Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

لحم حقيقي! عظم حقيقي! دم حقيقي!

REAL FLESH! REAL BONES! REAL BLOOD! – PART I

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة ألقيتت في كنيسة المعمدانيين في لوس انجلوس
في صباح يوم الرب، 13 يونيو / حزيران 2010
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Morning, June 13, 2010

"وَبَيْنَمَا هُمْ غَيْرُ مُصَدِّقِين مِنَ الْفَرَحِ، وَمُتَعَجِّبُونَ، قَالَ لَهُمْ: «أَعِنْدَكُمْ ههُنَا طَعَامٌ؟» فَنَاوَلُوهُ جُزْءًا مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيٍّ، وَشَيْئًا مِنْ شَهْدِ عَسَل. فَأَخَذَ وَأَكَلَ قُدَّامَهُمْ." ( لوقا 24 : 41 – 43).

أوه، أنا أعرف أن موضوع هذه العظة قد يزعج بعض الوعاظ! ولكن هؤلاء الوعاظ لم يدرسوا الموضوع دراسة وافية، لم يتأملوا في آيات قيامه المسيح بما فيه الكفاية! الوعاظ يجب أن يتكلموا بصوت عال وواضح عن النظريات المركزية للإيمان المسيحي، بما في ذلك قيامه المسيح الجسدية.

واتفق تماما مع الدكتور مايكل هورتون بأنه هناك الكثير من الناس في كنائسنا يؤمنون بالمسيح الروح "الغنوسية" (مجرّد معرفة). وكم أتمنى أن يقرأ كل واعظ في العالم هذا الكتاب " مسيحية بدون مسيح": الإنجيل البديل للكنيسة الأمريكية (كتب بيكر، 2008). وهو على حق تماما عندما يقول أن الإنجليين يؤمنون في شبح، "معرفة" المسيح، وليس المسيح الحقيقي من لحم وعظم. مسيح العهد الجديد. لا أحد يمكن أن يخلص بالإيمان "بيسوع آخر" (2 كورنثوس 11: 4). المسيح المقام في الجسد هو وحده يستطيع أن يخلص النفس البشرية. ليس مسيحاً آخر.

ولكني سوف أذهب أبعد من مجرد القول بأن المسيح قام بلحمة ودمه. نعم، أنا أعرف جيدا أن يسوع قال،

"اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ! جُسُّونِي وَانْظُرُوا، فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي». (لوقا 24: 39).

ولكن بيان يسوع ليس حصرياً. ولم يوضح بالتفصيل الكامل كل الحقائق حول إقامة جسده. واسمحوا لي أن أقول لكم لماذا أعتقد بأن جسده قام ليس فقط اللحم والعظام، ولكن أيضا الدم.

أعتقد ان المسيح قام في هيئته الحقيقية من لحم وعظام ودم، لأن دراسة الكتاب المقدس بوضوح تتطلب أن يكون الأمر كذلك! وقد تعلمت على مر السنين للاستماع إلى الكتاب المقدس ومتابعته. منذ فترة طويلة القس، والمعلم، الدكتور تيموثاوس لين، أستاذ اللاهوت ولغات الكتاب المقدس السبق في جامعة بوب جونز، علمني أن أومن بالكتاب المقدس، وأتمسك بكل ما يقوله ويعنيه.

الكتاب المقدس يعلمنا بصراحة ان جسد يسوع، الذي دفن في القبر، قام من الأموات. لم يكن وهمياً أو "شبحاً". لقد كان يسوع نفسه الذي كان قد دفن هناك لمدة ثلاثة أيام بعد أن مات على الصليب. أنه قام من بين الأموات في نفس الهيئة التي دفن فيها.

عندما قال أنه قام من بين الأموات، أنه قام جسدياً. وقال لتلاميذ يوم الأحد الأول:

"اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ! جُسُّونِي وَانْظُرُوا، فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي. وَحِينَ قَالَ هذَا أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ. " (لوقا 24: 39-40).

الآن هيئة اللحم والعظام يجب أن تحتاج إلى قدرٍ كبيرٍ من الدم في ذلك.

