Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى ١١٦٠٠٠ جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب لأنه يقودهم لموقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٤ لغة لآلاف الناس كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. رجاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

الإجهاض والمجيء الثاني للمسيح!

ABORTION AND THE SECOND COMING OF CHRIST!
(Arabic)

بقلم الدكتور ك. ل. كاجان
by Dr. C. L. Cagan

عظة ألقيت في الخيمة المعمدانية بلوس أنجلوس
صباح يوم الرب، 17 يناير/كانون الثاني 2016
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Morning, January 17, 2016

"فِي بَيْتِ أَبِي مَنَازِلُ كَثِيرَةٌ وَإِلاَّ فَإِنِّي كُنْتُ قَدْ قُلْتُ لَكُمْ. أَنَا أَمْضِي لِأُعِدَّ لَكُمْ مَكَاناً وَإِنْ مَضَيْتُ وَأَعْدَدْتُ لَكُمْ مَكَاناً آتِي أَيْضاً وَآخُذُكُمْ إِلَيَّ حَتَّى حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ أَيْضاً" (يوحنا 14: 2- 3).


في الصين وفي أفريقيا وفي أماكن أخرى من العالم الثالث، الملايين يؤمنون بالمسيح. تنسكب النهضة من السماء. لكن في أمريكا والغرب، الكنائس باردة ولا توجد نهضة.

في أوربا وأمريكا قد ابتعدنا عن الله. في عام 1973 أصدرت المحكمة العليا بالولايات المتحدة قرارا بالسماح بالإجهاض العمدي. ولمدة 43 عاما نحن نسمح بقتل الأجنة دون أي اعتراض لإيقاف هذا الأمر. 58 مليون طفل أمريكي قُتلوا بالإجهاض في أرحام أمهاتهم. لقد قتلت دولتنا عددا يفوق تسعة أضعاف العدد الذي قتله هتلر. هذه الدولة تحت قضاء الله. حتى المدعوون متحفظون لا يقفون ضد الإجهاض. الكونجرس الجمهوري سمح بميزانية ضخمة من الأموال التي تدفعونها للضرائب لجمعية تنظيم الأسرة والتي تؤيد الإجهاض، وأيضا تبيع أعضاء الأطفال للتجارب. يا للعار على الجمهوريين! أشكر الرب أن فرانكلين جراهام ترك الحزب الجمهوري! أشكر الرب لأنه قال، "ليس لدي أمل في الحزب الجمهوري ولا الحزب الديمقراطي ولا أي حزب آخر أن يفعل الصالح لأمريكا" (http://www.foxnews.com/politics/2015/12/22/evangelist-franklin-graham-slams-quits-gop.html?intcmp=hppop). دعوني هنا أشير لأن الحزب الديمقراطي أسوأ من الجمهوري. لا يوجد أمل في الحزب الجمهوري ولا الحزب الديمقراطي ولا أي شكل من أشكال السياسة. الأمل الحقيقي الوحيد هو المسيح! قال المسيح "آتي أيضا." وهناك علامات كثيرة حولنا تدل على مجيئه.

أنا متأكد أن الخطية التي نراها في كنائسنا وفي بلدنا علامة على قرب المجيء الثاني للمسيح. ولكن هناك علامة أخرى أيضا. الشعب اليهودي يعود إلى أرضه. قال الله للشعب اليهودي "أَجْمَعُكُمْ مِنْ جَمِيعِ الأَرَاضِي وَآتِي بِكُمْ إِلَى أَرْضِكُمْ" (حزقيال 36: 24). وقال الله لهم، "هَئَنَذَا... آتِي بِكُمْ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ" (حزقيال 37: 12). بدأت هذه النبوة تتحقق عام 1948 حين تأسست دولة إسرائيل. وبينما يعود اليهود إلى أرضهم – نعرف أن النهاية قد اقتربت! نحن نرى ذلك في حياتنا. نحن نعيش في القرب من نهاية العالم والمجيء الثاني للمسيح.

اليوم أريد أن أتكلم بالتفصيل عن المجيء الثاني للمسيح. يقول الكتاب المقدس إن مجيئه سوف يحدث على مرحلتين. أولا سيجيء في الهواء. ثم بعدها سوف يأتي إلى الأرض.

1. أولا، ما سيحدث حين يأتي المسيح في الهواء.

سوف يأتي المسيح في الهواء ويأخذ المؤمنين معه إلى السماء. يقول الكتاب المقدس،

"لأَنَّ الرَّبَّ نَفْسَهُ سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعاً مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهَكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ" (1تسالونيكي 4: 16- 17).

