Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

التغيير الحقيقي – نسخة 2015

REAL CONVERSION – 2015 EDITION
(Arabic)

للدكتور ر. ل. هيمرز
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

عظة ألقيت في الكنيسة المعمدانية بلوس أنجلوس
صباح يوم الرب، 4 يناير/كانون الثاني 2014
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord's Day Morning, January 4, 2015

"اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَرْجِعُوا وَتَصِيرُوا مِثْلَ الأَوْلاَدِ فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ." (متى 18: 3).


قال يسوع بوضوح، "إِنْ لَمْ تَرْجِعُوا... فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ." فهو قد أوضح تماما أنه لا بد أن تختبر التغيير. قال إن لم تختبروا التغيير "فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ."

في هذا الصباح سوف أقول لكم ماذا يحدث للشخص الذي يختبر التغيير الحقيقي. لاحظ إني قلت التغيير "الحقيقي." بسبب استخدام "صلاة الخاطي،" وأشكال أخرى من القرارية، اختبر ملايين الناس تغييرا زائفا.

لدينا عدد قليل في الكنيسة بما فيهم زوجتي تغيروا من المرة الأولى التي سمعوا فيها الإنجيل يُكرز بوضوح. لكن كلهم كانوا بالغين أعدتهم ظروف الحياة قبل أن يسمعوا الإنجيل. لم يكن أحدا منهم طفلا. أما معظم التغيير الحقيقي الذي يحدث هنا يحدث بين الشباب الذين يأتون إلى المسيح بعد عدة الشهور (وفي بعض الأحيان سنين) من سماع الكرازة بالإنجيل. قال سبرجون، "هناك إيمان من أول نظرة، لكن عادة يأتي الإيمان على مراحل" (ت. هـ. سبرجون، عند بوابة ويكيت، منشورات السائح، طبعة 1992، ص 57). هذه هي المراحل التي يمر بها معظم الناس.

1. أولا، تأتي إلى الكنيسة لأي سبب سوى أن تتغير.

أغلب الناس يأتون إلى الكنيسة مراتهم الأولى لسبب "خاطئ" مثلما فعلت أنا. أنا كنت أذهب إلى الكنيسة وأنا مراهق لأن العائلة التي كانت تسكن إلى جوارنا دعوني أن أذهب معهم إلى الكنيسة، فبدأت أذهب إلى الكنيسة عام 1954 لأني كنت وحيدا، وجيراننا كانوا يعاملونني بلطف. هذا ليس سببا "صحيحا،" أليس كذلك؟ تقدمت إلى "الأمام" في نهاية أول عظة سمعتها ثم تعمدت دون أي مشورة بالمرة، لم يسألني أحد لماذا تقدمت إلى الأمام. وهذه قصتي كيف أصبحت معمدانيا، لكني لم أكن قد تغيرت. أنا جئت لأن جيراننا كانوا يعاملونني بلطف، لا لأنني نلت الخلاص. ولذا دخلت في صراع طويل دام سبع سنين قبل أن أتغير في 28 سبتمبر 1961، حين سمعت د. تشارلز وودبريدج يعظ في جامعة بيولا. كان هذا هو اليوم الذي وضعت ثقتي فيه بيسوع وطهرني وخلصني من الخطية.

ماذا عنك؟ هل جئت إلى الكنيسة لأنك وحيد أم لأن والديك اصطحبوك إلى الكنيسة وأنت صغير؟ إن كنت هنا في هذا الصباح من قبيل العادة، مثل طفل نشأ في الكنيسة، هذا لا يعني أنك تغيرت. أم جئت مثلي، لأنك كنت وحيدا ودعاك أحد وكان الناس لطفاء معك؟ إن كان الأمر كذلك، فهذا لا يعني أنك تغيرت. لا تسئ فهمي، أنا مسرور أنك هنا – إذا كان عن تعود مثل أطفال الكنائس أم عن شعور بالوحدة مثلي حين كنت في الثالثة عشر من عمري. كل هذه أسباب مفهومة للمجئ إلى الكنيسة – لكنها لن تخلصك. لا بد أن يحدث لك تغيير حقيقي كي تخلص. لا بد أن تريد من قلبك أن تخلص بيسوع. هذا هو السبب "الصحيح" بل الأوحد الذي سيخلصك من حياة الخطية.

