Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

ملخس – آخر رجل عالجه المسيح

MALCHUS – THE LAST MAN CHRIST HEALED

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة أُلقيت في كنيسة المعمدانيين في لوس انجلوس
في مساء يوم الرب، 14 مارس/آذار 2010
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, March 14, 2010

" ثم ان سمعان بطرس كان معه سيف فاستله وضرب عبد رئيس الكهنة فقطع أذنه اليمنى. وكان اسم العبد ملخس" ( يوحنا 18 : 10).

بعد ان تناول وجبة عيد الفصح مع "تلاميذه"، ذهب يسوع في الظلام الدامس الى بستان جسثماني. وترك معظم التلاميذ في حافة الحديقة ولكنه أخذ معه بطرس ويعقوب ويوحنا معه في الظلام الدامس، حيث أنه تركهم وتعمق أبعد من ذلك قليلاً للصلاة "أكثر جدية: وكان عرقه مثل قطرات كبيرة من الدم الذي كان ينهمر على الأرض" (لوقا 22: 44)، كما هو مكتوب ايضاً في أشعيا " كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد الى طريقه والرب وضع عليه اثم جميعنا" (أشعياء 53 :6).

بضع دقائق في وقت لاحق، بينما تكلم يسوع إلى التلاميذ، وبعدها "فأخذ يهوذا الجند وخداما من عند رؤساء الكهنة والفريسيين وجاء الى هناك بمشاعل ومصابيح وسلاح. " (يوحنا 18: 3). وقال لهم يسوع " اجابوه يسوع الناصري. قال لهم يسوع انا هو. وكان يهوذا مسلمه ايضا واقفا معهم" (يوحنا 18: 5). قال يسوع، حرفيا، "انا هو".، مما يعني أن يسوع لم يقل "هو"- أضافها المترجمون. وهذا هو السبب الكلمة بخط مائل. وكما قال: "انا" وهو اسم الله (خروج 3: 14)، "فلما قال لهم اني انا هو رجعوا الى الوراء وسقطوا على الارض" (يوحنا 18: 6). ثم وقع شجار،

"ثم أن سمعان بطرس كان معه سيف فاستله وضرب عبد رئيس الكهنة فقطع أذنه اليمنى. وكان اسم العبد ملخس" (يوحنا 18: 10).

وبخ يسوع بطرس وقال له ان يتخلي عن سيفه.

وهذا يقودنا إلى هذا الرجل المدعوا ملخس، الذي قطع اذنه بطرس. واعتبرت هذه الحادثة مهمة بما فيه الكفاية للروح القدس لتوجيه الكتب الأربعة من تسجيل الإنجيل (متى 26 :51؛ ومرقص 14: 47؛ لوقا 22: 50؛ يوحنا 18: 10). كل منهم يقول أن ملخس كان خادماً للكهنة. ولكن يوحنا يخبرنا بأن اسمه ملخس ، ويوحنا الوحيد ايضاً الذي يخبرنا بان بطرس قطع أذنه. وفسّر ذلك العديد من المعلقين الحديثين أن متى، مرقس، ولوقا لم يذكروا اسم بطرس لأن وقتها كان الكشف عن هوية بطرس سيضعه في خطر. ولكن بطرس كان في خطر كبير على أية حال، لذلك أشك في أن ذلك كان السبب! ويبدو لي أن يجيب على أسئلة غير معروفة بالنسبة لنا، ومن الأفضل أن أقول ببساطة أن الروح القدس جعل يوحنا يعطينا اسم بطرس – وكذلك اسم ملخس. وكان لوقا وحدة الذي قال لنا أن يسوع عالج ملخس.

" وضرب واحد منهم عبد رئيس الكهنة فقطع أذنه اليمنى . فاجاب يسوع وقال دعوا هذا الى. ولمس أذنه وابرأها " (لوقا 22: 50-51).

إن حقيقة كون ملخس "عبد رئيس الكهنه" (لوقا 22: 50) يفسر ذلك لنا لماذا كان في الجزء الأمامي من الحراس الذين جاءوا للقبض على يسوع. ملخس الممثل الشخصي لرئيس الكهنة، وكان أمام الحراس، وراء يهوذا. هذا يفسر لماذا ضربه بطرس، لأنه كان يقود الآخرين. ثم قرأنا أن يسوع "لمس أذنه، وابرأها" (لوقا 22: 51). وقال الدكتور لينسكي،

هذه معجزة رائعة، يبدوا ان يسوع انحنى قبالة الإذن المقطوعة والتي كانت معلقة بشريحة رقيقة من اللجلد واعادها الى مكانها بلمسة من يده (جيم لينسكي، "تفسير للقديس لوقا في" الإنجيل، "دار أوغسبورغ" طبعه عام 1961، ص/1082؛ مذكرة بشأن لوقا 22: 51).

"فقال يسوع لبطرس اجعل سيفك في الغمد. الكأس التي أعطاني الآب ألا اشربها" (يوحنا 18: 11).

" فقال يسوع لبطرس اجعل سيفك في الغمد. الكأس التي اعطاني الآب ألا اشربها ؟" (يوحنا 18: 11). وقال الدكتور ماكجي " انه كأس الحكم الذي حمله عنّا على الصليب. دعونا ألا نفكر ان المخلص [ذهب إلى الصليب] على مضض. عبرانيين 12: 2 يقول، "ناظرين الى رئيس الايمان ومكمله يسوع الذي من اجل السرور الموضوع امامه احتمل الصليب مستهينا بالخزي فجلس في يمين عرش الله "(ج. فيرنون ماكغي، من خلال الكتاب المقدس، مكتب نشر توماس نيلسون، عام 1983، المجلد الرابع، ص 485؛ ملاحظة على يوحنا 18: 11).

دعونا ان لا ننسى ابدأ أن يسوع الله-الإنسان. سقط الحراس تحت قوته عندما قال، "أنا". بقوته، شَفى الأذن المقطوعة للعدو ملخس. هذا هو يسوع الله-الإنسان الذي طلب من بطرس ان يتخلي عن سيفه، وقال،

" أتظن اني لا استطيع الآن ان اطلب الى ابي فيقدم لي اكثر من اثني عشر جيشا من الملائكة" ( متى 26 : 53).

كان بإمكانه طلب آلاف من الملائكة لحفظه من صلبة، لكنه ذهب إلى الصليب عن طيب خاطر، بدافع كامل لمحو خطايانا.

أنهم ربطوا أيدي يسوع في البستان حيث كان يصلي،
لقد جرّوه في شوارع باحتقار.
بصقوا على المخلص، النقي والذي بدون خطيئة
قالوا "أصلبه، إنه الملوم"
كان بإمكانه طلب عشرة آلاف من الملائكة
لتدمير العالم وإطلاقه حُرّاً.
كان بإمكانه طلب عشرة آلاف من الملائكة،
لكنه مات وحيداً من أجلي، و من أجلك.
   ("عشره آلاف من الملائكه" رِاي أُوفيرهولت، 1959).

ذهب يسوع إلى الصليب عن طيب خاطر، "الحمل إلى الذبح" (أشعياء 53:7) دفع ثمن الخطيئة وخلصنا من دينونة الله.

ولكن عظتنا الليلة تركز على هذا الرجل ملخس، الرجل الذي كان خادماً للكهنة - هذا الرجل الذي قُطعت اذنه بسيف بطرس - الرجل الذي كان آخر شخص يشفيه يسوع قبل صلبة. هل هو رجل هام؟ لا أنه غير مهم بما يتعلق بالمسيحية. وحتى الآن هو المشار إليه في كل الأناجيل الأربعة، والمذكور اسمه في "إنجيل يوحنا"، ويشار الى ذلك مرة ثانية في إنجيل يوحنا أن: "قال واحد من عبيد رئيس الكهنة وهو نسيب الذي قطع بطرس اذنه أما رأيتك انا معه في البستان" (يوحنا 18: 26).

يُذكر ملخس خمس مرات في الأناجيل الأربعة. وهذا هو كل ما نسمع عنه في الكتاب المقدس. نحن لا نقرأ أي شيء آخر عنه – إلا أن بطرس قطع أذنه، وشفاه يسوع - لا شيء آخر! وعلاوة على ذلك، لا توجد أي إشارة له على الإطلاق في أي من التقاليد القديمة. والآن، لا أضع قيمة كبيرة في التقاليد القديمة. وبعد، إذا كان في وقت لاحق أنه أصبح مسيحياً، يعتقد المرء سيكون هناك على الأقل ذكر واحد من ذلك في بعض التاريخ أو التقاليد. واحد على الأقل من آباء الكنيسة يوسابيوس، أو شخص ما، قد ذكره، على الأقل بشكل عابر. ولكن لا يوجد شيء – وليس شيء آخر عنه في الكتاب المقدس – او أي شيء آخر عنه في التقاليد القديمة. هو آخر رجل شفاه يسوع قبل صلبة، وحتى الآن لم يتكلم عنه أحد! ماذا سيقول لنا؟ وأعتقد أن السبب في ذلك واضح. لأنه لم يتحول ابدأ. ابدأ لم يصبح مسيحياً. وأعتقد أن هذا انما هو استنتاج واضح.

لماذا إذاً ذُكِر شفاؤه في الكتاب المقدس؟ أعتقد أن كل كلمة في الكتاب المقدس سواءً يونانية أو عبرية قد أُوحي بها - وأعتقد أن كل كلمات الكتاب المقدس موجوده لسبب. قال بولس الرسول،

"كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر " (الثانية تيموثاوس 3: 16).

الإيمان في صحّة تيموثاوس الثانية 3: 16، ماذا نتعلمن من هذا وما هو "المُفيد" من شفاء ملخس؟ أليست الجوابُ واضحاً؟ وقال الدكتور لينسكي: "ما هو تأثير هذه المعجزة [على ملخس]؟ لا نجد جواباً" (المرجع السابق.، الصفحة 1083؛ علما في لوقا 22: 51). أنا مقتنع بأن هذا هو الجواب. هذا هو الدرس الذي نتعلمه من شفاء ملخس - يسوع يعمل معجزة لشخص دون أن يكون لها تأثيراً روحياً على الإطلاق في حياته. يمكن ان الشخص يمر في تجربة المعجزة ويبقى في حالة الضلال-بدون تغيُّر-لا يخلص. أليس هذا هو الدرس الذي نتعلمه من شفاء ملخس ؟ ان لم يكن هذا ليس ما نتعلمه من ذلك، لا أفكر أنه يوجد اي سبب آخرأن روح الله سجل هذه المعجزة في الكتب المقدسة! الله يمكن إجراء معجزة في حياتك الخاصة دون أن حصل على الخلاص. وهذا درس هام بالنسبة لنا لنتعلّم في هذه الأيام حيث يعتقد البعض ان الشفاء والمعجزات لها مثل هذه الأهمية.

دعوني أن انهي هذه العظة بسرد قصة. أنها قصة حقيقية تماما، وأنا فقط ساعطيكم الوقائع تماما كما حدثت.

في وقت متأخر من أحد الليالي تلقيت مكالمة هاتفية عن شخص كنت أعرفه منذ ان كنّا اطفال، حيث كان يواجه الموت. في الواقع أنه قيل لي أن الأطباء اعطوه ساعة فقط أو نحو ذلك للعيش. طُلِب مني ان اصلي من أجله ليُشفى. كانت السماء تمطر بشدّة، وهو كان في مستشفى بعيدة، لذلك طلبت من أحد الشمامسة، الدكتور كاغان، للذهاب معي. و أخيرا وصلنا إلى المستشفى. وقال لنا أفراد عائلته أن الأطباء قد فقدوا الأمل وتركوه وحاله، أنه سوف يموت في أي لحظة. فدخلت أنا والدكتور كاغان إلى غرفته. ووضعت يدي عليه وصليت إلى لله أن يشفيه. وبعدها غادرنا وعدنا الى المنزل. وتوقعت تماما أنه سيموت في تلك الليلة. واندهشت بشدّة في صباح اليوم التالي لسماع أنه ظلَّ حيَّاً طوال الليل. وفوجئت أكثر بمعرفة انه مازال على قيد الحياة بضعة أيام بعد ذلك، وتم إخراجه من المستشفى وإرساله إلى بيته! قالت عائلته أنها معجزة. وقال الأطباء أنها معجزة. وقال الرجل نفسه انها معجزة. أنا، شخصيا، اعتقد بأنها معجزة.

الآن، السبب أنه كان على وشك الموت هو الإدمان على الكحول. توقف كبده عن العمل. ولكن على نحو ما قد شفاه الله. وفوجئت إلى حد كبير لمعرفة بأنه عاد إلى الزجاجة خلال بضعة أسابيع!

وبعد بضعة أشهر تلقيت مكالمة أخرى في وقت متأخر من الليل. وقالوا لي بأنه يحتضر مرة أخرى. هذه المرة لم يعطه الأطباء اي فرصة للحياة. ولكن الأسرة توسلت الي أن آتي. ومرة أخرى ذهبت مع د. كاغان، وقمنا بالرحلة الطويلة ذاتها إلى المستشفى. وعندما ذهبنا إلى غرفته كان بالكاد يستطيع الكلام. بل أنه همس لي إذا شفاني الله مرة أخرى فانه سيأتي للكنيسة "للحصول على الخلاص". ومرة أخرى، وضعت يدي عليه، وصليت الى الله أن يشفى. ومرة أخرى، حدثت المعجزة. واندهش الأطباء! وخرج من المستشفى. وبعد أسابيع قليلة، حفظ نصف وعده. في صباح احد أيام الأحد جاء من دخل الكنيسة، وجلس مع زوجته في الصف الأمامي بينما وعظت. إلا أنه لم ينظر الي ولو مرة واحدة أثناء العظة. واحتفظ بعينيه ثابتة على الأرض أمامه. وفي ختام هذه الخدمة كالمعتاد قدمت الدعوة لأولئك الذين يرغبون في التحدث معي حول الخلاص برفع أيديهم. هذا الرجل لم يرفع يده. وبعد انتهاء الخدمة تحدثت معه سراً، وطلبت منه أن يأتي إلى المسيح. وكان جوابه لي، "يجب ان افكر بشأن هذا الموضوع أكثر."

لجعل القصة الطويلة اقصر، عاد إلى الكحول. وتوفي بعد أشهر قليلة من ذلك اليوم. اتصل بي اهله طلبوا مني القيام بجنازته وهكذا فعلت. ولكن لم يمكنني اعطاء كلمة واحدة من عزاء للأسرة. وكان كل ما يمكن أن افعله هو الوعظ وعظة بسيطة بالانجيل والنطق بالبركة الرسولية. وطالما عشت فسوف أتذكره. كان صديق الطفولة. لقد شفي مرتين بالمعجزة. ولكن لم يتب ابدأ، ولم يتم خلاصه ابدأ. قاوم المسيح حتى النهاية.

ما هي الفكرة؟ حسنا، بيت القصيد من هذه الموعظة البسيطة جداً- يمكنك أن تحصل على معجزة ولكن هذا ليس شرط لخلاصك. يمكن أن تجاب صلاواتك ولكن لم يتم خلاصك. يمكن أن تكون مباركاً بالله وابدأ لم تتحول. هذا هو الحال مع ملخس في الكتاب المقدس، وقضية صديقي المسكين الضال الذي أحَبَ الكحول اكثر من أن يأتي إلى المسيح. ماذا كان في حياة ملخس اهم من ان يثق بالمخلص الذي شفاه؟ لا نعرف. الكتاب المقدس لم يذكر الكتاب المقدس السبب. ولكن يمكننا التأكد بأنه كان هناك شيئاً في حياة ملخس منعه من الخلاص – حتى أنه خَسِر نفسه! قال يسوع:

"لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه. أو ماذا يعطي الإنسان فداءً عن نفسه " (متى 16: 26).

ما هو الذي يجعلك أن تظل بعيداً عن المسيح؟ لقد مات على الصليب لدفع ثمن خطاياك. لقد سفك دمه الثمين لتطهيرك من كل الآثام. قام من الموت ليعطيك الحياة. ما الذي يمنعك من ان تأتي إليه للحصول على هذه الفوائد العظيمة والأبدية؟ أتوسل إليك أن تترك خطاياك وتأتي مباشرة إليه، الى يسوع،

"كل ما يعطيني الآب فإليّ يقبل ومن يقبل اليّ لا أخرجه خارجاً"
       (يوحنا 6: 37).

أكبر معجزة هي خلاص نفسك. عندما يوجهك الله إلى يسوع، وتثق به، هذا أعظم من كل المعجزات التي تحدث في نفسك! سوف تولد من جديد برحمته ونعمته!

إنها معجزة أن توضع النجوم في مكانها،
   ولإنها معجزة أن يُعلَّق العالم في الفضاء؛
ولكن عندما خلّص نفسي، وطهرها، جعلني كاملاً،
   نعم إنها معجزة الحب والنعمة!
("انها معجزه" بقلم جون جورج بيترسون، 1921-2006).

(نهايه الموعظه)
يمكنكم مطالعه عِظات الدكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على www.realconversion.com
وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص بواسطة الدكتور كريجتون ل. شان: لوقا 22 : 39 – 51.
غناء منفرد أثناء الوعظه السيد بنيامين كنكيد جريفث:

" انها معجزه " ( بقلم جون بيترسون، 1921 - 2006).