هذا يُسمى "الاختطاف." أصل الكلمة في الإنجليزية يأتي من كلمة يونانية معناها "يحمل ويبتعد" أو "يلحق." يقول الكتاب المقدس، "الأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً،" يقومون من الموت ويرتفعون لملاقاة المسيح. ثم المؤمنين الذين لا زالوا على قيد الحياة "سَنُخْطَفُ جَمِيعاً مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ." كل المؤمنين سينالون أجساد قيامة غير قابلة للموت. يقول الكتاب المقدس،

"لاَ نَرْقُدُ كُلُّنَا وَلَكِنَّنَا كُلَّنَا نَتَغَيَّرُ فِي لَحْظَةٍ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ عِنْدَ الْبُوقِ الأَخِيرِ. فَإِنَّهُ سَيُبَوَّقُ فَيُقَامُ الأَمْوَاتُ عَدِيمِي فَسَادٍ وَنَحْنُ نَتَغَيَّرُ" (1كورنثوس 15: 51- 52).

"فِي لَحْظَةٍ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ" سيأخذ المؤمنون أجسادا لا تموت. سنقابل الرب يسوع في الهواء ونُخطف إلى السماء معه.

متى سيحدث هذا؟ لا أحد يعلم اليوم، لأن المسيح قال، "وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ" (متى 24: 36). أي شخص يحدد تاريخا لمجيء المسيح نبي كذاب! لكننا نعرف الوقت في العموم بسبب العلامات التي تتحقق واحدة تلو الأخرى، نعلم أننا نعيش في الأيام الأخيرة.

كثير من الأمريكيين لديهم الفكرة أنهم سيتمتعون بالحياة بأموالهم والمرح وعطلات نهاية الأسبوع من ثلاثة أيام – ويوما ما سيُخطفون من على الشاطئ أو الجبال دون أي ألم. هذا يبدو غريبا للمؤمنين في كوريا الشمالية، حيث يعاني المؤمنين في السجون ويعانون الجوع والموت بسبب إيمانهم بيسوع. هذا قد يحير المؤمنين في إيران والعراق وسوريا حيث يقطع المسلمون رؤوس الناس إذا آمنوا بابن الله. لا يوجد سبب يمنع الفقر والاضطهاد والموت من الوصول لأمريكا قبل مجيء المسيح في الهواء. في دولة تقتل الأطفال قبل أن يولدوا أنا أتعجب لو لم يقع علينا قضاء الله.

وكثيرون منكم سيبقون على الأرض في هذا اليوم. قال المسيح في مثل العشر عذارى. لم تكن العذارى مؤمنات دنيويات بل متدينات. خمس منهم خلصوا لكن خمسا آخرين هلكوا. ثم أتى العريس الذي هو المسيح. "الْمُسْتَعِدَّاتُ دَخَلْنَ مَعَهُ إِلَى الْعُرْسِ وَأُغْلِقَ الْبَابُ" (متى 25: 10). الخمس الذين خلصوا ذهبن للقاء المسيح والخمس الأخريات تُركن بالخارج "وَأُغْلِقَ الْبَابُ." صرخوا "يَا سَيِّدُ يَا سَيِّدُ افْتَحْ لَنَا"(متى 25: 11). لكن الرب أجاب "إِنِّي مَا أَعْرِفُكُنَّ" (متى 25: 12).

لماذا لا يعرفك المسيح؟ لأنك رفضت أن تعرفه! أنت لم تؤمن وتضع ثقتك به! لم تغتسل من خطيتك بدم المسيح. لم تقبل أن يُدفع ثمن خطيتك بموته على الصليب. أنت لم تأخذ حياة من قيامته. في هذا المقطع الكتابي الذي قرأه الأخ برودوم قال يسوع، "لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي" (يوحنا 14: 6). أنت لم تؤمن بيسوع، فلن تستطيع أن تكون مع الله. حين يأتي الاختطاف، ستُترك هنا!

2. ثانيا، ما سيحدث بعدما يأتي المسيح في الهواء.

