Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

وُلد ليموت من أجل الخطاة – موعظة عيد الميلاد

BORN TO DIE FOR SINNERS – A CHRISTMAS SERMON

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة تمّت في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
صباح يوم الرب، 5 كانون الأول/ ديسمبر 2010

A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Morning, December 5, 2010

"وَلكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هذِهِ الأُمُورِ، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلاً: «يَا يُوسُفُ ابْنَ دَاوُدَ، لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ امْرَأَتَكَ. لأَنَّ الَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ. فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ»." ( متى 1 : 20 – 21).

يمكن أن ابدأ هذه العظة بخبر ولادة المسيح. يمكن أن أقول لكم كيف زرع روح الله يسوع الطفل المقدس في رحم مريم. مما لا شك فيه، أنه سوف يجذب اهتمامكم. ولكن غرضي صباح هذا اليوم هو عدم التركيز على ميلاد المسيح. ميلاد المسيح تعليم هام، في الواقع من أهم الأمور عن المسيح. ولكن اليوم أريد أن أؤكد على نقطة مهمة في النص، أود أن أشدد على سبب إرسال الله إبنه الوحيد إلى هذا العالم - "فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ" (متى 1: 21). فلننظر أولاً، لإسمه، ثم الخلاص ومن هو سيخلّص.

1 – أولاً: اسمه.

"فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ". وكان اسم شائع ما فيه الكفاية. "يسوع المسيح" هو ترجمة يونانية لـ "يشوع بالعبرية" ويسوع باليونانية، ويشوع في اللغة العبرية (قاموس سترونغ # 3091). الصيغة اليونانية والعبرية من اسمه يعني "يهوه يُخلِّص،" يهوه هو اسم الله بالعبرية.

ونظرا لأن الإسم نفسه يشوع، فإن الآباء والأمهات عادة يسمون أبنائهم هذا الإسم. ولكن هذا لا يعني أنه يمكن خلاص أي صبي يدعى المسيح. وكان الإسم بيان بسيط لحقيقة أن "يهوه يُخلِّص." ولكن مع يسوع الاسم يشير مباشرة إليه. لهذا السبب شدد الملاك على تطبيق الاسم "يسوع نفسه"، "فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ" (متى 1: 21).

كان اليهود في تلك الأيام يبحثون عن "المسيح بن داود" (المسيا بن داود) لتخليصهم من العبودية الرومانية. لقد تغاضوا عن حقيقتين متناقضتين عن المسيح في نبوءات العهد القديم. وقال الدكتور تشاك ميسلير:

      عندما يبحث أحد في نبوات العهد القديم، يجد العديد من ظهورات "المسيح لإسرائيل"، فإننا نجد عرضين متناقضين. فنرى أن العديد من النصوص توضح معاناة الخادم؛ والاخرى تؤكد بوضوح أنه الملك الحاكم. أدى ذلك إلى أن هذه الأصحاحات [المتعارضة] في طريقة عرض مسيحين اثنين متوقعين: "المسيح بن يوسف"، المتألم؛ و "المسيح بن داود"، الملك، على التوالي.
      عندما ظهر المسيح ، كان التوقع المهيمن أنه "المسيح بن داود"- الملك الذي كان سيخلص إسرائيل من شر العالم - حتى أنهم لم يعترفوا به! الاعتراف بمسيح واحد في اثنين "آتيين" والوضح المسلم به الآن بين العلماء المحافظين (تشاك ميسلير، دكتوراه المملكة والسلطة، والمجد، "الملك" خدمات الطريق السريع، 2007، ص 317).
      حتى أن الحاخام الأرثوذكسي إيتزاك قدوري، [ملاحظة عندما توفي في عام 2006] أعلن أن "أن المسيح واحد وليس اثنين" واسمه يشوع…تسبب هذا لذعر كبير بين الطائفة الأرثوذكسية في إسرائيل (ميسلير، المرجع نفسه.، اتخذت من "إسرائيل اليوم"، 6 نيسان/أبريل 2007).

