Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

عطش المسيح على الصليب

THE THIRST OF JESUS ON THE CROSS

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة تمّت مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
في مساء يوم الرب, يناير/كانون ثاني 24, 2010
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, January 24, 2010

" بعد هذا رأى يسوع ان كل شيء قد كمل فلكي يتم الكتاب قال انا عطشان"
( يوحنا 19 : 28).

" كل شيء قد اكمل." يسوع قد أنجز نبوءات كبيرة في العهد القديم فيما يتعلق بصلبه. شعبه احتقره ورفضه. إخفوا وجوههم واحترامهم عنه ولم يعترفوا به كمخلص، كما تنبأ إشعيا في 53. لقد حمل خطايانا على الصليب، تماما كما تنبأ أشعياء في(أشعياء 53 :5-6). المسامير قد اخترقت يديه وقدميه، كما هو مكتوب في مزمور 22: 16. الجنود عند سفح صليبة أوفوا بما هو مكتوب في مزمور 22: 18, كل هذه النبوؤات وغيرها قد تحققت. بذلك، وعندما تحدث السيد المسيح من على الصليب الى يوحنا وطلب منه ان يرعى أمة، بعد ذلك، يسوع مع العلم بأن الآن قد تم إنجاز كل شيء،"فقال شيئا آخر", قال تماما كما تقول نبوؤات "الكتاب المقدس العهد القديم"،،

" انا عطشان "

هذا وفاء لإثنين من النبوءات الملحوظة في العهد القديم. أولاً، أنها أوفت مزمور 22: 15

"يبست مثل شقفة قوتي ولصق لساني بحنكي والى تراب الموت تضعني . "(مزامير 22: 15).

بعد ساعه من صلب المسيح وتعليقه على الصليب، بدون ان يشرب الماء, التصق لسانه إلى سقف فمه من العطش، وبالكاد كان يتكلم.

وقدم النبوءة الثانية التي تم استيفاؤها في مزمور 69:21،

"ويجعلون في طعامي علقما وفي عطشى يسقونني خلا"
       (مزامير 69: 21).

وقال يسوع ،،

"انا عطشان"

هذه الكلمات هي أقصر الأمثال التي أعطاها على الصليب. كلمتين باللغة الإنكليزية، ولكن في اليونانية من كلمة قصيرة واحدة فقط، متترجمه بشكل صحيح بكلمتين باللغة الإنكليزية،

"انا عطشان"

من هذا القول يمكننا ان نستنتج الكثير من الحقائق العظيمة، ولكن هذه الليلة لدى الوقت فقط لإعطاء ثلاثة من هذه الكلمات التي جاءت من فم المخلص العطشان، عندما قال:

1 – أولاً، عطش يسوع كان علامة على أنه إنسان.

ليس من الغريب على الإطلاق ان يعطش. وفي وقت سابق، كما سافر يسوع عبر الضفة الغربية، كان متعبا من الرحلة وسأل السيدة في يعقوب، "اعطني شرب" (يوحنا 4: 7). ليس غريبا، أنه في نهاية حياته-وبعد أن جلد وسمّر على الصليب لمدة ساعة-- كان يجب أن يقول،

"انا عطشان"

العطش يبين لنا أن الإنسانية حقيقية. عطش اﻹنسان. في مناسبتين اعتقد التوابع أن المسيح كان روح. عندما قال أنه سار على المياه في بحيرة طبريا " فلما ابصره التلاميذ ماشيا على البحر اضطربوا قائلين انه خيال.ومن الخوف صرخوا." (متى 14: 26). ولكن "يسوع قال لهم،… تشجعوا.انا هو.لا تخافوا" (متى 14: 27). مرة أخرى، في مساء قيامته من بين الاموات، على ما يبدو التوابع، وقال " سلام لكم" (لوقا 24: 36).

" فجزعوا وخافوا وظنوا انهم نظروا روحا." ( لوقا 24 : 37).

ولكن المسيح قال لتهدئتهم,

" انظروا يديّ ورجليّ اني انا هو.جسوني وانظروا فان الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي" ( لوقا 24 : 39).

وفي كلتا الحالتين اراد يسوع ان يظهر لهم بانه كان إنسان كامل، وليس فقط "روح المسيح". فكرة "روح المسيح" خاطئة تماما، وواحدة من العلامات الخطرة من الدين الكاذب. تنبأ يسوع بأنه " لانه سيقوم مسحاء كذبة وانبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين ايضا." (متى 24: 24). "روح المسيح" لحركة العصر الجديد، والعديد من الطوائف، ليس صحيحاً. "روح المسيح" ومن هذه الأديان الباطلة قد دعا "يسوع اخر" بولس الرسول في كورنثوس الثانية 11: 4، " انظروا يديّ ورجليّ اني انا هو.جسوني وانظروا فان الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي."(لوقا 24: 39). "روح المسيح" ليس يسوع الحقيقي!

يسوع خلق السماوات والأرض ووفقا ليوحنا 1: 1-3.

"في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله . 2 هذا كان في البدء عند الله . 3 كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان "
        (يوحنا 1: 1-3).

وهكذا نتعلم أن يسوع هو الله والرجل--الله الرجل من الاتحاد. يجب أن لا ننسى ابدأ أنه آلة، كالشخص الثاني من الثالوث. إلا أننا نتذكر بخطاب العطش على الصليب بانه كان أيضا إنسان. يمكننا أن نقول عن يسوع ما قاله آدم الى حواء، وقال

"فقال آدم هذه الآن عظم من عظامي ولحم من لحمي."
       ( تكوين 2 : 23).

هذه صور عن تجسيد المسيح الذي أرسل من السماء إلى مريم العذراء، وولد كرجل الله من بطنها،

"ولكن لما جاء ملء الزمان أرسل الله ابنه مولودا من امرأة "
        (غلاطية 4: 4).

سبورغون وقال،

      كيف حقا انسان؛ وفي الواقع، "له عظم كعظامنا ولحم مثل لحمنا " تبين أنه حقا انسان، لأنه كان يعاني من الأم التي تنتمي إلى الرجولة. الملائكة لا يعانون من العطش. الوهمية [الروح]، لأن البعض قد دعا بانه لا يمكن أن يعاني بهذا الشكل؛ لكن يسوع عانى حقا [وهو] تحمل العطش إلى درجة متطرفة، كان عطش الموت الذي ظهر عنده... وكان عطش فقدان الدم، والحمى التي تم إنشاؤها بواسطة تهيج الجروح المؤلمة وسحب الأظافر من خلال لحمه المبارك، ومزقت أعصابه . وأنتجت التوتر الشديد والالم المحرق. فجعل كل ذلك الالم فمه جاف وجعله مثل فرن، حتى أنه أعلن، في لغة مزمور الثانية والعشرين، " انا عطشان " (جيم ة سبورغون، "أقصر من سبعة صراخ،" المنبر الخيمة العاصمة،"الحاج المنشورات"، عام 1972، المجلد الرابع والعشرون، ص 219-220).

لقد رأيت أصدقاء على أسرة الموت يصرخون طلباً للماء . ولكن الأطباء منعوهم لانهم لا يستطسعون ابتلاع الماء. انه لشيء رهيب لرؤية رجل مثل هذا، لا توجد مياه لإخماد عطشه! غقلت لهم ، "اعطوه طعم الماء، هو سيموت على أي حال!" ولكن هؤلاء الأطباء، خوفاً من الدعاوى القضائية أكثر من الإنسانية، رفضوا اعطاؤه حتى قطره مياه لتبريد ضمأ ذلك الانسان المسكين! وقال سبورغون

ربنا حقاً يذكرنا بكل آلامنا, المرة القادمة التي ترى بها انسان على فراش الموت يطلب المياه, تذكر ربنا المسيح , يالها من صورة قريبه ورهيبه عن معاناه المسيح والتي تذكرنا في المخلص العطشان . (كما ذكر سابقاً).

وهو "عمانوئيل" الله معنا، الرجل الله، حتى في ساعة عطشنا في وقت الموت، لأنه قال:

" انا عطشان "

2- ثانياً، عطش يسوع كان علامة على أن بديل للخطأة.

قال يسوع، "العطش" لأنه عانى في مكان الآثمين. آدم أكل الفاكهة المحرمة بفمه، ولذلك، من خلال فمه جاءت الفاكهة التي سممت كل البشرية.

"من أجل ذلك كأنما بانسان واحد دخلت الخطية الى العالم وبالخطية الموت وهكذا اجتاز الموت الى جميع الناس إذ اخطأ الجميع . " (رومية 5: 12).

عن طريق فم آدم الأول، جعل جميع نسله "ميتا في الخطايا" (كولوسي 2: 13). حتى أنه من المناسب أن يدفع يسوع ثمن لخطيئة فم آدم الأول بالمعاناة من الألم في فمه الخاص! فم آدم "كان باب الخطيئة، ولذلك وضع في [فمه] ربنا الالم" (سبورغون، المرجع نفسه.، ص 222). وعلاوة على ذلك، فساد طبيعتنا يأتي من أفواهنا. قال يسوع،

" واما ما يخرج من الفم فمن القلب يصدر.وذلك ينجس الانسان"
       ( متى 15 : 18).

يسوع على الصليب، قد اخترق قلبه رمح، لكي يتم إصدار العفو عن آثام قلوبنا. وارتدى تاج من الشوك، لكي يتم العفو عن ذنوب عقولنا. يديه كانت مسمرة على الصليب لكي يتم العفو عن الخطايا التي نرتكبها بأيدينا. وقدميه كانت مسرة على الخشبة لكي يبرر الخطايا التي نرتكبها سيرا على الأقدام. وقال انا عطشان حتى! لعلاج آثام افواهنا.

"وهو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحبره شفينا . 6 كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد الى طريقة والرب وضع عليه إثم جميعنا . " (إشعيا 53: 5-6).

