Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

يوسف ويسوع

(عظة رقم 86 من سفر التكوين)
JOSEPH AND JESUS
(SERMON #86 ON THE BOOK OF GENESIS)
(Arabic)

للدكتور ر. ل. هيمرز
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

عظة ألقيت في الخيمة المعمدانية بلوس أنجلوس
مساء يوم الرب، 6 ديسمبر/كانون الأول 2015
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord's Day Evening, December 6, 2015

"وَتَكَلَّمَ اللهُ هَكَذَا: أَنْ يَكُونَ نَسْلُهُ مُتَغَرِّباً فِي أَرْضٍ غَرِيبَةٍ فَيَسْتَعْبِدُوهُ وَيُسِيئُوا إِلَيْهِ أَرْبَعَ مِئَةِ سَنَةٍ وَالْأُمَّةُ الَّتِي يُسْتَعْبَدُونَ لَهَا سَأَدِينُهَا أَنَا يَقُولُ اللهُ. وَبَعْدَ ذَلِكَ يَخْرُجُونَ وَيَعْبُدُونَنِي فِي هَذَا الْمَكَانِ. وَأَعْطَاهُ عَهْدَ الْخِتَانِ وَهَكَذَا وَلَدَ إِسْحَاقَ وَخَتَنَهُ فِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ. وَإِسْحَاقُ وَلَدَ يَعْقُوبَ وَيَعْقُوبُ وَلَدَ رُؤَسَاءَ الآبَاءِ الاِثْنَيْ عَشَرَ. وَرُؤَسَاءُ الآبَاءِ حَسَدُوا يُوسُفَ وَبَاعُوهُ إِلَى مِصْرَ وَكَانَ اللهُ مَعَهُ وَأَنْقَذَهُ مِنْ جَمِيعِ ضِيقَاتِهِ وَأَعْطَاهُ نِعْمَةً وَحِكْمَةً أَمَامَ فِرْعَوْنَ مَلِكِ مِصْرَ فَأَقَامَهُ مُدَبِّراً عَلَى مِصْرَ وَعَلَى كُلِّ بَيْتِهِ. ثُمَّ أَتَى جُوعٌ عَلَى كُلِّ أَرْضِ مِصْرَ وَكَنْعَانَ وَضِيقٌ عَظِيمٌ فَكَانَ آبَاؤُنَا لاَ يَجِدُونَ قُوتاً. وَلَمَّا سَمِعَ يَعْقُوبُ أَنَّ فِي مِصْرَ قَمْحاً أَرْسَلَ آبَاءَنَا أَوَّلَ مَرَّةٍ. وَفِي الْمَرَّةِ الثَّانِيَةِ اسْتَعْرَفَ يُوسُفُ إِلَى إِخْوَتِهِ وَاسْتَعْلَنَتْ عَشِيرَةُ يُوسُفَ لِفِرْعَوْنَ. فَأَرْسَلَ يُوسُفُ وَاسْتَدْعَى أَبَاهُ يَعْقُوبَ وَجَمِيعَ عَشِيرَتِهِ خَمْسَةً وَسَبْعِينَ نَفْساً" (أعمال 7: 6- 14).


يوجد رجلان في الكتاب المقدس باسم يوسف. يوسف في العهد الجديد هو زوج أم يسوع، ابن الله الوحيد. يوسف في العهد القديم كان ابن يعقوب. في هذا المساء سوف أكلمكم عن يوسف العهد القديم. يوسف كان آخر أعظم سبعة قديسين تكلم عنهم سفر التكوين. السبعة هم آدم وهابيل ونوح وإبراهيم وإسحق ويعقوب ويوسف. أعطى سفر التكوين يوسف أصحاحات أكثر من أي من الباقين. قال آرثر و. بينك،

إنها قصة يوسف التي تحكي عن النمو الهائل للعبرانيين من حفنة رعاة متجولين إلى مستعمرة ضخمة في مصر. لكن بلا شك، السبب الأساسي الذي من أجله قص الكتاب المقدس قصة يوسف بهذا الكم من التفاصيل هو أن كل حدث في حياته كان يرتبط بشكل ما بالمسيح... في قصة يوسف وقصة المسيح قد نجد مئة نقطة تشابه! (آرثر و. بينك، نقاط في سفر التكوين، مودي للنشر، طبعة 1981، ص 342، 343).

كان يوسف مثلا واضحا أو صورة مشابهة للمسيح. قال البعض إن يوسف ليس له مرموز إليه في العهد الجديد. تقول مذكرة سكوفيلد عن تكوين 37: 2 "لا يوجد ما يؤكد أن يوسف كان يرمز إلى المسيح." هذا خطأ. إن الأربعة أناجيل تبين أن حياة يوسف في نقاط كثيرة ترمز للرب يسوع المسيح، كمال الرمز. لكن تستطرد مذكرة سكوفيلد لتقول "إن نقاط التشابه أكثر من أن تكون صدفة. يسرد آرثر و. بينك "مئة نقطة تشابه" – مقارنات بين يوسف ويسوع ابن الله. أنا بالتأكيد لن أتمكن من سرد المئة تشابه في هذه العظة لكني سوف أذكر أهمهم.

1. أولا، كل من ميلاد يوسف وميلاد يسوع كان معجزة.

أم يوسف كانت راحيل، زوجة يعقوب. لم تكن تنجب وصرخت لزوجها، "هَبْ لِي بَنِينَ وَإلَّا فَأنَا أمُوتُ" (تكوين 30: 1). فانتهرها وقال، "ألَعَلِّي مَكَانَ اللهِ؟"- هل أنا مكان الله الَّذِي مَنَعَ عَنْكِ الإنجاب؟ لكن بعدها بسنين نقرأ، "وَذَكَرَ اللهُ رَاحِيلَ وَسَمِعَ لَهَا اللهُ وَفَتَحَ رَحِمَهَا فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتِ ابْنا... وَدَعَتِ اسْمَهُ يُوسُفَ" (تكوين 30: 22- 24). قال د. فرنون ماك جي، "ميلاد يوسف كان معجزة أي كان بتدخل من الله كاستجابة للصلاة. الرب يسوع وُلد من عذراء. بالتأكيد ميلاده كان معجزة!" (عبر الكتاب المقدس، توماس نلسن للنشر، 1981، الجزء الأول ص 150). قال الملاك للعذراء مريم،

"اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ فَلِذَلِكَ أَيْضاً الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ" (لوقا 1: 35).

2. ثانيا، كل من يوسف ويسوع كان محبوبا من أبيه بشكل خاص.

يقول تكوين 37: 3، "وَأمَّا إسْرَائِيلُ [يعقوب] فَأحَبَّ يُوسُفَ أكْثَرَ مِنْ سَائِرِ بَنِيهِ لأنَّهُ ابْنُ شَيْخُوخَتِهِ." حين تعمد يسوع وبينما هو خارج من الماء قال صوت الله، "هَذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ" (متى 3: 17).

3. ثالثا، كل من يوسف ويسوع بدأ خدمته الأرضية في سن الثلاثين.

يقول تكوين 41: 46، "وَكَانَ يُوسُفُ ابْنَ ثَلاثِينَ سَنَةً لَمَّا وَقَفَ قُدَّامَ فِرْعَوْنَ مَلِكِ مِصْرَ." كان هذا حين بدأ يوسف عمله الأساسي في حياته. يقول لنا العهد الجديد، "وَلَمَّا ابْتَدَأَ يَسُوعُ كَانَ لَهُ نَحْوُ ثَلاَثِينَ سَنَةً" حين بدأ عمل حياته الأساسي على الأرض (لوقا 3: 23).

4. رابعا، كل من يوسف ويسوع كان مكروها من إخوته.

مكتوب في تكوين 37: 8،

"فَقَالَ لَهُ إخْوَتُهُ: ألَعَلَّكَ تَمْلِكُ عَلَيْنَا مُلْكا امْ تَتَسَلَّطُ عَلَيْنَا تَسَلُّطا؟ وَازْدَادُوا أيْضا بُغْضا لَهُ مِنْ أجْلِ أحْلامِهِ وَمِنْ أجْلِ كَلامِهِ" (تكوين 37: 8).

إخوة يوسف كرهوه لأن أبيه أحبه جدا، "فَلَمَّا رَأى إخْوَتُهُ أنَّ أبَاهُمْ أحَبَّهُ أكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ إخْوَتِهِ أبْغَضُوهُ وَلَمْ يَسْتَطِيعُوا أنْ يُكَلِّمُوهُ بِسَلامٍ" (تكوين 37: 4). لقد كرهوا يوسف وقالوا، "ألَعَلَّكَ تَمْلِكُ عَلَيْنَا؟ (تكوين 37: 8). في العهد الجديد، قال يسوع، "وَأَمَّا أَهْلُ مَدِينَتِهِ فَكَانُوا يُبْغِضُونَهُ فَأَرْسَلُوا وَرَاءَهُ سَفَارَةً قَائِلِينَ: لاَ نُرِيدُ أَنَّ هَذَا يَمْلِكُ عَلَيْنَا" (لوقا 19: 14). وقال يسوع، "إِنَّهُمْ أَبْغَضُونِي بِلاَ سَبَبٍ" (يوحنا 15: 25). قال د. فرنون ماك جي، "يوسف ذاهب إلى إخوته بينما هم يتآمرون ضده. هو لابس القميص الملون... الذي يرمز لمركزه. لا بد أن نتذكر أن يوسف كان أصغر من إخوته لكنه كان في مكانة أعلى منهم. لذلك حلت الكراهية والغيرة – إلى حد القتل!" (ماك جي، ذات المرجع، مذكرة عن تكوين 37: 18- 20).

5. خامسا، كل من يوسف ويسوع تآمر إخوته عليه.

يقول سفر التكوين 37: 18،

"فَلَمَّا أبْصَرُوهُ [يوسف] مِنْ بَعِيدٍ قَبْلَمَا اقْتَرَبَ إلَيْهِمِ احْتَالُوا لَهُ لِيُمِيتُوهُ"

في العهد الجديد تقرأ،

"حِينَئِذٍ اجْتَمَعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةُ وَشُيُوخُ الشَّعْبِ إِلَى دَارِ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ الَّذِي يُدْعَى قَيَافَا وَتَشَاوَرُوا لِكَيْ يُمْسِكُوا يَسُوعَ بِمَكْرٍ وَيَقْتُلُوهُ" (متى 26: 3، 4).

6. سادسا، كل من يوسف ويسوع بيع مقابل قطع من الفضة.

إخوة يوسف رموه في الجب. حين مر بعض التجار العرب، "بَاعُوا يُوسُفَ لِلإسْمَاعِيلِيِّينَ بِعِشْرِينَ مِنَ الْفِضَّةِ" (تكوين 37: 28).

حين خان يهوذا يسوع، ذهب إلى رؤساء الكهنة، "وَقَالَ: مَاذَا تُرِيدُونَ أَنْ تُعْطُونِي وَأَنَا أُسَلِّمُهُ [يسوع] إِلَيْكُمْ؟ فَجَعَلُوا لَهُ ثَلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ" (متى 26: 15).

7. سابعا، كل من يوسف ويسوع كان له قميص ملطخ بالدماء.

بعد أن بيع يوسف للعرب على يد إخوته "أخَذُوا قَمِيصَ يُوسُفَ وَذَبَحُوا تَيْسا مِنَ الْمِعْزَى وَغَمَسُوا الْقَمِيصَ فِي الدَّمِ" (تكوين 37: 31). لقد أخذوا ثياب الرب يسوع واقترعوا عليها وهو يموت على الصليب.

"ثُمَّ إِنَّ الْعَسْكَرَ لَمَّا كَانُوا قَدْ صَلَبُوا يَسُوعَ أَخَذُوا ثِيَابَهُ وَجَعَلُوهَا أَرْبَعَةَ أَقْسَامٍ لِكُلِّ عَسْكَرِيٍّ قِسْماً. وَأَخَذُوا الْقَمِيصَ أَيْضاً. وَكَانَ الْقَمِيصُ بِغَيْرِ خِيَاطَةٍ مَنْسُوجاً كُلُّهُ مِنْ فَوْقُ" (يوحنا 19: 23).

8. ثامنا، كل من يوسف ويسوع افترق عن إخوته فترة طويلة.

قال د. ماك جي،

"بعد أن بيع يوسف إلى مصر، تاه عن النظر لسنين عديدة. صعد يسوع إلى السماء. وقال لتلاميذه إنهم لن يروه إلا حين يعود" – في مجيئه الثاني.

9. تاسعا، كل من يوسف ويسوع نزل إلى الظلمة.

بيع يوسف كعبد في مصر، نوع من الظلمة والموت. وجسد يسوع أُغلق عليه في ظلمة القبر.

قال د. م. ر. ديهان، "لقد نُزعت عن يوسف ملابسه وألقي به في جب ليموت، ولكنه خرج من مكان الموت هذا حيا" – تماما مثلما قام يسوع من القبر في يوم أحد القيامة (م. ر. ديهان، ماجستير في اللاهوت، صور للمسيح من سفر التكوين، زندرفان للنشر، 1966، ص 171). قال داود، "لأَنَّكَ لَنْ تَتْرُكَ نَفْسِي فِي الْهَاوِيَةِ. لَنْ تَدَعَ تَقِيَّكَ يَرَى فَسَاداً" (مزمور 16: 10). ذكر الرسول بطرس في أعمال 2: 31 هذه الآية متكلما عن المسيح. لهذا كل من يوسف ويسوع نزل إلى الظلمة ثم صعد كما من الموت.

10. عاشرا، كل من يوسف ويسوع أصبح مخلصا للعالم.

بعد أن بيع يوسف للعرب مقابل عشرين من الفضة، أُرسل إلى مصر. وهناك في مصر صار التشابه بينه وبين يسوع كبيرا جدا. قال د. ديهان، " يوسف... ذهب إلى مصر [صورة للعالم] وصار خادما [مثل يسوع]. لقد اتُّهم ظلما من امرأة فوطيفار وأُلقي في السجن. لم يحاول أن يدافع عن نفسه وأُحصي في السجن مع الأشرار [كما حدث مع يسوع على الصليب]. وبينما هو في سجن الرفض، أصبح صديقا لساقي الملك وخباز الملك [رمزا للصين اللذين صُلبا مع يسوع]. لقد خرج الساقي حرا، وبعدها ذكر يوسف أمام الملك الذي رأى حلما مخيفا مبهما. أتوا بيوسف وفسر الحلم للملك [’هُوَذَا سَبْعُ سِنِينَ قَادِمَةٌ شَبَعا عَظِيما فِي كُلِّ أرْضِ مِصْرَ. ثُمَّ تَقُومُ بَعْدَهَا سَبْعُ سِنِينَ جُوعا ... وَيُتْلِفُ الْجُوعُ الأرْضَ‘ تكوين 41: 29، 30]. لقد رُفع يوسف عاليا" (ديهان، ذات المرجع، ص 171).

لقد تأثر فرعون جدا بيوسف ودعاه "رَجُلا فِيهِ رُوحُ اللهِ" (تكوين 41: 38). ثم جعل فرعون يوسف واليا على مصر، الرجل الثاني بعد فرعون نفسه. خزن يوسف وشعب مصر طعاما في السبع السنوات المزدهرة ثم بدأت السبع سنوات المجاعة.