ليس أمرا سيئا أن تكون هنا بسبب التعود أو بسبب الشعور بالوحدة، هو فقط ليس السبب الصحيح. لا بد أن تريد شيئا أكثر لكي تتغير، ليس فقط لأن المجيء إلى الكنيسة يُشعرك بالراحة.

2. ثانيا، تبدأ في إدراك حقيقة وجود الله.

قد تكون أدركت حقيقة وجود الله قبل أن تأتي إلى الكنيسة. لكن أغلب الناس يكون لديها إيمان غير واضح في الله قبل أن تواجه حقيقة الإنجيل. غالبا تكون هذه كانت حالتك أنت أيضا، إن كان أحد قد اصطحبك إلى هنا.

إن كنت قد نشأت في الكنيسة، فأنت تعرف الكثير عن الكتاب المقدس. يمكنك بسهولة أن تجد مكان الآيات في الكتاب المقدس. أنت تعرف خطة الخلاص وكثير من الآيات والترانيم. لكن الله ليس حقيقيا وواضحا بالنسبة لك.

إذا كنت شخصا جديدا أو قد نشأت في الكنيسة، يبدأ شيء في الحدوث. تبدأ تدرك أن الله موجود فعلا – وليس مجرد كلام. يصبح الله شخصا حقيقيا بالنسبة لك.

كان لدي إيمان باهت غير واضح بالله منذ كنت طفلا صغيرا. لكني لم أدرك "الإِلهُ الْعَظِيمُ الْمَخُوفُ" (نحميا 1: 5) المكتوب عنه في الكتاب المقدس إلا وأنا في الخامسة عشر من عمري – بعد أكثر من سنتين من بداية حضوري في الكنيسة المعمدانية مع جيراننا. يوم دفن جدتي جريت إلى الأشجار وسط المقابر ووقعت لاهثا معرقا على الأرض. فجأة أتى عليَّ الله وعرفت أنه حقيقي، وأنه كلِّي القوة بل ومخيف في قداسته. لكني لم أكن قد تغيرت بعد.

هل اختبرت شيئا مثل هذا؟ هل إله الكتاب المقدس شخص حقيقي بالنسبة لك؟ هذا شيء هام للغاية. يقول الكتاب المقدس،

"بِدُونِ إِيمَانٍ لاَ يُمْكِنُ إِرْضَاؤُهُ، لأَنَّهُ يَجِبُ أَنَّ الَّذِي يَأْتِي إِلَى اللهِ يُؤْمِنُ بِأَنَّهُ مَوْجُودٌ" (عبرانيين 11: 6).

يتطلب الإيمان بالله قدرا من اليقين لكنه لا يؤول إلى الخلاص. هذا يختلف عن التغيير. كانت أمي كثيرا ما تقول، "أنا دائما آمنت بالله." ولا شك لديَّ إنها كانت كذلك. كانت تؤمن بالله منذ الطفولة، لكنها لم تحصل على التغيير إلا في الثمانين من عمرها. كان مُهما أن تؤمن بالله، لكن لا بد أن يحدث شيئا أكثر من ذلك كي يتغير الإنسان بحق.

فأنا أقول إنك غالبا أتيت إلى الكنيسة في هذا الصباح دون أن تعرف حقيقة الله. ثم، قد تدرك ببطء أو بسرعة أن الله موجود بحق. هذه هي المرحلة الثانية، لكنها ليست التغيير بعد.

3. ثالثا، تدرك أنك أخطأت في حق الله وأغضبته بخطيتك.

يقول الكتاب المقدس، "فَالَّذِينَ هُمْ فِي الْجَسَدِ [الذين لم ينالوا التغيير] لاَ يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يُرْضُوا اللهَ" (رومية 8: 8). إذًا تبدأ كشخص لم ينل التغيير أن تدرك أنه لا شيء تفعله يمكن أن يرضي الله. في الواقع تبدأ أن تدرك أنك خاطي. كل يوم، "مِنْ أَجْلِ قَسَاوَتِكَ وَقَلْبِكَ غَيْرِ التَّائِبِ، تَذْخَرُ لِنَفْسِكَ غَضَبًا" (رومية 2: 5). يقول الكتاب المقدس:

"اِلَهٌ يَسْخَطُ فِي كُلِّ يَوْمٍ" (مزمور 7: 11)

.

