Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

الخطيئة الأصلية – مأخوذة ومضاف عليها من
موعظة القسيس جون ويسلي, م.أ

ORIGINAL SIN – ADAPTED FROM A SERMON
.BY THE REV. JOHN WESLEY, M.A

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة تمّت في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
في مساء يوم الربّ, يناير/كانون ثاني 11, 2009
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, January 11, 2009

أعتقد بأن جون ويزلي وجورج وايتفيلد كَانَا من أعظم الوعّاظِ في القرن الثامن عشرِ. هو وجورج وايتفيلد كَانا واسطة الله لإذْهال العالم بالوعظ. عظيم جداً كَانَ الإحياءَ الذي إندلعَ أثناء خدمة هؤلاء الرجالِ والذي نَدْعوه الآن "اليقضة العظيمة الأولى." أنا لا أَستطيعُ الدُخُول في جميع التفاصيلِ التي تتعلّقُ بأحداثِ هذا الوقتِ الرائعِ في التأريخِ. ولكن من الكافي القُولَ بأنّ وايتفيلد وويزلي قَلبَا العالم رأساً على عقب. وايتفيلد كَان كالفيني. وويزلي كَانَ أرمينيَ. ورغم ذلك كلاهما وعظا عن حاجة الإنسان للتحويلِ، ونتيجة ذلك تم خلاص آلاف تحت فترة خدمتهم. وعندما مات وايتفيلد إكتشف بأنّه تَمنّى بأن يعظ جون ويزلي في مراسم جنازته، حيث هو فعل ذلك, وأعطى مديحاً قوياً للداعيةِ.

أنا أبداً لم أقرا في حياتي أيّ شئَ أوضحَ بخصوص الفسادَ الكليَّ للإنسان مما هو مذكور في هذه الوعظة. وذلك المذهبِ مِنْ الضروري أَنْ يؤَكَّدَ ثانيةً مراراً وتكراراً في منابرِنا في هذا الوقتِ. على أية حال، أَخَافُ بأنَّ العديد مِنْ الوعّاظِ اليوم سيغلقون أبوابَهم إلى ويزلي إذا إعتقدوا بأنّه سيَوصي هذه الخطبةِ في كنائسِهم. ذلك الذي حَدثتْ فعلاً في إنجلترا في القرن الثامن عشرِ. مراراً وتكراراً، يُسجّلُ ويزلي في مذكراته، "أنا يَجِبُ أَنْ أعظ هناك لا أكثر، " وقَسّ بعد الآخر رفضوا أن يعظ في كنائسهم خوفاً من الرسالة التي سيعطيها. وأنا أَسْألُ القساوسة الذين سيقَرؤون هذه الوعظة على الإنترنتِ، "ماذا عَنْ كنيستَكَ؟ هَلْ يُمْكِنُ أَنْ يعظ ويزلي هذه الخطبةِ عندكم؟ " يَجِبُ أَنْ نتذكّرَ بأنّ وعظة مثل هذه كَانتْ مستعملة من قبل الله لإيقاْد الإحياءِ الأعظمِ منذ الإصلاحِ، أَو عيد العنصرة بنفسه!

سأَعطيكم الآن نسخةَ عن هذه الوعظه بلغتي الحديثةِ "الخطيئة الأصلية، "مِن قِبل القسِّ جون ويزلي، إم. أي .، أكسفورد:

" ورأى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض.وان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم" ( تكوين 6 : 5).

هذا الوصفِ للبشريةِ بعيداً جداً عن وجهةِ النظر العالميةِ للطبيعة البشريةِ التي حَملها الإنسان في كافة الأجيال. لقد أعطىَ العديد مِنْ الكُتّابِ القدماءِ أوصافِ جيدةِ عن كرامةِ الجنس البشري. البعض مِنْهم تَكلّموا عن إمتِلاك الإنسان السعادةِ والأوصاف الحميدة ضمنياً، أَو على الأقل في ضمن إستطاعته. قالوا بأنّ الإنسان قادر على العَيْش بقدرته الخاصةِ، وان الإنسان وحده يأتي بدرجة أدنى مِنْ الله بنفسه.

