Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.


باراباس

BARABBAS

د. ر. ل. هايمرز، الابن
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

موعظة تمّت مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
في مساء يوم الرب, فبراير/شباط 21, 2010
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, February 21, 2010

" حينئذ اطلق لهم باراباس.واما يسوع فجلده واسلمه ليصلب" ( متى 27 : 26).


الكتاب المقدس يقول لنا أن الحاكم الروماني بيلاطس البونطس كان يطلق سراح احد السجناء في كل عيد الفصح. وكان ذلك لإرضاء اليهود. لم يتم العثور على سجل لهذا العرف خارج الأناجيل الأربعة. ويمكن تفسير ذلك بسهولة. متى 27 :15 يخبرنا "وكان الوالي معتادا في العيد ان يطلق للجمع اسيرا واحدا من ارادوه.". ويقول مرقص 15: 8 أن الإفراج عن السجين "فصرخ الجمع وابتدأوا يطلبون ان يفعل كما كان دائما يفعل لهم". يوحنا 18: 39 يخبرنا أن بيلاطس قال، "ولكم عادة ان اطلق لكم واحدا في الفصح.أفتريدون ان اطلق لكم ملك اليهود.". ليس هناك تناقض، كما افترض بعض نقاد الكتاب المقدس. ما يسمى "بصعوبات" مثل هذه تقريبا من السهل الإجابة عليها. وكان بيلاطس يفرج عن سجين واحد كل يوم عيد فصح. وكان أيضا عرف بين اليهود لاستقبال الأسرى الذين يفرج عنهم في عيد الفصح. ذكرنا الاصحاحات الثلاثة التي تشير الى هذا الإفراج عن سجين كما فعل بيلاطس. ومن المرجح أنه لا حاكم روماني آخر فعل ذلك- وبالتالي عدم وجود سجل لهذا العمل الذي يقوم به في أي سجل تاريخي آخر. من المستبعد جداً أن الإنجيل قد ذكر شيئا لم يحدث، لأن القراء الاوائل للإنجيل يعرفون إذا كان بيلاطس فعل ذلك أم لا. فهم أما كانوا شهود عيان أو سمعوا عن ذلك من شهود عيان. ومن ثم، ليس هناك احتمال أن الإفراج عن باراباس كان خيال..

لنترك أمور الكتاب المقدس و"النقد" لأولئك الذين يحصلون على رواتبهم "فلا يتفرغون لشيء آخر الا لان يتكلموا او يسمعوا شيئا حديثا" (أعمال 17: 21). هدفي للتبشير بما كشف الله عنه في "الكتب المقدسة، قادرة على جعلك ترى الخلاص من خلال الإيمان في المسيح يسوع" (2 تيموثاوس 3: 15).

وقائع هذه الأحداث بسيطة بما فيه الكفاية. وقد تم سحب يسوع بعيداً في حديقة الجسمانية وهو يصلّي. وقد جُرّ الى "محاكمه" أمام الكهنة، محكمة يهودية. وقد تعرض للضرب والبصق في وجهة (متى 26:67). ليس لديهم السلطة القانونية لتنفيذ الحكم عليه، لذلك عرضوه على " بيلاطس الحاكم [الروماني]" (متى 27:2). وكان لدى بيلاطس العديد من الجواسيس اللذين ذكروا له كل شيء عن اخبار القدس. قبل بيلاطس مقابلة يسوع، وكان يعلم أن يسوع لم يكن مذنبا لإثارة انتفاضة ضد روما، أو انتهاك أي قانون آخر. ولهذا دعى بيلاطس يسوع مرارا وتكرارا "بالشخص البار" (متى 27: 24)، قائلا أنه "لم يجد أي خطأ في هذا الرجل" (لوقا 23: 14)، و "اجد له أي خطأ على الاطلاق" (يوحنا 18: 38).

منذ فترة طويلة وانا اشعر بأن بيلاطس لم يكن رجل طيب. أنه يعرف جيدا أن يسوع دخل مدينة القدس وتتبعه حشود كبيرة تهتف "هوشانا إلى ابن ديفيد" قبل بضعة أيام فقط. بيلاطس يجب أن يكون قد خشى من تمرد أولئك الذين تبعوا يسوع. أيضا، يعرف الحاكم أنه "من أجل الحسد" رئيس الكهنة وشيوخ جلبوا يسوع له (مرقص 15: 10). ويعتقد بيلاطس بانه إذا اقترح بالإفراج عن السيد المسيح أو باراباس، فهم بالتأكيد سيختارون يسوع. باراباس المذنب بجريمة قتل وناشط ثوري (مرقص 15: 7؛ لوقا 23: 25). وكان باراباس سارق (يوحنا 18: 40). اعتقد بيلاطس بأنهم سيطلبون اطلاق سراح المسيح بدلاً من مثل هذا " السجين" السارق والقاتل (متى 27:16). ولكن لا! عندما بيلاطس قال، "قال لهم بيلاطس فماذا افعل بيسوع الذي يدعى المسيح.قال له الجميع ليصلب" (متى 27 :22).

