Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

فسادك التام

YOUR TOTAL DEPRAVITY
(Arabic)

للدكتور ك. ل. كاجان
by Dr. C. L. Cagan

عظة ألقيت في الكنيسة المعمدانية بلوس أنجلوس
مساء السبت، 17 أكتوبر 2015
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Saturday Evening, October 17, 2015

"أَجْمَعِينَ تَحْتَ الْخَطِيَّةِ" (رومية 3: 9).


الجنس البشري "تحت الخطية." يقول الكتاب المقدس ذلك مرات عديدة. يقول إننا "أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا" (أفسس 2: 5). نحن "أَمْوَات بِالذُّنُوبِ وَالْخَطَايَا" (أفسس 2: 1). كتب الرسول بولس، "الْخَطِيَّةُ السَّاكِنَةُ فِيَّ" (رومية 7: 20). كلنا في حال سيء للغاية. أنت في حال سيء جدا.

هذا الحال يُسمى الفساد التام. كل شخص فاسد تماما. أنت فاسد تماما. الليلة سنتحدث عما الفساد التام ليس هو، ثم عما هو.

1. أولا، الفساد التام، ما ليس هو.

الفساد التام ليس هو الخطايا المفردة التي ارتكبتها. لا تخطئ في ذلك – أنت ارتكبت خطايا كثيرة، وهي بشعة. يقول الكتاب المقدس، "الْخَطِيَّةُ هِيَ التَّعَدِّي" (1يوحنا 3: 4). حين تتعدى على ناموس الله، ترتكب الخطية.

حين يوصي الله ألا تفعل شيئا وأنت تفعله، ترتكب الخطية. يقول الكتاب المقدس، "لا تَشْهَدْ... شَهَادَةَ زُورٍ [لا تكذب]" (خروج 20: 16). أنت تعرف أنك لا بد ألا تكذب، لكنك مع ذلك تكذب. أنت تخطئ ضد الله. يقول الكتاب المقدس، "لا تَسْرِقْ" (خروج 20: 15). حين تسرق أنت تخطئ ضد الله.

حين يوصي الله بأن تفعل شيئا وأنت لا تفعله، أنت ترتكب الخطية. قال يسوع، "تُحِبُّ الرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ" (متى 22: 37). مع ذلك عشت سنينا وكأن الله غير مهم. كل مرة أهملت الذهاب إلى الكنيسة يوم الأحد، أنت كسرت هذه الوصية. ارتكبت الخطية.

يقول الكتاب المقدس، "لا تَزْنِ" (خروج 20: 14). وقال يسوع، "إِنَّ كُلَّ مَنْ يَنْظُرُ إِلَى امْرَأَةٍ لِيَشْتَهِيَهَا فَقَدْ زَنَى بِهَا فِي قَلْبِهِ" (متى 5: 28). كل مرة أنت تشاهد مناظر إباحية على جهاز الكمبيوتر، أنت ترتكب خطية فاحشة.

يقول الكتاب المقدس، " اكْرِمْ ابَاكَ وَامَّكَ " (خروج 20: 12). الكتاب لا يقول اكرمهم لو كانوا مؤمنين، أو لو كانوا على صواب في كل شيء – هو فقط يقول اكرمهم. كل مرة تكسر هذه الوصية أنت ترتكب الخطية. يوجد البعض منكم في هذه الليلة يكرهون أحد والديهم بالفعل. هذه خطية بشعة.

