Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

ورابح النفوس حكيم – الجزء الثاني

HE THAT WINNETH SOULS IS WISE – PART II

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة تمّت في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
في مساء يوم الرب, يوليو/تموز 26, 2009
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, July 26, 2009

" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

لقد وعظت بالجزء الأولَ من هذه الخطبةِ في مساء يوم السّبت. اللّيلة سأَعطيكم خطبة ثانية عن نفس النَصِّ،

" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

أخبرتُك بأنّ الكلمة الدليليةَ في النَصِّ هي "رابح." قُلتُ إذا عرفنا معنى كلمة "رابح" سيَتجلّى معنى الاصحاح لنا بوضوح. قُلتُ بأنّ الكلمةَ بالعبريةَ تعني "لجَلْب، "لسْحبُ، "لإستِلام" (سترونغ). قُلتُ إذا ترجما معنى تلك الكلمة في الضوءِ ما أعطىَ لنا بالعهد الجديدِ، فان الاصحاح سيصبح سهلُ للفَهْم - " رابح النفوس حكيم"" تعادل تسليم المذنبين في الكنيسةِ المحليّةِ. ذلك هو ربح النفوس الحقيقيِ!

" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

وقال سبورجون,

هناك شيئان في النَصِّ، وهما معروضان … كالتالي [كأجزاء].الجزء الأول - حياة المؤمنِ …[ التي] يَجِبُ أَنْ تَكُونَ مليئة ببركة الروحِ - "ثمر الصدّيق شجرة حياةِ." في الموقع الثاني - مسعى المؤمنِ دائماً هو يَكُونَ فوز الروحِ. إنّ الثانيةَ تقريباً نفس الشيء كالأولى، فقط الأول [جزء] يُبيّنُ تأثيرَنا الغير واعيَ، والثانية جُهودنا [في] ربح النفوس للسيد المسيح (سي. إتش . سبورجون، " رابح النفس "منبر المعبدِ الحضريِ، منشورات بلجرمز، 1971 إعادة طبع، المجلد الثّاني والعشرون , صفحة. 254).

بعد خلاصةِ سبورجون البسيطة، نحن سَنَنْظرُ إلى جانبا ربح النفوس

1. أولاً، ربح النفوس يَجِبُ أَنْ يَكُونَ ملئ بالحبِّ والقلقِ لرِبْح المفقودينِ.

" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

أعتقد هذا يُشيرُ إلى "فاكهة الروحِ" في حياة المتحولِ الحقيقيِ.

" واما ثمر الروح فهو محبة فرح سلام طول اناة لطف صلاح ايمان 23 وداعة تعفف.ضد امثال هذه ليس ناموس." ( غلاطية 5 : 22 – 23).

أي شخص يُحاولُ رِبْح الأرواحِ، لكن ليس عِنْدَهُ فاكهةُ الروحِ، سَيَكُونُ لا شيء سوى متطرّف ديني، يُحاولُ إجْبار الناسِ المفقودينِ على الخلاص. ألَيستْ تلك بالضبط ما حْدثَ في العصور المُظلمةِ؟ أوغسطين، مع انه كان على حقّ في بَعْض الأشياءِ، قالَ بأنّ المفقودينَ يَجِبُ أَنْ يُرغَموا للمَجيء إلى الكنيسةَ "بالسيفِ." تلك التعاليم كَانَ لديها تأثير فظيع في العصور المُظلمةِ، بالإستقصاءِ يُحاولُ إجْبار الناسِ على أَنْ يصبحَوا مسيحيين. ليس هناك قاعدة في التوراةِ لهذا إجْبار.

أَخَافُ بأنّ معمدانَيين الانجيليين أحياناً ينسون أيضاً بأَنْه علينا ان نَعْرضَ "فاكهة الروحِ، " وبذلك هم لَيسوا فائزي روحِ توراتيينِ. أَتذكّرُ رُؤية شخصِ يطاردُ رجلَ مسنَ في الشارعِ، ويَصْرخُ عليه، "أنت ستذهِب إلى الجحيمِ، ايها الرجل العجوز! "وقاحة صفيقة في "الشَهادَة" لن تَرْبحُ أي مِنْ الأرواحِ!

" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

يقول الانجيل,

" الذين يزرعون بالدموع يحصدون بالابتهاج. 6 الذاهب ذهابا بالبكاء حاملا مبذر الزرع مجيئا يجيء بالترنم حاملا حزمه" ( مزامير 126 : 5-6).

لذا , فائز الروحِ الحقيقيِ لَيسَ قاس القلب، متطرّفَ دينيَ. أوه، لا! فائز الروحِ الحقيقيِ عِنْدَهُ دموعُ الشفقةِ، ويَبتهجُ عندما تخلص الناسَ.

أَؤمنُ بالجحيمِ. أَوصي حول الجحيمِ في أغلب الأحيان. لكن هناك وقت ومكان لذلك. لقد لاحظت بحلول السَنَوات بأنّ الداعي لفوزِ الروحِ يُمْكِنُ أَنْ يخبر الناسَ بانهم ذاهِبونَ إلى جحيمِ، ولكن لحد الآن لم يَرْبح ابداً روح حقيقية مَحْسُوبة أَو رَأتْ في الكنيسة. بعد سَنَواتِ ذلك النوعِ من "تاشَهادَة هم لا يَستطيعونَ الإشارة إلى شخصِ فعليِ الذي وُفّر وجِاءَ إلى الكنيسةِ المحليّةِ. أين المتحوّلون مِنْ مثل هذه الشَهادَة"؟ هم سَيَكُونونَ بِضْعَة قليلة جداً!

" الذين يزرعون بالدموع يحصدون بالابتهاج. "
       ( مزامير 126 : 5).

أَخّ واحد يَعْرفُ الموضوعَ قالَ لي مؤخراً، "هناك العديد مِنْ الدموعِ في الصين." يَعْرفُ كَمْ في أغلب الأحيان الصينيون يَبْكون المسيحيين المفقودينِ". يَبْكونَ عندما يتحَوَّلون. يَبْكونَ عندما يَصلّونَ. يَبْكونَ عندما يَرْبحونَ الأرواحَ. مجموعة كبيرة جداً مِنْ هؤلاء المسيحيين الصينيينِ "المعروفون الباكون." لكن الدموعَ لَمْ تُحدّدْ إلى تلك المجموعةِ لوحدها. بُكاء مشتركُ جداً في كنائسِ البيتية في الصين. "هناك العديد مِنْ الدموعِ في الصين." لا عَجَب عِنْدَهُمْ مثل هذا الإحياءِ! هو من المخَمّنُ بأنّه هناك 700 تحويل إلى المسيحيةِ كُلّ ساعة في الصين!

" الذين يزرعون بالدموع يحصدون بالابتهاج. "
       ( مزامير 126 : 5).

وهو لَيسَ من الضروريَ البُكاء لرِبْح الأرواحِ. لكن قلوبَنا يَجِبُ أَنْ تَكُونَ في ذلك الموقفِ، موقف الانكسار، القلق، والاهتمام بأرواحِ المفقودينِ!

" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

وقال سبورجون,

أَفترضُ بان هذا يعني الشجرة الحيّة , الشجرةَ التي تعْطي الحياةِ [إلى] الآخرين. فاكهة تُصبحُ شجرة! شجرة الحياةِ! النتيجة الرائعة! السيد المسيح في منتجاتِ المسيحية هو الشخص الذي يُصبحُ شجرة الحياةِ. إنّ الشخصَ الخارجيَ هو فاكهةُ الحياةِ الداخليةِ؛ هذه الحياةِ الخارجيةِ نفسها تَنْمو مِنْ فاكهة إلى شجرة، وبينما هذه الشجرة تُثمرُ في الآخرين (سبورجون , كما ذكر سابقاً. , صفحة. 257).

نحن نَغنّي أغنيةَ إلهيةَ قديمةَ، "اجْعلُني قناة بركة "(مِن قِبل عازفِ القيثارة جي . سميث، 1873-1945). أعتقد بانه يُظهرُ بشكل جيّد ما يعنيه نَصَّنا،" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" (أمثال 11 :30). لَكنِّي أَتسائلُ إذا يعْرفُ بَعْض الشبابِ ما معنى كلمة "قناةِ". هي تعني " الممر "حيث الماءِ يُمْكِنُ أَنْ يجري به.

هَلْ حياتكَ قناة بركة؟
هَلْ حبّ الله يَتدفّقُ خلالك؟
هَلْ تَجْلبُ الناسَ المفقودينَ إلى السيد المسيح؟
هَلْ أنت جاهزة لخدمته ؟

رنّم معنا,

إجعلْني قناة بركة اليوم،
إجعلْني قناة بركة، أَصلّي؛
حياتي تَمتلكُ، بركة خدمتي،
إجعلْني قناة بركة اليوم.

تلك الجوقةِ صلاة. رنّمها ثانيةً كصلاة. !

إجعلْني قناة بركة اليوم،
إجعلْني قناة بركة، أَصلّي؛
حياتي تَمتلكُ، بركة خدمتي،
إجعلْني قناة بركة اليوم.

" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

نعم، فائز الروحِ الحقيقيِ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ ملئ بالحبِّ والقلقِ للآخرين. دعْ صلاتَنا، " تبدأ ' بشجرة الحياةِ ' إلى المفقودينِ! إجعلْني قناة بركة إليهم! "

2. ثانياً، فائز الروحَ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ حكيمَ لرِبْح المفقودينِ.

" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

وقال سبورجون,

إنّ الشيئانَ يعملان سويّة - الحياة أولاً، الجُهد قادم: ما جمعه الله لا يفرقه انسان (سبورجون , كما ذكر سابقاً. , صفحة. 259).

" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

يُشيرُ النَصُّ ضمنياً إلى أنَّ الأرواحُ مَنْ الضَّرُوري أَنْ تُرْبَحَ. إنّ أرواحَ الرجالِ مفقودة بالطبيعةِ. طبيعتهم تُفسَدُ وتُفْقَدُ! هم يجب أنْ يُرْبَحوا للسيد المسيح وللكنيسةِ المحليّةِ!

أنت يَجِبُ أَنْ تَكُونَ حكيمَ لرِبْح الأرواحِ، حكيمة جداً في الحقيقة! أنت سوف لَنْ تَرْبحَ أي واحد بِالصُّدفَة. أنت يَجِبُ أَنْ يكونَ عِنْدَكَ حكمةُ مِنْ الله لرِبْح اي روح. أنت يَجِبُ أَنْ تُفكّرَ في الموضوع كثيرًأ، أَو أنت لَنْ تَكُونَ قادر على رِبْح اي روح. أنت يَجِبُ أَنْ تَصلّي بشكل عظيم للحكمةِ أَو أنت لَنْ تَكُونَ قادر على مُسَاعَدَة أي احد ليُصبحُ مسيحي حقيقي! سبورجون قال،

يَتعلّمُ الأحباءُ الحقيقيونُ لأرواحِ الرجالِ فَنَّ التَعَامُل معهم. . . هو ليس لأن الرجل عِنْدَهُ قدراتُ أكثرُ، ولا لأن عِنْدَهُ نعمةُ أكبر، لكن الرب يجعله يحب أرواحِ الرجالِ بحدّة، وهذا يَمْنحه مهارة سرية، منذ ان الجزء الأكبر من الطريق للحُصُول على المذنبين إلى السيد المسيح هو حبَّهم إلى السيد المسيح (سبورجون , كما ذكر سابقاً. , صفحة. 262).

" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

الدّكتور كريسويل قالَ بأنّه أفضلُ تَرْجَمَة هذا ك" الحكيم هو الذي يربح الارواح "(التوراة دراسةِ كريسويل؛ مُلاحظة على أمثالِ 11: 30). بأي طّريقة، الحكمة مطلوبة لرِبْح الأرواحِ. الجزء الأكبر منها، أعضاء الكنيسة ليس لديهم اليوم حكمةُ في فوز الارواحِ. إنّ السببَ الرئيسيَ لذلك هو بأنّهم لا يطلبون هذه الحكمه من الله. الرسول يعقوب قالَ،

" تشتهون ولستم تمتلكون.تقتلون وتحسدون ولستم تقدرون ان تنالوا.تخاصمون وتحاربون ولستم تمتلكون لانكم لا تطلبون"
        ( يعقوب 4 : 2).

وقال ايضاً,

" وانما ان كان احد تعوزه حكمة فليطلب من الله الذي يعطي الجميع بسخاء ولا يعيّر فسيعطى له" ( يعقوب 1 : 5).

" ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

شخص ما قَدْ يَقُولُ، "يا إلهي، أنا لا املك تلك الحكمةِ! لَستُ حكيمَ بما فيه الكفاية لمُسَاعَدَة أي شخص ليُصبحُ مسيحي! يا إلهي، اعطيني الحكمةَ لمُسَاعَدَتهم! "إذا تَصلّي مثل هذه الصلاة في أغلب الأحيان وبصدق، تَقُولُ التوراةَ بان الله سَيُستجيبُ اليك!

" وانما ان كان احد تعوزه حكمة فليطلب من الله الذي يعطي الجميع بسخاء ولا يعيّر فسيعطى له" ( يعقوب 1 : 5).

" لانكم لا تطلبون" ( يعقوب 4 : 2).

"يا إلهي، اعطيني حكمةَ لمُسَاعَدَة شخص ما ليُصبحُ مسيحي حقيقي! "اجعل ذلك الدعاء دائم!

" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

رنّم تلك الجوقةِ مرّة ثانيةً، "اجْعلُني قناة بركة."

إجعلْني قناة بركة اليوم،
إجعلْني قناة بركة، أَصلّي؛
حياتي تَمتلكُ، بركة خدمتي،
إجعلْني قناة بركة اليوم.

أنا لا يَجِبُ أنْ انهي هذه الخطبةِ بدون قول كلمة إليك انت المفقود. انا اعَملَ الكثيرُ بجدّ للحُصُول عليك هنا اللّيلة. صَلّى الآخرونُ بشدّة لإنقاذِكَ. عِدّة منهم صامَ من اجلك، ذِهبوا من دون غذاءِ أمس، صلّوا من أجلك لكي يتم خلاصك. السيد المسيح بنفسه مَرَّ بالمعاناةِ العظيمةِ وحَملَ ذنوبَكَ على الصليبِ، اريقُ دمَّه لتطهير ذنوبَكَ. هَلْ تَؤمن بالسيد المسيح؟ هو حيُّ، جالس على يمين الله في الجنة. هَلْ ستاتي إليه؟ التوراة تَقُولُ،

" فقالا آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص انت واهل بيتك"
       ( اعمال الرسل 16 : 31).

دعونا نَصلّي للتحويل.

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان: بطرس الاولى 4 : 7 – 9.
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

"يا رب، ضع بَعْض الروحِ في قلبِي " (مِن قِبل ماكيني، 1886-1952).

ملخص

ورابح النفوس حكيم – الجزء الثاني

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

" ثمر الصدّيق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم" ( امثال 11 : 30).

1.  أولاً، ربح النفوس يَجِبُ أَنْ يَكُونَ ملئ بالحبِّ والقلقِ لرِبْح المفقودينِ,
    امثال 11 : 30أ, غلاطية 5 : 22 – 23, مزامير 126 : 5 – 6.

2.  ثانياً، فائز الروحَ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ حكيمَ لرِبْح المفقودينِ,
    امثال 11 : 30ب, يعقوب 4 : 2, 1: 5, اعمال الرسل 16 : 31.