Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

القرارية، الكالفينية والإرتداد اليوم!

!DECISIONISM, CALVINISM AND TODAY’S APOSTASY

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

عظة أُلقيت في كنيسة المعمدانيين في لوس أنجلوس
مساء يوم الرب، 26 سبتمبر/ أيلول 2010
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, September 26, 2010

"لاَ يَخْدَعَنَّكُمْ أَحَدٌ عَلَى طَرِيقَةٍ مَا، لأَنَّهُ لاَ يَأْتِي إِنْ لَمْ يَأْتِ الارْتِدَادُ أَوَّلاً، وَيُسْتَعْلَنْ إِنْسَانُ الْخَطِيَّةِ، ابْنُ الْهَلاَكِ." ( تسالونيكي الثانية 2 : 3).

يخبرنا الرسول بولس بأن هناك أمرين سيحدثان قبل اليوم العظيم والرهيب لمجيء الرب (1) "يَأْتِ الارْتِدَادُ أَوَّلاً"، و (2) "يُسْتَعْلَنْ إِنْسَانُ الْخَطِيَّةِ ". قال الدكتور ماكجي "أولا، الكنيسة المنظمة ستبتعد عن الإيمان -- وهذا هو ما نسميه الإرتداد" (جي. فيرنون ماكجي، دكتوراه، خلال الكتاب المقدّس، توماس نيلسون للنشر، 1983، المجلد الخامس، ص 413؛ مذكرات عن تسالونيكي الثانية 2: 3). إرتداد الكنائس يأتي أولا، ومن ثم " إِنْسَانُ الْخَطِيَّةِ" ينكشف. كلمة "الارْتِدَادُ" تعني "الخروج عن الإيمان"، وترك الإيمان والإبتعاد عنه أُعلِنَ في الكتاب المقدَّس.

ومهما كان رأيك في الموت والقيامة وما بعدها، يجب أن توافق، إذا كنت تعرف تاريخ الكنيسة، ولأننا نعيش الآن في خضم أعظم ارتداد في الألفي سنة الأخيرة. وهكذا، بالنسبة لي، والشيء الرئيسي لمصلحتنا اليوم ينبغي أن تكون هذه الكلمات في النص"، وهو "الارْتِدَادُ أَوَّلاً."

"لاَ يَخْدَعَنَّكُمْ أَحَدٌ عَلَى طَرِيقَةٍ مَا، لأَنَّهُ لاَ يَأْتِي إِنْ لَمْ يَأْتِ الارْتِدَادُ أَوَّلاً، وَيُسْتَعْلَنْ إِنْسَانُ الْخَطِيَّةِ، ابْنُ الْهَلاَكِ." ( تسالونيكي الثانية 2 : 3).

"لأَنَّهُ لاَ يَأْتِي إِنْ لَمْ يَأْتِ الارْتِدَادُ أَوَّلاً" أشار الدكتور كريسويل إلى أن الكلمات اليونانية المترجمة "الارْتِدَادُ" هي "هيبوستاسيا" - "لارْتِدَادُ". قال الدكتور كريسويل "إن استخدام "الأداة [هِيـ]" (في الكلمة هيبوستاسيا) يدل على أنه في فكر بولس ارْتِدَادُ معيَّن" - هيبوستاسيا - الارْتِدَادُ ( كريسويل ، دكتوراه، كريسويل لدراسة الكتاب المقدس، توماس نيلسون للنشر، 1979 ، ص 1409 ؛ مذكرات على تسالونيكي الثانية 2: 3). وقال الدكتور كريسويل "إن استخدام الأداة [هِيـ - ’’الـ‘‘ في اللغة الانكليزية] يشير أنه كان في فكر بولس ارْتِدَادُ معيَّن. الفكرة هنا أنه "قبل يوم الرب" سيأتي ارْتِدَادُ المؤمنين الذين أعلنوا إيمانهم من قبل" (المرجع نفسه).

وعلى هذا، متى بدأ "الارْتِدَادُ "؟ متى بدأت ذلك " الارْتِدَادُ بالتحديد"؟ وبعد دراسة هذا الموضوع لأكثر من 25 سنة، أصبحت على اقتناع متزايد بأن الارْتِدَاد اليوم لم يظهر فجأة. الارْتِدَادُ اليوم نمى عبر التاريخ. بدأ ارْتِدَاد اليوم بيوهان سِملر اللاهوتي الألماني (1725-1791) ، ناقد الكتاب المقدس الذي علَّم بأنه "هناك الكثير في الكتاب المقدس لم يُوحَى به" (جي. دي. دوجلاس، محرر ، من هو في التاريخ المسيحي، منشورات تيندال للنشر، 1992، ص 619). وبالعام 1887 نما نقد الكتاب المقدس بسرعة كبيرة بحيث أن سبرجون قال: "لقد تم دفن الكنيسة تحت زخات الطين المغلي من البدع الحديثة" (سبرجون، منبر كنيسة المتروبوليتان، منشورات بلجرمز، 1974 إعادة طبع، المجلد الثالث والثلاثون ، ص 374). في "جدل وضيع"، حارب سبرجون ببسالة، كانت هذه بداية الصراع بين المؤمنين ونقاد الكتاب المقدس، والمعروف باسم جدل الأصولية/الحداثية، التي اندلعت في سنة 1887 وحتى يومنا هذا. وهذا هو العنصر الأول الذي أدى إلى الارْتِدَاد – أعلى انتقاد للكتاب المقدَّس.

ولكن هناك عنصراً ثانياً أدى إلى الارْتِدَاد. في الجزء الأول من القرن التاسع عشر تحدى رجلين التعاليم الأساسية للإصلاح. وهما ناثانائيل تايلور (1786-1858) وتشارلز جي. فيني (1792-1875). وكان تايلور هو أول أستاذ للاهوت في جامعة ييل. عُيِّن تايلور في هذا المنصب في 1822، وظلّ تايلور الرائد اللاهوتي في جامعة ييل لبقية حياته. تسببت آراء تايلور على حرية الإرادة "مثل هذا الجدل أدى إلى أن بعض الرجال الأكثر محافظة تركوا جامعة ييل وانشأوا مدرسة منافسه في هارتفورد في 1834" - حيث أن الدكتور عسائيل نيتلتون خصم فيني غالباً ما كان يدرِّس (دوجلاس ، المرجع نفسه ص. 661).

مُدعّمها بلاهوت تايلور، بدأ تشارلز جي. فيني في الهجوم على وجهة نظر الإصلاح عن فساد الانسان، والخلاص بالنعمة وحدها. وقال فيني في"مقاييس جديدة" في لقاءاته الانجيلية ، داعيا الشعب إلى اتخاذ "قرارات". بدلا من الإعتماد فقط على نعمة الله لتخلصهم ، وقال فني للناس إن عليهم أن "يعملوا لأنفسهم قلباً جديداً" باتخاذ قراراً للسيد المسيح. فتح فيني الطريق لعشرات الآلاف من الناس على اتخاذ "القرارات" – واعتبر أن قرارهم الماديّ هو برهان أنهم خلصوا. وأدى هذا إلى انضمام الملايين من الناس غير المتحولين إلى الكنائس، وآلاف من الخدام غير المتحولين، الذين سرعان ما جذبتهم الانتقادات الألمانية للكتاب المقدس. وبالتالي ظهور "القراريون" مما جعل هذا السبب الرئيسي للإرتداد اليوم – مما أنتج خداماً وأعضاء كنائس غي متحولين بالملايين.

"لاَ يَخْدَعَنَّكُمْ أَحَدٌ عَلَى طَرِيقَةٍ مَا، لأَنَّهُ لاَ يَأْتِي إِنْ لَمْ يَأْتِ الارْتِدَادُ أَوَّلاً، وَيُسْتَعْلَنْ إِنْسَانُ الْخَطِيَّةِ، ابْنُ الْهَلاَكِ." ( تسالونيكي الثانية 2 : 3).