لديك سجل طويل بشع للخطية. هذا السجل يدينك في الدينونة الأخيرة. يقول الكتاب المقدس إن كل شيء تفعله، تقوله أو تفكر فيه مكتوب في سجلات الله. في الدينونة الأخيرة، "دِينَ الأَمْوَاتُ مِمَّا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي الأَسْفَارِ" (رؤيا 20: 12). أنت ستقف في محضر الله. سجل حياتك سيُقرأ أمام الجميع. يقول الكتاب المقدس، "وَأَمَّا الْخَائِفُونَ [مما سيقوله الناس] وَغَيْرُ الْمُؤْمِنِينَ وَالرَّجِسُونَ وَالْقَاتِلُونَ وَالزُّنَاةُ [الترجمة من اليونانية تعني الذين يشاهدون المناظر الإباحية أو يمارسون الجنس خارج الزواج] وَالسَّحَرَةُ وَعَبَدَةُ الأَوْثَانِ وَجَمِيعُ الْكَذَبَةِ [كل من يتفوهون بالكذب – هل كذبت؟] فَنَصِيبُهُمْ فِي الْبُحَيْرَةِ الْمُتَّقِدَةِ بِنَارٍ وَكِبْرِيتٍ" (رؤيا 21: 8). سوف تخجل من نفسك. سوف تُطرح في بحيرة النار.

لن يساعدك أن تقول إنك مثل باقي الناس. لن يساعدك أن تقول إنك "شخص لطيف." أنت تعرف أنك خاطي. والله يعرف ذلك أيضا. لن يساعدك أن تقول إن شخصا ما أسوأ منك. كلاكما سيطرح في بحيرة النار.

لن يساعدك التخلي عن بعض الخطايا أو محاولة تحسين ذاتك. خطاياك من الماضي موجودة بالفعل في سجلات الله. حتى لو لم تخطئ ثانية، ستذهب إلى بحيرة النار لما فعلته بالفعل. لن يساعدك القول بأنه كان من الممكن أن تكون أسوأ، فأنت سيء بقدر كافي، وأنت في ورطة بشعة لا يمكنك الفرار بأي شيء تفعله.

سجل خطاياك بشع. لكن هذا ليس معنى "الفساد التام." سجل خطاياك لا يُحسب شيئا أمام الشر الموجود في طبيعتك الخاطئة. من طبيعتك الخاطئة ينبع كل شيء سيء تفعله. قال يسوع، "لأَنَّهُ مِنَ الدَّاخِلِ مِنْ قُلُوبِ النَّاسِ تَخْرُجُ الأَفْكَارُ الشِّرِّيرَةُ: زِنىً فِسْقٌ قَتْلٌ سِرْقَةٌ طَمَعٌ خُبْثٌ مَكْرٌ عَهَارَةٌ عَيْنٌ شِرِّيرَةٌ تَجْدِيفٌ كِبْرِيَاءُ جَهْلٌ. جَمِيعُ هَذِهِ الشُّرُورِ تَخْرُجُ مِنَ الدَّاخِلِ" (مرقس 7: 21- 23). هذه الآيات تتكلم عن حالتك من الداخل. أنت لا تفعل فقط أمورا سيئة، أنت سيء. أنت تفعل أمورا سيئة لأنك سيء. مما أنت عليه تأتي الأمور التي تفعلها. وهذا يأتي بنا إلى النقطة الثانية.

2. الفساد التام ما هو.

الفساد التام يشير إلى ما أنت. هذا يعني أنك خاطي وفاسد من الداخل، ولهذا فعلت ما فعلت. لقد خرجت أفعالك من طبيعتك. يقول الكتاب المقدس إنك "بِالطَّبِيعَةِ ابْن الْغَضَبِ" (أفسس 2: 3). هذا ما أنت. أنت ورثت هذه الطبيعة عن أبيك الأول آدم. هو أخطأ وأورث الخطية للجنس البشري كله، إلى أبويك ثم إليك. لهذا قال المرنم، "هأَنَذَا بِالإِثْمِ صُوِّرْتُ، وَبِالْخَطِيَّةِ حَبِلَتْ بِي أُمِّي" (مزمور 51: 5). الآن أنت خاطي. هذا كل ما أنت وكل ما ستكونه وما تستطيع أن تكونه.

الفساد التام يعني إنك في حالة خطية دائمة ولا تستطيع الخروج منها. يقول الكتاب المقدس إنك "ميتٌ بِالْخَطَايَا" (أفسس 2: 5) أنت "ميت بالذنوب والخطايا." يقول النص إنك "تحت الخطية" (رومية 3: 9). أنت مقيد بالخطية. قال يسوع، "إِنَّ كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ الْخَطِيَّةَ هُوَ عَبْدٌ لِلْخَطِيَّةِ" (يوحنا 8: 34). قال بولس الرسول إنكم "عَبِيدَ الْخَطِيَّةِ" (رومية 6: 20). أنت لست ابنا لله. أنت مُلك إبليس. أنت في "فَخِّ إِبْلِيسَ... اقْتَنَصَك لإِرَادَتِهِ" (2تيموثاوس 2: 26).

في قلبك وأعماقك أنت عدو الله. الكتاب المقدس يقول هكذا. يقول الكتاب، "لأَنَّ اهْتِمَامَ الْجَسَدِ هُوَ عَدَاوَةٌ ِللهِ" (رومية 8: 7). لهذا أنت أناني. لهذا أنت تقاوم ما يريده الله وفي داخلك تريد أن تفعل شيئا آخر. حتى إن لم تقل شيئا، أنت تقاوم في الداخل، لأنك في القلب عدو لله. أنت ضد الله.

لا يمكنك أن تفهم الأمور الروحية، حتى لو حاولت. يقول الكتاب المقدس، "الإِنْسَانَ الطَّبِيعِيَّ لاَ يَقْبَلُ مَا لِرُوحِ اللهِ لأَنَّهُ عِنْدَهُ جَهَالَةٌ، وَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَعْرِفَهُ لأَنَّهُ إِنَّمَا يُحْكَمُ فِيهِ رُوحِيًّا" (1كورنثوس 2: 14). لهذا لا جدوى من السؤال، "كيف أثق بيسوع؟" هذا شيء لا يمكن أن تتعلمه!

أفكارك وتصوراتك خاطئة. يقول الكتاب المقدس، "تَصَوُّرَ قَلْبِ الإِنْسَانِ شِرِّيرٌ مُنْذُ حَدَاثَتِهِ" (تكوين 8: 21). أفكارك شريرة، أيضا. هذا حالك من الداخل، ولا يمكنك أن تفعل شيئا لتغيره.

لا يمكنك تغيير أو تحسين نفسك. يقول الكتاب المقدس إنك لا تستطيع. يقول إن الإنسان الخاطي "لَيْسَ هُوَ خَاضِعًا لِنَامُوسِ اللهِ، لأَنَّهُ أَيْضًا لاَ يَسْتَطِيعُ" (رومية 8: 7). لا يمكنك أن تصبح صالحا. لقد حاولت وفشلت. لقد فشلت مرات ومرات. وستفشل دائما.

لا يمكنك أن تغير طبيعتك – ما أنت عليه في الداخل. يقول الكتاب المقدس، "هَلْ يُغَيِّرُ الْكُوشِيُّ جِلْدَهُ أَوِ النَّمِرُ رُقَطَهُ؟ فَأَنْتُمْ أَيْضًا تَقْدِرُونَ أَنْ تَصْنَعُوا خَيْرًا أَيُّهَا الْمُتَعَلِّمُونَ الشَّرَّ" (إرميا 13: 23). لا يمكنك أن تغير جلدك. النمر لا يستطيع أن يغير رقطه وأنت لا تستطيع أن تتخلص من طبيعتك الشريرة. قال أيوب، "مَنْ يُخْرِجُ الطَّاهِرَ مِنَ النَّجِسِ؟ لاَ أَحَدٌ!" (أيوب 14: 4). أنت لا تستطيع أن تغير نفسك من نجس إلى طاهر. حاول! ستجد أنك تبقى نجسا في النهاية.

دعني أسألك سؤالا. هل تستطيع أن تكف عن أن تكون إنسانا؟ هل تستطيع أن تتغير، حتى إنك لا تبقى إنسانا؟ بالطبع لا تستطيع! لكن كل البشر خطاة! يقول الكتاب المقدس، "الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا" (رومية 3: 23). يقول الكتاب المقدس، "لَيْسَ بَارٌّ وَلاَ وَاحِدٌ" (رومية 3: 10). بما أنك لا تستطيع أن تكف عن البقاء إنسانا، لا يمكنك أن تكف عن البقاء خاطئا. أنت لا تستطيع أن تغير طبيعتك الفاسدة. لا يوجد لك رجاء في نفسك.