بعد أن تكتشف حقيقة وجود الله، تبدأ تدرك أنك أخطأت في حق الله بخطيتك. أنت أيضا أخطأت في حق الله لأنك لم تحبه. الخطايا التي ارتكبتها كانت ضد الله وضد وصاياه. حينئذ تدرك بوضوح هذه الحقيقة. سوف ترى حينها أن عدم محبتك لله خطية كبيرة. لكن الأكثر من ذلك تبدأ في إدراك أن طبيعتك ذاتها خاطئة وأنه ليس شيء صالح فيك، وأن قلبك خاطئ.

هذه المرحلة تُسمى "الصحوة" لدى الإنجيليين. لكن لا يمكن أن تحدث الصحوة بدون إحساس قوي بالخطية وبإدانة النفس. سوف تشعر كما شعر جون نيوتن حين كتب:

يا رب ما أسوأ حالي، ونجاستي!
كيف أقترب إليك بحمل الخطية هذا؟

هل هذا القلب الملوث مكان سكن لك؟
في كل جزء فيه يوجد شر.
("يا رب ما أسوأ حالي" تأليف جون نيوتن، 1725- 1807).

حينئذ ستبدأ في التفكير بعمق في خطيتك الدفينة في ذهنك وقلبك. سوف تفكر، "قلبي خاطي جدا، وبعيد جدا عن الله." هذا التفكير سيزعجك. سوف تزعجك أفكارك الشريرة وعدم محبتك لله. سوف تضايقك جدا البرودة الشديدة التي في قلبك تجاه الله في هذه المرحلة. سوف تدرك أنه لا رجاء لشخص له قلب شرير مثل قلبك. سوف ترى أنه من العدل والضرورة أن يلقيك الله في الجحيم – لأنك تستحق الجحيم. هذا ما تفكر به حين تختبر الصحوة وتدرك أنك أخطأت في حق الله وأغضبته بخطيتك. هذه المرحلة من الصحوة مهمة، ولكنها ليست التغيير بعد. الشخص الذي يرى مقدار خطيته قد صحا ولكنه لم يتغير بعد. التغيير يذهب إلى أبعد من مجرد التبكيت على الخطية.

قد تدرك فجأة أنك لم تُرض الله، أو هذا الإدراك قد ينمو من مجرد اعتقاد إلى فهم أعمق لحقيقة التعدي على الله وشدة عدم رضاه عليك. فقط حين تدرك تماما حقيقة خطيتك ونجاستك سوف تصبح مستعدا للمرحلتين الرابعة والخامسة من التغيير.

أدرك تشارلز سبرجون خطيته وهو في الخامسة عشر من عمره. كان أبوه وجِده كلاهما وعاظ. كانا يعيشان في زمن لم تكن القرارية قد لوثت وشوشت التغيير الحقيقي بعد. لذا فأبوه وجِده لم يضغطا عليه كي يتخذ قرارا سطحيا بتبعية المسيح. على العكس، انتظرا حتى يعمل الله فيه بعمق للتغيير وأظن أنهما كانا على صواب.

حين كان سبرجون في الخامسة عشر من عمره، أتى تحت تبكيت شديد على الخطية. شرح سبرجون هذه الصحوة وهذا الإدراك لخطيته في الكلمات التالية:

فجأة قابلت موسى، يحمل بين يديه شريعة الله ونظر إليَّ وبدا وكأنه يفحص أعماقي بعينيه الناريتين. أمرني أن أقرأ الكلمات العشر - الوصايا العشر - وبينما كنت أقرأها يبدو وكأنها اتَّحدت لكي تدينني في نظر الله القدوس.

لقد رأى في هذا الاختبار أنه خاطي في نظر الله وأنه لا قدر من الدين أو الصلاح يمكن أن يخلصه. قضى سبرجون الشاب فترة من الضيق. لقد حاول بطرق عديدة أن يحصل على سلام مع الله بمجهوده الشخصي لكن كل محاولاته للحصول على السلام مع الله باءت بالفشل. وهذا يأتي بنا إلى المرحلة الرابعة من التغيير.

4. رابعا، تحاول شراء خلاصك أو تتعلم كيف تخلص

الشخص الذي يختبر الصحوة سوف يشعر بخطيته ولكنه لن يتجه إلى يسوع بعد. وصف النبي إشعياء الناس في هذه الحالة حين قال، "مُسَتَّرٍ عَنْهُ وُجُوهُنَا... فَلَمْ نَعْتَدَّ بِهِ" (إشعياء 53: 3). نحن مثل آدم، الذي عرف أنه خاطي، ولكن اختبأ من المخَلص وحاول أن يغطي خطيته بأوراق تين (تكوين 3: 7، 8).

مثل آدم، يحاول الخاطي المدرك لخطيته أن يفعل شيئا ليخلص نفسه من الخطية. يحاول أن "يتعلم" كيف يخلص. لكن يجد أن "التعليم" لا ينفع في هذه الحالة وأنه "يتعلم طول الوقت ولكنه لا يأتي إلى معرفة الحق (2تيموثاوس 3: 7). أو قد يبحث عن "شعور معين" بدل يسوع ذاته. بعض الناس الذين يبحثون عن شعور ما يظلون هكذا لمدة شهور لأنه لا يخلص أحد بشعور ما. أدرك سبرجون خطيته لكنه لم يصدق أنه يمكنه أن يخلص بمجرد الثقة بيسوع. قال،

قبل أن آتي إلى المسيح، كنت أقول لنفسي، "لا يمكن إذا آمنت بيسوع - كما أنا - أن أخلص؟ لا بد أن أشعر بشيء، لا بد أن أفعل شيئا" (ذات المرجع).

وهذا يأخذك للنقطة الخامسة.

5. خامسا، أخيرا تأتي إلى يسوع، وتثق به وحده.

أخيرا سمع سبرجون الشاب واعظا يقول، "انظر إلى المسيح... لا جدوى من النظر إلى نفسك... انظر إلى المسيح." بعد صراعه وعذابه الداخلي وألمه – أخيرا التفت سبرجون إلى يسوع ووضع ثقته به. قال سبرجون، "أنا خلصت بدم يسوع! كنت لأرقص طول طريق العودة إلى بيتي."

بعد كل هذا الصراع والشك، كف عن البحث عن شعور ما أو أي شيء في نفسه. ببساطة وضع ثقته بيسوع – وخلصه يسوع حينئذ للتو. في لحظة من الزمان تطهر من خطيته بدم يسوع المسيح! الموضوع بسيط، ومع ذلك فهو أعمق اختبار يمكن لإنسان أن يختبره. هذا يا صديقي، هو التغيير الحقيقي! يقول الكتاب المقدس "آمِنْ بِالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَتَخْلُصَ" (أعمال 16: 31). قال جوزيف هارت،

لحظة ما يؤمن الخاطي،
   ويضع ثقته في الله المصلوب
ينال غفرانا
   وفداءً كاملا بدمه.
("لحظة ما يؤمن الخاطي" تأليف جوزيف هارت، 1712- 1768).

الخلاصة

قال يسوع،

"اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَرْجِعُوا وَتَصِيرُوا مِثْلَ الأَوْلاَدِ فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ." (متى 18: 3).

مثل الشخصية الأساسية في سياحة المسيحي، لا تكتف بـقرار سطحي بتبعية المسيح. لا! لا! تأكد أن تغييرك حقيقي، لأنك لو لم تتغير بحق "فَلَنْ تَدْخُلَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ." (متى 18: 3).

كي تنال تغييرا حقيقيا

1. لا بد أن تأتي إلى الإيمان الحقيقي بوجود الله ̶ إله حقيقي يدين الخطاة في الجحيم ويأخذ الذين نالوا الخلاص إلى السماء حين يموتون.