يبدو لي أن الحاخام كان مؤمناً سرياً بالمسيح، لإغلاق هذه المذكرة لمدة سنة واحدة، حيث لم يرد أن يدمر الشريعة الأرثوذكسية اليهودية. وقد ترك أيضا تعليمات ينبغي أن تعلن بعد مرور سنة من وفاته. ويبدو أنه اراد ان يعلن بأنه يؤمن بالمسيح، وانتظر حتى بعد وفاته للكشف عن إيمانه. حيث أنه كان حاخاماً أرثوذكسياً مبجلاً في القدس، وهذا سبب أن كثير من الناس بدؤا في التفكير في يسوع.

نظراً لأن اليهود كانوا يبحثون عن مسيا سياسياً، أراد الله أن يعرفوا بأن يسوع كان "الخادم المتألم" المسيا الذي سيخلصهم، ليس من العبودية الرومانية، ولكن من الخطيئة.

"فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ"
       ( متى 1 : 21).

لهذا السبب قال الرسول بطرس:

"وَلَيْسَ بِأَحَدٍ غَيْرِهِ الْخَلاَصُ. لأَنْ لَيْسَ اسْمٌ آخَرُ تَحْتَ السَّمَاءِ، قَدْ أُعْطِيَ بَيْنَ النَّاسِ، بِهِ يَنْبَغِي أَنْ نَخْلُصَ»." ( اعمال 4 : 12).

2 - ثانياً: الخلاص الذي يأتي به:

"فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ"
       ( متى 1 : 21).

كان يبحث اليهود عن يسوع ابن داود الذي سيحررهم من العبودية، الذي سيحقق لهم السلام والازدهار. يجب ألا نلومهم. أغلب المسيحية الإنجيلية ليست أفضل اليوم. أنهم يريدون يسوع أن يكون سبب ازدهارهم، ومنحهم راحة البال، وتكون هذه "المُنقذ،" كما أشار الدكتور مايكل هورتون في كتابه، "مسيحية بدون مسيح" (كتب بيكر، 2008). وقال الدكتور هورتون، حتى خلال أسبوع عيد القيامة، قليلاً ما تتحدث الكنائس الإنجيلية عن معاناة السيد المسيح لإنقاذنا من الخطيئة. هورتون يقول أنه في عيد القيامة هناك عادة عظة عن قيامة المسيح من الأموات لمساعدتنا على التغلب على الهزيمة، أو (أسوأ) أن يقدم لنا مثالاً لكيفية الإرتفاع فوق مشاكلنا! ليس هذا سبب موت يسوع وقيامته مرة أخرى! لا شيء يمكن أن يكون أقرب في الكتاب المقدس من،

" المسيح مات من أجل خطايانا" ( كورنثوس الأولى 15 : 3).

" فان المسيح ايضا تألم مرة واحدة من أجل الخطايا البار من أجل الأثمة لكي يقربنا إلى الله مماتا في الجسد ولكن محيى في الروح"
       ( بطرس الأولى 3 : 18).

حملة يسوع المسيح عبئ خطايانا في بستان جثسيماني. هناك في الظلام، أصبح المسيح حامل خطايانا، في تلك الليلة قبل أن يؤخذ إلى الصليب ويصلب.

"حينئذ جاء معهم يسوع إلى ضيعة يقال لها جثسيماني فقال للتلاميذ إجلسوا ههنا حتى أمضي وأصلي هناك. ثم أخذ معه بطرس وابني زبدي وإبتدا يحزن ويكتئب. فقال لهم نفسي حزينة جدا حتى الموت. امكثوا ههنا واسهروا معي" ( متى 26 : 36 – 38).