"وَلَمَّا جَاعَتْ جَمِيعُ أرْضِ مِصْرَ وَصَرَخَ الشَّعْبُ إلَى فِرْعَوْنَ لأجْلِ الْخُبْزِ قَالَ فِرْعَوْنُ لِكُلِّ الْمِصْرِيِّينَ: اذْهَبُوا إلَى يُوسُفَ وَالَّذِي يَقُولُ لَكُمُ افْعَلُوا. وَكَانَ الْجُوعُ عَلَى كُلِّ وَجْهِ الأرْضِ. وَفَتَحَ يُوسُفُ جَمِيعَ مَا فِيهِ طَعَامٌ وَبَاعَ لِلْمِصْرِيِّينَ. وَاشْتَدَّ الْجُوعُ فِي أرْضِ مِصْرَ. وَجَاءَتْ كُلُّ الأرْضِ إلَى مِصْرَ إلَى يُوسُفَ لِتَشْتَرِيَ قَمْحا لأنَّ الْجُوعَ كَانَ شَدِيدا فِي كُلِّ الأرْضِ" (تكوين 41: 55- 57).

وبهذا أصبح يوسف منقذا للعالم. قال د. ماك جي، "أنبهكم أن يوسف هو الذي كان يملك الخبز. هناك تشابه آخر هنا. قال يسوع، ‘أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فلاَ يَجُوعُ’" (يوحنا 6: 35)، ماك جي، ذات المرجع، ص. 168؛ مذكرة عن تكوين 41: 54، 55.

"وَجَاءَتْ كُلُّ الأرْضِ إلَى مِصْرَ إلَى يُوسُفَ لِتَشْتَرِيَ قَمْحا لأنَّ الْجُوعَ كَانَ شَدِيدا فِي كُلِّ الأرْضِ" (تكوين 41: 57).

جاء الناس من كل العالم إلى يوسف لكي يحصلوا على الخبز. وقال يسوع إنه خبز الحياة – "مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فلاَ يَجُوعُ." مثلما أتى الناس من كل العالم إلى يوسف للخبز، هكذا لا بد أن تأتي إلى يسوع كي تخلص. يوسف خلّص الناس الذين أتوا إليه من كل العالم ويسوع يخلص كل الذين يأتون إليه من كل العالم بالإيمان.

إخوة يوسف سمعوا إنه يوجد قمح في مصر، فذهبوا إلى يوسف ليشتروا ما يحتاجون إليه. عرف يوسف إخوته لكنهم لم يعرفوه. لقد كان يوسف قد أمضى زمانا طويلا في مصر. كان لابسا ملابس المصريين، فلم يعرفوه لكن حين أتوا للمرة الثانية، كان يوسف مستعدا أن يكشف عن نفسه لهم.

الآن أريدكم أن تفتحوا كتبكم المقدسة على تكوين 45: 1. كان يوسف وحده مع إخوته الذين كانوا تصويريا قد قتلوه بإلقائه في الجب وبيعه كعبد في مصر. الآن يقفون أمامه كرئيس وزراء مصر كلها. لم يعرفوا من هو بعد. أنا سوف أقرأ أول خمس آيات من تكوين 45. هذه إحدى المقاطع المؤثرة جدا في الكتاب المقدس. انظروا معي.

فَلَمْ يَسْتَطِعْ يُوسُفُ أنْ يَضْبِطَ نَفْسَهُ لَدَى جَمِيعِ الْوَاقِفِينَ عِنْدَهُ فَصَرَخَ: اخْرِجُوا كُلَّ إنْسَانٍ عَنِّي! فَلَمْ يَقِفْ أحَدٌ عِنْدَهُ حِينَ عَرَّفَ يُوسُفُ إخْوَتَهُ بِنَفْسِهِ. فَأطْلَقَ صَوْتَهُ بِالْبُكَاءِ. فَسَمِعَ الْمِصْرِيُّونَ وَسَمِعَ بَيْتُ فِرْعَوْنَ. وَقَالَ يُوسُفُ لإخْوَتِهِ: أنَا يُوسُفُ. أحَيٌّ أبِي بَعْدُ؟ فَلَمْ يَسْتَطِعْ إخْوَتُهُ انْ يُجِيبُوهُ لأنَّهُمُ ارْتَاعُوا مِنْهُ. فَقَالَ يُوسُفُ لإخْوَتِهِ: تَقَدَّمُوا الَيَّ » فَتَقَدَّمُوا. فَقَالَ: أنَا يُوسُفُ اخُوكُمُ الَّذِي بِعْتُمُوهُ الَى مِصْرَ. وَالْآنَ لا تَتَأسَّفُوا وَلا تَغْتَاظُوا لأنَّكُمْ بِعْتُمُونِي إلَى هُنَا لأنَّهُ لِاسْتِبْقَاءِ حَيَاةٍ أرْسَلَنِيَ اللهُ قُدَّامَكُمْ." (تكوين 45: 1- 5).

رجاء انتبهوا، اسمعوا تعليق د. ماك جي،

انهار يوسف في البكاء. لم يعرف أحد السبب سوى يوسف. لم يعلم إخوته حتى هذا الوقت... سيأتي اليوم حين سيعرف الرب يسوع المسيح نفسه لإخوته، اليهود. حين أتى في المرة الأولى، "إِلَى خَاصَّتِهِ جَاءَ وَخَاصَّتُهُ لَمْ تَقْبَلْهُ" (يوحنا 1: 11). في الواقع سلموه كي يُصلب. لكن حين يأتي في المرة الثانية، سوف يُعَرِّف نفسه لخاصته. "فَيَسْأَلَهُ: مَا هَذِهِ الْجُرُوحُ فِي يَدَيْكَ؟ فَيَقُولُ: هِيَ الَّتِي جُرِحْتُ بِهَا فِي بَيْتِ أَحِبَّائِي" (زكريا 13: 6). سيُعَرِّف المسيح نفسه لإخوته. "فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ يَنْبُوعٌ مَفْتُوحاً لِبَيْتِ دَاوُدَ وَلِسُكَّانِ أُورُشَلِيمَ لِلْخَطِيَّةِ وَلِلْنَجَاسَةِ" (زكريا 13: 1). سيكون أمرا عائليا بين الرب يسوع وإخوته. هذا اليوم الذي عرَّف فيه يوسف نفسه لإخوته يرينا لمحة من عظمة يوم استعلان المسيح (ماك جي، ذات المرجع، ص 179؛ مذكرة عن تكوين 45: 1، 2).

لقد درست النبوات الكتابية لأكثر من خمسين عاما. يُعَلم الكتاب بوضوح أن اليهود سيخلصون في كل أنحاء العالم في هذا اليوم العظيم. رجاء عودوا لرومية 11: 25، 26.

"فَإِنِّي لَسْتُ أُرِيدُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَجْهَلُوا هَذَا السِّرَّ لِئَلاَّ تَكُونُوا عِنْدَ أَنْفُسِكُمْ حُكَمَاءَ. أَنَّ الْقَسَاوَةَ قَدْ حَصَلَتْ جُزْئِيّاً لإِسْرَائِيلَ إِلَى أَنْ يَدْخُلَ مِلْؤُ الأُمَمِ وَهَكَذَا سَيَخْلُصُ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ. كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: سَيَخْرُجُ مِنْ صِهْيَوْنَ الْمُنْقِذُ وَيَرُدُّ الْفُجُورَ عَنْ يَعْقُوبَ" (رومية 11: 25- 26).

إنه سر، شيء لا يمكننا أن نفهمه، "الْقَسَاوَةَ قَدْ حَصَلَتْ جُزْئِيّاً لإِسْرَائِيلَ إِلَى أَنْ يَدْخُلَ مِلْؤُ الأُمَمِ [العدد الكامل لغير اليهود] وَهَكَذَا سَيَخْلُصُ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ. كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: سَيَخْرُجُ مِنْ صِهْيَوْنَ الْمُنْقِذُ وَيَرُدُّ الْفُجُورَ عَنْ يَعْقُوبَ" (رومية 11: 25، 26).

