Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

"أنا كُنْتُ أُؤمنُ بالخيال العلمي!"
( الموعظه # 1 عن سفر التكوين)

"!I USED TO BELIEVE IN SCIENCE FICTION"
(SERMON #1 ON THE BOOK OF GENESIS)

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظه في صباح يوم الرب تموز 8, 2007
في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
A sermon preached on Lord’s Day Morning, July 8, 2007
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" في البدء خلق الله السموات والارض" ( التكوين 1 : 1 ).

عندما كُنْتُ صغيراً سَألتُ أمَّي، "كَيفَ بَدأَ العالم ؟ مِنْ أين جِئنَا ؟ "أمّي لم تكن مسيحية. لقَدْ عُلّمتْ نظريه التطورَ في المدارس العامّةِ. أخبرتْني بأنّ كُلّ شيءِ بَدأَ في إنفجار كبير، وعلى ملايينِ السَنَواتِ، الإنسان تطوّرَ. صدّقت ما قالتْه أمي حتى تجاوز عمري العشرون سنة. لَكنِّي تَخلّيتُ عن أفكارَ نظرية التطورِ وقَبلتُ الفصلَ الأولَ من التكوينِ كالحقيقة عندما أنا حُوّلتُ الى المسيحية.

لاحقاً، عندما أمّي بلغت الثمانون عام، أصبحتْ أيضاً مسيحيه. هي إتّبعت السيد المسيح بواسطة بأحد شمامستِنا، الدّكتور كاجان. بعد ذلك بقليل سَألتُها عن رأيها في نظرية التطورِ الآن. الأمّ قالتْ، "روبرت، أنا لا أَعْرفُ كَمْ من الممكن أنْ نصدّق مثل هذا الشيءِ المجنونِ! "

عمّي بورتر إليوت آمنَ بالنظريةِ التطوّريةِ أيضاً. قَرأَ الكثير مِنْ كتب الخيال العلمي مِن قِبل الرجالِ مثل إسحاق أزيموف. وفي أحد الأيام أصبحَ مسيحي. أي بعد وقت قصير، قالَ لي، "حَسناً، أنا كُنْتُ أُؤمنُ بالخيال العلمي. الآن أؤمن بالتوراة"

"أنا لا أَعْرفُ كَمْ من الممكن أنْ نصدّق مثل هذا الشيءِ المجنونِ! " أنا كُنْتُ أُؤمنُ بالخيال العلمي. الآن أؤمن بالتوراةَ." تلك كَانتْ كلماتَ أمِّي وعمِّي. ما قالوه يظهر شيآن. أولاً، حقيقة الإيمانِ.

" بالايمان نفهم ان العالمين أتقنت بكلمة الله حتى لم يتكون ما يرى مما هو ظاهر" ( عبرانيين 11 : 3 ).

عندما أمّي وعمّي تحُوّلا هم فَهموا بسرعة من "خلال الإيمانِ" ان الكون وكُلّ ما فيه من خلق اللَّهِ. يُشيرُ الإيمانُ إلى إنفتاح عقل الخاطئ المُعمى إلى حقيقةِ قوَّةِ الله ذات السيادة في الخَلْقِ.

الثانية، الذي قالوا يظهر بأنّ النظريةَ التطوّريةَ أيضاً "إيمان" - لكن "إيمان خاطئ." حوّلَ عمُّي إيمانُه مِنْ الخيال العلمي إلى التوراةِ. دَعتْ أمُّي إعتقادُها السابقُ بشكل حدسي في التطورِ " بأنه شيء مجنون، " كما هو بالحقيقة!

التطوريون لا يُسندونَ إعتقادَهم حقاً على "بحث علمي." هم قَدْ يَقُولونَ بأنّهم يَعملونَ، لكن ليس هناك برهان علمي بأن العالم قد بَدأَ كما يَقُولونَ، أَو أن الحياةِ تطوّرت بالطريقَ التي يُخبرونَنا عنها. الطريقة العلمية لَمْ تُستَعملْ في صيَاْغَة أفكارِ التطورِ. الدّكتور جورج إس . هوك أرصادي في سدني، أستراليا. الدّكتور هوك قالَ،

العِلْم يُمْكِنُ أَنْ يَتعاملُ فقط مع العالمِ الحاليِ بشكل موثوق؛ هو لا يَستطيعُ التَعَامُل مع الماضي بشكل موثوق (مثل الاصولِ) أَو المستقبل (مثل الأقدارِ النهائيةِ)، كما هو لا يَستطيعُ مُلاحَظَة هذه الأشياء مباشرة. أَعتقدُ كُلّ العلماء يَجِبُ أَنْ يَكُونوا حذرينَ مِنْ فرضياتِهم، كما هذه يُمْكِنُ أَنْ تُقرّرَ نتائجَهم بشكل كبير. هم يَجِبُ أَنْ يَكُونوا حذرينَ مِنْ الإستنباطِات [الإستدلالات أَو التخمينات] خارج مدى الملاحظةِ … لذا، العلماء يُمْكِنُ فقط أَنْ يُخمّنوا، يَتخيّلُوا، ويَحْزروا حول أصلِ الحياةِ (جورج إس . هوك، دكتوراه، في ستّة أيامِ: لماذا قرر خمسون عالم تصديق نظرية الخَلْقِ، حرّرَ مِن قِبل جون آشتون، دكتوراه، كُتُب رئيسية، 2002, صفحة. 349-350).

في مقالة نشرت في ناشيونال جيوغرافيك عن "إرتفاع الحياةِ على الأرضِ" (مارس/آذار، 1998) قالتْ، "عِلْم دراسةُ التجربة، وظواهر جديرة بالملاحظة "والإيمان المسيحي" إعتقاد ثابت في الغير مرئي." أشارَ الدّكتورُ هوك بِأَنَّ هذا البيانِات "تهملُ حقيقة بأنّه ليس هناك ' تجربة واضحه، ظواهر جديرة بالملاحظة عن أصلِ الحياةِ. [رأيهم] يعتمدُ على الإيمانِ أيضاً في "غير المرئي (كما ذكر سابقاً. , صفحة. 344-345).

لا أحد يُمْكِنُ أَنْ يَختبرَ أَو يُلاحظَ خَلْقَ العالمِ! لذا، وجهة نظر التطوريين مستندة على الفلسفةِ، لَيسَ على الملاحظةِ , أو عِلْم التجربة . على سبيل المثال، الفلكي بيانِ كارل ساجان المشهور، "الكون هو كُلّ ما يكون، أَو أبداً كَانَ، أَو أبداً سَيَكُونُ." كَيفَ عَرفَ ذلك؟ كَيْفَ الدّكتور ساجان يَختبرُ ويُلاحظُ ذلك؟ هو لا يَستطيعُ فعل ذلك. لذا بيانه يَستندُ إلى الفلسفةِ، لَيسَ الطريقةَ العلميةَ. هو كَانَ بيان إيمانِ، مستند على "إيمانِ" ساجان في نظريةِ التطورِ.

أمّي وعمّي لَمْ يحظيا على قدر كافٍ من العلم، لَكنَّهم كَانا أذكياء جداً. قَرأوا كُلّ شيءَ كان من الممكن أَنْ يَحْصلوا عليه في أيديهم. العديد مِنْ أولئك الذين ولدوا قبل التلفزيونِ كانوا كذلك - قراءة دائماً. هكذا، في طريقِتهم الخاصِة، عَرفوا بأنّ فكرةَ التطور أصلِ الكونِ كَانتْ فقط نظرية. عندما أصبحوا مسيحيين نَبذوا هذه الفرضيةِ بلا أساسِ وإعتنقوا حسابَ التوراةَ في الخَلْقِ.

الدّكتور جون ماكآرثر، مع انه أخطأ فينظرية دمِّ السيد المسيح، كَانَ صحيحَ في تقييمِه مِنْ بيانِ كارل ساجان المشهور:

"الكون هو كُلّ ما يكون، أَو أبداً كَانَ، أَو أبداً سَيَكُونُ" كَانَ حكمةَ علامة ساجان التجاريةِ، على كُلّ محادثة في مسلسله التلفزيوني المُقَدَّرِ جداً، الكون. إنّ البيانَ بنفسه بشكل واضح عقيدة الإيمانِ، لَيسَ خاتمة علمية. (لا ساجان نفسه ولا كُلّ العلماء في العالمِ المشتركينِ يُمْكِنُ أَنْ يَفْحصوا أبداً " ما يكون، أَو أبداً كَانَ، أَو أبداً سَيَكُونُ "بأيّ طريقة علمية. ) بيان ساجان إيضاحيُ جداً عن الماديةِ الحديثةِ [مذهب التطور] يخطئ عقيدتهم الدينية للعِلْمِ الحقيقيِ (جون ماكآرثر، دي. دي .، المعركة للبِداية، دبليو نشر مجموعةِ، أي قسم توماس نيلسن، 2001، يُرقّمُ صفحات 12-13).

كلا المقالة في ناشيونال جيوغرافيك وموقف كارل ساجان كَانا مستند على "الإيمانِ" في فلسفتِهم بدلاً مِنْ الإستِناد إلى التجربة، ملاحظة علمية جديرة بالملاحظة. عندما شخص يَفْهمُ هذا لا يَجِبُ أَنْ يكون هناك سبب للإبتِعاد عن البيانِ البسيطِ للتوراةِ،

" في البدء خلق الله السموات والارض" ( التكوين 1 : 1 ).

التطوريون الطبيعيون مثل الدّكتورِ ساجان في أغلب الأحيان يُقلّلُ من شأن أولئك الذين يَعتقدونَ الحسابَ التوراتيَ. بدلاً مِنْ إثْبات موقعِهم علمياً، يَمِيلونَ إلى خَدْع وسُخْرِية أولئك الذين يؤمنون بسفر التكوينَ بدلاً مِنْ إعْطاء برهان صلب من أجل التطورِ.

هذا يُصبحُ واضح في قاعاتِ دروس الكليَّةِ العلمانيةِ عندما يتم مُنَاقَشة وليام جيننجز براين ومحاكمة المجالاتَ. براين كَانَ المرشّحَ الديمقراطيَ للرآسة ثلاث مراتَ - في 1896, 1900، و1908. عندما أصبحَ وودرو ويلسون رئيساً في 1912 سَمّى براين وزيرَ خارجية. عَملَ براين بشكل متحمس للسلامِ. في 1915 كَانَ عِنْدَهُ الشجاعةُ الأخلاقيةُ للإسْتِقْاَلة بدلاً مِنْ دَعْم الرّئيسِ ولسون بينما دَفعَ أمريكا نحو الحرب العالمية الأولى، "حرب غير منهية، "أالذي يظهر التاريخ بأنها حرب" لم تؤمن السلامة العالمية للديمقراطيةِ "كما ويلسون وَعدَ. أمريكا كان يَجِبُ أنْ تَبتعدَ عن الحرب العالمية الأولى، كما براين قالَ، وتَتْركُ الدول الأوربيةَ تَحْلُّ إختلافاتَهم لوحدهم. الحرب العالمية الثانية لَرُبَّمَا لَمْ تبدأ إذا إستمع الرّئيسُ ويلسون إلى براين. براين كَانَ صحيحَ. ويلسون كَانَ خاطئَ.

أثناء مهنتِه، كزعيم الحزب الديمقراطي، دَعمَ براين شروط أفضل للمزارعين والعُمّالِ وعارضوا "الشركات الكبرى" (لهذا السبب فَقدَ الرئاسةَ - "الشركات الكبرى" وَضعتْ الكثير مِنْ المالِ في الحملاتِ ضدّه). عَملَ للإنتخابِ الشعبيِ لأعضاء مجلس الشيوخِ، حقّ التصويت النِساءِ، وسلام عالمي. بكلمة أخرى، براين كَانَ تقدمّي إجتماعي، لكن تحرّريَّتَه كَانتْ متجذّرة في الصدقةِ المسيحيةِ. وحملتة المشهورة " صليب مِنْ الذهبِ" خطاب كَانَ إلتماساً بليغاً ل" الرجل الصَغير" في الحياةِ الأمريكيةِ.

