Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

نوح وَجَد النِعمة !
( الموعظه # 19 عن سفر التكوين )
!NOAH FOUND GRACE
(SERMON #19 ON THE BOOK OF GENESIS)

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظه في مساء يوم الرب, آب 26, 2007
في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
A sermon preached on Lord’s Day Evening, August 26, 2007
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" وقال الرب لنوح ادخل انت وجميع بيتك الى الفلك.لاني اياك رأيت بارا لديّ في هذا الجيل" ( سفر التكوين 7 : 1 ).

نوح لَم يتم خلاصه لأنه كَانَ إنسان جيدَ. هو خلُص لأن الله قالَ، "لاني اياك رأيت بارا " (سفر التكوين 7 : 1). الله نَظرَ إليه كرجل بار. لِماذا؟ إنّ الجوابَ بسيطُ. هو مكتوب في سفر التكوينِ، الفصل السادس، الآيه رقم ثمانية. رجاءً إفتح توراتك هناك.

" واما نوح فوجد نعمة في عيني الرب" ( سفر التكوين 6 : 8 ).

وَجدَ نوح النعمة في بصرِ الله. والله قالَ، "وقال الرب لنوح ادخل انت وجميع بيتك الى الفلك.لاني اياك رأيت بارا لديّ في هذا الجيل" ( سفر التكوين 7 : 1).

هذا يَتكلّمُ عن الأحقيةِ المَنْسُوبة. الآيه (عبرانيين 11 : 7 ) تخبرُنا بوضوح بأنّه تم خلاص نوح بالإيمانِ:

" بالايمان نوح لما أوحي اليه عن امور لم ترى بعد خاف فبنى فلكا لخلاص بيته فبه دان العالم وصار وارثا للبر الذي حسب الايمان" ( الرساله الى العبرانيين 11 : 7 ).

أنا يَجِبُ أَنْ أُكرّرَ، نوح لَمْ يتم خلاصه لأنه كَانَ رجل جيدَ، بالرغم من أنّه كَانَ رجل جيد في عدّة أشكالِ. لَكنَّه ما كَانَ رجلاً مثالياً أيضاً، بينما التوراة تُخبرُنا بوضوح عندما شَربَ نبيذاً بعد الفيضانِ العظيمِ (مرجع. سفر التكوين 9 : 20- 21). نحن يُمْكِنُ أَنْ نَغْفرَ لنوح. هو كَانَ خلال محنة مرعبة، وربما حاولَ إغْراق مخاوفِه المرتجفةِ وكوابيسِه التي تَتعلّقُ بالفيضانِ في شرب النبيذِ. أَو ربما هو كَانَ فقط مُخطئ، هو لَمْ يَعْرفْ ما سَيَنْزلُ عليه تأثيرِ النبيذَ منذ ما كان هناك مثل هذا الإختمارِ قبل ستارةِ الماءِ حول الأرضِ في الفيضانِ.

في كلا الحالتين، التوراة لا تُصوّرُ نوح كرجُل مثالي. لَكنَّه كَانَ كذلك، كما قال المتشددون، "برّرَ من خلال الإثْم." هو ما كَانَ مثاليَ، لَكنَّه بُرّرَ في بصرِ الله خلال الإيمانِ في السيد المسيح قَبْلَ ان يتجسّد. نوح كَانَ عِنْدَهُ إيمانُ في السيد المسيح، الذي أعطىَ إليه بنعمةِ الله ( سفر التكوين 6 : 8 ) عندما مارسَ نوح إيماناً في السيد المسيح, الله نَسّب إليه، أَو حَسب، أحقية السيد المسيح إلى سجلِه. في العهد الجديدِ، تَقُولُ التوراةُ شيءاً رائعَ جداً عن هذا الموضوعِ. رجاءً إتّجهْ إلى رومية، الفصل الرابع، الآيه رقم خمسة. رجاءً إستمعْ إلى هذه الآيات بعناية.

