Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

كلمة تقدير إلى الدّكتورِ تيموثي لين

IN MEMORY OF DR. TIMOTHY LIN

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

كلمة تقدير القيت في خدمة دفن الدّكتورِ لين في
الكنسية المعمدانية الصينية الأولى للوس أنجليس
السّبت، أكتوبر/تشرين الأول 24, 2009
A eulogy given in Dr. Lin's funeral service at
the First Chinese Baptist Church of Los Angeles
Saturday, October 24, 2009

الإخوة والأخوات العزيزات، انا تفاجأت عندما الدّكتورة بِني ونغ طَلبَ مِني الكَلام في هذه الخدمةِ. انا أُتشرّفُ بعمق لِكي أكُونَ هنا مَع زوجتِي وأبنائِي، والبعض مِنْ القادة الصينيين مِنْ كنيستِنا.

هو كَانَ إمتياز حقيقي، كشابّ يتَعليم في مدرسة الأحدِ، يَوصي في الكنيسةِ الصغرى، يُعلّمُ تدريب الإتحادِ ويَوصي في مَدارِسِ التوراةِ في العطل المُخْتَلِفةِ والإجتماعاتِ الإنجيليةِ الأخرى هنا في الكنسية المعمدانيةِ الصينيةِ الأولى للوس أنجليس. هو كَانَ نقطة عالية مِنْ حياتِي الّتي سَتَكُونُ تحت خدمة الدّكتورِ لين أثناء السيل العظيمِ لروحِ القدس في الإحياءِ في هذه الكنيسةِ في أواخر الستّيناتِ وأوائِل السبعيناتِ. أنا يُمْكِنُ أَنْ أَقُولَ، بدون ترددِ، بان الدّكتورِ لين كَانَ الخادم الأكثر بروزاً. بَرزَ في كُلّ طريق - كواعظ، كعالم عهد قديمِ وسيدِ عبريِ توراتيِ، كمترجم كلمة الله، كقَسّ كنيسة عظيمة، وكرئيس كليةِ الصين الإنجيلية في تايوان. أَشْكرُ الله لإعْلامني بان هذا الرجلِ العظيمِ حقاً، الدّكتور تيموثي لين.

جِئتُ إلى هذه الكنيسةِ في يناير/كانون الثّاني، 1961 كشاب غير محفوظ بعمر عشرون سنةً الذي شَعرَ بغرابة لِكي يَكُونَ مبشّر إلى الصينيين. بعد أنا وُفّرتُ في الجامعةِ بيولا في سبتمبر/أيلولِ، الدّكتور لين عمّدَني. هو كَانَ قَسَّي مُنذُ ذلك الوقت. أَمرَني كواعظ إنجيل في يوليو/تموز 2, 1972، ترأّسُ لجنةَ رسامتِي هنا في الكنيسةِ. بالرغم من أنّني إستمررتُ للتَخَرُّج مِنْ ثلاث كلياتِ، أنا يُمْكِنُ أَنْ بصدق أَقُولَ بأنّ الدّكتورِ لين علّمَني كُلّ شيءَ أَعْرفُ حول الخدمة اللاهوتية. علّمَني الايمان وإئتِمان التوراةِ ككلمة الله. علّمَني كَيفَ ان أَجْعلُ خلاصة خطبةِ. علّمَني عِلْمَ اللآهوت المنظّمَ. الدّكتور لين علّمَني كُلّ الأشياء المهمة. بالرغم من أنّه كَانَ شديد جداً عليّ أحياناً، أُدركُ بأنّني أَدِينُ بكُلّ شيءَ إليه. هو ما كَانَ فقط أبي في الخدمة، لكن أيضاً مثل أبّ حقيقي. أحببتُه بعمق. أخبرتُه العديد مِنْ الأوقاتِ. بانه مَسَّ قلبَي عندما قالَ لي، "بوب، بين كُلّ القساوسة القوقازيون أنت صديقَي الأقربَ."

القَسّ ونغ طَلبَ مِني ذِكْر البعض مِنْ الطرقَ الدّكتورِ لين التي أَثّرَت على خدمتي وكنيستِنا. بينما أنا كُنْتُ أُفكّرُ بشأن هذا أثناء الأيام القليلة الماضية، أحد الشبابِ في كنيستِنا أرسلَ لي بطاقة مواساة قالَ فيها، "أَعْرفُ بأنّ مُعظم خدمتك وشخصِكَ عبارة عن إنعكاس عن هذا الرجلِ الرائعِ." أحد زعمائِنا كَتب لي يَقُول، "ارجوا ان الدّكتورِ لين أمرِ ومستشارِ سيُواصل تَوجيهك في خدمتك."

ثمّ، هناك عِدّة أشياء علمني اياها الدّكتورِ لين, علّمَني لِكي أكُونَ متأكّد بإِنَّني دُعِيتُ، وانه لا رجلَ يَجِبُ أَنْ يَدْخلَ الخدمة بدون ايمان مؤكّد بان الله إختارَه لِكي يَكُونَ قَسّ. علّمَني واجب القَسِّ الأكثر أهميةً، بدون شَكّ، بان الله يُريدُه أَنْ يَوصي كُلّ يوم. علّمَني أهميةَ الصوم والصلاةِ للحُصُول على الرسالةَ كُلّ إسبوع. قالَ، "إذا قَسّ يَستلمُ رسالةَ مِنْ الله كُلّ يوم، الخطبة التي سيَوصي بها سَتُحدثُ فرق هامّ "(تيموثي لين، دكتوراه، سِرّ نمو الكنيسةِ , صفحة. 22-23). وَجدتُ تلك النصيحةِ بان تَكُونَ إحدى اهم الأشياءِ التي تُعلّمتُها مِنْ الدّكتورِ لين.

خلال تعليم الدّكتورِ لين، تَعلّمتْ كنيستَنا بأنّ المسيحيين يَجِبُ أَنْ يَحبّوا أحدهما الآخر. فقط بواسطة الحبِّ المضح بالنفسِ يُمْكِنُ أَنْ مسيحيين في تجربة كنيسةِ الله حضور بينهم. الدّكتور لين علّمَنا خطرَ قُبُول الناسِ الغير محفوظينِ أيضاً كأعضاء، لأن الكنيسةَ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ مقدّسةَ. علّمَنا بان الشمامسةَ والزعماءَ الآخرينَ مِنْ الكنيسةِ يَجِبُ أَنْ يَتصرّفا كأمثلة. قالَ بأنّ نِساءَ الكنيسةِ لَنْ يَكُنّ أيّ أعلى في الروحانيةِ والخدمةِ مِنْ زوجةِ القَسَّ. الذي إعتقدَ جَعلَ تأثير هامّ على زوجتِي. العديد مِنْ الناسِ يَدْعونَها "أمَّ" كنيستِنا. علّمَنا بان الكنيسةَ يَجِبُ أَنْ تَكُونَ مثل بيت ثاني إلى الشبابِ، وان مستقبل أيّ كنيسة يتوقّفُ على الصغارِ دائماً. في عدّة أشكالِ، دَفعَ الدّكتورَ لين إنتباهَ خاصَّ إلى شبابِ هذه الكنيسةِ بينما أنا كُنْتُ هنا. حاولتُ إتّباع مثالِه. أُخبرُ الناسَ في أغلب الأحيان، كنكتة، بِأَنِّي القَسُّ الشبابُ الأكبر سناً في أمريكا الشمالية!

الدّكتور لين علّمَنا أيضاً أَنْ لا نَسْألَ عن المالِ مِنْ الناسِ المفقودينِ. في كُلّ خدمة أُخبرُ الزوّار أَنْ لا يَضعوا أيّ مال في الصينية. يَعْرضُ مالُنا طريق عِبادَة الله، ونحن يَجِبُ أَنْ لا نَستجدى العروض مِنْ المتشكّكين. أعضاء كنيستِنا تَعلّموا إعْطاء بشكل قرباني إلى الرب مِنْ مثالِ الدّكتورِ لين. الشيء الآخر الذي تَعلّمنَاه مِنْ الدّكتورِ لين "بأنّ القبولِ مِنْ الأعضاء الجدّدِ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ صارم جداً. قبل التَعميد أَو القُبُول الشخص كجزء مِنْ جسمِ السيد المسيح، الكنيسة يَجِبُ أَنْ تَتحرّى أولاً. هَلْ هو سَبَقَ أَنْ كَانَ ولدَ حقاً ثانيةً؟ لَهُ أولوياتُه وأفكارُه وقِيَمُه؟ "(الدّكتور تيموثي لين , كما ذكر سابقاً. صفحة. 60-61). لكن الشيءَ الأكثر أهميةً الذي تَعلّمنَاه مِنْ الدّكتورِ لين ضرورةُ إرادة حضورِ الله في الكنيسةِ خلال الصلاةِ، خصوصاً خلال الصلاةِ المتّحدةِ في لقاءاتِ صلاة الكنيسةَ. حذّرَ الدّكتورُ لين بأنَّ الكنائس تفْقدُ إيمانَ الصلاةِ، ولقاءات الصلاة تَغْلقُ "عشية [السيد المسيح] ثانياً "قادم (الدّكتور تيموثي لين , كما ذكر سابقاً. , صفحة. 95). بسبب تعليم الدّكتورِ لين على الصلاةِ، كنيستنا لَها لقاءا صلاة، ويوم واحد مِنْ صوم وصلاةِ كُلّ إسبوع. هذه البعض مِنْ الأشياءِ التي تَعلّمنَاها مِنْ الدّكتورِ تيموثي لين.

تَكلّمَ الدّكتورُ لين في أغلب الأحيان في كنيستِنا. علّمَ الشبابَ بالإضافة إلى البالغين لثلاثة أيامِ في معسكرِنا. الدّكتور لين حُدّد موعد للوعظ عندنا هذا الخرف. بضعة أيام بَعْدَ أَنْ دَخلَ المستشفى، في وقت سابق من هذا الشهر، قالَ إلى شمّاسِنا، الدّكتور تشان، "اخبرُ الدّكتورَ بوب بأنّني سَأَوصي لَهُ ثانيةً حالما أَخْرجُ من هنا." حَسناً، هو "خَرجَ من هناك" - لِكي يَكُونَ مَع السيد المسيح! أنا سوف لَنْ أَصِلَ إلى ان أَسْمعُ بأنه يَوصي من جديد حتى نَدْخلْ المملكةَ. أَتمنّى بأنّه يُمكنُ أَنْ يَكُونَ قريباً! آخر مَرّة تَكلّمَ في كنيستِنا كَانتْ في وقت سابق من هذه السَنَة، على عيدِ الفصح مساء الأحدَ. كَانَ عِنْدي شرفُ خِدْمَته عشاءِ الرب!

زُرتُ الدّكتورَ لين في المستشفى في العصرِ قَبْلَ أَنْ يتَوفّى، مَع زوجتِي، الدّكتور تشان شمّاسنا، والسّيد سونغ مترجمنا الصيني. غَنّينَا مقطع شعري "النعمة المُدهِشة" إليه، بينما وَقفنَا بجانب سريره.

خلال العديد مِنْ الأخطارِ وشراكِ وأفخاخِ،
جِئتُ؛
' بالنعمة جَلبَني سلامةَ لهذا الحدّ،
والنعمة سَتَقُودُني الى البيتَ.

قَرأتُ إليه فيليبي 1: 6، الذي كَانَ اصحاح حياتِه، مَع السّيدِ سونغ يُترجمُ إلى الصينية. رَفعَ حواجبَه وفُتِحَ عيونَه عندما قَرأتُ ذلك الاصحاح: " واثقا بهذا عينه ان الذي ابتدأ فيكم عملا صالحا يكمل الى يوم يسوع المسيح "(فيليبي 1: 6).

القَسّ العزيز، أَشْكرُ الله بأنّه أدّى ذلك العملِ الجيدِ حتى اليومِ هو أَخذَك للبيت لِكي تكُونَ مَع المنقذِ. أَحبُّك، بكُلّ قلبي وروحي وعقلي. أَشتاقُ إلى اليومِ عندما نحن سَنَكُونُ سوية، عندما "ممالك هذا العالمِ تصبحُ ممالكَ ربنا، وسيدنا المسيحَ؛ وهو سَيَحْكمُ إلى الأبد "(رؤيا يوحنا 11 :15).

القَسّ العزيز، كُلّ الشرف إلى الله، الذي جَعلَ حياتَكَ بركة إلى آلافِ الكنائسِ، وأعداد غير معدودة مِنْ الناسِ في كافة أنحاء العالم، ومن بينهم كان هذا المبشّرِ المتواضعِ، طالبكَ الممتن، روبرت هايمرز. آمين.

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
.www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )