Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

الوعّاظ المختلفين بطريقة غريبة!

!PREACHERS WHO WERE STRANGELY DIFFERENT

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة تمّت في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
في مساء يوم الربّ, مارس/آذار 1, 2009
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, March 1, 2009

" واما هم فذهبوا فرحين من امام المجمع لانهم حسبوا مستاهلين ان يهانوا من اجل اسمه" ( اعمال الرسل 5 : 41).

بغرابه نلاحظ إن البعض مِنْ الوعّاظِ العظماء الذين سَمعتُهم لم يكونوا متكلمين جيدينَ - لا على الإطلاق! هم لَمْ يتقنوا كُلّ نقاط عِلْمِ اللآهوت. لَكنَّهم كَانوا أقرب إلى روحِ الإصلاحِ مِنْ غيرهم. الدّكتور توزير كَانَ يصدر صوت صفير عندما تكلم من خلال أسنانه الصناعيةِ. القَسّ ريتشارد وارمبرانت كان لا بُدَّ أنْ يَنْزعَ أحذيتَه ويَجْلسُ على الكرسي - بسبب النُدَبِ التي كانت على أعجازِ أقدامِه مِنْ التعذيب الذي تلقاه من العسكر الشيوعيينِ عندما إحتجزوه في السجنِ في رومانيا. تَكلّمَ بلهجة ثقيلة، صعبه الفَهْم. الدّكتور جون آر . رايس كَانَ رجل صَغير الحجم "يتلعثم" في وعظاته مما جَعلَه من الصعب جداً فَهْم ما يقول، خصوصاً عندما كبر بالسن. لا أحد من الثلاثة كَان ما أنت قد تَدْعوه بالواعظَ "الجيد" أو " ذو مستوى عظيم". رغم ذلك الناس بالآلافِ ما زالَتْ تَقْرأُ كُتُبَهم، حتى بعد مرورعقود من وفاتهم. أغلب ما كَتبوه ما زال يبع حتى اليوم، والعديد من جيل اليوم من الذين لم يسمعونهم بتاتاً, ما زالَوا يَقْرأُون كتبهم بلهفة. وحتى في حياتهم، في شيخوختهم المتأخرة، كان بإمكانهم أَنْ يَلْفتوا إنتباهَ عِدّة آلاف من الأشخاص في الإجتماعاتِ الكبيرةِ. هذه حقيقة غريبة، لكنّها بالتأكيد حقيقة. ماذا كَانَ سِرّهم؟

أعتقد بانهم كَانوا وعّاظَ أقوياءَ لسببين (1) هم كَانوا في جديّين حتى الموت عندما تَكلّموا. ما كان هناك أَبَداً أيّ كلام رثّ غير متقن، أَو إلقاء النكات " لجلب إنتباه" الجمهورَ. الناس كان بإمكانهم أن يشعروا بأن هذا الشخص "يَعْني حقاً ما يَقُولُ." وهذا هو السبب الأكبر لجلب إنتباهِ الجمهورِ. توزير، رايس وارمبرانت كَانَ عِنْدَهُما تلك الصفات. هم كَانوا جدّيين جداً بِحيث يجَعلونك خائف من َأنْ لا تعطيهم إنتباهَكَ الكاملَ. (2) هم كَانوا الرجالَ الذين صَلّوا بشكل دائم، وأنت يُمْكِنُ أَنْ تَحسَّ وزنَ الله (وأَستعملُ كلمة "وزنَ" عمداً) عندما تَكلّموا. أنا يَجِبُ أَنْ أُضيفَ بأنّ الدّكتورِ لويد جونز كَانَ عِنْدَهُ هذه الصفات أيضاً. هو كَانَ من الواضحَ بأنّهم كَانَ عِنْدَهُمْ حياةُ الصلاةِ العميقةِ، حيث كانت رائحة دخان "البُخورِ" تتبعهم حيثما ذَهبوا مِنْ حجرةِ الصلاةَ إلى المنبرِ. كَانَ عِنْدَهُمْ نوعيةُ أخرى. لذا هم توزير، رايس وارمبرانت لم يهمهم ذا كانوا ناطقين سيّئَين، لأنهم كَانوا وعّاظَ الله. قوَّة روحِ الله ألغتْ عيوبهم الإنسانية، وبغرابة، استغلت تلك العيوبِ الإنسانيةِ لجَعْلهم أناس مميزون لدرجة أكبر - ووعّاظ أقوياء للإنجيلِ.

