Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

القيامة الآن!

!RESURRECTION NOW

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة أُلقيت في كنيسة المعمدانيين في لوس انجلوس
في صباح يوم الرب، 2 مايو2010
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, May 2, 2010

" اَللهُ الَّذِي هُوَ غَنِيٌّ فِي الرَّحْمَةِ، مِنْ أَجْلِ مَحَبَّتِهِ الْكَثِيرَةِ الَّتِي أَحَبَّنَا بِهَا، وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ ­ بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ ­ وَأَقَامَنَا مَعَهُ، وَأَجْلَسَنَا مَعَهُ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ" (افسس 4:2-6).

عُمِلت معجزات المسيح لتوضيح الحقائق الروحية. وفتح عيون العمي لإظهار إنه يمكن فتح قلوب عمياء روحيا. شفى البرص لإظهار إنه يمكن شفاء النفوس المدنسة روحيا. لكن ثلاث مرّات أقام الموتى. في الأصحاح الخامس من مرقس قيل لنا انه أقام ابنة يايرس من الموت. والأصحاح السابع من لوقا يخبرنا انه أقام ابن أرملة نايين من بين الأموات. في الأصحاح الحادي عشر من يوحنا نقرأ أنه أقام لعازر من بين الأموات. والدرس الذي نتعلمه من هذه الإقامات هو أن يسوع يقدر أن يقيم أولئك الذين كانوا "... أمواتا بالذنوب والخطايا" (أفسس 1:2). في هذه الخدمة الليلة لدينا كثير من بنات يايرس ، أبناء أرملة كثيرون ، وكثيرون من لعازر المقامين -- لأن كثير منا قد ماتوا في الآثام والخطايا ، ولكن من قوة المسيح ترفعنا من الموت الروحي، للسير في جدة الحياة! ويطلق على القيامة التي اختبرناها اسم "التجديد" -- وهو المصطلح الذي يتحدث عن الحياة من بين الأموات، والمعروف أيضا بالولادة الجديدة. و أشار الدكتور و. ج. ت. شد إلى أن الكتاب المقدس يستخدم في كثير من الأحيان "القيامة للدلالة على التجدد"... "الحديث عن التجديد والقيامة الروحية" (و. ج. ت. شد ، دكتوراه ، اللاهوت العقائدي ، پ. ر. للنشر ، طبعة 2003 ، ص 864، 865) يتم توضيح العلاقة بين القيامة الجسدية والروحية في الفصل الثاني من افسس ،

" اَللهُ الَّذِي هُوَ غَنِيٌّ فِي الرَّحْمَةِ، مِنْ أَجْلِ مَحَبَّتِهِ الْكَثِيرَةِ الَّتِي أَحَبَّنَا بِهَا، وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ ­ بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ ­ وَأَقَامَنَا مَعَهُ، وَأَجْلَسَنَا مَعَهُ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ" (افسس 4:2-6)

نتعلم من هذه الآيات ثلاث حقائق عُظمى عن الولادة الجديدة -- ثلاث حقائق عن التجديد من خلال قوة المسيح القائم من بين الأموات.

1. أولاً: كنّا أمواتاً.

حسب الكتاب المقدس جميع الناس موتى روحيا. بعض الناس يقولون إننا قد رضضنا أثر الوقعة - ولكنهم لا يؤمنون بأننا متنا أثر الوقعة. ولكن كلمة الله واضحة جدا. وتقول أننا لم نصب فحسب ، بل أننا كنا "أمواتا بالذنوب والخطايا" ( افسس 2:1) ومع ذلك فهؤلاء الناس يقولون لنا أن هناك الكثير من الخير في الإنسان ، وأن طبيعة الإنسان نفسه لم تمت في الخطايا. وقدم "تشارلس ج. فيني" هذا الموقف الغير صحيح عندما قال :

لماذا الخطيئة طبيعية جدا للبشرية؟ ليس لأن طبيعتهم هي في حد ذاتها خاطئة... وهذا التعليم مشين بلا حدود إلى الله، ورجس على حد سواء إلى الله والعقل البشري، وينبغي استبعاده من كل منبر، ومن كل صيغة تعليمية، ومن العالم. هو من بقايا الفلسفة الوثنية ، وقد أصبح مدسوساً بين التعاليم المسيحية بواسطة أوغسطين (سي. جي. فيني ، لاهوت فيني المنهجي ، بيت عنيا للنشر ، طبعة 1994 ، ص 268 ، 263).