هؤلاء الفلاسفةِ الوثنيينِ ما كَانوا لوحدهم. الكثير من الوعّاظَ المسيحيينَ تَكلّموا بقوة حول طيبةِ الإنسان الجيدة، كما لو أنَّ البشرية كَانتْ بريئة ومثالية. وعظات مثل هذه كَانَت مشتركُة جداً في ذلك القرنِ [القرن الثامن عشر]، ومن المحتمل أكثرها كانت في هذا الجزء من العالمَ, في بلادِنا. هناك العديد مِنْ الوعّاظِ الذين عَملوا ما بوسعهم لإظهار ما إدّعوا، "الجانب الجيد للطبيعة البشريةِ." إذا هم على صواب، فإن الإنسان ما زالَ بمنزلة " أدنى بقليل مِنْ الملائكةِ، "، أَو بشكل حرفي أكثرَ، "أدنى بعض الشيء مِنْ الله."

هَلْ ليست بأعجوبة بِأَنَّ هذه الوعظات تستقبل بِلَهْفة مِن قِبل أكثر الناسِ؟ لأنه من السهل إقنَاعِهم للإعتقاد بأنّهم جيدين؟ ونتيجة لذلك، وعّاظ وكُتّاب مثل هؤلاء يسمعون على نحو واسع، يُحتَرَمون، ويصفّق لهم. العديد من الناس إعتقدَ صدّقوا رسالتَهم حول "التَفْكير الإيجابي" عن الإنسان، و"إمكانيةِ التقرير" الرسالة "إيجابية", حيث أصبح من الصعب الآن قَول أيّ شئِ سيئِ حول الطبيعة البشريةِ [مُلاحظة الدّكتورِ هايمرز: أفكار السّيدِ ويزلي في الحقيقة تُقدّمُ إلى وقتِنا! ]. يظهر الإنسان الآن بأنه يمتلك القليل من نقاط الضعف، ولكن بشكل عام يُعتقد بأنه بريء جداً، وحكيم، وملئ بالطيبةِ [وعظة جويل أوستين هذا الطريقِ على التلفزيونِ كُلّ يوم أحد. كذلك العديد مِنْ الآخرين].

لكن، في هذه الأثناء، ماذا نحن يجب أن نفعلبكتاب التوراةِ؟ التوراة أبداً لا تُوافقُ هذا! هذه الخطبِ والكُتُبِ متناقضة جداً عن الكتب المقدّسةِ! هذا ليس ما تقوله التوراةَ عن الإنسان. الكتب المقدّسة تَقُولُ، "بعصيانِ رجلِ واحد [كُلّ الرجال] كَانوا [شكّلوا] مذنبون، "و" ذلك في آدم الكُلّ ماتَ، "ماتَ روحياً، فَقدَ الحياةَ وصورةَ الله؛ وذلك دليل على ان آدم شرّير سَاقِط ثم "خلق إبن على شكلة، "لأنه ما كَانَ من المحتملَ بأنّه يخلق إبن في أيّ شكل آخر! ل"مَنْ يَسْتَطيع جَلْب يُنظّفُ شيء قذرِ؟ "كنتيجة، كُلّ الرجال بالطبيعةِ "مَوتى في التجاوزاتِ والذنوبِ، "" بدون أملِ، بدون الله في العالمِ، "ولذا" أطفال الغضبِ، " لذلك كُلّ شخص يُمْكِنُ أَنْ يَقُولَ، "أنا كُنْتُ مُنغمس في الشرِّ، وفي الذنبِ حملتني أمي." كلّنا يُمْكِنُ أَنْ نَقُولَ ذلك، "ليس هناك إختلاف"، "تلك الصورةِ المجيدةِ للله في أي رجل خُلِقَ أصلاً. لِهذا عندما "الرب نَظرَ مِنْ السماءِ فوق على أطفالِ الإنسان، رَأى بأنّهم كَانوا جميعاً خَارِج الطريقِ؛ هم كَانوا جميعاً مَكروهون، لا أحد مستقيم، لا، لَيسَ واحد." هذا الإصحاح يُخبرُنا بأنه ليس هناك واحد طلب الله حقاً.

لِهذا نَصّنا يَقُولُ،

" ورأى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض.وان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم" ( تكوين 6 : 5).

هذه هي الصورة التي يَرى فيها الله البشريةً. وأنا سأظهر ثلاث أشياءِ: أولاً، ما كانت عليه البشرية قبل الطوفان؛ ثانياً، السُؤال إذا هم مازالوا كذلك الآن؛ وثالثاً، إضافة بَعْض النتائجِ، بَعْض الإستدلالاتِ، مِنْ ملاحظاتِنا.

1. أولاً، أنا سأظهر ما كانت عليه البشرية قبل الطوفان.

نحن يُمْكِنُ أَنْ نَأتمنَ بالكامل ما قالَه الله حول البشريةِ،

" ورأى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض.وان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم" ( تكوين 6 : 5).

رأى الله "بأن شرّ الإنسان كَانَ عظيمَ على الأرضِ." هو لم يكن هذا أَو ذلك الرجلِ. هو لم يكن بضعة ناس فقط. هو لم يكن حتى أكثر الناسِ أشرار. البشريةً عُموماً كانت شرّيرة. رَأى الله بأنّ الناسِ كَانوا أشرار عالمياً. كُلّ شخص كَانَ شرّيرَ! تكوين 6: 5 يَتضمّنُ الجنس البشري بالكاملَ! كان هناك الملايينَ منهم - وكلّهم كَانوا أشرار! فقط نوح، من بين كُلّ التعددِ الهائلِ من الناسِ، فقط "وَجدَ نوح النعمةً في نظر الرب" (تكوين 6 :8). فقط نوح، وبعد ذلك عائلته، كَانتْ إستثناء من هذا الشرِّ العالميِ، الذي بعد وقت قصير جَلبَ الدمار الى العالم. هم لوحدهم وُفّروا بالنعمةِ. كُلّ البقية ظُهِروا مذنبين وعوقبوا لذنوبِهم.

و"رأى الله … وكل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم "(تكوين 6: 5). "كُلّ تصور افكار قلبِه …" هو لَيسَ من المحتملَ إيجاد كلماتِ الأهميةِ الأعظمِ. تَتضمّنُ تلك الكلماتِ كُلّ مودّة، كُلّ عاطفة، كُلّ شهية، كُلّ دافع، كُلّ فكر. كُلّ شيء حول البشريةِ "كَانَ شرَّ بشكل مستمر."

رَأى الله بأنّ كُلّ البشرية كَانتْ شريّرةَ، ضدّ طبيعةِ الله. رَأى الله بأنّ كُلّ البشرية كَانتْ ضدّه! قلوب كُلّ الرجال كَانت ضدّ الله!

لكن أما كَانَ هناك بَعْضهم جيدِ يَخْلطَ بالشرِّ؟ لا، لا شيئ مطلقاً. النَصّ يَقُولُ، بأنّ قلبِ البشريةِ "كَانَ فقط مليء بالشرَّ بشكل مستمر." نحن لا نَستطيعُ إنْكار بان الروحُ القدس كَانَ يُكافحُ مَع الرجالِ (مرجع. تكوين 6: 3). ل120 سنةِ، بينما السفينة بُنِيتْ، جاهدَ الروحُ القدس لدَعوة الرجالِ للنَدَم. ورغم ذلك قاوموا كُلّ الأفكار الجيدة التي روح الله وَضعتْ إلى قلوبِهم. رَفضوا عملَ الروحِ القدس وإستمرّوا في حالتِهم الشرّيرةِ.

