Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

مع المسيح صُلبت

CRUCIFIED WITH CHRIST

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة تمّت في في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
في مساء يوم الرب, أغسطس/آب 23, 2008
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Saturday Evening, August 23, 2008

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

لقد تم إنتقادي بسبب إقتِباسي من بيانِ ديتريتش بونهوفر المشهور، "عندما السيد المسيح يَدْعو الإنسان، يَعْرض عليه المجيئ والموت "(ديتريتش بونهوفر، تكلفة الإتّباع، شركة نشر ماكميلان، 1963 إعادة طبع , صفحة. 7). المسيحيون المحافظون أخبروني بأنّ بونهوفر كان لاهوتي تحرري. بالإضافة الى بَعْض الأشياءِ التي كان يتّبعها، لكن هناك نقطةُ واحدة كان فيها بونهوفر صادقاً وأكثراً أساسيةً إلى التوراةِ، مِنْ العديد مِنْ الوعّاظِ المحافظينِ، وهذه النقطةُ - "عندما السيد المسيح يَدْعو الإنسان، يَعْرض عليه المجيئ والموت." أعتقد بأنه عَنى بالضبط ما قالة الرسول بولس في غلاطية 2 :20,

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

أعتقد بأن بونهوفر فَهمَ ذلك الإصحاح. أوه، نعم، أَعْرفُ بأنّه عندما جاءَ إلى نيويورك مِنْ ألمانيا دَرسَ في كلية تحرّرية. أَعْرفُ بأنّه آمن بَبعْض التعليماتِ التحرّريةِ التي تُعلّمَ هناك. أنا علمت هذا عن بونهوفر في الكليةِ المعمدانيةِ الجنوبيةِ التحرّريةِ التي درست بها. لَكنِّي أَعْرفُ أيضاً بأنّ بونهوفر كان مسيحي أفضل مِنْ أَنَّهُ كَانَ عالم ديني. أَعْني بأنّ قلبَه كَانَ أفضل مِنْ رأسهِ. هذا يظهر في ذلك البيانِ المشهورِ، "عندما السيد المسيح يَدْعو الإنسان، يَعْرض عليه المجيئ والموت ". أعتقد بأنه كَانَ يَقُولُ، في طريقِته الخاصِ، ما قالَه الرسول بولس،

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

ما يفعله الإنسان هو أفضل إحياءِ لقلبِه. بونهوفر بشكل حرفي عاشَ ذلك الإصحاح في حياتِه الخاصةِ. عندما عادَ من إنجلترا ونيويورك، حيث وعظ ودَرسَ، إلى ألمانيا النازية تحت حكم هتلر. وقّعَ إعترافَ بارمن، الذي كتِبَه القساوسةَ وعلماءَ الدين الألمانَ ضدّ هتلر. ذَهبَ إلى ألمانيا بتعمد للوعظ بالسيد المسيح تحت الإضطهادِ النازيِ. وكلّفَه ذلك حياتَه. حيث تم إعتقالَه مِن قِبل الجستابو النازيِ ووَضعَ في السجنِ بسبب وعظاته. وقبل أيام قَليلة من نهاية الحرب العالمية الثانيةِ, قام النازيين بموجب أمر من هتلر، بربط سلك بيانو حول رقبتِه وشَنقَوه به. خَنقَ حتى الموتِ , شهيد للسيد المسيح، قبل فترة قليلة من تحرير قوات تحالفِ لألمانيا في نهايةِ الحرب العالمية الثانيةِ. كَانَ عمره تسعة وثلاثون سنةً فقط. أنا أَحترمُ هذا الواعظِ الألمانيِ لأنه أعطىَ حياتَه كشهيد للسيد المسيح، هذا يُثبتُ في رأيي بأنّ إيمانَه كَانَ أفضل مِنْ عِلْمِ لآهوته، وبأنّه آمن حقاً بما قالَ، "عندما السيد المسيح يَدْعو الإنسان، يَعْرض عليه المجيئ والموت ". وأعتقد بأنّ كلماته تَعْكسُ ما قاله الرسول بولس،

