Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

من هذا الطفل؟ - وعظة عيد الميلادِ

WHAT CHILD IS THIS? – A CHRISTMAS SERMON

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة تمّت في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
في صباح يوم الربّ, ديسمبر/كانون اول 21, 2003
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord's Day Morning, December 21, 2003

" وهذه لكم العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود" ( لوقا 2 : 12).

بإمكانكم الجلوس.

ولدَ في قريةِ غامضةِ، طفل لإمرأةِ فلاحة. عَملَ في النجارةِ حتى بلغ الثلاثون عاماً، وبعد ذلك بثلاث سَنَواتِ اصبح واعظاً متجوّلاً. عندما مَدّ الرأي الشعبيِ إنقلبَ عليه، أصدقائه ابتعدوا عنه. تم تسليمه إلى أعدائه. حوكمَ وأدينَ. سُمّرَ على الصليب بين لصّين. وعندما ماتَ، تم دفنه في قبر مستعارَ. هو لمَ يكَتبَ أي كتاب. لم يعمل في مكتبَ. لمَ يمتلكَ بيت. ولم يسافر أكثر مِنْ مئتان ميل عن المكانِ الذي ولد به. هو لم يعَمِلَ أحد الأشياءِ التي تُرافقُ العظماء عادة. رغم ذلك كُلّ الجيوش التي زَحفتْ، وكُلّ الحكومات التي قامت على مدى الدهر، وكُلّ الملوك الذي حَكموا، لم يؤثروا على الحياةِ على هذه الأرضِ بقوة كتأثير حياةِ إنفراديةِ واحدة ("حياة إنفرادية واحدة، "مُؤلف مجهول).

الؤرخ المشهور د. فليب شاف قال,

السيد المسيح مِنْ الناصرة، بدون مالِ وأسلحةِ، إحتلّ ملايينَ أكثرَ مِنْ ألكساندر، قيصر، ماهوميت، ونابليون.

أو لنين, ستالين, هتلر, وماوتسيتونج!

وهناك ثلاث ردود فعل عن السيد المسيح. سي أس لويس قال,

أنت يُمْكِنُ أَنْ تُسكتَه لحمقi، أنت يُمْكِنُ أَنْ تَبْصقَ عليه وتَقْتلَه ;شيطان، أَو أنت يُمْكِنُ أَنْ تركع على قدميه وتَدْعوَه بالرب والله.

في هذا الإصحاح الرائع المتعلق بعيد الميلادِ، في الفصلِ الثانيِ لإنجيلِ لوقا، نقرأ عن فقر السيد المسيح. رجاءً الوقوف مَعي وقراءة لوقا 2 :7 بصوتٍ عالٍ،

" فولدت ابنها البكر وقمطته واضجعته في المذود اذ لم يكن لهما موضع في المنزل" ( لوقا 2 : 7).

التوراة تُخبرُنا بأن الروحَ القدس وَضعتُ السيد المسيح في رحمِ مريمِ العذراء.

" فاجاب الملاك وقال لها.الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله" ( لوقا 1 :35).

لكن إبن الربَ لم يولدَ في قصر عظيم. بل ولدَ في حالةٍ فقيرة جداً - في إسطبل. التوراة تَقُولُ بأنّه

" لكنه اخلى نفسه آخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس"
       ( فيليبي 2 :7).

السيد المسيح ولدَ في هذا الوضع السيّئِ ليَخفي عظمةَ هذا الحدثِ عنْ عالم طائش وشرّير، ولكَشْف عظمته إلى أولئك الذين تُدبّروا روحياً.

مسقط رأس السيد المسيح كَانَ متواضعَ جداً، حيث هذا المكان بنفسه تم إعطاؤه إلى الرعاة كوسيله للتعريف عنه،

" وهذه لكم العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود"
       ( لوقا 2 : 12).