لكن، نحن قَدْ نَسْألُ، "هَلْ كَانَ هناك إستراحةَ لهذا الشرِّ؟ هَلْ كانت هناك أوقاتَ عندما شيء جيد وُجِدَ في قلبِ شخص ما؟ "لا، نحن لَيْسَ لَنا سببُ لإعتِقاد ذلك. لأن الله "رَأى بأنّ كُلّ خيال أفكارِ قلب [الإنسان] كَانَت فقط شرّيرة بشكل مستمر، "كُلّ سَنَة، كُلّ يوم، كُلّ ساعة، كُلّ لحظة. الإنسان ما كَانَ أبداً جيد. هو مَا إنحرفَ عن الشرِّ.

2. ثانياً، أنا سَأَسْألُ فيما إذا اإنسان مازال كذلك الآن.

هذا من المؤكد: الكتب المقدّسة لَنْ تَعطينا أي سببَ للإعتِقاد بأن البشريةِ مختلفة الآن. بعد أكثر من ألف سنة أخبرَ الله داوود، "الكل قد زاغوا معاً فسدوا, ليس من يعمل صلاحاً ولا واحد "(مزمور 14: 3). ويَقُولُ كُلّ الأنبياء نفس الشيءَ، مِنْ جيلِ إلى آخر. أشعيا قالَ، "ا على م تضربون بعد.تزدادون زيغانا.كل الراس مريض وكل القلب سقيم. 6 من اسفل القدم الى الراس ليس فيه صحة بل جرح واحباط وضربة طرية لم تعصر ولم تعصب ولم تلين بالزيت."(أشعيا 1: 5-6). نفس وجهةِ نظر البشريةِ مُعطاة مِن قِبل كُلّ الرسل في العهد الجديدِ. على سبيل المثال، الرسول بولس كْتبُ، " فماذا اذا.أنحن افضل.كلا البتة.لاننا قد شكونا ان اليهود واليونانيين اجمعين تحت الخطية 10 كما هو مكتوب انه ليس بار ولا واحد. 11 ليس من يفهم.ليس من يطلب الله"(رومية 3: 9-10). في كلا العهد القديم والعهد الجديد نقرأ بأنّ الإنسان في حالةِ غير محوّلةِ الحال اليوم كما هو كَانَ في الأيام قبل الفيضانَ. " ورأى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض.وان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم" (تكوين 6:5).

وجهةِ النظر المتدنّية عن البشريةِ تُثبَتُ بالتجربةِ اليوميةِ. حقيقة ان الإنسان غير محوّل لا يرى أو يصدّق ذلك. ذلك لَيسَ مفاجئَ. كالإنسان الذي ولد أعمى, فاقد البصر! هو غافل عن عماه لأنه أَصْبَحَ مُتعوداً عَلى أَنْ يكونَ أعمى. بالطّريقة نفسها , الشخص الغير محوّلُ كَانَ دائماً فاقد البصرَ روحياً،، ولذا، يتعودُ عَلى ذلك، ولا يَرى حاجتَه مِنْ وجود أيّ طريق آخر. ولكن عندما يَفْتحُ الله عيونه الروحية ليرى نفسه كم هو مفقود، هو سيقتنَعُ بأنه كان أعمى كأي إنسان آخر، خصوصاً نفسه، شرّيرُ ومفقودُ. عندما أنت مَصْحُو، أنت سَتَرى ذلك، ملئ بالجهلِ، الذنب، والشرّ.

عندما يَفْتحُ الله عيونكَ سَتَرى بأنّك كُنْتَ "بدون الله في العالمِ" (أفسس 2: 12). "بدون الله في العالمِ" بشكل حرفي" مُلحدون في العالمِ." بطبيعتِكَ، أنت ما كَانَ عِنْدَكَ معرفةُ للالله. هو من الممكن بأنّك قَدْ تؤمن بوجود الله، لكن وجودَ الله بالنسبة إليك كنظرية قبل أن تتحوّل - كما أنت قَدْ تَعتقدُ بأنّه هناك رئيس حزب شيوعي في الصين، بالرغم من أنّك أبداً مَا قابلتَه [تَكلّمَ السّيدُ ويزلي عن إمبراطورِ الصين، الذي خُلِعَ في عام 1911]. لذا، بالطّريقة نفسها، تَعْرفُ بأنّ الله موجود، لَكنَّك لا تَعْرفُه شخصياً. أنت لا تَستطيعُ معْرِفة الله شخصياً بدون أَنْ تتحوّل. بينما التوراة تقول، "كل شيء قد دفع اليّ من ابي.وليس احد يعرف الابن الا الآب.ولا احد يعرف الآب الا الابن ومن اراد الابن ان يعلن له"(متى 11: 27).