لقد رأينا "الارْتِدَاد" الذي سببه "القراريون" ينمو ليصبح حركة ضخمة وقد شلَّ ودمر العديد من المذاهب الواحد بعد الآخر، متحركاً مثل أمواج المد والجزر عبر الكنائس، تاركاً الفوضى والخراب في أعقابه. رأينا أساليب القراريين المتزايد من "المقاييس الجديدة" تنتشر في جميع أنحاء العالم، وذلك في روسيا وبولندا وفرنسا وآسيا وأماكن أخرى، الناس الذين لم يسمعوا قط عن فيني، يعتقدون الآن بأنه يمكنك الخلاص بأن "تتقدّم للأمام." أو أن تصلي "صلاة الخاطئ" وهكذا "القراريون" الآن يُكَوِّنون خطأً كبيراً في جميع أنحاء العالم - أكبر تهديد للمسيحية الحقيقية في عصرنا.

"المدرسة القديمة" من المعمدانيين والإنجيليين المشيخيين عارضت "المقاييس الجديدة" من فيني "القراريون" لخمسة أسباب:

1.  لأنهم خلطوا بين ما نفعل في الظاهر من التقدُّم للأمام أو الصلاة، مع الولادة الجديدة. "المقاييس الجديدة" لفيني علمت بأن أي شخص غير متحول يمكن أن يؤدي بعض الأعمال التي من شأنها أن تساعد على جعله مسيحي. ولكن بالنسبة للتبشير في "المدرسة القديمة" كان من المنتظر أن إدانة الخطيئة التي من شأنها أن تجعل الضال أن يرى الحاجة إلى الله لتغيير مركز حياتهم - عمل الخليقة الجديدة، لضمان حياة جديدة. بدون حياة جديدة في المسيح مُعلِّمي المدرسة القديمة يعتقدون أن التحول لم يحدث.

2.  لأن تعاليم فيني الجديدة عممت وجهة نظر سطحية خطيرة للتحويل، والقادمة من وجهة نظر سطحية للخطيئة. وردا على فيني قال الدكتور تشارلز هودج، "لا يمكن وضع المزيد من تدمير النفس من التعليم بأن الخطاة يمكن أن... يتوبوا ويؤمنوا كما يشاؤون" – في أي وقت وفي أي مكان!

3.  لأنه قيل للناس أنهم يخلصون عندما يتقدمون للأمام أو يُصَلُّون صلاة الخاطىء. وهكذا، أُعطوا ضمانات كاذبة للخلاص.

4.  لأن التركيز على وضع الإنسان "لإتخاذ القرار" - بدلا من اختبار حياة متغيرة - يسمح لملايين من الناس غير المتحولين لأن يصبحوا أعضاء في الكنيسة.

5.  لأنهم يؤمنون، كما قال جون إلياس في 1828 ، أنه "... يجب إعادة النظر في مبادئ [فيني] الخاطئة بسبب الكنائس المنهدمة في بلادنا". و(ملخصة من "لماذا عارضت المدرسة القديمة فيني" التي كتبها إيين موراي. في عيد الخمسين اليوم؟ الأساس الكتابي لتفهم النهضة، راية الحق، والثقة، 1998 ، ص 49-53.)


ولكن قادة المدرسة القديمة لم يقدروا على وقف "القراريين". سرعان ما انتشرت أساليب ومعتقدات "القراريين" في الكنائس لأنه يبدو بأنها أسهل بكثير لجعل الناس أن يعملوا أموراً ظاهرية "قرار للمسيح" من أن يجتازوا في التحول الشامل، كما فعلت جميع الكنائس قبل فيني. وقبل فني ظل المتحولون تحت الإختبار لمدة ستة أشهر أو أكثر قبل أن يُسمح لهم "بالمجاهرة بإيمانهم" ( إيين موراي، النهضة وإحياء النهضة: صُنع وإفساد التبشير الامريكي، راية الحق والثقة، 1994، ص 369). في عام 1833 قدم يعقوب ناب، وهو أحد تلاميذ فيني "المعمودية الفورية" لأول مرة في الكنائس المعمدانية (إحياء النهضة، المرجع نفسه، ص 313). وقال ناب، "الأخ إيفرتس وأنا عمدنا ستة وتسعون شخصاً في يوم واحد، واستمر العمل لمدة عشرة أسابيع" (إحياء النهضة، المرجع نفسه، ص 314). وهكذا، عمَّد يعقوب ناب 900 شخصا في عشرة أسابيع. وتقريبا كلهم سقطوا بعيدا في وقت قصير. وفي تلك المرحلة من التحول الكاذب بدأ يُطلق عليهم "المسيحيون الجسديون." والحقيقة هو أنهم كانوا "إخوة كذبة" (كورنثوس الثانية 11: 26) ، وليس مسيحيون حقيقييون على الإطلاق! نما القراريون بسرعة كبيرة بحيث أنه بحلول عام 1920 كان يعلن بيلي صاندي أن جميع الذين جاءوا وسلموا عليه باليد في ختام العظة حصلوا على الخلاص!

يبدو أنه لم يلاحظ أحد أن قبول الآلاف على أساس "القرار" كان يقتل الكنائس. وتفرقت الإجتماعات الروحية وتلاشت، وتبعتها بسرعة الميثوديست، ثم الكنيسة الإنجيلية المشيخية - وأخيرا، المعمدانيين وغيرهم. دعمت بكل الوسائل التي يمكن تصورها، حتى المعمدانيين الجنوبيين أخيرا بدأوا في انخفاض عددهم في 2007. وقال جيم إليف، وهو مستشار معمداني جنوبي، إن "... ما يقرب من 90 ٪ من أعضاء الكنيسة المعمدانية الجنوبية بدأوا مختلفين قليلا عن 'المسيحيين الأصليين' والذين ملأوا الطوائف الرئيسية. على الرغم من أن هؤلاء الناس ’صلوا الصلاة‘ وتقدموا للأمام، وقيل لهم أنهم أصبحوا مسيحيين، لكن الأشياء القديمة لم تذهب حقا، وأشياء جديدة لم تأتِ بعد. أنهم ليسوا خليقة جديدة في المسيح، كورنثوس الثانية 5: 17. ويمكن في حالات كثيرة ملاحظة علامات واضحة على قلب غير مجدد [غير متحول]... هؤلاء هم مؤمنون اعترفوا بإيمانهم والذين يقول عنهم الكتاب المقدس إنهم مخدوعين" (جيم إليف، مستشار معمداني جنوبي لمركز الغرب الأوسط لإحياء الكتاب المقدس، كلية اللاهوت المعمدانية للغرب الأوسط ، مؤسس مجلة على شبكة الإنترنت، 7 فبراير 1999).

في مباراة جنونية لوقف التمزق ولحفظ الكنائس، تحول الكثير من المبشرين من جميع الطوائف والبدع المختلفة من الكنيسة، لغرض تحركها. ومع ذلك فإن الكنائس، وعلى وجه العموم، تستمر من ضعيف إلى أضعف سنة بعد الأخرى. عندما أتحدث عن "القراريين" يقول معظم الرعاة إنهم لا يمارسون ذلك. ولكنهم يمارسونها. تملَّق أحد القساوسة، الذي يقول إنه ليس من القراريين، إثني عشر شخصا من كنائس صديقة لي. عمد كل الـ 12 عندما "ذهبوا إلى الأمام" للمرة الأولى. على الرغم من أنه لن يعترف بذلك، وهذا القس هو من القراريين المتطرفين من أسوأ نوع! ولكن، في النهاية، "سرقة الخراف" فقط تجعل المشكلة أسوأ ، لأنها تضيف إلى الكنائس أكثر فأكثر غير متحولين.

