Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

حب عظيم من خاطئ غفرت خطيئته

MUCH LOVE FROM PARDONED SINNERS

للدكتور ر. ل. هيمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

عظة أُلقيت في الكنيسة المعمدانية في لوس أنجليس
في مساء يوم الرب، 29 أبريل/نيسان 2012
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, April 29, 2012

«مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَقُولُ لَكَ: قَدْ غُفِرَتْ خَطَايَاهَا الْكَثِيرَةُ، لأَنَّهَا أَحَبَّتْ كَثِيرًا. وَالَّذِي يُغْفَرُ لَهُ قَلِيلٌ يُحِبُّ قَلِيلاً» (لوقا 7: 47).

إنها قصة بسيطة. دعا فريسي اسمه سمعان يسوع إلى منزله لتناول العشاء. وبينما هم يأكلون جاءت امرأة خاطئة تبكي، وغسلت قدمي يسوع بدموعها، ومسحت قدميه بزيت. فكر الفريسي أن لو كان المسيح نبيا لعرف أن هذه المرأة كانت خاطئة، وأنه لما سمح لها أن تلمسه. عرف يسوع ما في فكر الفريسي فحكى له هذا المثل. قال يسوع: كان لشخص مدينان، الأول مدين له بمبلغ كبير من المال، والآخر مدين له بمبلغ صغير وسامحهما الدائن على حد سواء. سأل يسوع الفريسي أيهما يكون أكثر حباً للدائن؟ فقال الفريسي: "أنا افترض أنه الشخص الذي سامحه بالأكثر". فقال له يسوع أنه كان على حق. ثم قال يسوع أن المرأة قد اتبعت العادات الشرقية بدهن قدميه ورأسه، والذي لم يفعل الفريسي مثلها. ثم قال يسوع فعلت ذلك لأنه قد غفر لها كثيرا. هذا يقودنا إلى النص،

«مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَقُولُ لَكَ: قَدْ غُفِرَتْ خَطَايَاهَا الْكَثِيرَةُ، لأَنَّهَا أَحَبَّتْ كَثِيرًا. وَالَّذِي يُغْفَرُ لَهُ قَلِيلٌ يُحِبُّ قَلِيلا» (لوقا 7: 47).

هناك مسألة تفسيرية واحدة لا بد لي من التعامل معها قبل أن نكمل. هذا فيما يتعلق بعبارة " قد غفرت خطاياها الكثيرة، لأنها أحبت كثيرا." بدون تفسير هذا قد يجعلنا نعتقد أنها قد غفر لها لأنها أحبت كثيرا. ولكن ذلك يخالف ما قصده المسيح لأن من شأنه أن يجعل حبها شرطاً للمغفرة. إذا قرأت المثل الذي ذكره يسوع في الآيات 41-43 سترى على الفور أن هذا التفسير هو عكس ما يعني يسوع تماما. ترجمة الكلمة اليونانية "لأن" تعني هنا "ولذلك" في اللغة الحديثة. وقال الدكتور وليام هندريكسون أن الكلمة اليونانية "لأن" هي "حرف جر بمعنى ... وهكذا، ولذلك" (إنجيل لوقا، بيكر، طبعة1981، ص 412). رينيكر ترجمها: "بسبب ذلك" (مفتاح لغوي إلى العهد الجديد، زونديرفان، 1980، ص 160). فسرها الدكتور جيل كالتالي "، وبالتالي أحبت كثيرا" (عرض للعهد الجديد، الجزء الأول، ص 575). متّى هنري قال أيضا: "يجب أن يتم ترجمتها،" ولذلك أحبت كثيرا "... لأن المحبة الكثيرة ليست السبب ولكن النتيجة" (تعليق ماثيو هنري على الكتاب المقدس كاملاً، ملاحظات على لوقا 7: 47). وقال الدكتور لينسكي، " محبة المرأة ليست هي سبب الغفران، ولكن تقديمها لهذا الحب يثبت بطريقة واضحة أن خطاياها قد غفرت" (تفسير إنجيل القديس لوقا، أوجسبورج، 1961، ص 433). ولذلك يمكننا أن نترجمها على أنها "خطاياها وهي كثيرة، مغفورة، [ولذلك، وبسبب ذلك،] أحبت كثيرا". الكتاب المقدس جنيف 1599 يقول: "محبتك للمسيح، هي الشاهد الثابت والمستمر لمغفرة الخطايا... ولذلك فإن صدقة [الحب] المذكورة هنا ، ليس الواجب اتخاذها كسبب للحب ولكن باعتبارها علامة... أن خطايا الماضي غفرت لها "(ملاحظة عن لوقا 7: 47).

«مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَقُولُ لَكَ: قَدْ غُفِرَتْ خَطَايَاهَا الْكَثِيرَةُ، لأَنَّهَا أَحَبَّتْ كَثِيرًا. وَالَّذِي يُغْفَرُ لَهُ قَلِيلٌ يُحِبُّ قَلِيلا» (لوقا 7: 47).

هذه بالتأكيد نقطة مهمة. المحبة الحقيقية للمسيح تأتي من الغفران الذي نحصل عليه. لو لم نختبر مغفرة الخطايا، لن نحب المسيح. هذا يفسر أمرين:

1. أولا، يفسر سبب وجود محبة قليلة جدا ليسوع في هذه الأيام الشريرة.

قال يسوع في نبوته عن الأيام الأخيرة:

«وَلِكَثْرَةِ الإِثْمِ تَبْرُدُ مَحَبَّةُ الْكَثِيرِينَ» (متى 24: 12).

في يومنا هذا يفتقر العديد من المسيحيين إلى الحب بسبب كثرة الإثم. وقال متّى هنري "عندما يكثر الإثم، إثم الإغراء، إثم الاضطهاد، عادة تبرد نعمة [الحب]. المسيحيون يبدأون في الشعور بالخجل ويرتابون في بعضهم البعض، وتنفر المحبة، تخلق مسافات ... حتى الحب يصبح بلا معنى ... حتى يبدو أن الجحيم انفتح بسباب على الله، والعداوات تجاه القديسين ... وهذا يعطي وصمة حزن على حياتنا، أن يكون هناك مثل هذا الاضمحلال الكبير في المحبة".

من يستطيع القول بأننا لا نعيش في مثل هذا الوقت الآن؟ وأعتقد أن متي 24: 12 نبوة عن أيام الشر التي نعيش فيه الآن. أيا كان إيمانك بنبوءات الكتاب المقدس، من يمكنه القول أن هذا لا ينطبق على عصرنا؟

«وَلِكَثْرَةِ الإِثْمِ تَبْرُدُ مَحَبَّةُ الْكَثِيرِينَ» (متى 24: 12).

عندما كنت في سن المراهقة، مرت الكنيسة التي كنت عضوا فيها، قبل الكنيسة المعمدانية الصينية، بانقسام رهيب. واتهم أعضاء تلك الكنيسة بعضهم البعض، وهاجم كل منهم الآخر. أتذكر أني فكرت: "لا يمكن أن تكون المسيحية هي الإيمان الصحيح. أنظر إلى كراهية هؤلاء المسيحيين لبعضهم البعض". لكن لاحقاً، بعد أن حصلت على الخلاص أدركت أن هؤلاء الناس لم تتغير قلوبهم، وأنهم ليسوا مسيحيين على الإطلاق. افتقارهم إلى المحبة يثبت أنهم لم يحصلوا على غفران لخطاياهم ولم تتغير قلوبهم. من يحب قليلا يغفر له القليل." أولئك الذين بغضب يتركون كنائسهم في مرارة وعدم محبة لم يختبروا قط محبة السيد المسيح الغافرة. عبر إسحاق واتس عن ذلك بشكل جيد،

يا رب، عندما يكثر الإثم،
   يصبح التجديف جريئاً،
عندما يندر وجود الإيمان،
   وتفتر المحبة،

ألا تتعجل في مجيئك؟
   ألم تعطنا هذه العلامة؟
أما يجب أن نثق ونعيش
   على هذا الوعد الإلهي؟
("يا رب، عندما يكثر الإثم" بقلم الدكتور إسحاق واتس، 1674- 1748).

