Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

نموذج عن الوعظ الإنجيلي لبطرس
( الموعظة # 4 عن وعظ المبشرين )
PETER’S MODEL FOR EVANGELISTIC PREACHING
(SERMON #4 ON EVANGELISTIC PREACHING)

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظة تمّت في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
في مساء يوم الرب, مايو\ أيار 18, 2008
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord’s Day Evening, May 18, 2008

دينا نَصُّ طويلُ جداً هذا المساء. هي وعظة الرسول بطرس في يومِ مِنْ عيدِ العنصرة. سَأَقْرأُ كامل الوعظة وبعد ذلك سأعلّقُ عليها. وقال سبيرجون بخصوص هذه الوعظة،

أَفترضُ بأنّ خطبةَ بطرس، في عيدِ العنصرة، كَانَت من أحد أكثر الوعظات شهرة، لأنها كَانَت الوسيلَه التي جَلْبت ثلاثة ألف شخصَ إلى إعتناق المسيحية، إلى التحويلِ، إلى مهنةِ الإيمانِ، وإلى الإتحادِ بالكنيسةِ (سي. إتش . سبورجون، "قلب يَثْقبُ، "منبر المعبدِ الحضريِ، مجلد LIV، صفحة 353).

إليكم النصّ الكاملُ لوعظة بطرس، بِداية في اعمال الرسل 2 : 14 وإنتهاءاً ب الآية رقم 42:

" فوقف بطرس مع الاحد عشر ورفع صوته وقال لهم ايها الرجال اليهود والساكنون في اورشليم اجمعون ليكن هذا معلوما عندكم واصغوا الى كلامي. لان هؤلاء ليسوا سكارى كما انتم تظنون.لانها الساعة الثالثة من‏ النهار. بل هذا ما قيل بيوئيل النبي. يقول الله ويكون في الايام الاخيرة اني اسكب من روحي على كل بشر فيتنبأ بنوكم وبناتكم ويرى شبابكم رؤى ويحلم شيوخكم احلاما. وعلى عبيدي ايضا واماءي اسكب من روحي في تلك الايام فيتنبأون. واعطي عجائب في السماء من فوق وآيات على الارض من اسفل دما ونارا وبخار دخان. تتحول الشمس الى ظلمة والقمر الى دم قبل ان يجيء يوم الرب العظيم الشهير. ويكون كل من يدعو باسم الرب يخلص ايها الرجال الاسرائيليون اسمعوا هذه الاقوال.يسوع الناصري رجل قد تبرهن لكم من قبل الله بقوات وعجائب وآيات صنعها الله بيده في وسطكم كما انتم ايضا تعلمون. هذا اخذتموه مسلّما بمشورة الله المحتومة وعلمه السابق وبايدي اثمة صلبتموه وقتلتموه. الذي اقامه الله ناقضا اوجاع الموت اذ لم يكن ممكنا ان يمسك منه. لان داود يقول فيه كنت ارى الرب امامي في كل حين انه عن يميني لكي لا اتزعزع. لذلك سرّ قلبي وتهلل لساني حتى جسدي ايضا سيسكن على رجاء. لانك لن تترك نفسي في الهاوية ولا تدع قدوسك يرى فسادا. عرفتني سبل الحياة وستملأني سرورا مع وجهك. ايها الرجال الاخوة يسوغ ان يقال لكم جهارا عن رئيس الآباء داود انه مات ودفن وقبره عندنا حتى هذا اليوم. فاذ كان نبيا وعلم ان الله حلف له بقسم انه من ثمرة صلبه يقيم المسيح حسب الجسد ليجلس على كرسيه سبق فرأى وتكلم عن قيامة المسيح انه لم تترك نفسه في الهاوية ولا رأى جسده فسادا. فيسوع هذا اقامه الله ونحن جميعا شهود لذلك. واذ ارتفع بيمين الله واخذ موعد الروح القدس من الآب سكب هذا الذي انتم الآن تبصرونه وتسمعونه. لان داود لم يصعد الى السموات.وهو نفسه يقول قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك. فليعلم يقينا جميع بيت اسرائيل ان الله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه انتم ربا ومسيحا فلما سمعوا نخسوا في قلوبهم وقالوا لبطرس ولسائر الرسل ماذا نصنع ايها الرجال الاخوة. فقال لهم بطرس توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا فتقبلوا عطية الروح القدس. لان الموعد هو لكم ولاولادكم ولكل الذين على بعد كل من يدعوه الرب الهنا. وباقوال أخر كثيرة كان يشهد لهم ويعظهم قائلا اخلصوا من هذا الجيل الملتوي. فقبلوا كلامه بفرح واعتمدوا وانضمّ في ذلك اليوم نحو ثلاثة آلاف نفس" ( اعمال الرسل 2 : 14– 41 ).