" واما الذي لا يعمل ولكن يؤمن بالذي يبرر الفاجر فايمانه يحسب له برا. 6 كما يقول داود ايضا في تطويب الانسان الذي يحسب له الله برا بدون اعمال" ( روميه 4 : 5 – 6 ).

عندما قالَ الله إلى نوح، "وقال الرب لنوح ادخل انت وجميع بيتك الى الفلك.لاني اياك رأيت بارا لديّ في هذا الجيل" (تكوين 7 : 1)، هو كَانَ يَقُولُ بأنّه لَمْ يَرى ذنوبَ نوح، لأن أحقيةَ السيد المسيح كَانَ قَدْ وُضِعَ على سجلِه بالإيمانِ. ذلك الشعارُ ذاتهُ مِنْ الإصلاحِ - " سولا فايد "- إنقاذ بالإيمانِ في السيد المسيح لوحده! نوح لَمْ يتم خلاصه فقط لأنه كان رجل جيد. هو وُفّرَ بالإيمانِ في السيد المسيح قَبْلَ ان يتجسّد!

الآن أنظر الى السفينةُ بنفسها . كما قُلتُ هذا الصباحِ، السفينة لم تكن مركب. هو لَمْ يُبْنَيها للإبْحار. هي كَانَت ببساطة صندوق أسود طويل بنهاياتِ المُسْتَدْقّةِ. هو قد غُطّى بالقار الأسود كلياً. أعطىَ الدّكتورُ ماكجي هذه التعليقاتِ عن السفينةِ:

       الإنطباع الذي عند أكثر الناسِ عن السفينةِ هو الإنطباعُ الذي أُعطى لهم في مدرسة الأحد بصورِ جَعلتْ الأمور تبدو وكأنَّ السفينة كقارب كبير عليه بيت. بالنسبة لي , ذلك كان مضحك جداً وتحريف. هو كَانَ كاريكاتير للسفينةِ بدلاً مِنْ الصورة الحقيقة.
       بدايةً، الأوامر التي أعطيت لبناء السفينةِ تدُل بأنّها كَانتْ كبيرَ جداً. "طول السفينةِ سَيَكُونُ ثلاثمائة مقياسَ." إذا كان المقياس هو عبارة عن ثمان عشْرة بوصةُ، ذلك يَجِبُ أَنْ يعطيك فكرة عن مدى طول هذه السفينةِ.
       السؤال يكمن في كيفية بناء مثل هذه السفينة الضخمة في ذلك اليومِ. صديقي، نحن لا نَتعاملُ مع رجالِ الكهوف. نحن نَتعاملُ مع رجل ذكي جداً. تَرى، ذكاء جنسنا اليوم جاءَ خلال نوح، وهو كان رجل ذكي جداً.
       نوح لم يَجْعلُ سفينةَ مُعدّه لإبحار المحيطات لمُقَاوَمَة موجاتِ بطول خمسون قدمِ . كُلّ ما كان عليه أن يَبْني هو مكان للعيش، للإنسان والحيوان، للبقاء فترة زمنية - أَنْ لا تَمْرَّ بعاصفة، لكن فقط للإنتِظار حتى إنتهاء الفيضانَ. لذلك السببِ، السفينة قَدْ تَفتقرُ إلى عدّه أشياء عظيمة قد تكون موجوده في الباخرات العابره للمحيطات، والتي تَعطيها مساحة أكثر بكثير (جْي. فيرنون ماكجي، خلال التوراة، توماس نيلسن، 1983، المجلّد 1 , صفحة. 39).