"القرارية" (فكرة التركيز على اتخاذ قرار وإعلانه أكثر من التركيز على تغيير القلب نتيجة لذلك القرار) هي السبب الرئيسي للارتداد وترك الإيمان اليوم. منذ ذلك الوقت من فيني وأولئك الذين اتبعوا أساليبه، وقد اعترفت كنائسنا بعشرات الملايين من الناس الذين لم يحصلوا على الخلاص كأعضاء. فكل ما فعله هؤلاء الناس هو رفع أيديهم، والمجيء "إلى الأمام"، أو تلاوة "صلاة الخاطئ"، وبذلك أصبحوا أعضاء بدون أي أسئلة. ونتيجة لعدم اختبارهم أي تحول روحي عن مسار الخطية يتبعه خلاص حقيقي كانت محبتهم ليسوع قليلة، وهكذا امتلأت الكنائس بأعضاء لم يختبروا الخلاص الحقيقي. وهذا بدوره، سبب للمسيحيين الحقيقيين في الكنائس الكثير من الخلط وتثبيط العزيمة.

«وَلِكَثْرَةِ الإِثْمِ تَبْرُدُ مَحَبَّةُ الْكَثِيرِينَ» (متى 24: 12) .

تنبأ الرسول بولس بهذا الوقت الذي يصبح فيه ما يسمى بالمسيحيين "عشاق لذواتهم الخاصة،" بدلا من محبتهم للمسيح (تيموثاوس الثانية 3: 2). الآن نحن نعيش في ذلك الوقت كنتيجة مباشرة للـ "القرارية".

مع تفاقم الإرتداد، وزيادة الخطيئة في الكنائس، فليقترب المؤمنون الحقيقيون إلى المسيح، ويحبونه أكثر من أجل العفو عن خطاياهم وإنقاذ أرواحهم من الجحيم!

المزيد من الحب لك أيها المسيح،
   المزيد من الحب لك!
أسمع صلاتي
   التي أقدمها لك على ركبتي المنحنيتين؛
هذه هي مناشدتي الصادقة:
   المزيد من الحب لك ، أيها المسيح،
المزيد من الحب لك، المزيد من الحب لك!

لنرنم المقطع الأول معاً!

هذه هي مناشدتي الصادقة:
   المزيد من الحب لك ، أيها المسيح،
المزيد من الحب لك، المزيد من الحب لك!
   ("المزيد من الحب لك" بقلم اليزابيث ب. برينتيس، 1818-1878).

«مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَقُولُ لَكَ: قَدْ غُفِرَتْ خَطَايَاهَا الْكَثِيرَةُ، لأَنَّهَا أَحَبَّتْ كَثِيرًا. وَالَّذِي يُغْفَرُ لَهُ قَلِيلٌ يُحِبُّ قَلِيلاً» (لوقا 7: 47).

ثانياً، يظهر أن التبكيت على الخطية يجعلنا نحب يسوع عندما يغفر لنا.

أوه، نعم، أدينت هذه المرأة بشدة كما يخبرنا النص،

«وَإِذَا امْرَأَةٌ فِي الْمَدِينَةِ كَانَتْ خَاطِئَةً، ........ وَوَقَفَتْ عِنْدَ قَدَمَيْهِ مِنْ وَرَائِهِ بَاكِيَةً» (لوقا 7: 37، 38).

