Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

معاناة المسيح

THE SUFFERINGS OF CHRIST

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة أُلقيتت في الكنيسة المعمدانية بشارع كالفري، مونروفيا، كاليفورنيا
صباح يوم الرب، 26 ديسمبر/ كانون الأول، 2010
A sermon preached at Calvary Road Baptist Church, Monrovia, California
Lord’s Day Morning, December 26, 2010

"الْخَلاَصَ الَّذِي فَتَّشَ وَبَحَثَ عَنْهُ أَنْبِيَاءُ، الَّذِينَ تَنَبَّأُوا عَنِ النِّعْمَةِ الَّتِي لأَجْلِكُمْ، بَاحِثِينَ أَيُّ وَقْتٍ أَوْ مَا الْوَقْتُ الَّذِي كَانَ يَدِلُّ عَلَيْهِ رُوحُ الْمَسِيحِ الَّذِي فِيهِمْ، إِذْ سَبَقَ فَشَهِدَ بِالآلاَمِ الَّتِي لِلْمَسِيحِ، وَالأَمْجَادِ الَّتِي بَعْدَهَا." ( بطرس الأولى 1 : 10-11).

يخبرنا الرسول بطرس أن أنبياء العهد القديم كتبوا بروح المسيح. هذه هي واحدة من العديد من البيانات في الكتاب المقدس التي تعلن أن العهد القديم قد أُعطي في بوحي من الله. وكتب الأنبياء بعض الأشياء التي هم أنفسهم لم يفهموها. فتشوا عن المعنى بجد. إشعياء 53 ومزمور 22، والكثير غيرها من أسفار العهد القديم ، تحدثت بروح النبوة عن "معاناة المسيح" (بطرس الأولى 1: 11).

الآن أريدك أن تنظر عن كثب لهذه الكلمات قُرب نهاية الآية 11، "آلام المسيح"، الكلمة اليونانية تعني "آلام" أو "معاناة". إنها جمع - أكثر من ألم ، أكثر من معاناة. "الآلاَمِ الَّتِي لِلْمَسِيحِ". وكان بطرس الرسول يتحدث عن المعاناة التي اختبرها المسيح بآلامه ، في نهاية حياته على الأرض. لقد مرَّ في معاناة ليخلصنا من خطايانا.

1- أولا ، معاناته في بستان جثسيماني.

بدأت آلامه في الليلة السابقة لصلبه. وكان الوقت نحو منتصف الليل عندما انتهى العشاء الأخير. أخذ يسوع تلاميذه خارج المنزل. وذهبوا من خلال الظلام القاتم. عبروا الطريق وصعدوا إلى جانب جبل الزيتون، ودخلوا الى الكآبة العميقة في بستان جثسماني. قال يسوع لثمانية من تلاميذه، " اجلسوا هنا، بينما أذهب أنا هنالك للصلاة" (متى 26: 36). وأخذ بطرس، يعقوب ويوحنا إلى أعماق الحديقة. ثم ترك هؤلاء الثلاثة وذهب أبعد قليلا ، تحت أشجار الزيتون ، حيث كان يصلي وحده إلى الله. الآن بدأت "آلام المسيح" (بطرس الأولى 1: 11). مرقس، لم تلمسه يد إنسان حتى الآن. لاحظ، آلامه بدأت عندما كان وحده في الظلام ، تحت أغصان الزيتون في جثسماني. هناك ، في البستان، كل ثقل خطيئة البشرية وضعت عليه، الذي قال إنه سيحملها "في جسده،" إلى الصليب في الصباح (بطرس الأولى 2: 24). ثم قال يسوع ،

«نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدًّا حَتَّى الْمَوْتِ ... يَا أَبَتَاهُ، إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسُ.» ( متى 26: 38، 39).