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

ماذا عنى الرسول بولس بذلك البيانِ، " مع المسيح صلبت فاحيا "؟ الدّكتور لينسكي قالَ،

لاحظْ قوةَ الزمنِ المثاليِ "أنا صُلِبتُ": إمتِلاك الصُلِبَ، يُظهر بولس بأن التأثيرَ دائمُ. هذه الحالةِ مِنْ الصلبِ كانت حالةُ موتِ بولس عندما ماتَ بالقانونِ. فقط بواسطة الصلب مَع السيد المسيح يَمُوتُ الإنسان بالقانونِ. هو دربِ الهروبِ الوحيد. ما عدا ذلك القانون سيَمْسكُنا من الخناق وَيُحطّمُنا. الإيمان … لوحده يدمجنا مع السيد المسيح لكي نصْلَبَ مَعه (آر. سي . إتش . لينسكي، دكتوراه، تفسير رسالةِ بولس الرسول إلى أهل غلاطية، إلى أفسس وإلى فيلبي، دار نشر أغسبورج، 1961 إعادة طبع، صفحة 116).

أَعتقدُ بأنّ بولس عَنى بأنّ المسيحي الحقيقيَ يَجِبُ أَنْ يَمُوتَ مَع السيد المسيح، إذا اراد أَنْ يَعِيشَ مع السيد المسيح.

1.  بَدأَ السيد المسيح بالمَوت في الحديقةَ - تحت ثقل ذنبِ الانسان. لذا، أنت يَجِبُ أَنْ تَمْرَّ بتجربةِ الجسمانية قبل أَنْ تُصْلَبَ مَعه، وتُصبحُ مسيحي حقيقي.

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

2.  مَرَّ السيد المسيح بالمعاناةِ العظيمةِ في حديقةِ الجسمانية. لذا، أنت يَجِبُ أَنْ تَمْرَّ بنفس معاناةِ الإتهامِ والعذابِ الداخليِ لذنبِكَ قبل أَنْ تُصْلَبَ مع السيد المسح، وتُصبحُ مسيحي حقيقي.

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

3.  السيد المسيح إعتقلَ في الجسمانية، ضَُربَ وتمت إهانته مِن قِبل الكهنة الكبار - لذا أنت يَجِبُ أَنْ تَمْرَّ بالإهانة والألمِ مِنْ المتشكّكين أمامك قبل أَنْ تُصْلَبَ مع السيد المسح، وتُصبحُ مسيحي حقيقي .

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

4.  السيد المسيح جُلِدَ تحت أمر بيلاطس البنطي. هذا الجلدِ كَانَ جزءَ من دفعه غرامة ذنبِكَ. لذا، أنت يجب أنْ تُجْلَدَ بروحِ بِاللَّهِ السيد المسيح، حتى قلبِكَ يُلَيّنُ وتُحسَُّ بحاجتَكَ للسيد المسيح بقوة بما فيه الكفاية لإرادة السيد المسيح.

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

5.  السيد المسيح سُمّرَ على الصليب ليَمُوتُ من أجل ان تغفر ذنوبِكَ. لذا، أنت يجب أنْ تُصْلَبَ مَع السيد المسيح. أنت يَجِبُ أَنْ تَمُوتَ مَع السيد المسيح إلى إغراءِ العالمِ.