انه لأمر جيد للمسيحي أن يتذكر متى حصل على نعمة الخلاص. إذا كنت قد اختبرت تحول حقيقي سوف تذكر مما لا شك فيه كم كان الشعور بالتبكيت رهيب. ولعلك تذكر بلا شك الارتياح الكبير عندما عفا يسوع عنك وخلّص نفسك. هذا هو السبب في إنه لأمر جيد لكل مسيحي أن يسترجع ويتذكر كيف كانت حياته فظيعة قبل الخلاص، وكيف أصبحت رائعة بعد أن خلص يسوع بائساً مثلك! عندما تبرد غيرتك، وتفتر صلاتك وتبشيرك، تذكر كيف خلصك يسوع من الخطيئة، وقدم لك حياة ملؤها الأمل! عندما تتذكر رحمة يسوع تزيد محبتك له. ثم تقول:

هذه هي مناشدتي الصادقة:
   المزيد من الحب لك ، أيها المسيح،
المزيد من الحب لك، المزيد من الحب لك!

لنرنمها مرة أخرى!

هذه هي مناشدتي الصادقة:
   المزيد من الحب لك ، أيها المسيح،
المزيد من الحب لك، المزيد من الحب لك!

لقد قرأت كتابا بعنوان، "نار من السماء" بقلم بول كوك (الإنجيلية للنشر، 2009). قال القس كوك أن واحدة من الأشياء التي تحدث في عملية التحول الحقيقي هو أن الناس يشعرون بثقل الخطية. وقال: "الناس لا يشعرون بهذا الثقل عادة، فبحكم طبيعتنا نحن نرنو للتبرير الذاتي. مطلوب عمل محدد للروح القدس. وعندما يعمل الروح القدس، نبغض الخطيئة، الأمر الذي يؤدى إلى كراهية الشخص لها وتركها ... كثير من الوعظ اليوم يغفلون عقيدة الخطيئة والتوبة" (المرجع نفسه، ص 18). وذهب إلى القول بأن عادة هناك حاجة للصراخ طلباً لرحمة الله من خلال يسوع. وقال: "لقد فقدنا هذه المرحلة في كنائسنا حيث يتم حث الناس على اتخاذ نوع من الالتزام نحو المسيح ولكننا نادرا ما نشجعهم على طلب رحمة الله... فهذه الصرخة لله طلباً للرحمة هي عنصر أساسي للتوبة " (المرجع نفسه). العشارالخاطئ، "قرع على صدره قائلا: اللهم ارحمني أنا الخاطئ" (لوقا 18: 13). وقال القس كوك:

هنا نرى رجلاً عاش من دون أي شعور حقيقي بالله أو بخطورة الخطيئة، و[يأتي] اليوم الذي ينتبه فيه لوجود الله. انه يواجه اقتناع عميق بثقل الخطيئة، ويبدأ في التقرب إلى الله، وغالبا ينتابه شعور من اليأس. يفعل هذا حتى يقدم توبة فينظر من بعيد إلى الرب يسوع المسيح راجياً العفو والخلاص. ثم يأتيه تأكيد برحمة الله ومغفرة خطاياه. ويتبع ذلك فرح عظيم وابتهاج (المرجع نفسه، صفحة 119).

"الصرخة إلى الله طلبا للرحمة من خلال يسوع المسيح" غالبا ما نراها في الناس الذين يختبرون تحولاً حقيقياً.

قدم القس كوك تقريراً عن العديد من الأشخاص الذين اختبروا تحولات خلال فترة الصحوة الكبرى الثانية (1800-1830). وأخبرنا عن اختبار وليام كارفوسو الذي قال: "لقد رأيت كم كانت الطبيعة السلبية للخطية، وما كنت قد فعلت ضد الله، كنت أخشى أن تفتح الأرض فاها وتبتلعني." واستمر الصراع الروحي لعدة أيام، حتى "ظهر المسيح ... وعفا الله عن جميع خطاياي، وحرر نفسي ... وهذا كان حوالي التاسعة مساءً، 7 مايو 1771 (...) ولن أنسى أبداً تلك الساعة السعيدة" (المرجع نفسه، ص 74، 75). وقد استخدم الله السيد كارفوسو كثيراً في الصحوة الكبرى الثانية.

وعندما كان ريتشارد تريويفس على ظهر سفينته في خضم عاصفة، معلناً الحداد على خطاياه، أدرك أنه "بدون التركيز على قدرة المخلص لا يمكنني التقدم أبداً، فذلك يمكن الحصول عليه فقط عن طريق الإيمان بالمسيح". بعد ستة أشهر من النضال الروحي وجد السلام في المسيح (المرجع نفسه).

مرَّ سليمان بورال في محنة روحية لعدة أيام بين المناجم في تاكنجميل، حتى وصلت صرخاته إلى الله إلى حشد من عمال المناجم وجاؤوا لمساعدته ظناً منهم أنه كان يتألم جسدياً (المرجع نفسه).

ذهب وليام كارفوسو، الرجل الذي ذكرته أولاً، لتقديم خدمة الوعظ بعد أن سلم حياته للمسيح. وقال في أحد اجتماعاته:

... مئات كانوا يبكون في آن واحد طلباً للرحمة. بعضهم بقي في محنة روحية كبيرة لمدة ساعة واحدة، والبعض لمدة ساعتين، بعضهم لِما يقرب من ستة ساعات، وبعضهم لتسعة أو أثني عشرأو خمس عشرة ساعة قبل أن يسمعوا كلمة سلام من الرب تشفي نفوسهم - بعد ذلك يقومون رافعين أذرعهم، معلنين عن عمل الله الرائع معهم، بهذه الطاقة العظيمة يراهم المارة ويسقطون على الأرض معبرين عن الـ [مشاكل التي في] نفوسهم (المرجع نفسه، صفحة 80).

قال القس كوك:

"هذا يجب أن لا يفاجئنا، ولا ينبغي أن يثير قلقنا. ما ينبغي علينا أن نهتم به هو أنه يحدث بشكل نادر جدا اليوم" (المرجع نفسه، ص 83). وقال وليام كارفوسو:

أخذت الشاي في ليلة ما عند الأخ سميث: قبل أن نبدأ في الصلاة بروح واحدة دخل الغرفة شخص كان غريبا بالنسبة لي: فبمجرد أن بدأت في الصلاة أستيقظ هو بشدة وقام يعبر عن المشاكل التي بداخله. أعتقد أنني لم أر رجلا في حياتي شخصاً مكروباً في حياته الروحية أكثر من هذا الرجل ... وبعد صراع شديد حصل على رحمة، وشهد بفرح أن (المسيح) قد غفر جميع خطاياه (المرجع نفسه، ص 85).

وقال وليام كارفوسو:

سارعت أنا هناك، ووجدت بعض النفوس المتألمة في الكنيسة، والتي بقت هناك عدة أيام وليال تكافح في الصلاة، ويبكون طلبا للرحمة ... روح تبكيت وإقناع كانت تعمل بقوة، لدرجة أن العديد من الذين كانوا يسخرون كانوا يسقطون على ركبهم للصلاة في وسط عملهم. في الواقع، لعدة أيام لم نفعل أي شيء آخر ولكن الذين حضروا إلى هذه الاجتماعات كانوا يصارعون مع الله لخلاص أنفسهم ... ليت رحمة الله تتعامل بلطف معهم، وتظهر لهم الرحمة في الحياة الأبدية. آمين ثم آمين (المرجع نفسه، ص 87، 88).