" وجاءوا إلى ضيعة إسمها جثسيماني فقال لتلاميذه اجلسوا ههنا حتى أصلي. ثم أخذ معه بطرس ويعقوب ويوحنا وابتدا يدهش ويكتئب. فقال لهم نفسي حزينة جدا حتى الموت. امكثوا هنا واسهروا"
       ( مرقس 14 : 32 – 34)

"وخرج ومضى كالعادة إلى جبل الزيتون. وتبعه أيضا تلاميذ. ولما صار الى المكان قال لهم صلوا لكي لا تدخلوا في تجربة. وانفصل عنهم نحو رمية حجر وجثا على ركبتيه وصلى قائلا يا أبتاه إن شئت أن تجيز عني هذه الكأس. ولكن لتكن لا إرادتي بل إرادتك. وظهر له ملاك من السماء يقويه. واذ كان في جهاد كان يصلي بأشد لجاجة وصار عرقه كقطرات دم نازلة على الأرض" ( لوقا 22 : 39 – 44).

تذكر أن يسوع لم يقبض عليه بعد. أنه كان يعاني معاناة فظيعة، وحتى إلى نقطة الانهيار، حتى أصبح عرقه دماً يتدفق من مسام جلده.

لماذا عانى يسوع إلى هذا الحد الكبير في جثسيماني؟ وقال أشعياء النبي

"أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحَزَنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلاً تَطُولُ أَيَّامُهُ، وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ." ( اشعيا 53 : 10).

د. جيل قال:

الآن هو مسحوق، وضعه أبوه للحزن …[أحزانه] ثقيلة جداً، وفي الواقع يبدو أنها أثقل من الثقيلة؛ بوزن خطايا قومه، والشعور بغضب [الله]، الذي قال بأنه تعرض لضغط حتى حاصرته أحزان الموت والجحيم، حيث كان قلبه على استعداد للكسر؛ كما لو كان لغبار الموت ( جون جيل، تفسير العهد الجديد، "معرض المعمدانية الموحدة "، طبع عام 1989، المجلد الأول، الصفحة 334؛ والتعليق على 26 :37 متى).

لماذا يعاني يسوع وحده هناك في البستان؟ أعتقد أن آثامنا قد وضعت عليه في تلك الليلة. أنه حمل خطايانا على الصليب في صباح اليوم التالي.

" الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبر. الذي بجلدته شفيتم." ( بطرس الأولى 2 : 24).

وفي النهاية، جاء حراس الهيكل في أعماق الليل، وقبضوا عليه بتهمة كاذبة. سحبوه أمام الكاهن. وبصقوا في وجهة. نتفوا شعر لحيته. ضربوه على وجهه، وكبّلوه بالسلاسل وجلدوه. وقال جوزيف هارت:

انظر كيف يقف يسوع الصابر، في هذا المكان المروع!
كبَّل المذنبون يدي سبحانه، وبصقوا في وجه خالقهم.

وضعوا إكليل من الشوك على رأسة، يسيل الدم من كل جزء من جسمة؛
ضرب على ظهره بجلدات مبرحة، ولكن أشد الضربات تلك التي كانت تمزق قلبه.

سُمِّر عارياً على خشبة العار، صار عارياً للأرض والسماء أعلاه،
مشهد من الجراح والدماء، وعرض حزين للحب المصاب.

أنظروا إلى ذلك الوجه الشاحب الضعيف، والرأس المنكّس.
وتلك العيون المليئة بالألم!
أنظروا في حزنٍ كيف أنهم وصموا بالعار مخلصنا المتألم، وعلقوه حتى الموت!
   ("آلامه" جوزيف هارت 1712- 1768).

تألم المسيح، نزف ومات موتاً رهيباً، ليخلصك من عقاب خطاياك. مات مكانك، لدفع ثمن آثامك!

"فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ"
       ( متى 1 : 21).

3- ثالثاً: من يُخَلِّص

"فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ"
       ( متى 1 : 21).

