Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

مئازر من الأوراقِ أَو أقمصة من الجلدِ؟
( الموعظه # 24 عن سفر التكوين )
?APRONS OF LEAVES OR COATS OF SKIN
(SERMON #24 ON THE BOOK OF GENESIS)

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظه في مساء يوم الرب, أكتوبر 6, 2007
في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس
A sermon preached on Saturday Evening, October 6, 2007
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" فانفتحت اعينهما وعلما انهما عريانان.فخاطا اوراق تين وصنعا لانفسهما مآزر" ( سفر التكوين 3 : 7).

أغرىَ الشيطانُ أبائُنا الأوائلُ للإثْم بأكل الفاكهة المحرّمةِ مِنْ شجرةِ معرفةِ الخير والشرِ. وعندما أَكلوا، عَصوا الله، ثمّ حاولَ الشيطان بطريقةً أخرى، "لتَحْطيمهم باليأسِ", يَقُولُ لوثر.

"كلا أعينهم قد فُتِحت." هذا يُشيرُ إلى الصَحوة على الذنبِ. في يقضة، يَرى الآثمَ ذنبِه ويَكْرهُه. يَقِعُ تحت إتهامِ الذنبِ، كما فعل آدم وحواء. لكن عندما يَرى الشخص ذنبَه، يُصْحَى على رعبِ ذنبِه، ثمّ يسحبه الشيطانِ، الذي يُخبرُه بأنه لَيْسَ لهُ أملُ الآن. الشيطان يُريدُ، كما قالَ لوثر، "لتَحْطيمهم باليأسِ." ذلك ما حَدثَ إلى يهوذا. عندما رَأى شرَّ خيَاْنَة السيد المسيح، هو لَمْ يَنْدمْ في إحساسِ الخلاص. هو لَمْ يُغيّرْ رأيه في التوبةِ التوراتيةِ، التي في اليوناني "ميتانويا." إنّ التوراةَ تَقُولُ بأنّه نَدمَ، لكن الكلمةَ اليونانيةَ الأخرى مستعملةُ، "ميتاميلوميا." تعْني "للأَسَف." لكن الأسفَ المجرّدَ لَيسَ توبةً حقيقيةً. التوبة الحقيقية تَتغيّرُ عقل الإنسان تجعله يَدْخلُ إتّجاه مختلف.

آدم وحواء كَانَ عِنْدَهُما نفس النوعِ من "الأسفِ" الذي كَانَ عند يهوذا . هم أسفوا لذنبِهم، لكن عقولَهم لَمْ تتغيّرْ لدُخُول إتّجاه جديد. حُزن أبائِنا الأوائلِ (ويهوذا) كَانَ النوعَ الخاطئَ من الحُزنِ. في التوراةِ التي هي تُدْعَى "حُزن العالمِ."

" لان الحزن الذي بحسب مشيئة الله ينشئ توبة لخلاص بلا ندامة.واما حزن العالم فينشئ موتا" ( كورنثوس الثانيه 7 : 10).

عندما يأتي الإتهامَ إلى آثم، هو سَيَكُونُ في باديء الأمر في أغلب الأحيان "حُزن العالمِ [ذلك] الذي يؤدي للموت." بدلاً مِنْ أنْ يَحسَّ بحُزنَ لأنه أهان الله بذنبِه , الآثم الذي صحى سَيَشْعرُ بأغلب الأحيان بمجرّد "أسى العالمِ [الذي] يؤدي الى الموت." هو سَيَشْعرُ بنشوة ألمَ الروحِ، لَكنَّه سَيَكُونُ حُزن أناني. في الواقع، يَشْعرُ بالأسى على نفسه، لَيسَ "حُزن تقي، "بأنّه آهانَ الله بكسر قوانينِه والثورة ضدّ الله في قلبِه.

أحسَّ آدم وحواء النوع الأول للحُزنِ - حُزن ذاتي - "بأنّ يُؤدّي إلى موتِ." الكثير من الذين نَتكلّمُ معهم في غرفةِ الإعترافات نلمس عندهم ذلك الحُزنَ الأنانيَ. هم قَدْ يَبْكونَ ويُعلنونَ معاناتَهم من الذنبِ. لكن ما يسمّى ب"توبتِهم" لا شيءُ أكثر مِنْ حُزن لأنفسهم، حُزن بإِنَّهُمْ في مثل هذا الحالةِ الفظيعةِ. لَكنَّهم لا يَشْعرونَ بالأسى لإهانة الله. هم فقط آسفون على أنفسهم. في غرفةِ الإعترافات، تَعلّمنَا الإختلافِ بين الحُزنِ الذاتيِ و"الحُزن التقي" لإهانة الله.

عندما شخص ما يُصْحَى على وضعُه الشرّيرِ، يَنسحبُ في أغلب الأحيان إلى الحُزنِ على نفسه. هذا لن يفيده ولا بأي شكل من الأشكال، "حُزنِ الذي يؤدي الى الموتِ العالمي."

جَلبَ الشيطانُ الحُزنَ الذاتيَ الى عقولِ أبائِنا الأوائلِ عندما فُتِحتْ عيونِهم حيث صُحّوا بعض الشّيء. جَلبَ الشيطانُ حُزنَ ذاتيَ الى عقولِهم، كما قالَ لوثر، "لتَحْطيمهم." الحُزنِ الذاتيِ فقط يفعل ذلك. هو لا يَقُودُك إلى السيد المسيح. بل هو يُؤدّي إلى الدمارِ، كما هو الحال مع يهوذا، الذي كَانَ آسفَ، خَرجَ رغم ذلك وشَنقَ نفسه، إبن الجحيمِ، إبن الجحيمِ. "لحُزنِ الذي يؤدي الى الموتِ العالمي." بدلاً مِنْ أنْ تَشْعرَ بالأسى على نفسك، يَجِبُ أَنْ تَشْعرَ بالأسف بأنّك أهنتَ الله وكَسرتَ قوانينَه، كما لو أن هذه القوانين لم تعني أي شيءَ.

آدم وحواء صحوا على وضعهم الشرّيرِ، لَكنَّهم لم شَعروا أي ألمِ لعِصيان الله. كَانَ عندهم إتهام ضحل مِنْ الذنبِ. وأنا يَجِبُ أَنْ أَقُولَ لكم بأنّكم يُمْكِنُ أَنْ تَبْدوَ حزينين جداً، أنتم يُمْكِنُ أَنْ تَشْعروا بنشوة ألأمَ، ولحد الآن قد لا تكون قد فتحت عيونك لرُؤية بأنّك أخزيتَ الله، ورَميتَ حبِّه في وجهِه كما لو أن حبّه كَانَ عديم القيمةَ. عندما الآثم في هذه الحالةِ السطحيةِ لليقضة, الله لا يَستطيعُ مُسَاعَدَته.

إيان موراي قالَ،

تحت الإتهامِ الأفرادِ عموماً [يحاولون تَغْيير] سلوكهم … التوبة الى الله لا تتطلّب تغييرَ جزئيَ، ولا شعور مؤقتَ مِنْ الحُزنِ، لكن تغييرِ كامل لطريقة الحياةِ (إيان موراي، الأنجليكانية القديمة: الحقائق القديمة لليقضة الجديدة، راية ثقةِ الحقيقةِ، 2005, صفحة. 9-10).

ذلك التغييرِ "لكامل" الحياةِ يَجيءُ عندما الآثمَ يَرى أخيراً بأنّه لَيسَ قادر على مثل هذا التغييرِ الكاملِ لوحده. لإعادة صياغة ترتيلةَ قديمةَ،

لا أعمالَ لي
يُمْكِنُ أَنْ تنظّفَني،
مرضُ الجذام يرقد عميقاً في داخلي.

عندما تحاول جاهداً تَغيير نفسك، الأكثر إستحالة يُصبح الأمر. الذنب ينتعشُ و(على أمل) أن تَمُوتُ، كما الرسول بولس قال في رومية 7 : 8 - 9، هذا النَصّ الذي سأعظ به ليلة الغد، في خطبة بعَنوانَ، "تحويل أزمةِ والشريعة السماويةِ."

الآن آدم وحواء كَانا في تلك الأزمةِ. عيونهم كَانتْ قَدْ فُتِحتْ بعض الشّيء. عَرفوا بأنّهم كَانوا مذنبين. لكن، كما إيان موراي قالَ، " تحت الإتهامِ الأفرادِ عموماً [يحاولون تَغْيير] سلوكهم " (كما ذكر سابقاً. , صفحة. 9). إكتشفَ آدم وحواء بأنَّ تغيير السلوكِ لن يُساعداه مطلقاً.

" فانفتحت اعينهما وعلما انهما عريانان.فخاطا اوراق تين وصنعا لانفسهما مآزر" ( سفر التكوين 3 : 7).

حاولوا تَغْطية تأثيراتِ ذنبِهم بأعمالِهم الخاصةِ. المئازر التي صنعوا كَانتْ نوع على ذلك, صورة شخص تائه يحاولُ إخْفاء ذنوبِه بعَمَل شيءِ بنفسه.

مع ذلك عملهم لم ينفع ، لأن التوراةَ تَقُولُ بشكل واضح،

" لا باعمال في بر عملناها نحن بل بمقتضى رحمته خلّصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس" ( تيطس 3 : 5).