التفسير الشائع لهذه الصلاة هو أن يسوع كان يطلب أن يتم يعبر عنه الصليب. ولكني لا أجد في الكتاب

المقدس ما يثبت صحة هذا الرأي. وأعتقد أن الدكتور جون آر. رايس ، والدكتور ج. أُوليفر باسويل أعطيا التفسير الصحيح. كل من المبشر الدكتور رايس واللاهوتي باسويل قالوا إن صلاة المسيح ، "فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسُ." يعني "كأس" الموت من المعاناة تحت وطأة الخطيئة - هناك في جثسيماني!

وجد يسوع نفسه في حالة صدمة حيث كان على وشك أن يموت هناك في البستان. وقال الدكتور باسويل إن يسوع صلى "من أجل الخلاص من الموت في البستان، لكي يحقق هدفه على الصليب" (ج. أُوليفر باسويل ، دكتوراه، علم اللاهوت النظامي للدين المسيحي، زوندرفان، 1971، الجزء الثالث، ص 62). وقال الدكتور رايس تقريبا نفس الشيء، "صلي يسوع أن كأس الموت يعبر عنه في تلك الليلة حتى يتمكن من الحياة ليموت على الصليب في اليوم التالي" (جون آر. رايس ، دكتوراه، الإنجيل حسب متى ، منشورات سيف الرب، 1980 ، ص 441). "بدون القوة الخارقة لجسده، لكان المسيح قد مات بالتأكيد في البستان في تلك الليلة" (رايس، المرجع نفسه ، ص 442). كاد ثقل ذنوبك أن تقتله في جثسماني.

"وَإِذْ كَانَ فِي جِهَادٍ كَانَ يُصَلِّي بِأَشَدِّ لَجَاجَةٍ، وَصَارَ عَرَقُهُ كَقَطَرَاتِ دَمٍ نَازِلَةٍ عَلَى الأَرْضِ." ( لوقا 22 : 44).

لقد اختبر يسوع رعباً هائلاً عندما وُضعت خطاياك على جسده في تلك الليلة. وكان كربه ساحقاً لدرجة أن "قطرات غزيرة" من العرق الدموي تصببت من جلده. وقال إشعياء النبي،

"لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ اللهِ وَمَذْلُولاً." ( اشعيا 53: 4).

"كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا." ( اشعيا 53 : 6).

كيف أننا نقرأ يوحنا بسرعة 3:16،

"لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ." ( يوحنا 3: 16).

دون الذهاب من خلال الألم ، والمعاناة، والرعب في جثسيماني! كم أننا لا نفكر كثيراً في
آلام يسوع الرهيبة، وخطايانا التي تحملها تلك الليلة! قال جوزيف هارت،

أُنظر ابن الله في معاناة،
   يلهث، يئن والعرق يتصبب دماً!
لا حدود لها أعماق المحبة الإلهية!
   يسوع، كم كان حبك!
("معاناتك الغير معروفة" بقلم يوسف هارت، 1712-1768؛
     على نغمة "منتصف الليل، وعلى منحدر الزيتون").

"فَشَهِدَ بِالآلاَمِ الَّتِي لِلْمَسِيحِ." ( بطرس الأولى 1 :11)

وكثيراً ما أعتقد أن المعاناة الأولى كانت أشدهم، هناك في جثسيماني. حتى ذلك الوقتلم تمسه يد إنسان بعد. لقد كان عندما وضع الله خطاياك عليه، كاد عقله ينفجر، وانساب الدم غزيراً من مسام جلده! قال وليام ويليامز ،

كان العبء المروع من الشعور بذنب الإنسان
   قد وضع على مخلصنا؛
مع الويل ، كما من جلباب لبس، وهو
   من أجل الخطاة تَعَذَّبَ،
من أجل الخطاه تَعَذَّبَ.
   ("حب في عذاب" بقلم ويليام ويليامز، 1759؛
     على نغمة "يجلس المهوب متوجاً").

"فَشَهِدَ بِالآلاَمِ الَّتِي لِلْمَسِيحِ" ( بطرس الاولى 1 :11).

أولا، معاناته في بستان جثسيماني.

2- ثانياً، معاناته من الإذلال.