بقيت امرأة كانت قد حضرت الكنيسة لمدة ثلاثين عاما بدون الحصول على الخلاص، فقط تدين إسمي. وقد تم تحذيرها من خطورة بقائها راضية بهذا الحال دون أن يقبلها ابن الله، واستحالة الوصول إلى السماء من دون أن تولد من جديد. فوخزت في قلبها وسقطت على ركبتيها تحت قناعة أن في قلبها خطية، وبدأت في البكاء إلى الله طلبا للرحمة. صرخت "يا رب نجني من السقوط إلى الجحيم". وأصبحت صرخاتها بصوت عال وعاطفي، وسرعان ما افتقد الرب نفسها وقدم لها "معرفة الخلاص... بمغفرة الخطايا، وقالت أنها صرخت تسبح الله." واستخدم الله اختبارها وعقدت سلسلة من الاجتماعات نتيجة لذلك. "وكان عمل تبكيت من روح الله كبير لدرجة أنه في بعض الحالات كان يمكن سماع صراخ الناس الطالبين رحمة الله في منازلهم من قبل الناس السائرين في الشوارع" (المرجع نفسه، ص 90).

ووصف وليام كارفوسو اختبار أحد الرجال في هذه الكلمات:

بعد أن عرفنا أنه كان قد بدأ في الصلاة، طُلب مني أن أزوره. لم أكن قد [تكلمت] معه بهذا العمق لفترة طويلة قبل اختباره لتلك الصحوة، وبدأ في البكاء بصوت عال طلبا للرحمة. بعد الصلاة معه تركته. وفي المساء دعوته مرة أخرى، وبينما كنت أوجه نَظَرِهِ إلى حمل الله الذي يرفع خطية العالم، لمس الله روحه برحمته، وصرخ، "لقد اختفى حِملي، الرب أصدر عفوا عن جميع خطاياي: المجد، المجد لاسمه "زرته عدة مرات بعد ذلك ووجدته أنثقته لم تهتز (المرجع نفسه، ص 90).

قال القس كوك أنهم لم يقودوا الخطاة ليصلوا "صلاة الخاطئ". وقال: "إنهم بشروا بالإنجيل وأكدوا على النصائح المتكررة، ولكن بعد ذلك تركوا الشخص الباحث عن الحق في يد الله." إنهم يؤمنون بأن الخلاص ليس هو مجيء الخاطئ للمسيح، وإنما هو قدوم المسيح بقوة الروح القدس. فهم لم يعتقدوا أنه يمكن أن يأتي المسيح بناءً على "قرار" بشري. "لهذا السبب تركوا المتبكتين على خطاياهم يصرخون طلبا للرحمة، وحثوهم على البكاء والبكاء مرة أخرى حتى يشهد الله بروحه أنهم أصبحوا أولاده ... وحثوا الرجال والنساء على الإيمان بالإنجيل، بل وذهبوا أبعد من ذلك، فقد حثوا الخطاة على طلب الرب وطلب رحمته. كانوا يعلمون أنه في ظل إيمان حقيقي، وكدليل على التوبة الحقيقية، سيقوم الخطاة بذلك بجد وإخلاص، وأن الله سيسمع صراخهم. [فَهُم] لم يعتبروا رحمة الله شيء مسلَّم به، بل كان لا بد من السعي... كان على الله أن يرد على طلب الخاطئ، وعندما يفعل ذلك يتكلم الله مباشرة بالسلام إلى النفس. ويعتبر الانسان معتمداً اعتمادا كليا على الله للحصول على الخلاص ... وجدت إن عملهم كان التركيز بصدق على الكتاب المقدس أكثر من معظم الكنائس الإنجيلية اليوم ... إنهم يؤمنون أنه بدون عمل الله هم عاجزون عن تحقيق أي شيء باسمه. هذا ما يفسر لماذا كانوا يصلون كثيرا وبجدية كبيرة هكذا" (المرجع نفسه، ص 104، 105). قال يسوع:

«مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَقُولُ لَكَ: قَدْ غُفِرَتْ خَطَايَاهَا الْكَثِيرَةُ، لأَنَّهَا أَحَبَّتْ كَثِيرًا. وَالَّذِي يُغْفَرُ لَهُ قَلِيلٌ يُحِبُّ قَلِيلاً». ثُمَّ قَالَ لَهَا: «مَغْفُورَةٌ لَكِ خَطَايَاكِ» (لوقا 7: 47-48).

