Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

لماذا يتعبّد المسيحيون يوم الاحد ( يوم الرب )
وليس يوم السبت ( شابات)

(WHY CHRISTIANS WORSHIP ON SUNDAY (THE LORD’S DAY
(AND NOT ON SATURDAY (THE SABBATH

بقلم د. تيموثي لين
مضاف اليها تعليقات من د. هايمرز الابن
by Dr. Timothy Lin
.with additional comments by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة تمّت في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
في مساء يوم الرب, اكتوبر/تشرين اول 18, 2009
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, October 18, 2009

        الدّكتور لين كَانَ قَسَّ الدّكتورِ هايمرز لعدّة سَنَوات. عمّدَ الدّكتورَ هايمرز في خريف عام 1961. أَمرَ الدّكتورَ هايمرز إلى الخدمة في يوليو/تموز 2, 1972، وترأّسُ مجلسَ رسامةِ هايمرز. قالَ الدّكتورُ هايمرز في أغلب الأحيان، "كُلّ شيء له اهميه تعَلمتُه مِنْ الدّكتورِ تيموثي لين." أوصىَ الدّكتورُ لين في أغلب الأحيان في كنيسةِ الدّكتورِ هايمرز. آخر مَرّة أوصىَ هنا كَانَ في أبريل/نيسانِ 2009. هو كان من المفترض ان يعظ هنا ثانيةً في خريف عام 2009، لكنه تَوفّى قبل أيام قَليلة من عَمَل ذلك.
         الدّكتور تيموثي لين كَانَ قَسّ معمداني صيني الاصل وعالم توراتي، الذي اكمل دراساته العليا مِنْ كليةِ الإيمانِ اللاهوتيةِ. اخذ الدكتوراه مِنْ جامعةِ دروبسي (دَمجتْ الآن بجامعة بنسلفانيا والمعروفة بالمركزِ للدِراساتِ اليهوديةِ المتقدّمةِ). كأستاذ في مدرسةِ خريجين جامعةِ بوب جونز، درّس عِلْمَ اللآهوت المنظّمَ، عربي كلاسيكي آرامي توراتي عبري وسرياني. علّمَ أيضاً في مدرسةِ تولبوت لعِلْمِ اللآهوت وفي كليةِ الثالوثِ الإنجيليةِ، ديرفيلد، إلينويز. كَانَ قَسَّ الدّكتورِ هايمرز في الكنسية المعمدانيةِ الصينيةِ الأولى للوس أنجليس أثناء الستّيناتِ والسبعيناتِ، التي بوركت في الإحياءَ المجرّبَ ونَمتَ مِنْ حوالي 80 عضو إلى أكثر من 2,000 في حضورِ الأحدِ. بِداية في 1980 خَلفَ الدّكتورَ جيمس هدسون تايلور الثّالث كرئيس كليةِ الصين الإنجيلية في تايبيه، تايوان. تَوفّى في أكتوبر/تشرين الأول 11, 2009، في متنزهِ مونتري، كاليفورنيا ثلاثة شهورَ قبل عيدِ ميلاده التاسع والتسعونِ.

خروج 20: 11؛ سفر التثنية 5: 15؛ مزامير 118: 22-24؛ يوحنا 20: 19؛ رؤيا يوحنا 1: 10

أصل الكثيرِ مِنْ سوء الفهم للكتاب المقدّسِ لَرُبَّمَا يُنْسَبُ إلى فشلِ فَهْم الطبيعةِ العضويةِ والتقدمّيةِ لرؤيا يوحنا. على سبيل المثال، الايمان بعودة المسيح نهار اليوم السابع، بالإضافة إلى معمدانِ النهار السابعِ، أخفقَ في إدْراك الحقيقةِ التي تتعلّقُ بالإيحاءِ التقدمّيِ للسّبتِ في الكتب المقدّسةِ. غرض إحياءِ السّبتِ غُيّرَ حتى في العهد القديمِ مِنْ إعترافِ الخَلْقِ (خروج 20 :11) إلى ذلك مِنْ خروج 5:15. مزمور 118: 22-24 يُحيلُ إلى يومِ إحياءِ السيد المسيح ولَرُبَّمَا يُؤْخَذُ كالمُلاحظة النبوية لتَغْيير السّبتِ إلى ذلك اليومِ الذي فيه "الحجارة التي البُناة رَفضوها تصبحُ حجارةَ رأسَ الزاويةِ" - يوم إحياءَ ربنا.

إيحاء الله لَمْ يُحدّدْ إلى الكلماتِ فقط. في إيحائِه الطبيعيِ يَستعملُ "السماوات لإعْلان مجدِه، والسماء لاظهار عمله اليدوي "(مزامير 19: 1)، وفي إيحائِه الخارقِ كَشفَ أهميةَ الإيمانِ من خلال حياةِ إبراهيم ومِنْ التسديدِ إلى الغير اليهودِ خلال بولس. بكلمة أخرى، مفاجئات الله موجوده في الكلماتِ وكذلك في الطبيعةِ والأعمالِ. وصية واضحة لتَغيير السّبتِ إلى يومِ الرب لَمْ يُسجّلْ في العهد الجديدِ، رغم ذلك التغيير واضحُ جداً كما نرى بتقدم تدريجي في العهد الجديدِ. بَدأَ ببيانِ السيد المسيح بإِنَّهُ كَانَ لوردَ يومِ السّبتَ (متى 12: 8). إمتلكَ الحقّ وسلطة لتَرْجَمَته ولعمَلُ الذي يحَبَّ لمصلحة الانسان. في العهد الجديدِ هذا الإيحاءُ الجنينيُ الأولُ ليومِ الرب، يَتوقّعُ تطويرَه كالتاليَ. أهمية اليومِ لَيستْ بأنّه أمّا اليوم الأخير أَو الأول للإسبوعِ، لكن بأنّه اليومُ الذي إختارَه الرب ل"اليوم" تَوقّعَ في العهد القديمِ. منذ الرب بُعِثَ وظُهِرَ إلى توابعِه في اليومِ الأولِ مِنْ الإسبوعِ (يوحنا 20 :1, 19)، وظَهرَ ثانيةً إلى الرسل في اليومِ الأولِ التاليِ للإسبوعِ (يوحنا 20: 26)، بلا شك اليوم الأول مِنْ الإسبوعِ مُغلقُ ك"اليوم." في كُلّ التأريخِ الذي حَدثَ به الحدثَ الأعظمَ وهو إحياءِ الرب، أَيّ أَكّدَ مراراً وتكراراً بالعديد مِنْ مظاهرِه؟ هكذا هذا اليومِ الذي فيه الحدثِ الأعظمِ حَدث بالتأكيد ومهم!

عندما بولس ورفاقه بَقوا في تروسا لسبعة أيامِ , مرّ يوم السّبت، رغم ذلك لم يكن هناك تلميح وحيد الذي لاحظوه. بالعكس، عندما اليوم الأول مِنْ الإسبوعِ جاءَ، تَجمّعَ التلاميذ لتَنَاوُل الطعامِ، وبولس أوصىَ [اعمال الرسل 20: 6-7]. لماذا كَانَ لِزاماً عليهُمْ أَنْ يَنتظروا حتى اليومِ الأولِ مِنْ الإسبوعِ؟ من الواضح هذه الفترة الزمنيةِ [اليوم الأول مِنْ الإسبوعِ] أصبحَ اليومَ الرسميَ لإجتماع المسيحيين. هنا، إضافةً إلى أهمية اليومِ، كَشفَ اللّوردَ برنامجَ الإحياءِ أَو العبادةِ الذي يَجِبُ أَنْ يَتضمّنَ التَجَمُّع، خبز مَكْسُور، ووعظ. قبل سَنَوات قليلة الرب كَشفَ برنامجَ آخرَ يَتعلّقَ بعرض المؤمنين الذي يَجِبُ أَنْ يُجْمَعَ على ذلك اليومِ نفسهِ [اليوم الأول مِنْ الإسبوعِ - الأحد] (1 كورنثس. 16: 1, 2). هكذا، السلطة، الأهمية، وبرنامج العبادةِ [في اليومِ الأولِ] كَانَ عِنْدَهُ كُلّ كُشِفَ بتقدم تدريجي؛ لكن لَيسَ اسمَ اليومِ، الذي لَمْ يُكْشَفُ حتى في الكتابِ الأخيرِ للكتاب المقدّسِ.

عندما يوحنا كَانَ في باطموس يَنتظرُ إيحاءَ الرب، في اليومِ الأولِ مِنْ الإسبوعِ، ظَهرَ الرب فجأة إليه، وفي إلهامِه سَمّى يوحنا اليومَ الأولَ كيوم الرب، والذي يعني يان هذا اليوم يعُودُ إلى الرب (رؤيا يوحنا 1: 10). لقد فعل السيد المسيح الكثير للعالمِ، هَلْ هو لا يَستحقُّ يوم لَهُ؟ مع ذلك، هو يَجِبُ أَنْ يكون "عِنْدَهُ الأولويةُ في كُلّ الأشياءِ" (كول 1: 18)!

المُلاحظة: المسيحيون الذين ذَكروا يومَ الرب في كتاباتِهم في تأريخِ الكنيسةِ المبكّرِ:


o  رسالة بارناباس 15: 9 (إعلان 100)

o  رسالة إجناتيوس إلى ماغنيسيانس 9: 1 (إعلان 107)

o  أول إعتذار لجوستن، تشاب.LXVII (إعلان 145)


هذا يَنهي درسَ الدّكتورِ تيموثي لين في يومِ الرب ليَستبدلُ يوم السّبتَ. هو مُعَاد طباعةُ هنا مِنْ موقعِ ويب دراسات الانجيل العالمية، المحدودة. ، 820 محكمة بينيت، كارمل، في 46032 في www.bsmi.org/lin.htm..

نحن سَنَذْهبُ الآن الى نصوصِ الدّكتورِ لين التي أعطاها لاظهار الإيحاءِ التقدمّيِ في التوراةِ مِنْ السّبتِ إلى يومِ الرب.


1. أولاً، نزوح جماعي 20: 11.

" لان في ستة ايام صنع الرب السماء والارض والبحر وكل ما فيها.واستراح في اليوم السابع.لذلك بارك الرب يوم السبت وقدّسه " (خروج 20 :11).

غرض السّبتِ، في الوصايا العشرةِ، أعطىَ تحت الميثاقِ الفسيفسائيِ، كَانَ أَنْ يَنْظرَ للوراء إلى فعلِ الله المبدع أثناء الأيامِ الستّة التي فيها خَلقَ السماء والأرضَ. "ولهذا السبب"، لأن الله خَلقَ السماء والأرضَ في ستّة أيامِ، "باركَ الرب يومَ السّبتَ، وقدّسه." قالَ الدّكتورُ رايري بِأَنَّ هذا السّبتِ يُحيي "إستراحة الله بعد الخَلْقِ" (تشارلز سي . رايري، دكتوراه، التوراة دراسةِ رايري، مطبعه مودي، 1978؛ مُلاحظة على خروج 20: 11).


2. ثانياً، سفر تثنية 5: 15.

"واذكر انك كنت عبدا في ارض مصر فاخرجك الرب الهك من هناك بيد شديدة وذراع ممدودة.لاجل ذلك اوصاك الرب الهك ان تحفظ يوم السبت" (سفر التثنية 5: 15).

في هذا الاصحاح هناك، طبقاً للدّكتورِ لين , تعاقب في الإيحاءِ الذي يَتعلّقُ بغرضِ السّبتِ. لاحظْ الكلمةَ "لذا" نحو نهايةِ الاصحاح. هنا السّبت لا يُحيي إستراحةَ الله فقط بعد الخَلْقِ، لكن الآن سَيُظْلُّ في ذاكرةِ النزوح الجماعي للعبرانيين مِنْ العبوديةِ في مصر أيضاً. هذا يُظهرa إيحاء تقدمّي يَتعلّقُ بيوم السّبتِ.


3. ثالثاً، مزمور 118: 22-24.

" الحجر الذي رفضه البناؤون قد صار راس الزاوية. 23 من قبل الرب كان هذا وهو عجيب في اعيننا 24 هذا هو اليوم الذي صنعه الرب.نبتهج ونفرح فيه " (مزمور 118 :22-24).

اصحاح 22-23 يُشيرُ إلى إحياءِ السيد المسيح مِنْ المَوتى، كما أشارَ بطرس عندما إقتبسَ الاصحاح رقم 22 إلى سانهدرن في اعمال الرسل 4 :10-11. اصحاح 24 هكذا يُحيلُ بشكل نبوي إلى السيد المسيح النهاري بَعثَ حيَّا.

" هذا هو اليوم الذي صنعه الرب.نبتهج ونفرح فيه "
       (مزمور 118: 24).

