Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

أيام نوح – الجزء الثالث
( الموعظه # 14 عن سفر التكوين )
THE DAYS OF NOAH – PART III
(SERMON #14 ON THE BOOK OF GENESIS)

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظه في مساء يوم السبت آب 18, 2007
في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
A sermon preached on Saturday Evening, August 18, 2007
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" وكما كانت ايام [ نوح ] كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان" ( متى 24 : 37 ).

هذه الوعظه الثالثةُ عن "أيام نوح." أخبرَ السيد المسيح تلاميذه بأنَّ الأيام الأخيرة ستكون مشابهه للوقتِ الذي عاشَ فيه نوح، قبل الفيضانِ العظيمِ. أوعظت عن ستّة أشياء أو حالات في قتنا أَشْبهُ لتلك الأيامِ التي فيها نوح عاشَ. أَعتقدُ بأنّك سَتُوافقُني بأنّنا نَعِيشُ قُرب نهاية التاريخَ، إذا قَرأتَ سفر التكوين، الفصل الرابع، من الآيه رقم خمسة الى ستّة. هذه الفصولِ الثلاث من الكتاب المقدّسِ تخبرُنا عن ما هو كَانَ الوضع عليه في أيام نوح. أنت يُمْكِنُ أَنْ تُقارنَها إلى وقتِنا الحالي، وسوف تَرى بأنّ عالمَنا الحالي لم يبقى عِنْدَهُ وقتُ كثيرُ .

" وكما كانت ايام [ نوح ] كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان"
       ( متى 24 : 37 ).

في الوعظتين السابقتين عن نفس هذا الموضوعِ، أظهرت التالي،


(1)  هو كَانَ وقت الإرتدادِ - الوقت الذي فيه أكثر الناسِ إبتعدوا عن حقيقةِ الله.

(2)  هو كَانَ وقت السفرِ الشاملِ - عندما الناس تَحرّكوا بسهولة وبشكل ثابت.

(3)  هو كَانَ الوقت عندما إرتكبتْ أعدادَ غير معدودةَ مِنْ الناسِ الذنبَ الذي لايغتفرَ - برَفْض التحويلِ الحقيقيِ حتى قلوبِهم كَانتْ مُتصَلَّبه جداً بِحيث كَان من المستحيلةَ لهم الخلاص.

(4)  هو كَانَ وقت الزيجاتِ المتعدّدةِ - عندما كَسرَ الناسَ قاعدةَ الله للزواجِ إلى شخصِ واحد.

(5)  هو كَانَ الوقت الذي فيه إمتلاك الشيطانِ حَدثَ على نطاق واسع جداً.

(6)  هو كَانَ وقت الفكرِ الشريّرِ المستمرِ.


الآن، هذا المساء، أُريدُكم أَنْ تُفكّرَوا بثلاثة تشابهاتِ أخرى بين يومِنا هذا ووقتِ نوح:


(1)  هو كَانَ وقتُ سيطرَت عليه الموسيقى.

(2)  هو كَانَ وقت العنفِ العظيمِ.

(3)  هو كَانَ وقت رُفِضَ الوعظ القوي .

1. أولاً، أيام نوح تمُيّزَت بالإهتمام العظيم في الموسيقى.

إتجه مَعي إلى سفر التكوينِ، الفصل الرابع، الآيه رقم واحد وعشرون:

" واسم اخيه يوبال.الذي كان ابا لكل ضارب بالعود والمزمار"
       ( سفر التكوين 4 : 21).

هذه المرة الأولى التي تُخبرُنا التوراةُ فيه عن الآلات الموسيقيةِ والموسيقى. هنا ثانيةً، يتم تذكيرنا بكلماتِ السيد المسيح،

" وكما كانت ايام [ نوح ] كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان"
       ( متى 24 : 37 ).

اليوم، الموسيقى في كل مكان. نَسْمعُ الموسيقى أكثر بكثيرَ اليوم بالمقارنه عندما أنا كُنْتُ طفل صغير. تسمع الموسيقى تقريباً في كُلّ بناية تَدْخلُ. هناك موسيقى في المصعدِ. هناك موسيقى في السيارةِ التي تَقُودُها. عندما تمْشي في المتنزهِ كُلّ يوم، تسْمعُ موسيقى، موسيقى، موسيقى. عندما تذهبُ إلى جمنازيومِي للسِباحَة، الموسيقى تَلْعبُ في كافة أنحاء البنايةِ، في غُرَفِ التمرينَ، وحتى في الدُشِ. الموسيقى تَجيءُ إلينا خلال تسجيلات الشريطِ، أقراص مدمجة، الراديو والتلفزيون والأفلام. يسمع الناسُ الموسيقى عاليةَ جداً في سياراتِهم التي أنت لا تَستطيعُ الإبتِعاد او الهروب منها.