حسنا، إن عقيدة كون الإنسان ميت في الخطيئة قد هُجِرت من معظم منابرنا. ما هي النتيجة؟ الفوضى الأخلاقية والروحية التي نراها اليوم -- وهذه هي النتيجة! هل أوغسطين اخترع مذهب كون الإنسان ميتا في الخطيئة ؟ لا ، لم يكن! الكتاب المقدس من أوله إلى آخره يُعلمنا أن الإنسان خاطئ وبلا أملٍ ولا حول ولا قوة. ففي أيام نوح،

"ورأى الرب أن شر الإنسان قد كثر في الأرض. و إن كل تصور أفكار قلبه إنما هو شرير كل يوم" ( تكوين6:5 ).

نقرأ في سفر أيوب،

"من يخرج الطاهر من النجس. لا أحد" ( أيوب 14:4)

.

"من هو الإنسان حتى يزكو أو مولود المرأة حتى يتبرر" (أيوب 15:14).

قال ناظم المزامير،

"هأنذا بالإثم صوّرت وبالخطية حبلت بي أمي" ( مزامير 51 :5).

"زاغ الأشرار من الرحم ضلّوا من البطن متكلمين كذباً." ( مزامير 58 :3 ).

قال الملك سليمان،

"قلب بني البشر ملآن من الشر" (سفر الجامعة 9: 3)

وإرميا النبي قال،

"القلب أخدع من كل شيء وهو نجيس من يعرف" ( ارميا 17 : 9 ).

و قال لنا بولس الرّسول،

"وانتم إذ كنتم أمواتا بالذنوب والخطايا التي سلكتم فيها قبلا حسب دهر هذا العالم حسب رئيس سلطان الهواء الروح الذي يعمل الآن في أبناء المعصية الذين نحن أيضا جميعا تصرفنا قبلا بينهم في شهوات جسدنا عاملين مشيئات الجسد والأفكار وكنا بالطبيعة أبناء الغضب كالباقين أيضا" ( افسس 2 :3,1).

و أيضا قال الرّسول في كولوسي،

"وإذ كنتم أمواتا في الخطايا وغلف جسدكم أحياكم معه مسامحا لكم بجميع الخطايا" ( كولوسي 2 :13).

هاجم فيني مذهب كون الإنسان ميتا في الخطيئة و نسب ذلك إلى أوغسطين. ومع ذلك، كما بينت أن هذا التعليم واضح من بداية الكتاب المقدس إلى نهايته. وفي الواقع ، أفكار فيني تأتي من بيلاجيوس الزنديق (354-420 ميلادي). وهرطقة أفكاره كلها كانت موجودة منذ قرون. ما كان يُعلِّم فيني إنما هو البيلاجيوسيه في قوّتها الكاملة! دعونا نتمسّك بتلك النظريات التي تُدَرَّس بشكل واضح في الكتاب المقدس! الإنسان في حالهِ عدم التَّجْدِيد، إنما هو ميتٌ في الخطيّة! الإنسان لَيسَ مريضاً. هو ميتُ بالنسبة إلى الله!

"وانتم إذ كنتم أمواتا بالذنوب والخطايا" (افسس 2 :1 ).

"5وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ ­ بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ."
       (افسس2 :5).

ماذا يمكن أَنْ يَكُونُ أوضحُ مِنْ ذلك؟ لا شيء!

"ميت في الذنوبِ" - ألَيسَت هذه هي الصورةَ الحقيقيةَ للرجلِ في حالتِه الطبيعيةِ؟ قال سبورجون العظيم،

لاحظْ تلك الجثّةِ: أنت قَدْ تَضْربُها، أنت قَدْ تَكْدمُها، لَكنَّها لَنْ تصْرخَ؛ قَدْ تُكوّمُ الأعباءَ فوقها، لَكنَّها لَن تُرهَقَ؛ أنت قَدْ تغلق عليها في الظلامِ، لَكنَّها لن تكتئب. لذا الرجل غير المتحوِّل محمَّل بحملِ ذنوبِه، لَكنَّه لَيسَ ضجر منها؛ إنه مُغلق عليه في سجنَ عدالةِ الله، وهو لا يتطلع إلى الحريَّةِ؛ إنه تحت لعنةِ الله … لكن تلك اللعنةِ لَنْ تُسبّبَ أي اضطراب في روحِه، لأنه ميتُ … آه! لو كنت حيَّاً، لما كنت أصبحت هادئاً حتى تخاص مِنْ الغضبِ الآتي. يَبْقى الإنسان فاقد الشعور بالأُمور الروحيةِ، وغير متأثّرة بها لأنه، فيه إحساسه الروحي، هو ميتُ (سي. إتش. سبورجون، "القيامة مَع المسيح، "متروبولاتون تابرناكل، منشورات بلجرامج، المجلد 14 صفحة 207 – 208).

يمكنك الجلوس في الكنيسة، وسماع المواعظ التي ليس لها تأثير عليك -- لأنك "ميت في الخطايا." يمكنك سماع معاناة السيد المسيح، من كونه ضرب بالسوط وسمر على الصليب، ولا يكون لها أي تأثير عليك -- لأنك "ميت في الخطايا." يمكنك أن تسمع إن المسيح قام من بين الأموات وظهر لتلاميذه "ببراهين كثيرة" (أعمال 1 :3 )، و لا تتأثر بعظمة قيامته. -- لأنك "ميت في الخطايا."

يمكن أن تسمع عن دمه المتاح لتطهير ذنوبك، وتشعور بعدم بالحاجة للحصول على التطهير -- لأنك "ميت في الخطايا." يمكنك سماع الآخرين يصلون مع حماسة المتحمسين، ولا تكون قادرا على أن تصلي كذلك بنفسك -- لأنك "ميتا في الخطايا." يمكنك شراء كتاب مقدس أسود كبير وتقرؤه، ولكنك لن تجد حياة في الكلمات، ستكون فقط كلمات بالنسبة لك -- لأنك "ميت في الخطايا." آخرون يفرحون في إيمانهم ، ولكن ليس هناك فرح فيك -- لأنك "ميت في الخطايا." الآخرون يعرفون السيد المسيح ، ويبتهجون في معرفته ، ولكنك لا تعرفه أنت مليء بالشكوك والمخاوف -- لأنك "ميت في الخطايا" الآخرين يقولون لك أن تأتي إلى السيد المسيح ، ولكن كل ما تقوله ، مرارا وتكرارا ، هو" كيف؟ "" كيف يمكنني أن آتي إليه؟ " والجواب يهرب وأنت لا يمكنك فهمه – لأنك "ميت في الخطايا".

أقول لك الآن أنه إذا كنت تحاول أن تخلص عن طريق التعلّم فسيكون دائما على نفس الشيء. لن تكون قادرا على "التعلّم" كيف يمكن أن تخلص! حتى لم قضيت خمسين سنة في دراسة الكتاب المقدس - فلن تكون قادرا على تعلّم كيفية الخلاص- لأنك "ميت في الخطايا". ، وكلما درست ، وطرحت الأسئلة ، سوف تزداد حالتك سوءاً ، قد تحاول مرارا و تكرارا حتى يذهب ذلك الاهتمام القليل الذي كان عندك ذات مرّة، وتجلس في الكنيسة دون أمل في أن شيئا قد يتغيّر - لأنك "ميت في الخطايا" - "تظل تتعلم ، ولا تقدر أبدا أن تأتي إلى معرفة" (تيموثاوس الثانية 3 :7). وأخيرا، سوف تموت في خطاياك وتجد نفسك في العالم المقبل، حيث تكون في العذاب ، وتلقى بعيدا عن محضر الله ، في يأس ، في لهيب ، بلا أمل،" في سواد الظلام إلى الأبد "(يهوذا 13) – لأنك "ميت في الخطايا."

ولكن الآن لدينا نص يعطي بصيصاً من الأمل -- وهذا الأمل لا يكمن إلا في رحمة ونعمة الله في المسيح. وكانت هذه تجربتي، وأصلي أن تكون تجربتك أنت أيضا. شكراً الرب، هؤلاء الذين خلصوا منَّا يمكنهم القول، أننا خلقنا للحياة في المسيح القائم من الأموات!

2. ثانيا: قد صِرنا أحياء.

الرجاء الوقوف لقراءة الآيات الرابعة والخامسة بصوت عال.

" اَللهُ الَّذِي هُوَ غَنِيٌّ فِي الرَّحْمَةِ، مِنْ أَجْلِ مَحَبَّتِهِ الْكَثِيرَةِ الَّتِي أَحَبَّنَا بِهَا، وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ ­ بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ"
       (افسس 2 : 4 - 5).

يمكنكم الجلوس. أيها الخاطئ استمع إلى هذا! استمع إلى كلمات الرسول المباركة ، "ما عدا الله." هناك أمل في هذه الكلمات! "اَللهُ الَّذِي!" أنت ميت في الخطايا "اَللهُ الَّذِي!" سبحوه لهذه الكلمات! اقفز وارقص فرحا عندما تستمع لها! "اَللهُ الَّذِي!" يمكن أن نطبق هذه الكلمات مرارا وتكرارا في تاريخ الإيمان. عندما كانت الأمور ميؤوسا منها ، مرة ومرات، قد تَدَخَّل الله نفسه ، ويمكن القول ، على حد تعبير أفسس 2 :4 ، "اَللهُ الَّذِي!"

وأصبح العالم كله فاسدا وذلك عن طريق الخطيئة حتى إن الله قال: "أمحوا عن وجه الأرض الإنسان الذي خلقته. " (سفر التكوين 6 :7). وأضاف، "وأما نوح فوجد نعمة في عيني الرب" (سفر التكوين 6 :8). "اَللهُ الَّذِي!" تدخل وأنقذ نوح وعائلته من الطوفان العظيم. تنهد بنو إسرائيل وتذمّروا تحت عبودية الرق في حكم فرعون في مصر. لكن الله قال لموسى: "لذلك قل لبني إسرائيل أنا الرب. وأنا أخرجكم من تحت عبودية المصريين وأنقذكم من عبوديتهم وأخلصكم بذراع ممدودة وبأحكام عظيمة. وأتخذكم لي شعبا وأكون لكم إلها. فتعلمون إني أنا الرب إلهكم الذي يخرجكم من تحت عبودية المصريين." (خروج 6 :6-7).

"اَللهُ الَّذِي!" في زمن القضاة ، كان بني إسرائيل "فقراء إلى حد كبير بسبب المديانيين" (القضاة 6 :6). ولكن جاء الله لجدعون وهو يَدْرُس القمح "لإخفاء ذلك من المديانيين" (قضاة 6:11). وقال الرب [لجدعون] ، فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: «إِنِّي أَكُونُ مَعَكَ، وَسَتَضْرِبُ الْمِدْيَانِيِّينَ كَرَجُل وَاحِدٍ»." (القضاة 6 :16). وصاح جدعون قائلاً: «قُومُوا لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ دَفَعَ إِلَى يَدِكُمْ جَيْشَ الْمِدْيَانِيِّينَ». (قضاة 7 :15). "اَللهُ الَّذِي!" قُبِض على يسوع وضُرِبَ وسُمِّر على الصليب ومات ودفن في قبر مختوم. ولكن الله أقامه من بين الأموات، "هذَا أَقَامَهُ اللهُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ، وَأَعْطَى أَنْ يَصِيرَ ظَاهِرًا،" (أعمال 10 :40). "اَللهُ الَّذِي!" ، ورئيس الكهنة ورجاله القوا أيديهم على الرسلو وضعوهم حبس" (أعمال 5 :18) لمنعهم من الوعظ بالإنجيل. وأضاف "وَلكِنَّ مَلاَكَ الرَّبِّ فِي اللَّيْلِ فَتَحَ أَبْوَابَ السِّجْنِ وَأَخْرَجَهُمْ وَقَالَ: «اذْهَبُوا قِفُوا وَكَلِّمُوا الشَّعْبَ فِي الْهَيْكَلِ بِجَمِيعِ كَلاَمِ هذِهِ الْحَيَاةِ»." (أعمال 5 :19 و 20). "اَللهُ الَّذِي!" فتح أبواب السجون وبارك وعظهم.

مرارا وتكرارا، في كل أجزاء الكتاب المقدس، أُعطينا مثالاً تلو الآخر عن رحمة الله.

" اَللهُ الَّذِي هُوَ غَنِيٌّ فِي الرَّحْمَةِ، مِنْ أَجْلِ مَحَبَّتِهِ الْكَثِيرَةِ الَّتِي أَحَبَّنَا بِهَا، وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ ­ بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ"
       (افسس 2 : 4 - 5).

وحيث أن الله كان عنده رحمه في أيام نوح ، وفي أيام موسى ، وفي أيام جدعون ، و في أيام الرسل ، ويوم قيامة المسيح -- ألا تظن أنه يمكن أن يكون رحيماً عليك؟

" اَللهُ الَّذِي هُوَ غَنِيٌّ فِي الرَّحْمَةِ، مِنْ أَجْلِ مَحَبَّتِهِ الْكَثِيرَةِ الَّتِي أَحَبَّنَا بِهَا، 5وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ ­ بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ"
       (افسس 2 : 4 - 5).

نظرة ورؤية لأولئك الذين "عاشوا بنشاط" في وسطنا. نظرة ورؤية لأولئك الذين قد أُخذوا من بين الأموات، وعادوا إلى الحياة بفضل نعمة الله في المسيح! أُنظروا -- لدينا كل من الشمامسة، وجميع قادة كنيستنا -- كلهم كانوا مرة واحدة "أموات في الخطايا." ومع ذلك، الآن، أنظر لترى -- أنه قد "قاموا مع المسيح" – فقد صاروا أحياء في المسيح -- خلصوا بالنعمة! من يمكن القول أنهم لم يكونوا "قاموا... مع المسيح"؟ من يستطيع الشك في أنهم قاموا من الموت "مع المسيح"؟ قال سبورجون:

فوجئت مارثا المسكينة أن المسيح يقدر أن يُقيم أخيها [لعازر] من بين الأموات ، لكنه قال ، وكأنه يريد أن يفاجأها أكثر من ذلك ، «وَكُلُّ مَنْ كَانَ حَيًّا وَآمَنَ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلَى الأَبَدِ. أَتُؤْمِنِينَ بِهذَا؟» "(يوحنا 11 :26). هذا هو أمر من الأمور التي يجب أن نُؤمن بها ، أنه عندما حصلنا على الحياة الروحية ، انما هو اتحاد مع حياة المسيح ، وبالتالي لا يمكن أبدا أن نموت (سبورجون ، المرجع نفسه ، ص 214.)

نعم! "لن نموت أبدا!" إننا نرفض بيان فيني الخاطئ عن أولئك الذين ولدوا من جديد. قال فيني "وهم على علم صراحةً ، بأن خلاصهم يتوقف على مثابرتهم في القداسة حتى النهاية. ودعوا إلى... الخوف... خشية أن يضلوا" (تشارلس ج. فيني ، علم اللاهوت النظامي، فيني ، دار نشر بيت عنيا ، طبعة 1994 إعادة طبع 1878 ، ص 546). نعم، وقال فيني أن الشخص المخلَّص يمكن أن يفقد خلاصه! في الواقع ، وقال فيني ان المسيحي قد يسقط من السماء ويفقد خلاصه، بعد وفاته! وهنا بالضبط اقتباس من كتاب لاهوت فيني ، "القديسون في السماء، كاحتمال طبيعي، يمكن أن يسقطوا من الإيمان ويضيعوا" (تشارلس جي. فيني، المرجع نفسه ، ص 508). نعم ، وقال فيني ان المسيحي يمكن أن يسقط من السماء ويضيع!

هذه هرطقة بلاجين. ونحن نرفض ذلك! إن الذي تحول لا يمكن أن يكون "غير متحول"، والذي تجدد، لا يمكن أن يصير غير مُجدَّد!

" 5وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ ­ بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ".
       (أفسس 2 :5).

وقال سبورجون ، "إذا حصلت على الحياة الإلهية لا يمكن أن تخسرها. إن الله لا يهبنا الحياة ثم يجعلنا نموت إنه لا يخلص اليوم و يهلك غداً. المجد لله، ان الذي يحيا بالإيمان بالمسيح يعيش حياه أبديه، ويتمتع بها ويمجد الله!" (سبرجون ، المرجع نفسه ، ص 215) لكن هناك نقطة أخرى ، نحن أموات و جصرنا أحياء ولكن؟

3. ثالثا: أُقِمنا.

الرجاء الوقوف وقراءة الآيتين الخامسة والسادسة بصوت عال.

" اَللهُ الَّذِي هُوَ غَنِيٌّ فِي الرَّحْمَةِ، مِنْ أَجْلِ مَحَبَّتِهِ الْكَثِيرَةِ الَّتِي أَحَبَّنَا بِهَا، وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ ­ بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ ­ وَأَقَامَنَا مَعَهُ، وَأَجْلَسَنَا مَعَهُ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ" (افسس 4:2-6).

يمكنكم الجالوسالآن.

يسألني الناس: "كيف يمكنني أن آتي إلى المسيح؟" إنهم في حيرة لأنهم يعرفون أين هو المسيح -- انه في السماء الثالثة (2 كورنثوس 12 : 2). انهم يعرفون إن المسيح هناك ، وفوق الغلاف الجوي ، وأبعد من نجوم هذه المجرة ، في ذلك المكان الذي وصفه بـ "الفردوس" (لوقا 23 : 43). ويقرأون في الكتاب المقدس ان المسيح هناك ، ويجلس عن يمين الله. ويطلبون "كيف يمكنني الوصول إلى هناك؟". "كيف يمكن الوصل إلى المسيح هناك -- في عالم آخر؟"

حسنا، بالطبع، ينبغي أن تكون الإجابة واضحة. لا يمكنك الوصول إلى هناك بمجهودك! ولكن اتخاذ القرار قد أعمى كثيرين. يظنون أنهم يمكن أن تأتوا إلى المسيح بمجهودهم الخاص! وهذا هو السبب في أنهم يتعثرون عندما يقرأون يوحنا 6 : 44 ،

"لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يُقْبِلَ إِلَيَّ إِنْ لَمْ يَجْتَذِبْهُ الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي" (يوحنا 6 : 44).

ليست لديهم مشكلة في الاعتقاد بأن الله سوف يرفعهم ليلاقوا المسيح في الهواء في الإختطاف (أنظر تسالونيكي 4 : 16-17 ؛ كورنثوس 15 : 51-53). مع أنهم يجدون الكثير من المشاكل لإعتقاد الشيء نفسه بما يتعلق بأمر الخلاص! ولكن كلا الأمرين هناك، لكل من يقرأ، يوحنا 6 : 44،

"لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يُقْبِلَ إِلَيَّ إِنْ لَمْ يَجْتَذِبْهُ الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي" (يوحنا 6 : 44).

نفس قوة الله الجبارة ، التي سوف تجذب المسيحيين لملاقاة المسيح في الهواء، يجب أن تجذبك إلى المسيح الآن في العلى عن يمين الله! الله هو الذي يجذب الخاطئ للمسيح -- وليس الخاطئ نفسه -- ولكن الله. "لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يُقْبِلَ إِلَيَّ إِنْ لَمْ يَجْتَذِبْهُ الآبُ" إنه مثل الإختطاف -- إلا أنه يحدث الآن -- عندما تأتي إلى المسيح! بعد ذلك ، في تلك اللحظة الرائعة ، أفسس 2 : 6 يحدث! أنظر تلك الآية! دعونا نقف ونقرأها بصوت عال!

"وَأَقَامَنَا مَعَهُ، وَأَجْلَسَنَا مَعَهُ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ" (افسس 2 : 6).

يمكنكم الجلوس.

وقال الدكتور هِندرِكسِن تلك الآية ، "نحن أنفسنا... أُحيينا ، وقمنا وأجلسنا في أماكن سماويه" (وليام هِندرِكسِن ، دكتوراه ، تفسير العهد الجديد ، دار بيكر للنشر ، 1981 إعادة طبع ، ص 118 ؛ مذكرات عن افسس 2 : 6). دراسة الكتاب المقدس الاصلاحي أوضحها كالآتي ،

... جعلنا أحياء... رفعنا إلى أعلى... أجلسنا. هذه هي أحداث تاريخية في حياة المسيح : قيامته من بين الأموات وجلوسه على يمين الآب. لكن بولس يطبق ذلك على ما حدث للمؤمنين. بولس يعلم الإتحاد بين المسيح وأولئك الذين يأتون إليه... حتى إنه ما يمكن أن يقال عن الفادي، يمكن أيضا أن يقال عن الذين أُفتدوا (دراسة الكتاب المقدس الاصلاحي ، خدمة ليجونيار ، 2005 ، 1706 ؛ مذكرات عن أفسس 2 : 5 ، 6).

المجيء إلى المسيح يتم فقط بالنعمة وقوة الله، الذي يجذب نفوسنا إلى المسيح عندما يتم تجديدنا!

ثم ماذا يجب أن تفعل...إذا كنت لازلت بعيداً... فَقَالَ لَهُمُ: «اجْتَهِدُوا أَنْ تَدْخُلُوا» (لوقا 13 : 24) اقرأ هذه المواعظ مرة ومرتين، اجْتَهِدُوا بكل كيانكم "للدخول". اقرع وسوف يُفتح لك (لوقا 11 : 9). إن الكلمات اليونانية تخبرنا أن نقرع و نواصل الصلاة، صلوا باستمرار بقدر الإمكان ليوقظكم الله من خطاياكم، صلوا له لينشط أرواحكم و يحفظكم أحياء و يجذبكم إلى المسيح، فكروا في أهوال الجحيم وأبدية بدون المسيح، «اجْتَهِدُوا أَنْ تَدْخُلُوا» والله سوف يقيمكم مع المسيح و يرفعكم إلى أماكن سماوية في المسيح يسوع. لعل هذه اللحظات السعيدة تأتي إليك! ليتك تحيا من جديد قريبا وتُرفع إلى أماكن سماوية في المسيح يسوع. أنت الميت في الخطيئة يمكنك أن تختبر القيامة الآن! لعلك تولد من جديد بقوة الله في المسيح. آمين.

" اَللهُ الَّذِي هُوَ غَنِيٌّ فِي الرَّحْمَةِ، مِنْ أَجْلِ مَحَبَّتِهِ الْكَثِيرَةِ الَّتِي أَحَبَّنَا بِهَا، وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ ­ بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ ­ وَأَقَامَنَا مَعَهُ، وَأَجْلَسَنَا مَعَهُ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ" (افسس 4:2-6),

(نهاية العظة)
يمكنك قراءة مواعظ الدكتور هايمرز كل أسبوع على شبكة الإنترنت
في www.realconversion.com. انقر على “Sermon Manuscript”

قراءة الكتاب المقدس u/ة ألقاها الدكتور كريتون ل تشان : افسس 2 : 1 -7.
ترنيم منفرد قبل العظة السيد بنيامين كينكيد جريفيث:
"تعالوا ، أيها الخطة" (ترنيم جوزيف هارت ، 1712-1768 ؛
على نغمة "نعم ، أنا أعرف" آنا و. واترمان ، 1920).

ملخص

القيامة الآن!

الدكتور هايمرز ر.، الابن

" اَللهُ الَّذِي هُوَ غَنِيٌّ فِي الرَّحْمَةِ، مِنْ أَجْلِ مَحَبَّتِهِ الْكَثِيرَةِ الَّتِي أَحَبَّنَا بِهَا، وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ ­ بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ ­ وَأَقَامَنَا مَعَهُ، وَأَجْلَسَنَا مَعَهُ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ" (افسس 4:2-6)

(افسس 2 : 1)

1. أولاً: كنّا أمواتاً. ، افسس 2 :1 ؛ سفر التكوين 6 :5 ؛ أيوب 14 :4 : 15 :14 ؛
مزمور 51 :5 ؛ مزمور 58 :3 ؛ سفر الجامعة 9 :3 ؛ ارميا 17 :9 ؛ افسس 2 :1 ، 3 ؛
كولوسي 2 :13 ؛ افسس 2 :1 ، 5 ؛
أعمال 1 :3 ؛ تيموثاوس الثانية 3 : 7 ؛ (يهوذا 13)

2. ثانيا: قد صِرنا أحياء. ، افسس 2 :4-5 ؛ سفر التكوين 6 :7- 8
خروج 6: 6-7 ، والقضاة 6 :6 و 11 و 16 ، 7: 15 ؛ أعمال الرسل 10 :40 ؛
أعمال 5 :18 و 19 و 20 ، ويوحنا 11 : 26).

3. ثالثا: أُقِمنا. افسس 2 :5-6 ؛
2 كورنثوس 2: 12 ؛ لوقا 23 :43 6:44 يوحنا 6 : 44 ؛
1 تسالونيكي 4 :16-17 ؛ 1 كورنثوس 15 :51-53 ؛
لوقا 13 :24 ؛ 11 :9.