تُمثّلُ المئازرِ مِنْ أوراقِ التين محاولةَ الإنسان الأولى لتَغْطية ذنبِه بدون دمِّ السيد المسيح قَبْلَ أن يتجسّد. مهما فعلت من أعمال جيدة، ومهما تتخذ من قرارات، ومهما تحاول أن تَكُونَ مسيحي جيّد- كُلّ هذه الأعمالِ الإنسانيةِ فقط "أوراقَ تين" - دين إنساني مستند على وجهة نظر خاطئة مِنْ الخلاص بدون دمِّ - دمّ السيد المسيح قَبْلَ أن يمجسّد، فسيسجد له جميع الساكنين على الارض الذين ليست اسماؤهم مكتوبة منذ تأسيس العالم في سفر حياة الخروف الذي ذبح" (رؤية يوحنا 13 : 8 ) في عقلِ وغرضِ الله.

لا بُدَّ كان من الله أنْ يَعرّي بعيداً الشعور بالأمنَ الخاطئَ الذي كان لدى آدم وحواء, شَعروا بالإختفاء وراء أوراقِ التين الشاحبةِ، التي تُصوّرُ دينَ الإنسان بدون دمِّ تَعويض السيد المسيح.

نحن سَنَرى في المرة القادمة كيف الله عرّى بعيداً آمالهم الخاطئة في خلاص أنفسهم، هكذا الله جعلهم يرون بأنه ليس هناك خلاص ب"أوراقِ التين" الأعمالِ الجيدةِ، كَمْ هم كَانوا مذنبين ولا يَستطيعونَ أَنْ يَختفوا مِنْ الله في ذنبِهم.

عندما، أخيراً، كُلّ أعذارهم إختفتْ، وتم إدانتهم كليَّاً، الله بنفسه طهّرَ ذنبَهم وكُسِاهم في جلداً دامياً. رجاءً إتّجهْ إلى سفر التكوينِ 3 : 21. رجاءً الوقوف وقراءه النصّ جهورياً.

" وصنع الرب الاله لآدم وامرأته اقمصة من جلد والبسهما"
       ( سفر التكوين 3 : 21).

بإمكانكم الجلوس,

مثّلتْ هذه المعاطفِ السيد المسيح، يَكْسوهم بأحقيتِه الخاصةِ. الدّكتور تيموثي لين، خبير في العهد القديمِ، يُشيرُ في أغلب الأحيان بأنّ الكلمةَ العبريةَ مفردةُ، لَيسَ جلودَ، لكن الجلدَ. المعاطف التي صنعها الله لتَغْطيتهم كَانت مِنْ حيوانِ واحد - تمثّلونَ حقيقة أنّ السيد المسيح هو الوحيد الواحد الذي يَسْتَطيع تَغْطية الذنوبِ. علاوة على ذلك، الدمّ كَانَ لِزاماً عليهِ أَنْ يُسْكَبَ من الحيوانِ الذي أُخِذَ الجلدِ منه. هذا يظهر قوَّةَ موتِ السيد المسيح في التَكفير عن الذنبِ؛ يظهر قوَّةَ دمِّ السيد المسيح للتَطهير مِنْ الذنبِ؛ وهو يظهر بأنّ السيد المسيح بنفسه يَغطّي الآثمَ بأحقيتِه الخاصةِ.

لَبسَ في أحقيتِه لوحدها،
لا عيب فيه واَقْف أمام العرشِ.
    ("الصخرة الصلبة" بقلم إدوارد موتي، 1797-1874).

عندما تصبح مُتعِب مِنْ حملِ ذنبِكَ، وعندما تتعب من لعب الألعابِ لتحاولُ خلاص نفسك بالإصلاح وتحاول أنْ تكُونَ "إنسان جيد", تحاول تَغْطية ذنبِكَ ب" أوراق تين", عندما تُدركُ بأنّه لا شيءِ يمكن أن تفعل، أَو تتمنّى أَنْ يحصل في المستقبلِ، يُمْكِنُ أَنْ يُطهّرَك ويَغطّي ذنوبَكَ، ثمّ بعدها سَتَفْهمُ كلمات الترتيله المشهوره لألفينا هول والتي تقول.

لأجل لا شيء جيد أنا عندي
    حيث نعمتك للإدِّعاء -
أنا سَأَغْسلُ ملابسِي بيضاء
    في دمِّ حملِ الجمجمةِ.
("السيد المسيح دَفعَ كل شيء" مِن قِبل إلفينا هول، 1820-1899).

لكن هناك أكثر للقراءه في سفر التكوينِ 3 : 21. رجاءً الوقوف وقراءه النصّ جهورياً ثانيةً.

" وصنع الرب الاله لآدم وامرأته اقمصة من جلد والبسهما"
       ( سفر التكوين 3 : 21).