سابقاً في عام 1963 نشر الدّكتور إم . آر . ديهان هذا البيانِ:

موسيقى، موسيقى، موسيقى - في كل مكان! الصرير والنعيق والكلام الفارغ وآهات القرود وكلام الأطفال، حتى إننا قَرأنَا عنْ الناسِ الذين يصيبهم الجنون تقريباً تحت نوبةِ التحوّل التكراريِ للجازِ الحديثِ … نعم في الحقيقة! عَرفَ السيد المسيح عن ما هو كَانَ يَتحدّثُ عندما قَارنَ أيامَ نوح إلى الأيامِ التي نحن فيها نعيش الآن (إم. آر . ديهان، إم. دي .، أيام نوح، زونديرفان، 1963, صفحة. 46-47).

إستمرَّ الدّكتورُ ديهان للقَول:

يَبْدو بأنّه لا شيءِ يُمْكِنُ أَنْ يُعْمَلَ بدون مساعدة الموسيقى: نَبِيعُ سِلَعَنا بالموسيقى، نحن نروّج مُنتَجاتنا بالموسيقى. لكن الشيءَ الحزينَ بأنّه غَزا كنائسَنا والأماكن المقدّسةَ، بإسْتِبْدال الموسيقى لإيصاء كلمةِ الله. الجوقات السخيفة، أناشيد شنيعة، يَفترضُ بها ان تَهْيِئ قلوبِ الرجالِ للإنجيلِ. العبارات الفارغة متكرّرة مراراً وتكراراً، على انغام الجازِ والإختزالِ، حتى الإستراحةِ الغير مستقرةِ عاطفياً تحت الإجهادِ وتخيّلُهم بأنهم سَمعوا صوت مِنْ السماءِ. نعم، في الحقيقة! "بينما هو كَانَ … لذا سَيَكُونُ …" (كما ذكر سابقاً. ).

َتبَ الدّكتورُ ديهان تلك الكلماتِ قبل أربعون سنةً تقريباً، سَابِقَاً في عام 1963. الذي قالَه كَانَ حقيقيَ، وهو حقيقيُ لدرجة أكبر اليوم. لقد كَانَ هناك زيادةِ في ما دَعاه بالموسيقى "السخيفةً" في الكنائسِ حتى انه أكثر من نِصْف الخدمه مُعطى إلى هذا الهراءِ. مُعظمه ببساطه ملل! هناك الخمس جوقاتِ الأخرى " ضمن قلبِي نغم." ثلاثة من أربعة أعدادِ إلهيةِ طويلةِ، مصحوبة بالموسيقى التى على ما يبدوا "معلّبةِ".

لا تفهموني بشكل خاطئِ. لَستُ ضدّ الموسيقى الجيدةِ في صلواتِ الكنيسة - في الإعتدالِ. لكن أعتقد تقريباً كُلّ الموسيقى يَجِبُ أَنْ تَكُونَ غناءاً تجمّعياً. وأنا أَعتقدُ بأنّنا نَحتاجُ لغِنَاء تراتيلِ حقيقيةِ، ليس فقط الأغاني الإلهية. نَحتاجُ لغِنَاء تراتيلِ إسحاق واتس، تشارلز ويزلي، وتراتيل أخرى مِنْ وقتِ الإحياءِ الحقيقيِ، في اليقضة العظيمةِ الأولى والثانيةِ.

" وكما كانت ايام [ نوح ] كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان"
       ( متى 24 : 37 ).

2. ثانياً، أيام نوح تمُيّزَت بالعنفِ العظيمِ.

رجاءً إتّجهْ إلى سفر التكوينِ، الفصل السادس، الآيه رقم أحدَ عشرَ:

" وفسدت الارض امام الله وامتلأت الارض ظلما. 12 ورأى الله الارض فاذا هي قد فسدت.اذ كان كل بشر قد افسد طريقه على الارض 13 فقال الله لنوح نهاية كل بشر قد أتت امامي.لان الارض امتلأت ظلما منهم.فها انا مهلكهم مع الارض" ( سفر التكوين 6 : 11 – 13).

منذ الحرب العالمية الأولى إتجهت البشريةَ بشكل متزايد نحو العنفِ. السَنَوات الستّون الماضية تمُيّزَت بالعنفِ الأكثرِ مِنْ أيّ فترة أخرى مِنْ التاريخِ. في سفر التكوينِ، الفصل الرابع، الآيه رقم ثلاثة وعشرون، نحن نعطي نفس حسابَ القتلِ والعنفِ في أيام نوح:

"وقال لامك لامرأتيه عادة وصلّة.اسمعا قولي يا مرأتي لامك.واصغيا لكلامي.فاني قتلت رجلا لجرحي.وفتى لشدخي. 24 انه ينتقم لقايين سبعة اضعاف.واما للامك فسبعة وسبعين" ( سفر التكوين 4 : 23 – 24).

الدّكتور إم . آر . ديهان قالَ:

هذا يَعطينا صورة عن الوقت الذي تطوّر لدينا في الفصلِ السادسِ لسفر للتكوينِ. هو كَانَ وفت العنفِ، القتل وحالات القتل بدون سبب والجرائم الشنيعة. هَلْ نَحتاجُ للتَعليق هنا؟ هَلْ سَبَقَ وأَنْه كَانَ هناك عصراً في التاريخِ سجّلُ مثل هذا العدد من الأعمال الوحشية الغير مُستفزةَ الأكثرَ وحشية مِنْ اليوم؟ هو وقت سادي. تُخبرُ كُلّ صحيفة القصّة الحزينة، وهي تُصبحُ بشكل خَطْير جداً بِحيث الناس يَعِيشونَ وراء الأبوابَ المُثَبَّتةَ ويَقْفلوا ويَقْفلوا، لخوفِ وجود مهاجمَ حتى في وضح النّهار، لَيسَ فقط في المُدنِ، لكن حتى في مناطقِنا الريفيةِ. النِساء لَسنَ آمناتَ في شوارعِنا، والأطفال الصِغار يَجِبُ أَنْ يُعطوا حمايةَ خاصّةَ ضدّ الميولِ الساديةِ واللا إنسانيةِ في هذا الوقت الشريّرِ الحاليِ الذي يَنْضجُ بسرعة للحكمِ. إنّ الموضوعَ واحد قذر، ونحن لا نَهتمُّ بالدُخُول إلى كُلّ التفاصيل. عفقط بإمكاننا قِراءة صُحُفِنا، ودِراسَة الإحصائياتِ المتزايدةِ الكبيرةِ من الجرائمِ، خصوصاً بين الأحداثِ [الشباب]، لرُؤية حقيقةِ كلماتِ السيد المسيح، " وكما كانت ايام [ نوح ] كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان."(كما ذكر سابقاً. , صفحة. 48-49).

إنّ العنفَ في وقتِنا بالكامل مختلف عن الأيام سابقة من الحرب العالمية الثانية، وخصوصاً قبل أيامِ الحرب العالمية الأولى العديد مِنْ الناسِ الذين لا يَعْرفونَ شيءَ حول التأريخِ سَيُخبرونك بأنّ العنفُ كا دائماً موجود ونحن دائماً نَرى في المجتمعِ اليوم العنف، ولَكنَّهم جهلة. في ذاكرتِي الخاصةِ، العنف زادَ عَلى نَحوٍ خَطْير. على سبيل المثال، قبل سبتمبر/أيلولِ 11، لا التهديدَ أمريكي المتوقّعِ الثابتِ للإرهابِ والهجومِ النوويِ. لكن الآن نحن نُهدّدُ بشكل مستمر مِن قِبل هؤلاء الإرهابيين وأعمالِ عنفهم. هناك عنف وإرهاب لم يسبق له مثيل على كُلّ يَدّ في وقتِنا. السيد المسيح قالَ:

" وكما كانت ايام [ نوح ] كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان"
       ( متى 24 : 37 ).

3. ثالثاً، أيام نوح تمُيّزَت برُفِضَ الوعظ القوي .

تُعلّمُ التوراةُ بأنه كان هناك واعظان عظيمان في الأيام قبل الفيضانَ العظيمَ. أسمائهم كَانتْ إينوخ ونوح. إنّ موضوعَ خطبِهم مُعطيةُ إلينا في التوراةِ. رجاءً أعدْ التوراةَ إلى الآيه الرابعة عشرِ ليهوذا:

" وتنبأ عن هؤلاء ايضا اخنوخ السابع من آدم قائلا هوذا قد جاء الرب في ربوات قديسيه 15 ليصنع دينونة على الجميع ويعاقب جميع فجارهم على جميع اعمال فجورهم التي فجروا بها وعلى جميع الكلمات الصعبة التي تكلم بها عليه خطاة فجار" ( يهوذا 14 – 15).

أوصىَ إينوخ بشدّة جداً ضدّ الذنبِ. أوصىَ بقوة جداً على الحكمِ في المجيئ الثانيِ للسيد المسيح، وعلى يوم القيامةِ. أوصىَ عن الجحيمِ. هذه كَانتْ المواضيعَ التي إينوخ أوصىَ بها قبل الطوفان: الحكم والإدانة في الجحيم. أوصىَ إينوخ هذه المواضيعِ مراراً وتكراراً قبل الطوفان.

إتجهوا الآن الى رسالة بطرس الثانية، الفصل الثاني. هنا نَقْرأُ عن إيصاء نوح، في الآيه رقم خمسة:

" ولم يشفق على العالم القديم [ العالم قبل الطوفان ] بل انما حفظ نوحا ثامنا كارزا للبر اذ جلب طوفانا على عالم الفجار" (رسالة بطرس الرسول الثانية 2 : 5).