الآن، بَعْدَ أَنْ قَرأَنا كامل الوعظة التي بطرس أعطىَ في عيدِ العنصرة، أنا سَأَعطيكم ثلاثة ملاحظاتِ؛ أولاً، ما يَتعلّقُ بالوعظة نفسها؛ ثانياً، ما يَتعلّقُ بردِّ الفعل تجاه الوعظة, وثالثاً، تطبيق الوعظة.

1. أولاً، ما يَتعلّقُ بالوعظة نفسها.

هذه يَجِبُ أَنْ تَكُونَ إحدى اعظم الوعظات التي قيلت على الإطلاق! هي الوعظة الإنجيليةُ الأولى التي ألقيت بعد صعود السيد يسوع المسيح عائداً إلى السماء. ثلاثة ألف من الذين سَمعَوها تحُوّلَوا - وجَلبَوا إلى العضوية الكاملةِ للكنيسةِ في القدس! لذا، أنا لَيْسَ لدي أدنى شْكُّ بِأَنَّ هذه الوعظةَ الإنجيليةَ كانت الأعظمَ في العهد الرسولي. لكن ذلك يَجِبُ أَنْ يُقلقَ الوعّاظَ الحديثينَ، لأنه في عدّة أشكالِ هي تختلف عن الوعظ الحديثِ، تختلف جداً وفي عدّة أشكالِ عن ما يلقّب بالوعظ الإنجيليِ اليوم.

لاحظ بأنها لَمْ تَبْدأْ بحبِّ الله للمذنبين. في الحقيقة حبّ الله مَا ذَكرَ في الخطبةِ! كلّها كانت عن المذهبِ والناموس. كلّها كانت عن مذاهبِ الإنجيلِ، وذنوب الناسِ. الحبَّ غير مَذْكُورُ! والذي يَجِبُ أَنْ يصدمنا! متى نَسْمعُ مثل هذه الوعظات اليوم؟ ورغم ذلك، في اليقضات الثلاثة العظيمةِ، وفي الأوقاتِ الأخرى مِنْ الإحياءِ، وعظات مثل هذه عموماً تم إلقاؤها مِن قِبل جورج وايتفيلد، جون ويزلي، هاويل هاريس، كريسماس إيفانس، جوناثان إدواردز، اساهيل نيتليتون، تيموثي دوايت والعديد من الوعّاظِ الإنجيليينِ الأقوياءِ والعظماءِ الآخرينِ!

حتى في الأزمنة الحديثةِ هي كَانتْ كذلك. من المحتمل بان الوعظة الإنجيلية الأعظم التي سمعت شخصياً على الإطلاق كانت بعنوان "يوم دفع يوماً ما" مِن قِبل الدّكتورِ آر . جي . لي. سَمعتُها شخصياً مرّتين. هي أحد الوعظات الإنجيليةِ الأكْثَر شَهْرَةِ للقرنِ العشرينِ. لكن حب الله كان مذكور فيها قليلاً جداً! هو كَانَ كلّ شيء عن غضب الله - والتاكيد لحكمِ الله على المذنبين. هي ما كَانَت وعظة عن حبِّ الله مطلقاً! الدّكتور لي أوصىَ، بشروطَ مجهولةَ، بأنَّ الناس مفقودين مَحْكُومين ومَلْعُونين إذا لَمْ يُأتمنوا السيد المسيح. ورغم ذلك رَدَّ آلاف الناسُ عليه. الدّكتور لي وعظ مئات المراتَ، في كافة أنحاء العالم.