بطرس الرسول يقول لنا أن بان يسوع " الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبر.الذي بجلدته شفيتم" (بطرس الاولى 2: 24). بالتأكيد أن هذه الآيات تظهر بأن عطش يسوع كان جزءا من معاناة مرت، كبديل عنا على الصليب. وقال

"انا عطشان"

كل كلمة خطيئة خرجت من فمك تم دفع ثمنها في فمة ! أوه! المخلص الرائع! الذي عانى حتى يمكننا أن نعيش! وعانى الم الفم الشديد في مكاننا – حتى يكفر عن ذنوب أفواهنا، وتطهيرها بواسطة الدم الذي تدفق من المخلص !

" ولكن الله بيّن محبته لنا لانه ونحن بعد خطاة مات المسيح لاجلنا"
        ( رومية 5 : 8).

" فان المسيح ايضا تألم مرة واحدة من اجل الخطايا البار من اجل الاثمة لكي يقربنا الى الله مماتا في الجسد ولكن محيى في الروح"
       ( بطرس الاولى 3 : 18).

قال المسيح,

" انا عطشان "

ومعاناه العطش تكفر عن الكلمات الشريرة التي صدرت من كل فم الإنسان، كل شخص يأتي إلى الله. ولكن هناك نقطة اخرى يجب ان نذكرها.

3-ثالثاً، عطش يسوع يمكن ان يجنبك عطش النار.

إنجيل لوقا يقول لنا عن الرجل الذي توفي

" فمات المسكين وحملته الملائكة الى حضن ابراهيم.ومات الغني ايضا ودفن. 23 فرفع عينيه في الهاوية وهو في العذاب ورأى ابراهيم من بعيد ولعازر في حضنه. 24 فنادى وقال يا ابي ابراهيم ارحمني وارسل لعازر ليبل طرف اصبعه بماء ويبرّد لساني لاني معذب في هذا اللهيب"
        ( لوقا 16 : 22-24).

إذا كان يسوع قد تكبد العطش على الصليب، سيتعين على كل واحد منا المعاناه من العطش في النار. سبورغون قال، "الستنا ستحرق لاننا أشرار للأبد [في النار] وليس لسان [يسوع] المعذب مع العطش في موقعنا" (المرجع السابق.، ص 222-223) – في مكاننا على الصليب! يرجى الوقوف وغناء ترنيمة رقم ستة على ورقة الترانيم, المقطع الثاني والثالث والرابع .

انظر كيف اليدين والقدمين مسمرين؛
جف الحلق من العطش؛
عينية تمتلئ بالدم؛
صلب المسيح ربنا.

يأتي السماح لنا بالوقوف تحت الصليب؛
لذا نزف الدم من جانبه
تقع بلطف لنا قطره قطره؛
صلب المسيح ربنا.

مكسور القلب، وعيونه مليئة بالدموع،
اسأل ونحن نفي؛
الرب يسوع، نحن نبكي،
من اجل الذي صلب من اجلنا
   ("لقد صلبوه" فردريك وليام فابر، 1814-1863؛
       تعديل بواسطة الدكتور هايمرز).

وقال أوغسطين "الصليب هو المنبر، الذي منه بشر المسيح حبة للعالم ". هذا صحيح! ومات على الصليب من أجل دفع غرامة خطيئتكم لأنه يحبكم! وذهب من خلال العذاب والألم لإنقاذكم من المعاناة الأبدية لأنه يحبكم! هل ستقول ليسوع، "لا أريد الحبك!" أو ستقول،

أنا قادم، يا الرب!
   فادم الآن إليك!
اغسلني، وطهرني في الدم
   الذي تدفق على الجلجلة؟
("انا قادمة، يا رب" بلويس هارتسو، 1828-1919).

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
.www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون على شان: يوحنا 19 : 23 – 28.
غناء منفرد أثناء الوعظه السيد بنيامين كنكيد جريفث:

  ." ترنيمة على قدم الصليب" (بقلم جون تشاندلر, 1837)

ملخص

عطش المسيح على الصليب

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

" بعد هذا رأى يسوع ان كل شيء قد كمل فلكي يتم الكتاب قال انا عطشان"
( يوحنا 19 : 28).

(أشعياء 53:5-6؛ مزمور 22: 16، 18، 15؛ مزمور 69:21)

1.  أولاً، عطش يسوع كان علامة على أنه إنساني، يوحنا 4: 7؛
   متى 14: 26، 27؛ لوقا 24: 36، 37، 39؛ متى 24: 24؛
   كورنثوس الثانية 11: 4؛ يوحنا 1: 1-3؛ تكوين 2: 23؛ غلاطية 4: 4.

2.  ثانياً، عطش يسوع كان علامة على أنه البديل للخطأة،
   رومية 5: 12؛ كولوسي 2: 13؛ متى 15: 18؛ أشعياء 53:5-6؛
   بطرس 2: 24؛ رومية 5: 8؛ بطرس الاولى 3: 18.

3.  ثالثاً، عطش يسوع يمكن ان يجنبك من عطش الجحيم،
   لوقا 16: 22-24.