التَقْميط بنفسه لَم يَكُن العلامة. كُلّ الأطفال اليهود، يتم غسلهم بالماء عندما يولدوا، ويفَركَون بالملحِ، وبعد ذلك يلَفَّون في أشرطةِ من القماشِ، أَو " التَقْميط ". لَيسَ فقط سيكون مَلْفُوف في أشرطةِ من القماشِ، لَكنَّه سَيَكْمنُ في "المذود، "في صندوق القشّ الذي تأكل منه الحميرِ في الحضيرة. الدّكتور جيل يَقُولُ، "هذه العلامة تُميّزُ المخلص المولود الجديدَ عن الآخرين" (جون جيل، شرح العهد الجديدِ، حامل الراية المعمداني، 1989 من إعادةِ طبع الطبعةِ 1810، تعليق على لوقا 2: 12). ويُلاحظُ الدّكتورَ لينسكي بِأَنَّ هذا كَانَ

لَيسَت ' علامة عادية ' لكن بالتأكيد ' هي العلامة بذاتها ' العلامة المميزة … ربما طفل آخر قد ولد في بيت لحم في تلك الليلِ؛ لكن هذا الطفل المقدّس سَيكتشفُ لأنه ' كان مقمطاً مضجعاً في المذود' … كلتا النعوت الفعلية تُشكّلُ ' العلامة، ' وكلاهما سوية … لأنه لن تجد في كلّ الحي سوى طفلاً واحداً كان مقمط مضجع في المذود - في ذلك الإسطبل، لَيسَ في بيتِ، ولكن في إسطبلِ لَيسَ في سرير لكن على القَشِّ في المذود؟ (آر. سي . إتش . لينسكي، تفسير إنجيلِ القديس لوقا، أغسبورج، 1946، تعليق على لوقا 2: 12).

وماثيو هنري يقول,

عندما رَأينَاه مقمط ومضجع في المذود، قلنا، "بالتأكيد هذا لا يُمكنُ أَنْ يَكُونَ إبن الربَ." لكن ولادتَه حَضرتْ، هنا مَع جوقة من الملائكةِ، وبعدها نحن قلنا، "بالتأكيد هو لايمكن ان يكون سوى إبن الربِ …" (تعليق ماثيو هنري على التوراة بأكملها، هندركسون، 1996 إعادة طبع، تعليق على لوقا 2: 12).

الطفل الرضيع المولود حديثاً، لَفَّ في أشرطةِ من القماشِ، وَوضعَ في المذود , المنحط الذي يُستَعملُ لتَغْذِية الحيواناتِ. حتى هؤلاء الرعاة الفقراءِ لم سَبَقَ لهم أَنْ رَأوا طفل رضيع وَضعَ في مذود للماشيةِ! "هذه سَتَكُونُ العلامة إليك"!

تعال إلى بيت لحم وشاهدْه الولادةَ التي تَغنّي الملائكةَ من أجلها؛
تعال، ياركع علىركبتيك امام السيد المسيح، الرب، الملك المولود الجديد.

شاهدْ السيد المسيح المضجع في المذود، رب السماء والأرض!
ماري، يوسف، سيساعدوك، ان نَغنّي لولادةَ مخلّصنا.
   ("ملائكة سَمعنَا على المستوى العالي، "مجهول المصدر).

بعيداً في المذود، لا مهد كسرير،
وضع الرب الصَغيرُ السيد المسيح رأسه الصغير،
تَنْظرُ النجومُ في السماءِ اللامعةِ حيث هو نائم،
الرب الصَغير السيد المسيح، نائم على القَشِّ.
("بعيداً في المذود، "مجهول المصدر).

السيد المسيح نَزلَ مِنْ مجدِ السماءِ, ولدَ في إسطبل ووَضعَ في القشّ القذر للماشيةِ.

" لكنه اخلى نفسه آخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس. 8 واذ وجد في الهيئة كانسان وضع نفسه واطاع حتى الموت موت الصليب." ( فيلبي 2 : 7-8).

إبن الرب، رب الخَلْقِ، ولدَ في إسطبل. عاشَ حياتَه في الفقر. تم تعريته، وتسميره على الصليب. لماذا سَمحَ لنفسه بالمرور بمثل هذا الإذلالِ؟ الرسول بولس وضّحَ ذلك بشكل جيد عندما قالَ،

" فانكم تعرفون نعمة ربنا يسوع المسيح انه من اجلكم افتقر وهو غني لكي تستغنوا انتم بفقره" ( كورنثس الثانية 8 : 9).

" وهذه لكم العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود"
       ( لوقا 2 : 12).

هذه علامة غريبة التي نميز فيها واحد ولدِ إلى مثل هذه المهامِ والكراماتِ العاليةِ، بأنّه … على خلاف طفلِ [شخص] أفقر، يضجع في المذود. الإذلال إشارةُ الفخامةِ، عمق الوطوءِ، شاهد إرتفاع المجدِ. المهد الذي كَانَ سيّئَ جداً لطفل الإنسان, كان مُلائَمُ لإبن الربِ (تعليق هوميليتيك الواعظ، مُلاحظة على لوقا 2: 12).

من هذا الطفل، الذي يرقد، على حضنِ ماري ليَنَامُ؟
لماذا يرقد في مثل هذا الإسطبل الحقير حيث الثورِ الوحمارِ يَتغذّيانِ؟
الذي تُحييه الملائكةَ بالأناشيدِ، بينما الرعاة يستمرون برعايته؟
   ("من هذا الطفل؟ "مِن قِبل وليام سي . ديكس، 1837-1898).

من هذا الطفل ؟

الرجاء الإتجاه الى يوحنا, الفصل الاول, الإصحاح الأول. دعونا نقرأ هذا الإصحاح بصوتٍ عالٍ ونحن جالسين.

" في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله. 2 هذا كان في البدء عند الله. 3 كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان" ( يوحنا 1: 1-3).

رجاءً أنظروا إليّ الآن. هذه الإصحاحات تُخبرُنا بأنّ السيد المسيح "هو العلامة"-" الكلمة." السيد المسيح الشخصُ الثانيُ للثالوثِ. الإصحاح الأول يَقُولُ بأنّ السيد المسيح "كَانَ مَع الله "و" كَانَ الله." مِنْ ماضي الخلودِ، هو كَانَ دائماً مَع الله وكَانَ دائماً الله، تَعَايُش مَع الأبِّ.

علاوة على ذلك، الإصحاح رقم ثلاثة يُخبرُنا ". 3 كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان." خَلقَ السيد المسيح العالم.

أنظر إلى الإصحاح العاشر الآن. دعونا نَقِفُ ونقَرأه جهورياً.

" كان في العالم وكوّن العالم به ولم يعرفه العالم." ( يوحنا 1 : 10).

خَلقَ السيد المسيح العالم، ورغم ذلك عندما ولدَ كطفل رضيع، العالم لَمْ يَعْرفْه كخالقه وربّه. إقَرأَ الآن جهورياً الإصحاح رقم أربعة عشرَ.

" والكلمة صار جسدا وحلّ بيننا ورأينا مجده مجدا كما لوحيد من الآب مملوءا نعمة وحقا" ( يوحنا 1: 14).

بإمكانكم الجلوس. " والكلمة صار جسدا وحلّ بيننا." ذلك دلالة على التجسيدُ. الله، الإبن، الشخص الثاني للثالوثِ، صار جسداً في رحمِ العذراءِ، ماري. هو الذي خلق العالمَ ولدَ في ذلك الإسطبلِ في بيت لحم.

كلمة الآب، الآن في ظُهُور الجسد؛
تعالوا، دعونا نَعْشقُه، تعالوا، دعونا نَعْشقُه؛
تعالوا، دعونا نَعْشقُه، السيد المسيح، الرب.
   ("تعالوا، يا مخلصون", ترجمَ مِن قِبل فريدريك أكيلي، 1802-1880).

" وهذه لكم العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود"
       ( لوقا 2 : 12).

السيد المسيح نَزلَ مِنْ السماءِ إلى هذه الأرضِ. لَكنَّه لَمْ يأتي بالطريقَة التي تَوقّعتوها. هو لَمْ يَأتي كملك عظيم. جاءَ كطفل رضيع صَغير. ولدَ في الوضع الأوطأِ. وَضعوه على القشّ، في وسطِ الأبقارِ والحميرِ.

" وهذه لكم العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود"
       ( لوقا 2 : 12).

هذا يظهر بأنّ السيد المسيح كَانَ إنسان بالكامل. هو كَانَ الله بالكامل وإنسان بالكامل في نفس الوقت. الدّكتور ماكجي قالَ،

جاءَ في الطريقِ الأضعفِ المحتملِ، كطفل رضيع. جورج ماكدونالد قال:

هم جميعاً يَبْحثونَ عن الملك
لذَبْح خصومِهم وليرْفعُهم الى مستوى أعلى:
مع ذلك أتى كطفل رضيعِ صَغيرِ
الذي جَعلَ إمرأه تبكي.

تلك هي الطريقة التي أتى بها المخلص إلى العالمِ. هو لَمْ يَضعْ جانباً إلوهيته؛ وَلكنه وضعَ جانباً مجدِه. كَانَ يجبُ أَنْ يَكُونَ هناك أكثر مِنْ بضعة رعاة وملائكة فقط لإستقباله - كُلّ الخَلْق كَانَ يجبُ أَنْ يَكُونَوا هناك … [ الإمبراطور الروماني] قيصر كَانَ يجبُ أَنْ يَكُونَ في بيت لحم لعِبادَته. السيد المسيح كان يُمكنُ أنْ يُجبرَه لفعل ذلك بذاته، لَكنَّه لَمْ يفعل. لأنه وضع جانباً كل إمتيازاتَه كإلاهِ. ولكنه لَمْ يَضعْ جانباً إلوهيته, جاءَ كطفل رضيعِ صَغيرِ (جْي. فيرنون ماكجي، خلال التوراة، نيلسن، 1983، المجلد الرّابع، صفحة 253).

دَقّتْ أقواسُ السماءِ عندما الملائكةِ غَنّتْ، لتعلنُ درجةَ ملكيته؛
لكن في الولادةِ المتواضعةِ جاء إلى الأرضِ، وفي تواضعِ عظيمِ.
   (" يا من تركت عرشك "مِن قِبل إيميلي إي . إس . إليوت، 1836-1897).

" وهذه لكم العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود"
       ( لوقا 2 : 12).

الولادة الفقيرة والمتواضعة للسيد المسيح في ذلك الإسطبلِ أنذرَ بموتَه المتواضعَ المُذلَّ. إعتقلوه للوعظ عن الحقيقةِ. عصّبوا عينيه وضَربوه على وجههِ. بْصقوا عليه، سحبوه مِنْ لحيتِه. ضَربوه وجلدِوا ظهرِه تقريباً حتى الموتِ. نَزعوا كُلّ ملابسِه وسُمّروه عارياً تماماً على الصليب. علّقَوه ليحْتَضرَ هناك بين مجرمين عاديين، واحد على كُلّ جانب. لقراءه وصف كامل عنْ التعذيبِ والموتِ المروّعِ الذي مر به السيد المسيح، إفتحوا مَعي لكتاب المقدس على مرقص 15 :16-20. ودعونا نَقِفُ ونقَرأه جهورياً،

" فمضى به العسكر الى داخل الدار التي هي دار الولاية وجمعوا كل الكتيبة. 17 وألبسوه ارجوانا وضفروا اكليلا من شوك ووضعوه عليه. 18 وابتدأوا يسلمون عليه قائلين السلام يا ملك اليهود. 19 وكانوا يضربونه على راسه بقصبة ويبصقون عليه ثم يسجدون له جاثين على ركبهم. 20 وبعدما استهزأوا به نزعوا عنه الارجوان والبسوه ثيابه ثم خرجوا به ليصلبوه" ( مرقص 15 : 16-20).

إتجهوا الآن الى الإصحاح رقم أربعه وعشرون. وإقرؤوه بصوتٍ عالٍ.

" ولما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها ماذا يأخذ كل واحد. 25 وكانت الساعة الثالثة فصلبوه" ( مرقص 15 : 24 -25).

والآن دعونا نقرأ الإصحاح رقم سبعة وثلاثون.

" فصرخ يسوع بصوت عظيم واسلم الروح. 38 وانشق حجاب الهيكل الى اثنين من فوق الى اسفل. 39 ولما رأى قائد المئة الواقف مقابله انه صرخ هكذا واسلم الروح قال حقا كان هذا الانسان ابن الله" ( مرقص 15: 37-39).

بإمكانكم الجلوس,

عندما كنت طفلاً صغيراً كُنْتُ أَذهب إلى كنيسة كاثوليكية تقريباً كُلَّ عَصرٍ. وقتها كانت الأبوابَ مفتوحة طِوال النهار. ذَهبتُ إلى نفس المكانِ دائماً، إلى تمثال عن حياة السيد المسيح حيث يَحْملُ صليبَه إلى مكانِ الصلبِ. أرهقَ الدمُّ وجهُه مِنْ تاجِ الأشواكِ على رأسهِ. أَعْرفُ بأنّ الكاثوليك يصنعون الكثير من التماثيلِ كهذه. لَكنَّ ذلك التمثال بالذات ترك إنطباع عميق عليّ كولد صغير. فكّرت، مراراً وتكراراً، "لماذا فعلوا ذلك به؟ هو لم يُخطئ. لماذا قَتلوه؟ هو لم يؤذي أي أحد. بالعكس لقد كان يساعد الناس, لماذا عذّبوه وقَتلوه؟ "أنا لمَ أعَرف الجوابَ. لم يكن هناك احد يستطيع إجابتي. لكن صورة الإذلالِ وموتِ السيد المسيح السيئ مطبوعه على بال طفولتي ولمَ تَتركني. فكّرتُ به في أغلب الأحيان على مدى السنين، "لماذا فعلوا ذلك به؟ لماذا قَتلوه؟ "

لاحقاً، بيت الناسَ المجاور للدّكتورَ والسّيدةَ ماكجاون، أَخذَوني إلى الكنسية المعمدانية، وعندها إكتشفتُ الجوابَ مِنْ التوراةِ. رجاءً إتّجهْوا إلى أشعيا، الفصل رقم خمسون، الإصحاح رقم ستّة. قالَ السيد المسيح هذا في النبوءةِ. إقرأْه جهورياً.

" بذلت ظهري للضاربين وخذي للناتفين.وجهي لم استر عن العار والبصق" ( اشعيا 50 :6).

الآن اتجهوا الى اشعيا 53 : 4-5. لتجدوا سبب قتلهم للسيد المسيح. الرجاء قراءه النص بصوتٍ عالٍ.

" لكن احزاننا حملها واوجاعنا تحملها ونحن حسبناه مصابا مضروبا من الله ومذلولا. 5 وهو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل آثامنا تاديب سلامنا عليه وبحبره شفينا." ( اشعيا 53 : 4-5).

إتجهوا الآن الى الإصحاح رقم احد عشر. إقرؤوه بصوتٍ عالٍ أيضاً.

" من تعب نفسه يرى ويشبع.وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها" ( اشعيا 53 : 11).

وَجدتُ الجوابَ على سؤالِ طفولتِي، "لماذا فعلوا به ذلك؟ لماذا قَتلوه؟ "السيد المسيح، رب السماءِ والأرضِ، عَانى من الصلبِ لدَفْع الغرامةِ السيئةِ لذنوبِي ولتَبريري ولخلاصي مِنْ الغضبِ وحكمِ الله. اليوم الذي فيه تم خلاصي رنّمت ترنيمة تشارلز ويزلي.

لقد تَركَ عرشَ الآبَ فوق، بحريّة، بدون أزل نعمته؛
أفرغَ نفسه من كل شيء ماعدا الحبِّ، ونَزفَ دماً على جنسِ آدم العاجز؛
' رحمتة، هائلة ومجّانية، يا اللهي، إكتشفَني.
الحبّ المُدهِش! كَيْفَ يموت اللهي من أجلني.
   ("وهَلّ بالإمكان أَنْ يَكُونُ؟ "مِن قِبل تشارلز ويزلي، 1707-1788).

السيد المسيح أذلَّ ومِات على الصليبِ لدَفْع غرامةِ ذنوبِي. عَرفتُه، وإئتمنتُه، وهو خلّص روحَي.

الدّكتور واتس قالَ،

عندما أَمْسحُ الصليبَ المدهشَ، الذي فيه أمير المجدِ ماتَ،
مكسبي الأغنى أَحْسبُ لكن الخسارةَ، وأَصْبُّ إحتقاراً على كُلّ فخري.
   ("عندما أَمْسحُ الصليبَ المدهشَ" مِن قِبل إسحاق واتس، دي. دي، 1674-1748)

تلك كَانتْ إحدى ترانيمي المفضّلةِ عندما كنت شاب، وهي ما زالَتْ لحد الآن. عندما أتذكر الموتِ المُؤلمِ والفظيعِ للسيد المسيح، إبن الرب، "مكسبي الأغنى أَحْسبُ لكن الخسارةَ، وأَصْبُّ إحتقاراً على كُلّ فخري."

جِئتُ إلى السيد المسيح وهو خلّصني. أنت يُمْكِنُ أَنْ تَعمَلُ نفس الشيءِ.

" وهذه لكم العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود"
       ( لوقا 2 : 12).

هو لَيسَ في ذلك المذود اليوم. هو لَيسَ على الصليبِ اليوم. عيد الميلاد لهذا العام الأحد هو قام - جسدياً مِنْ بين الأمَوات. وهو يجلس الآن على يمين الآب، في مجدِ السماءِ فوق. أنت يُمْكِنُ أَنْ تأتي إليه، مثل أولئك الرعاة. أنت يُمْكِنُ أَنْ تَنحني امامه وهو سَيَلغي ذنوبكَ ويَعطيك سجلاً نظيفاً، ويُخلّص روحَكَ.

هل ستأتي وتَأتمنُ بالسيد المسيح، إبن الرب؟ هَلْ سيتم خلاصك بواسطته مِنْ الذنبِ، وموت القبر؟ هَلْ تَستلمُ حياةَ أبديّةَ منه؟

قالَ المصلحُ العظيمُ مارتن لوثر مرّة،

السيد المسيح لم يكن عِنْدَهُ لا مالَ، ولا ثرواتُ، ولا مملكةُ دنيويةُ، كما أعطى إلى الملوكِ والأمراءِ. لَكنَّه حَجزَ شيءَ واحد بشكل غريب لنفسه، الذي لا مخلوقَ أَو ملاكَ إنسانيَ يُمْكِنُ أَنْ يَعمل - إسمياً، لكسر الذنبِ والموتِ، الشيطان والجحيم، وفي وسطِ الموتِ يسلّم ويخلّص الذين يُؤمنونَ به وبكلمته.

وقال الرسول بولس,

" فقالا آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص انت واهل بيتك"
       ( اعمال الرسل 16 :31).

هَلْ تعتمد عليه بالكامل؟ هَلْ تَأتمنُه بحياتِكَ؟ هَلْ سيتم خلاصك بواسطته؟

ورجاءً إحرص على تخصيص وقت له في عيد الميلاد لهذا العام. رجاءً إرجعْ اللّيلة لعيد الميلادِ الى مأدبةَ الأحدِ في الساعة 6:00. وكُنُ متأكّداً لتخصيص وقت لإبن الربِ عشية عيد الميلاد، الليلة السابقة لعيد الميلاد، هنا في الكنيسةِ. أعطِ قلبَكَ الكاملَ إلى الرب السيد المسيح، وأظهر ذلك مبتواجدك هنا في الكنيسة مع شعبه كلا اللّيلة وعشية عيد الميلاد! لماذا تكون وحيداً؟ إرْجعُ لبيت الرب - للمُبَارَكَة! لماذا تكون مفقوداً؟ إرجع الى بيت الرب إلى السيد المسيح - إبن الرب!

تعال إلى بيت لحم وشاهدْه الولادةَ التي تَغنّي الملائكةَ من أجلها؛
تعال، ياركع علىركبتيك امام السيد المسيح، الرب، الملك المولود الجديد.
("ملائكة سَمعنَا على المستوى العالي، "مجهول المصدر).

تعالوا، دعونا نَعْشقُه، تعالوا، دعونا نَعْشقُه؛
تعالوا، دعونا نَعْشقُه، السيد المسيح، الرب.
   ("تعالوا، يا مخلصون", ترجمَ مِن قِبل فريدريك أكيلي، 1802-1880).

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : لوقا 2 : 8-12.
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

" من هذا الطفل؟ " ( بقلم وليم ديكس, 1837-1898).