الأكْثَر شَهْرَة لكُلّ الوعظات الإنجيلية في العالمِ الناطق بالأنجليزيةِ هي لجوناثان إدواردز ' "مذنبون في أيدي الله الغاضب." والتي درذست في أكثر الكُليّاتِ العلمانيةِ، كَمِثال عن الوعظ البيوريتانيِ. أكثر الكُليّاتِ تُعلّمُها! الآلاف تم خلاصهم من خلالها. رغم إِنَّني لا أَتذكر بأنّه تم ذكر كلمة واحدة حول حبِّ الله فيها! في الجمل الاخيرة منها طلب من المذنبين ببساطة الهُرُوب إلى السيد المسيح. وبقيّة الوعظة كَانَت ناموساً صافياً وحكمَ عن الذنبِ!

بطرس كَانَ عِنْدَهُ أكثر بكثير ليقوله مِنْ الإنجيلِ في خطبةِ عيدِ العنصره، ورغم ذلك، مثل الوعظة الإنجيليةِ لجوناثان إدواردز، والدّكتور آر . جي . لي، وعظة بطرس لا تَذْكرُ حبَّ الله. بل التأكيدَ على ذنبِ الإنسان، لَيسَ حبَّ الله. وبذلك الوعظ إنجيليُ حديثُ خاطئ. هذا لَيسَ إسلوبَ الوعظ الإنجيليِ الحديثِ. وأعتقد بأن عدم ذكر والضغط بشدّة على ذنب الإنسان يعيب الوعظات الإنجيلية الحديثة. الإنجيل لَنْ يَبْدوَ ضروري إلى الشخص المفقودً.

أيضاً، لاحظ بانها لَمْ تَبْدأْ بتلبية "حاجة" الناسِ أَو بإعْطائهم "غرض" لحياتِهم. هذه الأشياءِ بارزة جداً في الوعظ الحديثِ، ولَكنَّها غير موجودة في أي مكان في وعظة بطرس. هو فقط يَرْعدُ فيهم حول ذنبِهم، وحول إنجيلِ السيد المسيح،

" هذا اخذتموه مسلّما بمشورة الله المحتومة وعلمه السابق وبايدي اثمة صلبتموه وقتلتموه. 24 الذي اقامه الله ناقضا اوجاع الموت اذ لم يكن ممكنا ان يمسك منه" ( اعمال الرسل 2 : 23 – 24 ).

" فليعلم يقينا جميع بيت اسرائيل ان الله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه انتم ربا ومسيحا" ( اعمال الرسل 2 : 36).

ثمّ، أيضاً، نحن يَجِبُ أَنْ نُلاحظَ أهميةَ الصلبِ وإحياءِ السيد المسيح في الوعظة. هو ذَكرَ الصلبَ مرّتين ( أنظر الى اعمال الرسل 2 : 23, 36)، وكُلّ النصف الثاني من الوعظة كُرّسُ إلى إحياءِ السيد المسيح ( أعمال الرسل 2 : 25 - 36). حيث نَسْمعُ كثيراً حول الصلبِ وإحياءِ السيد المسيح اليوم؟ هو عموماً من المفتَرضُ بأنّ الناسِ يَعْرفونَ حول هذه الأشياءِ، لذا هم يَمْرّونَ عنها بسرعة، أَو لا يَذْكرونَها حتى. وكَمْ هذا مختلف عنْ وعظ بطرس!

إنه ليس من المعتاد أن يكرّس الوعّاظ خطبهم عن صلب السيد المسيح أو قيامته؟ ربما هناك وعظة أَو إثنتان عن هذه المواضيعِ مرة كل سَنَة - أغلبها في عيدِ الفصح. لكن ماذا عن الأوقات الأخرى مِنْ السَنَةِ الأحداثُ الفعليةُ للصلبِ والإحياءِ الموضوعِ الرئيسيِ للرسالةِ؟ قليل جداً تذكر. قليل جداً في الحقيقة! يا للأسف! ياله من إتّهام سيء للوعظ "الإنجيليِ" الحديثِ! هو شيء مؤسفُ بأن الصلبُ وإحياءُ السيد المسيح يَذْكرُ في أغلب الأحيان أكثر بكثير في الكنائسِ الكاثوليكيةِ! إنه عار علينا للإخْفاق في الوعظ الإنجيلِي! عار علينا لعدم وعظ الخطبِ الإلهيةِ الكاملةِ!

في الحقيقة، في الحقيقة أين نَسْمعُ وعظات إنجيليةَ تَوصي مطلقاً في هذه الأيامِ الشريّرةِ؟ تقريباً كُلّ وعّاظِنا يَنشغلونَ ب" تدريس المسيحيين" بدلاً مِنْ إيصاء الإنجيلِ! وعظاتهم قَدْ تَكُون "مُمَركَزة حول الإنجيل، "لكنها لَيست ممركزه حول " السيد المسيح." أوه، أتمنى أن لا أقع ابداً في فخ تعليم "المؤمنين" عندما يأتي لكنيستِي العديد من الناسِ المفقودينِ كُلّ يوم أحد. أوه، أتمنى أن اقول مَع الرسول بولس،

" لاني لم أعزم ان اعرف شيئا بينكم الا يسوع المسيح واياه مصلوبا" ( كورنثس الاولى 2 : 2 ).

شخص ما قَدْ يُعارضُ بقوله، " عن هذا سيخرج مسيحيون ضعفاءَ! "أَقُولُ، "هراء." الناموس الصعب ووعظ الإنجيلِ، الذي يلقيه الوعظاء يوم الأحدَ بعد الأحدِ، أنتجَ في كنيستِنا المسيحيين الأجودِ، أكثر المسيحيين المؤمنينِ المعروفين! الضعف يُنتج في الكنيسة عندما الناس لا يُذكّرون بشكل ثابت موتِ السيد المسيح لغسل ذنوبِهم، بالإضافة إلى حقيقةِ خطيئتهم العظيمة. تقريباً إثنان مِنْ أعضاء كنيستِنا تحوّلوا بالناموس الصعبِ والسماع للوعظ الإنجيلي، ومن ضمنهم زوجتَي، إلينا.

ومرّة أخرى، لم يكن هناك نُكاتَ في وعظة بطرس, ولا حتى واحدة! ولا قصصَ مضحكةَ ل"لجلب إنتباه" الجمهورِ. أنت لا تَستطيعُ أن تتَخَيُّل بطرس وهو يُخبرُ نكتة! هكذا هو مختلف عن الوعّاظِ الحديثينِ، الذين لا يَستطيعونَ الظُهُور للوعظ الإنجيلي بدون تَقديمها مَع نكتة أَو إثنان. بطرس لمَ يفعل ذلك. جوناثان إدواردز لم يفعل ذلك، ويزلي، وايتفيلد وسبورجون لم يفعلوا ذلك. كلّهم، مثل بطرس، كَانوا جميعهم جدّيون إلى حدٍ بعيد لإخْبار نكتة، عندما الأرواح التي كَانوا يَتكلّمونَ معها كَانتْ في خطرِ الحكمِ الأبديِ! ريتشارد باكستر قالَ،

أنا أوعظ كرجل ميّت الى رجال ميّتين

تلك هي الطريقة التي وعظ بها بطرس في عيدِ العنصرة، وتلك هي الطريقة التي يَجِبُ أَنْ أوعظ بها رسائلِي الإنجيليةِ التي تُحرّكَ الناسَ لكي يُتحوّلوا ويُصبَحوا الرجالَ والنِساءَ المقدّسين في كنيستِنا المحليّةِ.

أيضاً، وعظة بطرس لَمْ تَدْعُ إلى رَدّ طبيعي، أَو "قرار" من أيّ نوع. هو بالتأكيد لَمْ يَطْلبْ مِنْهم رَفْع أيديهم، والتقدّم، أَو قُولُ "ما تسمّى بصلاةِ الآثمِ." طلب منهم ببساطة النَدَم وبعد ذلك العمّاد. تَركَ القرار في أيديهم، بدون أيّ نداء حديث لإتِّخاذ "القرار."

بطرس بلا شك أخبرَهم أكثر عن الإنجيلِ في نهايةِ الوعظة، عندما

" وباقوال أخر كثيرة كان يشهد لهم ويعظهم قائلا اخلصوا من هذا الجيل الملتوي." ( اعمال الرسل 2 : 40 ).

نحن لَمْ نعرف بالضبط ما الذي قالَه بعد ذلك، لَكنَّه كَانَ بالتأكيد تكبيرَ الحَثِّ القصيرِ المعطى لنا في الآية رقم 38. الكلمات المُعطاة بعد الخطبةِ كَانتْ تطبيقِ مختصر عن الذي أوصىَ به، يَعطيهم تعليمات أكثر حول الخلاص، لأن الآية القادمَه تقُولُ،

. " فقبلوا كلامه بفرح واعتمدوا وانضمّ في ذلك اليوم نحو ثلاثة آلاف نفس" ( اعمال الرسل 2 : 41).

الكلمات " وإنضم في ذلك" تشير إلى إنضمامهم إلى الكنيسةِ المحليّةِ في القدس، والمؤكّدةُ ثانيةً في الآية رقم 47,

" مسبحين الله ولهم نعمة لدى جميع الشعب.وكان الرب كل يوم يضم الى الكنيسة الذين يخلصون" ( اعمال الرسل 2 : 47).

هذه هي بعض أفكارِي عن وعظة بطرس بنفسها. هذه الأفكارَ تُوجّهُني كلّما وعظت. ولَكنِّي يَجِبُ أَنْ أَعطي فكرَه أخيرَه واحده. إنظرْ إلى الآية رقم 14.

" فوقف بطرس مع الاحد عشر ورفع صوته وقال لهم ايها الرجال اليهود والساكنون في اورشليم اجمعون ليكن هذا معلوما عندكم واصغوا الى كلامي" ( اعمال الرسل 2 : 14).

هو "رَفعَ صوتَه" عندما وعظ. صَرخَ ووعظ بصوت عالي. أَعتقدُ بأنّ الوعظ بصوت عاليِ هو علامةُ على الوعظ الإنجيلي الحقيقي. الناس لا يُمْكن أنْ "يتعلّموا" لِكي يَكُونوا مسيحيين بصوتٍ ناعم. هم يجب أنْ "يوعظوا" إلى الإتهامِ والتحويلِ، وهذا يَتطلّبُ بأنّ الواعظَ اليوم يَجِبُ أَنْ يَرْفعَوا "صوتهم" ويعظوا بدون الخوف من الناموس وحكم الله، بالإضافة إلى إنجيلِ السيد المسيح. تعليم التوراةِ بصوتٍ ناعم لا يَمِيلُ إلى تَحويل المذنبين! فلا عَجَب بأن كنائسنا اليوم مُمْلُوئة بملايينِ الناسِ المفقودينِ! بطرس ما كَانَ عِنْدَهُ "باور بوينت" على شاشة الفيديو! لا واعظَ عظيمَ إعتمدَ على مثل هذا البدعةِ أبداً أَو إستخدم أداةِ! إنّ أسلحةَ حربِنا روحية - قوَّة روحِ القدس تَتصرّفُ بناء على الوعظ البسيطِ لكلمةِ الله! أخبرَ الله أشعيا،

" ناد بصوت عال.لا تمسك.ارفع صوتك كبوق واخبر شعبي بتعديهم وبيت يعقوب بخطاياهم" ( اشعيا 58 : 1).

هذه النصيحةِ مِنْ النبي قيلت مِن قِبل بطرس عندما هو "رَفعَ صوتَه" (أَعمال الرسل 2 : 14) وفعلَ بالضبط ما أخبرَ الله أشعيا ليَفعلُ،

" ناد بصوت عال.لا تمسك.ارفع صوتك كبوق واخبر شعبي بتعديهم وبيت يعقوب بخطاياهم" ( اشعيا 58 : 1).

نحن سَنَكُونُ أفضل بكثير إذا إتبعنا أسلوبَ الوعظ الإنجيليِ لأوليفير بي . جرين بدلاً مِنْ "التعليم" الجافِ للعديد من الذين يَعْتبرُون أنفسهم وعّاظ دينيين اليوم، لكن لا يوجد أبداً ما يُحرّكُ قلوبَ المذنبين كأوليفير بي . جرين الذي ( ما زالَ مسموع على الراديو في العديد مِنْ الأماكنِ، بالرغم من أنّه كَانَ ميتَ لعِدّة سَنَوات). مع إِنَّني لا أُوافقُ على توظيفَ الدّكتورِ جرين لدعواتِ "القراريين"، أُوافقُ على أسلوبَ وعظة الجدّيِ الثاقبِ العاليِ كليَّاً. ماذا غير ذلك الوعظ الثاقب من المحتمل أَنْ يوقظ مثل هذا الجيلِ النائمِ مِنْ ذنوبِهم؟ لهذا أَصلّي بأنّ يُنشئ الله جيل جديد مِنْ الشبابِ الذين سَ"يَرْفعُون" أصواتَهم، ويوعظون بالتأجّجِ الحار كما فعل بطرس في يومِ عيدِ العنصرة! تلك هي البعض مِنْ أفكارِي عن الوعظة - التي ألقاها بطرس في يومِ عيدِ العنصرة. لكن الآن أنا يَجِبُ أَنْ أَستمرَّ إلى النقطةِ الثانيةِ.

2. ثانياً، ما يَتعلّقُ بردِّ الفعل تجاه الوعظة.

أنا لا أعتقد بأن جميع الذين وعظ عليهم بطرس في ذلك اليوم واجهوا التحويلِ الحقيقيِ. لَيسَ كلّهم ثُقِبوا في قلبِهم. لَيسَ كلّهم صُحِوا على موقعِهم الخطرِ، الحقيقة بإِنَّهُمْ كَانوا أشرار، اشرار بقدر أولئك الجنود الرومانِ الذين صَلبوا المخلّص. لكن العديد مِنْهمَ أدينوا مثل ما قالَ بطرس،

" فليعلم يقينا جميع بيت اسرائيل ان الله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه انتم ربا ومسيحا" ( اعمال الرسل 2 : 36).

رَأوا فوراً بأنّهم رَفضوا السيد المسيح، الذي ماتَ على الصليبِ لخلاصهم. هذا ردِّ الفعل، هذا ثُقْب قلوبِهم، عندما أدركوا بأنّهم كَانوا ذوو دور فعّالَ في صلبِه برفضِهم له، ثَقبَ قلوبَهم بالإتهامِ العظيمِ.

اليوم الوعّاظ يَجِبُ أَنْ يَفْرضوا الناموس على هذا موضوعِ بالذات: ماتَ من أجل ذنوبَكَ، لَكنَّك رَفضتَه. جَعلَ الله السيد المسيح " فليعلم يقينا جميع بيت اسرائيل ان الله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه انتم ربا ومسيحا " (أَعمال الرسل 2 : 36)، لَكنَّك رَفضتَه.

" فلما سمعوا نخسوا في قلوبهم وقالوا لبطرس ولسائر الرسل ماذا نصنع ايها الرجال الاخوة؟" ( اعمال الرسل 2 : 37).

ثُقْبت قلوبِهم، ثُقْبت ضمائرِهم، بوعظ بطرس الجرئ، حرّكَهم للبُكاء،

"ماذا نصنع ايها الرجال الاخوة؟ " (اعمال الرسل 2: 37).

هذا أعطىَ بطرس الفرصة لإخْبارهم،

" فقال لهم بطرس توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا فتقبلوا عطية الروح القدس" ( اعمال الرسل 2 : 38).

إستعملَ بطرس كلمة واحدة - " توبوا " - والتي تعني" تغيير رأي." أخبرَهم بأنّ قلوبَهم يجب أنْ تتغيّرَ - ويَجِبُ أَنْ يَتوقّفوا عن رَفْض السيد المسيح، وأن يَستلموا التغيير الكاملَ في قلوبِهم. عَنى بذلك، " تغيير طريقَة التفكير بشأن السيد المسيح! إتّجهْ إليه! إئتمنْه! توقّفْ عن إئتِمان نفسك، وإئتمنْ السيد المسيح! "هم يَجِبُ أَنْ يَتوقّفوا عن مَحَبَّة العالمِ ويَتّجهونَ إلى السيد المسيح. هم يَجِبُ أَنْ يَبتعدوا عن الرّذيلة إلى المخلّص. وهم يَجِبُ أَنْ يَستلموا تغيير الرأي بعمق مِنْ الله! وهذا ما تعنية التوبةُ.

عندما يَمْنحُك الله التوبةَ، سيتم خلاصك فوراً، لأن قلبَكَ سَيَتوقّفُ عن الأنانية. أنت سَتَجيءُ إلى السيد المسيح وتَأتمنُه، بدلاً مِنْ أنْ تأتمنَ نفسك!

لاحظْ بِأَنَّ هذه لم تكن توبةَ سطحيةَ. أوه، لا! عندما تأتمنوا السيد المسيح بدلاً مِنْ أنفسكم أنتم ستتحولون فوراً، تُغسل خطاياكم بدمِّه، ويتم خلاصكم. وبعدها تتعمّدوا وتنضمّوا إلى الكنيسةِ في القدس، كما هو واضحُ في أعمال الرسل 2 : 41, 2 : 47. إن التحول والتوبة التي لا تحرّك الإنسان ليصبح عضواً مخلصاً الى الكنيسة هو تحويل وتوبة زائف! التحوّل الأصلي الذي تلى وعظة بطرس أخذهم الى الكنيسة كأعضاء مخلصين. كُلّ "القرارات" التي لا تُنجبُ أعضاء كنيسةِ راسخين فهي قرارات خاطئة جداً! ولَيست تحويلاتَ حقيقيةَ!

3. ثالثاً، تطبيق الوعظة.

الوعظ يَجِبُ أَنْ يُواجهَك مع الإنجيلِ، الموت وإحياء السيد المسيح، الذي لوحده يُمْكِنُ أَنْ يخلّصك مِنْ الذنبِ والجحيمِ.

الوعظ يَجِبُ أَنْ يَجْلبَك وجهاً لوجه بذنبِكَ، خصوصاً ذنبكَ مِنْ رَفْض السيد المسيح. وياله من ذنب مروّع ! هذا هو وعظ "الناموس"،

" لانه باعمال الناموس كل ذي جسد لا يتبرر امامه.لان بالناموس معرفة الخطية" ( رومية 3 : 20).

إذا رفضِكَ للسيد المسيح لن يَثْقبُ قلبَكَ، فماذا سَيفعل ؟ وعظة بطرس الكاملة تشجب ذنبِهم مِنْ رَفْض السيد المسيح (أَعمال الرسل 2 : 36)

"فلما سمعوا نخسوا في قلوبهم وقالوا لبطرس ولسائر الرسل ماذا نصنع ايها الرجال الاخوة؟ " (اعمال الرسل 2: 37).

هذا الذي يجب أنْ تشعر به أنت. أنت يجب أنْ تُثْقَبَ، في ضميرِكَ لرفضِك سيد المسيحَ . وكان رَدّهم،

"ماذا نصنع ايها الرجال الاخوة؟ " (اعمال الرسل 2: 37).

هذا بالضبط ماذا يَجِبُ عليك أَنْ تَشْعرَ. أنت يَجِبُ أَنْ تَكُونَ مُدَانَ مِنْ الذنبِ أَو أنت لَنْ تَستمعَ أَو تَطِيعَ مستشارَ الشمّاسِ والقَسِّ، عندما يَتكلّمونَ معك في مكان هادئ بعد الوعظة.

أنا أصلّي بان يُثْقَبُ ضميرُكِ، بأنّك سَتَصْرخُ بشكل جديّ، "ماذا [أنا] أصنع؟ "وبأنّك بعد ذلك سَتَجيءُ إلى السيد المسيح، وتَجِدُ الخلاص والإستراحةَ والسلامَ " الذي قدمه الله كفارة بالايمان بدمه لاظهار بره من اجل الصفح عن الخطايا السالفة بامهال الله" (رومية 3 : 25). أرجوا أن يَكُونُ الأمر كذلك مَعك أيضاً. آمين.

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:
" تاج من الشوك " ( بقلم إيرا ستانفيل, 1914 - 1993).

ملخص

نموذج عن الوعظ الإنجيلي لبطرس
( الموعظة # 4 عن وعظ المبشرين )

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

اعمال الرسل 2 : 2 : 14 - 41

1.  أولاً، ما يَتعلّقُ بالوعظة نفسها
   اعمال الرسل 2 : 23 – 24, 36, كورنثس الاولى 2 : 2,
   اعمال الرسل 2 : 40, 41, 47, 14, اشعيا 58 : 1.

2.  ثانياً، ما يَتعلّقُ بردِّ الفعل تجاه الوعظة
   اعمال الرسل 2 : 36, 37, 38ز

3.  ثالثاً، تطبيق الوعظة
   رومية 3 : 20, اعمال الرسل 2 : 36, 37, رومية 3 : 25.