Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.


التحوُّل المسيحي الحَقيقي

REAL Christian Transformation CONVERSION

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

موعظه في الكنيسة المعمدانية في لوس انجلوس
في مساء يوم الرب، نوفمبر 25, 2007
A sermon preached at the Baptist Tabernacle of Los Angeles
Lord's Day Evening, November 25, 2007

وَقَالَ: «اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَرْجِعُوا وَتَصِيرُوا مِثْلَ الأَوْلاَدِ فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. » ( متى 18 : 3 ).


اللّيلة سَوف أَعظ عظة بسيطة جداً. سَأعْمَلُ جاهداً لأجعل هذه العظة أسهل ما تكون للفَهْم. حتى مع إِنَّهُا عظة بسيطُ، فهي ثوريه وقد تخيف الكثيرِين من الإنجيليين الضاليين جديد.

قالَ السيد المسيح بوضوح، "وَقَالَ: «اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَرْجِعُوا وَتَصِيرُوا مِثْلَ الأَوْلاَدِ فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ." لذا، الأمر بسيط وواضح جداً يَجِبُ أَنْ تختبروا التحوُّل. قالَ إن لم تختبروا التحوُّل إذا أنتم لا تُواجهوا الرجوع فأنتم "لَنْ تَدْخلَوا ملكوت السماوات." لذا، نحن يَجِبُ أَنْ نحْسمَ المسألةُ – هل تحولتَ رَجِعت؟ تقريباً كُلّ شخص في أمريكا يَعتقدُ بأنّه رَجِع تغيَّر، ولكن قليلون جداً حقاً من تغيَّروا رجعوا. لِماذا؟ لأن أكثر الوعّاظِ غيّروا الرجوع التغيَّر إلى "قرار" إنساني نتيجة للتعليماتِ الخاطئةِ لتشارلز جي . فيني. اليوم، قلة من الناس يرجعون يتغيَّرون في الحقيقة.

هو من الأفضل لَك أَنْ تعتبرَ نفسك غير متغيِّر راجع. ذلك هو الإختيار الأكثر أماناً لك. إذا كنت على خطأ، ذلك الإختيار لَنْ يَؤذيك. من الناحية الأخرى، إذا إعتقدت بأنّك راجع متغيِّر، عندما بينما أنت لَسْتَ كذلك، سَتُلْعنُ روحكَ للخلودِ في الجحيم. لذا، إنه من الأكثر أماناً لك إعتِبار نفسك غير متحوِّل أو راجع - وهذه بلا شكّ هي الحقيقةُ على أية حال. منذ أن التوراةَ تُعلّمْ الضمان الأمنَ الأبديَ، فلَنْ يَآْذيك على أي حال من الأحوال إعتِبار نفسك غير متحوِّل أو راجع إذا أنت حقاً هكذا. لكن إذا لَمْ تكن قد تحوَّلت، فإنّك سَتُلْعنُ إلى النيرانِ الأبديةِ. لذا، فإن الأمر الشيء الأكثر أماناً لك هو أن تعتقدَ بأنّك غير متحوِّل راجع.

الآن إتفقنا على ذلك - هو من المحتمل بأنّك غير متحوِّل. أين نَذْهبُ مِنْ هذه النقطه؟ حَسناً، سَأُخبرُكم ما الذي سيحْدثُ إلى الشخص الذي سيُواجهُ الرجوع. قال سبورجون، " قَدْ يَكُون هناك شيء كالإيمان من أول نظرة، لكن عادة نَصِلُ إلى الإيمان تدريجياً "(سي. إتش . سبورجون، حول بابِ النصيبةَ، باسادينا، تكساس: منشورات بيلجرمز، 1992 إعادة طبع , صفحة. 57). هذه هي "المراحلَ" التي يمُرّ بها أكثر الناسِ.

1. أولاً: أنت تأتي للكنيسة لأسباب أخري غير التحوُّل.

تقريباً كُلّ شخص يفعل ذلك. أنا فعلت ذلك. كذلك السّيد جريفيث، شمّاسنا وعازفنا المنفرد. وأنت أيضاً، بِكُلّ الأحوال.

لقد جِئتُ للكنيسة كمراهق لأنني كُنْتُ وحيدَ، وفي ذات يوم دَعاني أحد الجيران للذِهاب مَعهم وأطفالِهم إلى الكنيسة. لذا بَدأتُ بالذِهاب إلى الكنيسة في عام 1954 لأنني كُنْتُ وحيداً، وكَان الجيران لطفاء معي. وفي نهايةِ العظه الأولى التي سَمعتُ وتقدّمت للمعموديَّة. وبعدها أصبحتُ أتبع ال معمدانياً. لكنني لَمْ أحصل على التحويل. مَررتُ بكفاح طويل دامَ سبع سَنَواتِ قبل أن لتحوُّلت أخيراً رجعت في عام 1961، عندما سَمعتُ الدّكتورَ تشارلز جْي . وودبردج يعظان يَوصي في كليَّةِ بيولا (الآن جامعة بيولا).

ماذا عَنْك أنت؟ هَلْ جِئتَ للكنيسة لأنك كُنْتَ وحيداً - أَو لأن أبويكَ إصطحبوك معهم عندما كنت طفل؟ إذا أنت هنا اللّيلة كمجرّد إتِّباع لعادة قديمة، كطفل تربّى في الكنيسةِ، هذا لا يَعْني بأنّك تحوُّلت. أَو جِئتَ مثلما أنا عَمِلتُ، لأنك تشعر بالوحدة وقد دعاك شخص ما، وكَانوا لطفاء معك؟ إذا أنت فعلت ذلك، فهذا لا يَعْني بأنّك تحوُّلتَ. أرجو ألا تُخطئ فهمي لا تفهمني بشكل خاطئ. أَنا سعيدٌ مسرورُ لأنك هنا - سواء كعادةِ مثل طفل الكنيسةِ، أَو بسبب شعورك بالوحدةِ، مثلي عندما كُنْتُ في الثالثة عشر من العمر بعمر ثلاثة عشرَ سنةً. تلك الأسبابَ جيدةَ جداً للمَجيء إلى الكنيسة - لَكنَّ هذه الأسباب سوف لا لَنْ تؤدي إلى خلاصك. أنت يَجِبُ أَنْ تحصل على التحوُّل يكونَ عِنْدَكَ الرجوع الحقيقي الّذي سيخلّصك.

ليس من الخطأ أَنْ تكُونَ هنا كعادةِ أَو لأنك وحيد. هذه فقط أسباب ضحله جداً. أنت يَجِبُ أَنْ يكونَ عِنْدَكَ شيءُ أقوى لكي ترجع.

2. ثانياً: تَبْدأُ بمعْرِفة بأن الله موجود حقاً.

أنت لَرُبَما أنك أدركتَ بأنّ الله موجود قبل مجيئك للكنيسة. لكن الكثير العديد مِنْ الناسِ عِنْدَهُمْ فقط إيمان غير واضح خافت بالله قبل مجابهتهم بالإنجيلِ. تلك كَانتْ من المحتمل حالتَكِ أيضاً، إذا جَلبَك أتى بك شخص ما هنا.

إذا كنت تربيت في الكنيسةِ، فأنت تَعْرفُ الكثير عن الكتب المقدّسةِ. أنت يُمْكِنُك أَنْ تَجدَ المكانَ الصحيحَ في التوراةِ الكتاب المقدَّس بسهولة. تَعْرفُ خطةَ الخلاص. تَعْرفُ العديد مِنْ الآيات والتراتيلِ. لكن الله ما زالَ خافتُ وغير واضحُ إليك.

ثمّ، سواء أنت شخص جديد أَو طفل كنيسةِ، يَبْدأُ شيءُ بالحَدَوث. تُشرق عليك فكرة بأن الله حقاً موجود - ليس فقط التحدّث عن الله. الله يُصبحُ شخص حقيقي جداً إليك. أصبحتُ مدرك لحقيقةِ الله في عُمرِ خمسة عشرَ عندما سَقطتُ في على الأرض في طريقي للخروج المخرجِ الأرضيِ من المقابر، تحت الأشجارِ، في اليوم الذي فيه دُفِنتْ جدتي. عَرفتُ بأنّ الله كَانَ شخص حيّ حقيقي. لَكنِّي لَمْ أرجع بعد في حينها.

هَلْ ممرت بتجربة مثل تلك؟ هَلْ الله شخص حقيقي في حياتِكَ؟ ذلك مهمُ جداً. الكتاب المقدَّس التوراة يَقُولُ،

" ولكن بدون إيمان لا يمكن إرضاؤه لأنه يجب أن الذي يأتي إلى الله يؤمن بأنه موجود وأنه يجازي الذين يطلبونه" ( عبرانيين 11 : 6).

الإيمان بالله يَتطلّبُ كمية معينة من الإيمانَ - لَكنَّ الإيمانَ لا يُخلّص. هو لَيسَ تغيير رجوع. كثيراً ما قالتْ أمُّي في أغلب الأحيان، "إنني دائماً آمنتُ بالله." وليس هناك سؤال في رأيي بإِنَّهَا مؤمنة. آمنتْ بالله منذ الطفولةِ. لَكنَّها لَمْ ترجع تتغيير إلى أن أصبحت في عمر 80 سنةً. هو كَانَ من المهمَ بأنّها آمنتْ بالله، لكن يَجِبُ أَنْ يَحْدثَ للشخص شيءَ أكثر مِنْ ذلك لكي يتغير يرجع حقاً.

لذا، أَقُولُ، بأنّك من المحتمل قد جِئتَ للكنيسة بدون معْرِفة حقيقةِ الله الفعلية. ثمّ، ربما ببطئ، ربما بسرعة أكبر، تَرى بأنّه هناك حقاً الله. تلك المرحلةُ الثانيةُ، لَكنَّه رغم ذلك هو ليس التغيير الرجوع.

3. ثالثاً: تُدركُ بأنّك أهنتَ وأغضبتَ الله بذنوبِكَ.

إنّ الكتاب المقدَّس التوراةَ يقول، " فالذين هم في الجسد [وبمعنى آخر: أولئك الذين لم يتحولوا غير راجعون ] لا يستطيعون أن يرضوا الله "(رومية 8:8). كشخص غير متحوِّل راجع، لا يوجد شيء تستطيع أن تفعلة يُمْكِنُ أَنْ يرضي الله. في الحقيقة، كُلّ يوم "ولكنك من اجل قساوتك وقلبك غير التائب تذخر لنفسك غضبا في يوم الغضب واستعلان دينونة الله العادلة "(رومية 2 : 5). الكتاب المقدَّس التوراة يقولُ:

" الله قاض عادل وإله يسخط في كل يوم" ( مزامير 7 : 11).

بعد أن تكتشفُ بأنّه الله حقاً موجود، تَبْدأُ بإدْراك أنّك تُهينُ الله بالإثْم. أهنتَ الله أيضاً لأنك لا تحبُّه. الذنوب التي إرتكبتَها كَانتْ ضدّ الله ووصاياه. سَيُصبحُ واضح جداً لك بأنّ هذا صدق. الحب القليل الذي تعطية الى لله أيضاً سَتُراه بوضوح كذنب عظيم في هذه المرحلة.

المسيحيون المحافظون سمُّوا هذه المرحلةِ دُعِيتْ بمرحلةَ "اليقظة" في أغلب الأحيان مِن قِبل المتشددين. لكن لا يُمْكِنُ أَنْ يكون هناك يقظة بدون إحساس حادّ بالذنبِ وإدانةِ عميقه للذات. أنت سَتَحسُّ كجون نيوتن أحسَّ عَمِلَ عندما كَتبَ:

يا إلهي إلاهي، كم أنا حقير، سيء وقذر!
كَيْفَ أَتجاسرُ بالمُخَاطَرَة والنوم ليلاً وحملِ مثل هذا الذنب؟

هَلْ هذا القلبِ الملوّثِ مسكن لَك؟
أعُجّ، أسفاً! في كُلّ جزء، بالشرور كما أَرى!
    ("يا إلهي إلاهي، كم أنا حقير "مِن قِبل جون نيوتن، 1725-1807).

إنك أنت ستفكّر بعمق، حول الذنب الداخلي في رأيك وقلبك. أنت سَتَفكّر، "قلبي شرّيرُ جداً، وبعيداً جداً عن الله." هذا سَيُزعجُك. أنت سَتُصبحُ منزعج جداً بأفكارِكَ الشرّيرةِ الخاصةِ وقلّة محبّتك لأجل الله. قلبِكَ البارد عديم الحياه نحو الله سَيُزعجُك بعمق. أنت سَتُدركُ بأنّ شخصاً ذو مَع قلب شرّير مثلك لَيْسَ لَه أملُ. أنت سَتَرى بأنّه من الضروريُ وحقيقةً من الصحيحةُ أن الله سيرسلك إلى الجحيمِ - لأنك تَستحقُّ الجحيم. هذا ما ستفكّر فيه عندما تستيقظ تَصحى حقاً وتُدركُ بأنّك أهنتَ الله وأغضبتَه بذنوبِكَ. إنّ مرحلةَ اليقظة مرحلةُ مهمةُ، لَكنَّه رغم ذلك لَيسَت هي التحوُّل رجوع. أي شخص يستطيع ان يَرى كَمْ هو شرّير سيكون قد استيقظ ذلك صُحّى - لَكنَّه لَمْ يتحول يرجع إلى لحد الآن. التحوُّل الرجوع بحاجه أكثر من مجرّد إدراكك للذنب.

أنت قَدْ تُدركُ فجأة بأنّك أغضبتَ الله، أَو مثل هذا الوعي قَدْ يَنْمو مِنْ مجرّد فكره إلى فَهْم أكملَ بأنّ الله قد أهينَ وهو مستَاءُ مِنْك جداً. فقط عندما أنت تَصْحو بوجه كامل عن للحقيقة بأَنْك شرّير وسيئ سَتَكُونُ جاهز لـ"المرحلةِ" الرابعةِ والنهائيةِ للتحوُّل للرجوع.

وصل تشارلز سبورجون إلى هذا الإدراك وعي بذنبِه عندما كَانَ عمره 15 سنةً. كَان أبوه وجَدّه كلاهما وعّاظ. عاشوا في زمن لم يكن فيه "القراريين" بعد جعلوا الرجوع الحقيقيَ موحلَ وغير واضحَ. لذا، أبوه وجَدّه لَمْ "يَدْفعاه" لإتِّخاذ قراراً سطحيا للسيد المسيح." بدلاً مِن ذلك، إنتظروا الله ليَعمَلُ عمل شامل مِنْ التحول الرجوع فيه. وأنا أعتقد بأنهم كَانوا على صواب.

وعندما كَانَ عمر سبورجون خمسة عشرَ وَقع تحت شعور الإتهامِ عميقِ مِنْ بالذنبِ أخيراً . وضّح سبورجون صحوته بذنوبه بهذه الكلماتِ:

فَجْأة، قابلتُ موسى، وكان يحَمْل في يَدِّه، الشريعة السماوية، وعندما نَظرَ إلي، بَدأ لتَفتيشي بالكامل بعيونِ مِنْ النارِ. وهو [ طلب مني لقِراءة] ' كلمات الله العشْرة ' - الوصايا العشرة - وبينما قَرأتُها جميعاً إنضمّوا للإرتِباط بإتِّهامي وإدانتي في بصرِ الثالوث الأقدس-المقدّسِ يهوه.

رَأى، في تلك التجربةِ، بأنّه كَانَ آثم في نظر الله، ولا كميةَ من "الدينِ" أَو "الطيبةِ" يُمْكِنُ أَنْ تُنقذه يُنقذاه. مَرّ سبورجون الصغير بفترة من الضِيقِ العظيمِ. حاولَ في عدّة أشكالِ كَسْب السلامِ مَع الله بجُهودِه الخاصةِ، لكن كُلّ محاولاتِه لعَمَل السلامِ مَع الله فَشلَت. فقط عندما كَانَ هو جاهز لـ"المرحلةِ" الرابعه - الفعل النهائي للتحول للرجوع بنفسه.

4. رابعاً، تَجيءُ إلى السيد المسيح، إبن الله الرب، للتَطهير مِنْ الخطيَّة الذنبِ.

عندما استيقظ أفاق سبورجون لخطيته على ذنبِه، لَمْ يُعتقدْ في باديء الأمر هو أنّه يُمْكِنُ أَنْ يتمم خلاصه ببساطة بواسه المجيء إلى السيد المسيح. وهو قالَ:

قَبْلَ أَنْ أجيء إلى السيد المسيح، قُلتُ لنفسي، "هو بالتأكيد لا يُمكنُ أَنْ يَكُونَ الأمر كذلك، إذا أؤمنُ بالسيد المسيح، كما أَنا، أنا سيتم خلاصي؟ أنا يَجِبُ أَنْ أَحسَّ بشيءَ؛ أنا يَجِبُ أَنْ أعْمَلُ شيئاً."

لَكنَّه لا يَستطيعُ أَنْ "يَحسَّ" أيّ شئَ، وهو لا يَستطيعُ أَنْ "يَعمَلُ" أيّ شئ! لقد هو كَانَ بائساً. هذا جيد! ذلك ما سيَقُودُه بعيداً مِنْ نفسه - وإلى السيد المسيح، المخلّص!

مَرّ سبورجون بعاصفة ثلجية لكي يصل إلى كنيسة صَغيرة. فيها فقط بضعة أناس إستطاعوا الوصول الى هناك. حتى القَسّ لم يستطع لوصول بسبب العاصفةِ الشديدة العاويةِ. وقف رجلَ ضعيف على المنبر ليعطي عظه مرتجلةَ. قالَ الرجلُ ببساطة، "أنظرة إلى السيد المسيح." أخيراً، بعد كل كفاحِه وإضطرابِه الداخليِ، عَمِل سبورجون الصغير ذلك فقط - نَظرَ إلى السيد المسيح بالإيمانِ للمرة الأولى في حياتِه! قال سبورجون، "لقد أنا تم خلاصي بالدمِّ! يُمكنني أنا كان أنْ أَرْقصَ طول الطّريق إلى البيت!" أنَظرَ ببساطة إلى السيد المسيح! الأمر بسيطُ، و إلى لحد الآن فإنَّ التجربة الأكثر عمقاً يُمكنُ أَنْ يَأخُذَها الإنسان. ذلك، يا صديقي الضال، هو الرجوع الحقيقيُ!

الخاتمة

لا تدعْ شيئاً يَوقّفُك عن بحثِكَ عن السيد المسيح في التحول الرجوع الحقيقي. تذكّرْ بأنّ السيد المسيح قالَ:

" وقال. الحق أقول لكم إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأولاد فلن تدخلوا ملكوت السموات" ( متى 18 : 3 ).

مثل الشخصِ الرئيسيِ في تقدّمِ الحجاجِّ، لا تقْبلُ بأيّ "قرار سطحي للسيد المسيح." لا! لا! تأكّدْ بأنّ تحويلَكَ حقيقيُ، لأنك إذا لَمْ ترجع حقاً، " فلن تدخلوا ملكوت السموات" (متى 18 : 3 )

أَنْ يَكُونَ عِنْدَك رجوع حقيقي

  1. أنت يَجِبُ أَنْ تأتي إلى المكانِ بإيمان جاد بوجود الله - الله حقيقي يَلْعنُ المذنبين إلى الجحيمِ، ويَأْخذُ اللذين تم خلاصهم إلى السماءِ عندما يَمُوتونَ.

  2. أنت يَجِبُ أَنْ تَعْرفَ، من داخل اعماقك، بأنّك آثم أهنت الله بعمق. أنت قَدْ تَستمرُّ هكذا لوقت طويل (أَو هو قَدْ يَكُون أقصرَ للبعضِ). الدّكتور كاجان، شمّاسنا، قالَ، "تَصارعتُ خلال الليالي المُؤرقةِ لعدّة شهور بَعْدَ أَنْ أصبح الله حقيقي لي. أنا يُمْكِنُني فقط أَنْ أَصِفُ هذه الفترةِ في حياتِي كسنتان مِنْ المعاناةِ العقليةِ "(سي. إل . كاجان، دكتوراه، مِنْ داروين لتَصميم، بيت ويتيكير، 2006, صفحة. 41).

  3. أنت يَجِبُ أَنْ تَعْرفَ بأنّك لا تَستطيعُ عمل أيّ شيءِ لمُصَالَحَتك مع إلى الله المُهَان والغاضب. لا شيء يمكن أن تَقُولُ، أَو تتعلّمُ، أَو تعمل يُمْكِنُ أَنْ يُساعدَك إطلاقاً مطلقاً. ذلك يَجِبُ أَنْ يُصبحَ واضحاً في رأيك وقلبك.

4. أنت يَجِبُ أَنْ تَجيءَ إلى السيد المسيح، إبن الله الرب، للتَطهير في دمِّه، والإعتراف بأحقيتِه عليك خلال بالإيمانِ فيه. قالَ الدّكتور كاجان ، "أنا يُمْكِنُني أستطيع أَنْ أَتذكّرَ بصورة واضحه، بالضبط الثانيتان اللتان ، عندما إئتمنتُ [السيد المسيح] … بَدا بأنّني كُنْتُ أُواجهُ [السيد المسيح] مباشرة … أنا كُنْتُ بالتأكيد في حضورِ السيد المسيح وهو كَانَ مُتواجد بالتأكيد معي لي. لعدّة سَنَوات وجّهته بعيداً عنّي، مع إِنَّهُ كَانَ دائماً هناك لي، يَعْرضُ لي الخلاص بمودّة. ولكن في تلك الليلِة عَرفتُ بأنه قد جاء الوقتَ لكي أئتِمنه. عَرفتُ بأنّني يَجِبُ إمّا أَنْ أَجيءُ إليه أَو أَستديرُ. في تلك اللحظة، وفي ثواني قليلة فقط، جِئتُ إلى السيد المسيح. أنا لَمْ أعُدْ متشكّك أؤمن بذاتيِ.لقد إئتمنتُ السيد المسيح. آمنتُ به. وكَانَ الأمر بتلك البساطة. في ذلك الوقتِ القصيرِ، في عمل وحيد مِنْ الثقةِ … "عبّرتُ" إلى السيد المسيح في الحدثِ الأكثر أهميةً الذي يُمْكِنُ أَنْ يَحْدثَ في حياة إنسانية - التحول الرجوع. أنا كُنْتُ أَهْربُ كُلّ حياتي، ولكن في تلك الليلِة إستدرتُ وجِئتُ مباشرة وفوراً إلى السيد المسيح" (سي. إل . كاجان , كما ذكر سابقاً. , صفحة. 19). ذلك هو التحول الحقيقي. ذلك ما أنت يَجِبُ أَنْ تُواجهَ لكي ترجع إلى السيد يسوع المسيح!

ماتَ السيد المسيح على الصليبِ لدَفْع ثمن ذنوبِكَ ولكي يصالحُك إلى الله الغاضب. قام السيد المسيح جسدياً مِنْ بين الأموات وصعد إلى السماء، حيث الآن هو يجلس على يمين الآب يَصلّي من أجلك لكي يتم خلاصك.

" فان كنتم قد قمتم مع المسيح فاطلبوا ما فوق حيث المسيح جالس عن يمين الله. 2 اهتموا بما فوق لا بما على الأرض" ( رساله بولس الرسول إلى أهل كولوسي 3 : 1 – 2 ).

إنظرْ إلى السيد المسيح، الإبن! أُنظرْ إلى الآب! ُكنُ مَغْسُولاً اغتسل مِنْ ذنوبِكَ بدمِّه! أنت وفوراً سَيتم خلاصك. كما يوسف هارت وضع هذا في ترتيله،

اللحظة التي فيها الآثم يؤمن الأثيم ،
ويَثِقُ بإلاهه بإلهه المَصْلُوبَ،
عفواً حالاً يَستلمُ،
وتسديداً كاملاً خلال بدمِّه.
   اللحظة التي بها الآثم الأثيم يؤمن "مِن قِبل يوسف هارت، 1712-1768).

ذلك الذي حَدثَ مع إلى سبورجون. ذلك الذي حَدثَ إلى مع الدّكتورِ كاجان. وذلك الذي يَجِبُ أَنْ يَحْدثَ لك إليك، تلك الترتيلةِ مِن قِبل يوسف هارت تَقُولُ الكُلّ!

اللحظة التي فيها الآثم يؤمن الأثيم ،
ويَثِقُ بإلاهه بإلهه المَصْلُوبَ،
عفواً حالاً يَستلمُ،
وتسديداً كاملاً خلال بدمِّه.


إن كانت هذه العظة قد أثرت فيك، يريد د. هايمرز أن يسمع منك. حين تكتب للدكتور هايمرز، لا بد أن تذكر البلد التي تكتب منها، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. لو كانت هذه العظات سبب بركة لك، ارسل بريدا إلكترونيا للدكتور هايمرز لتخبره، لكن دائما اذكر البلد التي تكتب منها. عنوان البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net (انقر هنا) يمكنك مراسلة د. هايمرز بأي لغة، لكن يُفضل أن تكتب بالإنجليزية إن كان هذا بإمكانك. إن كنت تريد أن تكتب للدكتور هايمرز بالبريد فعنوانه هو، ص. ب. 15308، لوس أنجلوس، كاليفورنيا، 90015. يمكنك أيضا الاتصال به على هاتف رقم 8183520452.

(نهاية العظة)
ييمكنك قراءة عظة د. هايمرز كل أسبوع على الإنترنت على صفحتنا بعنوان
www.rlhsermons.com أو www.realconversion.com.
انقر هنا على "العظات المكتوبة"

هذه العظات المكتوبة ليس لها حق نشر. يمكنك استخدامها بدون إذن د. هايمرز. لكن كل العظات المرئية
لها حق نشر ولا بد من الاستئذان قبل استخدامها.

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : ( أفسس 2 : 1 - 7) غناء ترنيم منفرد أثناء العظة، السيد بنيامين كنكيد جريفث: " النعمة المدهشة " ( بقلم جون نيوتن, 1725 - 1807).

ملخص العظة

التحوُّل المسيحي الحَقيقي

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن

" وقال.الحق اقول لكم ان لم ترجعوا وتصيروا مثل الاولاد فلن تدخلوا ملكوت السموات" ( متى 18 : 3 ).

1. أولاً: أنت تأتي للكنيسة لأسباب أخري غير التحول.

2. ثانياً: تَبْدأُ بمعْرِفة بأن الله موجود حقاً. ( عبرانيين 11 : 6 ).

3. ثالثاً: تُدركُ بأنّك أهنتَ وأغضبتَ الله بذنوبِكَ.
( روميه 8 : 8، روميه 2 : 5، مزامير 7 : 11 ).

4. رابعاً: تَجيءُ إلى السيد المسيح، إبن الرب، للتَطهير مِنْ الذنبِ.
( كولوسي 3 : 1 – 2 ).