Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

الظهور الأول للمسيح المُقام لتلاميذه

THE FIRST APPEARANCE OF
THE RISEN CHRIST TO HIS DISCIPLES

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة أُلقيت في كنيسة المعمدانيين في لوس انجلوس
في صباح يوم الرب، ابريل/نيسان 11, 2010
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Morning, April 11, 2010

" وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم وقال لهم سلام لكم"
( لوقا 24 : 36).

يهوذا قد مات. انتحر بعد خيانة السيد المسيح. توما لم يكن هناك لسببٍ ما. ولكن الرسل العشرة تجمعوا مساء ذلك اليوم. نهاية اليوم، يوم قيامة المسيح من الأموات. ونحن مدينون ليوحنا الرسول لأنه قال،

"ولما كانت عشية ذلك اليوم وهو أول الأسبوع وكانت الأبواب مغلقة حيث كان التلاميذ مجتمعين لسبب الخوف من اليهود جاء يسوع ووقف في الوسط وقال لهم سلام لكم . " (يوحنا 20: 19).

وكان ذلك مساء يوم الأحد، "اليوم الأول من الأسبوع" في التقويم الروماني. قد قام يسوع في وقت مبكر صباح ذلك اليوم- وظهر أمام تلاميذه العشرة. وهكذا، عقد الخدمة المسيحية الأولى مساء يوم الأحد. العديد من الكنائس توقفت عن عقد اجتماع مساء يوم الأحد. يا له من عار! ونتابع لم يعد هناك مثال تلك الخدمة في اليوم الأول – في ذلك المساء! اجتمع أجدادنا المعمدانيين دائماً مساء يوم الأحد. أدعو الله أن تعود كنائسنا إلى ذلك الطريق! أفضل خدمة ليلة الأحد في الأسبوع. كثيراً ما بدأت من النهضات في خدمة مساء الأحد. كما كان في البداية، هكذا كان عندما جاءت النهضة:

"وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم وقال لهم سلام لكم" (لوقا 24: 36).

لاحظ أن التلاميذ كانوا خائفين عندما رأوا يسوع. "فجزعوا وخافوا وظنوا انهم نظروا روحا" (لوقا 24: 37). هذا يدل على أنهم لم يتوقعوا أن يروا يسوع يعود من بين الأموات. مع أنه قال لهم أنه سيقوم من بين الاموات، ولكنهم لم يصغوا إليه. قال لهم ذلك في (لوقا 18: 33؛ ومتى 20: 18؛ مرقس 10: 33)--ولكن لسبب لم يتذكروا ما قاله لهم. حيث كان "الهلع" شعورهم عندما رؤوه، حياً من الأموات. ولتهدئة مخاوفهم، قال لهم السيد المسيح "سلام لكم" (لوقا 24: 36).

من هذا المقطع الرائع للكتاب نتعلم باليقين ان السيد المسيح قد قام من بين الأموات، وطبيعة قيامة المسيح.

1 – أولاً، اليقن من قيامه المسيح:

" وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم وقال لهم سلام لكم. فجزعوا وخافوا وظنوا انهم نظروا روحا. فقال لهم ما بالكم مضطربين ولماذا تخطر افكار في قلوبكم. انظروا يديّ ورجليّ إني أنا هو. جسوني وانظروا فان الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي. وحين قال هذا أراهم يديه ورجليه" ( لوقا 24 : 36 – 40).

عندما كنت أدرس في كلية لاهوت ليبرالية، كنت أسمع الأساتذ غير المؤمنين يقتبسون من احد اللاهوتيين الحديثين، رودلف بولتمان، الذي قال: "قام يسوع من الأموات في عقول الرسول". وهذا هو الطريق الزلق، الذي سلكه ذلك الألماني الليبرالي، مدعيا أن المسيح لم يقم حقا من بين الأموات- ولكن ذلك لم يكن صحيحاً على الإطلاق! التلاميذ يعتقدون العكس! أنهم يعتقدون بأنه قام من بين الاموات!

