Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

كنيسة ناهضة!

!AN EXPLODING CHURCH
(Arabic)

للدكتور ر. ل. هيمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

عظة أُلقيت في الكنيسة المعمدانية في لوس أنجليس
في صباح يوم الرب، 9 سبتمبر/أيلول 2012

"حِينَئِذٍ قَالَ لِتَلاَمِيذِهِ: «الْحَصَادُ كَثِيرٌ وَلَكِنَّ الْفَعَلَةَ قَلِيلُونَ. فَاطْلُبُوا مِنْ رَبِّ الْحَصَادِ أَنْ يُرْسِلَ فَعَلَةً إِلَى حَصَادِهِ»." (متى 9 : 37-38).

يعتقد الوعاظ أن المسيح يحثنا في هذه الآيات أن نصلي لكي يحرك الله أعضاء الكنيسة لكي يصبحوا رابحي نفوس. هذا ليس خطأ تماما ولكنه تطبيق أكثر منه تفسير. نعم يمكننا أن نقول إن هذا ينطبق على الصلاة لأجل المؤمنين لكي يتحمسوا ويربحوا نفوسا، ولكن ليس هذا تماما ما كان المسيح يقوله لتلاميذه.

كان يسوع يحث تلاميذه أن يصلوا إلى الله كي يرسل فعلة جدد إلى الحصاد، فورا، قبل أن يتلقوا تدريبا مكثفا، أو حتى قبل أن يخلص الكثيرون منهم! على أية حال حين قال المسيح هذه الكلمات، بالكاد كان هناك مؤمنين! لم يكن التلاميذ أنفسهم قد تدربوا والبعض منهم على الأقل لم يكن قد تغير. قال د. ماك جي إنه لم يولد ولا واحد منهم ثانية إلا بعد قيامة المسيح من الموت. من الواضح إن يهوذا لم يكن قد قبل الخلاص. لم يكن توما قد آمن بالإنجيل بعد، لأننا نعلم أنه لم يصدق أن يسوع كان سيقوم من الأموات. أنكر بطرس الصلب وانتهره يسوع بسبب عدم إيمانه العنيد. مع ذلك نقرأ في الإصحاح التالي، متى 10 عن إرسالهم لربح النفوس، وأوصاهم المسيح أن يصلوا كي يُرسَل آخرين جدد ليأتوا بحصاد من النفوس!

ماذا يعني هذا بالنسبة لنا اليوم؟ يعني إننا لا بد أن نرسل أناسا جدد على الكنيسة ليربحوا نفوسا فورا! ماذا قد يعني أيضا؟ دعونا نتأمل في ذلك بعيون "جديدة" كي نرى ما يريدنا يسوع أن نفعل اليوم في كنيستنا. إن كنت هنا لأول مرة هذا الصباح، فنحن نصلي من أجلك كي تأتي معنا حالا وتكون عاملا في الحصاد، وتأتي بنفوس تائهة لكي تستمع للأخبار السارة في كنيستنا. استمع للآيات مرة أخرى من هذا المنطلق،

"حِينَئِذٍ قَالَ لِتَلاَمِيذِهِ: «الْحَصَادُ كَثِيرٌ وَلَكِنَّ الْفَعَلَةَ قَلِيلُونَ. فَاطْلُبُوا مِنْ رَبِّ الْحَصَادِ أَنْ يُرْسِلَ فَعَلَةً إِلَى حَصَادِهِ»." (متى 9 : 37-38).

نحن نقول لك نفس الشيء. نحن نصلي من أجلك كي تأتي وتساعدنا لنأتي بآخرين إلى هذه الكنيسة ليسمعوا البشارة ويخلصوا. نعلم أن هذا صحيح بسبب أمرين على الأقل.

1. أولا، دعا يسوع التلاميذ الأصليين أن يربحوا نفوسا فورا.

عودوا إلى متى 4: 18- 20. رجاء قفوا واقرأوا هذه الآيات بصوت مرتفع.

