Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.


اغتسل وتطهر! – تصنيف التغيير

WASH AND BE CLEAN! – THE TYPOLOGY OF CONVERSION
(Arabic)

د. ر. ل. هايمرز، الابن
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

عظة ألقيت بالخيمة المعمدانية بلوس أنجلوس
صباح يوم الرب ١٥ أكتوبر/تشرين الأول ٢٠١٧
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Morning, October 15, 2017

"اذْهَبْ وَاغْتَسِلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي الأُرْدُنِّ فَيَرْجِعَ لَحْمُكَ إِلَيْكَ وَتَطْهُرَ" (٢ملوك ٥: ١٠).


إنها قصة بسيطة ولكن لها معنى عميق. إن كنت لم تنل الخلاص بعد، لا بد أن تستمع جيدا لها. لا بد أن تعمل بها. إنها تشير إلى الطريق الوحيد للخلاص.

إنها قصة بسيطة، كُتبت في الكتاب المقدس لتبين لك الطريق الوحيد للخلاص لكي تصبح مؤمنا حقيقيا.

كان نعمان رجلا عظيما. كان قائد في الجيش الأرامي. كان جنديا باسلا، مُكرما من الملك وكان رجلا متكبرا. ولكنه كان يؤكل حيا من المرض البشع – البرص. كان يموت بسبب البرص وكان يعلم ذلك. لقد جرَّب كل شيء ولكن لم يُشف من برصه. كانت فتاة عبرانية صغيرة تعمل في بيت نعمان. قالت له الفتاة إنه يوجد نبي في إسرائيل يستطيع أن يشفيه من برصه. لقد حاول كل شيء ولم يخلصه أي شيء من مرضه. في النهاية فكر نعمان، "قد يستطيع هذا النبي أن يشفيني." كانت فرصته الأخيرة لكي يُشفى، فأتى ليرى إليشع، نبي الله.

كان النبي رجل الله بحق. لو كان قد خرج من بيته وصلى لنعمان لظن نعمان أن النبي شفاه. أراد النبي أن يعرف نعمان أن الله هو الذي شفاه وليس النبي. أتى نعمان في مركبته إلى باب بيت النبي ولكن النبي لم يخرج ليكلمه، بل أرسل لنعمان رسالة،

"اذْهَبْ وَاغْتَسِلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي [نهر] الأُرْدُنِّ فَيَرْجِعَ لَحْمُكَ إِلَيْكَ وَتَطْهُرَ" (٢ملوك ٥: ١٠).

أثار ذلك غضب نعمان جدا. "لماذا، ولا مجرد أن يخرج هذا النبي ليراني! من يظن أنه هو، على أي حال؟" فكر أن النبي كان سيخرج له "ويشير بيده على مكان المرض ويشفيني من برصي." هو ظن أن يكون النبي مثل "بني هن" ويعمل ضجة من الموضوع فيجعل الرجل يظن أنه شافي عظيم. لكن النبي أراد أن يعطي الكرامة كلها للرب، فأرسل رسالة لنعمان فقط،

"اذْهَبْ وَاغْتَسِلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي [نهر] الأُرْدُنِّ فَيَرْجِعَ لَحْمُكَ إِلَيْكَ وَتَطْهُرَ" (٢ملوك ٥: ١٠).

غضب نعمان جدا. وبدأ يمضي وهو غاضب جدا!

ثم قال خادم نعمان له، "لَوْ قَالَ لَكَ النَّبِيُّ أَمْراً عَظِيماً أَمَا كُنْتَ تَعْمَلُهُ، فَكَمْ بِالْحَرِيِّ إِذْ قَالَ لَكَ: اغْتَسِلْ وَاطْهُرْ؟" ففكر نعمان، "حسنا، سأفعل كما قال النبي." فذهب إلى نهر الأردن وغطس في الماء سبع مرات، "فَرَجَعَ لَحْمُهُ كَلَحْمِ صَبِيٍّ صَغِيرٍ وَطَهُرَ" (٢ملوك ٥: ١٤).

كثير من العظات الرائعة قيلت في هذا النص من الوحي. هؤلاء الوعاظ العظماء مثل سپرجون، كانوا على حق حين قالوا إن تطهير برص نعمان يصور التطهير من الخطية بدم يسوع المسفوك على الصليب. استمع لقصة نعمان وستريك كيف تخلص وتطهر من الخطية في هذا الصباح!

١. أولا كان أبرص.

"وَكَانَ الرَّجُلُ... أَبْرَصَ" (٢ملوك ٥: ١).

وهكذا أنت أيضا. أنت ممتلئ من برص الخطية! أنت ورثت برص الخطية من الخاطي الأول، آدم. قال بولس الرسول،

"بِإِنْسَانٍ وَاحِد [آدم]ٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ وَهَكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ" (رومية ٥: ١٢).

يا له من وصف لك في هذا الصباح! لقد وضع د. واتس حالتك في ترنيمة،

يا رب أنا نجس، حُبل بي بالخطية،
   مولود غير طاهر ونجس؛
طلع من الرجل المدان بالسقوط
   ملوثا الجنس البشري، ووصما لنا جميعا.

انظر، ها أنا أسقط أمام وجهك،
   ملجأي الوحيد نعمتك؛
لا شكل خارجي يمكنه أن يطهرني؛
البرص متأصل في الداخل.
(د. إيزاك واتس، ١٦٧٤- ١٧٤٨).

برص الخطية "متأصل" فيك! هذا يصفك في هذا الصباح! "برص الخطية متأصل" داخلك! قال يسوع،

"مِنَ الدَّاخِلِ مِنْ قُلُوبِ النَّاسِ تَخْرُجُ الأَفْكَارُ الشِّرِّيرَةُ: زِنىً فِسْقٌ قَتْلٌ سِرْقَةٌ طَمَعٌ خُبْثٌ مَكْرٌ عَهَارَةٌ عَيْنٌ شِرِّيرَةٌ تَجْدِيفٌ كِبْرِيَاءُ جَهْلٌ. جَمِيعُ هَذِهِ الشُّرُورِ تَخْرُجُ مِنَ الدَّاخِلِ" (مرقس ٧: ٢١- ٢٣).

هذه صورة لقلبك، ممتلئ بالأفكار الشريرة. قلبك ممتلئ ببرص الخطية!

لا شكل خارجي يمكنه أن يطهرك؛
البرص متأصل في الداخل.

أليس كذلك؟ أليس كذلك؟ أنت تعلم هذا! ولا شكل خارجي [لا أعمال خارجية] يمكنها أن تطهرك! لا قرارات أو صلوات يمكنها أن تطهرك! لا شيء تشعر به أو تتعلمه يمكنه أن يطهرك! أنت تعلم هذا! "البرص متأصل" في قلبك! وأنت تعلم هذا! أليس كذلك؟

أنت تعلم أن هذا صحيح. أنت كنت تعلم ذلك قبل أن تفعل الخطية الخارجية. أنت عملتها عن عمد! أنت كنت تعلم تماما ما تفعل. لماذا فعلتها إن كنت تعلم أنها خطآ؟ في حالتك قبل التغيير أنت كنت تحب الظلمة وتتمتع بالخطية. كنت سعيدا وأنت تخطئ وتحب طعم الخطية. أنت كنت تحبها برغم معرفتك أنها خطأ! ولهذا تكره سماع الحقيقة عن قلبك الشرير! أنت تكرهني لأني أقول لك الحقيقة بشأن قلبك الشرير – أليس كذلك؟ إن هذا يدينك ويُشعرك بالبؤس أن تسمع الحق! البرص متأصل في الداخل! قلبك ملتو وفاسد. أنت تتمتع بالخطية بدلا مما هو صالح وصواب. البرص متأصل في قلبك الشرير غير المؤمن! أنا لم أؤلف ذلك. أنا كنت أكرر ما قاله د. مارتن لويد جونز، الطبيب الذي عرف كل شيء عن القلوب الشريرة التي مثل قلبك!

٢. ثانيا، غضب من النبي لأنه قال له كيف يتطهر.

حين قال له النبي، "اذهب اغتسل" ذهب غاضبا. قال، "ظننت [أن النبي يصلي لي]." "ظننت." أنت تظن أنك تعرف ما يجب أن تفعل لتخلص. "ظننت." دعك من أفكارك وظنونك الخاطئة! تخلَّص من أفكارك عما تظنه عن الخلاص. أنت لا تعرف شيئا عنه! قال مودي،

نعمان وأمراضه – الكبرياء والبرص. الكبرياء احتاج تطهير تماما كما احتاج البرص. كان لا بد أن ينزل نعمان من مركبة الكبرياء، وبعدها أن يغتسل كما قيل له.

