Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

نوح — مثل للمسيح!

NOAH – A TYPE OF CHRIST!

للدكتور ر. ل. هيمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

عظة أُلقيت في الكنيسة المعمدانية في لوس انجليس
في مساء يوم الرب، 19 يونيو 2011
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, June 19, 2011

ولد بنيامين كيتش في عام 1640. وقد عُمِّدَ بعد تحوله في سن 15 عاما. بدأ الوعظ في سن 18. في عام 1668، في سن الـ 28، أصبح راعياً للكنيسة المعمدانية في لندن، والتي رعاها فيما بعد الدكتور جون جيل وتشارلس سبورجون. وكان مؤلفاً لـ 43 كتاباً، وكان له نفوذاً واسعاً بين المعمدانيين وغيرهم. كان واحداً من كتبه الأكثر شهرة الوعظ على أنواع الإستعارات من الكتاب المقدس (منشورات كريجل، 1972 إعادة طبع في طبعة 1855). إنني مدين لبنيامين كيتش لأفكار هذه العظة عن "نوح — وهو مثل للمسيح" من فضلكم افتحوا الكتاب المقدس على العبرانيين 11: 7، والوقوف لقراءة كلمة الله.

"بِالإِيمَانِ نُوحٌ لَمَّا أُوحِيَ إِلَيْهِ عَنْ أُمُورٍ لَمْ تُرَ بَعْدُ خَافَ، فَبَنَى فُلْكًا لِخَلاَصِ بَيْتِهِ، فَبِهِ دَانَ الْعَالَمَ، وَصَارَ وَارِثًا لِلْبِرِّ الَّذِي حَسَبَ الإِيمَانِ."
       ( عبرانيين 11: 7).

من فضلكم اجلسوا.

ويمكن رؤية نوح كمثل للمسيح بسبب العديد من أوجه التشابه والتماثل بين نوح والمسيح.

1. أولا ، كان نوح، بالمعنى الحقيقي، هومخلِّص العالم المادي في يومه:

وكان ذلك عن طريق نوح وإيمانه وأعماله أنه استبقى الحفاظ على "بذور" البشرية من الغرق في الطوفان العظيم. عندما جاء الطوفان،

"فَمَحَا اللهُ كُلَّ قَائِمٍ كَانَ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ: النَّاسَ، وَالْبَهَائِمَ، وَالدَّبَّابَاتِ، وَطُيُورَ السَّمَاءِ. فَانْمَحَتْ مِنَ الأَرْضِ. وَتَبَقَّى نُوحٌ وَالَّذِينَ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ فَقَطْ." (سفر التكوين 7: 23).

بواسطة نوح، وأولاده الثلاثة وزوجاتهم، حُفِظت "السلالة" البشرية. وبقية الجنس البشري هلكوا في الطوفان.

المسيح هو المرموز به، وكان نوح هو الرمز، والنوع. المسيح هو المخلص الأعظم، والمخلِّص الروحي للعالم. قال ملاك الرب ليوسف، "وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ". (متى 1: 21). والإسم "يسوع" يعني "يهوه يُخَلِّص." عن طريق يسوع، تم حفظ "السلالة" البشرية، "لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ." مثلما كان نوح الوحيدة قادراً على إنقاذ "بيته" (عبرانيين 11: 7)، كذلك يسوع يخلِّص أولئك الذين يأتون إليه بالإيمان. أولئك الذين ما زالوا لم يتحولوا سيذهبون إلى الجحيم، كما أن الناس في أيام نوح هلكوا عندما أرسل الله "الطوفان على عالم الفجار" (بطرس الثانية 2: 5).

2. ثانياً، كان نوح واعظاً للبرّ:

يقول لنا الكتاب المقدس أن الله، "لَمْ يُشْفِقْ عَلَى الْعَالَمِ الْقَدِيمِ، بَلْ إِنَّمَا حَفِظَ نُوحًا ثَامِنًا كَارِزًا لِلْبِرِّ، إِذْ جَلَبَ طُوفَانًا عَلَى عَالَمِ الْفُجَّارِ." (بطرس الثانية 2: 5). بشر نوح بالبر ودعا الخطاة إلى التوبة والإيمان. لكن أُناس نوح اليوم يحتقرون الوعظ ويرفضون أن يتوبوا، أويؤمنوا أو يخلصوا.

"وَكَمَا كَانَتْ أَيَّامُ نُوحٍ كَذلِكَ يَكُونُ أَيْضًا مَجِيءُ ابْنِ الإِنْسَانِ. لأَنَّهُ كَمَا كَانُوا فِي الأَيَّامِ الَّتِي قَبْلَ الطُّوفَانِ يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُونَ وَيَتَزَوَّجُونَ وَيُزَوِّجُونَ، إِلَى الْيَوْمِ الَّذِي دَخَلَ فِيهِ نُوحٌ الْفُلْكَ، وَلَمْ يَعْلَمُوا حَتَّى جَاءَ الطُّوفَانُ وَأَخَذَ الْجَمِيعَ، كَذلِكَ يَكُونُ أَيْضًا مَجِيءُ ابْنِ الإِنْسَانِ." (متى 24: 37-39).