كانوا يعرفون بأن يسوع قد جلد تقريبا حتى الموت. كانوا يعرفون بأنه سمر على صليب. كانوا يعرفون بأنه مات، ودفن في مقبرة مختومة. أنهم كانت خائفين. ولكنه كان هناك! قد كسر سلاسل الموت. والآن هو يقف أمامهم!

"وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم وقال لهم سلام لكم" (لوقا 24: 36).

لا توجد حقيقة في التاريخ أفضل من قيامه المسيح من الأموات. قال توماس أرنولد، أستاذ التاريخ في جامعة أوكسفورد، وواحد من المؤرخين الكبار في العالم:

لا يوجد حقيقة في تاريخ البشرية تثبت بأفضل الأدلة وأكثر التفاصيل من كل نوع، إلى فهم الباحث العظيم أكثر مما أعطانا الله اياه بأن المسيح مات، وقام مرة أخرى من بين الأموات (توماس أرنولد، دكتوراه، عظات في الحياة المسيحية، الطبعة السادسة، لندن، عام 1854، ص 324).

أحد الإثباتات العُظمى لقيامه المسيح هي الحقيقة بأنها غيرت التلاميذ تماما. عندما تم القبض على يسوع، في الليلة السابقة من صلبه، "جميع التلاميذ تركوه وهربوا" (متى 26 :56). وبعد دفن السيد المسيح، أغلقوا على أنفسهم في غرفة من "الخوف" (يوحنا 20: 19). ولكن بعد أن واجهوا المسيح شخصيا بعد قيامته، خرجوا يبشرون نفس الرجال الذين صلبوه،

"وليس بأحد غيره الخلاص. لأن ليس اسم آخر تحت السماء الذي أعطي بين الناس به ينبغي أن نخلص " (أعمال الرسل 4: 12).

وذهب أحد عشر رسولا إلى العالم لإعلان قيامته من بين الأموات! بعد أن واجهوا قيامة المسيح، ليس سوى الموت نفسه يمكن أن يمنعهم من إعلان،

"فيسوع هذا إقامة الله ونحن جميعا شهود لذلك"
       (أعمال الرسل 2: 32).

قال الدكتور غاري هابرماس

وكانت قيامة [يسوع] بلا شك الإعلان المركزي للكنيسة الأُولى من البداية. لم يُؤيد المسيحيون الأُول تعاليم يسوع فحسب ؛ لكنهم اقتنعوا بأنهم شاهدوه على قيد الحياة بعد صلبه. وهذا هو ما غير حياتهم، واعلن بدء الكنيسة. بالتأكيد، قيامة المسيح تجعل ذلك صحيحاً. (المشار إليها في حالة "المسيح دراسة الكتاب المقدس"، ستروبل لي، محرر العامة، زوندرفان، 2009، 1505 ص).

قيامه المسيح من الأموات – "هذا هو ما غيير حياتهم، وبدأ الكنيسه". آمين!

بطرس كان هناك على الشاطئ،
أكل معه هناك على شاطئ البحر؛
تكلم يسوع، بتلك الشفاه التي سبق وماتت،
"بطرس هل تحبني؟"
ذاك الذي كان ميتاً هو حيٌّ مرة أخرى!
ذاك الذي كان ميتاً هو حيٌّ مرة أخرى!
لقد كسر قبضة الموت القوية والجليدية –
ذاك الذي كان ميتاً هو حيٌّ مرة أخرى!
("حيٌّ مرة أخرى" من بول ريدر، 1878-1938).

قتل هؤلاء الرجال من أجل إعلان قيامه المسيح! لقد تغييروا من جبناء الى شهداء لأنهم شاهدوا المسيح بعد أن قام من القبر!