عند قراءة كتاب طبي حول موضوع نخاع العظام. نخاع العظام هو ثاني أكبر جهاز في الجسم. الدكتورة تشان مارس الطب هنا في لوس أنجليس. أعطاني هذا الكتاب الطبي هوفمان: الدم، كتاب عن الدم البشري. في هذا الكتاب فصل بعنوان، "دراسة نخاع العظام،" الدكتور دانيال ريان والدكتور هارفي كوهين. قال الدكتور ريان والدكتور كوهين في هذا الكتاب،

نخاع العظام هو أكبر جهاز في الجسم بعد الجلد. نخاع العظام يحتوي على حوالي 1 تريليون خلية، مع حوالي200 مليار من خلايا الدم الحمراء و100 مليار من خلايا الدم البيضاء و400 بليون من الصفائح الدموية (هوفمان: الدم، تشرشل، ليفينجستون، هاركورت، بيغ بو وشركاه، 2005، ص 2656).

نشر هذا الكتاب في عام 2005، ويتم استخدامه الآن، اليوم، كمرجع علمي في دراسة الطب في كثير من الجامعات.

إلى ماذا تشير هذه الحقائق الطبية عن الدم في نخاع العظام البشرية؟ انها تخبرنا عن عظم المسيح الحي؟ تذكر أن المسيح قال لتلاميذه:

"اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ! جُسُّونِي وَانْظُرُوا، فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي». (لوقا 24: 39).

هذه هي النقطة – بالرغم من أن معظم الدم أُستنزف من جسد يسوع على الصلب، فإن عظامه كانت ما زال تحوي كمية كبيرة من الدم في نخاع العظام . لا تزال هناك200 مليار من خلايا الدم الحمراء و100 مليار من خلايا الدم البيضاء و400 بليون من الصفائح الدموية داخل نخاع عظام المسيح عندما قال أنه قام من الأموات! بالإضافة إلى كل الدم في العظام، كان هناك كثيراً من الدم في أعضاء جسمه، فضلا عن الخلايا والأنسجة من جسده، عندما قام من الموت. قدر أحد الأطبياء أن حوالي 20 في المئة من دم المسيح كان لا يزال في "جسمة" عندما دفن.

وقال الدكتور نورمان جيزلر رئيس كلية الجنوب الإنجيلية"

لا يمكن تجنب عرض النظرة الأرثوذكسية التي تدعو أن جسد يسوع المقام كان كان في الجسد والعظام ولكن ليس جسد ودم مادي (نورمان ل. جيزلر، دكتوراه، معركة القيامة، الناشرون ويبف & ستوك ، 1992، ص 122).

ويعتقد الدكتور جيزلر أن المسيح قام "بلحمة ودمة."

وقال الدكتور جيسلر أن عبارة الكتاب المقدس "لحم ودم لا يمكن أن ترث ملكوت الله" ( كورنثوس الأولى 15: 50)، اللحم في سياق الكلام يعني أن رفات الموتى والدم. وفقا للدكتور جيزلر تشير هذه العبارة إلى اللحم والدم لا الأموات. ويلاحظ الدكتور جيزلر أنه:

سوء فهم لهذا النص أدّى إلى كارثة في لاهوت العهد الجديد في السنوات الستين الماضية. العبارة الواردة في كورنثوس الأولى 15: 50 تشير إلى الدم الذي لم يقم من الأموات بعد." (المرجع نفسه. ص 123).

وهكذا، وفقا للدكتور جيزلر، فإن كورنثوس الأولى 15: 50 لا يمكن استخدامها لإظهار أن جسد وعظام يسوع بعد القيامة، لم يحتوي على بعض الدم المقام (المرجع نفسه). ولذلك، نظراً لأن صاحب اللحم والعظام لا يزال يحتفظ بحوالي 20 في المائة من "الدم"، فإننا نستنتج من ذلك أن جسمه المقام كان ما زال يحتفظ بقدرٍ معيناً من الدم .

