Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

علامات الأزمِنة

SIGNS OF THE TIMES
(Arabic)

بقلم الدكتور ر. ل. هايمرز الإبن
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

عظة أُلقيتت في مظلّة المعمدانيين في لوس انجلوس
في صباح يوم الربّ، 27 كانون الأول/ديسمبر 2015
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Morning, December 27, 2015

"يَا مُرَاؤُونَ! تَعْرِفُونَ أَنْ تُمَيِّزُوا وَجْهَ السَّمَاءِ، وَأَمَّا عَلاَمَاتُ الأَزْمِنَةِ فَلاَ تَسْتَطِيعُونَ!" ( متى 16 : 3).


الفريسيون والصدوقيون كَانوا الطائفتين الدينيتين الرئيسيتين في وقت السيد المسيح. طَلبوا إشارة خاصّة مِنْ السماءِ. مع انهم إستلموا إشارةَ بعد الأخرى تثبت بأنّ السيد المسيح كَانَ مسيحهم المنتظرَ. لقد أطعم خمسة آلاف شخصَ بشكل إعجوبي بمُضَاعَفَة خمسة أرغفةَ خبز وسمكَ (متى 14: 15-21). مَشى على الماءِ، على بحرِ الجليل (متى 14: 22-33). شفىَ أعدادًا عظيمةً مِنْ الذين لمسوه (متى 14: 36). شفىَ ابنة المرأةَ الكنعانية (متى 15: 21-28). شفىَ حشد من الناس كانوا خرس وعمي، "مُعَوَّقون والعديد مِنْ الآخرين" (متى 15 :29-31). أطعم أربعة آلاف شخصٍ بمعجزة ثانية، بمُضَاعَفَة سبعة أرغفةَ و"بضعة أسماك" (متى 15: 32-39).

إشارة بعد الإشارةِ بعد الإشارةِ كَانتْ قَدْ أُعطتْ إليهم - أظهرت بأنّ السيد المسيح كَانَ مسيحهم المنتظرَ. لكنهم الآن يَسْألونَ عن الإشارةِ الأخرى. متى هنري، المعلّق الإنجليزي العظيم، قالَ بأنّهم أرادوا "إشارة مِنْ السماءِ، " لأنهم يُريدونَ الإيمان به. أرادوا إشارة "مِنْ السماءِ" لكي يتمكنوا أَنْ يَنْسبوه إلى الشيطانِ، "أمير قوَّةِ الهواءِ." أرادوا إثْبات أن السيد المسيح كَانَ يَعْملُ مع الشيطانِ، لَيسَ من الله (تعليق ماثيو هنري على التوراة بأكملها، ناشرو هندركسون، 1991 إعادة طبع، مجلد5، صفحة. 182).

و أخبرَهم السيد المسيح،

"جِيلٌ شِرِّيرٌ فَاسِقٌ يَلْتَمِسُ آيَةً، وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيِّ". (متى 16 : 4).

إشارة النبي يونان كَانتْ إقامة السيد المسيح مِنْ المَوتى.

"لأَنَّهُ كَمَا كَانَ يُونَانُ فِي بَطْنِ الْحُوتِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال، هكَذَا يَكُونُ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي قَلْب الأَرْضِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال. " ( متى 12 : 40).

كيونان بُعِثَ مِنْ بطن وحشِ البحرِ، كذلك السيد المسيح قام جسدياً مِنْ القبرِ (فيرنون ماكجي، خلال التوراة، ناشرو توماس نيلسن، 1983، مجلد الرّابع , صفحة. 69؛ مُلاحظة على متى 12: 40). قيامة جسد السيد المسيح الميت من بين الأموات كَانَت الإشارةَ الوحيدةَ التي قدمها لهم.

الآن نأتي إلى كلماتِ النَصِّ بنفسه،

"يَا مُرَاؤُونَ! تَعْرِفُونَ أَنْ تُمَيِّزُوا وَجْهَ السَّمَاءِ، وَأَمَّا عَلاَمَاتُ الأَزْمِنَةِ فَلاَ تَسْتَطِيعُونَ!" ( متى 16 : 3).

