Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

الإله المجهول

(عظة ألقيت في المهرجان الصيني لمنتصف الخريف)
THE UNKNOWN GOD
(A SERMON GIVEN AT THE CHINESE MID-AUTUMN FESTIVAL)
(Arabic)

للدكتور ر. ل. هيمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

عظة أُلقيت في الكنيسة المعمدانية في لوس أنجليس
في مساء السبت، 29 سبتمبر/أيلول 2012

دعونا نقف معًا. الآن هذه الليلة أريدك أن تفتح الكتاب المقدس الفصل 17 من سفر أعمال الرسل، ابتداءً من الآية 22. على الصفحة 1173 من الكتاب المقدس دراسة سكوفيلد.

      ”فَوَقَفَ بُولُسُ فِي وَسْطِ أَرِيُوسَ بَاغُوسَ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الأَثِينِوِيُّونَ! أَرَاكُمْ مِنْ كُلِّ وَجْهٍ كَأَنَّكُمْ مُتَدَيِّنُونَ كَثِيرًا، لأَنَّنِي بَيْنَمَا كُنْتُ أَجْتَازُ وَأَنْظُرُ إِلَى مَعْبُودَاتِكُمْ، وَجَدْتُ أَيْضًا مَذْبَحًا مَكْتُوبًا عَلَيْهِ: «لإِلهٍ مَجْهُول». فَالَّذِي تَتَّقُونَهُ وَأَنْتُمْ تَجْهَلُونَهُ، هذَا أَنَا أُنَادِي لَكُمْ بِهِ. الإِلهُ الَّذِي خَلَقَ الْعَالَمَ وَكُلَّ مَا فِيهِ، هذَا، إِذْ هُوَ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لاَ يَسْكُنُ فِي هَيَاكِلَ مَصْنُوعَةٍ بِالأَيَادِي، وَلاَ يُخْدَمُ بِأَيَادِي النَّاسِ كَأَنَّهُ مُحْتَاجٌ إِلَى شَيْءٍ، إِذْ هُوَ يُعْطِي الْجَمِيعَ حَيَاةً وَنَفْسًا وَكُلَّ شَيْءٍ. وَصَنَعَ مِنْ دَمٍ وَاحِدٍ كُلَّ أُمَّةٍ مِنَ النَّاسِ يَسْكُنُونَ عَلَى كُلِّ وَجْهِ الأَرْضِ، وَحَتَمَ بِالأَوْقَاتِ الْمُعَيَّنَةِ وَبِحُدُودِ مَسْكَنِهِمْ، لِكَيْ يَطْلُبُوا اللهَ لَعَلَّهُمْ يَتَلَمَّسُونَهُ فَيَجِدُوهُ، مَعَ أَنَّهُ عَنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنَّا لَيْسَ بَعِيدًا. لأَنَّنَا بِهِ نَحْيَا وَنَتَحَرَّكُ وَنُوجَدُ. كَمَا قَالَ بَعْضُ شُعَرَائِكُمْ أَيْضًا: لأَنَّنَا أَيْضًا ذُرِّيَّتُهُ. فَإِذْ نَحْنُ ذُرِّيَّةُ اللهِ، لاَ يَنْبَغِي أَنْ نَظُنَّ أَنَّ اللاَّهُوتَ شَبِيهٌ بِذَهَبٍ أَوْ فِضَّةٍ أَوْ حَجَرِ نَقْشِ صِنَاعَةِ وَاخْتِرَاعِ إِنْسَانٍ. فَاللهُ الآنَ يَأْمُرُ جَمِيعَ النَّاسِ فِي كُلِّ مَكَانٍ أَنْ يَتُوبُوا، مُتَغَاضِيًا عَنْ أَزْمِنَةِ الْجَهْلِ. لأَنَّهُ أَقَامَ يَوْمًا هُوَ فِيهِ مُزْمِعٌ أَنْ يَدِينَ الْمَسْكُونَةَ بِالْعَدْلِ، بِرَجُل قَدْ عَيَّنَهُ، مُقَدِّمًا لِلْجَمِيعِ إِيمَانًا إِذْ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ». وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ، وَالْبَعْضُ يَقُولُونَ: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هذَا أَيْضًا!». وَهكَذَا خَرَجَ بُولُسُ مِنْ وَسْطِهِمْ. وَلكِنَّ أُنَاسًا الْتَصَقُوا بِهِ وَآمَنُوا، مِنْهُمْ دِيُونِيسِيُوسُ الأَرِيُوبَاغِيُّ، وَامْرَأَةٌ اسْمُهَا دَامَرِسُ وَآخَرُونَ مَعَهُمَا.“ (أعمال 17: 22-34).

