Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.




محبه الله للإنسان المتهدّم

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

GOD’S LOVE FOR FALLEN MAN
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

موعظه في صباح يوم الرب 30/نيسان/2006
في خيمه المعمدانيين في لوس انجلوس

A sermon preached on Lord’s Day Morning, April 30, 2006
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" لأنه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل
تكون له الحياه الابديه" ( يوحنا 3 : 16 )


         هذه هي اكثر الآيات معروفه ومحبوبه في الانجيل. وهي واحده من ابسط الآيات في الانجيل, وانا اقول
انها في لبْ الديانه المسيحيه, اذا فهمت هذه الآيه, ستكون قد فهمت قلب الانجيل. واذا لم تفهمها فمهما
درست نصوص الانجيل, ومهما زادت مده حضورك الى الكنيسه, ومهما طورت نفسك, او مهما كنت جيد
- تكون قد اضعت مركز التعاليم في العهد الجديد. دعونا نقف ونقرأها بصوت عالٍ .

" لأنه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل
تكون له الحياه الابديه" ( يوحنا 3 : 16 )

بامكانكم الجلوس .

         هذه الآيه ممكن ان تقسم الى اربع نقاط رئيسيه وهي : (1) محبة الله, (2) هدية الله, (3) طريقه استلام
هدية الله, (4) نتيجه استلام هديه الله.

1.  اولاً, الآيه تخبرنا عن محبة الله

         " لأنه هكذا احب الله العالم ". هذه فعلاً عباره عظيمه. انها عظيمه لانها تجعلك تفكر ان الله يحب
العالم المتهدم, المدمّر والخاطئ, وكلمه "عالم" هنا لا تعني الكره الارضيه, بل تعني الجنس
البشري الذي سكن الكره الارضيه, ماذا يوجد في الانسانيه شيء يجعل الله يحب الانسان؟ العالم
لا يحب الله. سمعت ناس غير متحولين للايمان يقولون انهم يحبونه, ولكني لم أرى ابداً اياً منهم
يحبون الله من كل قلبهم, ومن كل روحهم, وبكل عقلهم, (متى 22 : 37 ) انها وصية ولكن لم
يتبعها احد من ابناء آدم, إنما العكس صحيح لدى الغير متحولون من الرجال والنساء-

" لأن اهتمام الجسد هو عداوه الله " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 8 : 7 )

بدلاً من حب الله, العالم الضائع لا يريد ان يكون له شأن معه, بولس الرسول أوضح هذا في قوله,

" ليس من يطلب الله " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 3 : 11 )

بعد 48 سنه في الوزاره, لم اعرف ابداً ان يكون الرسول مخطئاً عندما قال هذا على صفحات الكتاب
المقدس,

" ليس من يطلب الله " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 3 : 11 )

         ومع ذلك, وبالرغم من حقيقة ان جماعة الانسان " عداوة الله " (رساله بولس الرسول الى اهل روميه 7 : 8
) وبالرغم من حقيقة أنه

" ليس من يطلب الله " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 3 : 11 )

ومع ذلك ( وهذا ما يجعله مدهش جداً) - ومع ذلك, يقول النص, " لأنه هكذا احب الله العالم "! احب الله
العلم بالرغم من حقيقة انهم ضده, وبالرغم من حقيقة انه " ليس من يطلب الله ", ومع ذلك هو احب العالم!
هذا حقاً لشيء مفاجئ ومدهش, ولا يمكن شرحه بالمنطق الانساني, ولا يمكن شرحه بالفلسفه الانسانسه
, ولا يمكن شرحه بالديانات التي صنعها الانسان, بالحقيقة, ما كنا لنعرف هذه الحقيقة العظيمة لو لم تكشف
لنا بالانجيل " لأنه هكذا احب الله العالم ".