وهذا ما يجب أن يحدث لك في هذا الصباح. هذا ما يجب أن تفعله إن كنت تريد أن تخلص. تخلص مما "تظن." تخلص من كبريائك وأفكارك الخاصة عن كيفية الخلاص. لا بد أن تغتسل وتطهر كما قيل لك. "اذْهَبْ وَاغْتَسِلْ... وَتَطْهُرَ." تعال إلى يسوع كخاطي تائه. تعال إلى يسوع وهو سيطهرك من قلبك الشرير بدمه الذي سفكه على الصليب كي يطهرك! "دَمُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِهِ يُطَهِّرُنَا مِنْ كُلِّ خَطِيَّةٍ" (١يوحنا ١: ٧). "اغتسل وتطهر!" هذا ما يقوله لك الله الآن! "اغتسل وتطهر!"

لكن لا يمكنك أن تتطهر إلا إذا تخلصت من كبريائك. لا بد أن يتغير قلبك. لا يمكن أن يُغفر لك إلا إذا تبت. لا بد أن يتغير قلبك. لا بد أن تشعر بأنانيتك. أنت تريد أن تشعر بالخلاص. أنت تريد تأكيد الخلاص. لكنك لا تريد أن تتغير. تريد أن تخلص كي تظل تعيش بأنانيتك.

التغيير يتطلب تغيير القلب بالكامل. طبيعتك خاطئة. قلبك خاطئ. طبيعتك فاسدة تماما. يجب أن يكون التغيير فيك جذريا حتى تموت عن ذاتك وتولد ثانية بحياة جديدة، مركزها إرضاء الله وليس إرضاء ذاتك. التخلص من بعض الخطايا لن يساعدك. مجرد المجيء إلى الكنيسة وترديد صلاة لن يساعدك. لا بد أن تكون لك طبيعة جديدة، حياة جديدة تماما.

استمع لجون كاجان في صراعه للتغيير. "كنت متعَبا من كل شيء كنت عليه. حتى بينما بكتتني خطيتي، لم أقبل يسوع. كنت أحاول أن أخلص. كنت أحاول أن أؤمن بالمسيح ولكني لم أستطع. لم أستطع أن [أقرر] أن أصبح مؤمنا. جعلني كل هذا أشعر بالعجز. كنت أشعر أن خطيتي تدفعني إلى الجحيم ومع ذلك كنت أشعر بعنادي يبعد دموعي عن عيني. علقت بهذا الصراع."

هل تشعر بأي من هذا في هذا الصباح؟ إن كان كذلك، لماذا أنت هكذا؟ لأنك تريد أن تخلص دون أن يتغير قلبك. لكن هذا غير ممكن! لا بد أن تولد ثانية. لا بد أن يكون لك قلب جديد يحب الله أكثر من الحياة ذاتها. لا بد أن تتوب. لا بد أن تكره ذاتك! لا بد أن تتنازل عن كبريائك وإلا ستموت في خطيتك. إن برص الخطية يسيطر على قلبك. قال جاك نان، "لا بد أن يجعلك الله تكره نفسك."

لا شكل خارجي يمكنه أن يطهرك؛
البرص متأصل في الداخل.

كان مودي على حق،

كان لنعمان مرضان – الكبرياء والبرص. الكبرياء احتاج تطهير تماما كما احتاج البرص. كان لا بد أن ينزل نعمان من مركبة الكبرياء، وبعدها أن يغتسل كما قيل له.

قال جون كاجان، "لم أستطع أن أحتمل أكثر من هذا. كان لا بد أن أقبل يسوع. في هذه اللحظة توقفت عن مقاومة المسيح. كان واضحا جدا أن كل ما كان عليَّ هو أن أثق به؛ أنا أذكر حين توقفت عن أكون ذاتي وأصبح المسيح فقط فيَّ... تحولت عن خطيتي، ونظرت إلى يسوع وحده!... أخذ يسوع [خطايا قلبي بعيدا] وأعطاني حبا... غسل يسوع كل خطاياي. لقد أعطاني حياة جديدة."