تفضلوا بالجلوس.

ذهب الرسول بولس إلى أثينا في اليونان. كانت أثينا هي المركز الفكري في العالم القديم. كانت مدينة أرسطو وأفلاطون، وسقراط. سار بولس بين شوارع مدينة أثينا. وجاء إلى وَسْطِ أَرِيُوسَ بَاغُوسَ. كانت زوجتي وأولادنا هناك قبل عامين، في رحلة جانبية من إسرائيل. كان في أَرِيُوسَ بَاغُوسَ مئات من الأصنام. تجمع فلاسفة ذلك العصر هناك. في وسط كل تلك الأصنام، وجد بولس مذبحًا مكتوبًا عليه الكلمات، «لإِلهٍ مَجْهُول». كان عندهم العديد من الأصنام والآلهة الكثيرة، ولكن بطريقة ما كانوا يعرفون في قلوبهم أن هناك إله لا يعرفونه. وتجمع حشد من الناس وبدأ بولس في التبشير. قال: "وَجَدْتُ أَيْضًا مَذْبَحًا مَكْتُوبًا عَلَيْهِ: «لإِلهٍ مَجْهُول». فَالَّذِي تَتَّقُونَهُ وَأَنْتُمْ تَجْهَلُونَهُ، هذَا أَنَا أُنَادِي لَكُمْ بِهِ." (أعمال 17: 23).

نحن هنا الليلة لمأدبة الاحتفال الصينية لمهرجان منتصف الخريف. بعض الأميركيين يطلقون عليه مهرجان كعكة القمر. مهرجان منتصف الخريف هو عيد مهم في التقويم الصيني. يوم الإحتفال هذا يمارس إلى حد ما في جميع أنحاء العالم الآسيوي - في كوريا، في اليابان (حتى تم تغيير تقويمهم في عام 1883)، في إندونيسيا، والفلبين ولاوس وتايلاند وكمبوديا وفيتنام وميانمار وتايوان وسنغافورة، وأجزاء أخرى كثيرة من آسيا. ويتم هذا الإحتفال في وقت عندما يتساوي الليل والنهار في الخريف حسب التقويم الشمسي، وعندما يكون القمر كاملاً ومستديرًا.

كان الدكتور جيمس لِجِي (1815-1897) أستاذًا للغة الصينية وآدابها في جامعة أكسفورد. وفقا للدكتور لِجِي، فإن الصينين القدماء لم يعبدوا القمر. قال إنه في الأصل كان الصينيون يعبدون إلاهًا واحدًا، والذي أسموه شانج تي (ملك السماء). استشهد الدكتور لِجِي بما قال "كانون" عن الإمبراطور شون، والذي انتهى حكمه سنة 2207 قبل الميلاد. قال "كانون من شون، "’انه عمل تقدمات خاصة، ولكن بالأوضاع العادية، لتي شانج، 'والذي يعني ... إلى الله " (جيمس لِجِي، دكتوراه، الأديان في الصين، وهودر ستوجتون، 1880 ، ص 24-25). في العصور القديمة فإن الشعب الصيني وغيره من الآسيويين عبدوا إلاهًا واحدًا فقط، وهو شانج تي، ملك السماء. كان ذلك منذ أكثر من 1500 سنة قبل أن ولد كونفوشيوس (551-479 قبل الميلاد) وبوذا (563-483 قبل الميلاد). كان الناس قبل أن جاءت البوذية إلى الصين، يؤمنون بالتوحيد. أي آمنوا بإله واحد فقط. ولكن على مر القرون أضيفت أروحًا أُخرى لعبادتها. لكن حتى ذلك الحين ظل شانج تي الإله الأعلى للحضارة الصينية القديمة. ولكن نسيت الشعوب الآسيوية تدريجيًّا الإله شانج تي، ملك السماء. وبدأوا يعبدون آلهة أخرى، وحتى أرواح أسلافهم. وتحولوا إلى البوذية والأديان الأخرى.