         الآن, يجب ان نكون حذرين هنا. البعض يقول ان حب الله يعني ان كل شيء مقبول ببساطه لان الله يحبنا,
لكن, بالرجوع الى الانجيل, هذا غير صحيح. يجب ان تنظر الى الآيه مره اخرى, لا تنتهي بالكلمات " "
لأنه هكذا احب الله العالم " يوجد تكمله لهذا النص, يوجد كلمه مهمه بعد " العالم " انظر اليها في الانجيل.
وهي تقول " لأنه هكذا احب الله العالم " حتى انه فعل شيئاً لينقذ هذا العام المتهدم والانسانيه المتمرده. كلمه
" حتى " مهمه جداً وهي تأخذنا الى النقطه الثانيه.

2.  ثانياً, الآية تخبرنا عن هدية الله العظيمة

" لأنه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل
تكون له الحياه الابديه" ( يوحنا 3 : 16 )

صنع الله شيئاً مهيباً, نعم, استعمال كلمه " مهيب " تطبق هنا فعلاً, صنع الله شيئاً حقيقي وفعلاً
مهيب بسبب حبه العظيم للانسان الضائع, هذا ما صنعه الله: احب الانسان المتهدم كثيراً " حتى
بذل ابنه الوحيد "

         ماذا يعني بقوله " بذل " يسوع" ؟ اولاً, أعطى الله يسوع في تجسد يسوع, يقول الانجيل,

" ولكن لما جاء ملءُ الزمان ارسل الله ابنه مولوداً من امرأه (رساله
بولس الرسول الى اهل غلاطيه 4 : 4 )

أرسل الله يسوع الى الارض من السماء ووضعه في رحم مريم . لذلك, عندما يقول نصنا, "
حتى بذل ابنه الوحيد " تشير الى ذلك, انها تشير الى وضع الله يسوع في رحم مريم بطريقه فوق
طبيعيه, بدون اب بشري, لذلك يلقب نصنا يسوع, " ابنه الوحيد " كلمه " الوحيد " مترجمه من
كلمه يونانيه " مونوجين " وتعني " الولد الوحيد " (سترونج # 3439). وهذا يشير الى مولد
المسيح من ام عذراء, بدون أب بشري, ولا تعنب ان الله خلقه, الكتاب القدماء قالوا ان المسيح "
تجسد " ولم يصنع, لأن المسيح كان موجود اصلاً في السماء وهو الشخص الثاني في الثالوث
الاقدس, وانه تجسد في رحم الغذراء مريم من الله, نعم, الله " بذل " ابنه عندما وضعه في رحم مريم.

" لأنه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل
تكون له الحياه الابديه" ( يوحنا 3 : 16 )

         لكن الله " بذل " يسوع في طريقه اخرى, لم يكن المسيح ليولد من عذراء فقط بل ايضاً " يبذل "
ليموت على الصليب ليمحو خطايانا. يقول الانجيل.

" ولكن الله بين محبته لنا لأنه ونحن بعد خطاه مات المسيح لأجلنا "
( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 8 )

" بذل " الله يسوع ليموت على الصليب ليدفع ثمن خطايانا, بذله الله ليتحمل اقصى العذاب,
والضرب, وجلد, وتم وضعه على الصليب بالمسامير, ليكون تضحيه كن كفرنا وخطايانا, "
تضحيه " تعني ان يكون شخص بدل آخر. يسوع مات بدلاً عنا. ليدفع جزيه خطايانا, حتى ان الله,

" ليكون باراً ويبرر من هو من الايمان بيسوع " ( رساله بولس الرسول
الى اهل روميه 3 : 26 )

ن غضب وحُكم الله سقط على يسوع اثناء صلبه, ليدفع كل ديوننا من خطايا وليرضي عدل الله القدوس, هذا
ا يعني ان يسوع قد عوقب من الله بدلاً منا, عن خطايانا.

" لأنه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن
به بل تكون له الحياه الابديه" ( يوحنا 3 : 16 )

         كلمه " بذل " تحتوي على فكره اخرى - ان الخلاص هو هدية . لا يمكنكم ان تكسبوها. لا يمكنكم
ان تثمنوها. الخلاص هدية بدون ثمن لان الله " بذل ابنه الوحيد " وهذا يأخذنا الى النقطه الثالثه.

3.  ثالثاً, الآيه تخبرنا عن طريقه استلام الهدية

" لأنه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل
تكون له الحياه الابديه" ( يوحنا 3 : 16 )

الطريقه الوحيده التي باستطاعتك ان تستلم مزايا " هديه الحب " من المسيح على الصليب هي
بواسطه الايمان به! الكلمه اليونانيه الصغيره " به " هي مهمه جداً هنا, باليونانيه " ايس " وتعني,
حرفياً ان يؤمن ب " خلال " المسيح. وهذا يوضح كثير من الارتباك. انها توضح بانه نحن يجب
ان لا نصدق ما يقوله الانجيل عن المسيح, لا , لا ! الشيطان يصدق ما يقوله الانجيل عن المسيح,
ولكن المسيح لا يؤمن بالمسيح, لا تعملوا نفس خطأ الشيطان, لا تؤمنوا فقط بكلام الانجيل عن
المسيح, بدلاً من ذلك يجب ان تؤمنوا بالمسيح نفسه, ضعوا ايمانكم بيسوع المسيح مباشره, ابن
الله الصاعد الى السماء, كثيراً من اخطؤوا في الايمان بما يقال عن المسيح وليس بالمسيح نفسه,
كثيراً من الأغاني القديمه توضح ذلك.

" أنا قادم, يا رب! قادم اليك!"
( " أنا قادم يا رب " كلمات لويس هارتسج, 1828 - 1919 )

" لماذا ليس الآن ؟ لماذا ليس الآن ؟
لماذا لا تأتي الى المسيح الآن؟"
(" لماذا ليس الآن ؟" كلمات دانيل و. ويتل, 1840 - 1901 )

وخصوصاً,

" اخرج من الخطيأه وأدخل الى نفسي , المسيح أنا قادم "
( " المسيح , انا قادم " كلمات وليم ت. سليبر, 1819 - 1904 )

طريق الخلاص هو الايمان " به " بيسوع, ضع كل ايمانك به وبه وحده.

" كل من يؤمن به بل تكون له الحياه الابديه" ( يوحنا 3 : 16 )

هذه هي الطريقه لاستلام هديه الله المحبه بيسوع, بالايمان به, كما قتا سبيرجون العظيم, " اعتمد كلياً على
المسيح " ثق بيسوع وحده ولا احد غيره. هذه هي الطريقه التي تستلم بها هديه الله, كما يضعها جوزيف
هارت,

" جازف به, جازف بالكل عليه:
لا تدع ثقه احد تتدخل:
لا احد غي المسيح, لا احد غي المسيح,
يستطيع ان يعمل خيراً الى الخطاه العاجزون"
" تعالوا, ايها الخطته" كلمات جوزيف هارت, 1712 - 1768 )

قال سبيرجون ,

ضع خطاياك في رعايته, ضعها عن عمد, تخلى عن اي امل ثاني,
خاطر بالمسيح..... اطرح نفسك على المسيح.... آمن به, وثق به, ولن
تشعر الخزي في ثقتك به, " الذي يؤمن به لن يرتبك" ( سي. اتش.
سبيرجون, حول البووابه الصغيره, منشورات كرستين فوكاس,
مطبوعه 1987, صفحه 26 - 27 )

ضع كل ثقتك بالمسيح . هذا ما نقصده في نصّنا هذا, " كل من يؤمن به بل تكون له الحياه الابديه" ( يوحنا 3
: 16 ) ومن هنا ننتقل الى النقطه الرابعه والاخيره.

4.  رابعاً, الآية تخبرنا عن نتيجة استلام هدية المسيح

         انظر اليها رجاءاً, إقرأها بصوت عالٍ.

" كل من يؤمن به بل تكون له الحياه الابديه" ( يوحنا 3 : 16 )

عندما تأتي الى المسيح بالايمان وتثق " به " بالايمان تستلم فائدتان فوريتان, اولاً, لن تفنى, وهي تعني انك
لن تذهب الى جهنم. ولا انسان ممن اعطوا ثقتهم في المسيح, ولا اي انسان ممن آمنوا "به" سيفنون في نار
جهنم, لماذا؟ لأن المسيح قال.

" انا اعطيها حياه ابديه ولن تهلك الى الابد " ( يوحنا 10 : 28 )

انت مؤمن داخلياً, محفوظ الى الابديه, في لحظه ثقتك بالمسيح وبالقدوم اليه بالايمان, مهما كانت الثقه
صغيره وضعيفه, انه المسيح الذي يصنع الخلاص, وليس كميه الثقه التي تكنها له.

         لذلك, فان اول نتيجه هي الايمان بالمسيح بثقتكم به بانكم لن تفنوا ابداً , سوف تتخطون من الموت الى الحياه
في لحظه ايمانكم به, تعالوا اليه بثقه.

         النتيجه الثانيه, عندما تاتون الى المسيح وتثقون به, حينها تتسلمون فوراً الحياه الابديه, ستولدون من جديد
الى الحياه الابديه, ولا يمكن ان تؤخذ منكم هذه الهديه " ولن تهلك الى الابد " ( يوحنا 10 : 28 )

         ياله من وعد رائع! وياله من امل مدهس! قف مره اخرى واقرأ ( يوحنا 3 : 16 ) بصوت عالٍ.

" لأنه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل
تكون له الحياه الابديه" ( يوحنا 3 : 16 )

         ل تود الايمان بالمسيح؟ ان تثق به ؟ " ثقه عمياء " , كما وضعها سبيرجوس؟ وبعدها, ونحن
ه نرتل, قم عن مقعدك وامشي الى خلف الغرفه بسرعه ونحن نرتل آخر ترتيله, د. كاجان والسيد
مينسيا وانا سنكون هناك لنساعدكم و نشيركم, ليبارككم الله ويساعدكم لتثقوا بالمسيح في هذا
الصباح, قفوا ونحن نرتل آخر انشوده على ورقه التراتيل. اذهبوا الى خلف الغرفه ونحن نرتل و
د. كاجان سيأخذكم الى الى مكتبي حيث نستطيع الكلام مع بعضنا البعض.

" خارج رابطتي, الأسى والظلام,
يسوع, انا قادم, يسوع, انا قادم:
في حريتكم , سعادتكم والنور,
يسوع, انا قادم اليك."
" يسوع, انا قادم " ( كلمات وليم ت. سليبر, 1819 - 1904 )

( نهايه الموعظه )
يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )


تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون ل. شان ( مرقس 8 : 22 - 26 )
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث
" يسوع, انا قادم " ( كلمات وليم ت. سليبر, 1819 - 1904 )


ملخص

محبه الله للإنسان المتهدّم

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز


" لأنه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل
تكون له الحياه الابديه" ( يوحنا 3 : 16 )

1.  اولاً, الآيه تخبرنا عن محبة الله. ( يوحنا 3 : 16 أ, متى 22 : 37, رساله بولس الرسول الى اهل
     رومية 8 : 7, 3 : 11 )

2.  - ثانياً, الآية تخبرنا عن هدية الله العظيمة ( يوحنا 3 : 16 ب, رساله بولس الرسول الى اهل
     غلاطية 4 : 4, رساله بولس الرسول الى اهل رومية 5 : 8, 3 : 26)

3.  - ثالثاً, الآيه تخبرنا عن طريقه استلام الهدية.( يوحنا 3 : 16 ج

4.  - رابعاً, الآية تخبرنا عن نتيجة استلام هدية المسيح. ( يوحنا 3 : 16 د, 10 : 28