"سَيَخْلُصُ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ" (رومية 11: 26). مؤخرا قرأت هذه الكلمات لراعي معمداني خريج كلية لاهوت ليبرالية فقال لي، "هذا ليس ما تعنيه الآية!" قلت له، "أنا لم أقل لك ما تعنيه الآية. أنا قرأت الكلمات لك فقط. "سَيَخْلُصُ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ." دعوا الكلمة كما هي مكتوبة! مثل يوسف، سيأتي الرب يسوع، باكيا بالحب والحزن ليحتضن شعبه المحبوب، اليهود. "سَيَخْلُصُ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ." إنها كلمة الله!

ويسوع يحب الأمم أيضا. يوسف أعطى الطعام للعالم كله، "وَجَاءَتْ كُلُّ الأرْضِ إلَى مِصْرَ إلَى يُوسُفَ لِتَشْتَرِيَ قَمْحا" (تكوين 41: 57). يسوع هو يوسف لنا. تعال إليه. سوف يطهرك من كل خطية بدمه الثمين. سيمنحك حياة أبدية بقيامته من الموت. أرجوك، تعال إلى يسوع. ضع ثقتك في يسوع. ثق به الآن. سوف يخلصك من خطيتك. آمين. د. تشان، رجاء قدنا في الصلاة.


إن كانت هذه العظة قد أثرت فيك، يريد د. هايمرز أن يسمع منك. حين تكتب للدكتور هايمرز، لا بد أن تذكر البلد التي تكتب منها، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. لو كانت هذه العظات سبب بركة لك، ارسل بريدا إلكترونيا للدكتور هايمرز لتخبره، لكن دائما اذكر البلد التي تكتب منها. عنوان البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net (انقر هنا) يمكنك مراسلة د. هايمرز بأي لغة، لكن يُفضل أن تكتب بالإنجليزية إن كان هذا بإمكانك. إن كنت تريد أن تكتب للدكتور هايمرز بالبريد فعنوانه هو، ص. ب. 15308، لوس أنجلوس، كاليفورنيا، 90015. يمكنك أيضا الاتصال به على هاتف رقم 8183520452.

(نهاية العظة)
ييمكنك قراءة عظة د. هايمرز كل أسبوع على الإنترنت على صفحتنا بعنوان
www.rlhsermons.com أو www.realconversion.com.
انقر هنا على "العظات المكتوبة"

يمكنك إرسال البريد الإلكتروني إلى الدكتور هيمرز على: rlhymersjr@sbcglobal.net
- أو أكتب له إلى صندوق بريد 15308، لوس أنجليس، كاليفورنيا 90015.
أو هاتف رقم: 0452-352 (818)

هذه العظات المكتوبة ليس لها حق نشر. يمكنك استخدامها بدون إذن د. هايمرز. لكن كل العظات المرئية
لها حق نشر ولا بد من الاستئذان قبل استخدامها.

الصلاة قبل العظة: الأخ آبل برودوم.
الترنيمة الفردية قبل العظة: الأخ بنيامين كينكاد جريفيث:
"يا ترى أي صديق" (تأليف جوزيف سكريفن، 1819- 1886).

ملخص العظة

يوسف ويسوع

(عظة رقم 86 من سفر التكوين)
JOSEPH AND JESUS
(SERMON #86 ON THE BOOK OF GENESIS)

