Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

من الخلق إلى تابوت

(عظة رقم 75 من سفر التكوين)
FROM CREATION TO A COFFIN
(SERMON #75 ON THE BOOK OF GENESIS)
(Arabic)

للدكتور ر. ل. هيمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

عظة أُلقيت في الكنيسة المعمدانية في لوس أنجليس
في مساء يوم الرب، 17 مارس/آذار 2013
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, March 17, 2013

"وَقَالَ يُوسُفُ لإخْوَتِهِ: «أنَا أمُوتُ وَلَكِنَّ اللهَ سَيَفْتَقِدُكُمْ وَيُصْعِدُكُمْ مِنْ هَذِهِ الأرْضِ إلَى الأرْضِ الَّتِي حَلَفَ لإبْرَاهِيمَ وَإسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ». وَاسْتَحْلَفَ يُوسُفُ بَنِي إسْرَائِيلَ قَائِلا: «اللهُ سَيَفْتَقِدُكُمْ فَتُصْعِدُونَ عِظَامِي مِنْ هُنَا». ثُمَّ مَاتَ يُوسُفُ وَهُوَ ابْنُ مِئَةٍ وَعَشَرِ سِنِينَ فَحَنَّطُوهُ وَوُضِعَ فِي تَابُوتٍ فِي مِصْرَ" (تكوين 50 : 24-26)

سفر التكوين هو سفر البدايات. كلمة "التكوين" تعني "الولادة" أو "البدء". الأحبار القدامى الذين ترجموها لليونانية أسموه "التكوين" لأن السفر يبدأ بهذه الكلمات، "فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ." (تكوين 1 : 1). سفر التكوين يصف بداية السماوات والأرض – وبداية النبات والحيوان والحياة البشرية. لذا فسفر التكوين هو كتاب الحياة!

لكنه أيضا كتاب موت. فهو يعطي بدايات أو أصل الموت. به وصف للآثار المدمرة للموت. موضح به صلة الخطية بالموت. في الإصحاح الرابع مسجل أول موت في قتل هابيل. في الإصحاح الخامس سجل وفيات الآباء القدامى. في الإصحاح السادس مسجل موت الجنس البشري بأكمله عدا نوح وعائلته في الطوفان. يوصف ويتداخل هذان الموضوعان – الحياة والموت عبر سفر التكوين.

هدفي في هذه الليلة أن أركز على موت يوسف في الشاهد الكتابي، الذي يلقي الضوء على هذه الحقائق عن الحياة والموت.

"وَقَالَ يُوسُفُ لإخْوَتِهِ: «أنَا أمُوتُ وَلَكِنَّ اللهَ سَيَفْتَقِدُكُمْ وَيُصْعِدُكُمْ مِنْ هَذِهِ الأرْضِ إلَى الأرْضِ الَّتِي حَلَفَ لإبْرَاهِيمَ وَإسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ». وَاسْتَحْلَفَ يُوسُفُ بَنِي إسْرَائِيلَ قَائِلا: «اللهُ سَيَفْتَقِدُكُمْ فَتُصْعِدُونَ عِظَامِي مِنْ هُنَا». ثُمَّ مَاتَ يُوسُفُ وَهُوَ ابْنُ مِئَةٍ وَعَشَرِ سِنِينَ فَحَنَّطُوهُ وَوُضِعَ فِي تَابُوتٍ فِي مِصْرَ" (تكوين 50 : 24-26)

يبدأ سفر التكوين بخلق الحياة في جنة عدن وينتهي بـ "تَابُوتٍ فِي مِصْرَ" (تكوين 50: 26). هذا لافت للنظر بدرجة تجعلني أشعر بأننا لا بد أن نبدأ بالرسالة السلبية – الموت، ونختم برسالة الحياة الإيجابية.