" حينئذ اطلق لهم باراباس.واما يسوع فجلده واسلمه ليصلب" ( متى 27 : 26).

من هذا نتعلّم درسان رئيسيان..

1 – أولاً، اختيارهم الى باراباس بدلاً من يسوع أظهر عمي قلوبهم..

"اطلق حينئذ لهم يسوع باراباس.واما فجلده واسلمه ليصلب" (متى 27: 26).

ويريد هؤلاء الرجال باراباس بدلاً من يسوع. وأظهر اختيارهم باراباس عمى وخطيئة قلوبهم. وفي خطبة بطرس الثانية، بعد عيد العنصرة، قال،

"ولكن انتم انكرتم القدوس البار وطلبتم ان يوهب لكم رجل قاتل" (أعمال 3: 14).

قال يسوع،

"وهذه هي الدينونة ان النور قد جاء الى العالم واحب الناس الظلمة اكثر من النور لان اعمالهم كانت شريرة" (يوحنا 3: 19).

ليس فقط القيام بوصفهم بالرجال الذين رفضوا يسوع، ويرفضون أيضا أولئك الذين يتبعونه. قال يسوع،

" لو كنتم من العالم لكان العالم يحب خاصته.ولكن لانكم لستم من العالم بل انا اخترتكم من العالم لذلك يبغضكم العالم." (يوحنا 15: 19).

ما هو الدرس من رفضهم المسيح واختيار باراباس! "العالم" من الناس قد اختار تشي غيفارا-القاتل الملحد - بدلاً من يسوع. الكثير من الشباب يرتدون قمصان مرسومٌ عليها وجه هذا القاتل الجماعي! جامعات ولاية كاليفورنيا خصصت يوم عطلة لرجل غير جدير قليل الأهمية، يدعى سيزار تشافيز، لكن ليس عندهم اي عطلة لابراهام لينكولن الرئيس الشهيد التقي، الذي حفظ الاتحاد وحرر العبيد! يركعون امام الدلاي لاما، ولكنهم يسخرون من امرأة جيدة مثل سارة بالين! يذكرون تشارلز داروين، ولكن يهملون على نطاق واسع "وليام جينينغز براين"! يشيدون بالممثلين في هوليوود الذين ينادون بمساعدة شعب هايتي، ولكن يضعون عدة من المعمدانيين في السجن بسبب محاولتهم مساعدة بعض الأيتام هناك! دعونا لا ننسى ابدأ ما قاله يسوع،

" لو كنتم من العالم لكان العالم يحب خاصته.ولكن لانكم لستم من العالم بل انا اخترتكم من العالم لذلك يبغضكم العالم." (يوحنا 15: 19).

"وهذه هي الدينونة ان النور قد جاء الى العالم واحب الناس الظلمة اكثر من النور لان اعمالهم كانت شريرة" (يوحنا 3: 19).

اليس هذا سبب عدم تحويل تحويل بعضكم من كنتم حتى الآن؟ ألم يكن الرسول على صواب عندما قال أن

"فمن اراد ان يكون محبا للعالم فقد صار عدوا للّه" (يعقوب 4: 4)؟

"اطلق حينئذ لهم يسوع باراباس.واما فجلده واسلمه ليصلب" (متى 27: 26).

وقال الدكتور جون ر. رايس،

إذا نحن مثل المسيح، وتم اختيارنا "من العالم" فان العالم لن يختارنا (جون ر. رايس، "ابن الله": "شرح بحسب إنجيل" يوحنا، منشورات سيف الرب، طبعة عام 1976، ص 308).