"آلام المسيح" قد بدأت لتوها. هناك أكثر آتياً عليه. جاء الحراس بمشاعل إلى بستان جثسيماني. وألقوا القبض على يسوع بتهمة كاذبة. وسحبوه للذهاب أمام رئيس الكهنة.

"حِينَئِذٍ بَصَقُوا فِي وَجْهِهِ وَلَكَمُوهُ، وَآخَرُونَ لَطَمُوهُ قَائِلِينَ: «تَنَبَّأْ لَنَا أَيُّهَا الْمَسِيحُ، مَنْ ضَرَبَكَ؟»." ( متى 26: 67-68).

"فَابْتَدَأَ قَوْمٌ يَبْصُقُونَ عَلَيْهِ، وَيُغَطُّونَ وَجْهَهُ وَيَلْكُمُونَهُ وَيَقُولُونَ لَهُ: «تَنَبَّأْ». " ( مرقس 14: 65).

قال جوزيف هارت،

أُنظر كيف يقف يسوع صابراً،
   يُهان في ذلك المكان الكئيب!
خُطاةٌ قيدوا يَدَيّ القدير!
   بصقوا في وجه خالقهم!
("آلامه" بقلم يوسف هارت، 1712-1768 ؛
     على نغمة " منتصف الليل، وعلى منحدر الزيتون").

"فَمَضَى بِهِ الْعَسْكَرُ إِلَى دَاخِلِ الدَّارِ، الَّتِي هِيَ دَارُ الْوِلاَيَةِ، وَجَمَعُوا كُلَّ الْكَتِيبَةِ. وَأَلْبَسُوهُ أُرْجُوَانًا، وَضَفَرُوا إِكْلِيلاً مِنْ شَوْكٍ وَوَضَعُوهُ عَلَيْهِ، وَابْتَدَأُوا يُسَلِّمُونَ عَلَيْهِ قَائِلِينَ: «السَّلاَمُ يَا مَلِكَ الْيَهُودِ!» وَكَانُوا يَضْرِبُونَهُ عَلَى رَأْسِهِ بِقَصَبَةٍ، وَيَبْصُقُونَ عَلَيْهِ، ثُمَّ يَسْجُدُونَ لَهُ جَاثِينَ عَلَى رُكَبِهِمْ." ( مرقس 15: 16-19).

وقال يسوع بواسطة النبي إشعياء،

"بذلت ظهري للضاربين وخذي للناتفين. وجهي لم أستر عن العار والبصق" ( إشعياء 50 : 6).

و يقول النبي ميخا،

"يَضْرِبُونَ قَاضِيَ إِسْرَائِيلَ بِقَضِيبٍ عَلَى خَدِّهِ."
       ( ميخا 5 : 1).

"فَأَخَذَ عَسْكَرُ الْوَالِي يَسُوعَ إِلَى دَارِ الْوِلاَيَةِ وَجَمَعُوا عَلَيْهِ كُلَّ الْكَتِيبَةِ، فَعَرَّوْهُ وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءً قِرْمِزِيًّا، وَضَفَرُوا إِكْلِيلاً مِنْ شَوْكٍ وَوَضَعُوهُ عَلَى رَأْسِهِ، وَقَصَبَةً فِي يَمِينِهِ. وَكَانُوا يَجْثُونَ قُدَّامَهُ وَيَسْتَهْزِئُونَ بِهِ قَائِلِينَ: «السَّلاَمُ يَا مَلِكَ الْيَهُودِ!» وَبَصَقُوا عَلَيْهِ، وَأَخَذُوا الْقَصَبَةَ وَضَرَبُوهُ عَلَى رَأْسِهِ. " ( متى 27: 27-30).

لم يكن له هناك تاج من الفضة أو الذهب،
   لم يكن هناك إكليلاً مرصعاً له ليُمسِك؛
لكن الدم زين جبينه وفخر بالبقع التي تحمل،
   وخطاة قدموا له التاج الذي لَبِسَ.
وأصبح الصليب الوعر عرشه،
   وكانت مملكته في القلوب فقط؛
كتب في حبه بالأحمر القرمزي،
   ولبس الشوك على رأسه.
("تاج من الشوك" بقلم ايرا ستانفل، 1914 - 1993).