ماثيو هنري قالَ بأنّه سَيُفْهَمُ "السّبتِ المسيحيِ [الأحد] الذي نُقدّسُ في ذكرى إحياءِ السيد المسيح "(تعليق ماثيو هنري على التوراة بأكملها، ناشرو هندركسون، 1996 إعادة طبع، الجزء. 3؛ مُلاحظة على مزمورِ 118 :24). قالَ الدّكتورَ جيل بنفس النمط بأنّه يُشيرُ إلى "يوم الرب، ظَلَّ في إحياءِ … يوم قيامته "(جون جيل، دي. دي .، شرح العهد القديمِ، حامل الراية المعمداني، 1989 إعادة طبع، الجزء. الرّابع , صفحة. 207؛ مُلاحظة على مزمورِ 118: 24).
       وهكذا مزمور 118: 24 يُحيلُ بشكل نبوي إلى يومِ الرب، نهار قيامة السيد المسيح حيَّا من بين الاموات. هكذا، هذا المرورِ المسيحيِ المهمِ في مزمورِ 118 يَتكلّمُ بشكل نبوي، "اليوم مِنْ إحياءِ السيد المسيح، اليوم الأول مِنْ الإسبوعِ، "يوم الرب" العهد الجديدِ القادمِ.
       بالنبوءةِ، هذه خطوة ثالثة في إيحاءِ التوراةَ التقدمّيَه بين السّبتِ و"يوم الرب" يوم الأحد.


4. رابعاً، يوحنا 20: 19.

"ولما كانت عشية ذلك اليوم وهو اول الاسبوع وكانت الابواب مغلقة حيث كان التلاميذ مجتمعين لسبب الخوف من اليهود جاء يسوع ووقف في الوسط وقال لهم سلام لكم "(يوحنا 20: 19).

بَعثَ السيد المسيح حيَّا في اليومِ الأولِ مِنْ الإسبوعِ (متى 28: 1) يوم الأحدُ على التقويمِ الرومانيِ، وحتى على تقويماتِنا الحديثةِ، التي ما زالَتْ تَتْبع الإستعمالَ الرومانيَ.
       في وقت لاحق من تلك الليلة، " في مساء نفس اليومِ" (يوحنا 20: 19) ظَهرَ السيد المسيح إلى تلاميذه للمرة الأولى منذ أن بَعثَ حيَّا. هو كَانَ يوم الأحد، "اليوم الأول مِنْ الإسبوعِ" (متى 28: 1). كما قال الدّكتور لين، "هو اليومُ الذي إختارَه الرب ' اليوم ' تَوقّعَ في العهد القديمِ."
       ثانياً، في اليوم التاليمن "أولاً يوم" (الأحد) ظَهرَ السيد المسيح ثانيةً إلى التلاميذ، طبقاً ليوحنا 20: 26. لذا المرّتين التي ظهر بهما السيد المسيح المُنْبَعث مَع توابعِه حَدث يوم الأحد، "اليوم الأول مِنْ الإسبوعِ." الدّكتور لين قالَ، "في كُلّ التاريخِ هل يوجد حدث أعظم حَدثَ أبداً مِنْ إحياءِ الرب …؟ هكذا هذا اليومِ الذي فيه الحدثِ الأعظمِ حَدث بالتأكيد هو يوم مهم! "في الحقيقة إحياء السيد المسيح يوم الأحد اليومُ الأكثر أهميةً للمسيحيين، منذ كورنثس الاولى 15: 17 أَقُولُ،

"وان لم يكن المسيح قد قام فباطل ايمانكم.انتم بعد في خطاياكم. "( كورنثس الاولى 15: 17).


5. خامساً، اعمال الرسل 20: 7.

"وفي اول الاسبوع اذ كان التلاميذ مجتمعين ليكسروا خبزا خاطبهم بولس وهو مزمع ان يمضي في الغد واطال الكلام الى نصف الليل "(اعمال الرسل 20: 7).

