Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

مشهد من قلوبهم – الشعور بعجزهم

A SIGHT OF THEIR OWN HEARTS –
A SENSE OF THEIR OWN HELPLESSNESS

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

عظة أُلقيت في الكنيسة المعمدانية في لوس أنجليس
مساء يوم الرب، 13 يونيو/ حزيران، 2010
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, June 13, 2010

الآن هذه الليلة سوف لا أعظ كالمعتاد على نصّ معين من الكتاب كما تعودنا. سوف لا تكون تأملاتنا ودراساتنا من نص واحد. بدلا من ذلك، سأُعطيكم دراسة للكتاب المقدس عن موضوع الصحوة والتحوُّل. من فضلكم افتحوا كتبكم المقدسة معي إلى رومية 3: 18. واقرأُوها بصوت عال.

«لَيْسَ خَوْفُ اللهِ قُدَّامَ عُيُونِهِمْ». (رومية 3: 18).

تلك هي الحالة الطبيعية للإنسان. كما وضعها الرسول في الآية 9، "أَجْمَعِينَ تَحْتَ الْخَطِيَّةِ." انهم جميعا تحت الخطيئة، أي أن جميع البشر هم تحت سلطة الخطيئة. هيمنة الخطيئة يأتي بشكل طبيعي للجميع، من الولادة. ورثنا سلطة الخطيئة من أبونا الأول، آدم، لأنه "... بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ، وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ، وَهكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ، إِذْ أَخْطَأَ الْجَمِيعُ." (رومية 5:12). "الموت" الذي نتحدث عنه هنا هو الموت الذي جاء على آدم في نفس اليوم الذي ارتكب أوَّل خطيئة بشرية. قال الله: «لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتًا تَمُوتُ». (تكوين 2: 17). وهذا هو بالضبط ما حدث لآدم. في نفس اليوم الذي أخطأ فيه مات روحيًا. انقطعت علاقته مع الله، وأصبح "ميتًا في الخطية" (أفسس 2: 5). كل الجنس البشري ينحدر من آدم. ولذلك ، فإن جميع البشر، مثل آدم، هم "موتى في الخطايا". الإنسان، في حالته الطبيعية، بالتالي مثل آدم "ميت في الخطايا" ̶ "تحت الخطيئة"، كما يقول الرسول في رومية 3: 9، تهيمن وتسيطر عليها الخطيئة.

ثم، في الآيات من 10 إلى 18 يصف الإنسان في حالته الطبيعية، وينتهي الرسول بهذه الكلمات المؤلمة:

«لَيْسَ خَوْفُ اللهِ قُدَّامَ عُيُونِهِمْ». (رومية 3: 18).

كنت أتحدث مع رجل مسن في صالتي الرياضية في أحد الأيام الآخر. كنا نسبح معا، ولكن توقفنا بعد فترة، وبدأنا في محادثة. وقد قال لي في مناسبات عديدة في وقت سابق أنه ملحد. ولكن في ذلك اليوم بدأ يشرح لي نظريته في أصل الدين. قال: "أعتقد أن كل دين بدأ مع الخوف". هذا ليس فكرًا جديدًا. كثيرون قالوا هذا. ولكنني تجاهلت الأمر. وسألته: "الخوف من ماذا؟"، فقال: "الخوف من الموت، الخوف من المجهول." وفوجئ إلى حد ما أنه يجد أنني أتفق معه. نعم، ربما يكون صحيحا أن أديان العالم بدأت بهذا النوع من الخوف ̶ الخوف من الموت، والخوف من المجهول. ولكنني لم أذهب أبعد من ذلك، لأنني شعرت أنه لم يكن على استعداد لسماع الآية التي قرأناها حالاً:

«لَيْسَ خَوْفُ اللهِ قُدَّامَ عُيُونِهِمْ». (رومية 3: 18).

نعم، قد يخافون الموت جدًّا، والمجهول، ولكن "لَيْسَ خَوْفُ اللهِ قُدَّامَ عُيُونِهِمْ."

إنني في الخدمة منذ أكثر من 52 سنة ولم أر أبدًا استثناءً واحدًا لهذا بين الناس وهم في حالتها الطبيعية. الجميع، من كل الأعمار، من كل عرق، في كل مرحلة في الحياة، نفس الشيء، بالضبط نفس الشيء، بدون أي استثناء قد رأيته في حياتي!

«لَيْسَ خَوْفُ اللهِ قُدَّامَ عُيُونِهِمْ». (رومية 3: 18).

هذا هو السبب في أن الله أعطى الشريعة. لم يعط الله الشريعة لخلاص الإنسان، ولكن لإيقاظه، وإعادته إلى وعيه. أرجوا قراءة رومية 3: 19-20 بصوت عال.

"وَنَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ مَا يَقُولُهُ النَّامُوسُ فَهُوَ يُكَلِّمُ بِهِ الَّذِينَ فِي النَّامُوسِ، لِكَيْ يَسْتَدَّ كُلُّ فَمٍ، وَيَصِيرَ كُلُّ الْعَالَمِ تَحْتَ قِصَاصٍ مِنَ اللهِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ كُلُّ ذِي جَسَدٍ لاَ يَتَبَرَّرُ أَمَامَهُ. لأَنَّ بِالنَّامُوسِ مَعْرِفَةَ الْخَطِيَّةِ." (رومية 3: 19-20).

وقد أُعطيت الشريعة بواسطة الله "لِكَيْ يَسْتَدَّ كُلُّ فَمٍ، وَيَصِيرَ كُلُّ الْعَالَمِ تَحْتَ قِصَاصٍ مِنَ اللهِ." "لأَنَّ بِالنَّامُوسِ مَعْرِفَةَ الْخَطِيَّةِ".

لا يتحدث الرسول عن الخطايا الفردية هنا. انه لا يعطي قائمة الخطايا في رومية 3 :9-20. لا! لا على الإطلاق! بدلا من ذلك انه يعطي حالة الخطيئة، وضع الخطيئة، والإنسان "تحت الخطيئة." وفي حالة الخطيئة ليس الإنسان بارًّا (الآية 10)؛ الإنسان لا يفهم ولا يطلب الله (الآية 11)؛ لم يعمل صلاحًا بدافع نقي (عدد 12) ؛ لسانه مملوء من الخداع "بِأَلْسِنَتِهِمْ قَدْ مَكَرُوا" (الآية 13)؛ "وَفَمُهُمْ مَمْلُوءٌ لَعْنَةً وَمَرَارَةً" (الآية 14)؛ أَرْجُلُهُمْ سَرِيعَةٌ إِلَى سَفْكِ الدَّمِ. (الآية 15)؛ فِي طُرُقِهِمِ اغْتِصَابٌ وَسُحْقٌ. (الآية 16)، وَطَرِيقُ السَّلاَمِ لَمْ يَعْرِفُوهُ. (الآية 17)، و

«لَيْسَ خَوْفُ اللهِ قُدَّامَ عُيُونِهِمْ». (رومية 3: 18).

هذا المقطع من الكتاب المقدس في الواقع يظهر الجنس البشري في ضوء سلبي للغاية! يقول الدكتور مارتن لويد جونز، في تعليقه على رومية 5، إن "الخاطىء هو رجس، وهو بشع في كون الله، فإنه بغيض وحقير تمامًا" (مارك لويد جونز، دكتوراه في الطب، رومية: تفسير أصحاح 5، ضمان، راية الحقيق والثقة، 1971، ص 123).

هذا هو المكان الذي تأتي فيه شريعة الله: "لأَنَّ بِالنَّامُوسِ مَعْرِفَةَ الْخَطِيَّةِ." (رومية 3: 20). ويمكن للشخص أن يعترف بأنه كسر شريعة الله دون أن ينزعج بذلك. إن "مَعْرِفَةَ الْخَطِيَّةِ" تصبح فقط مزعجة بشدة عندما يوقظ الروح القدس الخاطىء ليعرف بحالته، ويبين له أنه انتهك الشريعة بالطبيعة، وأنه بالطبيعية مدمن لها. مثل طفل مولود لأم مدمنة لتدخين الأفيون، لذلك بالطبيعة مدمنة لهذا المخدر، كذلك ابن آدم هو بطبيعته وفي صميم قلبه آثم خرق القانون. من فضلكم افتحوا كتبكم المقدسة على يوحنا 16: 8. واقرأوا بصوت عال:

"وَمَتَى جَاءَ ذَاكَ يُبَكِّتُ الْعَالَمَ عَلَى خَطِيَّةٍ وَعَلَى بِرّ وَعَلَى دَيْنُونَةٍ"
      (يوحنا 16: 8).

عندما يأتي روح الله إلى خاطىء فإنه يوبخه، ويبكته، وبشكل مكثف يزعج نفسه، ويبين له أنه يدمن كسر شريعة الله، ويريه أنه متمرد ضد الله في صميم طبيعته.

والآن، هل يمكن أن أسألك بعض الأسئلة؟ هل شعرت بقوة الخطيئة، وبقبضة الخطيئة عليك؟ هل شعرت يومًا بأنك خاطئ في كل كيانك؟ هل شعرت يوما، كما قال الدكتور لويد جونز، بأنك "بشع في كون الله" ̶ وأنك "بغيض وحقير تمامًا" في نظر الله؟ وإذا ما لم تشعر بهذا، فإنه ليس صحيحًا أنك "وُبِّخت... بسبب الخطيئة" بروح الله؟ هل شعرت مثلما شعر سمعان بطرس عندما قال: «اخْرُجْ مِنْ سَفِينَتِي يَارَبُّ، لأَنِّي رَجُلٌ خَاطِئٌ!».؟ (لوقا 5: 8).

أول عمل لروح الله هو إدانة الضمير وتنبيهه. لذا، فإن أول عمل للوعظ الإنجيلي هو العمل بروح الله، لنقول للخاطىء "لَيْسَ سَاكِنٌ فِيَّ، أَيْ فِي جَسَدِي، شَيْءٌ صَالِحٌ." (رومية 7: 18). أعظم مبشر في التاريخ، المسيح، قال تلك الكلمات التي نقرأءها كل ليلة أحد. افتحوا لوقا 13: 24. واقرأُوا الآية بصوت عال:

«اجْتَهِدُوا أَنْ تَدْخُلُوا مِنَ الْبَابِ الضَّيِّقِ، فَإِنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كَثِيرِينَ سَيَطْلُبُونَ أَنْ يَدْخُلُوا وَلاَ يَقْدِرُونَ». (لوقا 13: 24).

يقول لك المسيح أن تجاهد وتناضل لكي "تَدْخُلَ" إليه. ها أنت تفعل ذلك؟ هل تقرأ وتُعيد قراءة العظات؟ هل تصلي وتُعيد الصلاة إلى الله لينبهك ويُحذرك؟ هل تصلي، كما صلّى لوثر، لله كي "يُرَوِّعك"؟ وإذا لم تفعل هذا، هل يمكنك أن تقول بصراحة إنك تجتهد إلى "الدخول مِنَ الْبَابِ الضَّيِّقِ"؟ وإذا كنت لا تجتهد، نعم تخوض المعركة، للدخول فيه، كيف تتوقع نهاية حياتك؟ بعد كل شيء، فإن الغرض من "الإجتهاد" هو ليس لكسب الخلاص. لا على الإطلاق! الهدف من الإجتهاد هو لإثبات كم أنك قريبًا من الخلاص. الغرض من الإجتهاد هو لاثبات أنه لا يمكنك أن تجعل نفسك صحيحًا، ليبين لك أنه لا يمكنك طاعة الله، وأنك متمرد ضده، ومدمن للخطيئة، وميت من البرّ. المعيار الذي يتطلبه الله لا يمكن أن يصل إليه مدمن للخطيئة مثلك!

هل شعرت يومًا أنك بعيد عن الخلاص؟ هل شعرت أنك لا يمكن أن تجعل نفسك صحيحًا؟ هل سبق لك أنك انزعجت لأنه لا يمكنك الوصول إلى مقياس الله؟ هل شعرت بأن طبيعتك بالذات، قلبك نفسه، في حالة سيئة جدًا من الخطيئة بحيث أنك لا تستطيع الوصول إلى الله؟

ثم، بالطبع، ربما تتساءل إذا كنا نحاول خداعك بأننا نطلب منك أن تفعل ما لا تستطيع القيام به. لا، ليس على الإطلاق. نحن نقول لك أن تفعل ما يجب القيام به. ونحن نقول لك أن تفعل ما يجب القيام به لنظهر لك أنك "بالطبيعة" ابن "الغضب" (أفسس 2: 3). في كثير من الأحيان، كان يقول جورج هوايتفيلد للجماهير الشاسعة أنهم لا يمكن أن يكونوا مسيحيين حقيقيين ما لم "يشعروا" بفسادهم التام ويكرهوا طبيعتهم الخاصة. هل شعرت بفسادك؟ هل شعرت أنه ليس لديك أي حب حقيقي لله؟ نعم، ولا حتى أي خوف لله؟ هل شعرت، حقيقةً، أنه ليس لديك "أمل، و[أنّك] بدون الله في العالم"؟ (افسس 2: 12). هل شعرت بهذه الطريقة؟ وإن لم تشعر قط بهذا، فكيف تتوقع "الدخول من الباب الضيق"؟ (لوقا 13: 24). قال جوناثان إدواردز:

هذه الإجتهاد الجدي والشمولي، هو الوسيلة العادية التي يستخدمها الله ليجعل الناس يتعرَّفون على أنفسهم، ويفحصون قلوبهم، ويشعورون بمدى عجزهم، وإلى يأسهم في قوتهم الذاتية وبرهم... أنه اختبار لأنفسنا، واكتشاف حقيقة ما نحن عليه، وأن الله عادة يستخدم ذلك كوسيلة ليحضرنا [بعيدًا عن] كل اعتماد على أنفسنا... ولذلك فمن الخطأ تماما [فكرة أن البعض] عندهم الكثير ليفعلوا، وكثيرًا ما يعتمدون على ذلك. في حين أن العكس هو الصحيح، وكلما فعلوا ذلك، أو أنهم كلما اجتهدوا جدًا في طلب [الإجتهاد]، كلما كانوا أكثر عرضة للراحة في سعيهم [اجتهادهم] وعاجلاً يرون حقيقة غرورهم في كل ما يفعلون (جوناثان ادواردز، الأعمال، راية الحق والثقة للنشر، المجلد الأول، ص 656-657؛ أُخِذَ عنوان الرسالة من هذا المقطع).

يعطي الإنجيل أكثر من مغفرة الخطايا. يجب أن يغيرك المسيح في الداخل. يجب "تغيير طبيعتك، وتخلص من الذات، وتحصل على حياة جديدة" (إيان هـ. موراي، التبشير القديم، راية الحق والثقة للنشر، 2005، ص 13). هل تريد حياة جديدة؟ أم أنك تبحث عن الغفران حتى تتمكن من العودة والحياة بنفس الطريقة التي فعلت من قبل؟ هل تجاهد للدخول في المسيح؟ أم أنك تجاهد فقط أن تكون مقبولاً في الكنيسة؟ هل تجاهد أن تكون مولودًا مرة أخرى، كشخص جديد بطريقة جديدة للحياة؟ أم أنك تبحث فقط عن الشعور بالسعادة حتى تتمكن من العودة إلى طرقك القديمة؟ من فضلكم قفوا واقرأوا لوقا 13: 24 بصوت عال:

«اجْتَهِدُوا أَنْ تَدْخُلُوا مِنَ الْبَابِ الضَّيِّقِ، فَإِنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كَثِيرِينَ سَيَطْلُبُونَ أَنْ يَدْخُلُوا.» (لوقا 13: 24).

اجلسوا من فضلكم.

أثناء تحوُّل ويليام ويلبرفورس، الذي حرر العبيد في انجلترا، صلَّى قائلاً: "يا الله، أنقذني من نفسي!" هل سبق لك أن صليت مثل هذه الصلاة؟ هل تقرأ عظات مساء الأحد هذه مرارًا وتكرارًا؟ هل تُفكر في كل ليلة عن طبيعتك الخاطئة؟ هل تصلي للمسيح كل ليلة لكي يُخلصك من نفسك قبل النوم؟

«اجْتَهِدُوا أَنْ تَدْخُلُوا مِنَ الْبَابِ الضَّيِّقِ، فَإِنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كَثِيرِينَ سَيَطْلُبُونَ أَنْ يَدْخُلُوا.» (لوقا 13: 24).

(نهاية العظة)
يمكنك قراءة عظات الدكتور هيمرز كل أسبوع على الإنترنت في www.realconversion.com
أُنقر على "نص العظة".

You may email Dr. Hymers at rlhymersjr@sbcglobal.net, (Click Here) – or you may
write to him at P.O. Box 15308, Los Angeles, CA 90015. Or phone him at (818)352-0452.

قرأ النص قبل العظة السيد آبل ﭘرودهوم: رومية 3: 9-20.
ترنيم منفرد قبل العظة السيد بنيامين كنكيد جريفيث:
"الخطية التي لا تُغفر" (بقلم مسيحي غير معروف، تُرنَّم على نغمة "افتحوا لي").