كَانَ عِنْدَهُمْ ملمسُ رسوليُ. ولا يُمْكِنُ أَنْ يكون هناك أي تساؤل بأن الرسل إستلموا الدَعوة والقوَّةَ بريق المعاناة، نفس المدرسةِ حيث تَعلّمَ توزير، رايس ووارمبرانت حرفتهم. مثل الرسل، هؤلاء الوعّاظِ الثلاثة للقرنِ العشرونِ كَانوا، بطريقتهم الخاصِة، شهداء - كما وارمبرانت كَانَ سَيَدْعوهم "الشهيد حيّ." قالَ إيرنست همنغواي بأنّ المُؤلفَ الروسيَ "دوستويفسكي مِن قِبل أَنْ يُرسَلَ إلى سايبيريا "… كسجين في السجن الإنفرادي (إل. دبليو . فيليبس، إيرنست همنغواي على كتابة، سكريبنير، 2004, صفحة. 20). هذا "جَعلَ" دوستويفسكي كاتب إنساني عظيم. عَلى نَحوٍ مماثل، الوعّاظ الرسوليون المزوّرين كالسيف المزوّرُ - بوضعه في النارِ المتوهّجةِ. النار التي تَصُوغُ الواعظَ الرسوليَ كنيرانُ الإضطهادِ.

نعم، توزير دُعِى في أغلب الأحيان "كنبي القرنِ العشرونِ "مِن قِبل أولئك الذين زَيّنوا قبرَه، خصوصاً بعد موتِه. لكنه كان هناك العديد مِنْ الناس الذين لَمْ يَحْبّوه. لانه كَانَ عِنْدَهُ ميل لإبراز العيوبِ في الأنجليكانيةِ التي جَعلتْهم يَشْعرونَ بعدم الارتياح في حضورِه. دَعوه "بالصوفي، "وفي أغلب الأحيان لَمْ يَعْنوها عَلى نَحوٍ جيّد. المُؤلف الإنجليزي بيتر جيفري قالَ عنه،

توزر لَمْ يهتم بشعبيته ولم يكن يَخْشي الوَقْوف وحيداً. أوصىَ بنفسه في كُلّ مؤتمرات التوراةِ الرئيسيِة في البلادِ … مثل ثوريو، الذي إحترمَه، سارَ توزر على نهج مختلف؛ ولهذا السبب، هو كَانَ متعارض عادة مع العديد مِنْ [الزعماء] إستعراضه الديني (بيتر جيفري، الوعّاظ الذين كان لهم اثر كبير، مطبعه إنجيلية، 2004, صفحة. 91).

هنا بضعة تقديرات مِنْ الدّكتورِ توزر، نوع الوعظ الذي جَعلَه مكروه من الكثيرِ من الزعماءَ.

إنّ العالمَ الإنجيليَ الكاملَ لمدى كبير غير مناسب إلى المسيحيةِ الصحّيةِ. ولا أُفكّرُ بالعصرانيةِ. أَعْني بالأحرى الحشدَ المؤمن بالتوراةَ … الذي يَحْملُ تشابهَ الصَغيرَ مِنْ العهد الجديدِ. معدل المدعويين بالمسيحيين في وقتنا هذا ما هو إلاّ محاكاة ساخرة تَعِسة (أي. دبليو . توزر، الله والإنسان، منشورات مسيحية، 1960, صفحة. 12-13).

الإحياء الواسع الإنتشار الآن مِنْ المسيحيةِ التي نعرفها اليوم في أمريكا قَدْ تُثبتُ لِكي تَكُونَ مأساة أخلاقية والتي منها نحن لن نَتعافى في مائة سنة (أي. دبليو . توزر، المفاتيح إلى الحياةِ الأعمقِ، دار نشر زوندرفان، 1957, صفحة. 12).

نحن يَجِبُ أَنْ يكونَ عِنْدَنا إصلاح جديد. يَجِبُ أَنْ يكون هناك إستراحة عَنيفة لتلك اللامباليةِ، تسلية مجنونة، أشركَ ديناً مزيّفاً الذي يَعْتبرُ اليوم لإيمانِ السيد المسيح (أي. دبليو . توزر، نَجتازُ طريقاً معيَّناً، منشورات مسيحية، 1988, صفحة. 118).