منذ بولس كَانَ في ترواس لسبعة أيامِ , مرّ عليه يوم السّبت. الدّكتور لين قالَ، "رغم ذلك ما كان هناك تلميح وحيد. بعكس ذلك، عندما اليوم الأول مِنْ الإسبوعِ [الأحد] جاءَ، تَجمّعَ التوابعَ لتَنَاوُل الطعامِ، وبولس أوصىَ. لماذا كَانَ لِزاماً عليهُمْ أَنْ يَنتظروا حتى اليومِ الأولِ مِنْ الإسبوعِ؟ "لأن ذلك كَانَ اليوم الذي بعث به السيد المسيح حيَّا! "من الواضح [اليوم الأول مِنْ الإسبوعِ] أصبحَ اليومَ الرسميَ لإجتماع المسيحيين. هنا، إضافةً إلى أهمية اليومِ، [كلمة الله] مُعْلنة بشكل أكبر [تلك] عبادة … يَجِبُ أَنْ تَتضمّنَ التَجَمُّع، خبز مَكْسُور، وعظ." التوراة أيضاً كَشفتْ بأنّ العروض يَجِبُ أَنْ تناقشَ "اليوم الأول مِنْ الإسبوعِ" ( كورنثس اللاولى 16 :2). الدّكتور لين قالَ، "، السلطة، الأهمية، وبرنامج العبادةِ [في اليومِ الأولِ] تم الكشف عنه تدريجياً؛ لكن [اسم اليومِ الأولِ] لَمْ يُكْشَفُ حتى السفر الأخيرِ من الكتاب المقدّسِ."


6. سادساً، رؤيا يوحنا 1: 10.

"كنت في الروح في يوم الرب وسمعت ورائي صوتا عظيما كصوت بوق "(رؤيا يوحنا 1: 10).

الدّكتور جْي . فيرنون ماكجي قالَ، "يُشيرُ يومُ الرب إلى ما نحن نَدْعوه بيوم الأحدَ" (جْي. فيرنون ماكجي، خلال التوراة، ناشرو توماس نيلسن، 1983، المجلد الخامس , صفحة. 893؛ تعليق على رؤيا يوحنا 1 :10). تعليق العهد الجديدِ التطبيقيِ قالَ، "[مِن قِبل] الوقت الذي كَتبَ يوحنا هذا السفر، بَدأَ المسيحيون بمُلاحَظَة … الأحد … ودَعوه يومَ الرب، لأنه كَانَ يوم الأحد الذي قام به السيد المسيح من بين الاموات "(تعليق العهد الجديدِ التطبيقيِ، منشورات Kingsway، 1997, صفحة. 1014؛ مُلاحظة على رؤيا يوحنا 1: 10). كما الدّكتور لين أشارَ، التعبير "يوم الرب" إستعملَ للعبادةِ المسيحيةِ في اليومِ الأولِ مِنْ الإسبوعِ، يوم إحياءِ السيد المسيح. التعبير "يوم الرب" يَظْهرُ في الكتاباتِ المسيحية القديمِه جداً، مثل رسالةِ بارناباس، 15 :9 (إعلان مكتوب 100)، رسالة إجناتيوس إلى ماغنيسيانس، 9: 1 (إعلان 107)، والإعتذار الأول لجوستن، فصل LXVII (إعلان 145).


وَضعَ الدّكتورُ لين جهداً عظيماً على إبْقاء يوم الرب مقدّس. فهو علّمَنا

… لمُلاحَظَة اليومِ الكاملِ مِنْ يومِ الرب حقاً كيوم الرب. هو بداية بعِبادَة الله كخالق من الصباحِ إلى عِبادَة الله كأبّ سماوي في المساء في الخدمةِ المسائيةِ … تَضِعُ الله أولاً في يومِه (شهادة شيبارد: تقدير إلى الدّكتورِ تيموثي لين، الكنسية المعمدانية الصينية الاولى، 1994).

قال الدّكتورِ لين،

المُصلّون تَعلّموا اظهار إحترامَهم الداخليَ نحو الله من خلال لبس أفضلهم ما عندهم أيام الأحد وياتوا بهَيّئه وموقفَ القدسيةِ والمديحِ إلى العبادةِ (شهادة شيبارد , كما ذكر سابقاً. ,صفحة 4)

ارجوا ان يَكُونُ هذا موقفَ كنيستِنا أيضاً، بينما نَتْلي تعاليم الدّكتورِ لين. دعونا نَكُونُ في الكنيسةِ في صباح الأحد والمسائه. دعونا ناتي أمام الله بشكل ملائم. دعونا نَصلّي قبل كُلّ حضور لأجل اللهِ.

وقبل كل شيء، دعونا نُواصلُ الوعظ عم صلب السيد المسيح وقيامته! ماتَ على الصليبِ للصَلاة من أجل ذنوبِكَ. قام من بين الاموات حيَّا لإعْطائك الحياةِ. تعال إلى السيد المسيح وستكُونُ نظيفاً مَغْسُولاً مِنْ ذنوبِكِ بدمِّه الثمينِ! آمين!

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
.www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان.
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

" حيّ من جديد" (بقلم بول رادر, 1878 - 1938 ).