في الاختطاف، سيأتي المسيح في الهواء والمؤمنون سيقومون لملاقاته هناك. سيأخذ المسيح شعبه إلى السماء. ماذا سيحدث لهم؟

في مثل العشر عذارى، تكلم المسيح عن نفسه على أنه العريس. قال، "جَاءَ الْعَرِيسُ وَالْمُسْتَعِدَّاتُ دَخَلْنَ مَعَهُ إِلَى الْعُرْسِ" (متى 25: 10). المؤمنون الحقيقيون هم عروس المسيح، وهم سيتزوجونه في السماء بعد الاختطاف، في عرس الخروف. يتنبأ الكتاب المقدس،

"عُرْسَ الْحَمَلِ قَدْ جَاءَ، وَامْرَأَتُهُ هَيَّأَتْ نَفْسَهَا. وَأُعْطِيَتْ أَنْ تَلْبَسَ بَزّاً نَقِيّاً بَهِيّاً، لأَنَّ الْبَزَّ هُوَ تَبَرُّرَاتُ الْقِدِّيسِينَ. وَقَالَ لِيَ: اكْتُبْ: طُوبَى لِلْمَدْعُوِّينَ إِلَى عَشَاءِ عُرْسِ الْحَمَلِ" (رؤيا 19: 7- 9).

المسيح هو "حَمَلُ اللَّهِ الَّذِي يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ" (يوحنا 1: 29). امرأته هي المؤمنين في كل العصور، لابسين "تَبَرُّرَاتُ الْقِدِّيسِينَ." لقد انتظر يسوع عرسه زمانا طويلا، ويا لجمال ذلك الوقت حين يأتي! "طُوبَى لِلْمَدْعُوِّينَ إِلَى عَشَاءِ عُرْسِ الْحَمَلِ"

سيحدث شيء آخر في السماء قبل عودة المؤمنين ثانية إلى الأرض مع الرب. سيحدث القضاء وأخذ المكافآت. هذا اسمه "القضاء." الكلمة اليونانية “bēma” معناها "كرسي القضاء." كتب الرسول بولس، "لأَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنَّنَا جَمِيعاً نُظْهَرُ أَمَامَ كُرْسِيِّ الْمَسِيحِ “bēma”، لِيَنَالَ كُلُّ وَاحِدٍ مَا كَانَ بِالْجَسَدِ بِحَسَبِ مَا صَنَعَ، خَيْراً كَانَ أَمْ شَرّاً" (2كورنثوس 5: 10).

هذا ليس القضاء الأخير للذين ماتوا غير مؤمنين، حين سيُدان الذين لم يؤمنوا بسبب خطاياهم ويُلقوا في بحيرة النار، لكنها دينونة المؤمنين على ما عملوه على الأرض. إنها فقط للمؤمنين لأن الكتاب المقدس يقول، "فَإِنَّهُ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَضَعَ أَسَاساً آخَرَ غَيْرَ الَّذِي وُضِعَ الَّذِي هُوَ يَسُوعُ الْمَسِيحُ" (1كورنثوس 3: 11). بدون أساس المسيح، أنت هالك وذاهب إلى الجحيم. لكن إن كان لك المسيح، سوف تكافأ على ما عملت من أجله. يقول الكتاب المقدس، "وَلَكِنْ إِنْ كَانَ أَحَدُ يَبْنِي عَلَى هَذَا الأَسَاسِ ذَهَباً فِضَّةً حِجَارَةً كَرِيمَةً خَشَباً عُشْباً قَشّاً فَعَمَلُ كُلِّ وَاحِدٍ سَيَصِيرُ ظَاهِراً لأَنَّ الْيَوْمَ سَيُبَيِّنُهُ" (1كورنثوس 3: 12- 13). لو بنى مؤمن حياة من "ذَهَبٍ أو فِضَّةٍ أو حِجَارَةٍ كرِيمَةٍ... فَسَيَأْخُذُ أُجْرَةً" (1كورنثوس 3: 12، 14). لكن إذا ضيعت وقتك في خَشَبٍ أو عُشْبٍ أو قَشٍّ، "فسيحْتَرَقَ عمَلُكَ" ولا تكون لك مكافأة في الملكوت (1كورنثوس 3: 15).

ما هي المكافآت التي يعطيها المسيح ولماذا؟ يسوع لم ينساك. إن كنت خادما أمينا، سيعطيك مكانة عالية في ملكوته. سيقول لك، "نِعِمَّا أَيُّهَا الْعَبْدُ الصَّالِحُ وَالأَمِينُ. كُنْتَ أَمِيناً فِي الْقَلِيلِ فَأُقِيمُكَ عَلَى الْكَثِيرِ. ادْخُلْ إِلَى فَرَحِ سَيِّدِكَ" (متى 25: 21، 23). لواحد سوف يقول، "كُنْ أَنْتَ عَلَى خَمْسِ مُدُنٍ" (لوقا 19: 19). ولآخر سيقول "فَلْيَكُنْ لَكَ سُلْطَانٌ عَلَى عَشْرِ مُدُنٍ" (لوقا 19: 17). المؤمنين الأمناء سوف يملكون مع المسيح على الأرض في ملكوته لمدة ألف سنة.