بإمكانكم الجلوس. الدمّ كَانَ لِزاماً عليهِ أَنْ يُراقَ لكي يُكْتسَوا في جلدِ حيوانِ. إتّجهُ إلى سفرِ اللاويين الآن 17 : 11. رجاءً إقرأْ البندَ الأخيرَ جهورياً، يَبْدأُ بالكلماتِ، "لأن نفس …"

" لان نفس الجسد هي في الدم فانا اعطيتكم اياه على المذبح للتكفير عن نفوسكم.لان الدم يكفّر عن النفس" ( لاويين 17 : 11).

ضع خطّ تحت كلمة " يكفّر " وأكتب في الهامشِ بجانب الكلمة "غطاء." تلك الكلمةُ العبريةُ "كافار" تعْني"غطاء." لذا، نحن يُمْكِنُ أَنْ نُترجمَ سفرَ لاويين 17 : 11 كالتالي.

" لان نفس الجسد هي في الدم فانا اعطيتكم اياه على المذبح للتكفير عن نفوسكم.لان الدم يغطي عن النفس"

دمّ السيد المسيح، مِنْ ماضي الخلودِ، يَغطّي ذنوبَ أولئك الذين يَأتمنونَه. ذنوبهم مُغَطّية، لذا الله لا يَستطيعُ رُؤيتهم. في يوم القيامةِ، عندما "الكُتُب" مَفْتُوحة، والله يَنْظرُ إلى سجلِهم، هو لَنْ يَرى أي ذنبِ كَتبَ، لأن ذنوبَهم غُطّيتْ بدمِّ السيد المسيح!

صديق لي قالَ مرّة بأنّ "الغطاء" كَانَ مفهومَ موجود في العهد القديمِ، وغير موجود في العهد الجديدِ. هو لَرُبَما تُأثّرَ بوجهة نظر ديسبينس أقوى مِمّا تصوّرت. لَكنِّي فكّرتُ بما يَقُولُ لعِدّة أسابيع، بين فترة وأخرى. ثمّ في أحد الأيام إلتقطتُ توافقَ كرودين وبحثت فيه عن كلمة "مُغَطّية." كما هو متوقع، هناك في العهد الجديدِ! رجاءً إتّجهْ إلى رومية 4 : 7. تخلّ عن الكلمةِ الأولى وإبدأْ مَع "باركَ." رجاءً قراءه النصّ جهورياً.

" طوبى للذين غفرت آثامهم وسترت خطاياهم" ( رومية 4 : 7).

نعم، أَعْرفُ هذا المقطع مِنْ مزمورِ 32 : 1. لَكنِّي أَعْرفُ أيضاً بأنّ الروحَ القدس عندما يَقتبسُ آيه مِنْ العهد القديمِ العبريِ باليوناني، في العهد الجديدِ، الكلمات اليونانية تم إخيارها بالروحِ القدس لإظْهار دقّةِ العبريينِ - لأنه " كل الكتاب هو موحى به من الله " - كلا العهد القديم والعهد الجديد (تيموثاوس الثانيه 3 : 16). لذا، نَرى بأنّ الروحَ القدس قالَ، في العهد الجديدِ اليونانيِ، بأن الإنسان المُبارك هو " الذي الذنوبه مُغَطّاة." ترجمتْ الكلمةُ اليونانيةُ "مُغَطّيةً" هَي "إبيكالوبيت؟ "وهي تعْني" لإخْفاء، أَو لتَغْطية "(بقوّه).

ومن هنا نرى بأن الكلمة مذكورة في كلا العهد القديم والعهد الجديد. لان الدم يكفّر عن النفس (سفر لاويين 17 : 11). " طوبى للذين غفرت آثامهم وسترت خطاياهم "مُغَطَّون (رومية 4 : 7). وذلك "الغطاء" مُمَثَّلُ في معاطفِ الجلدِ التي بها الله كَسا آدم وحواء.

لكي يتم خلاصهم مِنْ حكمِ الله، أنت يجب أنْ تُغطّي بأحقيةِ السيد المسيح. ذنوبكَ يجب أنْ تُغطّي بدمِّ السيد المسيح، لذا الله سوف لَنْ يَراهم. دعونا نَقِفُ ونَغنّي ترتيلة عددِ 5 على صفحةِ الترانيم، "إختفاء فيك." هذه الترتيلة حول الإختفاء مِنْ غضبِ الله بالإتِّحاد مَع السيد المسيح وأَنْ تُغطّي بدمِّه وأحقيتِه.

أنا مختفي فيك، أنا مختفي فيك،
أنت "صخرة الأعمارِ، "
أنا مختفي فيك
    ("أنا مختفي فيك" مِن قِبل وليام كاشنج، 1823-1902).

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )