Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

الصين – العالم يُشاهد!

!CHINA – THE WORLD IS WATCHING

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة تمّت في في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
في مساء يوم الرب, أغسطس/آب 10, 2008
A sermon preached on Lord’s Day Evening, August 10, 2008
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" اولا اشكر الهي بيسوع المسيح من جهة جميعكم ان ايمانكم ينادى به في كل العالم" ( رومية 1 : 8)

تعليق العهد الجديدِ التطبيقيِ يَقُولُ عن هذا الإصحاح،

في وقتِ بولس الرسول، روما كَانتْ المدينةَ الأكثر أهميةً في العالمِ الغربيِ. هه كَانَ عاصمة الإمبراطورية الرومانيةِ. لذا، الناس مِنْ جميع أنحاء العالم كَانوا يَجيئونَ إليها بشكل ثابت لِسَبَبٍ أو لآخَر. وبسبب هذا، الأخبار التي تَتعلّقُ بالمسيحيين الرومانِ تَنْشرُ بعيداً. هكذا بولس يُمْكِنُ أَنْ يَقُولَ بصدق بأنّ إيمانَهم كَانَ ["تَكلّمَ عنه في كافة أنحاء العالم بأكملهِ"] … في الحقيقة، عدد المسيحيين كَانَ يَنْمو بسرعة جداً بِحيث، في ردِّ الفعل، بَدأَ الرومان بإضطِهادهم بزيَاْدَة وبشدَّةِ …
       لذا بولس كان شكوراً لأن المؤمنين الرومانَ ضَلّوا ثابتين في إيمانِهم بالرغم مِنْ مثل هذا الإضطهادِ الفظيعِ …
       وفي بعد وقت قصير مِنْ موتِ بولس , تم وضع قانون جديد تحت التنفيذ يتَطَلُّب كُلّ الناس في كافة أنحاء [روماني] الإمبراطورية عِبادَة الإمبراطورِ الرومانيِ كإله. وعندما المسيحيون رَفضوا ذلك، تم وضعهم في السجنِ وحكمَوا بالإعدام. هناك ما زالَ يَقِفُ في روما اليوم ملعب كبير [الكولاسيوم]، لترفيهِ الإمبراطور والعديد مِنْ الرومان الآخرينِ حيثكانوا يأتون ليراقبوا المسيحيين يُؤْكَلَون من قبل الأسودِ البرّيةِ (تعليق العهد الجديدِ التطبيقيِ، منشورات كنجزوي، 1997 طبعة , صفحة. 547؛ مُلاحظة على رومية 1 : 8).

هناك تشابه قوي بين المدينةِ القديمةِ لروما والمدينة الحديثة لبيجين. وهناك العديد مِنْ التشابه بين المسيحيين في روما القديمة والمسيحيون في بيجين اليوم. المؤسسات المسيحيةِ في روما وبيجين كلاهما أقيما بإستشهادِ المسيحيينِ الأفاضل. إضطهدَ الرومان المَسِحِيِّين الأوَائِلِ في مدينتِهم بشدَّةِ عظيمةِ. هذا كَانَ أيضاً الوضع في الصين الحديثة، وعاصمتها، بيجين.

القَسّ ريتشارد وارمبراند، مؤسس "صوت الشهداءِ، "في أحد كُتُبِه، أعطىَ عِدّة حالات عن الإضطهادِ المتطرّفِ للمسيحيين في الصين.

      القسّ فانج شينج [كَانَ] في السجنِ. وهو [عُذبَ] بشدّة هناك، لكنه لم يخن إخوتَه [بإعْطاء قوائمِ أسمائِهم إلى الشيوعيين].
       في أحد الأيام عندما تم جلبه … امام الضابط [الشيوعي] ليفَحْصه. رأى في زاوية الغرفةِ كومة من الخرقِ، وسْمعُ هَزّ السلاسلِ … لقد كانت أمُّه. لَكنَّها ما كَانَ عِنْدَها شعر أبيض قبل ذلك. الآن عِنْدَها. إنّ لونَ وجهِها مثل الرمادِ. أنت يُمْكِنُ أَنْ تَرى بأنّها، أيضاً، مَرَّت من خلالِ المِحَنِ الثقيلةِ [على يدي الشيوعيون].
       الشيوعيون يَسْألونَ شينج، "سَمعنا بأنّ المسيحيين عِنْدَهُمْ وصايا عشرةُ التي تزعمون بأن اللَّهِ أعطاها لكم، والتي يَجِبُ أَنْ تُجاهدَوا لإنْجازها. وأنا مهتم لمعرفة هذه الوصايا. هَلْ من الممكن أن تَقْرأُ لي الوصايا؟ "
       شينج …[ بَدأَ] بتَعداد الوصايا حتى وَصلَ إلى "أكرِم أباك وأمّك." وهنا قاطعه الضابط وقال له, "شينج، أَتمنّى إعْطائك الفرصةَ لتكريم أمِّكَ. هنا هي تَعاني، في السلاسلِ. أخبرْنا ما الذي تَعْرفُه حول [إخوتك] المسيحيين وأنا أَعِدُك اللّيلة بأنت وأمَّكَ سَتَكُونُون أحرار, أنت سَتَكُونُ قادر على عنايتِها وإكرامها. دعني أرى إذا انت تُؤمنُ بالله حقاً وتَتمنّى إنْجاز وصاياه."

ذلك لم يكن قراراً سهلاً لهذا الشابِ الصيني. يُنقذُ أمَّه، لكن يَخُونُ أصدقائَه المسيحيينَ بإعْطاء أسمائِهم؟ أَو هَلْ يَحْمي المسيحيين ويَتْركُ أمَّه تَستمرُّ بالمُعَاناة في السلاسلِ؟

شانج [إستدارَ] إلى أمِّه - "أُمي، ماذا أفعلُ؟ " [أجابت] الأمّ، "علّمتُك مِنْذ الطفولةِ أن تَحَبّ السيد المسيح و… كنيسته. لا تهتم لمعاناتي. أريدْك أَنْ تَبْقى مخلص للمنقذِ و[أتباعه]. إذا تَخُونُ [هم]، أنت لَمْ تَعُدْ إبنَي."
       ذلك كَانَ آخر مَرّة نابَ شانج يرَى أمَّه. هو من المحتملُ بأنّها ماتتْ تحت التعذيبِ.
       ما هذا؟ مشهد مِنْ [الكنائس] التحت أرضيةِ في الصين (ريتشارد وارمبراند، إذا ذلك كَانتْ السيد المسيح، هَلْ تَعطيه بطانيتَكَ؟ ، 1970، ديان بوكس , صفحة. 8-9).

وأيضاً كتب القسيس وارمبراند,

في الصين … مليون كاثوليكي، تم قتلهم …[ و] نفس العددِ من البروتستانتيين. السجونَ مكتملة. ولكن المسيحيون هناك ملتزمون في دينهم … تحت الأرض، تحت خطرِ التعذيبِ وعقوبةِ الموت (وارمبراند , كما ذكر سابقاً. , صفحة. 29).

وأيضاً كتب القسيس وارمبراند,

إنّ الكنيسةَ في [الصين شيوعية] مُضطَهَدةُ. تَحتاجُ الى مساعدتَنا. لذا مفاخر إستشهادِ المسيحيين يجب أنْ يُعلن على الملأ. حتى في الكليات [الغربية] أنت تتعلّم حول كُلّ أنواع الكنائسِ، لكن [لَيس] حول الكنيسةِ التحت أرضيةِ , الكنيسة الموجودة في ثُلث العالمِ. هذا … يَجِبُ أَنْ [يتوقّفُ]. وجوده، معاناته، نصره يجب أنْ يُعلَنَ (,وارمبراند , كما ذكر سابقاً. , صفحة. 33).

ثمّ قَسّ وارمبراند وَصفَ ما حَدثَ أثناء "الثورة ثقافية" (1966-1969) تحت حكم الدكتاتور الشيوعيِ الصينيِ ماو تسي تونج.

شاهد عيان هَربَ إلى هونج كونج [ذَكرَ] حول عملية رَجْم فتاة مسيحية حتى الموت في معسكر عمل شيوعيِ. تم ربط أيديها وأقدامها، وتم جعلها تركع في مركزِ دائرة حيث تم أمر الناسِ برَجْمها. وأولئك الذين رَفضوا المُشَارَكَة بالضُرِبَ. كما ذكر شاهد العيان بأنّها ماتتْ بوجهِ مشرقُ، مثل القدّيسة ستيفن. مما أدّى إلى إيمانِ من رجمها في السيد المسيح من خلال تلك البنتِ التي خَتمتْ شهادتَها بدمِّها.
       خمسة طلابِ بُعِثوا لحَفْر فتحاتِ عميقة ليتم وضعهم فيها، رنّموا التراتيلَ المسيحية بينما تم دفنهم أحياء …وتم سحب قَسّ مِنْ منطقةِ سواتون خلال الشوارعِ مَع قبعة غبي على رأسهِ. القبّعة كَانَ عليها نقشُ قبيحُ. القساوسة المخلصون يُقادونَ بالشوارع، بالرؤوسِ المَحْلُوقةِ، وفي مواكبِ،… المسيحيون يتم إجبارهم على السجود في الشوارعِ. ليتم البزق عليهم، يقص شَعرهم، ويتركون مع صليب كعلامة بانهم مسيحيين …
       أثناء أحد نماذج التعذيب المدعوا بال "النقد الصغير", تم أستعراض أحد المسيحيين خلال الشوارعِ وعلى رأسة قبعة مكتوب عليها الغبي، وتم الكتابة على صدرة التهمَ المدرجة ضدّه. إستمرّ هذا لثلاثة أيامِ متتاليةِ. بعد الإستعراضاتِ، يطلب منه إنْجاز الأعمالِ القذرة والشاقّة. ويم إطعامة مرّه واحدة فقط في اليوم, لكن قبل إستِلام الغذاءِ كان يَجِبُ علية أَنْ يسجد تسعون مرةَ على الأرضِ، امام صورة ماو. إذا هذه المعالجةِ لا تُعيدُ تربيته، ثمّ يتلقى "النقد الكبير." بربط الأيدي وراء ظهرَه، وهو يَجِبُ أَنْ يَحْضرَ إجتماعاتَ يوميةَ لمدة شهرينِ. في هذه إجتماعاتِ ذنبِه باتلإيمان بالمسيح مكشوفُ. فيتم ضْرَبُه بدون رحمة ويبَصقَ عليه. بعد كُلّ إجتماع، ومرةً [ثانية] يُطلب منه ان يسجد تسعون مرّة امام صورةِ ماو.
       إنّ التعذيبَ الثالثَ يُدْعَى "الطائرة." حيث يتم وضع قضيب على أكتافِ الرجالَ. والأيدي، مربوطة إلى الظهرِ ومجذوبة إلى أعلى نحو هذا القضيبِ، حتى تخرج مِنْ المفصلِ. في هذا الموقعِ، يَجِبُ عليهم أَنْ يسجدوا 180 مرةَ امام [ماو] الشخص الذي هو أفضل مِنْ كُلّ الآلهة [طبقاً للحرّاسِ الحمرِ الشيوعيينِ. ]
       أمّا أثناء التعذيبِ المدعوا "بالمِقياس الذهبي، " يتم وضع منضدة ثقيلة على أكتافِ المذنبينِ [المسيحي]. على كُلّ جانب منضدةِ، وبعدها يضعَ الحرّاسُ الحمرُ ثلاث أحجار من الطابوقِ عليها. بالطابوقِ على أكتافِه، هو يَجِبُ أَنْ يقف بوضع الإنتباه امام [صورة] ماو لساعتين. كُلّ عشرون دقيقة , يتم إضافة طابوقة الى كُلّ جانب. وفي النهاية بعد ان يصبح عِنْدَهُ ثمان عشْرة طابوقةُ [على أكتافِه]. يجب عليه ان لا يتحرّك. إذا هو [إنحنى] قليلاً، بعدها يَبْدأُ التعذيبُ الكامل من جديد.
       نوع تعذيب آخر هو أَنْ يتم يَحْلقَ رؤوسَ المسيحيين ووَضعَ الرمادَ عليهم. وعليهم أَنْ يقفوا بإنتباهَ امام الصورة المقدّس لماو. وممنوع التحرّك.
       مسيحي تحمّل كُلّ الإذلال، ورَفضَ الخضوع الى التعذيب، الملقى عليه مراراً وتكراراً، "أَعْرفُ شيءَ وحيدَ واحد: هناك الله. ما عَدا هذا، لا أَعْرفُ شيءَ." … أجابَ مراراً وتكراراً، "إفعلوا معي ما تشاؤون، لَكنِّي لَنْ أُنكرَ إيمانَي." الشجاع سانج- فو. ونحن لا نَعْرفُ [ما حدث له بعد ذلك].
       المسيحيون أُلزموا لتَسليم كتبهم المقدّسةِ وكُتُبِهُمْ الدينية ليتم حرقها علناً … إعْطاء الكتب المقدّسةِ لكي تحرَقَ مثل تسليم السيد المسيح الى القتل. كان هناك مسيحيين أدركوا معنى الإحترامَ الكامل الى الكلمةِ المكتوبةِ للله. أخفوا التوراةَ … في الإقليمِ , سيدة مسيحية تم إخضاعُها الى الإذلال من قِبل الحرّاسِ الحمر لأنها أخفتْ التوراةَ في وسادة. هي عُرّيتْ تماماً، وتم تلطّيخَ جميع أنحاء جسدها بالعسلِ وأجبرت على الوَقْف في الشمسِ العنيفةِ لعدّة ساعات …
       الحرّاس الحمر [كَانوا] يُحرقونَ الرجالَ بالمساعرِ المتوهّجةِ. كانت هناك حالات صلبِ أيضاً. لكن … شيوعيين فضّلوا أحياناً أَنْ يُسْجَنوا المسيحيين بدلاً مِنْ أنْ يَستمرّوا في تعذيبهم. حيث سُمِعَ أحدهم يقول، "إذا قَطعنَا ألسنتَهم [خارج أفواههم] وحرّمناهم من الوعظ، فإنهم سيَحبّونَ بأيديهم، وبأقدامِهم وبعيونِهم، يَحبّونَ دائماً حتى آخر [نفس]. هَلْ [يوجد شخص] يَعْرف كَيفَية أْخذ قوَّةَ الحبِّ مِنْ هؤلاء المسيحيين الأغبياءِ؟ هَلْ [يوجد شخص] يَعْرف طريقة الإمساك بمسيحَهم؟ (وارمبراند , كما ذكر سابقاً. , صفحة. 55-60).

وأيضاً كتب القسيس وارمبراند,

السجون الصينية جحيمَ حقيقي: رطبة, قذرة، باردة ومليئة بالحشراتِ. من المقدّر بوجود حوالي أربعون ألف بروتستانتي اليوم في السجنِ [في 1970]. (كما ذكر سابقاً. صفحة. 61).

وأيضاً قال القسيس وارمبراند,

      السيد المسيح عوّضَ بصليبه البشريةً. واصبح جْلبَ الأرواحَ إلى الخلاص محتمل مِن قِبل المخلصِ، آخرون يَجِبُ أَنْ يَكُونوا مستعدّينَ لحَمْل الصلبانِ. إخوتنا وأخواتنا الصينيون، عندما يتم دشع الماء في أنوفِهم، ووضع قِطَع الخشبِ بين مفاصلِهم وضَغطتْ باحكام، عندما تم تعريضهم للصدمات الكهربائية الحادّة وحتى الصلب، بذلك يَشتركونَ في آلامِ مع السيد المسيح … تعدد المبشّرين الذين ماتوا في الصين في التمرّدِ الشجاع والشهادة في الأوقاتِ الشيوعيةِ [خصوصاً في "الثورة الثقافية، "الذي مازال مستمرَ حتى اليوم] يُمجّدُ القديسين الآن في الجنة. [هؤلاء المسيحيين الصينيينِ المُعَذَّبون للسيد المسيح] يَدْعونَنا لإتّباع مثالِهم (وارمبراند , كما ذكر سابقاً. , صفحة. 61, 62, 64).

التعذيب وسجن المسيحيين في الصين لَمْ ينتهي ب"الثورة الثقافية" أَو موت ماو تسي تونج. كما ظهر في وعظة هذا الصباحِ ("الصين - إنهم سياتون مِنْ الشرقِ! "، أغسطس/آب 10, 2008) إستمرَّ الإضطهادُ بإِسْتِمْرار حتى في هذه السَنَةِ (2008)، في فترة الألعاب الأولمبيّةِ في بيجين، التي بَدأَت في أغسطس/آبَ 8, 2008. بمعاناة المسيحيون، المسيحيون المخلصون للصين يتغلبون على قوَّةِ الشرِّ الآن. كما القَسّ تشارلز ليونز قالَ،

المسيحية تَزدهرُ في الصين. تَتراوحُ التخميناتُ بين 40 مليون إلى 130 مليون مؤمن في الصين … قالتْ المسيحية اليوم بأن عدد السكان الذين يتحولون الى المسيحية [آلاف غير معدودة] من الشعبَ الصينيَ كُلّ سَنَة. هذا يَعْني بأنّه الدينُ المُتزايدُ الأسرعُ في [تلك] أمة وتَجاوزَ سكانَ الحزب الشيوعي ب70 مليون شخصِ (تشارلز ليونز، منبر خطابة التوراةِ معمدانيِ، يوليو/تموز / أغسطس/آب 2008, صفحة. 21).

نَشرَ الإيمانُ المسيحيُ في روما القديمة بالدعوة الإنجيليةِ المخلصةِ للشهداءِ الأوائِلِ. نفس الحقيقيةُ تسري اليوم في بيجين وفي كافة أنحاء الصين. هو من الممكن أَنْ يُقالَ عنهم، كالمَسِحِيِّين الأوَائِلِ في روما،

" اولا اشكر الهي بيسوع المسيح من جهة جميعكم ان ايمانكم ينادى به في كل العالم" ( رومية 1 : 8).

بالرغم من أننا بشكل مباشر في لوس أنجليس، حيث أنَّه من السهل نِسْبياً ان نكُونَ مسيحيين، قَدْ نَتْلي مثالَهم ونَعِيشَ تَنْصير حياتِنا للسيد المسيح. الذي َعانى وماتَ على الصليبِ لتَعويضنا. بَعثَ حيَّا لإعْطائنا الحياةِ. إذا أنت لَمْ يتم خلاصك لحد الآن، يجب ان تأتي إليه ودمّه سَيَجْرفُ كُلّ ذنوبكَ. ثمّ حيّ لَهُ! نصّرْ لَهُ! إجلبْ الآخرين لسَمْاع إنجيلِ السيد المسيح ويتم خلاصكم! دعونا نَقِفُ ونَرنّم الترنيمة الأخيرةَ على صفحةِ الترانيم.

أعطِنا شعار للساعةِ، كلمة مثيرة , كلمة القوَّةِ،
نداء معركة , نفس ملتهب يَدْعو إلى الغزو أَو إلى الموتِ.
كلمة لإيْقاظ الكنيسةِ مِنْ الإستراحةِ، لإحتِرام طلبِ السيدَ القويَ.
إنّ النداءَ مُعطى، تَستضيفُ، يَظْهرُ، شعارنا، يُنصّرُ!

يُعلنُ الإنجيلُ المسرورُ الآن، خلال كُلّ الأرض، في اسمِ السيد المسيح
؛ هذه الكلمةِ تَدْقُّ خلال السماءِ: يُنصّرُ! نصّرْ!
إلى الرجالِ المُحْتَضرينِ , سَقطَ جنساً، يُعلنُ هديةَ النعمةِ الإلهيةِ؛
العالم الذي الآن في أكاذيبِ الظلامِ، يُنصّرُ! نصّرْ!
    ("يُنصّرُ! نصّرْ! "مِن قِبل الدّكتورِ أوزوالد جْي . سميث، 1889-1986؛
       بمقدار "وهَلّ بالإمكان أَنْ يَكُونُ؟ "مِن قِبل تشارلز ويزلي، 1707-1788).

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : رومية 1 : 1 – 8.
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

" أنا ُأفضّل المسيح " ( بقلم ريا ميلير, 1922,
            تم تلحين الموسيقى من قِبل بيفيرلي شيا, 1909-).