"وَإِذْ كَانَ يَسُوعُ مَاشِياً عِنْدَ بَحْرِ الْجَلِيلِ أَبْصَرَ أَخَوَيْنِ: سِمْعَانَ الَّذِي يُقَالُ لَهُ بُطْرُسُ وَأَنْدَرَاوُسَ أَخَاهُ يُلْقِيَانِ شَبَكَةً فِي الْبَحْرِ فَإِنَّهُمَا كَانَا صَيَّادَيْنِ. فَقَالَ لَهُمَا: «هَلُمَّ وَرَائِي فَأَجْعَلُكُمَا صَيَّادَيِ النَّاسِ». فَلِلْوَقْتِ تَرَكَا الشِّبَاكَ وَتَبِعَاهُ." (متى 4 : 18-20).

كان هذا أول شيء يقوله يسوع لهذين الرجلين، «هَلُمَّ وَرَائِي فَأَجْعَلُكُمَا صَيَّادَيِ النَّاسِ» (متى 4: 19). هناك قرار ترنيمة يوضح هذا،

سأجعلكم صيادين للناس،
   صيادين للناس، صيادين للناس،
سأجعلكم صيادين للناس،
   إذا تبعتموني؛
إذا تبعتموني، إذا تبعتموني؛
   سأجعلكم صيادين للناس،
إذا تبعتموني.
   ("سأجعلكم صيادين للناس" تأليف هاري د. كلارك، 1888- 1957)

تفضلوا بالجلوس.

لم يأت بهم يسوع ويعلمهم الكتاب المقدس لعدة سنوات قبل أن يرسلهم ليأتوا بآخرين، كصيادين للناس. لم يجب على كل أسئلتهم ويعلمهم اللاهوت والدفاعيات والتاريخ المسيحي. لم يأت بهم إلى مدرسة الأحد لعدة أشهر قبل أن يوصيهم أن يخرجوا ليأتوا بآخرين. كلا! هو فقط أرسلهم كي يأتوا بآخرين، كي "يصطادوا" الناس! كان أول شيء قاله لهم «هَلُمَّ وَرَائِي فَأَجْعَلُكُمَا صَيَّادَيِ النَّاسِ».

أنا لا أظن إنه من الأمانة أن نقول لكم غير ذلك. يجب أن نتبع مثال المسيح. أعتقد أننا يجب أن نقول لكم الآن، في أول مرة تأتون فيها إلى الكنيسة ماذا يريدكم المسيح أن تعملوا. المسيح يريدكم أن تذهبوا وتأتوا بآخرين. المسيح يريدكم أن تأتوا بشخص معكم إلى هنا الآن، فورا، حالا – ربما الليلة! اذهبوا وأتوا بشخص معكم! قفوا ورنموا مرة أخرى!

سأجعلكم صيادين للناس،
   صيادين للناس، صيادين للناس،
سأجعلكم صيادين للناس،
   إذا تبعتموني؛
إذا تبعتموني، إذا تبعتموني؛
   سأجعلكم صيادين للناس،
إذا تبعتموني.

نعم، دعا المسيح التلاميذ الأوائل، فورا ومن البداية أن يكونوا صيادين للناس – أن يكونوا عمالا في الحصاد – أن يأتوا بغيرهم فورا – في الحال! آمين! ثم آمين!

2. ثانيا، أرسل يسوع أناسا جددا آخرين ليربحوا نفوسا فورا.

نرى هذا في الأصحاح الأول من إنجيل يوحنا. اثنان من تلاميذ يوحنا تبعا يسوع إلى مكان سكنه. أحدهم كان أخا بطرس، أندراوس. خرج أندراوس في الحال وأخبر بطرس، "«قَدْ وَجَدْنَا مَسِيَّا»... فَجَاءَ بِهِ إِلَى يَسُوعَ" (يوحنا 1 : 41-42). في اليوم التالي قال يسوع لفيلبس «اتْبَعْنِي» (يوحنا 1 : 43). ففي الحال ذهب فيلبس إلى نثنائيل وأخبره إنه وجد المسيا. شك نثنائيل في صحة ذلك. "قَالَ لَهُ فِيلُبُّسُ: «تَعَالَ وَانْظُرْ»" (يوحنا 1 : 46). ثم أخذ فيلبس نثنائيل إلى يسوع فأصبح نثنائيل تلميذا على الفور.