2. لا بد أن تدرك في أعماقك أنك خاطي وأنك تعديت على الله. قد تستمر على هذا الحال مدة طويلة (وقد تقصر بالنسبة للبعض). د. كاجان الراعي المساعد قال، "صارعت في سهاد ليال طويلة لشهور عديدة بعد أن أصبح الله حقيقي بالنسبة لي. لا يسعني سوى وصف هذه الفترة من حياتي على أنها كانت سنتين من العذاب الفكري" (ك. ل. كاجان، دكتوراه، من داروين إلى الإبداع في التصميم، ويتيكر، 2006، ص 41).

3. لا بد أن تدرك أنك لا يمكن أن تفعل شيئا صالحا يمكن أن يصالحك مع الله الغاضب الذي تعديت عليه. لا شيء تقوله أو تتعلمه أو تعمله أو تشعر به يمكنه أن يساعدك على الإطلاق. لا بد أن تتيقن من ذلك في فكرك وفي قلبك.

4. لا بد أن تأتي إلى يسوع المسيح ابن الله، وتتطهر من الخطية بدمه. قال د. كاجان، "أنا أتذكر بوضوح لحظة ما وضعت ثقتي [بيسوع]... فيما يبدو إني كنت في مواجهة مباشرة [مع يسوع]. بالتأكيد كنت في حضرة يسوع المسيح وهو كان بلا شك معي. لسنين عديدة كنت أرفضه بالرغم من أنه كان لا يتركني وبمحبة يقدم لي الخلاص. لكن في هذه الليلة عرفت أن وقتي قد جاء كي أضع ثقتي به. عرفت أنه لا بد أن آتي أو أرحل. في هذه اللحظة، أتيت إلى يسوع. لم أعد مؤمنا واثقا بنفسه بل واثقا بيسوع المسيح. آمنت به. كان الأمر بهذه البساطة... كنت أهرب منه كل حياتي، لكن في تلك الليلة، درت وأتيت مباشرة إلى يسوع المسيح" (ك. ل. كاجان، ذات المرجع ص 19). هذا تغيير حقيقي. هذا ما يجب أن تختبروه كي تتغيروا بحق للمسيح يسوع! تعال إلى يسوع وضع ثقتك به! هو سيخلصك ويطهرك من كل خطية بدمه المسفوك على الصليب! آمين.

(نهاية العظة)
يمكنك قراءة عظات الدكتور هيمرز كل أسبوع على الإنترنت في www.realconversion.com
أُنقر على "نص العظة".

يمكنك إرسال البريد الإلكتروني إلى الدكتور هيمرز على: rlhymersjr@sbcglobal.net
- أو أكتب له إلى صندوق بريد 15308، لوس أنجليس، كاليفورنيا 90015.
أو هاتف رقم: 0452-352 (818)

هذه العظات المكتوبة ليس لها حق نشر. يمكنك استخدامها بدون إذن د. هايمرز. لكن كل العظات المرئية
لها حق نشر ولا بد من الاستئذان قبل استخدامها.

الصلاة قبل العظة: الأخ آبل برودوم.
الترنيمة الفردية قبل العظة: الأخ بنيامين كينكاد جريفيث: "النعمة الغنية" (تأليف جون نيوتن، 1725- 1807).

ملخص العظة

التغيير الحقيقي – نسخة 2015

REAL CONVERSION – 2015 EDITION

للدكتور ر. ل. هيمرز
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

"اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَرْجِعُوا وَتَصِيرُوا مِثْلَ الأَوْلاَدِ فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ." (متى 18: 3).

1. أولا، تأتي إلى الكنيسة لأي سبب سوى أن تتغير.

2. ثانيا، تبدأ في إدراك حقيقة وجود الله، نحميا 1: 5؛ عبرانيين 11: 6.

3. ثالثا، تدرك أنك أخطأت في حق الله وأغضبته بخطيتك، رومية 8: 8؛ 2: 5؛
 مزمور 7: 11.

4. رابعا، تحاول شراء خلاصك أو تتعلم كيف تخلص، إشعياء 53: 3؛
 تكوين 3: 7، 8؛ 2 تيموثاوس 3: 7.

5. خامسا، أخيرا تأتي إلى يسوع، وتثق به وحده، أعمال 16: 31.