لقد قَرأنَا عن ملكِ قديمِ أرادَ معْرِفة اللغةَ الطبيعيةَ للإنسان. كتجربة، أَمرَ بأخذ طفلين رضيعين، حالما ولدو، إلى مكانِ مَعْزُولِ بدون سماع صوت إنساني. وما كَانتْ النتيجة؟، عندما خرجوا من حجزِهم، هم لم يتَكلّموا أي لغةِ مطلقاً؛ قاموا ببعض الأصواتَ فقط، مثل تلك التي يصنعها الحيواناتِ.

إذا طفلين رضيعين فُصلا بدون أيّ تعليم حول الدينِ، النتيجة ستكون بنفس الطريقة. هم لن يكون عِنْدَهُمْ دينَ مطلقاً. هم لن يكون عِنْدَهُمْ معرفةَ عن للله اكثر مِنْ أي حيوانِ في الغابةِ. مثل هذا الدينُ الطبيعيُ، ما عَدا تأثيرِ روحِ الله!

ولن يكون عندهم معرفةُ عن الله، نحن لا يُمكنُ أَنْ نحبَّ شخصاً لا نعرفه. أكثر الناسِ يَتحدّثونَ عن مَحَبَّة الله، ولَرُبَّمَا يَعتقدونَ بأنّهم يَحبّونَه. لكن الحقيقةَ بسيطة جداً لأنْ تُنكرُ: لا أحد يَحبُّ الله طبيعياً، أكثر مِنْ ان يَحبُّ صخرة أَو الأرض التي يَمْشي عليها. الأشياء التي نَحبُّ ان نَتمتّعُ بها. لكن لا أحد لَهُ أيّ متعة طبيعية للله. في الحالةِ الغير المحوّلةِ التي أنت فيها لا تَستطيعُ فَهْم حتى كيفيه أي شخص يُمْكِنُه أَنْ يَتمتّعَ بالله. أنت لا تَحْبُّه مطلقاً. أنت أبداً لا تُفكّرُ بشأنه حتى. لمَحَبَّة الله! ذلك بعيدُ فوق، خارج بصرِكَ. أنت لا تَستطيعُ الوُصُول الى مكانِ مَحَبَّة الله.

أيضاً، الناس الغير المحوّلين لا يخافون الله. أنا سَأَعترفُ بأنّ بَعْض الناسِ يُطوّرونَ خوفَ المؤمن بالخرافاتَ اللاعقلانيهَ. لكن حتى ذلك مأخوذ بالمحادثةِ أَو المثالِ. بالطبيعةِ "الله لَيسَ في كُلّ أفكارِنا." الناس الغير محوّلين لَيْسَ عندهم خوفُ من الله. هم فقط لا يُفكّرونَ بشأن الله أغلب الوقتِ. وعندما هم يُفكّرونَ بشأنه، هو تفكير خافتُ وغير واقعيُ، وبعيد إليهم.

وهكذا كُلّ الناس "مُلحدون في العالمِ، "بدون الله في العالمِ. في الحالةِ الغير المحوّلةِ، كُلّ شخص كافرُ. بالطبيعةِ أنت وثني. تَعْبدُ نفسك بدلاً مِنْ الله. لِهذا تَتغيّبُ عن الكنيسةِ يوم الأحد في أغلب الأحيان. تَعْبدُ وتَخْدمُ نفسك بدلاً مِنْ الله - مثل أيّ وثني.

كُلّ أنواع الفخر عبارة عن عبادةُ أصنام. هي إعطاء الأولويه الى أنفسِنا بدلاً مِنْ الله. بسبب فخرِكَ تَقُولُ، "ذلك لَيسَ ما أعنيه. ذلك لَيسَ ما اؤمن به." ما هذا؟ ما هو الفخرُ.

لكن الفخرَ لَيسَ الشكلَ الوحيدَ لعبادةِ الأصنام أنت مذنب. مثل الإبليسِ، تَقُولُ، "أنا أعْمَلُ ما أُريدُ." أنت تَعمَلُ الذي يسرُّ نفسك. إذا شخص ما يَسْألُك لماذا فعلت هذا الشيء المعيّن، انت تَقُولُ، "لأنني أردتُ ذلك." أنت لا تفكرُ ابداً بما يريدك الله ان تفعله! نفسكَ َشريّرة كإبليسِ.

تَحبُّ هذا العالمِ والأشياءِ التي فيه. أَشْكُّ بأنّك أفضل مِنْ عنزة. لا، أعتقد العنزة أفضل مِنْك! إنّ الأشياءَ القذرةَ التي تُفكّرُ فيها تظهر بأن خيالَكَ مُخَرَّبُ. رغبتكَ للأشياءِ القذرةِ تَستمرُّ، وتَنْمو أقوى كُلّ يوم. " ورأى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض.وان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم" ( تكوين 6: 5).

العلامة الثالثة لهذا المرضِ القاتلِ "فخر الحياةِ، "الرغبة بأن تكونم محترم و"مقْبَولُ" مِن قِبل الآخرِين. حتى العديد مِنْ الوعّاظِ يَعتقدونَ بأنّه من الصحيحُ محاولة الحصول على قبول الناس. ذلك يَجْعلُك تَتسائلُ إذا هؤلاء الرجالِ سَمعوا عن السيد المسيح أبداً أَو الرسل. ذلك يَجْعلُك تَتسائلُ إذا أبداً قَرأوا كلماتَ السيد المسيح، " كيف تقدرون ان تؤمنوا وانتم تقبلون مجدا بعضكم من بعض.والمجد الذي من الاله الواحد لستم تطلبونه"(يوحنا 5: 44). إذا هذا حقيقيُ، فإنه من المستحيلُ الإيمان طالما نُريدُ الحصول على القبول مِنْ أحدهم، ولا نعير إنتباهاً الى الشرفَ الذي يَجيءُ مِنْ الله، فكّر كيف سيكون الوضع سيء لدى كافة الناس! إذا كان الشخص أكثرُ قلقاً بشأن ما يعتقده الأصدقاءَ أَو الأقرباءَ مِنْ ما الذي يَعتقدُه ويُريدَ الله, محاولة الحصول على موافقةَ الناسِ بدلاً مِنْ الله. السيد المسيح قالَ، "كيف تقدرون ان تؤمنوا وانتم تقبلون مجدا بعضكم من بعض.والمجد الذي من الاله الواحد لستم تطلبونه"منذ أن يُردْ كُلّ شخصَ أَنْ يُقْبَلَ مِن قِبل الآخرين، بدلاً مِنْ الله، هذا يظهر وضع البشرية السيء في الدّاخلِ.

" ورأى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض.وان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم" ( تكوين 6 : 5).

3. ثالثاً، أنا ساستنتج بضعة إستدلالات مِنْ ما قيل.

أولاً، نَرى الإختلافَ العظيمَ بين مسيحيةِ التوراةِ وكُلّ الأديان الأخرى. تَكلّمَ الفلاسفةُ الوثنيون القدماء عن الذنوبِ المعيّنةِ، مثل الإشتهاءِ، الوَحْشيَّة، الترف، أَو الإسراف. تَجاسرَ البعضُ حتى لقَول "لا رجلَ ولدَ بدون مَلازِمِ مِنْ نوعِ واحد أَو آخرِ." لكن لا أحد منهم رَأى الحقيقة بأنّ كُلّ البشرية فاسدة كلياً، ومليئة بكُلّ أنواع الشرِّ. لذا، الإختلاف العظيم الأول بين المسيحيةِ الحقيقيةِ وكُلّ الأديان الأخرى الخرابُ الكليُّ وفسادُ الإنسان. إنّ فكرةَ لدى الإنسان طبيعةُ شريّرةُ طبيعيةُ فريدةُ إلى مسيحيةِ التوراةِ. فقط التوراة تُعلّمُ " ورأى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض.وان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم."