أشارَ ويتكومب وموريس بأنّ البابليين كَانَ عِنْدَهُمْ مقياس مِنْ 19.8 بوصةِ والمصريين كَانَ عِنْدَهُمْ مقياس مِنْ 20.65 بوصةِ. ويتكومب وموريس يُخبرانِنا بأنّ العبرانيين كَانَ عِنْدَهُم مقياس مِنْ 20.4 بوصةِ (جون سي . ويتكومب وهنري إم . موريس، فيضان التكوينَ، شركه نشر برسبيتاريان و ريفورمد، 1993, صفحة. 10). مما يَجْعلُ السفينةَ بطول خمسمائة وواحد قَدَم. إنّ باخرة الملكةَ ماري، المُرَبوطةُ قُرْب لوس أنجليس، أسفل في الشاطئِ الطويلِ، بطول 1018 قَدَماً، حوالي مرّتين طولِ سفينةِ نوح. لكن مُعظم المساحة على باخرة الملكةِ ماري مأخوذ للمحرّكاتِ والمكائنِ الأخرى. ما كان هناك أدواتَ ميكانيكيةَ على السفينةِ. هي كَانت مجوّفَه في كافة أنحائها الداخليه، مما يَعْني بأنّ المساحة الفعليَه للإنسان والحيوان على السفينةِ من المحتمل أن يكَونَ كبير مقارنةً، أَو ربما أعظم حتى، مِنْ المساحة المتواجدة على متن باخرة الملكةِ ماري - والتي تعتبر باخرة كبيرة جداً.

الدّكتور ويتكومب والدّكتور موريس كَانا صادقين في قولهما الذي يُشيرُ الى حجمَ السفينةِ الهائلَ في الفيضان العالمي:

لَيسَ فقط سفينةُ مثل هذه الأبعادِ العملاقةِ كَانتْ غير ضروريةُ لفيضان محليّ، لكن لم يكن هناك أيّ حاجةَ للسفينةِ مطلقاً! الإجراء الكامل لبِناء مثل هذا السفينةِ، إتخذ قرن مِنْ التخطيط والكَدْح، ببساطة للهُرُوب الفيضان المحليّ، يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ مَوْصُوف بالكاد كأيّ شيء ما عدا أحمق وغير ضروري جداً. ألم يكن من الأفضل أنه مجرّد تم تحذيرَ نوح من الدمارِ القادمِ، لكي يُمْكِنُه أَنْ يَنتقلَ إلى منطقةِ لن يؤثّرَ عليها الفيضانِ، حتى أنه تم اخذ ألكثير من صادوم قَبْلَ أَنْ يسقط الله النارُ مِنْ السماءِ. لَيسَ ذلك فقط، لكن أيضاً الأعدادَ العظيمةَ للحيواناتِ من كُلّ الأنواع، وبالتأكيد الطيور، بسهولة كان يُمكنُ أنْ تنتقلَ أيضاً، بدون الحاجة لأَنْ تكُونَ مَخْزُونه لمدّة سَنَة في السفينةِ! كامل القصّةِ تُجاورُ المستحيل إذا الفيضانِ إنحصرَ في بَعْض قسمِ الشرق الأدنى (جون سي . ويتكومب وهنري إم . موريس، فيضان التكوينَ، شركه نشر برسبيتاريان و ريفورمد، 1993, صفحة. 11).

هناك عِدّة أشياء حول السفينةِ يَجِبُ أَنْ تَكُونَ مركز إهتمامنا العظيمِ اليوم. لاحظنَا ثلاثة مِنْ تلك الأشياءِ هذا الصباحِ. أُريدُكم أَنْ تفكّرَوا أكثرِ بشأن الأشياء الثلاثة اللّيلة.

1. أولاً، السفينة تَقُولُ إلينا بأنّك يَجِبُ أَنْ تَكُونَ في السيد المسيح الّذي سيخلّصك.

نَصّنا الإفتتاحي يُخبرُنا ذلك

" وقال الرب لنوح ادخل انت وجميع بيتك الى الفلك.لاني اياك رأيت بارا لديّ في هذا الجيل" ( سفر التكوين 7 : 1 ).

الآن أنظر الى سفر التكوين سبعه, الآيه رقم 16:

"والداخلات دخلت ذكرا وانثى من كل ذي جسد كما امره الله.واغلق الرب عليه" ( سفر التكوين 7 : 16 ).