كثيرون ينتقلون الآن إلى الكالفينية، ويعتقدون أن في التعاليم الإصلاحية الجواب. وهذا يبدو وكأنه مجرد بدعة أخرى. ولم تتبارك بأي عدد يُذكر من التحولات الحقيقية. ولم تحدث نهضة نتيجة لذلك. ويبدو لي أنهم يُعلمون اللاهوت الإصلاحي لأُناس غير متحولين، الذين يأتون إلى كنائسهم لتتمتع آذانهم بالذكاء الفكري. ودعا ذلك الدكتور مارتن لويد-جونز "الكالفينية الميِّتة." وقال: "إذا كانت كالفينيتك تبدو ميتة فهي ليست كالفينيه، بل هي فلسفة. إنها فلسفة تستخدام مصطلحات كالفينية، هي مجرد ذكاء فكري، وأنها ليست كالفينيه حقيقية "(البيوريتانيون: أصلهم وخلفائهم، وراية الحق والثقة، طبعة 2002 ، ص 210).

في الواقع، إن الكالفينية الحديثة التي رأيت (أو قرات عنها) هي مجرد شكل آخر من أشكال "القراريين." بدلا من اتخاذ قرار "تعال إلى الأمام" ، عموماً، كالفينيه اليوم تخبرك بإتخاذ قرار لتغيير اللاهوت الخاص بك! إنه قرار العقل ، ولكنه قرار الإنسان " القراريون" والمضي قدما في عقد اجتماعات انجيلية. بدلا من أن يقرر الإنسان بأن يذهب إلى الأمام، إنه يتقرر الآن للإعتقاد بالتعاليم الكالفينية. ويفترض أنه قد خلُصَ بقرار عقلي أكثر من قرار جسدي. إنها ما زال الخلاص استنادا على قرار الإنسان! ولكن لا يخلص أحد بقرارات من أي نوع - سواء عن طريق الإنتقال إلى الأمام جسديا أو عقليا لإعتقاد أو تعليم. لا! لا! الخلاص لا يأتي بقرارات الإنسان على الغطلاق!

"لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. لَيْسَ مِنْ أَعْمَال كَيْلاَ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ." ( افسس 2 : 8-9).

التحويل الحقيقي يأتي عندما روح الله يجعلك تشعر مثل البائس، الضال والأعمى! التحول الحقيقي يأتي من روح الله عندما يُعلم قلبك بأن تخاف من الدينونة على خطاياك. وعندئذ فقط يمكن فإن الخطاة البعيدين سوف يأتون للمسيح، تُغسل خطيئتهم بدمه، ويخلصون بقيامته وحياته. هذا ما قاله نيوتن جون، وأنا أتفق معه! لنرنم ترنيمة رقم 8 على ورقة الترانيم! فكِّر في الكلمات الفعلية للترنيمة!

نعمة رائعة! كم حلو هو سماعها،
    تلك التي خلصت بائس مثلي!
مرة كنتُ ضالاً، لكنني الآن وجدت،
    كنت أعمى ولكنني الآن أُبصِر.

كانت النعمة هي التي علَّمت قلبي الخوف،
    والنعمة هي التي أراحتني من مخاوفي؛
ما أثمن ما تبدو هذه النعمة
    منذ اللحظة الأولى التي آمنت فيها!
("النعمة الرائعة" التي كتبها جون نيوتن، 1725-1807).

(نهايه الموعظه)
يمكنكم مطالعه وعظات الدكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

You may email Dr. Hymers at rlhymersjr@sbcglobal.net, (Click Here)
or you may write to him at P.O. Box 15308, Los Angeles, CA 90015.
Or phone him at (818)352-0452.

قرأ النص الدكتور كريجتون شان: تيموثاوس الثانية 4 : 2- 5.
ترنيم منفرد أثناء العظة: السيد بنيامين كنكيد جريفث:
"يجب أن تولد من جديد " ( بقلم وليم سليبير، 1819 – 1904).