ثانياً، كُلّ من يُنكرُ الذنبَ الأصليَ فهو إنسان مفقود. هم ما زالوا كفرةَ. أَسْألُ، هَلْ تَعتقدُ بأنّ البشريةِ شريّرةُ بالطبيعةِ؟ هَلْ البشر فاسدون بالكامل؟ ، أَو للرُجُوع إلى النَصِّ، هَلْ " ورأى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض.وان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم "؟ إذا تُوافقُ، فأنت تُوافقُ المسيحيةً. إذا لا توافق هذا الإصحاح، فأنت إنسان مفقود. إذا تَرْفضُ هذا فأنت لَسْتَ مسيحي، مهما قَدْ تَقُولُ، أنت ما زِلتَ وثني.

في المكان الثالث، نحن قَدْ نَتعلّمُ مِنْ الفسادِ الكليِّ (الذنب الأصلي) كل شيء عن الدين الحقيقي للسيد المسيح. هو طريقة الله لشَفَاء الروحِ، المُخَرَّبةُ بطبيعةِ الذنبَ. في السيد المسيح، يُطبّقُ الطبيبَ العظيمَ للأرواحِ الأدويةَ لشَفَاء هذا المرضِ القاتلِ، لإعادة الطبيعة البشريةِ، الفاسدة كلياً إجمالاً. يَشفي السيد المسيح إلحادنا بمعرفةِ نفسه بإعْطائنا الإيمانِ , دليل قدسي للله الحقيقي، وأشياء الله. كَلام عن هذه الحقيقةِ، هو يُقالُ، "السيد المسيح أحبَّني، ويَعطي نفسه لي." بالتوبةِ ووطوءِ القلبِ، المرض القاتل للفخرِ مُشفى. النفس ستشفى بالإذْعان للسيد المسيح مَع إستسلام وديع ومتشكّر إلى إرادتهِ. حبّ جديد لأجل الله هو العلاجُ ذو السيادةُ. يُغيّرُ التحويلُ الداخلَي الكاملَ والرجلَ الخارجيَ للتَوَافُق إلى الله، وإلى كلمةِ الله. لماذا السيد المسيح كَانَ لِزاماً عليهِ أَنْ يَمُوتَ على الصليبِ إذا لَمْ يُفْقَدُ الإنسان في الفسادِ والذنبِ اليائسِ؟ يوحنا 3: 16 بلا معنى إذا الإنسان لَمْ يُخرّبْ بشكل يائس. لماذا نَحتاجُ الى دمَّ السيد المسيح إذا نحن لا نَفْقدُ بدونه بشكل يائس؟

إذا البشريةِ لَمْ تُسْقَطُ وتُخرّبْ، لَنْ يكون هناك حاجة لدمِّ السيد المسيح. لَنْ يكون هناك حاجة الى التحويلِ في قلبِ الإنسان، في التَغْيير والتَجديد لعقولِنا. بدون العملِ الداخليِ لروحِ الله، سَيَكُونُ من الكافيَ الدين الخارجي إلى أولئك الذين يُنكرونَ الفسادَ الطبيعي للإنسان. هم صادقون إذا الإنسان لَمْ يفسد ويكون مليء بالشرِّ - كُلّ تلك الأشياء مطلوبةُ لتُطهّيرَ الحياةَ الخارجيةَ. لإصْلاح الطريقِ الذي تعيشه كُلّ ذلك مطلوبُ إذا رأيهم صحيحُ. في الحقيقة، إصلاح الطريقَ الخارجيَ في حياتك هو الشيءُ الوحيد الذي مِنْ الضروري أَنْ تفعله - إذا كانوا هم على صواب وأنت لَمْ تكن فاسداً كلياً , آثم وعاجز.

لَكنَّنا مَا تَعلّمنَا هذا مِنْ التوراةِ. تَعْرفُ بأنّ الله يَرى داخل الإنسان، وهو عِنْدَهُ رأي مختلف جداً من كلا تحويل، وحالتنا المُخَرَّبة، وكَيفَ نتعافى منها. تَعْرفُ بأنّ السببَ الأعظم للمسيحيةِ هو أَنْ تُجدّدَ قلبك في صورةِ الله من خلال التحويلِ، لتَصليح وشَفَاء تلك الخسارة الكليةِ مِنْ الأحقيةِ والقدسيةِ الحقيقيةِ التي وَرثنَاها مِنْ والدِنا الأولِ. تَعْرفُ بأنّ كُلّ ما يسمّى بالمسيحيةِ التي لا تُجدّدُ القلبَ في التحويلِ الحقيقيِ تخفقُ في خلاص أي شخص من الجحيم. كُلّ الدين الذي يَمتنعُ عن تَحويل الروحِ يَعُودُ إلى حالتَه الأصليةَ قَبْلَ أَنْ تسَقط البشريةَ إلى الذنبِ، لا شيء سوى نكتة سيّئة، ومهزلة.

إحذر من كُلّ المعلمون والوعّاظ الكاذبون، الذي يَعطونَك دينَ خارجيَ، ولكن لَيس التحويل الحقيقي. لا تنتبه إلى مثل هؤلاء الوعّاظِ، بالرغم من أنّهم يَجيئونَ إليك بكلماتِ الراحةِ المزيفة.

بدلاً مِنْ أنْ تستمعَ إلى هؤلاء الوعّاظِ المزيفون، إستمر بالإيمان القديمِ، "المسلّم إلى القديسين" (يهوذا 3)، والآن المسلّم إلى الروحِ بِاللَّهِ الى قلبِكَ.

أنت ولدت في الذنبِ: لذا "أنت يَجِبُ أَنْ تولدَوا من فوق" (يوحنا 3: 7). أنت يَجِبُ أَنْ تَكُونَ ولدَت للله، بِاللَّهِ، ومن خلال الله. فقط الله يُمْكِنُ أَنْ يُعالجَ طبيعتَكَ الشرّيرةَ ويَعطيك حياةَ جديدةَ! مِن قِبل آدم الكُلّ ماتَ. ومِن قِبل السيد المسيح، أنت ستعيش، أنت "الذي كَنتْ ميت في التجاوزاتِ والذنوبِ" - هو سَيَجْعلُك حيّ من جديد (افسس 2: 1، مُعَاد صياغة). هو أعطاَك بما فيه الكفاية حياةَ للإستِماع إلى هذه الوعظه. الآن "إستمر مِنْ إيمانِ إلى إيمانِ" حتى مرضِكَ القاتلِ يُشفى مِن قِبل السيد المسيح!

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان: رومية 3 : 9 – 19.
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

" ليس ما فعلت هذه الأيادي " ( بقلم هوراتيوس بونار, 1808 – 1889)

ملخص

الخطيئة الأصلية – مأخوذة ومضاف عليها من
موعظة القسيس جون ويسلي, م.أ

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

" ورأى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض.وان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم" ( تكوين 6 : 5).

1.  أولاً، أنا سأظهر ما كانت عليه البشرية قبل الطوفان, تكوين 6 : 5, 8, 3.
   

2.   ثانياً، أنا سَأَسْألُ فيما إذا اإنسان مازال كذلك الآن, مزامير 14 : 3,
    اشعيا 1 : 5-6, رومية 3 : 9-10, افسس 2 : 12, كتى 11 : 27, يوحنا 5 : 44.

3.  ثالثاً، أنا ساستنتج بضعة إستدلالات مِنْ ما قيل, يهوذا 3, يوحنا 3 : 7,
   افسس 2 : 1, يوحنا الأولى 1 : 7.