ولاحظ الآيه رقم 7 أيضاً:

" فدخل نوح وبنوه وامرأته ونساء بنيه معه الى الفلك من وجه مياه الطوفان" ( سفر التكوين 7 : 7).

نوح وعائلته عَمِلا ما امرهم الله به (سفر التكوين 7 : 1) دَخلوا إلى السفينةِ. وأنت يَجِبُ أَنْ تَجيءَ في إلى السيد المسيح. التوراة تَقُولُ،

" الذي يؤمن به [ السيد المسيح ] لا يدان والذي لا يؤمن قد دين لانه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد" ( يوحنا 3 : 18 ).

إنّ الكلمةَ "على" ترجمتْ "أيس." طبقاً للدّكتورِ زودهياتيس، يَعْني "الفكرة الأساسية للحركةِ إلى مكان أَو شيء." أنت يَجِبُ أَنْ تَجيءَ إلى السيد المسيح بالإيمانِ - فوق في الجنة، على يمين الرب. كما جاءَ نوح إلى السفينةِ، أنت يَجِبُ أَنْ تَجيءَ إلى السيد المسيح. "الذي يؤمن به [ السيد المسيح ] لا يدان والذي لا يؤمن قد دين لانه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد" ( يوحنا 3 : 18 ) تتكلّم التوراةَ في العديد من الأماكن عن أولئك الذين "في السيد المسيح." هنا آيتان مشهورتان:

" اذا لا شيء من الدينونة الآن على الذين هم في المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح" ( روميه 8 : 1 ).

" اذا ان كان احد في المسيح فهو خليقة جديدة.الاشياء العتيقة قد مضت.هوذا الكل قد صار جديدا"
       ( رساله بولس الرسول الثانيه الى اهل كورنثوس 5 : 17).

يَتكلّمُ بولس عن أولئك الذين "كَانوا في السيد المسيح" (روميه 16 : 7)

هَلْ أنت في السيد المسيح؟ أنت يَجِبُ أَنْ تَجيءَ إليه بالإيمانِ، كما جاءَ نوح إلى السفينةِ. السيد المسيح قالَ،

" انا هو الباب.ان دخل بي احد فيخلص ويدخل ويخرج ويجد مرعى." ( يوحنا 10 : 9 ).

أنا لا أَعْرفُ بالضبط كَيفَ أُوضّح ذلك الأمر، لكن أحد أكثر الأشياءِ الصعبةِ في الخدمة أَنْ أجعل الناسِ يدركون هذا المفهومِ البسيطِ على ما يبدو: المجيئ إلى السيد المسيح. تعال إلى السيد المسيح!

دعْونا نقول. إفتِراضاً أنت عِشتَ في وقتِ نوح وسَمعتَ بأنّه يَوصي بأنّ الفيضان العظيم سيَجيءُ. وأنت سَمعتَ بأنّه يَقُولُ بأنّك لا بُدَّ أنْ تَدْخلَ السفينةَ لكي يتم خلاصك. "نعم، "تَقُولُ، "هو حقيقيُ. الحكم سيَجيءُ. نعم، هو حقيقيُ، فقط السفينة يُمْكِنُ أَنْ تخلّصني. أَعتقدُ ذلك." هَلْ كُنْتَ ستُوفّرُ مِنْ الفيضانِ؟ بالطبع لا! أنت في الحقيقة يجب عليك النهوضوالمجيء إلى السفينةِ لكي يتم خلاصك - ليس فقط الإيمان يُمْكِنُ أَنْ تخلّصك - لكن تَدْخلُها! وذلك ما أَطْلبُ منك عمله! لا تَجْلسْ هناك وتعتقدُ بأنّ السيد المسيح يُمْكِنُ أَنْ يخلّصك! تعال إلى السيد المسيح بالإيمانِ! السيد المسيح قالَ:

" كل ما يعطيني الآب فاليّ يقبل ومن يقبل اليّ لا اخرجه خارجا."
       ( يوحنا 6 : 37 ).