للدكتور ر. ل. هيمرز
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

""وَتَكَلَّمَ اللهُ هَكَذَا: أَنْ يَكُونَ نَسْلُهُ مُتَغَرِّباً فِي أَرْضٍ غَرِيبَةٍ فَيَسْتَعْبِدُوهُ وَيُسِيئُوا إِلَيْهِ أَرْبَعَ مِئَةِ سَنَةٍ وَالْأُمَّةُ الَّتِي يُسْتَعْبَدُونَ لَهَا سَأَدِينُهَا أَنَا يَقُولُ اللهُ. وَبَعْدَ ذَلِكَ يَخْرُجُونَ وَيَعْبُدُونَنِي فِي هَذَا الْمَكَانِ. وَأَعْطَاهُ عَهْدَ الْخِتَانِ وَهَكَذَا وَلَدَ إِسْحَاقَ وَخَتَنَهُ فِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ. وَإِسْحَاقُ وَلَدَ يَعْقُوبَ وَيَعْقُوبُ وَلَدَ رُؤَسَاءَ الآبَاءِ الاِثْنَيْ عَشَرَ. وَرُؤَسَاءُ الآبَاءِ حَسَدُوا يُوسُفَ وَبَاعُوهُ إِلَى مِصْرَ وَكَانَ اللهُ مَعَهُ وَأَنْقَذَهُ مِنْ جَمِيعِ ضِيقَاتِهِ وَأَعْطَاهُ نِعْمَةً وَحِكْمَةً أَمَامَ فِرْعَوْنَ مَلِكِ مِصْرَ فَأَقَامَهُ مُدَبِّراً عَلَى مِصْرَ وَعَلَى كُلِّ بَيْتِهِ. ثُمَّ أَتَى جُوعٌ عَلَى كُلِّ أَرْضِ مِصْرَ وَكَنْعَانَ وَضِيقٌ عَظِيمٌ فَكَانَ آبَاؤُنَا لاَ يَجِدُونَ قُوتاً. وَلَمَّا سَمِعَ يَعْقُوبُ أَنَّ فِي مِصْرَ قَمْحاً أَرْسَلَ آبَاءَنَا أَوَّلَ مَرَّةٍ. وَفِي الْمَرَّةِ الثَّانِيَةِ اسْتَعْرَفَ يُوسُفُ إِلَى إِخْوَتِهِ وَاسْتَعْلَنَتْ عَشِيرَةُ يُوسُفَ لِفِرْعَوْنَ. فَأَرْسَلَ يُوسُفُ وَاسْتَدْعَى أَبَاهُ يَعْقُوبَ وَجَمِيعَ عَشِيرَتِهِ خَمْسَةً وَسَبْعِينَ نَفْساً" (أعمال 7: 6- 14).

1. أولا، كل من ميلاد يوسف وميلاد يسوع كان معجزة، تكوين 30: 1، 22- 24؛ لوقا 1: 35.

2. ثانيا، كل من يوسف ويسوع كان محبوبا من أبيه بشكل خاص، تكوين 37: 3؛ متى 3: 17.

3. ثالثا، كل من يوسف ويسوع بدأ خدمته الأرضية في سن الثلاثين، تكوين 41: 46؛ لوقا 3: 23.

4. رابعا، كل من يوسف ويسوع كان مكروها من إخوته، تكوين 37: 8، 4؛ لوقا 19: 14؛ يوحنا 15: 25.

5. خامسا، كل من يوسف ويسوع تآمر إخوته عليه، تكوين 37: 18؛ متى 26: 3، 4.

6. سادسا، كل من يوسف ويسوع بيع مقابل قطع من الفضة، تكوين 37: 28؛ متى 26: 15.

7. سابعا، كل من يوسف ويسوع كان له قميص ملطخ بالدماء، تكوين 37: 31؛ يوحنا 19: 23.

8. ثامنا، كل من يوسف ويسوع افترق عن إخوته فترة طويلة.

9. تاسعا، كل من يوسف ويسوع نزل إلى الظلمة، مزمور 16: 10؛ أعمال 2: 31.

10. عاشرا، كل من يوسف ويسوع أصبح مخلصا للعالم، تكوين 41: 29، 30، 38، 55- 57؛
يوحنا 6: 35؛ تكوين 45: 1- 5؛ يوحنا 1: 11؛ زكريا 13: 6، 1؛ رومية 11: 25، 26؛ تكوين 41: 57.