Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

النشاطات شيطانية المذكورة في تنبؤات الإنجيل

DEMON ACTIVITY IN BIBLE PROPHECY

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

موعظة تمّت في صباح يوم الربّ, أكتوبر 26, 2008
في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
A sermon preached on Lord’s Day Morning, October 26, 2008
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" ولكن الروح يقول صريحا انه في الازمنة الاخيرة يرتد قوم عن الايمان تابعين ارواحا مضلة وتعاليم شياطين" ( تيموثاوس الأولى 4 : 1).

إنشغال الشعب الأمريكي الزائد في نشاطاتِ عيد القدّيسينِ يظهر بأنّ ثقافتَنا الآن وثنيةُ جداً. وعندما تنظر الى مظاهر العيد القدّيسينِ كُلّ سَنَة تَرى الهياكل العظمية وصورَ المضاربِ والساحراتِ و"الأشباح." أحد الشبابِ في كنيستِنا أخبرني بأنّ كُلّ شخصِ يَعْملُ معه يضع عدد مِنْ الغولِ والشياطينِ والفوانيس الشَابِقة على مكاتبهم. الناسَ الذين يَعْملُ مَعهم يَعْرضُون جائزة إلى الشخصِ الذي يعرضِ على مكتبة الأشكال الأكثر رُعْباً. أخبرَني بأنّ مكتبه في العمل كان الوحيد الخالي تماماً من زينةِ عيد القدّيسينِ! فقط يضع العَلَم الأمريكي على مكتبه!

يَبْدو لي بِأَنَّ هذا التأثير الشيطاني كُلّ أكتوبر/تشرين الأول يُشيرُ بأنّنا نَتحرّكُ الآن إلى الأيام الأخيرة. كَتبَ الرسول بولس عن ذلك في نَصِّنا،

" ولكن الروح يقول صريحا انه في الازمنة الاخيرة يرتد قوم عن الايمان تابعين ارواحا مضلة وتعاليم شياطين" ( تيموثاوس الأولى 4 : 1).

نحن نتعلّم أربعة أشياء على الأقل من هذا الإصحاح.

1. أولاً, هذا التنبؤ كان من روح الله.

ويقول النصّ,

" ولكن الروح يقول صريحا انه في الازمنة الاخيرة ..."
       ( تيموثاوس الأولى 4 : 1).

ترجمتْ الكلمةُ اليونانيةُ كلمة "صريحاً" الى "خارج بشكل منطوق، وبمعنى آخر: . بوضوح "(قاموس سترونج)، "بشكل واضح "(راينكر). راينكر يَقُولُ، "تُشيرُ الكلمةُ إلى أَنَّ هذه العناصرِ مِنْ الأحداثِ المستقبليةِ أعلنتْ بوضوح" (فريز راينكر، دكتوراه، مفتاح لغوي إلى العهد الجديدِ اليونانيِ، دار نشر زونديرفان، 1980, صفحة. 625).

وهكذا، نَرى بِأَنَّ هذه النبوءةِ لم تكن فقط فكرة قالها الرسول بولس. لا، بل هذه نبوءة واضحة، وصريحة من الروحِ القدس. الله بنفسه قال هذه الكلماتَ إلى الرسول بولس. بالطبع ذلك صحيح أيضاً الى باقي جزاء التوراةِ بالكامل أيضاً،

" كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر" ( تيموثاوس الثانية 3 : 16).

وقال د. كريسويل, بالإشارة الى تيموثاوس الثنية 3 : 16,

إنّ أصلَ الكتاب المقدّسِ منصوصُ: هو نَفَس "الله" بنفسه، وبمعنى آخر: . كلمات الكتاب المقدّسِ يجب أن تُستَقبلُ كأنها أتت مِنْ الله بنفسه. إنّ مذهبَ الكتاب المقدّسِ و كلماتِه هي نَفَس "الله" (دبليو. أي . كريسويل، دكتوراه، التوراة دراسةِ كريسويل، ناشرو توماس نيلسن، 1979، مُلاحظة على تيموثاوس الثّانية 3: 16).