وهذا ليس موضوع "جديد". لقد قاتل أجدادنا في الجدل الأصولي لصالح قيامه المسيح "الجسدية" الحرفية. مثل جورج Yلدون لاد أستاذ سابق في "معهد فولر اللاهوتي"، يقول إن قيامه المسيح "لم تكن انتعاش جثة قتيل إلى الحياة المادية" (جيزلر ، المرجع نفسه، ص 93-94). لماذا يقول "انتعاش" بدلاً من "قيامة"؟ انهما تعنيان نفس الشيء! ولكنه أراد أن يستخدم كلمة فاخرة لإخفاء ما يعتقد القارئ في الإنجليزية البسيطة، قال الدكتور لاد بلغة انجليزية بسيطة ان قيامة المسيح من القبر، "لم تكن قيامه جثة ميِّت". وهذا خطأ! هذا ليس ما يعلمنا الكتاب المقدس، ولا ما يعتقده المسيحيون عبر القرون! هذا بالضبط ما يعنيه أجدادنا قيامه يسوع في "الجسد". لم تعد جثة يسوع إلى الحياة المادية!

دعونا نرى ما قاله الدكتور جون رايس حول هذا الموضوع. كان الدكتور رايس رجل حكيم يؤمن في الكتاب المقدس، وكان دائماً حذر للغاية لمتابعة المعني الحرفي للكتاب المقدس، للحصول على أفضل قدر من المعلومات. وقال في تعليقاته على لوقا 24: 36-45:

أكل امامهم وطمأن قلوبهم التي يملؤها الشك. هذا هو يسوع قام من بين الاموات، على هيئة اللحم والدم... لأن يسوع ذكر هنا بأنهم يستطيعون لمس اللحم والعظام، لكنه لم يذكر الدم، يعتقد بعض الناس أن القيامة بلا دم. كورنثوس الأولى 15: 50 تقول "أن اللحم والدم لا يمكن أن يرث ملكوت الله". ولكن ما زالت الآية، .... "الفساد لا يرث " لا يعني أن الجسد لا يمكن ان يدخل إلى الملكوت، عملية اكل يسوع، هي العملية المادية من الهضمء، هناك كل الأسباب للاعتقاد بأن العمليات الفيزيائية من الهضم تمت وكما أن الهيئة التي كان اللحم والعظام، والدم على هذه العملية الطبيعية … بعد قيامته، جسد يسوع كان باللحم والعظام، مع العمليات العادية. إنه على هيئة الجسد الذي يمكن أن يأكل ويهضم الطعام، الجسد الذي يمكن أن نحس به (جون ر. رايس.، "ابن الإنسان": شرح آية بآية"الإنجيل بحسب لوقا، الناشرون سيف الرب، 1971، ص 556-557).

"وَبَيْنَمَا هُمْ غَيْرُ مُصَدِّقِين مِنَ الْفَرَحِ، وَمُتَعَجِّبُونَ، قَالَ لَهُمْ: «أَعِنْدَكُمْ ههُنَا طَعَامٌ؟» فَنَاوَلُوهُ جُزْءًا مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيٍّ، وَشَيْئًا مِنْ شَهْدِ عَسَل. فَأَخَذَ وَأَكَلَ قُدَّامَهُمْ." (لوقا 24: 41-43).

الآن تأتينا نقطتان هامتان جداً من هذا.

1-   سيتم أحياء الجسد والدم لجميع المسيحيين، كما حصل بجسد ودم يسوع. قال بولس الرسول،

"فَإِنَّ سِيرَتَنَا نَحْنُ هِيَ فِي السَّمَاوَاتِ، الَّتِي مِنْهَا أَيْضًا نَنْتَظِرُ مُخَلِّصًا هُوَ الرَّبُّ يَسُوعُ الْمَسِيحُ، الَّذِي سَيُغَيِّرُ شَكْلَ جَسَدِ تَوَاضُعِنَا لِيَكُونَ عَلَى صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ، بِحَسَبِ عَمَلِ اسْتِطَاعَتِهِ أَنْ يُخْضِعَ لِنَفْسِهِ كُلَّ شَيْءٍ." (فيليبي 3: 20-21).

هكذا الرسول بولس يقول لنا أن أجسادنا "حقيرة " سوف تكون "حسب جسد مجده" – فإننا سوف يكون لنا أجساد مقامة باللحم والعظام والدم، مثل "جسمة المجيد". أننا لن نكون "أشباح" أو "أرواح." لا، الأجساد المقامة للمسيحيين سوف "تغيير" عند قيامتهم في "عدم فساد" أجساد على حالة "الخلود"، متغيرة لتكون مثل جسد المسيح المُقام (انظر كورنثوس الأولى 15: 51-53). أنا سعيد لهذا. وسوف نعرف أحباؤنا الذين رقدوا، مثل ما عُرف موسى وإيليا في حادثة التجلِّي! سوف نعرف أحباءنا المسيحيين الذين ماتوا لأنهم سيقومون، تماماً كما فعل السيد المسيح، بنفس الأجساد المقامة من الأموات!
      قال يوحنا الرسول أكثر حول هذا الموضوع ،

"أيها الأحباء الآن نحن أولاد الله ولم يظهر بعد ماذا سنكون. ولكن نعلم أنه إذا أظهر نكون مثله لأننا سنراه كما هو" (يوحنا الأولى 3: 2).

وفي القيامة، المسيحيون "سيكونوا مثله،" مثل المسيح عندما ظهر الى تلاميذه في يوم الأحد الأول، عندما قال:

"وَبَيْنَمَا هُمْ غَيْرُ مُصَدِّقِين مِنَ الْفَرَحِ، وَمُتَعَجِّبُونَ، قَالَ لَهُمْ: «أَعِنْدَكُمْ ههُنَا طَعَامٌ؟» فَنَاوَلُوهُ جُزْءًا مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيٍّ، وَشَيْئًا مِنْ شَهْدِ عَسَل. فَأَخَذَ وَأَكَلَ قُدَّامَهُمْ."(لوقا 24: 41-43).

قال يسوع في "إنجيل لوقا"، أنه سيأكل ويشرب معهم "في ملكوت الله."

"وَقَالَ لَهُمْ: «شَهْوَةً اشْتَهَيْتُ أَنْ آكُلَ هذَا الْفِصْحَ مَعَكُمْ قَبْلَ أَنْ أَتَأَلَّمَ، لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي لاَ آكُلُ مِنْهُ بَعْدُ حَتَّى يُكْمَلَ فِي مَلَكُوتِ اللهِ». ثُمَّ تَنَاوَلَ كَأْسًا وَشَكَرَ وَقَالَ:«خُذُوا هذِهِ وَاقْتَسِمُوهَا بَيْنَكُمْ، لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي لاَ أَشْرَبُ مِنْ نِتَاجِ الْكَرْمَةِ حَتَّى يَأْتِيَ مَلَكُوتُ اللهِ»." (لوقا 22: 15-18).

      وهكذا، في العشاء الأخير، قال المسيح للتلاميذ أنه سيأكل ويشرب معهم في المملكة القادمة. ومرة أخرى، في لوقا 22: 30 يسوع قال لهم أنهم " سيأكلون ويشربون معه على مائدته في ملكوته." وهذا يعني أن أجسادهم المقامة تحتاج إلى "الدم للقيام بهذه العمليات الطبيعية" للهضم، كما قال الدكتور رايس (المرجع نفسه)، "يكون هناك السوائل في أجساد المسيحيين المقامين، كما في صلب السيد المسيح، يسوع قال، 'سوف لا أشرب من نتاج الكرمة، حتى يأتي ملكوت الله '" (رايس المرجع نفسه.، ص 558).
      ويسعدني أننا لن نكون "أشباح" أو "أرواح" في مملكة المسيح القادمة! أنا سعيد أننا سوف نكون احياء على هيئة يسوع، هيئة اللحم والعظام والدم، قادرين على الجلوس والأكل والشرب مع يسوع في المملكة المقبلة، عندما يعود ليسود الأرض، سنكون قادرين على المشاركة في هذا "العشاء العظيم" معه، ومع التلاميذ، وسائر المسيحيين "نأكل ونشرب" معهم في احتفال الوليمة العظمى (لوقا 22: 30)! ما أعظم هذا الأمل لكل مسيحي حقيقي!

"وَبَيْنَمَا هُمْ غَيْرُ مُصَدِّقِين مِنَ الْفَرَحِ، وَمُتَعَجِّبُونَ، قَالَ لَهُمْ: «أَعِنْدَكُمْ ههُنَا طَعَامٌ؟» فَنَاوَلُوهُ جُزْءًا مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيٍّ، وَشَيْئًا مِنْ شَهْدِ عَسَل. فَأَخَذَ وَأَكَلَ قُدَّامَهُمْ."(لوقا 24: 41-43).

ولكن هناك درس عظيم آخر بالنسبة لنا هنا، علينا أن نفكر كثيرا فيه.

2-   "دم يسوع" الآن في السماء! على الأقل الدم الذي في العظام واللحم الذي صعد معه مرة أخرى إلى السماء. الدكتور رايس وغيره كثيرين ذهبوا الى أبعد من ذلك، وأقول أنه أخذ معه الدم الذي استنزف من جسمه على الصليب. وأيضاً يقول الدكتور رايس، "كان في طريقة إلى تقديم الدم المقدس في السماء" (جون ر. رايس، "ابن الله": شرح إنجيل يوحنا آية آية" ، الناشرون سيف الرب، 1976، ص 393).
      ومن المؤكد أن الكتاب المقدس جدي - على الأقل بأن الدم الذي ما زال في جسده، وفي نخاع العظام موجود الآن في السماء. ينبغي أن لا يشك أحد في قيامته الجسدية. ومع ذلك، هناك عدة مدارس حديثة، مثل جورج إلدون لاد وجون ماكآرثر، يقولون أن دم المسيح ليس في السماء. وأعتقد أنهم على خطأ لأن الكتاب المقدس على وجه التحديد يخبرنا أن دم يسوع في السماء،

"بل قد أتيتم إلى جبل صهيون وإلى مدينة الله الحي أورشليم السماوية وإلى ربوات هم محفل ملائكة وكنيسة أبكار مكتوبين في السموات والى الله ديان الجميع والى أرواح ابرار مكملين وإلى وسيط العهد الجديد يسوع وإلى دم رش يتكلم أفضل من هابيل" (عبرانيين 12: 22-24).

يخبرنا الكتاب المقدس في عبرانيين 12: 22-24 أن "دم يسوع" هو أحد الأشياء التي في السماء. أنه كان يوضع، ترجمت، أقيم في السماء، جنبا إلى جنب مع جسده وعظام جسمه - مثلما في جسد ودم أخنوخ (عبرانيين 11: 5) وجسد ودم إيليا (الملوك الثاني 2: 11) أُقيمو في السماء. قال سي. إتش. سبرجون:

      عندما نصعد إلى السماء نفسها …سوف لا نتجاوز ذلك دم الرش؛ بل علينا أن نرى أن هناك حقيقة أكثر من أي مكان آخر. "ماذا!" تقول، "دم يسوع في السماء؟" نعم! دع أولئك الذين يتحدثون باستخفاف عن الدم الغالي يصححون رأيهم لئلا يكونوا مذنبين بتهمة التجديف … بالنسبة لي لا يوجد شيء يستحق التفكير أو الوعظ أكثر من هذا الموضوع العظيم. دم المسيح هو حياة الإنجيل (سي. إتش. سبرجون ، "دم رش ،" منبر خيمة العاصمة، " منشورات بلجرم"، طبع عام 1975، المجلد 32، الصفحة 121).

قال سبورجيون، إن دم المسيح في السماء، في عدة مواعظ أخرى كذلك، مع عبارات مثل "الدم هناك، يتشفع فينا على الدوام" ("دم المخلص الثمين،" الخطة المتوسطة الأجل ، # 3,395).
      لقد أعطينا 15 دليلاً على ان دم المسيح في السماء في كتابنا الوعظ لأمة مائتة" تأليف ر. ل. هيميرز (دكتوراه)، وكريستوفر كاجان (دكتوراه)، يمكنك طلب الكتاب وإرسال $ 15.00 إلى، ص. ب. 15308، لوس أنجليس، كاليفورنيا 90015. ومن بين أولئك الذين قالوا أن دم المسيح الآن في السماء يوحنا فم الذهب (القرن الـ 5)، وماثيو هنري (القرن الـ 18) جون كالفن (القرن الـ 16) تشارلز ويسلي (القرن الـ 18)، سكوفيلد لدراسة الكتاب المقدس (القرن الـ 20)، والدكتور جون رايس (القرن الـ 20)، والدكتور فيرنون ماكجي (القرن الـ 20). وقال الدكتور ماكجي:

إن دمه الآن في السماء، وعلى مر العصور إلى ما لا نهاية فإنه سيكون هناك ليذكرنا بالثمن الفظيع الذي دفعه المسيح لخلاصنا (فيرنون ماكغي، خلال الكتاب المقدس، توماس نيلسون الناشرين، 1983، المجلد 5، ص 560).

أنا سعيد جداً أن عندي إنجيلاً حقيقياً أعظ منه إليكم هذا الصباح! المسيح حقا مات على الصليب لدفع العقوبة الكاملة لخطيئة الإنسان. المسيح حقا قام جسديا - قام جسده! عظامه قامت! دمه في نخاع العظام والخلايا قام! إنه بالحقيقة قام من الأموات! ولأنه حقا حيٌّ، ويجلس على يمن الله، يمكنك أن تأتي إليه. وعندما تأتي إليه، سيتم العفو حقا عن خطيئتك، وأنه سوف يعطيك ولادة جديدة حقيقية والتحويل الحقيقي و الحياة الأبدية الحقيقية، صديقي! كلها حقائق يا صديقي! تعال إلى إلى يسوع الحقيقي وهو سيعطيك التحويل الحقيقي!

وَشَيْئًا مِنْ شَهْدِ عَسَل. فَأَخَذَ وَأَكَلَ قُدَّامَهُمْ.

"وَفِيمَا هُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِهذَا وَقَفَ يَسُوعُ نَفْسُهُ فِي وَسْطِهِمْ، وَقَالَ لَهُمْ: «سَلاَمٌ لَكُمْ!» فَجَزِعُوا وَخَافُوا، وَظَنُّوا أَنَّهُمْ نَظَرُوا رُوحًا. فَقَالَ لَهُمْ: " «مَا بَالُكُمْ مُضْطَرِبِينَ، وَلِمَاذَا تَخْطُرُ أَفْكَارٌ فِي قُلُوبِكُمْ؟ اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ! جُسُّونِي وَانْظُرُوا، فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي». وَحِينَ قَالَ هذَا أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ. وَبَيْنَمَا هُمْ غَيْرُ مُصَدِّقِين مِنَ الْفَرَحِ، وَمُتَعَجِّبُونَ، قَالَ لَهُمْ: «أَعِنْدَكُمْ ههُنَا طَعَامٌ؟» فَنَاوَلُوهُ جُزْءًا مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيٍّ، وَشَيْئًا مِنْ شَهْدِ عَسَل. فَأَخَذَ وَأَكَلَ قُدَّامَهُمْ." (لوقا 24: 36-43)

هذا هو يسوع الحقيقي! تعال إليه وهو سيخلصك كل الوقت، وإلى الخلود! الرجاء الوقوف للترنيم، "هل أنت مغسول بالدم؟"

هل أنت مغسول بالدم،
في دم الحمل الاذي يُطهر النفس؟
هل لديك الملابس الناصعة؟ هل أنت أبيض مثل الثلج؟
هل أنت مغسول بدم الحمل؟
("هل أنت مغسول بدم الحمل؟"
اليشع أ. هوفمان، 1839-1929).

(نهايه العظة)
يمكنكم مطالعه عظات الدكتور هايمرز أسبوعياً على شبكه الإنترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

قرأ النص قبل العظة السيد آبل برودهوم: لوقا : 24: 36 – 43.
ترنيم منفرد قبل العظه السيد بنيامين كنكيد جريفث:
" حيّ من جديد" (بقلم بول ريدر، 1878 - 1938).