1. أولا، سفر التكوين يصف ناموس الخطية والموت بوضوح

تحدث الرسول بولس عن "نَامُوسِ الْخَطِيَّةِ وَالْمَوْتِ" في رومية 8: 2. ناموس الخطية والموت يعني ببساطة أن "أُجْرَةَ الْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ" (رومية 6: 23). يقول ناموس الخطية والموت "النَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هِيَ تَمُوتُ" (حزقيال 18: 4). هذا ما قاله الله لأبوينا الأولين. لقد حذرهم ألا يأكلا من الثمرة الممنوعة "لانَّكَ يَوْمَ تَاكُلُ مِنْهَا مَوْتا تَمُوتُ" (تكوين 2 : 17). هذا كان ناموس الخطية والموت. قال الله بهذا الشأن "إن فعلت هذه الخطية سوف تموت." لكنهما لم يصدقا الله فأكلا ثم ماتا!

حين كنت طفلا كانت أمي تراقب طفلا يدعى "جوكر" كل يوم أثناء العصر. كان الموقد متقدا وكانت أمي تقول "جوكر"، لا تضع إصبعك على اللهب لئلا يحترق. يمكنكم توقع ما كان لصبي بهذا الاسم أن يفعل! كان يضع إصبعه على اللهب ثم يبدأ في الصراخ. قالت أمي، "قلت لك ما كان سيحدث." نعم ولكنه لم يكترث. وضع إصبعه على اللهب فاحترق. هذا يصور ناموس الخطية والموت. قال الله، "لانَّكَ يَوْمَ تَاكُلُ مِنْهَا مَوْتا تَمُوتُ". لم يصدقاه، فأكلا منها ولذا ماتا. هذا هو ناموس الخطية والموت! قد يقول أحدهم، "هذا ليس عدلا!" اسمح لي أن أقول أن العدل لا صلة له بالأمر! إن وضعت إصبعك على اللهب سوف يحترق. هذا قانون السبب والنتيجة. إذا قذفت حجرا في الهواء، سوف يقع إلى أسفل. هذا قانون الجاذبية. إذا قذفت حجرا إلى أعلى فوقع على رأسك لا يمكنك أن تقول "هذا ليس عدلا". العدل لا علاقة له بذلك! هذا قانون الجاذبية، إذا قذفت شيئا إلى أعلى سوف يسقط إلى أسفل! هذا هو القانون. الأمر مماثل تماما بالنسبة لناموس أو قانون الخطية والموت! النفس التي تخطئ تموت. أبوانا الأولان أخطآ وماتا. هذا هو القانون – قانون الخطية والموت! لا علاقة للعدل به! ما يُقذف إلى أعلى لا بد أن يسقط إلى أسفل. هذا هو القانون. الذي يخطئ لا بد أن يموت. هذا هو القانون. هذا لا يعجب الناس و لكنه لا يزال القانون – لا يمكن كسره تماما كما لا يمكن كسر قانون الجاذبية.

لقد أخطأ أبوانا في جنة عدن، وماتا في جنة عدن. هذا هو ناموس الخطية والموت. أولا ماتا روحيا، ثم بعدها ماتا جسديا لأن بذور الموت دخلت فيهما حين أخطآ.

مع الأسف خطيتهما لم تجلب الموت لهما وحدهما، بل لكل نسلهما أيضا. قد يقول البعض، "هذا ليس عدلا". أنا أعلم إن البعض يقولون هذا ولكن العدل لا علاقة له بالأمر. إنه ناموس الخطية والموت. من عدة أيام قرأت عن طفل وُلد بمرض الإيدز. لم يخطئ الطفل لكن أمه أخطأت، لهذا ولد الطفل بهذا الشكل. لا علاقة للعدل بالأمر. إنه ناموس الخطية والموت. حين يخطئ شخصا، يؤثر هذا في الآخرين أيضا. هذا يحدث دائما.

وهذا ما نراه يحدث عبر سفر التكوين، بدءا من خطية وموت أبوينا الأولين. لكن لعنة الخطية والموت لم تنته هناك. يقول الكتاب المقدس،

"بِمَعْصِيَةِ الإِنْسَانِ الْوَاحِدِ جُعِلَ الْكَثِيرُونَ خُطَاةً " (رومية 5 : 19).

مثل الطفل المولود بمرض الإيدز، كلنا "صرنا خطاة" بخطية أبوينا الأولين. يقول كتاب الأسرار هايدلبرج أن طبيعتنا الخاطئة تأتي "من سقوط وعصيان أبوينا الأولين، آدم وحواء في الجنة. هذا السقوط قد لوث طبيعتنا حتى إننا نولد خطاة – فاسدين من لحظة تصورنا في بطون أمهاتنا" (كتاب الأسرار هايدلبرج، السؤال السابع). الإقرار المعمداني في 1689 ينص على أن "خطية أبوينا الأولين انتسبت والطبيعة الفاسدة وُرثت لكل نسلهم، بالتناسل الطبيعي، فيُحبل بهم بالخطية، وبالطبيعة يكونون أبناء الغضب، عبيدا للخطية، معرضين للموت وكل المآسي الروحية والزمنية والأبدية إلّا إذا حررهم الرب يسوع. من الفساد الأول تنتدرج كل الآثام" (إقرار الإيمان المعمداني، 1689، الفصل السادس: 2، 3).

"إلا إذا حررنا الرب يسوع" نكون "أبناء الغضب، عبيدا للخطية ومعرضين للموت" يقول الكتاب المقدس،

"مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَأَنَّمَا بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ وَهَكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ إِذْ أَخْطَأَ الْجَمِيعُ" (رومية 5 : 12).

يبين سفر التكوين صحة هذه الآية. فالطفل الأول لآدم وحواء هو القاتل قايين. لقد وُلد خاطئا لأن أبويه أخطآ. الإصحاح الخامس سجل لوفيات الآباء قبل الطوفان، "لأنه بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ وَهَكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ". في أيام نوح،

"وَرَأى الرَّبُّ أنَّ شَرَّ الإنْسَانِ قَدْ كَثُرَ فِي الأرْضِ وَأنَّ كُلَّ تَصَوُّرِ أفْكَارِ قَلْبِهِ إنَّمَا هُوَ شِرِّيرٌ كُلَّ يَوْمٍ" (تكوين 6 : 5).

كيف حدث هذا؟

"بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ وَهَكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ" (رومية 5 : 12).

في باقي سفر التكوين كان الآباء خطاة بالطبيعة، وماتوا كنتيجة لخطية آدم. وهكذا ينتهي سفر التكوين لا بنصرة ونجاح الإنسان بل بالموت كنتيجة للخطية،

"ثُمَّ مَاتَ يُوسُفُ وَهُوَ ابْنُ مِئَةٍ وَعَشَرِ سِنِينَ فَحَنَّطُوهُ وَوُضِعَ فِي تَابُوتٍ فِي مِصْرَ" (تكوين 50 : 26)

يبدأ سفر التكوين بخلق الله للحياة وينتهي بالخطية تنتج موتا، ويوسف "َوُضِعَ فِي تَابُوتٍ فِي مِصْرَ".

والآن كيف يؤثر هذا عليك؟ ما تأثير ذلك على حياتك؟ في الواقع، لا شيء يؤثر عليك أكثر من هذا! في المقام الأول، أنت سوف تموت جسديا كنتيجة للخطية. أنا أتذكر المرة الأولى التي أدركت فيها إنني سوف أموت. كنت في حوالي الثامنة من عمري. وجرت كلبتي الصغيرة إلى الشارع فصدمتها سيارة. حين حملتها بين ذراعي، فهمت للمرة الأولى إنني أنا أيضا سوف أموت. كانت فكرة مروعة. أنا متأكد أن أغلبنا سواء كنا نتذكر أم لا، أرعبنا الإدراك الأول بأننا سوف نموت. الموت ليس شيئا تفكر فيه مرة أو مرتين. يقول علماء النفس إن الشخص العادي يفكر في موته أكثر من مرة في كل ساعة من ساعات اليقظة. إن كان هذا صحيح، فإننا نفكر في الموت أكثر من أي شيء آخر. نحن مطاردون منه. نحاول تناسيه وتجنبه لكن أذهاننا تعود إليه مرة تلو الأخرى تلو الأخرى. لا نستطيع أن نخرجه من تفكيرنا مهما فعلنا. في بعض الأحيان نفكر في الموت حتى في نومنا. ببساطة نحن لا نستطيع الهروب من التفكير في الموت!

إذن، لو كانت فكرة الموت هي النتيجة الوحيدة للخطية، فيا لتأثيرها على حياتنا. لكن هذه ليست النتيجة الوحيدة للخطية. هناك الكثير من النتائج. أحدها هي الأفكار المظلمة الشريرة التي تنبع من قلبك الخاطي. قال يسوع، "لأَنَّهُ مِنَ الدَّاخِلِ مِنْ قُلُوبِ النَّاسِ تَخْرُجُ الأَفْكَارُ الشِّرِّيرَةُ... جَمِيعُ هَذِهِ الشُّرُورِ تَخْرُجُ مِنَ الدَّاخِلِ" (مرقس 7: 21، 23). لا أحتاج أن أثبت هذا لكم، أليس كذلك؟ أنت تعلم أكثر من أي شخص آخر الأفكار المظلمة الشريرة التي تمر في ذهنك، أفكار لا تستطيع التحكم فيها. لا تستطيع أن توقفها، مهما فعلت. هذا أيضا تأثير الخطية الأصلية، الطبيعة الخاطئة التي نرثها من أبوينا الأولين.

هناك أيضا الصعوبة التي تجدها في الصلاة. أنت تجد أن الصلاة صعبة، أليس كذلك؟ ليس من المفروض أن تكون هكذا، أنت تعلم ذلك. ولكن ها هي، أنت لا تستطيع أن تفعل شيئا حيال هذا الأمر. أنت تعلم أن المؤمن يجب أن يحب الصلاة ومع هذا أنت لا تحبها. في الواقع، دعنا نواجه هذا، أنت تكره أن تصلي أي مدة من الزمن – أليس كذلك؟

هذا يرسم صورة داكنة عن أفكارك الداخلية، أليس كذلك؟ أنت تفكر في الموت. أنت تقكر أفكار مشينة. أنت لا تحب الصلاة. في الواقع، حين تكون مع شخصا يطيل الصلاة، أنت تكره ذلك. ليست صورة جميلة عن حياتك الداخلية. في الواقع، إذا سمحت لنفسك أن تفكر مليا في الأمر، قد تقول مع الرسول،

"وَيْحِي أَنَا الإِنْسَانُ الشَّقِيُّ! مَنْ يُنْقِذُنِي مِنْ جَسَدِ هَذَا الْمَوْتِ؟"
       (رومية 7 : 24).

هل ترى؟ إن ناموس الخطية والموت قد أمسك بك، أو كما يعبر الكتاب المقدس "أَمْوَاتاً بِالذُّنُوبِ وَالْخَطَايَا" (أفسس 2 : 1). أليس هذا صحيح؟ أنك روحيا ونفسيا أنت ميت كجسد يوسف حين "وُضِعَ فِي تَابُوتٍ فِي مِصْرَ" (تكوين 50: 26). لكن شكرا للرب. نحن لم نُترك هناك! وهذا يأخذنا إلى المحور الثاني لهذه العظة.