أحضر أندراوس بطرس إلى يسوع في الحال. فيلبس أحضر نثنائيل إلى يسوع في الحال. التلاميذ الجدد أصبحوا رابحي نفوس فورا، في الحال! لم ينتظروا حتى يتدربوا كي يربحوا نفوسا. لقد ذهبوا فورا وأحضروا آخرين إلى يسوع، بدون تأخير! هم فقط قالوا، «تَعَالَ وَانْظُرْ».

مثال آخر في الأصحاح الرابع من يوحنا. قال د. جون ر. رايس،

      في [يوحنا] الأصحاح الرابع، يقول الكتاب إن المرأة السامرية حين علمت أن يسوع هو المسيا، تركت جرتها وجرت إلى المدينة لتقول للناس، «هَلُمُّوا انْظُرُوا إِنْسَاناً قَالَ لِي كُلَّ مَا فَعَلْتُ. أَلَعَلَّ هَذَا هُوَ الْمَسِيحُ؟» (يوحنا 4 : 29). خلص البعض هناك بسبب شهادتها، بينما أتى البعض الآخر ليرى بنفسه، وهؤلاء خلصوا أيضا. نعم المؤمنون الجدد لا بد أن يربحوا نفوسا. (جون ر. رايس، دكتوراة في اللاهوت، ابن الله: تفسير الإنجيل بحسب يوحنا آية بآية، الناشر: "منشورات سيف الرب، 1976، ص 40).

تعليقا على هذه الأمثلة، قال د. رايس، "أهم شيء في ربح النفوس هو أن تذهب وراء النفوس للبحث عنها. التأثير الشخصي مهم جدا لدرجة إنك لا تعطي رسالة عميقة أو شرح مستفيض، إذا جعلت الشخص يعي أن ها هو مخلص الخطاة وأنه بإمكانه التمتع به. أندراوس أتى ببطرس إلى يسوع: (ذات المرجع). فالمرأة عند البئر أتت بسامريين كثيرين إلى يسوع – في الحال. أصبحت رابحة للنفوس في نفس اليوم الذي وضعت هي ثقتها فيه!

"فَآمَنَ بِهِ مِنْ تِلْكَ الْمَدِينَةِ كَثِيرُونَ مِنَ السَّامِرِيِّينَ بِسَبَبِ كلاَمِ الْمَرْأَةِ الَّتِي كَانَتْ تَشْهَدُ أَنَّهُ: «قَالَ لِي كُلَّ مَا فَعَلْتُ». فَلَمَّا جَاءَ إِلَيْهِ السَّامِرِيُّونَ سَأَلُوهُ أَنْ يَمْكُثَ عِنْدَهُمْ فَمَكَثَ هُنَاكَ يَوْمَيْنِ. فَآمَنَ بِهِ أَكْثَرُ جِدّاً بِسَبَبِ كلاَمِهِ" (يوحنا 4 : 39-41).

ذهب يسوع إلى الشاطئ الآخر من بحر الجليل، إلى جدارا، هناك قابل رجلا مسكونا بالشياطين. طرد يسوع الشياطين منه، فأصبح الرجل صحيحا. أراد هذا الرجل أن يرجع مع يسوع لكن المخَلص قال له،

"«ارْجِعْ إِلَى بَيْتِكَ وَحَدِّثْ بِكَمْ صَنَعَ اللهُ بِكَ». فَمَضَى وَهُوَ يُنَادِي فِي الْمَدِينَةِ كُلِّهَا بِكَمْ صَنَعَ بِهِ يَسُوعُ" (لوقا 8 : 39).

للتو أصبح هذا الرجل رابحا للنفوس، يذهب ويقول للناس كيف خلصه يسوع في الحال!