أؤمن بمبدأ لوثر، بان المسيح مات من أجل البشرية جمعاء. لكن ليس كل البشرية ستخلص. كالفن نفسه (رغم أنه ليس كل الذين جاؤوا في وقت لاحق) قال أن موت المسيح "كافي لجميع الناس، ولكن [فعال] فقط للمنتخبين". وأنا اتفق مع هذا التصريح. "أنه يجب خلاص شعبة من آثامهم". لن يتم حفظ أولئك الذين ما زالوا لم يتحولوا بموت المسيح على الصليب. وقال الدكتور جيل إن "شعبه" يعني "الناس الممختارون من الله سواء كانوا اليهود أو الأمم الذين أُعطوا له بواسطة أبيه، والذين تم خلاصهم بواسطة يسوع المسيح. من كل الخطايا، الأصلية والفعلية؛ من الآثام السرية والعلنية؛ من آثام القلب واللسان والحياة... والذنب والعقوبة ودينونة وسلطة [الخطيئة] بواسطة آلامه وموته" (الدكتور جون جيل، المرجع نفسه.؛ ص 8؛ والتعليق على متى 1: 21).

والسؤال هنا، من سيخلص من آثامه بالمسيح؟ أولئك المختارون... كما اختارنا فيه قبل تأسيس العالم لنكون قديسين وبلا لوم قدامه في المحبة" (أفسس 1: 4).

"فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ"
       ( متى 1 : 21).

أنت واحد من المختارين؟ أنت واحد من شعبه، اختارك الله قبل تأسيس العالم؟ يمكن أن تكون واحد من شعبه إذا كان الله يأتي بك تحت إدانة الخطيئة، إلى النقطة حيث تصبح تحت قلق عميق إزاء الخطيئة. أولئك الذين يهملون ذلك لا يتعرضون للتحويل الحقيقي. سوف تشاهد أولئك الذين يشمئزون من انفسهم، ويتثقلوا من عبء الخطيئة، ويحسوا بحاجتهم إلى السيد المسيح. سوف يأتون إلى السيد المسيح. فقط أولئك الذين يجذبهم يسوع يحسبون من شعبه.

"فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ"
       ( متى 1 : 21).

الدكتور جون ر. رايس في ترنيمة عيد الميلاد الجميلة قال أن يسوع "ولد للموت من أجل المذنبين،"

يسوع، الطفل يسوع، ابن الله وابن الإنسان،
جُرِّب، فقيراً ومتألِّماً،
لا يوجد من يعرفنا مثله!
قدوسٌ، بارٌّ، بلا لوم، الذبيح الكامل الأعظم.
بدمه كفارة، به يتقابل الله مع الخطاة.
يسوع، الطفل يسوع، إن الصليب على طول الطريق.
ولد ليموت من أجل المذنبين، وُلِدَ ليوم الصلب!
   ("المسيح، الطفل يسوع" بقلم الدكتور جون ر. رايس، 1895-1980).

(نهايه الموعظه)
يمكنكم مطالعه عظات الدكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

You may email Dr. Hymers at rlhymersjr@sbcglobal.net, (Click Here)
or you may write to him at P.O. Box 15308, Los Angeles, CA 90015.
Or phone him at (818)352-0452.

قرأ النص الدكتور كريجتون على شان: متى 1 : 18 – 21.
ترنيم منفرد أثناء الوعظه السيد بنيامين كنكيد جريفث:
"يسوع، الطفل يسوع" (بقلم جون رايس، 1895 - 1980)

ملخص

وُلد ليموت من أجل الخطاة – موعظة عيد الميلاد

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن

"وَلكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هذِهِ الأُمُورِ، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلاً: «يَا يُوسُفُ ابْنَ دَاوُدَ، لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ امْرَأَتَكَ. لأَنَّ الَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ. فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ»." ( متى 1 : 20 – 21).

1– أولاً، اسمه، أعمال 4: 12.

2– ثانياً، الخلاص الذي يأتي به، كورينثيانس الاولى 15: 3؛
بطرس الأولى 3: 18؛ متى 26:36-38؛ مرقص 14: 32-34؛
لوقا 22: 39-44؛ أشعياء 53:10؛ بطرس الاولى 2: 24.

3– ثالثاً، من يُخَلِّص، أفسس 1: 4.