كان فَكَّرَ الناس أيام نوح في الملذات الجسدية فقط. لم يستمعوا إلى تحذيرات نوح عن الدينونة المقبلة. "وَلَمْ يَعْلَمُوا حَتَّى جَاءَ الطُّوفَانُ. لأنهم كانوا جهلة بإرادتهم، "أَنَّ هذَا يَخْفَى عَلَيْهِمْ بِإِرَادَتِهِمْ." (بطرس الثانية 3: 5). كانوا يتجاهلون الدينونة المقبلة عمداً. على الرغم من أنهم سمعوا نوح يحذرهم لسنوات، لم يصدقوه، ولم يتوبوا، ولم يأتوا إلى الفلك.

لقد حدث نفس الشيء مع المسيح. رُفض وعظه أيضاً من معظم الذين استمعوا إليه. بكى يسوع على أُورُشَلِيمُ (لوقا 19: 41). وقال هذا، بقلب مكسور:

"يَا أُورُشَلِيمُ، يَا أُورُشَلِيمُ! يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاءِ وَرَاجِمَةَ الْمُرْسَلِينَ إِلَيْهَا، كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلاَدَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، وَلَمْ تُرِيدُوا!" (متى 23: 37).

بشر يسوع بالتوبة، وبالحاجة إلى الولادة الجديدة والتحوُّل. وبلا شك فعل نوح، "وهو كارز البر" (2 بطرس 2: 5).

3. ثالثاً، بني نوح فلكاً:

إنه لم يَبْنِ قارباً. لو بنى قارباً لكان قد انقلب في الطوفان، كما يحدث لجميع القوارب. لكن بدلاً من ذلك، فقد بنى نوح فلكاً. الكلمة العبرية التي تُرجمت "فلكاً" هي "tebah". وهذا يعني حرفيا "صندوق". قال الدكتور م. ر. ديهان: "إن أول شيء يجب ملاحظته هو أن فكرة فلكاً من أجل الحفاظ على نوح وعائلته نشأت أصلاً في قلب الله. لم تكن من اختراع إنسان... ولا شيء واحد [كان] متروكاً للإنسان "( م. ر. ديهان، ماجستير لاهوت، صُوَر المسيح في سفر التكوين، دار نشر زندرﭬان، 1966، ص 82، 84). كان الفلك عبارة عن صندوقاً ضخماً والذي لم يكن ممكناً أن ينقلب. كان حجم الفلك حوالي 1.4 مليون قدم مكعب، أي ما يعادل 522 عربة قطار من قطارات السكك الحديدية. كان مكوناً من ثلاثة طوابق، ويمكن أن يحمل أكثر من 125000 حيوان من حجم الأغنام المتوسط . وقال الله لنوح:

"وَهكَذَا تَصْنَعُهُ: ثَلاَثَ مِئَةِ ذِرَاعٍ [حوالي 450 قدم] يَكُونُ طُولُ الْفُلْكِ، وَخَمْسِينَ ذِرَاعًا [حوالي 75 قدما] عَرْضُهُ، وَثَلاَثِينَ ذِرَاعًا [حوالي 45 قدم] ارْتِفَاعُهُ." (سفر التكوين 6: 15).

كما بنى نوح الفلك، كذلك بني المسيح كنيسته. قال السيد المسيح:

"أَبْني كَنِيسَتِي، وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا." (متى 16: 18).

بنى نوح الفلك وفقا للمواصفات الدقيقة التي قدمها له الله. وقد فعل السيد المسيح نفس الشيء. في بناء كنيسته، لقد اتبع المسيح النبوءات الواردة عنه في العهد القديم حرفيًّا. في الأناجيل الأربعة كما قيل لنا مراراً وتكرارا أن كل شيء فعله المسيح كان لكي يتم "حَسَبَ الْكُتُبِ." والإنجيل نفسه يقول:

"أَنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا حَسَبَ الْكُتُبِ، وَأَنَّهُ دُفِنَ، وَأَنَّهُ قَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ حَسَبَ الْكُتُبِ." (1 كورنثوس 15: 3-4).

لم يكن هناك سوى باب واحد في فلك نوح (سفر التكوين 6: 16). لذا، ليس هناك سوى باب واحد إلى الكنيسة الحقيقية. الطريق الوحيد للوصول الى الكنيسة الحقيقية هو عن طريق المسيح، الذي قال: "أنا هو الباب" (يوحنا 10: 7). المسيح هو الباب الوحيد للخلاص. قال السيد المسيح: "أَنَا هُوَ الْبَابُ. إِنْ دَخَلَ بِي أَحَدٌ فَيَخْلُصُ وَيَدْخُلُ وَيَخْرُجُ وَيَجِدُ مَرْعًى." (يوحنا 10: 9). قدم الله الخلاص من الخطيئة والدينونة بواسطة إرسال المسيح ليموت على الصليب لدفع ثمن خطايانا، ويقوم من الأموات ليعطينا الحياة. ولكن الله لم يُقَدِّم أي وسيلة أخرى للإنسان ليَخْلُص بها. قال يسوع: "لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي." (يوحنا 14: 6). لم يكن هناك إلاَّ باب واحد في الفلك، وليس هناك سوى طريقة واحدة للخلاص -- عن طريق يسوع المسيح ربنا. يجب أن تأتي للخلاص بواسطة يسوع المسيح.

جميع الذين دخلوا فلك نوح خلصوا من الدينونة. ولكن جميع أولئك الذين لم يدخلوا الفلك هلكوا. لذا، كل الذين يرفضون المجيء إلى المسيح ستأتي عليهم اللعنة.

ضربت الأمواج العاتية فلك نوح، ومع ذلك فقد حُفِظَ. وكذلك الكنيسة في هذا العالم الهائج، تُقْذَف بالعواصف، ومع ذلك فسوف تُحفَظ. وعندما انتهى الطوفان، أرسل نوحاً حمامة من الفلك وعادت بغصن زيتون في فمها، دلالة على السلام. وكذلك عندما تواجه التحويل الحقيقي. فسوف تضربك العواصف، تحت إغراءات من الشيطان، وبتأثيرات من الروح القدس. ولكن عندما تأتي إلى المسيح، فروح الله يأتيك بالسلام والراحة. كما وضعت شارلوت إليوت في ترنيمتها الجميلة:

كما أنا وقد نقضت عهدك
جهلاً بحبك أهنت مجدك
الآن كي لك أكون وحدك
آتي أنا يا حمل الله الوديع!
   ("تماما كما أنا" من قبل شارلوت إليوت ، 1789-1871).

الرجاء أن نقف ونرنم ترنيمة رقم 7 على ورقة الترنيم.

كما أنا وليس لي عذر لديك
إلا الدم المسفوك عني من يديك
وأمرك القائل أن آتي إليك!
آتي أنا يا حمل الله الوديع!

كما أنا ولست أَسعى كي أُزيل
عيباً من العيوب والحمل ثقيل
إليك يا من دمه يشفي العليل
آتي أنا يا حمل الله الوديع!

كما أنا وقد نقضت عهدك
جهلاً بحبك أهنت مجدك
الآن كي لك أكون وحدك
آتي أنا يا حمل الله الوديع!

كما أنا اعمى شقي وفقير
فيك الشفاء النور والغنى الكثير
نعم وكل حاجتي أيا قدير
آتي أنا يا حمل الله الوديع!

كما أنا تقبلني في صفحك
مرحباً مطهراً ببرّك
لأن قلبي واثق بوعودك
آتي أنا يا حمل الله الوديع!
   ("كما أنا وليس لي عذر لديك" بقلم شارلوت إليوت، 1789- 1871).

(نهاية العظة)
يمكنك قراءة عظات الدكتور هيمرز كل أسبوع على الانترنت في www.realconversion.com. أُنقر
على "مخطوطات عظة".

You may email Dr. Hymers at rlhymersjr@sbcglobal.net, (Click Here)
or you may write to him at P.O. Box 15308, Los Angeles, CA 90015.
Or phone him at (818)352-0452.

قرأ النص قبل العظة: الدكتور كنجستون ل. تشان: متى 24: 32-39.
وترنيم منفرد قبل العظة: السيد بنيامين كينكايد غريفيث :
"يا يسوع، أنا آتِ" (بقلم ويليام ت. سليبر، 1819-1904).

الخطوط العامة

نوح — مثل للمسيح!

NOAH – A TYPE OF CHRIST!

للدكتور ر. ل. هيمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

"بِالإِيمَانِ نُوحٌ لَمَّا أُوحِيَ إِلَيْهِ عَنْ أُمُورٍ لَمْ تُرَ بَعْدُ خَافَ، فَبَنَى فُلْكًا لِخَلاَصِ بَيْتِهِ، فَبِهِ دَانَ الْعَالَمَ، وَصَارَ وَارِثًا لِلْبِرِّ الَّذِي حَسَبَ الإِيمَانِ." ( عبرانيين 11: 7).

1. أولا، كان نوح، بالمعنى الحقيقي، هومخلِّص العالم المادي في يومه:
سفر التكوين 7: 12 ؛ متى 01: 21 ؛ بطرس الثانية 2: 5.

2. ثانياً، كان نوح واعظاً للبرّ: بطرس الثانية 2: 5؛
متى 24: 37-39 ؛ بطرس الثانية 3: 5، لوقا 19: 41 ؛ متى 23: 37.

3. ثالثاً، بني نوح فلكاً: سفر التكوين 6: 15؛ متى 16: 18؛
1 كورنثوس 15: 3-4؛ سفر التكوين 6: 16، يوحنا 10: 7، 9؛ 14: 6.