وبينما يسوع في طريقه إلى أورشليم، قابل عشرة رجال مصابين بالبرص. صرخوا «يَا يَسُوعُ يَا مُعَلِّمُ ارْحَمْنَا» (لوقا 17: 13). قال لهم يسوع أن يذهبوا ليروا أنفسهم للكهنة في الهيكل، "وَفِيمَا هُمْ مُنْطَلِقُونَ طَهَرُوا" (لوقا 17: 14). رجع واحد منهم وشكر يسوع، لكن جميعهم أُرسلوا فورا للشهادة للكهنة في الهيكل. قرابة نهاية تلك السنة كان "جُمْهُورٌ كَثِيرٌ مِنَ الْكَهَنَةِ يُطِيعُونَ الإِيمَانَ" (أعمال 6: 7). هؤلاء الكهنة كانوا قد تغيروا ولو جزئيا بسبب شهادة البرص الذين شفاهم يسوع. إذن فهؤلاء البرص أصبحوا رابحي نفوس حالا بعدما شفاهم يسوع!

في يوم الخمسين، خلص ثلاثة آلاف نفس حين سمعوا بطرس يكرز بالإنجيل. يقول الكتاب إن هؤلاء المؤمنين كانوا "مُسَبِّحِينَ اللهَ وَلَهُمْ نِعْمَةٌ لَدَى جَمِيعِ الشَّعْبِ. وَكَانَ الرَّبُّ كُلَّ يَوْمٍ يَضُمُّ إِلَى الْكَنِيسَةِ الَّذِينَ يَخْلُصُونَ" (أعمال 2 : 47). قال د.جون ر. رايس "كان بالكنيسة في أورشليم آلاف الأعضاء وكانت تشهد انضمام جددا للكنيسة كل يوم! لم يكن ربح النفوس مهما فحسب ولكنه كان الهدف الأوحد لكنيسة أورشليم ولمؤمني العهد الجديد!" (جون ر. رايس، دكتوراه في اللاهوت، ممتلئين بالروح: تفسير أعمال الرسل آية بآية، دار "سيف الرب" للنشر، طبعة 1980، ص 104).

حين خلص الناس في الكنيسة التي في أورشليم، ذهبوا بحثا عن أصدقائهم وجيرانهم وأتوا بهم، "وَكَانَ الرَّبُّ كُلَّ يَوْمٍ يَضُمُّ إِلَى الْكَنِيسَةِ الَّذِينَ يَخْلُصُونَ" (أعمال 2 : 47).

أتى بولس الرسول إلى مدينة تسالونيكي سنة 53 م. يقول لنا الكتاب إن بعض اليهود هناك كانوا يؤمنون بيسوع، وآمن جمهور كبير من اليونانيين (أعمال 17: 4). أسس بولس منهم كنيسة، مضت سنة، وفي سنة 54 م. كان بولس في مدينة كورنثوس وكتب رسالة إلى كنيسة تسالونيكي اسمها "الرسالة الأولى إلى تسالونيكي" في العهد الجديد. كل هؤلاء الذين كانوا في الكنيسة، كان عمرهم في الإيمان سنة أو أقل. ومع هذا كتب بولس،

"لأَنَّهُ مِنْ قِبَلِكُمْ قَدْ أُذِيعَتْ كَلِمَةُ الرَّبِّ، لَيْسَ فِي مَكِدُونِيَّةَ وَأَخَائِيَةَ فَقَطْ، بَلْ فِي كُلِّ مَكَانٍ أَيْضاً قَدْ ذَاعَ إِيمَانُكُمْ بِاللهِ، حَتَّى لَيْسَ لَنَا حَاجَةٌ أَنْ نَتَكَلَّمَ شَيْئاً" (1 تسالونيكي 1 : 8).

هؤلاء الناس في تلك الكنيسة الجديدة خرجوا للكرازة في مكدونية وأخائية. لقد كانوا يربحون النفوس بالمئات، بالرغم من أن عمرهم الإيماني لم يزد عن اثني عشر شهرا!