يعقوب ابن زبدي، قُطِعَت رأسه.
  متى قُطِعَت رأسه.
     يعقوب، أخو الرب يسوع، ألقي من أُلقي من
     فوق الهيكل، وبعد ذلك ضُرب حتى الموت.
        متياس ضرب بالحجارة ثم قُطِعَت رأسه.
           وأندراوس صُلب.
              وسُحِل مرقص حتى الموت.
                 بطرس صُلب مقلوباً رأسا على عقب.
                    تم قطع رأس بولس.
                       وتم صلب يهوذا.
                             بارثولوماوس ضُرب وصُلب.
                                لوقا شُنِق على شجرة زيتون.
                                      والقي يوحنا في وعاء مليئ بالزيت المغلي
                                         ثم عاش في المنفى في "جزيرة بطمس".
                                         وقُتِل توما بالرماح،
                                               ثم ألقي في أتون مشتعل بالنار.
(كتاب فوكس الجديد شهداء، جسر شعارات الناشرين، عام
       1997، ص 5-10).

وقال الدكتور جيمس كينيدي أن الرجال "لا يموتون من أجل كذبة " سبب ايماني، "توماس نيلسون الناشرين"، 2005، ص 127). مرّ هؤلاء الرجال بمعاناة بشعة وماتوا ميتات رهيبة لأنهم بشّروا بقيامة المسيح من بين الأموات . لا يموت الناس من أجل شيء لم يروه! هؤلاء الرجل شهدوا قيامة المسيح من القبر! وهذا هو السبب وراء تعذيبهم وتهديدهم بالقتل ولكن ذلك لم يمنعهم من التبشير بأن المسيح قد قام من بين الأموات!"

توما هناك في الغرفة،
دعاه سيدي وإلاهي
لمس بأصابعه الثقوب
المصنوعه بالمسامير والرمح.
ذاك الذي كان ميتاً هو حيٌّ مرة أخرى!
ذاك الذي كان ميتاً هو حيٌّ مرة أخرى!
لقد كسر قبضة الموت القوية والجليدية –
ذاك الذي كان ميتاً هو حيٌّ مرة أخرى!
(بول ريدر، المرجع نفسه.).

"وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم وقال لهم سلام لكم" (لوقا 24: 36).

2- ثانياً، طبيعة المسيح المُقام:

من المهم أن نعرف ماذا كان عليه يسوع بعد قيامته من بين الأموات. نكتشف هذا في هذه الفقرة من إنجيل لوقا:

"يسوع المسيح هو أمسا واليوم والى الأبد" (عبرانيين 13: 8).

يسوع هو نفسه الذي قام من بين الأموات - وهو ما زال نفسه اليوم!

وكان مهتماً على إحلال السلام في قلوب شعبه. والدليل على ذلك قوله لهم " السلام لكم" عندما ظهر لهم. يسوع يريد منا أن نكون سعداء. و بينما كان على الأرض قال:

"لا تضطرب قلوبكم. أنتم تؤمنون بالله فآمنوا بي"
       (يوحنا 14: 1).

وهو يقول ذلك اليوم. إنه يريد أن المسيحيين يحصلون على فرحه، ويكون لهم الفرح الكامل. حتى عندما نكون في أسى، يقول لنا يسوع ، "السلام لكم". لقد أحب كل تلاميذه الموجودين في الغرفة في تلك الليلة. كانوا خائفين عما يمكن أن يحدث. ولكنه جاء إليهم وقال: " السلام لكم" – و بقوله هذا أسعد التلاميذ. إنه يعطي السلام نفسه لتلاميذه اليوم – السلام الذي يفوق العقل البشري!

كما شجعهم أن يكون لهم إيمان فيه. لقد قال:

"أنظروا يديّ ورجليّ إني أنا هو. جسوني وأنظروا فإن الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي "(لوقا 24: 39).

أنه يريدهم أن يعرفوا أنه لم يكن روح فقط. وأراد أن يظهر لهم بأن جسمه قد قام فعلاً من بين الاموات. وبعد بضعة أيام قال لتوما الشكاك:

"... هات أصبعك إلى هنا وابصر يديّ وهات يدك وضعها في جنبي ولا تكن غير مؤمن بل مؤمناً " (يوحنا 20: 27).

قال الدكتور هنري م. موريس:

يجيب الرب على علماء الدين الجدد [الليبراليين]، الذين يفسرون قيامة المسيح كأنه روحياً وليس جسديّاً، ويُنكِر أولئك الذين يقولون إنه "ظهر" لتلاميذه "روحياً"، بأنها حتى هلوسة. حتى ان [تلاميذه] في في البداية ظنوا بأنه كان روح، ولكنه أظهر لهم آثار جروح المسامير التي اخترقت يديه وقدميه وحتى أنه أكل بعض من السمك وشهد العسل أمامهم (لوقا 24: 37، 40، 42). لم يمكن فيما بعد أن يشكوا في حقيقة قيامته الجسدية، ولا في أي وقت آخر فيما بعد شكُّوا في قيامته أبداً (هنري م. موريس، دكتوراه، برنامج دراسة الكتاب المقدس، "والعالم النشر"، 1995، ص 1128-1129؛ مذكرات عن لوقا 24: 39).

كم يحزنني أن بعض الطوائف الإنجيلية اليوم تعتقد أن يسوع ظهر كروح. هنا نري أساس الغنوسطية للمسيح. الغنوسطيين يعتقدون أن المادة تشير إلى الشر وان الروح جيدة. وهكذا رفضوا قيامه المسيح الجسدية. وتم مزج الهرطقة الغنوسطية الجديده بأفكار العصر الجديد، وبذلك خلقوا مسيحاً زائفاً - روح فقط. رفض يوحنا الرسول هذه الهرطقة عندما قال عن يسوع: "لَمَسَتْهُ أَيْدِينَا" (1 يوحنا 1: 1). الغنوسطية، والعصر الجديد يقولون "روح المسيح" وليس يسوع! هو " يسوع آخر" (2 كورنثوس 11: 4)، ليس يسوع الحقيقي الذي ظهر إلى التلاميذ بعد أن قام من بين الاموات.

"وكل روح لا يعترف بيسوع المسيح أنه الذي جاء في الجسد فليس من الله. وهذا هو روح ضد المسيح الذي سمعتم أنه يأتي والآن هو في العالم " (يوحنا الأولى 4: 3).

لذلك فإن أولئك الذين يعتقدون أن يسوع روح ليسوا "من الله"- فإنهم يتحدثون عن "يسوع آخر،" ليس يسوع الحقيقي، يسوع الحقيقي قام بجسده بلحمه وعظمه من الأموات! قال يسوع الحقيقي،

"انظروا يديّ ورجليّ إني أنا هو. جسوني وانظروا فإن الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي" (لوقا 24: 39).

لقد قرأت مقالة في مجلة تحت عنوان "عندما يحركك الروح" (كاثي لين غروسمان، نهاية الأسبوع في الولايات المتحدة الأمريكية، 2-4 ابريل/نيسان 2010، ص 6-7). ويقول الكاتب "في هذا الموسم المقدس يمكنك أن تبقى قريباً من لله - حتى عندما لا تكون مقرب من مقعد [كنيسة]؛ عندما يحركك الروح". هذا يلخص الغنوسطية "روحياً" لحركة العصر الجديد من الجيل الهيبي (بومرز). الذين أعمارهم بين سن 45 و 65، والمعروفين بجيل الهيبي ذوي "المشاعر الداخليه" واأنانيتهم وعبادتهم لأنفسهم.

ولكن الكتاب المقدس يدعونا بعيداً عن المشاعر الداخلية والخبرات. المسيح ليس "الله كما نحن نفهمه." أوه، لا! المسيح هو الله الرجل كما أننا لا نستطيع فهمه! وقد كُشِفَ لنا في الكتاب المقدس. المسيح في الكتاب المقدس هو شخص فائق – الذي قام من بين الاموات وصعد إلى السماء، ويجلس على يمين الله. فقط عندما يوجهنا روح الله بعيداً عن أنفسنا عندئذٍ نستطيع أن نعرف المسيح. روح الله يبين لنا الخطيئة، وويعطنا تواضعاً يقودنا إلى التبكيت. آنذاك، وعندئذ فقط، روح الله يقربنا إلى فوق، بعيداً عن أنفسنا، إلى المسيح - الذي يجلس على يمين الله في السماء. ثم يكلمنا كما تكلم في أحد القيامة الأول ويقول:

"... سلام لكم" (لوقا 24: 36).

"انظروا يديّ ورجليّ أني أنا هو. جسوني وانظروا فإن الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي "(لوقا 24: 39).

أرجوا من الله ان يخلصكم من الخطيئة ويعطيكم روح التواضع. ويقربكم إلى الرب يسوع المسيح الجالس في السماء (2 كورنثوس الثانيه 12 : 2)

" ثم ان الرب بعدما كلمهم ارتفع الى السماء وجلس عن يمين الله. "
       ( مرقس 16 : 19 ).

" واذ ارتفع بيمين الله وأخذ موعد الروح القدس من الآب سكب هذا الذي أنتم الآن تبصرونه وتسمعونه." ( اعمال الرسل 2 : 33).

" من هو الذي يدين. المسيح هو الذي مات بل بالحري قام أيضا الذي هو أيضا عن يمين الله الذي أيضا يشفع فينا" ( رومية 8 : 34).

"الذي وهو بهاء مجده ورسم جوهره وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته بعدما صنع بنفسه تطهيرا لخطايانا جلس في يمين العظمة في الأعالي "
       (عبرانيين 1: 3).

فقط عندما تتبكت على الخطيئة، وتشعر بالإشمئزاز على قلبك الشرير (إرميا 17: 9) وقتها قد تكون مستعداً إلى أن تصل إلى يسوع المسيح للتبرير والتطهير "بالدم ". تذكر أن يسوع قال:

"... لا تتذمروا فيما بينكم . لا يقدر أحد أن يقبل إليّ إن لم يجتذبه الآب الذي أرسلني وأنا اقيمه في اليوم الأخير "(يوحنا 6: 34-44).

يجب أن تبعد انتباهك عن العالم، بعيداً عن العواطف والمشاعر، بعيداً عن نفسك – ويجب أن ترتقي، فوق السُّحُب، فوق النجوم، إلى يسوع – الإنسان-الله ، التضحية الوحيد للآثام، الوحيد الذي يمكنه أن يخلص نفسك من غضب الله، والوحيد الذي يمكن أن يغسلك من آثامك بدمه الثمين، الوحيد الذي يمكن أن يعطيك سلاماً أبدياً! عندما تأتي إلى يسوع، فإنه سيكون لك "كما كان للتلاميذ في ليلة الأحد الأولى:

" وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم وقال لهم سلام لكم" ( لوقا 24 : 36).

(نهايه الموعظه)
يمكنكم مطالعه عِظات الدكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على www.realconversion.com
وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه نص الدكتور كريجتون ل. شان: لوقا 24 : 36 – 43.
ترنيم منفرد أثناء الوعظه السيد بنيامين كنكيد جريفث:

" حيّ من جديد " (بقلم بول ريدير، 1878 - 1938).

ملخص

الظهور الأول للمسيح المُقام لتلاميذه

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

" وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم وقال لهم سلام لكم"
( لوقا 24 : 36).

(يوحنا 20: 19؛ لوقا 24: 37؛ 18: 33؛ متى 20: 18؛ مرقص 10: 33)

1 - أولاً، اليقن من قيامه المسيح: لوقا 24: 36-40؛
   متى 26:56؛ يوحنا 20: 19؛ أعمال 4: 12؛ 2: 32.

2 - ثانياً، طبيعة المسيح المُقام: عبرانيين 13: 8؛
   يوحنا 14: 1؛ لوقا 24: 39؛ يوحنا 20: 27؛ لوقا 24: 37، 40، 42؛
   1 يوحنا 1: 1؛ 2 كورنثوس 11: 4؛ 1 يوحنا 4: 3؛
   2 كورنثوس 12: 2؛ مرقس 16: 19؛ أعمال 2: 33؛ رومية 8: 34؛
   عبرانيين 1: 3؛ إرميا 17: 9؛ يوحنا 6: 43-44.