هو سؤالُ مفتوحُ, أَولَيسَ الحركةَ الإنجيليةَ أَثمتْ لمدّة طويلة جداً وغادرتْ بعيداً جداً عن الله للعَودة إلى سلامةِ العقل الروحيةِ … رَأينَا في الحقيقة تغيير رئيسي في الإعتقاداتِ وممارساتِ الإنجيليينِ … الكنيسة أصبح فيها تغييرات جذرية كبيرة حيث ما بقيت كما هي على الإطلاق … وأول واعظ أَو كاتب يتحدّى هذه البدعةِ يدعى بسخريةَ وتَنتهكُ مِنْ كُلّ أحد (أي. دبليو . توزر، الله والإنسان , صفحة. 18-19).

الدّكتور جون آر . رايس كَانَ سَيُوافقُ رأي تقييمَ توزر الصعب لأنجليكانيةِ اليومِ. مَرَّ الدّكتورُ رايس بالعديد مِنْ التجاربِ المؤلمةِ لكَسْب "العباءة النبوية." تم "التصُوّيتَ ضدّه" مِنْ جامعةِ بايلور لدفاعه عن محتويات الكتاب المقدّس. هو دُعِى "بالمتطرّف" مِن قِبل الزعماءِ المعمدانيِين الجنوبيِين وتم إغلاق معظم أبوابِ كنائسِهم في وجهه. لاحقاً تم "التصُوّيتَ ضدّه" مِن قِبل الدّكتورِ جْي . فرانك نوريس، الذي قالَ بأنّه تُأثّرَ بأيمي سيمبل ماكفيرسون , "واعظ" بينتيكوستال في الثلاثيناتِ، بسبب تأكيدِه على الحاجةِ للروحِ القدس في الدعوة الإنجيليةِ. وتم "التصُوّيتَ ضدّ" مرّة ثانيةً مِن قِبل بَعْض الأصوليين لكتابِه، لِماذا كنائسنا لا تَرْبحُ الأرواحَ (سيف اللّوردِ منشورات، 1966). مَرَّ الدّكتورُ رايس بالعديد مِنْ المحاكماتِ وفقد العديد مِنْ الأصدقاءِ لإتِّخاذه موقفاً من التوراةَ وأساسيات الإيمانِ. حتى يومنا هذا بَعْض الوعّاظِ يسخرون من ترانيمه ومواقفه بشكل علني. لا عَجَب بأن البيت الأخير مِنْ ترنيمته، "كُلّ حبّ قلبي" التي رنّمها السّيد جريفيث، قالت،

لماذا يَجِبُ أَنْ أُغمغمَ، أتراجعُ عن الحُزنِ،
    خافْ لفَقْد المالِ أَو الأصدقاءِ في اسمِه؟
أوه، أنا يَجِبُ أَنْ أرحب بالسْجنُ أَو أالجْلدُ،
    إذا أنا قَدْ أَلْعبُ بَعْض الدورِ في خزيه!
كُلّ حبّ قلبي، كُلّ أحلامي المولعة -
    إجعلْهم، يا رب السيد المسيح، فقط لَك.
كُلّ ذلك أَنا، كُلّ ما أنا يُمكنُ أَنْ أكُونَ -
    خُذْني، يا رب السيد المسيح، لِكي أكون.
("كُلّ حبّ قلبي" مِن قِبل جون آر .رايس، 1895-1980؛
    ترانيم جون آر . رايس، منشورات سيف اللّوردِ، 1976, صفحة. 46).

مَنْ كان من بين أولئك الذي يكانوا يَعْرفُون يَتجاسرُ بالقَول بأنّه لَمْ يَعْنِ بالضبط ما يَكْتبْ في تلك الترانيم؟

لماذا يَجِبُ أَنْ أُغمغمَ، أتراجعُ عن الحُزنِ،
    خافْ لفَقْد المالِ أَو الأصدقاءِ في اسمِه؟
أوه، أنا يَجِبُ أَنْ أرحب بالسْجنُ أَو أالجْلدُ،
    إذا أنا قَدْ أَلْعبُ بَعْض الدورِ في خزيه!

