Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

ومتى صمتم

WHEN YOU FAST

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة تمّت في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
في مساء يوم الرب, يوليو 19, 2009
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, July 19, 2009

ومتى صمتم " ( متى 6 : 16). "

السيد المسيح صامَ بنفسه أربعون يوماً قبل بُدِا خدمتة الدنيويةَ. قالَ السيد المسيح بأنَّ توابعه سيَصُومُون بَعْدَ صَعودَه إلى السماءِ،

" فحينئذ يصومون" ( متى 9 : 15).

قالَ الدّكتورُ جون رايس بِأَنَّ هذا يُظهر بانهم صاموا وصلّوا خلال عشَر أيام قبل الإحياءِ في عيدِ العنصرة. أعتقد بان هذا كان لا بدّ أن يكون حقيقيَ! الرسول بولس صامَ وصَلّى لثلاثة أيامِ عندما تحُوّلَ (اعمال الرسل 9:9, 11). أعضاء الكنيسةِ في آنتيوش صاموا لمعْرِفة إرادة أللهَ (اعمال الرسل 13: 2). وايضاً هم "صامَوا وصَلّوا" عندما أرسلوا بولس وبارناباس كمبشّرين (اعمال الرسل 13 :3). الرسول بولس قالَ بأنّه زاولَ "الصوم في أغلب الأحيان" ( كورنثس الثّانية 11: 27). وهنا في نَصِّنا السيد المسيح يُخبرُنا بانه يَجِبُ أَنْ نَصُومَ. حيث قالَ، "ومتى تصوم" (متى 6: 16).

انا إحترم الدّكتورِ جْي . فيرنون ماكجي. حيث دَرستُ في الستّيناتِ كامل التوراةِ، مِنْ الغلاف الى الغلاف، استمعُ إلى اصحاحاته بشروحاتِ على الراديو. تتَعَلُّق بنَصّنا، " متى نصوم " الدّكتور ماكجي قالَ، "الصوم لَهُ قيمة عند المؤمنين في يومِنا، أَنا مقتنعُ بذلك (جْي. فيرنون ماكجي, خلال التوراة، ناشرو توماس نيلسن، 1983، المجلد الرّابع , صفحة. 38).

يُفكّرُ العديد مِنْ الناسِ بان السيد المسيح كَانَ يعظ ضدّ الصوم في هذا الاصحاح، لَكنَّهم مخطئون. بينما مُلاحظة سكوفيلد تقول. هو كَانَ يُعلّمُ ضدّ الصوم بشكل منافق. لَكنَّه ما كَانَ مطلقاً يُعلّمُ ضدّ الصوم الحقيقيِ . فقط النظير - قالَ، "مت تصوم "وبعدها أخبرَهم كيف يفعلوا ذلك، ولِماذا هم يَجِبُ أَنْ يَفعلوا ذلك. السيد المسيح لَمْ يَقُلْ، " اذا تصوم." أوه، لا! السيد المسيح قالَ، "متى تصوم."

الصوم لَهُ قيمةُ اليوم. لكن سابقاً، يقول معلّق التوراةِ المشهورِ ماثيو هنري "بأنّه … أهملَ عموماً بين المسيحيين "(مُلاحظة على متى 16:16). حوالي 25 سنةَ بَعْدَ أَنْ ماتَ ماثيو هنري جون ويزلي أنتعشَت الممارسةَ، يَدْعو أتباعِه للحَذُو حذو المَسِحِيِّين الأوَائِلِ بالصوم مرّتين في الإسبوع. هكذا ولدت اليقضة العظيمة الأولى أثناء وقت الإهتمامِ المجدّدِ في الصوم والصلاةِ. هذا التأكيدِ المُنعَشِ على الصوم كَانَ عِنْدَهُ جذورُه في بيانِ السيد المسيح هذا،

"ومتى صمتم " ( متى 6 : 16).

وتُعلّمُنا التوراةَ بأنّه هناك العديد مِنْ الأسبابِ للصَوْم عندما نَصلّي اليوم. سَأَعطي ثلاثة اسباب منهم اللّيلة.

1. أولاً، نَحتاجُ للصَوْم وصَلاة الى الله للتَغَلُّب على قوَّةَ الشيطانِ.

رجاءً إتّجهْ إلى مرقص 9: 28-29. الرجاء الوثوف وقراءة هذه الاصحاحات جهورياً.

" ولما دخل بيتا سأله تلاميذه على انفراد لماذا لم نقدر نحن ان نخرجه. 29 فقال لهم هذا الجنس لا يمكن ان يخرج بشيء الا بالصلاة والصوم" ( مرقص 9 : 28 – 29).

بامكانكم الجلوس. كما قُلتُ في الوعظة السابقة بعَنوان "فقط بواسطة الصلاةِ والصوم" (يونيو/حزيران 14, 2009، صباحاً)، أَعتقدُ بأنّه من الخطأ بأنّ الكلماتُ "صلاة وصوم" في مرقص 9: 29 أُزيلَت مِنْ أكثر الترجماتِ الحديثةِ. أعتقد بان هذا كَانَ مستند على النقدِ النصّيِ المعيبِ. ومن المحزن بان الاصحاح 29 أُزيلَ مِنْ هذه الترجماتِ الحديثةِ. هم تُأثّروا بمخطوطتين قديمتينِ منسوخة مِن قِبل الكهنةِ الجوستكليون المتأثرون، الذين أَخذوا الاصحاح رقم 29. كأحد أهم الأسبابِ للصوم وأُزيلَ مِنْ فكرِ المسيحيين في الغربِ, والذي قَرأَ هذه الترجماتِ الجديدةِ المستندة على تلك المخطوطتين المشكوك فيهماِ الإثنتان الآن. لا عَجَب كنائسنا لَها قوَّةُ صَغيرةُ جداً ضدّ الشيطانِ! الدّكتور جون آر . رايس قالَ، "دعونا ان لا نَشْكَّ بِأَنَّ هذا الطفلِ إمتلكَ بشكل حرفي شيطان. الأرُواح الشِرِّيِرَة عنا "(تعليق على الإنجيلِ طبقاً لمتى، سيف اللّرب منشورات، 1980 طبعة , p. 364؛ تعليق على متى 17: 14-21). التوراة تَقُولُ،

" فان مصارعتنا ليست مع دم ولحم بل مع الرؤساء مع السلاطين مع ولاة العالم على ظلمة هذا الدهر مع اجناد الشر الروحية في السماويات"
       ( افسس 6 : 12)

من الصّعبِ جداً تَعزيز الكنائسِ بالدعوة الإنجيليةِ اليوم. البعض حتى يقول بأنّ الأنجليكانيةِ في أمريكا ميتةُ. يَبْدو لي بأنّ قوَّةَ الشيطانِ عظيمُه جداً في وقتِنا. ويَبْدو لي بأنّنا نَحتاجُ الى قوَّةَ الله للتَغَلُّب على "الشرّ الروحي في المراكز العاليةِ." دعونا نَصُومُ ونَصلّي من أجل الله لكَسْر مسكة الشيطانِ الخانقةِ! الذي يَبْدو من المعقول جداً في هذه الأيامِ مِنْ الإرتدادِ والبرودةِ في الكنائسِ، عندما يَحْملُ الشيطانَ مثل هذه القوَّةِ على العديد من الناسِ الذين فنحن يجب نُحاولُ رِبْح السيد المسيح. رنّم الترتيلةِ رقم 6, "علّمُني الصَلاة، "المقطع الشعري الثاني!

القوَّة في الصلاةِ، يا رب، القوَّة في الصلاةِ،
هنا ' ذنب وحُزن وعناية في وشط الأرضِ؛
الرجال مفقودين وميتين، أرواح يائسه؛
أو اعطيني القوة، القوَّة في الصلاةِ!
("علّمُني الصَلاة" مِن قِبل ألبرت إس . ريتز، 1879-1966).

يَبْدو لي بأنّ القوَّةِ في الصلاةِ تُرتَبطُ بالصوم مباشرة، السيد المسيح قالَ،

"ومتى صمتم " ( متى 6 : 16).

2. ثانياً، نَحتاجُ للصَوْم والصَلاة الى الله للتَدَخُّل لبعث الإحياءِ.

أنا لا أعتقد بان كُلّ شيء يَعتمدُ على الإحياءِ. لَكنَّنا لَمْ نواجة إحياء وطني في أمريكا منذ 1859 - وإحياء الكنيسةِ محليِّ أَصْبَحَ نادراً جداً بِحيث نكاد لا نراه أَبَداً اليوم في بلادِنا. أَتذكّرُ قول الدّكتورِ كين كونلي، "نحن بشكل مباشر في جيل الذي لم سَبَقَ وأَنْ عَرف الإحياءَ." لكن الرسول بولس عَرفَ الإحياءاً! لقد بارك الله الخدمات التي فام بها في كافة أنحاء سعر اعمال الرسل. نحن لا يَجوز أَنْ تافاجأ، عندما نقرأ بان بولس كان

" في تعب وكد.في اسهار مرارا كثيرة.في جوع وعطش.في اصوام مرارا كثيرة.في برد وعري" ( كورنثس الثانية 11 : 27).

الدّكتور تشاف، المؤرخ المسيحي، يَقُولُ بأنّ "لقد َعيّنَ المسيحيين أوائِلَ يوم الأربعاءَ وخصوصاً الجمعةَ" كأيام صيام (فيليب تشاف، دكتوراه، تأريخ الكنيسةِ المسيحيةِ، شركة نشر ايردمان، 1976 طبعة، المجلد الثّاني , صفحة. 379). أنعشَ جون ويزلي هذه العادةِ أثناء اليقضة العظيمةِ الأولى.

لا، أنا لا أعتقد بان الصوم والصلاة سَيَجْلبانِ إحياءَ آلياً. ولا أعتقد بانه هناك أيام معيَّنة للصوم والصلاةِ. أنا لا أَرى ذلك في التوراةِ. لَكنِّي لا أَرى باننا يُمْكِنُ أَنْ نُواجهَ إحياءَ اليوم بدون إمتِلاك بَعْض أيامِ الصوم والصلاةِ. الدّكتور جون آر . رايس قالَ،

القديسون الأعظم في كافة أنحاء التوراةِ صاموا في أغلب الأحيان. الصوم يُرتَبطُ بالصلاةِ الحماسية في الحِدادِ، بالتوبةِ، بإرادة النجاةِ مِنْ الأعداء. صامَ موسى أربعون يوم على جبلِ سيناء، وصامَ منقذَنا أربعون يومَ في البريّةِ. يوشع، ديفيد، عزرا، نعمية، دانيال، توابع يحيى المعمدان، آنا، الرسل، بولس وبارناباس، وآخرون صاموا وصَلّوا. قديسو الله اجيبت صلاواتِهم عندما خَدموا الله في الصوم والصلاةِ. منذ وقّتْ التوراةَ، الرجال الأعظم صاموا بالإضافة إلى الصلاه. أي مسيحي في حضره الله عندما يَصُومُ ويَصلّي … المنقذ لم يصُومُ فقط [بنفسه]، لَكنَّه علّمَ توابعَه الصَوْم. وهم فعلوا ذلك بعدما [صَعدَ الى السماء] (جون آر . رايس، صلاة - سُؤال وإستِلام، منشورات سيف الرب, نسخة 1970, صفحة 215).

تَكلّمَ الدّكتورُ رايس أيضاً عن "الإحياء بالصلاةِ والصوم" (كما ذكر سابقاً. صفحة. 227).