تمر الولايات المتحدة في تحول مشابه بعيدًا عن الله اليوم. في خطاب تنصيبه، قال الرئيس أوباما، "أميركا ليست دولة مسيحية." كانت في الماضي، ولكن السيد أوباما قال إن هذا لم يعد صحيحًا اليوم. وهذا العام لغى أوباما يوم الصلاة الوطني، والذي احتفلت به أمريكا لعشرات السنين. لم يَعُدْ الكثير من الأميركيين يؤمنون بإله آبائنا. مرَّ الشعب الصيني القديم بعملية مماثلة. مثل الكثير من الأمريكيين العصريين، تحول الصينيون تدريجيًّا بعيدًا عن شانج تي، ملك السماء. اليوم الكثير من الأميركيين، وكذلك الآسيويين، لا يعرفون الله.

وهذا ما كان عليه الوضع في أثينا أيضا. كانوا قد هجروا الله الحي. يقول الكتاب،

"لأَنَّهُمْ لَمَّا عَرَفُوا اللهَ لَمْ يُمَجِّدُوهُ أَوْ يَشْكُرُوهُ كَإِلهٍ، بَلْ حَمِقُوا فِي أَفْكَارِهِمْ، وَأَظْلَمَ قَلْبُهُمُ الْغَبِيُّ." (رومية 1: 21).

انهم لم يعودوا يعرفون الله الذي عبدوه أصلا. وقال لهم بولس: "لأَنَّنِي بَيْنَمَا كُنْتُ أَجْتَازُ وَأَنْظُرُ إِلَى مَعْبُودَاتِكُمْ، وَجَدْتُ أَيْضًا مَذْبَحًا مَكْتُوبًا عَلَيْهِ: «لإِلهٍ مَجْهُول». فَالَّذِي تَتَّقُونَهُ وَأَنْتُمْ تَجْهَلُونَهُ، هذَا أَنَا أُنَادِي لَكُمْ بِهِ." (أعمال 17: 23).

ثم قال لهم بولس إن هذا الإله غير المعروف، هو "الإِلهُ الَّذِي خَلَقَ الْعَالَمَ وَكُلَّ مَا فِيهِ، هذَا، إِذْ هُوَ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لاَ يَسْكُنُ فِي هَيَاكِلَ مَصْنُوعَةٍ بِالأَيَادِي." قال لهم الله غير معروف وكان شانج تي، ملك السماء، "هو رب السماء والأرض" (أعمال 17: 24).

نحن لا نقول لكم أن تتبعوا دينًا جديدًا. ليس هناك شيء جديد في المسيحية. انها أقدم ديانة في العالم. المسيحية تعود إلى بداية الزمن، إلى جنة عدن. انها هناك منذ قرون عديدة قبل البوذية والطاوية والهندوسية والإسلام، أو أي دين آخر. فجاء المسيح لاستعادتنا لله الآب السماوي، شانج تي، ملك السماء. قال الرسول بولس:

"أَنَّكُمْ كُنْتُمْ فِي ذلِكَ الْوَقْتِ بِدُونِ مَسِيحٍ، أَجْنَبِيِّينَ عَنْ رَعَوِيَّةِ إِسْرَائِيلَ، وَغُرَبَاءَ عَنْ عُهُودِ الْمَوْعِدِ، لاَ رَجَاءَ لَكُمْ، وَبِلاَ إِلهٍ فِي الْعَالَمِ. وَلكِنِ الآنَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ، أَنْتُمُ الَّذِينَ كُنْتُمْ قَبْلاً بَعِيدِينَ، صِرْتُمْ قَرِيبِينَ بِدَمِ الْمَسِيحِ." (أفسس 2: 12 - 13).

جاء المسيح لاستعادتنا لإله أجدادنا القدماء. جاء المسيح لتحطيم الخرافات التي استعبدتنا، وليخلصنا من الأصنام. جاء المسيح ليجعلنا نعرف «الإِله المَجْهُول»!

ثم قال الرسول بولس لهم إن الله "صَنَعَ مِنْ دَمٍ وَاحِدٍ كُلَّ أُمَّةٍ مِنَ النَّاسِ يَسْكُنُونَ عَلَى كُلِّ وَجْهِ الأَرْضِ." (اعمال 17: 26). هناك التوترات العرقية، والحروب العرقية، تحدث في جميع أنحاء العالم هذا المساء. هناك توترات بين الصين واليابان. هناك توترات عنصرية بين الإيرانيين واليهود في إسرائيل. المشكلة ليست حقًا عنصرية، ولكن المشكلة هي روحية. التمييز العنصري هو نتيجة الخطيئة.

قال بولس إن الله جعل جميع الأمم "مِنْ دَمٍ وَاحِدٍ". كيف عرف ذلك؟ كان يعرف من وحي الله في الكتاب المقدس! ولم يعرف الناس حتى العصر الحديث أن الله كشف ذلك لبولس قبل ألفي سنة! يمكنك أن تأخذ الدم من شخص أفريقي وتعطيه لرجل أبيض عن طريق نقل الدم. يمكنك أن تأخذ دم صينية وتعطيه إلى السكان الأصليين في أستراليا. لماذا هل ذلك ممكن؟ لأن الله قد "صَنَعَ مِنْ دَمٍ وَاحِدٍ كُلَّ أُمَّةٍ مِنَ النَّاسِ يَسْكُنُونَ عَلَى كُلِّ وَجْهِ الأَرْضِ." (اعمال 17: 26). لا شك أن هذا أثار دهشة رجال أثينا، الذين سمعوا كلام بولس في ذلك اليوم. بسبب الخطيئة، كانوا عنصريين. كانوا يعتقدون أنهم أفضل من غيرهم. ولكنهم كانوا مخطئين. كان الإله المجهول هو الذي خلق الجنس البشري بأكمله من رجل واحد وامرأة واحدة. أبحاث الـ DNA الأخيرة تشير إلى أن الجنس البشري كله ينحدر من امرأة واحدة في الشرق الأوسط. نشرت مجلة تايم هذه القصة على الغلاف قبل بضع سنوات. بغض النظر عن العرق الذي ننتمي إليه، فنحن جميعًا ذوي قرابة لبعضنا. نحن جميعًا إخوة وأخوات بالدم! والمسيح يجمعنا معًا مرة أخرى في عائلة واحدة، في الكنيسة. وأريد أن أقول لشبابنا هذه الليلة - لا تدع التمييز العنصري يمنعكم من أن يكون لكم زمالة وصداقة مع شخص من حضارة أخرى. قاوم التحيز العنصري في كنيستنا! انه أمر جسدي وخاطئ أن تخاف من أن تصادق شخصًا آخر من عرق يختلف عنك! في ذات ليلة، قال ابني انها "معجزة" أن علاقتي مع زوجتي على ما يرام بعد 30 عاما من الزواج لأنها من أصل أسباني وأنا أبيض. احتفلنا بالذكرى الـ 30 لزواجا يوم الخميس الماضي. أعتقد، أن ابني هو على حق فيما قال. قد تبدو وكأنها معجزة، ولكنها أيضًا تبدو كأنها شيء طبيعي جدًا في العالم بالنسبة لي! لا أستطيع أن أتخيل الحياة بدونها! هي هبة الله العظمى لي وأشكره من أجلها كل يوم!

وهذا هو ما يجب أن يكون في كنيستنا، لأن الله "صَنَعَ مِنْ دَمٍ وَاحِدٍ كُلَّ أُمَّةٍ مِنَ النَّاسِ يَسْكُنُونَ عَلَى كُلِّ وَجْهِ الأَرْضِ." (أعمال 17: 26). يبدو أنه شيء طبيعي جدًا في العالم أنني تعمدت في كنيسة صينية، وأن راعيَّ، لأكثر من عشرين سنة، كان عالِمًا صينيًّا. قد يبدو هذا غريبًا بالنسبة إلى عالم ضال. انهم يتقاتلون باستمرار الواحد ضد الآخر العرق ضد العرق الآخر. ولكن جاء الرب يسوع المسيح، ليس فقط لاستعادتنا إلى الله، ولكن أيضا ليقربنا لبعضنا البعض، جميع الأعراق، في جسد واحد، في الكنيسة! في كنيسة مثل كنيستنا، مع العديد من المجموعات العرقية المختلفة يجب، أن يكون أمرًا طبيعيًّا جدًا في كل العالم، لأن الخطيئة تفرقنا لكن الله يجمعنا ويوحدنا معًا! بطريقة ما، فإن الأمر يتطلب حدوث معجزة لكي يحدث ذلك - معجزة الولادة الجديدة! إذا كنت حقًّا مولودًا مرة أخرى، فإن هذا يمكن أن يحدث! عندما كانت الابنة الصغرى للدكتور جون ر. رايس هنا قبل بضعة أسابيع، عَدَّت هي وزوجتي 20 من الثقافات والمجموعات العرقية المختلفة في كنيستنا. وقالت أنه كان أمرًا رائعًا. اجتهدوا على إبقاء الأمر على هذا النحو! دعوا العالم يرى أننا جميعًا إخوة وأخوات في المسيح! دعونا نجعل هذه الكنيسة أن تكون شهادة الوئام والحب في عالم منقسم! "ساعد شخصًا ما اليوم." رنموها!

ساعد شخصًا ما اليوم، شخصًا ما على درب الطريق الحياة،
   مد يد الصداقة، لينتهي كل الشعور بالوحدة،
آه، ساعد شخصًا ما اليوم!
   ("ساعد شخصًا ما اليوم" تأليف كاري ا. بريك، 1855-1934؛
     تم تنقيحها بواسطة الراعي).

وقال الرسول بولس لهؤلاء الرجال في أثينا:

"... فَاللهُ الآنَ يَأْمُرُ جَمِيعَ النَّاسِ فِي كُلِّ مَكَانٍ أَنْ يَتُوبُوا، مُتَغَاضِيًا عَنْ أَزْمِنَةِ الْجَهْلِ." (أعمال 17: 30).

تجاهل الله جهلهم وخرافاتهم في الماضي. ولكن الآن فقد أمر كل واحد منا، مهما كان جنسنا أو خلفيتنا، للتوبة. الآن وقال انه " يَأْمُرُ جَمِيعَ النَّاسِ فِي كُلِّ مَكَانٍ أَنْ يَتُوبُوا." هذا ليس اقتراحًا أو نوع من النصيحة. الله يأمرنا جميعا أن نتوب! هذا هو كلام الله! يقول الله: "أنا آمرك أن تتوب." وهذا يعني أن تغير رأيك عن الخطيئة. يعني أن تبتعد عن الآثام وتلجأ إلى المسيح. وهذا يعني أن تتوقف عن الثقة بنفسك، و تثق في المسيح. عندما تتوب فعلاً، فإنك تولد مرة أخرى بقوة الله.

جاء المسيح إلى هذا العالم ليخلصنا من الخطيئة، والموت، والجحيم. انه جاء، عن قصد، ليموت على الصليب، لدفع ثمن خطايانا. انه جاء ليبذل دمه الثمين على الصليب حتى يمكن غسل خطايانا مطهرًا إيانا في نظر الله. وقام المسيح جسديًا، باللحم والعظام، من بين الأموات. انه حيّ الآن في السماء، في بُعْدٍ آخر، وهو يصلي من أجلنا. عندما تأتي إلى المسيح بالإيمان فأنت على الفور ولدت مرة أخرى. وتدخل في حياة جديدة مع المسيح. يقول الكتاب المقدس: "إِذًا إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ: الأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ، هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيدًا." (كورنثوس الثانية 5: 17).