هذه هي الطريقة البسيطة التي استخدموها. لقد قالوا لأصدقائهم وجيرانهم "تَعَالَ وَانْظُرْ"، ثم أتوا بهم إلى الاجتماعات. هذه هي الطريقة التي يستخدمونها في الصين الشيوعية حيث تنمو الكنائس بسرعة هائلة. هذه هي الطريقة التي يستخدمونها في البلاد الإسلامية، حيث يأتي الآلاف إلى الإيمان في الوقت الحالي. إنها طريقة فعالة هناك وستكون فعالة هنا أيضا. اذهب قل لأحد الناس «تَعَالَ وَانْظُرْ». إن الأمر بسيط وفعال!

يتضح أن هذا هو المثال بالنسبة إلى مؤمني العهد الجديد، فنحن نقرأ مرة تلو الأخرى أن الذين آمنوا أصبحوا رابحي نفوس، آتين بأقاربهم وعائلاتهم إلى الكنائس بأعداد ضخمة! كل الكنائس كانت ناهضة! ليكلم الرب قلبك! لتأت إلى كنيستنا ثم تأتي بأصدقائك وعائلتك ليسمعوا الإنجيل ويتعشوا معنا! تعالوا أعينونا كي نجعل هذه الكنيسة ناهضةا! "صيادون للناس" قفوا ورنموا!

سأجعلكم صيادين للناس،
   صيادين للناس، صيادين للناس،
سأجعلكم صيادين للناس،
   إذا تبعتموني؛
إذا تبعتموني، إذا تبعتموني؛
   سأجعلكم صيادين للناس،
إذا تبعتموني.

اذهب وأحضر شخصا معك إلى الكنيسة هنا! لدينا دائما غذاء أو عشاء لهم! دائما لدينا احتفال عيد ميلاد لهم! لدينا مرح أكثر من أي مكان آخر في لوس أنجلوس! هذه الكنيسة أسعد مكان في لوس أنجلوس. هات معك شخصا آخر المرة القادمة حين تأتي! الأمر بسيط وليس معقد. مجرد قل "تعال معي إلى الكنيسة. إنها رائعة ومفرحة. هل تأتي معي يوم الأحد؟" هذا كل ما في الأمر! إنه بسيط للغاية! اعمل هكذا! هات شخصا آخر، المرة القادمة حين تأتي! تفضلوا بالجلوس.

الشيء الأول الذي علمه يسوع للتلاميذ الأوائل هو أول شيء لا بد أن نعلمه لكم. يسوع يقول لكم في هذا الصباح،

«هَلُمَّ وَرَائِي فَأَجْعَلُكُمَا صَيَّادَيِ النَّاسِ». (متى 4 : 19).

البعض منكم هنا لأول مرة. يقول لكم يسوع، "َهلُمَّ وَرَائِي فَأَجْعَلُكَ صَيَّادَا للنَّاسِ". إذا كان أحدا قد اصطحبك معه في هذا الصباح، فأول شيء يريدك يسوع أن تعمله هو أن تصبح صيادا للناس. اصطحب معك شخصا آخر الأحد القادم! الأمر سهل! افعل هذا! رنموا القرار مرة أخرى.

سأجعلكم صيادين للناس،
   صيادين للناس، صيادين للناس،
سأجعلكم صيادين للناس،
   إذا تبعتموني؛
إذا تبعتموني، إذا تبعتموني؛
   سأجعلكم صيادين للناس،
إذا تبعتموني.

أتت فتاة إلى الكنيسة منذ عدة أسابيع. لقد أصبحت "صيادة للناس". لقد اصطحبت ثلاث فتيات معها إلى الكنيسة! يمكنك أن تفعل نفس الشيء. اذهب وات بشخص آخر وأحضره معك إلى الكنيسة! افعل! افعل ذلك! اصطحب معك شخص آخر! سنأكل معا. سنشاهد فيلما معا أو نحتفل بعيد ميلاد. سنستمتع معا! اذهب وهات معك شخصا لعيد الميلاد هنا في الكنيسة! هات شخصا معك إلى الحفلة! رنموا القرار مرة أخرى!

سأجعلكم صيادين للناس،
   صيادين للناس، صيادين للناس،
سأجعلكم صيادين للناس،
   إذا تبعتموني؛
إذا تبعتموني، إذا تبعتموني؛
   سأجعلكم صيادين للناس،
إذا تبعتموني.

كم واحد منكم يقول "سأفعل! سآت بشخص إلى الكنيسة معي كي يسمع البشارة ويستمتع معنا!" رجاء ارفعوا أيديكم. سيأتي د. تشين ليصلي من أجلكم كي يساعدكم الرب أن تفعلوا هذا (صلاة).

إن كنت هنا في هذا الصباح ولست مؤمنا بعد، انتبه إليَّ جيدا. لقد نزل الرب يسوع المسيح من السماء وسمر على الصليب، ومات ليدفع ثمن خطيتك، لقد وضعوا جسده في قبر، وختموا القبر ووضعوا عليه حارسا رومانيا ليحرسه. ولكن الرب يسوع قام بالجسد من بين الأموات في اليوم الثالث وخرج من ذلك القبر حيا! لقد كانت للمسيح المقام شركة مع أتباعه لمدة أربعين يوما بعد القيامة. لقد لمسوه وتأكدوا أنه ليس روحا، ثم أخيرا صعد إلى السماء، إلى بُعد آخر، حيث يجلس عن يمين الله الآب.

حين تتحولون عن طريقة حياتكم الخاطئة وتضعون ثقتكم في يسوع، سيطهركم دمه الثمين من كل خطية وهو سيمنحكم حياة أبدية. نحن نصلي كي تأتي إلى يسوع وتضع ثقتك فيه وتخلص حالا. وأيا كان ما تفعلون، تأكدوا من أن تأتوا إلى الكنيسة الأحد القادم! واصطحبوا معكم إلى الكنيسة شخصا آخر الأحد القادم! اذهبوا وافعلوا ذلك!

سأجعلكم صيادين للناس،
   صيادين للناس، صيادين للناس،
سأجعلكم صيادين للناس،
   إذا تبعتموني؛
إذا تبعتموني، إذا تبعتموني؛
   سأجعلكم صيادين للناس،
إذا تبعتموني.

يا رب ساعدهم أن يفعلوا ذلك! آمين.

(نهاية العظة)
يمكنك قراءة عظات الدكتور هيمرز كل أسبوع على الإنترنت في www.realconversion.com
أُنقر على "نص العظة".

You may email Dr. Hymers at rlhymersjr@sbcglobal.net, (Click Here) – or you may
write to him at P.O. Box 15308, Los Angeles, CA 90015. Or phone him at (818)352-0452.

القراءة الكتابية قبل العظة: د. كريجتون ل. تشان: متى 4: 18- 20.
الترنيمة الفردية قبل العظة: الأخ بنيامين كينكاد جريفيث:
"قليل من الوقت" (تأليف د. جون ر. رايس، 1895- 1980) /
"سأجعلكم صيادين للناس" تأليف هاري د. كلارك، 1888- 1957).

ملخص العظة

كنيسة ناهضة!

!AN EXPLODING CHURCH

للدكتور ر. ل. هيمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

"حِينَئِذٍ قَالَ لِتَلاَمِيذِهِ: «الْحَصَادُ كَثِيرٌ وَلَكِنَّ الْفَعَلَةَ قَلِيلُونَ. فَاطْلُبُوا مِنْ رَبِّ الْحَصَادِ أَنْ يُرْسِلَ فَعَلَةً إِلَى حَصَادِهِ»." (متى 9 : 37-38).

1.  أولا، دعا يسوع التلاميذ الأصليين أن يربحوا نفوسا فورا، متى 4: 18- 20.

2.  ثانيا، أرسل يسوع أناسا جددا آخرين ليربحوا نفوسا فورا، يوحنا 1: 41، 42،
43، 46؛ 4: 29، 39- 41؛ لوقا 8: 39؛ 17: 13، 14؛ أعمال 6: 7؛ 2:
47؛ 17: 4؛ 1تسالونيكي 1: 8

.