Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

قيامة السيد المسيح و بطالة
الكرازة الحديثة

THE RESURRECTION OF CHRIST AND THE
VANITY OF MODERN PREACHING

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة تمّت في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
في صباح يوم الربّ, ابريل/نيسان 12, 2009
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Morning, April 12, 2009

" وان لم يكن المسيح قد قام فباطلة كرازتنا وباطل ايضا ايمانكم"
( كورنثس الاولى 15 : 14).

لدّكتور توزر قالَ، "إذا المسيحيةِ أرادت أَنْ تتجدّد … يَجِبُ أَنْ يظْهرَ نوع جديد مِنْ الوعّاظِ … نوع يُناقضُ، يَشْجبُ ويَحتجُّ بإسم الله وَيَكْسبُ كراهيةَ ومعارضةَ جزء كبيرة مِنْ الناس "( توزر، الله والرجال، منشورات مسيحية، 1960, صفحة. 22, 23).

أشارَ الدّكتورُ مارتن لويد جونز في أغلب الأحيان بأنّنا بشكل مباشر في عصر الوعظ السيّئِ في أمريكا وأوروبا. أعطىَ عِدّة أسباب لهذا في كتابِه الوعّاظ والوعظات (دار نشر زوندرفان، 1972). ليس هناك أي تساؤل في رأيي بإِنَّهُ كَانَ محقّ بشأن الوعظات في الغرب. نحن بشكل مباشر في وقت الوعظ الضعيفِ والسطحيِ جداً في أمريكا وأوروبا. ولهذا السبب نحن نَشتاقُ إلى وعّاظِ إنجيلِ مثل جون سينيك (1718-1755)، تيموثي دوايت (1752-1817)، هاويل هاريس (1714-1773) اساهيل نيتليتون (1783-1844)! هَلْ هناك وعّاظ عظماء اليوم؟ سمّي واحد منهم إن إستطعت! إنّ أيامَ الوعظ العظيمِ إنتهى في العالمِ الغربيِ! أنت يَجِبُ أَنْ تَنْظرَ إلى الصين وبلدان العالم الثالث لتجد الرجالِ التي تَعْرفُ كَيفَ تعظ!

إحدى الأسبابِ الرئيسيةِ لضعف وبؤسَ الوعظات هو بأنّ وعّاظِنا الغربيينِ خرجوا عن الموضوعَ! أنا لا أَعْرفُ عن الآخرين، لكن شهادةَ رسامتِي تَقُولُ بأنّني أُمِرتُ في الكنسية المعمدانيةِ الصينيةِ الأولى في لوس أنجليس، في يوليو/تموز 2, 1972، إلى "الخدمة الإلهية." ذلك ما تَقُولُ شهادةِ رسامتِي - بأنّني أُمِرتُ ب "الخدمة الإلهية! "ذلك يَعْني بأنّني أُمِرتُ أولاً بالوعظ بالإنجيلِ - لا بشكل رئيسي أَنْ أعطي خطابات تشجيعية، تعلّيمَ التوراةَ، تعلّيمَ الأطفالَ، تعلّيمَ الأبوّة، ولا ان اعطي الناسَ دعم عاطفيَ - لكن أولياً الوعظ بالإنجيلِ! أكثر القساوسةِ أُمِروا بالوعظ بالإنجيلِ. لَكنَّهم أصبحوا خارجَ الموضوعَ. تلك هي إحدى الأسبابِ الرئيسيةِ ل"الوعظ" الجافِ والعديم الطعمِ والهزيلِ والضعيفِ والعقيمِ في منابرِنا الغربيةِ اليوم. الوعظ الذي لا يتمركز على التوراة لا يُمكنُ أَنْ يَكُونَ وعظ عظيم!