سيُكافأ المؤمنون على آلامهم. يقول الكتاب المقدس، "إِنْ كُنَّا نَصْبِرُ فَسَنَمْلِكُ أَيْضاً مَعَهُ" (2تيموثاوس 2: 12). الذين يموتون استشهادا من أجل المسيح سوف ينالون مكافأة. قال المسيح، "كُنْ أَمِيناً إِلَى الْمَوْتِ فَسَأُعْطِيكَ إِكْلِيلَ الْحَيَاةِ" (رؤيا 2: 10).

سوف يكون هناك مكافآت للمؤمنين الذين يربحون نفوسا. يقول الكتاب المقدس، "وَالْفَاهِمُونَ يَضِيئُونَ كَضِيَاءِ الْجَلَدِ وَالَّذِينَ رَدُّوا كَثِيرِينَ إِلَى الْبِرِّ كَالْكَوَاكِبِ إِلَى أَبَدِ الدُّهُورِ" (دانيال 12: 3). ما معنى أن ترد شخصا إلى البر؟ أن تربح نفسا للمسيح!

حين تذهب إلى السماء لملاقاة المسيح، لن يهم نوع السيارة التي كنت تركبها، ولا كم من المال كان لديك، أو عدد الرحلات التي قمت بها. لكن سيهم إن كنت قد ربحت نفوسا! الأمر الوحيد الذي يمكنك أن تأخذه معك إلى السماء هو النفوس التي تربحها للمسيح! اعمل باجتهاد في ربح النفوس! هات أسماء من خروجك للكرازة! هات أناس ليسمعوا الكرازة بالإنجيل! ليمنحك المسيح إكليل رابح النفوس!

لكن إن كنت لم تنل التغيير، لن تكون في هذا القضاء. لن تكون قد آمنت بالمسيح الذي مات لكي يدفع ثمن خطيتك. لن تكون قد وضعت ثقتك بالمسيح الذي سفك دمه ليطهرك من الخطية. ولهذا ستُترك على الأرض لتعاني من النار والألم والدم والموت في الضيقة العظيمة. حين تموت، سوف تذهب إلى الجحيم. في الدينونة الأخيرة، سوف تُطرح في بحيرة النار. هذا ما سيحدث إليك.

3. ما سيحدث حين يأتي المسيح على الأرض.

أولا، سيأتي يسوع في الهواء ليأخذ المؤمنين إلى السماء معه. ثم سيأتي إلى الأرض مع المؤمنين لكي يؤسس مملكته. المسيح صعد إلى السماء من جبل الزيتون، شرق القدس. وكما رآه التلاميذ صاعدا، قال لهم الملاكان،

"إِنَّ يَسُوعَ هَذَا الَّذِي ارْتَفَعَ عَنْكُمْ إِلَى السَّمَاءِ سَيَأْتِي هَكَذَا كَمَا رَأَيْتُمُوهُ مُنْطَلِقاً إِلَى السَّمَاءِ" (أعمال 1: 11).

صعد يسوع من جبل الزيتون وسينزل بنفس الطريقة، بالجسد، على جبل الزيتون – وسيعود معه المؤمنون. يقول الكتاب المقدس، "وَتَقِفُ قَدَمَاهُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ عَلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ.... وَيَأْتِي الرَّبُّ إِلَهِي وَجَمِيعُ الْقِدِّيسِينَ مَعَكَ" (زكريا 14: 4- 5). في الاختطاف، سيأتي المسيح في الهواء من أجل المؤمنين. بعدها سيأتي إلى الأرض، مع المؤمنين. هذان هما جزآ المجيء الثاني. حين يأتي إلى الأرض سوف يؤسس المسيح مملكته ويملك ألف سنة. يقول الكتاب المقدس عن المؤمنين "فَعَاشُوا وَمَلَكُوا مَعَ الْمَسِيحِ أَلْفَ سَنَةٍ" (رؤيا 20: 4).

لكن إن كنت لم تنل التغيير بعد، لا شيء من كل هذا سيكون لك! سوف تفقد كل هذا. ماذا سيحدث لك؟ دينونة، ألم، عذاب، ونار! سوف تُترك على الأرض وقت الاختطاف. إن غضب الله سينصب عليك. ستتألم كثيرا أثناء الضيقة العظيمة. وحين تموت، سوف تُطرح في الجحيم وتُعَذَّب فِي اللهِيبِ” (لوقا 16: 24). وفي الدينونة الأخيرة ستُلقى في الجحيم، وتُجبر على سماع خطاياك وهي تُقرأ من السفر. ثم تُلقى في بحيرة النار لتحترق إلى أبد الآبدين (رؤيا 20: 15).

إن لم تكن قد نلت التغيير، فلن يكون هناك اختطاف لك ولا مكافآت ولا سماء ولا ملكوت! أنت رفضت أن تثق بالمسيح. أنت لم تقبل موته ليدفع عقوبة خطيتك. أنت لم تقبل أن تتطهر من خطيتك بدمه! فلا بد أن تتألم أنت بسبب خطيتك. ليس لك "بَعْدُ ذَبِيحَةٌ عَنِ الْخَطَايَا" (عبرانيين 10: 26) بل "دَيْنُونَةٍ مُخِيفة" (عبرانيين 10: 27) دينونة! نار جهنم! لك أنت! ليت ذلك لا يحدث. في اسم يسوع. آمين.


إن كانت هذه العظة قد أثرت فيك، يريد د. هايمرز أن يسمع منك. حين تكتب للدكتور هايمرز، لا بد أن تذكر البلد التي تكتب منها، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. لو كانت هذه العظات سبب بركة لك، ارسل بريدا إلكترونيا للدكتور هايمرز لتخبره، لكن دائما اذكر البلد التي تكتب منها. عنوان البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net (انقر هنا) يمكنك مراسلة د. هايمرز بأي لغة، لكن يُفضل أن تكتب بالإنجليزية إن كان هذا بإمكانك. إن كنت تريد أن تكتب للدكتور هايمرز بالبريد فعنوانه هو، ص. ب. 15308، لوس أنجلوس، كاليفورنيا، 90015. يمكنك أيضا الاتصال به على هاتف رقم 8183520452.

(نهاية العظة)
ييمكنك قراءة عظة د. هايمرز كل أسبوع على الإنترنت على صفحتنا بعنوان
www.rlhsermons.com أو www.realconversion.com.
انقر هنا على "العظات المكتوبة"

يمكنك إرسال البريد الإلكتروني إلى الدكتور هيمرز على: rlhymersjr@sbcglobal.net
- أو أكتب له إلى صندوق بريد 15308، لوس أنجليس، كاليفورنيا 90015.
أو هاتف رقم: 0452-352 (818)

هذه العظات المكتوبة ليس لها حق نشر. يمكنك استخدامها بدون إذن د. هايمرز. لكن كل العظات المرئية
لها حق نشر ولا بد من الاستئذان قبل استخدامها.

القراءة الكتابية قبل العظة: الأخ آبل برودوم: يوحنا 14: 1- 6.
     الترنيمة الفردية قبل العظة: الأخت جولي سيفيلاي: "في وقت مثل هذا" (تأليف روث كاي جونز، 1902- 1972).

ملخص العظة

الإجهاض والمجيء الثاني للمسيح!

ABORTION AND THE SECOND COMING OF CHRIST!

بقلم الدكتور ك. ل. كاجان
by Dr. C. L. Cagan

"فِي بَيْتِ أَبِي مَنَازِلُ كَثِيرَةٌ وَإِلاَّ فَإِنِّي كُنْتُ قَدْ قُلْتُ لَكُمْ. أَنَا أَمْضِي لِأُعِدَّ لَكُمْ مَكَاناً وَإِنْ مَضَيْتُ وَأَعْدَدْتُ لَكُمْ مَكَاناً آتِي أَيْضاً وَآخُذُكُمْ إِلَيَّ حَتَّى حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ أَيْضاً" (يوحنا 14: 2- 3).

(حزقيال 36: 24؛ 37: 12)

1. أولا، ما سيحدث حين يأتي المسيح في الهواء، 1تسالونيكي 4: 16- 17؛
 1كورنثوس 15: 51- 5؛ متى 24: 36؛ متى 25: 10، 11، 12؛ يوحنا 14: 6.

2. ثانيا، ما سيحدث بعدما يأتي المسيح في الهواء، متى 25: 10؛ رؤيا 19: 7- 9؛
يوحنا 1: 29؛ 2كورنثوس 5: 10؛ 1كورنثوس 3: 11- 15؛ متى 25: 21، 23؛
لوقا 19: 19، 17؛ 2تيموثاوس 2: 12؛ رؤيا 2: 10؛ دانيال 12: 3.

3. ما سيحدث حين يأتي المسيح على الأرض، أعمال 1: 11؛ زكريا 14: 4- 5؛
 رؤيا 20: 4؛ لوقا 16: 24؛ رؤيا 20: 15؛ عبرانيين 10: 26، 27.