معتقداً بأن الإيمانِ في التوراةِ كَانَ دعامة مجتمع عظيم في أمريكا، ألقى براين العديد مِنْ الخطاباتِ المشهورةِ، وكَتبَ عِدّة كُتُب، يُعارضُ تعليم التطورِ الدارونيِ في المدارس العامّةِ. قالَ في أغلب الأحيان، "لماذا المواطنون المسيحيون يَجِبُ أَنْ يُجبَروا علىَ دَفْع ضريبة لدَعْم تَقويض إيمانِ أطفالِهم بتعليم التطورِ في مَدارِسِنا؟ "هو من المثيرُ بأنّ حجّتُه تَستمرُّ إلى يومنا هذا. وهي لَنْ تذهب

!

في محاكمةِ مجالاتَ 1925، براين "دافعَ عن ثقةِ التوراةِ ضدّ هجماتِ [المُحامي اللا أدَري] كلارينس دارو. بالرغم من أنّه كَانَ غير مستعدَ للتَعَامُل مع الأسئلةِ العلميةِ، دَعمَ براين التوراة إلى حدّ معقول وبشكل متماسك … [ لكن] الصحافة الوطنية [تحت قيادة المُلحدِ إتش . إل . مينكين - لا سامي الذي دَعمَ هتلر لاحقاً صوّرَ براين كمهرج متخلّف يُحرجُ نفسه وكُلّ المسيحيون الأرثوذكسيون قبل المُثقّفينِ و[مدعوّن] دارو 'علمية' … ماتَ براين بضعة أيام بعد المحاكمةِ "(إم. أي . نول، في من هم في التأريخِ المسيحيِ، حرّرَ مِن قِبل جْي . دي . دوغلاس، ناشرو بيتِ تايندل، 1992, صفحة. 112).

إتش. إل . مينكين وصحفيون آخرون هَجوا براين لإيمانِه في التوراةِ، وسَخرَوا من هذا الرجلِ اللَطِيفِ بشكل مخزي. العديد مِنْ أفكارِ براين التقدمّية لمُسَاعَدَة الفقراءِ تم دمِجها، مباشرة، مع الرّئيسِ فرانكلين دي . روزفيلت "صفقة جديدة" أثناء الكساد الأعظمِ. مارك نول قالَ، " هذا هو من أحد أعظم الظلمِ في التاريخ الأمريكي بأنّ براين يَجِبُ أَنْ يُتذكّرَ بشكل رئيسي في محاكمةِ المجالاتَ. كامل حياتِه - كمصلح إجتماعي، مكرّسَ مشيخي غير متخصّصِ، وسياسي مسيحي جداً - يَعْرضُ نموذج جدير إلى التبشير الحديث للتدخّلِ المسيحيِ في الحياةِ العامّةِ "(من هم في التاريخِ المسيحيِ , كما ذكر سابقاً. ).

ثلاثون سنة بعد موتِ براين، جيروم لورانس وروبرت لي كَتبَوا مسرحيّة بعنوان تَرثَ الريحَ، التي هاجمتْ براين لمعارضتِه إلى نظريةِ التطورِ. هذه المسرحيّةِ تم أخراجها لاحقاً إلى فلم هوليود الذي صوّر براين كأحمق ضيّق الأفق متزمّت لإعتقاداتِه. عِنْدي نسخة عن المسرحيّةِ، يَرِثُ الريحَ، نَشرَ مِن قِبل كتب بالانتين 2003، مِنْ طبعةِ البيتِ العشوائيةِ في 1955. هذه المسرحيّةِ، التي كَانتْ مستندة على محاكمةِ المجالاتَ، تصوّرُ المسيحيين المؤمنين بالتوراةَ مراراً وتكراراً كمتعصبون خطرون. على صفحةِ 121 المسرحيّةَ تَدْعو براين، "يتيم جريئ [أَيّ هو ما كَانَ]، مُراهق معمّر." على صفحةِ 125 تقُولُ المسرحية عن براين، " أتَعْرفُ ما هو كَانَ: - التوراة هراء بارنوم - لقيط مضروب ."

وهذه هي الطريقة التي عالجتْ بها أجهزةُ الإعلام التحرّريةُ في أمريكا المسيحيين المُعتَقِدينَ بالتوراةَ مثل براين مُنذُ ذلك الوقت. فكّرْ بالضجّةِ الذي ستحصل اليوم إذا زعيم مسلم، أَو حبر مشهور، دُعِى "يتيم جريئ، مُراهق معمّر … التوراة هراءِ بارنوم- لقيط مضروب "! أَتمنّى بالتأكيد ان لا أحد يفعل ذلك أبداً ! التعصب المعروض في كتاباتِ مينكين ومسرحية يَرِثُ الريحَ يَجِبُ أَنْ لا يكونَ لهما مكانَ في مجتمعِنا!

إتش. إل . مينكين، الصحفي الذي كَتبَ قصصَ الصحيفةِ الرئيسيةِ ضدّ براين، قالَ عندما ماتَ، "حَسناً، قَتلنَا إبن العاهرةَ "(وليام مانجستر، مزعج للسلامِ: حياة إتش . إل . مينكين، هاربر وإخوانه، 1951, صفحة. 183). لكن مينكين كَانَ مخطئ. نحن يَجِبُ أَنْ نَفْهمَ بأنّ مثل هذا الاسمِ - المدعوا ضدّ المسيحيين مِن قِبل التطوريين يَعْرضُ ضعفَهم ببساطة. اليوم، على مدى ثمانون سنةً بعد محاكمةِ المجالاتَ، براين من غير المحتمل انه "قَتلَ." نعم، صَلبوه على صليب التعصبِ والإزدراءِ، لَكنَّه مَا بَقى ميت. هدفه مازال قائم وحيّ، ويَجْمعُ قوةَ - والتطوريون يَعْرفونَه! كتب مثل صندوقِ داروين الأسود للدّكتور مايكل جْي . بية : يتحدي التطورِ الكيمياوي الحيويِ وتطورِ الدّكتورِ مايكل دينتون: نظرية في الأزمةِ تهديد خطير وتحدي إلى نظريةِ التطورِ اليوم. عِنْدي في مكتبتِي كتاب فيه مقالاتَ مِنْ خمسون عالمِ، مَع دكتوراة. في عِلْمِ الأحياء، الكيمياء الحيوية، الفيزياء، عِلْم الوراثة، عِلْم النبات، الكيمياء نظرية، عِلْم فيزياء الأرض، عِلْم الحيوان، عِلْم الطبقات الأرض، عِلْم الأرصاد الجوية، وعِلْم الفلك (لتَسْمِية بضعة). كُلّ هؤلاء العلماءِ البارزينِ تَخلّوا عن نظريةِ التطورِ. كلّهم يُؤمنونَ بحسابِ تكوينَ الخَلْقِ (يَرونَ جون إف . آشتون، دكتوراه، في ستّة أيامِ، كُتُب رئيسية، 2002).

هكذا، نظرية التطورِ تحت الهجومِ الثابتِ اليوم في الجاليةِ العلميةِ نفسها. لِماذا؟ ببساطة لأن، بعد 150 سنةِ، نظرية داروين لحدّ الآن لَمْ تُثبَتْ - علمياً. هي مليئه بالفجوات، وتَنهارُ. ورغم ذلك التوراة تَقِفُ، ببيانِه البسيطِ والواضحة,

" في البدء خلق الله السموات والارض" ( التكوين 1 : 1 ).

وعندما تَجيءُ إلى السيد المسيح بالإيمانِ أنت سَتَحْبُّ، أمّي، ستقول، "لماذا إعتقدنَا مثل هذا الشيءِ المجنونِ أبداً؟ "، ومثل العمِّ بورتر، أنت سَتَقُولُ، "أنا كُنْتُ أَؤمنُ بالخيال العلمي. الآن أَعتقدُ بالتوراةَ."

تعال إلى السيد المسيح. موته على الصليبِ سَيُكفّرُ عن ذنوبِكَ. قيامتة الجسمانية مِنْ المَوتى سَيَعطونَك حياةَ أبديّةَ. عندما تَجيءُ إلى السيد المسيح بالإيمانِ أنت سَتَكُونُ "ولدت من فوق " (يوحنا 3:3, 7). عندما تتحوّل سَتَختارُ التوراةَ بدلاً مِنْ الخيال العلمي مِنْ نظرية التطورِ، وأنت سَتَعْرفُ حقيقةَ الإعلانِ القديمِ،

" في البدء خلق الله السموات والارض" ( التكوين 1 : 1 ).

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : (عبرانيين 11 : 1 - 3 ).
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

" ما أعظم الرب" ( بقلم ستيوارت هامبلن, 1908 - 1989 ).