اليس هذا صحيح، أن كنت تريد الناس "الدنيويه" "مثلك"؟ أليست هذه الخطيئة التي يحملها البعض منكم - التي تجعل قلبكم يرغب باراباس بدلاً من المسيح الذي يبعدك عن قبضة الشيطان؟

"فمن اراد ان يكون محبا للعالم فقد صار عدوا للّه" (يعقوب 4: 4)؟

كما قال الدكتور جيل،

....... الفرحة في شراكة والتخالط مع الناس في العالم، والتوافق السطحي شرير في العالم، هناك العديد من التعريفات للحرب مع الله، والأعمال العدائية ضد له؛ وعداوة العقل ضده، (جون جيل، معرض العهد الجديد، "المعمدانية الموحدة"، طبع عام 1989، المجلد الثالث، ص 515؛ مذكرة عن يعقوب 4: 4).

أليس لديك صداقة مع البعض مثل "باراباس" ما هو الذي يمنعك من ان يأتي إلى المسيح؟ ارمي باراباس! وتخلص منه، وكل ما له علاقة في ازدراء للمسيح! اخرج من بينهم إلى المخلص! اترك العالم وارمي نفسك على المسيح قبل فوات الأوان الى الابد! تعال إلى المسيح- تعال على طول الطريق إلى الكنيسة! اترك "باراباس" وأصدقائه خلفك.

2- ثانياً، اختيار يسوع بدلاً من باراباس ليموت على الصليب يوضح التكفير بالإنابة بدلاً من الخطاة.

"اطلق حينئذ لهم يسوع باراباس.واما فجلده واسلمه ليصلب" (متى 27: 26).

كلمة "بالانابة" تعني "اخذ مكان آخر؛ أو معاناة شخص واحد من مكان اخر" (قاموس ويبستر، "كولينز العالم"، 1978). وهذا ما فعله يسوع لإنقاذ الخطاه. حيث تحمل هذه العقوبة بدلاً من لهم!

"وهو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل آثامنا تاديب سلامنا عليه وبحبره شفينا." (أشعياء 53 :5).

من وقت لآخر نسمع الناس يتناقشون عن من هو المسؤول عن صلب المسيح. هل كانوا هؤلاء اليهود الذين كرهوه وطلبوا من بيلاطس أن يصلبه؟ أو كان الرومان الذين قاموا بفعل التنفيذ؟ ويقول البعض أن بذور العداء للسامية موجود في الأناجيل الأربعة بنفسها. حسنا، انا لا أعتقد ذلك. واسمحوا لي أن أقول لكم لماذا. أمي علمتني منذ الطفولة أن معاداة السامية خطيئة. وهكذا، عندما قرأت الإنجيل، رأيت بأن هناك مجموعتين من اليهود - الذين أحبوا يسوع، وأولئك الذين كرهوه. بعد ذلك وجدت أن هناك مجموعة أخرى من المحايدين، لأنهم لم يكونوا على اتصال بالسيد المسيح. ولقد وجدت أن الذين يدرسون منذ سن مبكرة عن كراهية اليهود، سيعتقدون أن الإنجيل معادي للسامية. وهكذا، وجدت، ان من يقرأ في الإنجيل يرى ما يعتقد بالفعل.

فعلا الإنجيل والعهد الجديد كله، لا يضع اللوم حصرا على اليهود أو الرومان. عندما قال إشعيا، " وهو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل آثامنا تاديب سلامنا عليه وبحبره شفينا " (أشعياء 53 :5) ونحن نعتقد أن كلمة "نحن" تشير إلى الجنس البشري كله،

"وهو كفارة لخطايانا.ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم ايضا" (1 يوحنا 2: 2).

ويعلم العهد الجديد أن يسوع ذهب إلى الصليب للتكفير عن خطايا الجنس البشري كله. بغض النظر عن محاولة الناس لتحريف الرسالة، وإلقاء اللوم على اليهود أو الرومان، هذه الحجج لا تقف عند قراءة العهد الجديد فقط. لا، أنه لم يكن اليهود أو الرومان الذين أرسلوا يسوع الى الصليب. الله هو الذي أرسله هناك لدفع ثمن خطايانا بموته بالإنابة عنا - المخلص دفع ثمن الخطيئة في مكان المذنبين! " لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية " (يوحنا 3: 16).

في الواقع يمكننا ان تستخدم حالة باراباس لتوضيح التكفير بالإنابة، معاناة يسوع المصلوب التعويضي بدلاً من الخطاة. وتحدث الدكتور دونالد غراي عن باراباس بانه يجلس في السجن، وينتظر أن يصلب. وفجأة يسمع أصوات غاضبة تصرخ " اصلبوه! اصلبوه"! السجان يفتح باب زنزانته. ويعتقد باراباس بأنه قد حان الوقت لصلبة. وبدلاً من ذلك، يقول له السجان بأنه تم اطلاق سراحة. يجب أن يكون تفكير باراباس، "المسيح أخذ مكاني على الصليب!"

"اطلق حينئذ لهم يسوع باراباس.واما فجلده واسلمه ليصلب" (متى 27: 26).

نحن نعتقد بأن الصليب كان جاهز لصلب باراباس. ويعتقد الكثير من العلماء أن اللصان، الذان صلبا على جانب المسيح، كانا في الدور مع باراباس، وأنه كان زعيمهم. وبذلك تم تعيين ثلاثة صلبان صباح ذلك اليوم لهم - ولكن يسوع أخذ مكان باراباس على الصليب بالمركز. وأعطى ميسلير تشاك خطبته بالخطوط العريضة التالية:

الإنجيل ووفقا لباراباس

تشاك ميسلير

استبدال باراباس بيسوع في ذلك اليوم المشؤوم له آثار عميقة على كل واحد منا. (باراباس في العبرية تعني "ابن الاب"). ويتم إلقاء الضوء على دراسة التباين بين المتهمين على نحو أوثق:

1)  وقف باراباس تحت إدانة القانون.

2)  عرف باراباس بان الذي سوف يصلب في مكانه كان برئ.

3)  عرف باراباس أن يسوع المسيح كان البديل الصحيح.

4)  عرف باراباس أنه لم يفعل شيئا بجدارة لاطلاق سراحة مكان يسوع.

5 ) عرف باراباس ان موت المسيح كان فعّال تماما.

أخذ المسيح مكان باراباس القاتل والملعون، الموصوم بالعار والعذاب والموت, نقل كل هذا إلى يسوع البار؛ بينما الحرية والبراءة والسلامة والرفاه الطاهر أصبح من نصيب القاتل.

"باراباس مثبت في جميع حقوق وامتيازات المسيح؛ بينما يدخل هذا الأخير بكل عار ورعب من موقف المتمردين.

"كلا الطرفين ورث وضع الطرف الآخر وكل ما عليه: العار والشعور بالذنب اصبح من نصيب البار، وجميع الحقوق المدنية والحصانات التي يتمتع بها هذا الأخير اصبحت ملك الجانح." (جون ووكر لورانس، كريغيل تجارب يسوع الستة، نشر شركة، غراند رابيدز، ميشيغان عام 1996، صفحة .181؛ http://idolphin.org/barabbas.html).

"اطلق حينئذ لهم يسوع باراباس.واما فجلده واسلمه ليصلب" (متى 27: 26).

شيء واحد خاطئ في كتابات تشاك ميسلير- لا يوجد أي دليل في الكتاب المقدس أن باراباس أصبح مسيحياً! وفي الواقع هناك أدلة في الكتاب المقدس تقول أنه لم يتم تحويله. وبعد أكثر من خمسين يوما بعد صلب المسيح، قال بطرس لحشد في القدس،

"ولكن انتم انكرتم القدوس البار وطلبتم ان يوهب لكم رجل قاتل" (أعمال 3: 14).

لم يكن من الممكن ان يلقب بطرس باراباس "بالقاتل" إذا كان قد تحوّل. لم تكن الكنيسة المبكرة تسمي خطايا الرجال بعد أن يتحولوا ويصبحوا مسيحيين. إذا كان باراباس قد تم تحويل لربما اصبح من اهم الاشخاص في الكنيسة في القدس. بطرس سوف لن يلقبه بالقاتل اكثر من بولس – الذي قتل أيضا قبل أن يتحول. نعم لقد نجا باراباس فعلياً ومات يسوع في مكانة، ولكنه لم يتحول.

وأخشى أن تفصيل السيد ميسلير يمكن ان يكون مضلل. في كل نقطة من النقاط الأربع الأخيرة، يقول "عرف باراباس"- كما لو أن "المعرفه" هي حقائق من الإنجيل تجلب الخلاص!

ولكن الكتاب المقدس لا يعلم أن الخلاص يأتي بالعلم أو الاعتقاد بحقائق الإنجيل! وفكرة ان خلاصك قد يأتي بحفظ وقائع الانجيل خطأ يسمى "بالسانديمانزم،" بعد مؤسسها روبرت ساندمان. وقال الدكتور مارتن لويد- جونز يقول أن السانديمانزم"واحده من المشاكل الرئيسية التي تواجهنا في الوقت الحاضر" (د مارتن لويد جونز، دكتوراه، "السانديمانزم،" تلك الأصول والمهام اللاحقة ، "شعار الحقيقة الثقة"، طبع عام 1996، ص 177). تقول السانديمانزم بان الخلاص يأتي بالإيمان في آيات الكتاب المقدس- الفكرة أنه إذا كنت تقبل عقلياً آيات الكتاب المقدس عن الخلاص، فانت ستخلص! سانديمانزم القرن الثامن عشر مثل الكالفينية، ولكنهم كرهوا وعظ ويتفيلد. ويتفيلد كان كالفيني ايضاً، ولكنه وعظ بان المذنب يجب أن يشعر بخطيئته. قبل ان يخلص الانسان يجب يدان بالخطيئة. يشعر باللخطيئة – هم يجب أن يبكوا على الخطيئة قبل ان يمكنهم المشاركة في نعمة استبدال المسيح! (انظر سؤال LXXXVII، أقصر شرح مسيحي من الكتاب، من توماس فينسنت، "رأيه من الحقيقة الثقة"، وطبع عام 1998، ص 227-229).

نعم، باراباس يعلم أن المسيح مات في مكانة – ولكنه لم يدان ابدأ من الخطيئة، لم يتحول ابدأ. وقد تحدثت مع المئات من الأشخاص الذين عرفوا مبدأ الاستبدال- ولكن لم يتحولوا! ويعرف هذا الرجل باراباس بأن المسيح مات في مكانة. يا له من عار أنه ذهب إلى الجحيم على أية حال! معرفة نظرية أن المسيح مات من أجل خطايانا لم يحفظ أي شخص! يجب أن تقتنع بالخطيئة وتشعر بالحزن الحقيقي والألم لفساد قلبك، وآثام الحياة الخاصة بك! ويجب أن تجد الملجأ من غضب الله، والتطهير من الخطيئة، بالثقة بالمسيح بنفسه، ليس عبارات الكتاب مقدس!


إن كانت هذه العظة قد أثرت فيك، يريد د. هايمرز أن يسمع منك. حين تكتب للدكتور هايمرز، لا بد أن تذكر البلد التي تكتب منها، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. لو كانت هذه العظات سبب بركة لك، ارسل بريدا إلكترونيا للدكتور هايمرز لتخبره، لكن دائما اذكر البلد التي تكتب منها. عنوان البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net (انقر هنا) يمكنك مراسلة د. هايمرز بأي لغة، لكن يُفضل أن تكتب بالإنجليزية إن كان هذا بإمكانك. إن كنت تريد أن تكتب للدكتور هايمرز بالبريد فعنوانه هو، ص. ب. 15308، لوس أنجلوس، كاليفورنيا، 90015. يمكنك أيضا الاتصال به على هاتف رقم 8183520452.

(نهاية العظة)
ييمكنك قراءة عظة د. هايمرز كل أسبوع على الإنترنت على صفحتنا بعنوان
www.rlhsermons.com أو www.realconversion.com.
انقر هنا على "العظات المكتوبة"

هذه العظات المكتوبة ليس لها حق نشر. يمكنك استخدامها بدون إذن د. هايمرز. لكن كل العظات المرئية
لها حق نشر ولا بد من الاستئذان قبل استخدامها.

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون على شان: متى 27 : 15 – 26.
غناء منفرد أثناء الوعظه السيد بنيامين كنكيد جريفث:
" مُدان من الرب العظيم"
( بقلم تشارلز ويزلي, 1762, و أغسطس توبلادي, 1776).

ملخص العظة

باراباس

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن

" حينئذ اطلق لهم باراباس.واما يسوع فجلده واسلمه ليصلب"( متى 27 : 26).

(متى 27:15؛ مرقص 15: 8؛ يوحنا 18: 39؛ أعمال 17: 21؛ 2 تيموثاوس 3: 15؛ متى 26:67 27:2، 24؛ لوقا 23: 14؛ يوحنا 18: 38؛ مرقص 15: 10، 7؛ لوقا 23: 25؛ يوحنا 18: 40؛ متى 27:16، 22)

1 - أولاً، أظهر اختيارهم باراباس بدلاً من يسوع العمى
من قلوبهم ، أعمال 3: 14؛ يوحنا 3: 19؛ 15: 19.

2- ثانيا، يوضح استبدال يسوع بدلاً من باراباس
التكفير بالإنابة ب المخلص بدلاً من الخطاة،
أشعياء 53:5؛ 1 يوحنا 2: 2؛ يوحنا 3: 16؛ أعمال 3: 14.