لا يمكنك أن تفعل شيئا لإرضاء الله. الكتاب المقدس يوضح ذلك جليا. يقول، "فَالَّذِينَ هُمْ فِي الْجَسَدِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يُرْضُوا اللهَ" (رومية 8: 8). "فِي الْجَسَدِ" تعبير المقصود به الخطاة. إن كنت خاطئا، لا يوجد شيء يمكنك أن تفعله كي ترضي الله، وتجعله راضيا عنك. حتى ما يُسمى أعمالك الصالحة أو واجباتك الدينية لا ترضي الله. يقول الكتاب المقدس، "كَثَوْبِ عِدَّةٍ كُلُّ أَعْمَالِ بِرِّنَا" (إشعياء 64: 6). قد تظن إنه يمكنك إرضاء الله أو تقول إنك تستطيع – لكن الله يقول إنك لا تستطيع! هل الله على صواب أم خطأ؟ حين تحاول أن تصلح نفسك كي ترضي الله، أنت تقول إن الله على خطأ. وستفشل مرة تلو الأخرى. لا يمكنك أن تفعل شيئا به ترضي الله.

لا يمكنك أن تتعلم شيئا به تخلص نفسك. لهذا لا جدوى من السؤال، "لكن كيف أضع ثقتي بيسوع؟" تعلُّم شيء لن يفيدك شيئا. تعلُّم شيء لن يغير طبيعتك. قال يسوع للخطاة مثلك، "لِمَاذَا لاَ تَفْهَمُونَ كَلاَمِي؟ لأَنَّكُمْ لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَسْمَعُوا قَوْلِي" (يوحنا 8: 43). مرة أخرى قال المسيح، "اَلَّذِي مِنَ اللهِ يَسْمَعُ كَلاَمَ اللهِ. لِذلِكَ أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَسْمَعُونَ، لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ مِنَ اللهِ" (يوحنا 8: 47).

لا يمكن بمجهودك أن تأتي إلى المسيح أو تثق به. يسوع ذاته قال، "لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يُقْبِلَ إِلَيَّ إِنْ لَمْ يَجْتَذِبْهُ الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي" (يوحنا 6: 44). أنا لم أقل هذا – يسوع المسيح قال ذلك! يمكنك أن تجعل نفسك تخلص ولكنك ستفشل. يمكنك تعلم الكلمات الصحيحة. يمكنك أن تبحث عن هذا الشعور أو ذاك – أو لا شعور البتة، ولكنك لا تصل إلى شيء. لن تتغير – لأنك لا تستطيع أن تغير نفسك! أنت ميت. أنت شرير في الداخل. كيف يمكنك أن تغير نفسك؟ أنت لا تستطيع.

كخاطي ضال، أنت ميت لله – شرير بلا رجاء. أنت غير كفء للخلاص. لا يمكنك أن تأتي بالتغيير لنفسك. أنت ميت في الخطايا. يمكنك أن تحاول تجاهل شرك، لكنه لا يزال موجودا. الله يراه، سواء أردت أو لم ترد. الله غاضب على خطيتك ومشمئز منها. كتبت فتاة، "أنا كنت مشمئزة من نفسي." وأنت لا بد أن تكون هكذا أيضا. إن كنت لست هكذا فأنت لا زلت ميت تجاه الحق.

ما الحل؟ بداخلك لا يوجد حل ولن يوجد! "لِلرَّبِّ الْخَلاَصُ" (يونان 2: 9). لا بد أن يكون لك المسيح! فقط دم المسيح يستطيع أن "يُطَهِّرُك مِنْ كُلِّ خَطِيَّةٍ" (1يوحنا 1: 7). التأجيل والتسكع سوف لا يأخذك إلى أي مكان سوى الجحيم. التردد والشك سوف لا يأخذانك إلى أي مكان سوى الجحيم. الحيرة والمحاولات سوف لا يأخذانك إلى أي مكان سوى الجحيم. أنت بلا رجاء.

لا بد أن يكون لك المسيح! لا بد أن يكون لك دمه! لا بد أن تكون لك رحمة الله لتجذبك إلى المسيح. لا يمكنك أن تخلص نفسك. لا بد أن يكون لك المسيح! قال يسوع، "أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي" (يوحنا 14: 6). هل هذا حقيقي أم لا؟ أتؤمن بذلك أم لا؟ قال يسوع إنك لا يمكن أن تأتي إلى الآب إلا به – المسيح ذاته! لا يوجد طريق آخر ولا حق آخر ولا حياة أخرى! لقد جربت الأمور الأخرى ولكنها لم تنفع. لا يوجد سواه. لا بد أن يكون لك المسيح! المسيح! يسوع المسيح ذاته! المسيح! لا بد أن تُغفر خطاياك بدم المسيح! الدم! الدم! الدم! لا بد أن يكون لك المسيح! المسيح! المسيح! آمين.


إن كانت هذه العظة قد أثرت فيك، يريد د. هايمرز أن يسمع منك. حين تكتب للدكتور هايمرز، لا بد أن تذكر البلد التي تكتب منها، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. لو كانت هذه العظات سبب بركة لك، ارسل بريدا إلكترونيا للدكتور هايمرز لتخبره، لكن دائما اذكر البلد التي تكتب منها. عنوان البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net (انقر هنا) يمكنك مراسلة د. هايمرز بأي لغة، لكن يُفضل أن تكتب بالإنجليزية إن كان هذا بإمكانك. إن كنت تريد أن تكتب للدكتور هايمرز بالبريد فعنوانه هو، ص. ب. 15308، لوس أنجلوس، كاليفورنيا، 90015. يمكنك أيضا الاتصال به على هاتف رقم 8183520452.

(نهاية العظة)
ييمكنك قراءة عظة د. هايمرز كل أسبوع على الإنترنت على صفحتنا بعنوان
www.rlhsermons.com أو www.realconversion.com.
انقر هنا على "العظات المكتوبة"

يمكنك إرسال البريد الإلكتروني إلى الدكتور هيمرز على: rlhymersjr@sbcglobal.net
- أو أكتب له إلى صندوق بريد 15308، لوس أنجليس، كاليفورنيا 90015.
أو هاتف رقم: 0452-352 (818)

هذه العظات المكتوبة ليس لها حق نشر. يمكنك استخدامها بدون إذن د. هايمرز. لكن كل العظات المرئية
لها حق نشر ولا بد من الاستئذان قبل استخدامها.

ملخص العظة

فسادك التام

YOUR TOTAL DEPRAVITY

للدكتور ك. ل. كاجان
by Dr. C. L. Cagan

"أَجْمَعِينَ تَحْتَ الْخَطِيَّةِ" (رومية 3: 9).

(أفسس 2: 5، 1؛ رومية 7: 20)

1. أولا، الفساد التام، ما ليس هو، 1يوحنا 3: 4؛ خروج 20: 16، 15؛ متى 22: 37؛
خروج 20: 14؛ متى 5: 28؛ خروج 20: 12؛ رؤيا 20: 12؛ 21: 8؛
 مرقس 7: 21- 23.

2. الفساد التام ما هو، أفسس 2: 3؛ مزمور 51: 5؛ أفسس 2: 5؛ رومية 3: 9؛ يوحنا 8: 34؛
رومية 6: 20؛ 2تيموثاوس 2: 26؛ رومية 8: 7؛ 1كورنثوس 2: 14؛ تكوين 8: 21؛
رومية 8: 7؛ إرميا 13: 23؛ أيوب 14: 4؛ رومية 3: 23، 10؛ 8: 8؛
 إشعياء 64: 6؛ يوحنا 8: 43، 47؛ 6: 44؛ يونان 2: 9؛
 1يوحنا 5: 7؛ يوحنا 14: 6.