يُمْكِنُ أَنْ يُخبروك عما سيكون الطقسَ في اليوم التالي بالنَظْر إلى السماءَ. لَكنَّهم كَانوا عمي روحياً لفَهْم الإشاراتِ، المعجزات، التي قام بها السيد المسيح بينهم، في البصرِ البسيطِ. وذلك هو الوضع اليوم. هناك إشارات شامِلة تُشيرُ بحقيقة أنّنا نَعِيشُ قريبًا جدًا من نهاية العالم كما نعرفهَ. إنّ المجيئ الثانيَ للسيد المسيح ونهاية العالمِ قريبة. إنّ النهاية إقُترْبت. من الناحية الإستراتيجية، فإن لدينا القليل من التبشير اليوم – قليل جدًّا! لقد كان موضوعًا مهمًّا لسنوات كثيرة. لقد أنهى بللي جراهام كل من حملاته التبشيرية بعظة عن العلامات.

ولكن قليل من المبشرين يفعلون ذلك الآن. أنا أسألهم نفس السؤال الذي سأله يسوع،

"وَأَمَّا عَلاَمَاتُ الأَزْمِنَةِ فَلاَ تَسْتَطِيعُونَ!" ( متى 16 : 3).

لماذا لا ترون علامات الأزمنة؟ ما الذي يمنعكم من رؤية قرب نهاية العالم؟ كل علامة تدل على أن الوقت قد أوشك. النهاية قريبة لكل البشر.

"وَأَمَّا عَلاَمَاتُ الأَزْمِنَةِ فَلاَ تَسْتَطِيعُونَ!" ( متى 16 : 3).

1. الإشارة الأولى التي تدل عن قرب نهاية الأزمان هي إزدياد الوثنيةِ وانتشارها والإبتعاد عن السيد المسيح في العالمِ الغربيِ، وفي أماكن أخرى، اليوم.

جريدة الولايات المتحدة اليوم كتبت على صفحتها الأولى ”احصائيات استقصائية: الأمريكيون يَبتعدُون أكثر عن الدين "(الولايات المتحدة اليوم، 7 مارس/آذار 2002، صفحة 1 أ، 1 د، 7 د). هنا في الولايات المتحدة الشعبِ الأمريكيِ يَتخلّى عن المسيحيةَ الجدّيةَ كما تفعل شعوب بريطانيا وأوربا وأماكن أخرى. هنا النِسَب المئويةَ، في سبع ولاياتِ، التي يقولون فيها أنه "لَيْسَ لهُمْ دين":

واشنطن      25 %
فيرمونت     22 %
كولورادو     21 %
أوريجون     21 %
نيفادا          20 %
وايمونج       20 %
كاليفورنيا     19 %

هذا يظهر حقاً بأن تلك المجموعات الكبيرة من الهيبيز - حقيقة الشكلِ - هناك يعبدون أنفسهم بدلاً من أنْ يَكُونوا في الكنيسةِ، بينما يقول الكتاب المقدس (في عبرانيين 1: 25). "الَّذِينَ اسْتَبْدَلُوا حَقَّ اللهِ بِالْكَذِبِ، وَاتَّقَوْا وَعَبَدُوا الْمَخْلُوقَ دُونَ الْخَالِقِ " (رومية 1: 25). "يُصرّحُون بأنّهم أنفسهم حكماءَ [أغلب جيلِ الهيبي] … صَارُوا جُهَلاَءَ " (رومية 1: 22).

أخبرَنا السيد المسيح بأنَّ الحبّ المسيحي الحقيقي سيختفي في العالمِ الغربيِ بينما النهاية تَقتربُ:

"ولكثرة الاثم تبرد محبة الكثيرين" ( متى 24 : 12).