إستمع إلى البعض مِنْ المواضيعِ التي يتكلّم عنها قساوسةِ أمريكانِ مشهورينِ وأنت سَتَرى، بأن المواضيعِ ذاتهاِ، عديمة المغزى ومملّة, مما يجعلك تشعر بالحزن على الأرواحِ البائسة التي يَجِبُ أَنْ تَتحمّلَهم الأحدَ بعد الأحدِ. هذه حقيقةَ عنْ قساوسةِ حقيقيينِ اليوم, ومثل هذه المواضيع: "كَيفَ تقدّم قلبَكَ", "كيف تعمل تأثير اليوم", " كيف تشفي حياتِكَ", " سبع مراحلِ لعَيْش إمكانيتِكَ الكاملةِ"و" هي أسهلُ ممّا تَعتقدُ." "وعظات اليومِ لَيستْ مذهبيةَ. هي مُمَركَزه على عِلْمِ النفْس والمساعدة الذاتيةِ. يَذْكرونَ السيد المسيح، لَكنَّها لَيست ممركزه على السيد المسيح. عناوين "الوعظات" الحديثةِ تَبْدو مثل المقالاتِ في المجلاّت - ملئه بالزغبِ - بدون أي محتوى لإزْعاج عضو كنيسةِ غير محوّلِ - أَو إمْساكُ إنتباهَ طالبَ كلية مفقود قَدْ يَكُونُ في حاجة الى السيد المسيح. هذا "ملخّص صَغيرِ" وعظات، أعطيت لتَسكين السيداتِ المسناتِ ولا تزعجَ أيّ أحد، مثل هذه الوعظات تقْتلُ المسيحيةَ الحقيقيةَ! هذه لَيست وعظات عظيمة! لَيست وعظات عظيماً لأنها لَيست مُمَركَزة على الإنجيلَ! هي لَيست وعظات ممركزه على السيد المسيح، والوعظات الغير ممركزه على السيد المسيح لا يُمكنُ أَنْ تكُونَ وعظات عظيمةَ! وعظات بديهية - لا توصي عن صلب السيد المسيح وقيامتة، كموضوع رئيسي، ونتيجة لذلك وعّاظنا ايوم لا يُمْكِنُ أبَداً، أن يكونوا وعّاظ عظمات بمعاييرِ أي احدِ، حتى في نظر زوجاتهم!

بدلاّ من الوعظ بالإنجيلِ الحقيقيِ يقومون بإلقاء هذه الوعظات بالمواضيع التي ذَكرتُ. الواعظ يجب ان يبصق تلك الزبالةِ خارج فَمِّكِ، ويعظ عن السيد المسيح المَصْلُوب والمُنْبَعث حتى تسْقطْ النجومُ عن مقابسِها، والعالم يحكم في النارِ. وطاسات الغضبِ القدسيِ تصبّ على العالم الكافر - العيش على وعظات الصلبِ وقيامة إبن الربِ! الواعظ، مهما الآخرون قد يفعلوا - يجب ان يبقى في الموضوعَ، الموضوع الذي أنت أُمِرتَ ه وهو - الوعظ بالإنجيلِ، الوعظ بصلب السيد المسيح، والوعظ عن قيامة السيد المسيح مِنْ المَوتى! يجب ان تحتفظ بهذه المواضيع كموضوعكَ الرئيسي كلّ أحد بعد أحدِ، سنة بعد أخرى، عقد بعد عقدِ - حتى تَذُوبْ السماواتَ في النارِ والحفرة المظلمةِ مِنْ الجحيمِ يُصْبّانِ إلى القمةِ مَع المذنبين - عيش على الوعظ عن الموتِ المفوّضِ للسيد المسيح وإحيائه المجيد مِنْ المَوتى! سبورجون قال بأنّه لا يَستطيعُ أَنْ يُفكّرَ بأيّ شئِ أكثر أهميَّةً للوعظ اكثر أهميّة مِنْ تلك المواضيعِ. فلا عَجَب بأنه دُعِى ب"أمير الوعّاظِ! "يتمسّك بالمواضيعَ التي ستبعدُ المذنبين عن الجحيمِ. أمير الوعّات لا يخْدع بالشيطانِ لإعْطاء "ملخّص القارئِ". إذا أنت تَقْرأُ هذا، تنْدمُ وتعُودُ إلى نارِ الجحيم، الوعظ هو إحياءِ طبيعيِ متقاطعِ داميِ يَبقي الرجالَ والنِساءَ والأولادَ والبناتَ خارج بحيرةِ النارِ!

دعونا نَقتربُ إلى نَصِّنا للعِلْم عن إحياءِ السيد المسيح - أحد النقاطِ المركزيةِ للصدقِ تَوصي , نقطة كَانتْ دائماً بارزةَ في الوعظ العظيمِ، لإحياءِ السيد المسيح في الصميمِ ذاتهِ مِنْ الإنجيلِ.

" وان لم يكن المسيح قد قام فباطلة كرازتنا وباطل ايضا ايمانكم"
       ( كورنثس الاولى 15 : 14).

سوف أذكر نقطتان عن هذا النصّ.

1. أولاً، إذا لم يقم السيد المسيح فباطلة كرازتنا.

على خلاف العديد من الوعظات الحديثةِ، وعظات الرسول بولس، وكُلّ الرسل، تتمركز على السيد المسيح، ولَيسَت مُمَركَزَة على البشرَ، كما هي اليوم. كُلّ وعظة مسجّلةَ في كتابِ الأَفْعالِ أوصتْ عن إحياءِ السيد المسيح. لكن اليوم، الوعّاظ يُحاولونَ دائماً أَنْ يَجْعلوا خطبَهم "ذات علاقةَ" إلى الحاجاتِ الحديثةِ مِنْ تجمعاتِهم. ذلك، في نفسه، لَيسَ خاطئَ، لكن الطريقَة التي هم يَعملونَ بها هي خاطئُة. إنّ إنجيلَ موتِ السيد المسيح لذنوبِنا وإحيائِه الجسمانيِ مِنْ القبرِ, يلائم تماماّ يومنا هذا! لا شيء يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ ذو العلاقة أكثر من ذلك اليوم! رغم ذلك أين نَسْمعُ هذه المذاهبِ العظيمةِ في منابرِنا الغربيةِ بأيّ سلطة أَو قوَّة؟ يَبْدو في أغلب الأحيان بان تيموثاوس الثانية 4 :3 أُنجزَ في وقتِنا، هنا في أمريكا وأوروبا.

" لانه سيكون وقت لا يحتملون فيه التعليم الصحيح بل حسب شهواتهم الخاصة يجمعون لهم معلّمين مستحكة مسامعهم" ( تيموثاوس الثانية 4 : 3).

الدّكتور مايكل هورتن، قال في كتابِه، مسيحية بدون مسيح ( كتب بيكر، 2008) يخبرنا عن قسّين تحرّريينِ مختلفينِ من الكنائسِ "الرئيسيةِ" حيث ذهبت لحُضُور الكنائسِ الإنجيليةِ المحافظةِ الأكثرِ على عيدِ الفصح الأحدَ. الأول كَانَ عالم ديني تحرّري "رئيسي". لم يكن هناك "إحساس بِأَنَّه هذا كَانَ إجتماع الله. الأغاني كَانتْ تقريباً بشكل خاص عنا، مشاعرنا ونوايانا … لكن لم يكن واضحاً مَنْ هم كَانوا يَتحدّثونَ عنه أَو لِماذا … بالرغم من أنّه كَانَ عيدَ فصح، الرسالة (بدون نَصِّ واضحِ) هكذا السيد المسيح أعطاَنا قوّةَ للتَغَلُّب على عقباتِنا … أزعجَ ذلك العالم الديني. الذي جاءَ إلى الكنيسةِ الإنجيليةِ في عيدِ الفصح، وبدلاً مِنْ أنْ يُقابلَ الله وإعلان النصر الحقيقي على الذنبِ والموتِ مِن قِبل السيد المسيح [هو سمع حديث نشط عن كَيفَية التَتغلّبُ على عقباتِه الخاصةِ ["(كما ذكر سابقاً. , صفحة. 29-30).

ذَهبَ عالم ديني تحرّري ثاني إلى "مُعتَقِد التوراة "و" السيد المسيح" كنيسة مُمَركَزة، أيضاً على عيدِ الفصح الأحدَ. هو أيضاً كان خيبة أمل. "الخطبة كَانتْ حول كيفية تغلّب السيد المسيح على نكساتِه ولذا يُمْكِننا نحن فعل ذلك." هذا يثبت رأيه بأنّ هناك إختلاف صَغير بين وعظات إنجيليِ وتحرّريِ(كما ذكر سابقاً. , صفحة. 30). أنا أُوافقُ ذلك التقييمِ تماماً.

بَعْدَ أَنْ حَضرَ الكليتان التحرّريتان، سَمعتُ عدد مِنْ الخطبِ في المشيخي المتّحدِ، كنائس تحرّرية "رئيسية" كنسية وأخرى. عندما أصبحتُ معمداني قبل أربع وعشرون سنةً صُدِمتُ للإيجاد القساوسةِ الأصغرِ وعظوا تقريباً بالضبط كالميثوديين! لدهشتي، كان هناك اختلاف قليلاً جداً ! المواضيع كَانتْ نفسها في الحالتين. أسلوب التسليمِ كَانَ نفسه. والرَدّ كَانَ نفسه. كُلّ شخص هُدّأَ للنَوْم! إنّ خطبَ اليوم تُصمّمُ لرجاءً النِساءِ الأكبر سنّاً للكنيسةِ. هي لَمْ تصمّم لتَحويل الشبابِ! هي لَمْ تصمّم لتَحويل المذنبين!

" وان لم يكن المسيح قد قام فباطلة كرازتنا وباطل ايضا ايمانكم"
       ( كورنثس الاولى 15 : 14).

أوه، الفراغ، الزهو بلا معنى مِنْ الإيصاء المُمَركَزِ حول البشرية الحديثِة! في عام 1900 وليام بوث سُأِلَ، "ما هي الأخطار التي تُواجهُ القرنَ القادمَ؟ "أجابَ، "مسيحية بدون السيد المسيح." وذلك بالضبط الذي يُوصي به اليوم. السيد المسيح يُذْكَرُ فقط بطريقة عابرة. "وان لم يكن المسيح قد قام فباطلة كرازتنا وباطل ايضا ايمانكم." هو عارٍ عن الصحةُ وخاطئُ، فارغُ، عديم الفائدة بديهي وغير مهم ومُمِلّ وغير مرضي وعديم القيمة وعقيم وباطل!

2. ثانياً، وان لم يكن المسيح قد قام فباطل ايضا ايمانكم.

" وان لم يكن المسيح قد قام فباطلة كرازتنا وباطل ايضا ايمانكم"
       ( كورنثس الاولى 15 : 14).

وان لم يكن المسيح قد قام فباطل ايضا ايمانكم ، فارغ، غير مربح وعديم الفائدة. "إيمان عقيمُ أيضاً." هذا متكرّرُ في الاصحاح رقم 17,

" وان لم يكن المسيح قد قام فباطل ايمانكم.انتم بعد في خطاياكم"
         كورنثس الاولى 15 : 17).

د. جيل قال, وان لم يكن المسيح قد قام,

أنت مازلت مغموس في ذنوبِكَ؛ في حالة طبيعة، تحت قوَّةِ وسيادةِ الذنبِ، غير مُجَدَّد ولا مقدّسَ؛ التجديدِ الذي يأتي من قيامة السيد المسيح مِنْ المَوتى … لكن إذا السيد المسيح لَمْ يقم، فلن يكون هناك، أَو سَيَكُونُ أيّ تجديد … علاوة على ذلك، إذا السيد المسيح لَمْ يقم، فإن شعبه مازال تحت خطية ذنوبه: ليس هناك تكفير ولا مغفرةُ، ولا تبريرُ؛ هو سلّم نفسة كتضحية للتَكفير عن خطاياكم، ودمّه أُريقَ للحُصُول على مغفرةَ لذنوبِكم، هو يجب أنْ يقوم ثانيةً لتبريرِها، ويَكُونُ سامياً كأمير ومنقذ … لإعْطاء التوبةِ [و] مغفرة الذنوبِ، أَو فانتم لَنْ تتمتّعوا بهذه البركاتِ؛ على الرغم مِنْ آلامِه وموتِه، إذا مازال تحت قوَّةِ القبرِ، فأنتم يَجِبُ أَنْ تبْقوا تحت قوَّةِ الذنبِ والخطيّة، وتكونوا مسؤولين عن العقابِ الأبديِ ( جونجيل، شرح العهد الجديدِ، حامل الراية المعمداني، 1989 إعادة طبع، المجلد الثّاني , صفحة. 729؛ مُلاحظة على كورنثس الاولى 15: 17).

" وان لم يكن المسيح قد قام فباطلة كرازتنا وباطل ايضا ايمانكم"
       ( كورنثس الاولى 15 : 14).

لكن الرسول بولس إستمرَّ بقَولة بأنّه آمنَ بقيامة السيد المسيح. حيث قالَ،

" ولكن الآن قد قام المسيح من الاموات وصار باكورة الراقدين"
       ( كورنثس الاولى 15 : 20).

بولس والرسل الآخرون تحوّلوا مِنْ المتشكّكين الخائفينِ إلى القديسين الشجعانِ للله بمُصَادَفَة المُنْبَعثِ السيد المسيح. عَانوا وماتوا لأنهم عَرفوا بأنّ السيد المسيح قام مِنْ القبرِ.

ستيفن رُجِمَ حتى الموت بينما يقول، "أَرى السماواتَ فَتحتْ، وإبن مقامِ الرجلِ على يدّ يمنى الله "(اعمال الرسل 7: 56). فيليب صُلِبَ. متّى قُطِعَ رأسه في إثيوبيا. جيمس رُجِمَ حتى الموت في الهند. ماثياس رُجِمَ حتى الموت في القدس. أندرو صُلِبَ على صليبِ على هيئةِ إكس. أَخذَ ثلاثة أيامَ لَهُ للمَوت. مارك سُحِبَ إلى الموتِ خلال شوارعِ الأسكندرية. بطرس صُلِبَ رأساً على عقب في سيركِ نيرو. إلينا وأنا وَقفنا على تلك البقعةِ. ثاديوس ضُرِبَ بالأسهمِ في أرمينيا. بارثالميو صُلِبَ. توماس كَانَ طُعن حتى الموتِ مِن قِبل الكهنةِ الهنودسِ في الهند. لوقا شُنِقَ على شجرةِ زيتون في اليونان. سايمون، المتطرّف نُشِرَ مناصفةً في بلاد فارس. يوحنا ألقي في حوض من النفطِ المَغْليِ، ونجا من الموت فقط مِن قِبل معجزة. بولس قُطِعَ رأسه. هؤلاء الرجالِ ماتوا من أجل وعظ إحياءِ السيد المسيح. الناس خلال القرونِ آمنوا بقولهم لأنهم كَانوا راغبون للمَوت بدلاً مِنْ إنْكار أنّهم رَأوا، شَعرَوا وسَمعَوا السيد المسيح بَعْدَ أَنْ بَعثَ حيَّا.

عبر الأزمان آلافِ من الناس الغير معدودةِ عُذّبتْ وقُتِلتْ لنفس السببِ. صادفوا السيد المسيح المُرتَفَع. عَرفوا بأنّه كَانَ قَدْ رُفِعَ مِنْ المَوتى بقوَّةِ الله. وأَقُولُ إليك هذا الصباحِ بأَنْك، أيضاً، يُمْكِنُ أَنْ تجيءَ إلى السيد المسيح. أنت، أيضاً، يُمْكِنُ أَنْ تعْرفَه. السيد المسيح قالَ،

" كل ما يعطيني الآب فاليّ يقبل ومن يقبل اليّ لا اخرجه خارجا"
        ( يوحنا 6 : 37).

عندما تَجيءُ إلى السيد المسيح، دمّه يَجْرفُ ذنوبكَ وأنت تولد من ثانيةً. ارجوا ان تكُونُ تجربتَكَ بالإيمانِ في السيد يسوع المسيح. ارجوا بان السيد المسيح المُنْبَعث يُصبحُ حقيقة حيّة بالنسبة إليك. كما بول رادير كتب، في أحد ترانيمة،

ماري نَظرتْ اليه، وبكت "سيّدي! "، بَعْدَ أَنْ جاءَ مِنْ القبرِ؛
وَقفَ فجأة السيد المسيح في وسطِهم، دَخلَ الغرفةً المغلقة.
هو الذي كَانَ ميتَ حيّ ثانيةً! هو الذي كَانَ ميتَ حيُّ ثانيةً!
كَسرتْ الفواصلُ المتجمّدةُ القويةُ للموتِ - هو الذي كَانَ ميتَ حيُّ ثانيةً!

بيتر نَظرَه هناك على الشاطئِ، أَكلَ مَعه هناك بجانب البحر؛
السيد المسيح كَانَ يَقُولُ، بالشفاهِ الميتةِ مرّة، بطرس , تَحبُّني؟
هو الذي كَانَ ميتَ حيُّ ثانيةً! هو الذي كَانَ ميتَ حيُّ ثانيةً!
كَسرتْ الفواصلُ المتجمّدةُ القويةُ للموتِ - هو الذي كَانَ ميتَ حيُّ ثانيةً!

توماس نَظرَه هناك في الغرفةِ، دَعاه سيدَه وربّه،
وضع أصابعَه على الجرح الذي سببّته المساميرِ والسيفِ.
هو الذي كَانَ ميتَ حيُّ ثانيةً! هو الذي كَانَ ميتَ حيُّ ثانيةً!
كَسرتْ الفواصلُ المتجمّدةُ القويةُ للموتِ - هو الذي كَانَ ميتَ حيُّ ثانيةً!
    ("حيّ ثانيةً" مِن قِبل بول رادير، 1878-1938).

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

وتم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : كورنثس الاولى 15 : 12 – 20.
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

("حيّ ثانيةً" مِن قِبل بول رادير، 1878-1938).

ملخص

قيامة السيد المسيح و بطالة
الكرازة الحديثة

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

" وان لم يكن المسيح قد قام فباطلة كرازتنا وباطل ايضا ايمانكم" ( كورنثس الاولى 15 : 14).

1.  أولاً، إذا لم يقم السيد المسيح فباطلة كرازتنا,
   تيموثاوس الثانية 4 : 3, كورنثس الاولى 15 : 14أ.

2.  ثانياً، وان لم يكن المسيح قد قام فباطل ايضا ايمانكم,
   كورنثس الاولى 15 : 14ب, 17, 20, اعمال الرسل 7 : 56, يوحنا 6 : 37.