لن يفيدك الإيمان بعقيدة بعينها أو حتى آية من الكتاب المقدس. فلن تحصل على الخلاص بهذه الطريقة. يجب أن يوقظك الله. يجب أن ينبهك الله إلى الأتعاب التي تسببت فيها خطاياك. يجب أن يظهر لك الله الخطر الذي أنت فيه، والحكم الذي ينتظرك. يجب أن يجذبك الله ليسوع ليغفر لك خطاياك. هذه الأمور ليست في وسعكم. كل ما يمكنك القيام به هو أن تصرخ مثل العشار الخاطئ، الذي قرع صدره وصلى، "اللهم ارحمني أنا الخاطئ" (لوقا18: 13). الرجاء أن تذهبوا إلى ترنيمة "ارحمني" رقم 7 في أوراق الترانيم. الرجاء الوقوف والترنيم. هذه الترنيمة "منسية" من كتاب التراتيل المعمدانية القديمة.

بقلب منكسر وتنهد مذنب،
   كخاطئ يرتجف، أصرخ يا رب؛
نعمتك الغافرة غنية ومجانية؛
   يا الله! ارحمني!

أنا أقرع صدري المضطرب،
   مع الشعور بالذنب بسبب جميع خطاياي:
المسيح ودمه رجائي الوحيد؛
   يا الله! ارحمني!

بعيدا أقف بعيون تملأها الدموع،
   لا أجرؤ على رفعها إلى السماء؛
ولكنك ترى حزني:
   يا الله! ارحمني!

بقلب منكسر وتنهد مذنب،
   كخاطئ يرتجف، أصرخ يا رب؛
نعمتك الغافرة غنية ومجاناً؛
   يا الله! ارحمني!
("كن رحيما بي" بقلم كورنيليوس إلفين، 1797-1873؛ عدلت بواسطة القس؛ على لحن
"ها هو منتصف الليل، وعلى حافة الزيتون").

(نهاية العظة)
يمكنك قراءة عظات الدكتور هيمرز كل أسبوع على الإنترنت في www.realconversion.com
أُنقر على "نص العظة".

You may email Dr. Hymers at rlhymersjr@sbcglobal.net, (Click Here) – or you may
write to him at P.O. Box 15308, Los Angeles, CA 90015. Or phone him at (818)352-0452.

قرأ النص قبل العظة: الدكتور كنجستون ل. تشان: لوقا 7: 36-48.
ترنيم منفرد قبل العظة: السيد بنيامين كينكايد جريفيث:
"المزيد من الحب لك" (تأليف إليزابيث ب. برنتس، 1818- 1878).

الخطوط العامة

حب عظيم من خاطئ غفرت خطيئته

MUCH LOVE FROM PARDONED SINNERS

للدكتور ر. ل. هيمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

”«مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَقُولُ لَكَ: قَدْ غُفِرَتْ خَطَايَاهَا الْكَثِيرَةُ، لأَنَّهَا أَحَبَّتْ كَثِيرًا. وَالَّذِي يُغْفَرُ لَهُ قَلِيلٌ يُحِبُّ قَلِيلاً» (لوقا 7: 47).“

1. أولا، يفسر سبب وجود محبة قليلة جدا ليسوع في هذه الأيام الشريرة.
متى 12:24؛ تيموثاوس الثانية 3: 2.

2. ثانياً، يظهر أن التبكيت على الخطية يجعلنا نحب يسوع عندما يغفر لنا.
لوقا 7: 37-38 ؛ 13:18؛ 7: 47-48.