رغم أنَّنا يَجِبُ أَنْ لا نُفكّرَ بأنّ الصوم والصلاةِ سَ"يسببان" الإحياءَ . يَقُولُ القسُّ إيان إتش . موراي بشكل صحيح،

الله إختارَ الصلاةِ وسيله للبركة، لَيسَ لكي ننجز أغراضِنا، لكن بالأحرى لمُسَاعَدَتنا لكي نَتعلّمُ إعتمادَنا المُطلقَ عليه … مثل هذا هو فَهْم الصلاةِ، بعيداً مِنْ الإداء إلى الإستقالةِ أَو الجبريةِ، بحيث يُحدثُ روح وعي الله ونداءات المُؤلفِ المُعاصرةِ "راديكالي … الصلاة والصوم "(القسّ إيان إتش . موراي، عيد العنصرة اليوم؟ القاعدة التوراتية لفَهْم الإحياءِ، راية ثقةِ الحقيقةِ، 1998, صفحة. 69).

هو قيل "بأنّه عندما يَنْوى الله مُبَارَكَة شعبهِ، يَضِعُهم أولاً تحت الصَلاة." قال جون ويزلي هذا بطريقِه اخرِى،

دعْ الصوم يَكُونُ من اجل الرب بعينِنا … ثَبّتَ عليه. دعْ نيتَنا تَكُونُ له لوحده، للتَمجيد أبانا في الجنة (الموسوعة الجديدة للتقديراتِ المسيحيةِ، كتب بيكر، 2000, صفحة. 360).

الصوم والصلاة لَيسا "سببَ" الإحياءِ. الله هو السببُ. في الصوم والصلاةِ، نقتربَ إلى الله، وعندما يرى الوقت مناسبا، هو سَيُرسلُ سيل الإحياءِ. الامر في أيدي الله. رغم ذلك، هو حقيقيُ أيضاً، في وقت الإحياءِ، صلاوات الناسِ سَتُسرّعُ وتُصبحُ أعمق وأغنى. هو في وقت الإحياءَ كان جون ويزلي يَتسْاءلَ

هَلْ لديك أيام معينة للصوم والصلاةِ؟ اقتحمُ عرشُ النعمةِ، وثابرُ في ذلك المكان، ورحمة الله سَتَنْزلُ (رسائل جون ويزلي , صفحة. 340).

رغم ذلك نَعْرفُ من التجربة بأنّنا لا نَستطيعُ عَقْد الإجتماعاتِ للصلاةِ والصوم، مثلما وصف السّيدِ ويزلي، مالم يعطينا الله بنفسه القوَّةَ في الصلاةِ. الله بنفسه مُؤلفُ الصلاةِ الذي عواصفِ "عرش النعمةِ [حتى] رحمتة [تجيءُ]." الله مُؤلفُ صوم وصلاةِ الإحياءِ الحادّ. فقط الله المُؤلفُ منه يُمْكِنُ أَنْ نَصُومَ ونَصلّي بالطريقة التي تسرُّه لإرْسال الإحياءِ. ما عدا ذلك كُلّ صومنا وصلاتنا سَيَفْشلانِ. دعونا نطلب وجهَ الله، ونتخلى عن أرواحَنا إليه، ونصُوم ونصلّى بأنّه قَدْ يُمجّدُ في كنيستِه. فقط مثل هذا الصلاةِ والصوم المُمَركَزة على الله يُمْكِنُ أَنْ نبارك بالإحياءِ الحقيقيِ. رجاءً الوقوفْ وترنيم "علّمُني الصَلاة" مرة ثانيةً! عددُ 6 على صفحةِ الترانيم، المقطع الشعري الثاني.

القوَّة في الصلاةِ، يا رب، القوَّة في الصلاةِ،
هنا ' ذنب وحُزن وعناية في وشط الأرضِ؛
الرجال مفقودين وميتين، أرواح يائسه؛
أو اعطيني القوة، القوَّة في الصلاةِ!
("علّمُني الصَلاة" مِن قِبل ألبرت إس . ريتز، 1879-1966).

3. ثالثاً، نَحتاجُ للصَوْم والصَلاة من أجل الأفرادِ لكي يُحوّلَوا.

قال السيد المسيح,

"ومتى صمتم " ( متى 6 : 16).

وقال الرب الى النبي اشعيا,

" أليس هذا صوما اختاره حل قيود الشر.فك عقد النير واطلاق المسحوقين احرارا وقطع كل نير" ( اشعيا 58 : 6).

الولد الذي لم يَستطع التلاميذ أَنْ يُساعدوه رُبِطَ ب" الشرِّ." التلاميذ لم يَستطيعوا أَنْ يُساعدوه بسبب،

" فقال لهم هذا الجنس لا يمكن ان يخرج بشيء الا بالصلاة والصوم" ( مرقص 9 : 29).

هَلْ هناك البعض مِنْ أولئك الذين يَجيئونَ للمُبَارَكَة في حالةٍ مماثلة؟ ألم يعمي الشيطان "إله هذا العالمِ … العقول؟ (الثّاني كورنثس 4:4). الله يَتكلّمُ معنا أيضاً عندما قالَ إلى النبي أشعيا،

" أليس هذا صوما اختاره حل قيود الشر.فك عقد النير واطلاق المسحوقين احرارا وقطع كل نير" ( اشعيا 58 : 6).

أعتقد تشارلز ويزلي كَانَ يفكرُ في هذا الاصحاح من أشعيا عندما كَتبَ،

يَكْسرُ قوَّةَ الذنبِ الملغيِ،
هو يُحرّرُ السجين؛
دمّه يُمْكِنُ أَنْ يُنظّفَ الأكثر قذارة؛
دمّه نَفعَ لي.
("أوه لألف لسان "مِن قِبل تشارلز ويزلي، 1707-1788).

رجاءً الوقوف وترنيم بمقدار "أو يَضِعُك تَفْتحُ إليّ."

يَكْسرُ قوَّةَ الذنبِ الملغيِ،
هو يُحرّرُ السجين؛
دمّه يُمْكِنُ أَنْ يُنظّفَ الأكثر قذارة؛
دمّه نَفعَ لي.

بامكانكم الجلوس,

أوه، كَمْ نحن يَجِبُ أَنْ نَصُومَ ونَصلّي من أجل السيد المسيح ! أوه، كَمْ نحن يَجِبُ أَنْ نَصلّي من أجل السيد المسيح لكَسْر قوَّةِ الذنبِ الذي يحتجز الغير محولين في قبضةِ الشيطانِ والعالمِ! أوه، كَمْ نحن يَجِبُ أَنْ نَصُومَ ونَصلّي من أجل السيد المسيح

" أليس هذا صوما اختاره حل قيود الشر.فك عقد النير واطلاق المسحوقين احرارا وقطع كل نير" ( اشعيا 58 : 6).

صلّ الآن لبعضِ الناس الذين تعتعد بانهم بحاجه الى صلاتك! (الكُلّ يَصلّي). تَغنّي ترتيلةُ تشارلز ويزلي الآن مرة ثانيةً!

يَكْسرُ قوَّةَ الذنبِ الملغيِ،
هو يُحرّرُ السجين؛
دمّه يُمْكِنُ أَنْ يُنظّفَ الأكثر قذارة؛
دمّه نَفعَ لي.

أَخّ تشارلز جون ويزلي قالَ، في وقت الإحياءِ،

هَلْ لَكَ ايام معيَّنة للصوم والصلاةِ؟ اقتحمُ عرشُ النعمةِ، وثابرُ في ذلك المكان، ورحمه الله سَتَنْزلُ عليك (كما ذكر سابقاً. ).

ارجوا ان نَفعلُ ذلك بالضبط يوم السّبت القادم! نحن القادرون على الصومِ وصَلاة في البيت، لأولئك المفقودين بيننا! لَيسَ كلّكم يُمْكِنُ أَنْ تَصُوموا، بالطبع. لكن ذلك يعتمد على الوقت، الصحة، والظروفِ، لكن فليصم أولئك القادرون على ذلك. ثمّ دعونا نَرْجعُ هنا للمُبَارَكَة ليلة السّبت القادمة في الساعة 7:30، ونصلّي من أجلهم ثانيةً لنِصْف الساعةِ، ثمّ نكْسرُ صومَنا بوجبة طعام، ونعود إلى البيت الإبتِهاج في الله! ترتيلة تشارلز ويزلي حقيقيةُ! فلنرنمهامرةّ ثانيةً!

يَكْسرُ قوَّةَ الذنبِ الملغيِ،
هو يُحرّرُ السجين؛
دمّه يُمْكِنُ أَنْ يُنظّفَ الأكثر قذارة؛
دمّه نَفعَ لي.

وفي كُلّ صلاواتِنا، وفي وقتِ الصوم والصلاةِ السّبت القادم، دعونا نَتذكّرُ لسُؤال الله لإعْطائنا القوَّةِ في الصلاةِ! قِفْوا ورنّموا!

القوَّة في الصلاةِ، يا رب، القوَّة في الصلاةِ،
هنا ' ذنب وحُزن وعناية في وشط الأرضِ؛
الرجال مفقودين وميتين، أرواح يائسه؛
أو اعطيني القوة، القوَّة في الصلاةِ!
("علّمُني الصَلاة" مِن قِبل ألبرت إس . ريتز، 1879-1966).

هَلْ هناك شخص ما هنا اللّيلة مفقودُ؟ سنصَلّي من أجلك. تَحتاجُ السيد المسيح لتَحريرك مِنْ قبضةِ الشيطانِ ويُطهّرُ ذنوبَكَ بدمِّه الثمينِ. هَلْ ستَجيءُ وتَتكلّمُ معي والدّكتور كاجان شمّاسنا حول خلاصك مِن قِبل السيد المسيح؟ دعونا نَغنّي ترتيلةَ تشارلز ويزلي مرة ثانيةً قبل ان تَذْهبُوا.

يَكْسرُ قوَّةَ الذنبِ الملغيِ،
هو يُحرّرُ السجين؛
دمّه يُمْكِنُ أَنْ يُنظّفَ الأكثر قذارة؛
دمّه نَفعَ لي.

إذا تَتمنّى الكَلام معي او مع الشمّاسَ حول الخلاص في السيد المسيح، رجاءً الذهاب إلى خلف الكنيسةِ والشمّاسِ سَيَقُودك إلى غرفةِ التساؤلات حيث نحن يُمْكِنُ أَنْ نُناقشَ هذا الموضوع. كُلّ شخص يَصلّي في طريقة الى الذهاب.

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
.www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان: متى 6 : 16 – 18.
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

" علّمني ان اصلّي" ( بقلم البرت ريتز, 1879 – 1966).

ملخص

ومتى صمتم

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

"ومتى صمتم " ( متى 6 : 16).

( متى 9 : 15, اعمال الرسل 9 : 9, 11, 13 : 2, كورنثس الثانية 11 : 27)

1.  أولاً، نَحتاجُ للصَوْم وصَلاة الى الله للتَغَلُّب على قوَّةَ الشيطانِو
    مرقص 9 : 28 – 29, افسس 6 : 12.

2.  ثانياً، نَحتاجُ للصَوْم والصَلاة الى الله للتَدَخُّل لبعث الإحياءِ, كورنثس
   الثانية 11 : 27.

3.  ثالثاً، نَحتاجُ للصَوْم والصَلاة من أجل الأفرادِ لكي يُحوّلَوا,
   اشعيا 25 : 6, مرقص 9 : 29, كورنثس الثانية 4 : 4.