تلك الترنيمة كَانَت حقيقيه بالنسبة الى الرسل، وهي كانت من الممكن أَنْ تكُونَ حقيقية بالنسبة للدّكتورِ رايس.

" واما هم فذهبوا فرحين من امام المجمع لانهم حسبوا مستاهلين ان يهانوا من اجل اسمه" ( اعمال الرسل 5 : 41).

عَانى الرسل والمَسِحِيِّين الأوَائِلِ بشكل إرادي. لكن اليوم القليل جداً من الإنجيليين يرغبون في المُعَاناة من اجل السيد المسيح في أمريكا وأوروبا. لِماذا؟ إنّ الجوابَ بسيطُ - العديد مِنْ أولئك الإنجيليين المسيحيين إسميينَ فقط. يَقُولُ القاموسَ بأنّ معنى "الإسميةِ" "بالإسم فقط، لَيسَ في الحقيقة، "لَيسَ في الواقع. الملايين من الإنجيليين فقط مسيحيون إسميون - مسيحيون فقط في الاسمِ، لَيسَ في الواقع. المسيحيون الإسميون مَوْصُوفون في التوراةِ:

".انا عارف اعمالك ان لك اسما انك حيّ وانت ميت" ( رؤيا يوحنا 3 : 1).

معنى إسمية "بالإسم فقط." مثل هذا الإنجيليين موصوفين "بالاسم "بأنّهم مسيحيين حقيقيينَ، لكن في الحقيقة لهم فقط

" لهم صورة التقوى ولكنهم منكرون قوّتها.فاعرض عن هؤلاء"
      ( تيموثاوس الثانية 3 : 5).

نَمِيلُ إلى الإعتِقاد أحياناً بأن كُلّ "مؤمن" في الأراضي المسلمةِ أَو الشيوعيةِ مسيحي حقيقي. لكن حتى في تلك الأماكنِ يوجد مسيحية إسمية فقط، لَيسَ مسيحيين حقيقيينَ. القَسّ ريتشارد ورمبرانت أخبرَنا عندما الشيوعيين سيطروا على رومانيا:

      تَنافسَ زعماءُ الكنيسةِ البروتستانتيين فيما بينهم في خدمة الشيوعيةِ..، نائب أسقفِ الكنيسةِ اللوثريةِ في رومانيا، بَدأَ بالتَعليم في الكليةِ اللاهوتيةِ بان الله أعطىَ ثلاث رؤى: واحده من خلال موسى، وواحد من خلال السيد المسيح، والثالثة من خلال ستالين، والأخير ألغى [إسْتِبْدل] سابقة! [رغم ذلك ستالين كَانَ قاتل محترفَ للآلاف العديدة من المسيحيين الحقيقيينِ. ]
       حَضرتُ كونجرسَ المعمدانِ في بلدةِ رسيتا - الكونجرس تحت العَلَمِ الأحمرِ، حيث [كَانَ] نشيد الإتحاد السوفيتي يُغنّى بمقامِ كُلّ شخصِ. مَدحَ رئيسُ المعمدانِ ستالين كمعلّم عظيم مِنْ التوراةِ وأعلنَ بأنّ ستالين لا شيء سوى شخص يُنجزُ وصايا الله!
       هو يجب أنْ يُفْهَمَ بأنّ المعمدانَ الحقيقيَ، الذي أَحبُّ كثيراً، لَمْ يَقْبلْ وكَان مخلص للسيد المسيح، عاني كثيراً … أولئك الذين أصبحَوا خدمَ للشيوعيةِ بدلاً مِنْ السيد المسيح بَدأوا بشَجْب [أولئك] الذين لَمْ يُلتحقوا بهم (ريتشارد وارمبرانت، عذّبَ للسيد المسيح، شركة كتابِ تضحيةِ حيّةِ، 1998 طبعة , صفحة. 16).

المُلاحظة التي وارمبرات قالَها، "المعمدان الحقيقي … كَان مخلص للسيد المسيح، عاني كثيراً." أصبحَ المعمدانُ "الإسميُ" الشيوعيون، أَو متعاطفون شيوعيون، لكن المعمدانَ "الحقيقيَ" عَانى كثيراً وإنضمَّ إلى "الكنيسة التحت أرضية" (كما ذكر سابقاً. ). هذه حقيقيةُ أيضاً في الصين والدول الشيوعية الأخرى. يَنضمُّ المسيحيون الإسميون إلى الكنيسةِ الشيوعيةِ المدعومة من قبلِ الحكومةَ، لكن المسيحيين "الحقيقيينَ" يَنضمّونَ إلى "الكنيسة التحت أرضية "أَو" يُسكنونَ الكنائسَ، "كما هم يَدْعونَ في الصين، ومُضطَهَد لأنْهم مسيحيين حقيقيينَ. أقرأ المزيدِ حول الإضطهادِ في الأجزاءِ المقيّدةِ مِنْ العالمِ، على شبكه الإنترنت www.persecution.com.

توم وايت، مدير صوتِ الشهداءِ، قالَ،

الشخصيات المسيحية الغربية تُسافرُ إلى الصين تُشجّعُ وتَغري ببناياتِ الكنيسةِ الكبيرةِ، جوقة، غناء جميل ووصول سهل إلى [الشيوعيه] ثلاث كنائس وطنيةِ، أَسّسَتها حكومةِ ملحدةِ. يَعُودُ المسافرونُ إلى بيتِهم ويُهملُون محنةَ 100 مليون مسيحي مُضطَهَدينِ يَعْبدونَ خارج القانونِ الشيوعيِ. في أكتوبر/تشرين الأول 29, 2008، إكتشفتْ إتصالاتَنا 32 زعيمَ كنيسةِ بيتِ إضافيينِ وُجِدوا في نظامِ سجنِ واحد لوحده! البعض مِنْ النِساءِ كُنّ في السجنِ النسائيِ الأوّلِ في مدينةِ زينجهاو. أكثر مِنْ 20 رجل وإمرأه ما زالوا محجوزين في ثلاثة من سجونِ المحافظةِ، حَكمَوا بالمحكمةِ ك"أعضاء طائفةِ شريّره" الذين يُشاركونَ في" حشود دينية غير شرعية" (توم وايت، صوت الشهداءِ، مارس/آذار 2009, p. 2).

في محافظةِ هوباي في نوفمبر/تشرين الثاني 1, 2008، مسيحيو كنيسةِ بيتِ … كَانوا يَقِفونَ على رصيف في محطةِ قطارِ جانغمن عندما تم ضُرِبهم مِن قِبل المسؤولين المدنيينِ المتعدّدينِ مِنْ مكتبِ أمنِ الدولة. تم تقييدهم وحجزهم فيفندق عبر الشَّارِعِ. أَخذتْ السلطاتُ كُتب التوراةَ منهم، وقالت لهم "نَضطهدُكم، نصادرُ كُتب التوراةَ وغرضَنا هو عدم السَماح لك بالإيمان بالسيد المسيح … هذا الإضطهادِ يجب ان يُحطّمَ كنيستَكَ كليَّاً، يَتخلّصُ مِنْ المبشّرين ويهلك المؤمنين "(كما ذكر سابقاً. ).

إنّ المسيحيين "الحقيقيينَ" يرغبون بمقاومة الإضطهادِ، كما فعل الرسل والمَسِحِيِّين الأوَائِلِ،

" واما هم فذهبوا فرحين من امام المجمع لانهم حسبوا مستاهلين ان يهانوا من اجل اسمه" ( اعمال الرسل 5 : 41).

أي شخص من الممْكِنُ أَنْ يُصبحَ مسيحي "إسمي، " بالاسم فقط، مسيحي يقول "صلاة الآثمِ، "أَو يؤمن بالمذاهبِ الصحيحةِ. لَكنَّك يُمْكِنُ فقط أَنْ تُصبحُ مسيحي حقيقي بالمُرور بالتحويل الحقيقي. أنت يَجِبُ أَنْ تَحسَّ وزنَ ذنبِكَ وموتِ روحِكَ. فقط عندما تَبْدو مفقوداً في الذنبِ، غير قادر على عمَلُ أيّ شئُ للحُصُول على الخلاص، سَتَرى الحاجةَ للسيد المسيح لتَعويضك بدمِّه وقيامته مِنْ بين الأموات.

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
.www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : اعمال الرسل 5 : 40 – 42.
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث

" كُلّ حبّ قلبي " (بقلم د. جون رايس, 1895 - 1980).