نعم، السفينة تَقُولُ بأنّك يَجِبُ أَنْ تَجيءَ إلى السيد المسيح.

2. ثانياً، السفينة تَقُولُ بأنّك يَجِبُ أَنْ تَجيءَ إلى الكنيسةِ، جسم السيد المسيح.

أُدركُ بأنّ العديد مِنْ الناسِ سَيَختلفونَ معي بهذه النقطه. يَخْصمُ الكثيرُ اليوم أَو يُقلّلُ من قيمة الكنيسةَ المحليّةَ. لَكنَّهم مخطئون. السفينة ليست فقط دليل على نوع السيد المسيح. هي أيضاً نوع، أَو صورة كنيسة العهد الجديدِ المحليّةِ.

الآن، كَيفَ تَجيءُ إلى الكنيسةِ؟ في رساله بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس، الفصل الثاني عشرَ، الآيه رقم سبعة وعشرون، قَرأنَا،

" واما انتم فجسد المسيح واعضاؤه افرادا. 28 فوضع الله اناسا في الكنيسة اولا رسلا ثانيا انبياء ثالثا معلمين ثم قوات وبعد ذلك مواهب شفاء اعوانا تدابير وانواع ألسنة"
       ( رساله بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 12 : 27 – 28).

نحن سَنَتوقّفُ هنا. أنا فقط أُريدُ توضيح حقيقة بأنّ التعبيرَ "جسد السيد المسيح" يُشيرُ إلى الكنيسةِ، الهيئة المحليَّة مِنْ مؤمنين في السيد المسيح. لنستمع إلى الآيه رقم ثلاثة عشرَ الآن:

" فان الجسد ايضا ليس عضوا واحدا بل اعضاء كثيرة."
       ( رساله بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 12 : 13 ).

أنت مُعَمَّد إلى الكنيسةِ المحليّةِ بالروحِ القدس. هكذا أصبحت عضواً حقيقي في الكنيسةِ!

الآن، هو ليس دورك أن تقلق كيف سيَحْدثُ. دورك هو المَجيء إلى السيد المسيح. عندما تَجيءُ إلى السيد المسيح، روح القدس يُعمّدُك آلياً إلى الكنيسةِ!

رجاءً إتّجهْ إلى سفر التكوينِ، الفصل السابع، الآيه رقم ستّة عشرَ. عندما نوح جاءَ إلى السفينةِ، التوراة تَقُولُ، "واغلق الرب عليه" (سفر التكوين 7 : 16) الذي يَتكلّمُ عن الروحِ القدس الله يُغلقُك إلى الكنيسةِ بتَعميدك روحياً إلى الجسمِ! نعم، تَتكلّمُ السفينةُ عن الإتحادِ مَع السيد المسيح والإتحاد بالكنيسةِ المحليّةِ. إذا أنت لَمْ " تغلقُ في" مَع السيد المسيح وبالكنيسةِ المحليّةِ مِن قِبل الرب، أنت سَتَمُوتُ في الحكمِ. إذا أنت " تغلقُ في" أنت آمن. هذا يَتكلّمُ عن الأمنِ الأبديِ أولئك المثحوّلون, أولئك الذين يَستمعونَ إلى السيد المسيح لَنْ يَمُوتَوا!

3. ثالثاً، السفينة تَقُولُ بأنّك يَجِبُ أَنْ تَدْخلَ في البابِ الضيّقةِ.

كَيفَ نوح دَخلَ السفينةَ؟ إَتّجهُ إلى سفر التكوينِ، الفصل السادس، الآيه رقم ستّة عشرَ:

" وتصنع كوا للفلك وتكمله الى حد ذراع من فوق.وتضع باب الفلك في جانبه.مساكن سفلية ومتوسطة وعلوية تجعله" ( سفر التكوين 6 : 16 ).

السيد المسيح قالَ، "انا هو الباب.ان دخل بي احد فيخلص ويدخل ويخرج ويجد مرعى" ( يوحنا 10 : 9). دَخلَ نوح من البابِ إلى السفينةِ. أنت يَجِبُ أَنْ تَدْخلَ من السيد المسيح إلى الخلاص. السيد المسيح قالَ، "يادخلوا من الباب الضيق.لانه واسع الباب ورحب الطريق الذي يؤدي الى الهلاك.وكثيرون هم الذين يدخلون منه "(متى 7 : 13).

مرّة ثانيةً، السيد المسيح قالَ:

" اجتهدوا ان تدخلوا من الباب الضيق.فاني اقول لكم ان كثيرين سيطلبون ان يدخلوا ولا يقدرون" ( لوقا 13 : 24 ).

ذلك بالضبط ما حَدثَ في وقتِ نوح. إنظرْ إلى سفر التكوينِ، الفصل السابع، الآيه رقم أربعة. الله قالَ:

"لاني بعد سبعة ايام ايضا امطر على الارض اربعين يوما واربعين ليلة.وامحو عن وجه الارض كل قائم عملته" ( سفر التكوين 7 : 4 ).

لاحظ الىيه رقم عشرة أيضاً:

" وحدث بعد السبعة الايام ان مياه الطوفان صارت على الارض"
       ( سفر التكوين 7 : 10 ).

دَخلَ نوح السفينة. الله أغلقَه بالداخل. الباب أغُلِقَ. سبعة أيامِ مَرّتْ ولم يحدث شيء. ثمّ الحكم بَدأَ. لا أحد غيره دَخلَ السفينةَ! كان الوقت متأخّر جداً لهم! لقد فات الأوان!

أنا يُمْكِنُ أَنْ أَسْمعَ صَيحة الناسِ تقريباً، "دعنا ندخل! دعنا ندخل! "لكن الوقت كان متأخّر جداً لهم ! لقد فات الأوان!

" اجتهدوا ان تدخلوا من الباب الضيق.فاني اقول لكم ان كثيرين سيطلبون ان يدخلوا ولا يقدرون" ( لوقا 13 : 24 ).

تعال الى السيد المسيح الآن – قبل فوات الآوان!

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : ( سفر التكوين 6 : 5 – 8 ).
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

" إذا تَتباطأُ طويلاً " ( بقلم د. جون رايس, 1985 - 1980).

ملخص

نوح وَجَد النِعمة !
( الموعظه # 19 عن سفر التكوين )

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

" وقال الرب لنوح ادخل انت وجميع بيتك الى الفلك.لاني اياك رأيت بارا لديّ في هذا الجيل" ( سفر التكوين 7 : 1 ).

( سفر التكوين 6 : 8, عبرانيين 11 : 7,
سفر التكوين 9 : 20 – 21, رومية 4 : 5 – 6 )

1.  أولاً، السفينة تَقُولُ إلينا بأنّك يَجِبُ أَنْ تَكُونَ في السيد المسيح الّذي سيخلّصك.
     ( سفر التكوين 7 : 16, 7, يوحنا 3 : 18, روميه 8 : 1,
     كورنثوس الثانيه 5 : 17, يوحنا10 : 9, يوحنا 6 : 37).

2.  ثانياً، السفينة تَقُولُ بأنّك يَجِبُ أَنْ تَجيءَ إلى الكنيسةِ، جسم السيد المسيح.
     ( كورنثس الاولى 12 : 27 – 28, 13, سفر التكوين 7 : 16).

3.   ثالثاً، السفينة تَقُولُ بأنّك يَجِبُ أَنْ تَدْخلَ في البابِ الضيّقةِ.
     ( سفر التكوين 6 : 16, يوحنا 10 : 9, متى 7 : 13, لوقا 13 : 24,
     سفر التكوين 7 : 4, سفر التكوين 7 : 10).