إنّ جيلَ اليهبي القديمِ بين أعمارِ 51 و 71. هذه المجموعات من الهيبيز كبار السنِ كَذبت عليكم أيها الشباب. أخبروكم بأنّه يُمْكِنُ أَنْ تذهبوا وتتحدثون إلى الطبيعةِ وإنه ليس من الضروري الذهاب إلى الكنيسة. مجموعات الهيبيز كبار السن هؤلاء الذين حرقت المخدّرات عقولهم كَذبتْ عليك! هو كذب! هو كذب! هو كذب! "إذا لم تتخذ الكنيسةُ كأمِّكِ، فإنك لن تستطيع أخذ الله كأبّيكَ! "قال لهم سيبريان في القرن الثالث الميلادي (200- 258 ميلادية). أخبرْهم بأنك توافقُ على قول سيبريان! قال المصلح العظيم جون كالفين نفس الشيء! إذا لم تتخذ الكنيسةُ المحليّةُ كأمّكِ، فأنت لا يُمكنُ أَنْ تَأخُذَ الله في كأبيك!

سيبريان تحول الى المسيحية في وقت متأخر من حياته. وإنتخبَ كقَسّ للكنيسةِ الأكبرِ في أفريقيا، في مدينةِ قرطاجة. إشتبكَ مَع أسقفِ روما، يمدافعًا عن المساواة لكُلّ القساوسة القادة. ولكن ستيفن، بابا روما، هدّدَ بطَرْد سيبريان لوجهات نظره القويةِ عن إنضباطِ الكنيسةِ. تَركَ الكثير مِنْ الناسِ الكنائسَ تحت الإضطهادِ الرومانيِ الحادِّ. سيبريان جادلهم بأنّهم لا يَجِبُ أَنْ يدخَلوا ثانية إلى الكنائسِ بعد تَرْكها دون ان يَمْرّوا بتوبةِ حقيقية. دافعَ البابا ستيفن عن إعادة الدخولِ السهل إلى أولئك الذين تَركوا الكنائسَ بسبب الإضطهادِ. سيبريان جادلَ بأنّهم لا يَجِبُ أَنْ يَدخلوا ثانية بسهولة، او حتى مطلقاً. وعندما هدّدَ بابا روما بطَرْد سيبريان، إستشهد سيبريان قبل ذلك القرار وأُنقذَ مِنْ الطردِ بإستشهاده، إذ قَتله الوثنيون. هو يُذكر بموقفه القويِ على إنضباطِ الكنيسةِ. سيبريان أيضاً عرّفَ الكنيسة كالكنيسةِ المحليّةِ، التي دَعاها "بالكنيسة المرئية." شَعرَ بأنّ أولئك الذين تَركوا الكنيسةَ المحليّةَ المرئيةَ تحت الإضطهادِ يَجِبُ أَنْ يَخْضعَوا للفحصِ والتوبةِ الشاملةِ قبل أن يرجعوا اليها ثانية. كان سيبريان مثل البروتستانت الأُوَل في هذا الأمر. إذا سمع البابا ستيفن له فإن الكنيسة الكاثوليكية اليوم لكانت أصغر في العدد ولكنه أقوى بكثير مما هي عليه الآن.

أَنا مقتنعُ بأنّنا نَحتاجُ إلى جيل جديد مِنْ الوعّاظِ المعمدانيِين الصارمون كهذا القَسِّ الأولِ على مسألةِ الإنضباطِ في الكنيسةِ. وأنا أَقُولُ، في كلماتِ سيبريان، وجون كالفين، "إذا لم تتخذ الكنيسةُ في مكانة أمِّكِ، فإنك لن تستطيع اتخاذ الله في مكانة أبّيكَ!" (ج. ف. دوجلاس، من هو من في التاريخِ المسيحيِ، دار نشر تينديل، 1992، صفحة 186-187). أخبرْ أي واحد بأنك تؤيّد سيبريان، شهيد الإيمانِ. وأنا أتفق معه أنك يَجِبُ أَنْ تَبْقى مخلصًا لكنيستِكَ المحليّةِ. أنا أتفق معه ومع جون كالفين، المصلح. الناس الذين يُخبرونك بأنك يَجِبُ أَنْ تَتْركَ كنيستَكَ هم كذبةَ. الناس الذين يُخبروك بأنهم مسيحيون بدون حضورِ كنيسةِ الأحدِ هم كذبة. "المسيحية" بدون التزام للكنيسةِ المحلية هي من علامات الأيام الأخيرة. انه كذب من الشيطان!

"وَأَمَّا عَلاَمَاتُ الأَزْمِنَةِ فَلاَ تَسْتَطِيعُونَ!" ( متى 16 : 3).

2. إنّ الإشارةَ الثانيةَ لنهاية الأزمان هي التشويشُ العقلي بالمخدّراتِ، إدمان التلفزيون، والساعات الطيلة من ألعاب الفيديو، و"التجول على الانترنت،" ومشاهدة البرامج الإباحية الخليعة.

يُخبرُنا الكتاب المقدس بأنّ الناسِ سَيَنْزلونَ أوطأ مِنْ الحيواناتِ في حالتِهم الشرّيرةِ في الأيام الأخيرة:

"ولكن اعلم هذا انه في الايام الاخيرة ستأتي ازمنة صعبة... بلا حنو بلا رضى ثالبين عديمي النزاهة شرسين غير محبين للصلاح" ( تيموثاوس الثانية 3 : 1، 3).

الكلمةُ اليونانيةُ "perilous" التي معناها "شرس" موْجَودُه فقط في مكانِ واحد آخرِ في العهد الجديدِ، في وصف الشيطانِ الذي إمتلكَ الرجلان الجرجسيان. يُقالُ لنا بأنّه كَانَ "هائجا جداً " (متى 8: 28). ترجمتْ الكلمةُ اليونانيةُ "هائج" تماماً مثل الكلمة "شَرِس" في تيموثاوس الثانية 3: 1. إنّ الكلمةَ "شاليبوس"، وهي تَعْني" غاضب خطر"، عنيف (شرس). عدد متزايد مِنْ الناسِ اليوم يُصبحُون مثل ذلك - "عنيفون وشرسون وخطيرون." نرى هذا كل يوم في الأخبار.

هل تَتذكّرُون تقريرَ الأخبارَ عن إمرأةِ في فورت وورث، تكساس؟ التي كَانتْ تعمل مُساعد ممرضةِ. وكانت تحت تأثير المخدر "إكستاسي". ضَربتْ رجل بسيارتِها وذَهبَت إلى البيت بالسيارة والرجل ملتصق رأسه في زجاجها الأمامي المَكْسُور. وقادتْ السيارة إلى مرآبِها وأغلقت البابَ. الرجل بَقى ملتصق في زجاجها الأمامي لمدة ثلاثة أيامِ، حيث ماتَ ببطئ بسبب فقدانِ الدمِّ. عدّة مرات في اليوم خَرجتْ لرُؤية إذا هو كَانَ مازال على قيد الحياة إلى الآن. عندما ماتَ أخيراً بَعْدَ ثلاثة أيام، وضعت جسمَه في صَندوقِ سيارتِها وتَخلّصَت منه في المتنزه. في مقاطعة تارانت، مدّعي تكساس أعلنَ، "إنه غير كافٍ لوصف جريمة القتل القاسية هذه. وحشية؟ لا إنسانية؟ لَرُبَّمَا نحن الآن أعدنَا تعريف وحشيةَ "(أخبار لوس أنجلوس اليومية، 8 مارس/آذار 2002، صفحة 1). يَجِبُ أَنْ نتذكّرَ بِأَنَّ هذه المرأة كَانتْ مُساعد ممرضةِ. يَجِبُ أيضاً أَنْ نُلاحظَ بِأَنَّ هذه المرأة تَعتبرُ نفسها مسيحية. الآن عِنْدَنا قتلة ومتوحشون يَقُولونَ بأنّهم مسيحيون. لا تصدّقوهم! المسيحيون الحقيقيون لا يتصرفون مثل تلك الإمرأةِ!

أنت لا تَستطيعُ أَخْذ مخدرات "إكستاسي" أَو أيّ مخدّر آخر حتى ولو لمرّة واحدة بدون ان تصبح مسكون بالشيطان. الشيطانُ يسيطر بشدة على الناسَ الخارجين عن السيطرة والخطرون والعنيفون. إنّ الشوارعَ مليئة بالشياطينِ التي تسكن الناسَ. هم في جميع برامج التلفزيونَ وفي الأفلامِ. دور السينما مليئة ب "فامبير"، "زومبيز"، قتل، تعذيب، دماء، وأحشاء. إن الأمر يزاد سوءً كل سنة! أصبح الأمريكيون عطشى للدم مثل روما القديمة – الذين ألقوا بالمسيحيين للأسود – وهتفوا فارحين في مدرجات احتفالاتهم بينما تتمزق أجساد المسيحيين إربًا! جيل مامل أصبح متأثرًا بالشياطين. كثير من أولئك الممسوسون بالأرواح الشريرة هم ناس سيفعلون كل ما في طاقاتهم ليجعلوك تترك الكنيسة المحلية. كثير من الناس الذين تركوا كنيستنا منذ عشرين سنة، وهاجمونا على الإنترنت، كانوا يتصرفون كمن مسهم الشيطان. أنا مقتنع أن بعضهم كانوا تحت سيطرة الشيطان المباشرة. وُجِب علينا أن نبلغ عنهم في مكتب التحقيقات الفدرالي لردعهم! يقول الكتاب،

"وباقوال أخر كثيرة كان يشهد لهم ويعظهم قائلا اخلصوا من هذا الجيل [المنحرف، المائل للشهوات، الشرس] الملتوي" ( اعمال الرسل 2 : 40).

إنّ عدمَ الإستقرار العقليَ والشراسةَ الشيطانيةَ للعديد مِنْ الناسِ اليوم هي إشارة إلى قُرْب النهاية.

"وَأَمَّا عَلاَمَاتُ الأَزْمِنَةِ فَلاَ تَسْتَطِيعُونَ!" ( متى 16 : 3).

3. إنّ الإشارةَ الثالثةَ للنهايةِ هي إرتفاعُ نسبة الإرهابِ في كافة أنحاء العالم.

نشرة مجلة التايمِ هذا الخبر:

بأن 10 كيلوتن من السلاح [النووي] كافي لتفجير مدينة نيويورك؟ هذا لَمْ يَحْدثْ. لَكنَّه من الممكن أَنْ يحدث.

ستّة شهورِ بعد سبتمبر/أيلولِ 11، أمريكا [كَانتْ] في صراع مستميت لتصلح نظاماً فاشلًا قَبْلَ أَنْ تَجيء ضربةَ أخرى. بينما جواسيسنا يُحاولونَ احكام القبضة، محقق في التايم يَسْألُ، هَل بالإمكان أَنْ نُوقفُ الهجومَ القادمَ؟ ( مارس/آذار 11، 2002، صفحة 24-25).

تايم لَيسَت متأكّد بإِنَّنا يُمْكِنُ أَنْ نُدافعَ عن أنفسنا. تَنتهي المقالةُ بهذه الكلماتِ، "الآن إنتقلنَا إلى الهجوم. إنّ السؤالَ الكبيرَ سواء عَملنَا ذلك في الوقت المناسب" (كما ذكر سابقاً، صفحة 37).

إستمرّتْ مجلة تايم للقَول:

يَقُولُ الخبراءُ أن الإرهابيين يَعْملونَ جاهداين لإيجاد الطرقِ لإيقاْع الضررِ على الولايات المتّحدةِ، التي ما زالَت لا تعْملُ كل ما في وسعها لحِماية نفسها مِن الهجومِ.

[الإرهابيون يعملون] معدات من أدواتِ اليورانيومَ التي تَنْشرُ إشعاعَ على منطقة واسعة مما يُسبّبُ رعباً (كما ذكر سابقاً، صفحة 26-27).

هَلْ المتطرّفون المسلمون يُفجّرونَ القنابل النووية الحراريةَ في نيويورك أَو لوس أنجلوس؟ مجلة التايم تُفكّرُ بان ذلك من المحتمل. ولدى رويتر، وكالة الأنباء البريطانية، قصّةَ مرعبة بعنوان، "المعلومات تشير بأن العالمَ مهدد بمواد نوويةِ مسروقةِ" (مارس/آذار 6، www.reuters.com)..

الدّكتور ليودميلا زيتسفيا من جامعةِ ستانفورد قالَ، " ذلك مرعب حقاً." الباحثونُ الدوليونُ يَقُولونَ بان قاعدةُ بيانات العالمَ الأكثر كمالاً مفقودةِ، مسَروقَة، - العالم مغمور في اليورانيومِ وبلوتونيومِ ولا أحدِ يُمْكِنُ أَنْ يُفسّرَ درجة قوّه ذلك السلاح. خدمة أخبار رويترِ تَقُولُ، "إن الأبدان تقشعر من الحقائق" (كما ذكر سابقاً). الآن تبني إيران أسلحة نووية لتهاجم الولايات المتحدة وإسرائيل. من يوفهم؟ ليس أوباما ولا هيلاري كلنتون! لقد عملوا معاهدة مع إيران لتستمر في في صناعة الأسلحة النووية! ليساعدنا الله! بهذه النوعية من القيادة نحن في وضع مشين اليوم!

هل سيفجر العالم نيران حرب نووية؟ يقول الكتاب المقدس،

"ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ الرَّابعُ جَامَهُ عَلَى الشَّمْسِ، فَأُعْطِيَتْ أَنْ تُحْرِقَ النَّاسَ بِنَارٍ، فَاحْتَرَقَ النَّاسُ احْتِرَاقًا عَظِيمًا، وَجَدَّفُوا عَلَى اسْمِ اللهِ الَّذِي لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى هذِهِ الضَّرَبَاتِ، وَلَمْ يَتُوبُوا لِيُعْطُوهُ مَجْدًا." (رؤيا 16: 8 ،9)

ماذا لو أنّ الله سمح لإيران بإطْلاق عنان تلك الزوبعة الناريةِ قريباً؟ إذا لوس أنجليس تحترق في محرقة نووية نارية، ماذا سَيَحْدثُ لك؟ ماذا ستفعل عندما يحترقُ العالم؟ أين ستَختفي عندما يهجمون علينا بالقنابل النووية؟

في شبابه، قال بيلي جراهام هذا البيانِ الحقيقيِ الذي يَتعلّقُ بنارِ القضاء القادم:

عندما يتكلم الأنبياء عن النارِ في الحكمِ على العالم، أَو عندما يَذْكرُ بطرس النار في نهايةِ العُمرِ، هو لَيسَ من المحتمل بأنّها كَانَت الإشارة إلى نارِ الإحتراقِ. هي يُمكنُ أَنْ تَكُونَ نارَ الإنفلاقِ، إطلاق الطاقة النوويةِ بإِنْشِقاق الذرّةِ … بالتأكيد هو سَيَكُونُ ذلك نار الحكم على العالمِ الشرّيرِ (بيلي جراهام، العالم يحترق، دوبلداي، 1965، صفحة 246-247).

عندما ينزل حكم غضب الله على لوس أنجليس بإنهياراتِ من النارِ، ماذا ستفعل للهُرُوب؟ عندما المتطرّفون المسلمون يُفجّرونَ قنابلَ نوويةَ "قذرةَ" في مُدنِنا، وتَحولها حرفياً الى حفر من جحيمَ، أين سَتَختفي؟

الشخصَ غيرالمتحوّل لا يُستطيع الإستَعداد للنارِ التي سيرسلها الله على الأرضِ في الأيام الأخيرة. لكن الطريقة الوحيدة التي يمكن ان تهيئ نفسك لغضب الله هي أَنْ تنضم الى كنيسة تتبع الكتاب المقدس مثل كنيستنا وتحْضرُ كُلّ خدمة. إستمعْ إلى الوعظات كما لو أن حياتِكَ تعتمد عليها. ثمّ، تأكّدُ، وتَأَكّدَ جداً، بأنّك مُتحَوِّل - وليس فقط عضو ضال آخر في الكنيسةِ.

لِهذا تَحتاجُ للمَجيء مباشرة وفوراً إلى السيد المسيح، الوسيط بين الرجلِ الشرّيرِ والله القدّوس. تَرى، السيد المسيح ماتَ موت مروّع على الصليبِ لدَفْع ثمن ذنوبِكَ. أريقَ دمَّه على ذلك الصليبِ لمحو ذنوبِكَ. ثمّ السيد المسيح قام جسدياً مِنْ بين الأموات وصَعد إلى السماء، حيث هو يجلسَ الآن على يمين الآب. يَجِبُ أَنْ تَجيءَ إلى السيد المسيح، نفسه، لكي يتم خلاصك. وبعد ذلك تعال إلى الشركة الكاملةِ في هذه الكنسية، كنيسة العهد الجديدِ المعمدانيةِ وتعمّد إلى عضويتِها. فقط عندما تتحول الى السيد المسيح تحصل على السلام الداخلي ولا تخاف من ان تُحرقُ في نارَ قضاء هذه المدينةِ الشرّيرةِ. آمن به وثق فيهز قرر ذلك الآن – بينما ما زال هناك وقت! آمين.


إن كانت هذه العظة قد أثرت فيك، يريد د. هايمرز أن يسمع منك. حين تكتب للدكتور هايمرز، لا بد أن تذكر البلد التي تكتب منها، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. لو كانت هذه العظات سبب بركة لك، ارسل بريدا إلكترونيا للدكتور هايمرز لتخبره، لكن دائما اذكر البلد التي تكتب منها. عنوان البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net (انقر هنا) يمكنك مراسلة د. هايمرز بأي لغة، لكن يُفضل أن تكتب بالإنجليزية إن كان هذا بإمكانك. إن كنت تريد أن تكتب للدكتور هايمرز بالبريد فعنوانه هو، ص. ب. 15308، لوس أنجلوس، كاليفورنيا، 90015. يمكنك أيضا الاتصال به على هاتف رقم 8183520452.

(نهاية العظة)
ييمكنك قراءة عظة د. هايمرز كل أسبوع على الإنترنت على صفحتنا بعنوان
www.rlhsermons.com أو www.realconversion.com.
انقر هنا على "العظات المكتوبة"

يمكنك إرسال البريد الإلكتروني إلى الدكتور هيمرز على: rlhymersjr@sbcglobal.net
- أو أكتب له إلى صندوق بريد 15308، لوس أنجليس، كاليفورنيا 90015.
أو هاتف رقم: 0452-352 (818)

هذه العظات المكتوبة ليس لها حق نشر. يمكنك استخدامها بدون إذن د. هايمرز. لكن كل العظات المرئية
لها حق نشر ولا بد من الاستئذان قبل استخدامها.

القراءة الكتابية قبل العظة: الأخ آبل برودوم: متى 16 : 1- 4.
غناء منفرد أثناء العظة، السيد بنيامين كينكيد جريفث:
     " في أوقات كهذه " ( بقلم روث كاي جونز، 1902 - 1972).

ملخص العظة

علامات الأزمِنة

SIGNS OF THE TIMES

بقلم الدكتور ر. ل. هايمرز الإبن
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

"يَا مُرَاؤُونَ! تَعْرِفُونَ أَنْ تُمَيِّزُوا وَجْهَ السَّمَاءِ، وَأَمَّا عَلاَمَاتُ الأَزْمِنَةِ فَلاَ تَسْتَطِيعُونَ!" ( متى 16 : 3).

1. الإشارة الأولى التي عن قرب نهاية الأزمان- هي إرتفاعُ الوثنيةِ والإبتعاد عن السيد المسيح في العالمِ الغربيِ اليوم وأماكن أخرى عبرانيين 10 : 25؛
رومية1 : 25، 22؛ متى 24 : 12.

2. الإشارةَ الثانيةَ لنهاية الأزمان هي التشويشُ العقلي بالمخدّراتِ، إدمان التلفزيون، والساعات الطيلة من ألعاب الفيديو، و"التجول على الانترنت،" ومشاهدة البرامج الإباحية الخليعة."، تيموثاوس الثانية 3 : 1، 3؛ متى 8 : 28؛ أعمال الرسل 2 : 40

3. إنّ الإشارةَ الثالثةَ للنهايةِ - هي إرتفاعُ نسبة الإرهابِ في كافة أنحاء العالم,
رؤيا يوحنا 16 : 8 – 9.