2. ثانيا، سفر التكوين يصف رجاء الإنسان الوحيد بوضوح

استمعوا لأول آيتيتن من فقرتنا الكتابية،

"وَقَالَ يُوسُفُ لإخْوَتِهِ: «أنَا أمُوتُ وَلَكِنَّ اللهَ سَيَفْتَقِدُكُمْ وَيُصْعِدُكُمْ مِنْ هَذِهِ الأرْضِ إلَى الأرْضِ الَّتِي حَلَفَ لإبْرَاهِيمَ وَإسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ». وَاسْتَحْلَفَ يُوسُفُ بَنِي إسْرَائِيلَ قَائِلا: «اللهُ سَيَفْتَقِدُكُمْ فَتُصْعِدُونَ عِظَامِي مِنْ هُنَا" (تكوين 50: 24-25)

هناك الكثير من الدروس نتعلمها من هذه الآيات، لكني سأتكلم عن واحدا منها فقط، درس بسيط جدا، عرف يوسف أن رجاءنا الوحيد هو في الله. قال، "وَلَكِنَّ اللهَ سَيَفْتَقِدُكُمْ وَيُصْعِدُكُمْ مِنْ هَذِهِ الأرْضِ إلَى الأرْضِ الَّتِي حَلَفَ لإبْرَاهِيمَ وَإسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ" "اللهُ سَيَفْتَقِدُكُمْ فَتُصْعِدُونَ عِظَامِي مِنْ هُنَا" كان ليوسف الإيمان إن الله سيخرجهم من مصر إلى كنعان. مصر كانت رمزا للخطية والموت. كنعان رمز للحياة والخلاص. كان ليوسف الإيمان إن الله كان سيخرجهم من أرض الموت إلى أرض الرجاء والحياة. تقول الآية في عبرانيين 11: 22،

"بِالإِيمَانِ يُوسُفُ عِنْدَ مَوْتِهِ ذَكَرَ خُرُوجَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَوْصَى مِنْ جِهَةِ عِظَامِهِ" (عبرانيين 11 : 22).

لا أجد طريقة أفضل بها أريكم إن الله هو رجاؤكم الوحيد. إن كان الله لا يخلصنا سوف يُحكم علينا من ناموس الخطية والموت. ولا بد أن يصنع الله كل الخلاص. قال يوسف، "وَلَكِنَّ اللهَ سَيَفْتَقِدُكُمْ وَيُصْعِدُكُمْ مِنْ هَذِهِ الأرْضِ إلَى الأرْضِ الَّتِي حَلَفَ لإبْرَاهِيمَ وَإسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ" (تكوين 50: 24). "اللهَ ... وَيُصْعِدُكُمْ" من أرض الموت إلى أرض الحياة!

إذا قرأتم السفر التالي في الكتاب المقدس، سفر الخروج، ستجدون أن الله فعل كل شيء. الشعب تمرد وأخطأ ولم يساعد نفسه على الإطلاق. الله فعل كل الخلاص. الله أخرجهم من العبودية. الله أتى بهم إلى أرض الموعد. سأل التلاميذ يسوع،

"فَمَنْ يَسْتَطِيعُ أَنْ يَخْلُصَ؟ فَنَظَرَ إِلَيْهِمْ يَسُوعُ وَقَالَ: عِنْدَ النَّاسِ غَيْرُ مُسْتَطَاعٍ وَلَكِنْ لَيْسَ عِنْدَ اللَّهِ... " (مرقس 10: 26-27).

إذاً ماذا ينبغي أن تفعل؟ يقول أحدهم، "لن أفعل شيئا. أنا سأجلس في الكنيسة مثل كومة التراب وأنتظر أن يخلصني الله." إن فعلت هذا، سوف تذهب إلى الجحيم. يوجد شيء لا بد أن تفعله. يقول الكتاب المقدس،

"آمِنْ بِالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَتَخْلُصَ أَنْتَ وَأَهْلُ بَيْتِكَ"
       (أعمال 16: 31).

آمن بالرب يسوع! ثق به – وهو سيصنع الخلاص تاما! لقد مات على الصليب كي يدفع ثمن خطاياك. لقد قام من القبر ليعطيك حياة، ويحررك من ناموس الخطية والموت!

أقول لكم في هذا المساء – آمنوا بالرب يسوع المسيح! ألقوا أنفسكم عليه! ضعوا ثقتكم فيه! افعلوا ذلك الآن! لقد انتظرتم طويلا! ضعوا ثقتكم فيه! سوف يخلصكم! إنه يحبكم! سيسامحكم على خطاياكم! سينجيكم من الدينونة! "حبه عظيم!" أخ جريفيث، تعال رنم هذه الترنيمة مرة أخرى!

رآني محطما بالسقوط،
   ومع هذا أحبني؛
فداني من هلاكي
   حُبُّهُ عظيم!
حُبُّهُ ، حُبُّهُ،
   حُبُّهُ عظيم!
("حُبُّهُ"، تأليف صمويل ميدلي، 1738- 1799).

إن كنت مستعدا أن تضع ثقتك في يسوع، رجاء اذهب إلى مؤخر القاعة الآن وسنصطحبك إلى مكان هادئ لنتكلم ونصلي. اذهب الآن بينما يرنم الأخ جريفيث هذا العدد مرة أخرى. د. تشان، رجاء قدنا في الصلاة من أجل الذين تجاوبوا.

(نهاية العظة)
يمكنك قراءة عظات الدكتور هيمرز كل أسبوع على الإنترنت في www.realconversion.com
أُنقر على "نص العظة".

يمكنك إرسال البريد الإلكتروني إلى الدكتور هيمرز على: rlhymersjr@sbcglobal.net
- أو أكتب له إلى صندوق بريد 15308، لوس أنجليس، كاليفورنيا 90015.
أو هاتف رقم: 0452-352 (818)

القراءة الكتابية قبل العظة: الأخ آبل برودوم: تكوين 50: 22- 26.
الترنيمة الفردية قبل العظة: الأخ بنيامين كينكاد جريفيث:
"حُبُّهُ" (تأليف صموئيل ميدلي، 1738- 1799).

ملخص العظة

من الخلق إلى تابوت

(عظة رقم 75 من سفر التكوين)
FROM CREATION TO A COFFIN
(SERMON #75 ON THE BOOK OF GENESIS)

للدكتور ر. ل. هيمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

"وَقَالَ يُوسُفُ لإخْوَتِهِ: «أنَا أمُوتُ وَلَكِنَّ اللهَ سَيَفْتَقِدُكُمْ وَيُصْعِدُكُمْ مِنْ هَذِهِ الأرْضِ إلَى الأرْضِ الَّتِي حَلَفَ لإبْرَاهِيمَ وَإسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ». وَاسْتَحْلَفَ يُوسُفُ بَنِي إسْرَائِيلَ قَائِلا: «اللهُ سَيَفْتَقِدُكُمْ فَتُصْعِدُونَ عِظَامِي مِنْ هُنَا». ثُمَّ مَاتَ يُوسُفُ وَهُوَ ابْنُ مِئَةٍ وَعَشَرِ سِنِينَ فَحَنَّطُوهُ وَوُضِعَ فِي تَابُوتٍ فِي مِصْرَ" (تكوين 50 : 24-26)

(تكوين 1: 1)

1. أولا، سفر التكوين يصف ناموس الخطية والموت بوضوح، رومية 8: 2؛ رومية 6: 23؛
حزقيال 18: 4؛ تكوين 2: 17؛ رومية 5: 19، 12؛ تكوين 6: 5؛ مرقس 7: 21، 23؛
رومية 7: 24؛ أفسس 2: 1.

2. ثانيا، سفر التكوين يصف رجاء الإنسان الوحيد بوضوح، تكوين50: 24- 25؛ عبرانيين 11: 22؛
تكوين 50: 24؛ مرقس 10: 26، 27؛ أعمال الرسل 16: 31.