"فَحِينَئِذٍ أَخَذَ بِيلاَطُسُ يَسُوعَ وَجَلَدَهُ." ( يوحنا 19: 1).

قال يسوع بواسطة النبي إشعياء،

"بَذَلْتُ ظَهْرِي." ( إشعياء 50 : 6)

ضربوا ظهره حتى تحول إلى أشلاء. لقد كان أمراً مروعا. كثير الناس من ماتوا من الضرب بسبب تعذيب مثل هذا. برزت ضلوعه من جسده. قطَّعوا ظهره إلى أشلاء حتى برزت العظام.

بالأشواك جُرح وسال دمه غزيراً،
   جرى الدم سيولاً من كل جزء في جسمه؛
ضُرِبَ ظهره مع بجلدات أليمة،
   ولكن ضربة أشد تُمزِّق قلبه.
("آلامه" بقلم جوزيف هارت، 1712-1768 ؛ على لحن
     "منتصف الليل، وعلى منحدر الزيتون").

"فَشَهِدَ بِالآلاَمِ الَّتِي لِلْمَسِيحِ" ( بطرس الأولى 1 :11).

أولاً، معاناته في بستان جثسيماني. ثانياً، معاناته من الإذلال.

3- ثالثاً، معاناته على الصليب.

وبعد العرق الذي كان يتساقط كقطرات كبيرة من الدم في بستان جثسيماني، ضرب يسوع على وجهه. ثم جُلِد حتى تمزق ظهره إرباً. ثم وضعوا بقسوة تاجا من الشوك على رأسه، مما تسبب في سيلان الدم على عينيه. وكان بالفعل شبه ميت عندما قادوه ليصلب،

"فَخَرَجَ وَهُوَ حَامِلٌ صَلِيبَهُ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي يُقَالُ لَهُ «مَوْضِعُ الْجُمْجُمَةِ» وَيُقَالُ لَهُ بِالْعِبْرَانِيَّةِ «جُلْجُثَةُ»، حَيْثُ صَلَبُوهُ، وَصَلَبُوا اثْنَيْنِ آخَرَيْنِ مَعَهُ مِنْ هُنَا وَمِنْ هُنَا، وَيَسُوعُ فِي الْوَسْطِ." ( يوحنا 19 : 17-18).

وضعوا سلاسل كبيرة على يديه وقدميه ،وقادوه إلى خشبة الصليب. ورفعوا يسوع معلقاً على الصليب هناك في ألمٍ ومعاناة. قال جوزيف هارت،

سُمِّرَ عارياً على خشبة العار،
   مكشوفاً للأرض والسماء من فوق،
مشهد من الجروح والدم،
   عرضٌ حزينٌ من الحبِّ مجروحاً.

إسمع كيف أن صرخاته المروعة تُفزِع
   تأثر الملائكة، بينما يشاهدون؛
تركه أصدقاؤه في الليل،
   والآن تركه الله أيضا!
("آلامه" بقلم يوسف هارت ، 1712-1768 ؛ على نغمة
     "منتصف الليل، على منحدر الزيتون").

"وَنَحْوَ السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً: «إِيلِي، إِيلِي، لِمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟" ( متى 27: 46).

لا يمكن لعقولنا أن تسبر أغوار ذلك. قال لوثر إنه لا يمكن تفسير هذا بكلمات بشرية. بطريقة يمكننا بها أن نفهم تماما، الآب تخلى عن ابنه - ويسوع مات لدفع ثمن خطايانا وحدها!

"فَإِنَّ الْمَسِيحَ أَيْضًا تَأَلَّمَ مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ أَجْلِ الْخَطَايَا، الْبَارُّ مِنْ أَجْلِ الأَثَمَةِ، لِكَيْ يُقَرِّبَنَا إِلَى اللهِ، مُمَاتًا فِي الْجَسَدِ وَلكِنْ مُحْيىً فِي الرُّوحِ،" ( بطرس الأولى 3 : 18).

"وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا." ( إشعياء 53: 5).

وهذا هو التعليم المبارك للتكفير بالنيابة - المسيح مات على الصليب للتكفير عن خطايا الإنسان. مات بدلاً منك، لدفع غرامة ذنوبك! يقول الكتاب المقدس،

"الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا حَسَبَ الْكُتُبِ."
( كورنثوس الأولى 15: 3).

"رجل أحزان،" يا له من اسم
   ابن الله الذي جاء
للخطاة المحطمين ليخلصهم!
   هللويا! يا له من مخلص!

تحمل العار والسخرية القاسية،
   في مكاني عُوقِب وصمد؛
ختم العفو عني بدمه؛
   هللويا! يا له من مخلص!

رُفع لكي يموت،
   "قد أكمل" ، كانت صرخته؛
الآن في السماء يتعالى ويتمجّد؛
   هللويا! يا له من مخلص!
("هللويا! يا له من مخلص! " بقلم فيليب ب. بليس ، 1838-1876).

هل تريد الخلاص من خطاياك والعقوبة على خطاياك؟ إذاً يجب عليك أن تأتي إلى المسيح بإيمان بسيط. تعالى إلى ذاك الذي يجلس الآن على يمين الله في السماء. أناشدكم من كل قلبي وروحي، تعالوا إلى المسيح في إيمان بسيط. ثقوا فيه. وهو سيغسل كل خطاياك. وسوف يعطيك سجلاً نظيفاً. سوف يخلص نفسك الآن وإلى الأبد – حياة أبدية لا تنتهي. لك! نعم، لك أنت! يمكنك أن تخلص من الشعور بالذنب ومن عقاب الخطيئة بـ "آلام المسيح" (بطرس الأولى 1: 11). تعال إلى يسوع. سوف يطهرك من ذنوبك ويخلص نفسك. آمين.

(نهايه الموعظه)
يمكنكم مطالعه وعظات الدكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

You may email Dr. Hymers at rlhymersjr@sbcglobal.net, (Click Here)
or you may write to him at P.O. Box 15308, Los Angeles, CA 90015.
Or phone him at (818)352-0452.

قرأ النص الدكتور هايمرز: إشعياء 53: 1-6.
ترنيم منفرد أثناء العظه السيد بنيامين كنكيد جريفث: "تاج من الأشواك" (بقلم جيرا ستانفل، 1914 – 1993) /
"حبٌ في عذاب" ( بقلم وليم وليمز، 1759).

ملخص

معاناة المسيح

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز

"الْخَلاَصَ الَّذِي فَتَّشَ وَبَحَثَ عَنْهُ أَنْبِيَاءُ، الَّذِينَ تَنَبَّأُوا عَنِ النِّعْمَةِ الَّتِي لأَجْلِكُمْ، بَاحِثِينَ أَيُّ وَقْتٍ أَوْ مَا الْوَقْتُ الَّذِي كَانَ يَدِلُّ عَلَيْهِ رُوحُ الْمَسِيحِ الَّذِي فِيهِمْ، إِذْ سَبَقَ فَشَهِدَ بِالآلاَمِ الَّتِي لِلْمَسِيحِ، وَالأَمْجَادِ الَّتِي بَعْدَهَا." ( بطرس الأولى 1 : 10-11).

1- أولا، معاناته في بستان جثسيماني، متى 26:36 ؛
بطرس الأولى 2:24 ؛ 26:38 متى ، 39 ، لوقا 22:44 ، إشعياء 53:4 ، 6 ؛
يوحنا 3:16.

2- ثانياً، معاناته من الإذلال ، متى 26:67-68 ، مرقص 14:65 ؛
مرقس 15:16-19 ؛ اشعياء 50:6 ؛ 05:01 ميخا ؛ متى 27:27-30 ؛ يوحنا 19:01.

3- ثالثاً، معاناته على الصليب ، يوحنا 19:17-18 ؛ متى 27:46 ؛
بطرس الأولى 3:18 ؛ إشعياء 53:5 ؛ كورنثوس 15:03.