هنا في نَصِّنا، في تيموثاوس الاولى 4 :1، يتم تذكيرنا عن إلهامِ كلماتِ هذه النبوءةِ،

" ولكن الروح يقول صريحا انه في الازمنة الاخيرة..."
       ( تيموثاوس الأولى 4 : 1).

هذه لَيسَت نبوءة أعطتْ على كرة بلورية أَو مِنْ كتابِ تنجيمِ. هي نبوءة قالها اللَّهِ بنفسه على صفحةِ الكتاب المقدّسِ. هذه النبوءةِ قالها اللَّهِ بالروح القدس. أنت يُمْكِنُ أَنْ تَأتمنَ دائماً النبوءاتَ التي قالها الله في التوراةِ!

2. ثانياً، هذه النبوءةِ تَتكلّمُ عن المستقبلِ.

ويقول النص,

" ولكن الروح يقول صريحا انه في الازمنة الاخيرة يرتد قوم عن الايمان ..." ( تيموثاوس الأولى 4 : 1).

التوراة دراسةِ نبوءةِ تيم لاهاي تَقُولُ،

"الأوقات أخيرة" في هذا السياقِ تُشيرُ إلى نهايةِ عُمرِ الكنيسةِ الحاليِ (التوراة دراسةِ نبوءةِ تيم لاهاي، ناشرو أي إم جي، 2000، مُلاحظة على تيموثاوس الاولى 4: 1).

وقال د. جيل,

إنّ النبوءةَ في الإصحاحات رقم 1, 2, 3. أتت من روحُ الله؛ والإسلوب الذي قيلت به هذه النبوءة واضحَ وصريح جداً؛ والوقت الذي ستتم به، الأيام الأخيرة (جيل جون، شرح العهد الجديدِ، حامل الراية المعمداني، 1989 إعادة طبع، المجلد الثّالث , صفحة. 292؛ مُلاحظة على تيموثاوس الاولى 4: 1).

أَنا مقتنعُ بِأَنَّ هذه الكلماتِ، "الأوقات الأخيرة، "تُشيرُ إلى نفس الفترة الزمنيةِ التي ذكرت في تيموثاوس الثّانية 3: 1-5، والتي تَقُولُ،

" ولكن اعلم هذا انه في الايام الاخيرة ستأتي ازمنة صعبة. 2 لان الناس يكونون محبين لانفسهم محبين للمال متعظمين مستكبرين مجدّفين غير طائعين لوالديهم غير شاكرين دنسين 3 بلا حنو بلا رضى ثالبين عديمي النزاهة شرسين غير محبين للصلاح 4 خائنين مقتحمين متصلفين محبين للذات دون محبة لله 5 لهم صورة التقوى ولكنهم منكرون قوّتها.فاعرض عن هؤلاء" (تيموثاوس الثانية 3 : 1 – 5)

"آخر الأيام" تيموثاوس الثّانية 3: 1 و"الأوقات الأخيرة" نَصِّنا يشيرُ إلى نفس الفترة الزمنيةِ. ويَبْدو من الواضحَ بأنّ كلاهما يَتكلّمانِ عن الوقت الذي نَعِيشُ فيه اليوم. أَعتقدُ بأنّنا نَعِيشُ الآن في تلك الفترةِ، في "آخر أيام، الأوقات الأخيرة." وهي يُمْكِنُ أَنْ تترجمَ "في الأوقاتِ التاليةِ." هذا يُوضحُ بأنّ الله أعطىَ نبوءة تَتعلّقُ بالمستقبلِ والتي تُشيرُ إلى الوقتِ ذاتهِ الذي فيه نَعِيشُ اليوم.

3. ثالثاً، هذه النبوءةِ تُشيرُ إلى الوقتِ النهائيِ للإرتدادِ.

" ولكن الروح يقول صريحا انه في الازمنة الاخيرة يرتد قوم عن الايمان ..." ( تيموثاوس الأولى 4 : 1).