مثل إينوخ، نوح كَانَ واعظ. هو ما كَانَ معلّم التوراةِ أَو مُحَفّزِ إلهاميِ. لا! هو كَانَ "واعظ أحقية." ترجمتْ الكلمةُ اليونانيةُ "واعظاً" " كيروكس" الذي يَعْني" للتَبشير كمُراسل عامّ، للإعْلان "(توافق القوي , # 2783, 2784). هذا بالكامل مختلف عن "معلم" الأيام الأخيرة.

" لانه سيكون وقت لا يحتملون فيه التعليم الصحيح بل حسب شهواتهم الخاصة يجمعون لهم معلّمين مستحكة مسامعهم" (رسالة بولس الرسول الثانية الى تيموثاوس 4 : 3).

إن كلمه " معلميي " هنا تأتي من الكلمه " ديداسكالوس" اليونانيه. وتعْني "لتَعليم" (توافق القوي , # 1320, 1321).

واجهنَا إنعطاف كبير مِنْ الإيصاء الاصلي (يُعلنُ مثل منادي بلدة)، وإستبدلنا الإيصاء "بال تعليم " الذي تَقُولُ التوراةَ سَتَكُونُ خاصيةَ الكنائسِ في الأيام الأخيرة (cf. ارساله تيموثاوس الثانيه 4 : 2 - 4). أعطىَ الدّكتورُ ديهان هذا التعليقِ:

نُشيرُ مرةً أخرى الى تناظرَ هذه الأيامِ إلى أيامِ نوح. في قلبِ [ الفصل ] الرابع والعشرونَ لماثيو يقول " وكما كانت ايام [ نوح ] كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان."، لذا سَيَكُونُ أيضاً في وقت مجيئه. بالتأكيد أيام نوح قبل الطوفان لا بدّ وأن كَانتْ أيامَ مِنْ المكرِ العظيمِ. بالرغم مِنْ الإيصاء القويِ لإينوخ و… نوح، العالم لا يصدّق هؤلاء الوعّاظِ؛ وعندما جاءَ الفيضان، كان هناك فقط ثمانية أشخاصِ الذين تم خلاصهم (كما ذكر سابقاً. , صفحة. 56).

إينوخ أوصىَ عن الحكمِ القادمِ. أوصىَ نوح عن الأحقيةً والحكم. أوصىَ على الحكمِ القادمِ للفيضانِ (cf. رساله بطرس الثانيه 2 : 5 ؛ عبرانيين 11 : 7) لم يتم خلاص أي أحد بتاتاً عندما تكلم هذان الواعظان العظيمان. إستمرَّ الناسُ بالعَيْش كما لو أنَّه لا حكمَ سيأتي أبداً.

ماذا عَنْك أنت؟ هَلْ أنت جاهز للحكمِ؟ هَلْ تَستمعُ إلى الواعظِ ؟ هَلْ ستَجيءُ إلى سفينةِ الخلاص - إلى السيد المسيح؟

هنا يجب أَنْ أُخبرَك بأنّ السيد المسيح ماتَ على الصليبِ لدَفْع ثمن ذنوبِكَ. بَعثَ حيَّا وصَعدَ إلى السماءِ، إلى يمين يَدّ الله الآبّ. أنت لَمْ تُستَعدّْ للحكمِ القادمِ مالم تَجيءُ إلى السيد المسيح. أنت يَجِبُ أَنْ تَجيءَ في الحقيقة إلى السيد المسيح، نفسه، أَو أنت سَتَحْكمُ، وستذْهبُ إلى الجحيم، مثل الناس في يومِ نوح.

" وكما كانت ايام [ نوح ] كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان."
       ( متى 24 : 37 ).

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : ( سفر التكوين 4 : 4 : 21 – 24, 6 : 11 - 13 ).
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

(" في أيام كهذه "مِن قِبل روث كاي جونز, 1944).

ملخص

أيام نوح – الجزء الثالث
( الموعظه # 14 عن سفر التكوين )

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

" وكما كانت ايام [ نوح ] كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان." ( متى 24 : 37 ).

1.  أولاً، أيام نوح تمُيّزَت بالإهتمام العظيم في الموسيقى
     ( سفر التكوين 4 : 21).

2.  ثانياً، أيام نوح تمُيّزَت بالعنفِ العظيمِ
     ( سفر التكوين 6 : 11 – 13, سفر التكوين 4 : 23 – 24).

3.  ثالثاً، أيام نوح تمُيّزَت برُفِضَ الوعظ القوي
     ( يهوذا 14 – 15, رساله بطرس الثانيه 2 : 5, رساله تيموثاوس الثانيه 4 : 3).