واحدة من فتياتنا، فتاة بيضاء، تساعد فتاة صغيرة صينية جديدة في كنيستنا. هذه الفتاة الصغيرة البيضاء أعطتني بطاقة طلب الصلاة. ما قالته في تلك البطاقة ليس صحيحًا جدًا من ناحية النحو، ولكن كان طلب صلاة جميل جدًا. طلبت مني الصلاة من أجل الفتاة الصينية "لكي تشعر بمحبة يسوع الحيّ، وليس فقط 'الكنيسة'" نعم! آمين! نصلي من أجلك أن تنظري إلى ما أبعد من الناس في كنيستنا. إننا نريدك أن تشعري وتعرفي محبة المسيح الحي! نحن نريدك أن تخلصي، وتولدي مرة أخرى، للإنتقال من الموت إلى الحياة الأبدية بالإيمان بالمسيح الحي!

قال بولس لهؤلاء الرجال في أثينا بأن الله قد أقام المسيح من بين الأموات. قال لهم أنهم يجب أن يؤمنوا بالمسيح وإلا فانه سوف يدينهم في يوم الدينونة الأخير. المسيح هو حيٌّ. انه سوف يعود لدينونة العالم. هل أنت مستعد؟ هل غُسِلت من ذنوبك متطهرًا بدم المسيح؟

ماذا كانت نتيجة عظة بولس فِي وَسْطِ أَرِيُوسَ بَاغُوسَ؟ كان هناك ثلاثة ردود الفعل على عظته:

"وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ، وَالْبَعْضُ يَقُولُونَ: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هذَا أَيْضًا!». وَهكَذَا خَرَجَ بُولُسُ مِنْ وَسْطِهِمْ. وَلكِنَّ أُنَاسًا الْتَصَقُوا بِهِ وَآمَنُوا، مِنْهُمْ دِيُونِيسِيُوسُ الأَرِيُوبَاغِيُّ، وَامْرَأَةٌ اسْمُهَا دَامَرِسُ وَآخَرُونَ مَعَهُمَا. (أعمال 17: 32-34).

ضحك بعضهم وسخروا. وقال بعضهم: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هذَا أَيْضًا!». دعنا نسمع المزيد عن ذلك، ونفكر في الأمر. ولكن بعضهم آمنوا بالمسيح فورًا، وخلصوا. نصلي أن البعض منكم هنا الليلة يتحولوا بعيدًا عن نمط الحياة الخاطئة، ويؤمنوا بيسوع المسيح، ويخلصوا به، وتتطهروا من خطاياكم بدمه الثمين. ثم تعود إلى الله. ثم تعرف بنفسك الإله الحقيقي من الصين القديمة، شانج تي - ملك السماء! نحن نشجعكم على الإيمان بالمسيح. هو يقدر أن يعطيكم السلام والفرح والأمل الذي لم تعرفه من قبل. ونحن نشجعكم على العودة إلى الكنيسة هنا غدًا. سيكون عندنا وليمة أُخرى صباح الغد في الساعة 10:30 - والوليمة الثالثة مساء الغد في الساعة 6:30. عُدْ وكن معنا للتسلية والشركة!

أنا جاهز للتحدث مع أي واحد منكم الليلة أي من يريد الإيمان بيسوع ويخلص. وفقكم الله لفعل ذلك! آمين.

انقر هنا لقراءة "لماذا يبارك الله الصين -
لكن يدين أمريكا! "

انقر هنا لقراءة "سر النجاح في الصين".

انقر هنا لقراءة "الصين - الباب مفتوح!"

انقر هنا لقراءة " الصين - مختومة بروح الله!"

انقر هنا لقراءة الصين - سيأتون من المشرق!"

انقر هنا لقراءة "عيد الشكر في الصين".

انقر هنا لقراءة "كعك القمر -
والله الذي عمل القمر! "

CLICK HERE TO READ “MOON CAKES –
AND THE GOD WHO MADE THE MOON!”

(نهاية العظة)
يمكنك قراءة عظات الدكتور هيمرز كل أسبوع على الإنترنت في www.realconversion.com
أُنقر على "نص العظة".

You may email Dr. Hymers at rlhymersjr@sbcglobal.net, (Click Here) – or you may
write to him at P.O. Box 15308, Los Angeles, CA 90015. Or phone him at (818)352-0452.

الصلاة قبل العظة: د. كريجتون ل. تشان.
الترنيمة الفردية قبل العظة: السيد بنيامين كينكاد جريفيث:
       "باركي يا نفسي، ملك السماوات" (تأليف هنري ف. لايت، 1793- 1847).