في اللحظة التي تضع ثقتك في يسوع ابن الله، "دَمُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِهِ يُطَهِّرُك مِنْ كُلِّ خَطِيَّةٍ" (١يوحنا ١: ٧). كُلِّ خَطِيَّةٍ! كُلِّ خَطِيَّةٍ – سواء كانت خطية قلبك أو الخطايا التي اقترفتها - كُلِّ خَطِيَّةٍ لا بد أن تتطهر بدم يسوع – وفقط بدم يسوع ابن الله. لقد سفك دمه على الصليب ليطهرك. لماذا فعل ذلك؟ لأنه يحبك. هو يريد أن يطهرك بدمه!

ما ترى يمحو الذنوب؟
   دم ربي لا سواه؛
ما يطهر القلوب؟
   دم ربي لا سواه؛
يا نهر نعمة
   يا فيض رحمة
يا نور بهجة
   دم ربي لا سواه.
("دم ربي لا سواه" تأليف روبرت لاوري، ١٨٢٦- ١٨٩٩).

لقد ظللت في الخطية طويلا. تمنيت لو أنك خلصت مثل جون كاجان. تمنيت أن تكون مثله، لكنك ظننت ذلك مستحيلا. لقد فكرت في نفسك أن هذا بعيدا. فكرت أنك شرير جدا. ظننت أنك بلا أمل. لكنك كنت مخطئا! يسوع يحبك. هو يحبك أكثر من أي شخص آخر عرفته. يقول يسوع، "تعالوا إليَّ – وتطهروا في دمي." يقول يسوع، "اغتسل وتطهر." كل ما يطلبه منك هو أن تتنازل عن كبريائك وتضع ثقتك به. ويوما ما سترنم في السماء،

"الَّذِي [أَحَبَّني]، وَقَدْ [غَسَّلَني] مِنْ [خَطَايَاي] بِدَمِهِ" (رؤيا ١: ٥).

"اغتسل وتطهر." يا أخ جريفيث، تعال ورنم "نعم أعلم" مرة أخرى.

إن كنت تريد أن تتطهر، أرجوك ابق في هذه المقاعد الأمامية ونحن سنتكلم معك عن الإيمان بيسوع.

د. تشان، رجاء تعال صل من أجلهم، ثم اشكر على الطعام الذي سنأكله في قاعة الشركة. آمين.


إن كانت هذه العظة قد أثرت فيك، يريد د. هايمرز أن يسمع منك. حين تكتب للدكتور هايمرز، لا بد أن تذكر البلد التي تكتب منها، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. لو كانت هذه العظات سبب بركة لك، ارسل بريدا إلكترونيا للدكتور هايمرز لتخبره، لكن دائما اذكر البلد التي تكتب منها. عنوان البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net (انقر هنا) يمكنك مراسلة د. هايمرز بأي لغة، لكن يُفضل أن تكتب بالإنجليزية إن كان هذا بإمكانك. إن كنت تريد أن تكتب للدكتور هايمرز بالبريد فعنوانه هو، ص. ب. 15308، لوس أنجلوس، كاليفورنيا، 90015. يمكنك أيضا الاتصال به على هاتف رقم 8183520452.

(نهاية العظة)
ييمكنك قراءة عظة د. هايمرز كل أسبوع على الإنترنت على صفحتنا بعنوان
www.rlhsermons.com أو www.realconversion.com.
انقر هنا على "العظات المكتوبة"

هذه العظات المكتوبة ليس لها حق نشر. يمكنك استخدامها بدون إذن د. هايمرز. لكن كل العظات المرئية
لها حق نشر ولا بد من الاستئذان قبل استخدامها.

الترنيمة الفردية قبل العظة: الأخ بنيامين كينكاد جريفيث:
"نعم أعلم!" (تأليف آنا و. ووترمان، ١٩٢٠).

ملخص العظة

اغتسل وتطهر! – تصنيف التغيير

WASH AND BE CLEAN! – THE TYPOLOGY OF CONVERSION

د. ر. ل. هايمرز، الابن
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

"اذْهَبْ وَاغْتَسِلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي الأُرْدُنِّ فَيَرْجِعَ لَحْمُكَ إِلَيْكَ وَتَطْهُرَ" (٢ملوك ٥: ١٠).

(٢ملوك ٥: ١٤)

١. أولا، كان أبرص، ٢ملوك ٥: ١؛ رومية ٥: ١٢؛ مرقس ٧: ٢١- ٢٣.

٢. ثانيا، عضب من النبي لأنه قال له كيف يتطهر، ١ يوحنا ١: ٧؛ رؤيا ١: ٥.