إنّ الكلمةَ "يرتد" مأخوذة من الكلمة اليونانية والتي تعني " هِجْر" " سُقُوط" (قاموس سترونج). الناس سَيَهْجرونَ الإيمانَ المسيحيَ ويُغادرونَ الكتب المقدّسةِ. تلك النبوءة التي ستَحْدثُ في هذه الأيامِ الفظيعةِ مِنْ الإرتدادِ.

هذا الإرتدادِ أيضاً مذكور في تسالونيكي الثانية 2 : 3, والتي تقول,

" لا يخدعنكم احد على طريقة ما.لانه لا ياتي ان لم يات الارتداد اولا ويستعلن انسان الخطية ابن الهلاك" ( تسالونيكي الثانية 2 : 3).

إنّ كلمة "الإرتداد" هي الترجمة الوحيدة للكلماتِ اليونانية ، "أبوستاسيا، "والتي تعْني" السُقُوط، "وتَرْك" الحقيقةِ (قاموس سترونج). "السُقُوط" العظيم تَوقّعَ في تسالونيكي الثّانية 2 : 3 يُحيلُ إلى نفس الإرتدادِ المذكور في نَصِّنا،

" ولكن الروح يقول صريحا انه في الازمنة الاخيرة يرتد قوم عن الايمان ..." ( تيموثاوس الأولى 4 : 1).

ترجمة حديثة قَدْ تَضِعُها، "البعض سَيُغادرونَ، السُقُوط مِنْ الإيمانِ." وذلك بالضبط المذكور في الاصحاح تسالونيكي الثانية، " لا يخدعنكم احد على طريقة ما.لانه لا ياتي ان لم يات الارتداد اولا ويستعلن انسان الخطية ابن الهلاك "( تسالونيكي الثّانية 2: 3 ). أَعتقدُ بِأَنَّ هذا لا يَتضمّنَ الارتداد فقط مِنْ الكتب المقدّسةِ، لكن الارتداد أيضاً عنْ كنيسةِ العهد الجديدِ المحليّةِ. العديد مِنْ الأشياءِ التي تَحْدثُ في المسيحيةِ اليوم تُشيرُ بأنّنا نَعِيشُ الآن في تلك الفترةِ مِنْ الإرتدادِ! الدّكتور كريسويل قالَ،

ان كلمة "الارتداد "قَدْ تترجمُ" الإبتعاد." إنّ إستعمالَ [ال] التعريف تشير الى أنّ [كلمة الله تَتكلّمُ عن] إرتداد معيّن … قبل [نهاية هذا العُمرِ] سَيَحْدثُ أَشّرَ سُقُوط. (دبليو. أي . كريسويل، دكتوراه , كما ذكرسابقاً. ، مُلاحظة على تسالونيكي الثّانية 2: 3).

أَنا مقتنعُ بأنّنا الآن نعيش في قلب هذا الوقتِ المُتَنَبّأِ عن الإرتدادِ. إرتداد وقتِنا عِنْدَهُ جذورُ في خدمة تشارلز جي . فيني ووعّاظ ودعاة "قراريين" تبعوه، الذين طفحوا كنائسَنا بالناسِ الغير محوّلينِ بالطَلَب مِنْهم بسرعة "الإقرار باللسيد المسيح، "بدلاً مِنْ التَأْكيد بأنّهم حُوّلوا.

الدّكتور مونرو "مونك" باركر دُعِى في أغلب الأحيان "دين الدعاةِ الأمريكانِ." حيث تَظْهرُ خطبُه في أغلب الأحيان في سيفِ الرب. الدّكتور باركر قالَ،

إذا نحن يُمْكِنُ أَنْ نضمن خلاص نِصْف أعضاء الكنيسةَ، وقتها نحن سنَرى إحياء عظيم. في الحقيقة، أعتقد إذا حوّل نِصْف الوعّاظِ في أمريكا، نحن سنَرى إحياء هائل ("راهب" مونرو باركر، خلال شروقِ الشمس والظلالِ: سَنَواتي السبعة السبعون الأولى، سيف الرب منشورات، 1987, صفحة. 61-62).

لكن لا أحد أَخذَ الدّكتور باركر بجدية عندما قالَ ذلك قبل سَنَوات قَليلة. لا محاولةَ حقيقيةَ لتحويل الناسِ في الكنيسةِ. هذا هو الإرتدادُ العظيم المذكور في نَصِّنا، وفي تيموثاوس الثّانية 2: 3، إكتسحَ الكنائسِ، والذي ترك القليل جداً من المتحوّلين الحقيقيين. لِهذا الكنائس في أمريكا والعالم الغربي مشوّشه وضعيفه جداً اليوم، ومليئة بالبدع والتعاليم الخاطئِة. هذه النبوءاتِ تمت أمام عيني شخصياً!

" لا يخدعنكم احد على طريقة ما.لانه لا ياتي ان لم يات الارتداد اولا ويستعلن انسان الخطية ابن الهلاك" ( تسالونيكي الثانية 2 : 3).

" ولكن الروح يقول صريحا انه في الازمنة الاخيرة يرتد قوم عن الايمان ..." ( تيموثاوس الأولى 4 : 1).

الوعّاظ البارزون مثل دبليو . أي . كريسويل، بي . آر . لاكين وأي . دبليو . توزير حذّرواَ بأنّ أكثر أعضاء الكنيسةِ غير محوّلون (يَرونَ "السُقُوط العظيم، "آر . إل . هايمرز، الإبن. ، مَنْشُور ذاتي , صفحة. 7). أنتجَ الإرتدادُ الملايينَ من المسيحيين الغير محوّلْين. أضعفَ هؤلاء هم أعضاء الكنيسةِ المفقودينِ, الكنائسِ الغير قادرة على مُوَاجَهَة الهجماتَ على المسيحيةِ بالوثنيةِ، دين العصر الجديدِ، والطوائف. وهكذا، العالم الغربي يَهْبطُ الآن إلى الظلامِ , الشرّ، والإرتداد، مُعظم هذه الاعمال ممركزَ في الإحتفالات الشيطانيِة للعيد القدّيسينِ. الدّكتور جون آر . رايس قالَ،

فَشلَت منابرُ الكنائسَ، وفَشلت الكنائسَ بنفسها بأمريكا (جون آر . رايس، مذاهب التوراةِ للعَيْش بها، منشورات سيف الرب، 1968, صفحة. 311).

الدّكتور رايس كَانَ على صواب! الله يُساعدُنا! الواعظ المعمداني المذكور إف . إل . تشابل، قال في كتابة في 1903،

الأيام المُظلمة التي سَبقتْ اليقضة [الأولى] العظيمة سَتَجيءُ ثانيةً مالم يَقِفُ شخصاً ما بِحزم وبشكل واضح بمذاهبِ عضوية الكنيسةِ المُحَوَّلةِ (القسّ إف . إل . تشابل، اليقضة العظيمة 1740، مجتمع نشرِ معمدانيِ أمريكيِ، 1903, صفحة. 133).

لم يستمع أحد الى القس تشابل وقتها في عام 1903. والآن اصبح الوقت متأخر جداً! نحن، الآن، في "أيام مُظلمة" ايام الإرتدادِ النهائيِ! نحن في ذلك الإرتدادِ النهائيِ اليوم! لا رئيسَ يُمْكِنُ أَنْ يُنقذَنا الآن! فقط تدخّل الله بنفسه يُمْكِنُ أَنْ يُنقذَنا الآن! لَكنَّه لا يَبْدو بأنّه سَيَتدخّلُ قَبْلَ أَنْ يَسْقطُ الحكمَ على أمريكا والعالم الغربي.

الشمّاس في الكنسية المعمدانية الجنوبية حيث وعظت مرّة قال لي قبل أيام قَليلة، "بأنني دائماً اعظ بصوتٍ عالٍ جداً، دائماً عالٍ جداً." لم اقل له شيء عندما آهانَني بهذه الطريقِة. حيث فكرت بانه في ذلك الوقت كان من غير الملائمَ الردّ عليه.ولَكنِّي إعتقدتُ، "اللهي! ألم يحن الوقتَ، الوقت حان للوعّاظِ لطَاعَة التوراةِ ورْفعُ أصواتَهم عندما يوعظون؟ "النبي أشعيا قالَ،

" ناد بصوت عال.لا تمسك.ارفع صوتك كبوق واخبر شعبي بتعديهم وبيت يعقوب بخطاياهم" ( أشعيا 58 : 1).

وقال الرسول بولس,

" اكرز بالكلمة اعكف على ذلك في وقت مناسب وغير مناسب.وبّخ انتهر عظ بكل اناة وتعليم. 3 لانه سيكون وقت لا يحتملون فيه التعليم الصحيح بل حسب شهواتهم الخاصة يجمعون لهم معلّمين مستحكة مسامعهم"
      ( تيموثاوس الثانية 4 : 2 – 3).

نعم، نحن الآن في وقت الإرتدادِ العظيمِ المتَوقّعَ في الكتب المقدّسةِ، واللوم يقع على الوعّاظِ الخجولينِ، الذي يَخْشون رَفْع أصواتِهم وتأكّيدُ بأنّ الناسَ في كنائسِنا سيتحوّلون بالوعظ الإنجيليِ القديمِ الفعّالِ، الملحق بالنُصْح الشخصيِ مِنْ القَسِّ بنفسه. إنّ القساوسةَ مُذنبون لأنهم يَخْشونَ الوعظ بجرأة ضدّ ذنوبِ شعبنا! الله يُساعدُنا! أنا يَجِبُ أَنْ أُكرّرَ ما الدّكتورَ جون آر . رايس قالَ،

فَشلَت منابرُ الكنائسَ، وفَشلت الكنائسَ بنفسها بأمريكا (جون آر . رايس، مذاهب التوراةِ للعَيْش بها، منشورات سيف الرب، 1968, صفحة. 311).

4. رابعاً، هذه النبوءةِ التي تُشيرُ إلى الإرتدادِ نتجت عن
إغْواء الأرواحِ ومذاهبِ الشياطينِ.

" ولكن الروح يقول صريحا انه في الازمنة الاخيرة يرتد قوم عن الايمان تابعين ارواحا مضلة وتعاليم شياطين" ( تيموثاوس الأولى 4 : 1).

د. جي فيرنون ماكجي قال,

يَعْني "الإغْواء" الضياع عن الحقيقة، التَجَوُّل، واصلها اتى مِنْ الكلمةِ [التي تعني] مخادع أَو مغرّر. في الحقيقة الشيطان هو يمثّل كُلّ تلك الأشياءِ. هم سينتبهون إلى الأرواحِ الشيطانيةِ. "مذاهب الشياطينِ "ناس ينتبهون اليوم إلى مذاهبِ الشياطينِ. . . حتى في عصرنا الماديِ هناك عودة إلى الأشياءِ الروحِية العالميةِ وهناك تأكيد عظيم فوق ذلك… بولس يُحذّرُنا من أَنْ نُغوى بمذاهبِ الشياطينِ (جْي. فيرنون ماكجي، خلال التوراة، ناشرو توماس نيلسن، 1983، المجلد الخامس , صفحة. 447؛ ملاحظات على تيموثاوس الثانية 4: 1).

وقال الإنجيل,

" ايها الاحباء لا تصدقوا كل روح بل امتحنوا الارواح هل هي من الله لان انبياء كذبة كثيرين قد خرجوا الى العالم" ( يوحنا الأولى 4: 1).

الكنائس منذ سنوات تُدخلُ آلافَ الناسِ الغير محوّلينِ إلى عضويتِها. هذا أضعفَ الكنائسَ في العصر الجديدِ، حيث فاضت ثقافتنا بالممارساتَ شيطانيةَ، بدون ان تكون الكنائسِ قوية بما فيه الكفاية لوَقُّفهم. لِهذا تم نصّ قانون لمنع قراءة التوراةِ في المدارسةِ، لكن كُلّ مدرسة مُزَيَّنةُ في عيد القدّيسينِ بالساحراتِ، الهياكل العظمية و"الأشباح الشيطانية." هذا يظهر بشكل واضح بأنّهم يَرْفضونَ أيّة علاقة مع السيد المسيح. بدلاً مِن ذلك، يُريدونَ اللِعْب بالشياطينِ. صديقي، نحن نَعِيشُ في الإرتدادِ العظيمِ! الوعّاظ والناس في الكنيسةِ " ولكن الروح يقول صريحا انه في الازمنة الاخيرة يرتد قوم عن الايمان تابعين ارواحا مضلة وتعاليم شياطين "( تيموثاوس الاولى 4: 1).

إختبرْ الأرواحَ وأنت سَتَرى بأنّها شيطانية. نعم، إختبرُ الأرواحَ التي وراء الإحتفالَ الشيطانيَ لعيد القدّيسينِ، وتغييرات أخرى في ثقافتِنا!

" ولا تشتركوا في اعمال الظلمة غير المثمرة بل بالحري وبخوها."
      ( افسس 5 : 11).

لِهذا أَطْلبُ مِنْكم تَفادي أيّة علاقة بعيد القدّيسينِ. لِهذا أَطْلبُ مِنْكم المَجيء إلى السيد المسيح، لكي يتم خلاصكم مِنْ الحكمِ بواسطته، وتصبحون نظيفين مَغْسُولين مِنْ ذنوبِكَم بدمِّه، وتستلمُون الحياةَ الأبديّةَ منه - الذي ماتَ على الصليبِ لدَفْع غرامةِ ذنوبِكَ، وقام من بين الاموات لإعْطائك الحياةِ! ولِهذا أَطْلبُ مِنْكم المَجيء وكَوْنوا مَعنا هنا في الكنيسةِ في ليلِة عيد القدّيسينِ. ونحن سنقضي وقتاً طيباً، ليس له علاقة مع العيد القدّيسينِ! نحن سَنَتعشّى ونمضي وقتاً عظيماً في الساعة 7:30 مساءً في ليلِة عيد القدّيسينِ، أكتوبر/تشرين الأول 31. تعالوا وكونوا مَع الناسِ المسيحيينِ في تلك الليلِة! بَارَكَ اللَّهُ فِيِكم بينما أنتم تَعمَلُون ذلك، لأن

" ولكن الروح يقول صريحا انه في الازمنة الاخيرة يرتد قوم عن الايمان تابعين ارواحا مضلة وتعاليم شياطين" ( تيموثاوس الأولى 4 : 1).

واحرصوا على العودة الى الكنيسة هذه اللّيلة في الساعة 6:00 مساءً أيضاً! لا تتْركُوا الشيطانَ يُبعدُكم عن الكنيسةِ اللّيلة في الساعة 6:00، أَو في العيد القدّيسينِ ليلة الجمعة القادمة.

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : تيموثاوس الثانية 3 : 1 – 5.
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

(" في أيام كهذه" مِن قِبل روث كاي، 1944).

ملخص

النشاطات شيطانية المذكورة في تنبؤات الإنجيل

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

" ولكن الروح يقول صريحا انه في الازمنة الاخيرة يرتد قوم عن الايمان تابعين ارواحا مضلة وتعاليم شياطين" ( تيموثاوس الأولى 4 : 1).

1.  أولاً, هذا التنبؤ كان من روح الله, تيموثاوس الاولى 4 : 1أ, تيموثاوس الثانية
   3 : 16.

2.  ثانياً، هذه النبوءةِ تَتكلّمُ عن المستقبلِ, تيموثاوس الاولى 4 : 1ب, تيموثاوس
   الثانية 3 : 1-5.

3.  ثالثاً، هذه النبوءةِ تُشيرُ إلى الوقتِ النهائيِ للإرتدادِ, تيموثاوس الاولى 4 :1ت,
   تسالونيكي الثانية 2 : 3, اشعيا 58: 1, تيموثاوس الثانية 4 : 2-3.

4.  رابعاً، هذه النبوءةِ التي تُشيرُ إلى الإرتدادِ نتجت عن إغْواء الأرواحِ ومذاهبِ
   الشياطينِ, تيموثاوس الاولى 4 : 1ث, يوحنا الولى 4 : 1, افسس 5 : 11.