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

6.  فقط عندها بإمكانك ان تقول مع الرسول بولس,

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

هذه علاماتَ التحويل الحقيقي: معاناة الإتهامِ بالذنبِ (كما فعل السيد المسيح من اجلك، لذا أنت يَجِبُ أَنْ تواجه هذه الاعمال بإقتناعك بذنبِكَ). أنت يَجِبُ أَنْ تَمْرَّ بمعاناةِ الروحِ، كما فعل السيد المسيح في الحديقةِ، قبل ان يرهقك ثقل الذنبِ إلى حدّ الفزعِ. أنت يَجِبُ أَنْ تَمْرَّ بالإهانة والإحتِقار مِن قِبل أصدقاءِك السابقينِ. كما فعل السيد المسيح ، أنت يَجِبُ أَنْ تَفْقدَ أصدقائَكَ الأغلى (هم جميعاً تَركوه وهَربوا). أنت يجب أنْ تُجْلَدَ بروحَ اللَّهِ التي ستجعلك تَشْعرُ مُمَزَّقاً داخلياً. كما شَعرَ السيد المسيح عندما جَلدوه، أنت يَجِبُ أَنْ تَحسَّ بجَلْد روحِكَ لذنوبِكِ الداخليةِ والخارجيةِ. وأكثر مِنْ ذلك، أنت يَجِبُ أَنْ تَذْهبَ إلى الصليبِ مَع السيد المسيح، وتكُونُ متّحداً مَعه في معاناتِه المُحْتَضرةِ لذنبِكِ. باختصار - أنت يجب أنْ "تصْلبُ مَع السيد المسيح." وذلك يحصل فقط عندما تأتي إلى السيد المسيح، حيث عندها فقط يُمْكِنُ أَنْ تُصْلَبَ مَعه. وهو فقط عندما تموت مَعه، في التحويلِ الحقيقيِ، سيُمْكِنُك أَنْ تَقُولَ،

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

قال جورج برناردشو مرّة,

الناس يَتلقّحونَ في الطفولةِ بالجُرَعِ الصغيرةِ مِنْ المسيحيةِ التي نادراً ما يَمْسكونَ بالشيء الأصيلَ منها (إقتبستْ مِن قِبل ريتشارد وارمبراند، في تحت الأرضيه من أجل الرب, كتب التضحية الحيّة، 2004 إعادة طبع , صفحة. 120).

إذا أنت كُنْتَ في الكنيسةِ منذ وقت طويل في حالةٍ الفقدان، فهو من الغير متوقّع بأنّك سَتُتحوّلُ، لأنك "تَلقّحتَ بالجُرَعِ الصغيرةِ مِنْ المسيحيةِ."

أولئك الذين يَعانونَ بالسيد المسيح كشهداء والذين حقاً صُلِبوا مَع السيد المسيح. هم لَمْ "يَتلقّحُوا بالجُرَعِ الصغيرةِ مِنْ المسيحيةِ." مَسكوا الشيء الأصيلَ. هم يُمْكِنُ أَنْ يَقُولوا،

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

وقال القسيس وارمبراند,

      أنا بقيت في السجن الإنفرادي في هذه الخليةِ لسنتانِ. لم يكَنَ عِنْدي شيء للقِراءة ولا مَواد للكتابةَ؛ ولكن كَانَ عِنْدي فقط أفكارُي، وأنا لم أكن رجل متأمّل، لكن روحي عَرفتْ هدوءاً نادراً …
       هَلْ آمنتُ بالله؟ الآن الإختبار جاءَ. أنا كُنْتُ لوحدي. لم يكن هناك راتبَ للكَسْب، لا آراء ذهبيةَ لأخذها تحت الإعتِبار. الله عَرضَ عليّ المعاناه فقط - هَلْ أُواصلُ مَحَبَّته؟
       ببطئ، تَعلّمتُ بأنّ على شجرةِ الصمتِ تُعلّقُ فاكهةَ السلامِ. بَدأتُ بإدْراك شخصيتِي الحقيقيةِ، وتَأكّدتُ بأنّها ستعود إلى السيد المسيح. وَجدتُ بأنه حتى هنا أفكارِي ومشاعرِي إتّجهتَا إلى الله، وبأنّني يُمْكِنُ أَنْ أَعْبرَ ليلَة بعد ليلِة في الصلاةِ، تمرين روحي، والصلاة. عَرفتُ الآن بأنّني لم اكن أَتخيّلُ. آمنت (وارمبراند , كما ذكر سابقاً. ).

" مع المسيح صلبت فاحيا" ( غلاطية 2 : 20).

وأنت أيضاً يَجِبُ أَنْ تَمْرَّ بليلة مُظلمة الروحِ. أنت يَجِبُ أَنْ تَحسَّ بذنبَكَ، تحسُّ سوطَ القانونِ، تحسُّ المساميرَ، وتموتُ مَع السيد المسيح، وتولدَ من جديد - إتّحدَ مَع السيد المسيح في موتِه وإحيائِه - إغسل ذنوبِكَ بدمِّه!

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )