Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

الضرورة الثابت للوعظ بالإنجيل

THE CONSTANT NECESSITY OF GOSPEL PREACHING

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظه في صباح يوم الرب حزيران 24,
2007 في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس

A sermon preached on Lord’s Day Morning, June 24, 2007
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

"فويل لي ان كنت لا ابشر"
(رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 9 : 16).

ما عدا السيد المسيح بنفسه، الشخص الأكثر أهميةً في القرن الأولِ كَانَ الرسول بولس. لقد كَانَ عظيمَ دائماً في كُلّ أعماله, الآثم العاصي، قبل يتحوّل، لقد كَانَ آثم عظيم، يَضطهدُ المَسِحِيِّين الأوَائِلِ. تحويله كَانَ عظيمَ جداً أيضاً، السيد المسيح بنفسه ظهر إليه. وبعدها أصبحَ مسيحي عظيم، من أحد أعظمِ المسيحيين الذين عاشوا. وهو كَانَ الواعظَ الأعظمَ لكُلّ االأزمنة. أوعظ في العديد مِنْ الأممِ في لغتين، إلى كلا اليهود والوثنيون. أوعظ للملوكِ - إلى الملكِ أغربة وإلى الإمبراطورِ نيرو. مهما بولس عَمِلَ، هو عَمِلَ بكُلّ قلبه، بالحماسِ الحادِّ. حينما أوعظ، فعل ذلك بكُلّ القوّة. لذا نحن يُمكنُ أَنْ نَكُونَ متأكّدين بأنه عندما كَتبَ هذا النَصِّ، فهو قد عَنى كُلّ كلمة قالَها،

" لانه ان كنت ابشر فليس لي فخر اذ الضرورة موضوعة عليّ.فويل لي ان كنت لا ابشر" (رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 9 : 16).

تلك كلماتِ بولس تُقدّمُ إلى كُلّ واعظ اليوم، بالإضافة إلى الرسول بنفسه. بينما نَفْحصُ النَصَّ، نحن سَنُحاولُ إجابة السؤالين.

1. أولاً، ماذا يَوصي الإنجيل ؟

بولس قالَ،

"فويل لي ان كنت لا ابشر"
       (رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 9 : 16).

ماذا يَتحدّثُ عنه؟ ماذا يَقْصدُ "أبشّر … الإنجيل؟ "

يَقْصدُ الوعظ. إنّ ترجمة كلمة "يبشّر" مختلفة عن ترجمة كلمة "يُعلّمُ." عَرفَ بولس بالتأكيد الإختلاف بين تلك الكلمتين. هناك في تلك الأوقاتَ التي علّمَ بها. لكن هنا يَقُولُ،

" فويل لي ان كنت لا ابشر"
       (رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 9 : 16).

تلك الكلمةِ "يبشر" تَقْصدَ "يُعلنُ، يوعظ، لإعْلان، الأخبار الجيدة، الإنجيل "(قوي). الترجمه اليونانية الرئيسية ل"تُعلّمُ" تعني "للأَمْر." إنّ الإختلافَ الحيويَ بين الوعظ والتعليم بأنّ الوعظ أقرب أكثرِ الى الإعلانِ مِنْ الأمرِ. الوعظ بالإنجيلِ يَقْصدُ إعْلانه، إلى نشرة، لصراخه عالياً، لخِطابَته بالحماسةِ. ذلك ما عَنى بولس عندما قالَ، " فويل لي ان كنت لا ابشر"

عندما كنت مراهق، قالَ لي مرّة واعظَ معمدانيَ جنوبيَ كبير السنَ، " يا ولد، إذا أنت لا تَستطيعُ معرفة الإختلافِ بين الوعظ والتعليم، فأنت غير مناسب للوعظ ! " عندها أصبحَ ذلك مفهوماً لي، وهو ما زالَ كذلك اليوم!

ولكن، بعدها، قالَ الرسول بولس، " فويل لي ان كنت لا ابشر" حقائق التبشير تُسلّمُ بشكل واضح في الانجيل:

" واعرّفكم ايها الاخوة بالانجيل الذي بشرتكم به وقبلتموه وتقومون فيه .....3 فانني سلمت اليكم في الاول ما قبلته انا ايضا ان المسيح مات من اجل خطايانا حسب الكتب. 4 وانه دفن وانه قام في اليوم الثالث حسب الكتب." (رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 15 : 1, 3, 4).

تَعطي تلك الآيات الرسالةَ المركزيةَ للإنجيلِ. ترجمتْ الكلمةُ اليونانيةُ "التبشير" تعني "الأخبار الجيدة" تلك الأخبار الجيدة التي السيد المسيح ماتَ من أجل ذنوبَنا، في مكانِنا، لدَفْع الغرامةِ لذنوبِنا؛ بأنّه دُفِنَ لإزالة ذنوبِنا؛ بأنّه إرتفعَ جسمانياً مِنْ المَوتى لإعْطائنا حياةِ جديدةِ. تلك مذاهبِ التوراةِ، وآخرون تَعلّقوا بها، قاعدةَ للوعظ بالإنجيلِ. وكَمْ هو من الحزين بأنّنا اليوم نَسْمعُ الوعظات في أغلب الأحيان التي لا تَذْكرُ هذه المذاهبِ الأساسيةِ في الإنجيلِ. حيث هذه المذاهبِ الإلهيةِ الأصليةِ مُفتَرَضة، أَو مُهملة , الوعظه لا تُدْعَى بشكل صحيح "الوعظ في الإنجيلَ."

لا حظ بأنه في رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 15 : 3 - 4 هذه المذاهبِ جميعاً مُمَركَزة في السيد المسيح:

" فانني سلمت اليكم في الاول ما قبلته انا ايضا ان المسيح مات من اجل خطايانا حسب الكتب. 4 وانه دفن وانه قام في اليوم الثالث....."

هكذا، الوعظ بالإنجيلِ حقيقيِ دائماً وعظ مسيحي - المسيح - الوعظ يجب ان يكون ممركز على السيد المسيح.

نَسْمعُ في أغلب الأحيان بأنّ سبورجون وضّح نَصَّه وبعد ذلك "صنع أقصر خطّ للصليبِ." لَكنِّي أَعتقدُ ان ذلك تقييمُ خاطئُ لسبورجون. يَبْدو لي بأنّ أغلب وعظات سبورجون مُمَركَزة على السيد المسيح مِنْ البَدْء حتى النهايةَ. وأنا أعتقد أن وعظات الانجيل يَجِبُ أَنْ تكون كذلك. وعظات الإنجيل ترْفعَ الرب السيد المسيح. هو كلا الامرين بالنسبه للوعظ يجب ان تكون ممركزه على السيد المسيح و ترَفْع السيد المسيح! إنه الوعظ الذي يُكبّرُ، يُثني، يُسبّحُ ويَرْفعُ الرب السيد المسيح - كُلّ ما عملة لخلاص وتَقديس الانسان الخاطئ!

ولكن الوعظ بالإنجيلِ هو وعظ سلبيُ أيضاً. قالَ الدّكتورُ جْي . جريشهام ماشين بشكل صحيح،

بالرغم من أن المسيحيةِ لا تَنتهي بالقلبِ المَكْسُورِ؛ إنها تبدأ بوعي الذنبِ. بدون وعي الذنبِ، كلّ الإنجيل سَيَبْدو كحكايةً باطلة. لكن كَيْفَ يكون وعي الذنبِ مُنعَشاً؟ هذا الشيئ لا شَكَّ يُمْكِنُ أَنْ يُنجَزَ بإعلانِ الشريعة السماويةِ، لأن القانونِ يَكْشفُ التجاوزاتَ (الدّكتورُ جْي . جريشهام ماشين ، المسيحية والتحرّريَّة، ماكميلان، 1923, صفحه. 66).

أَنا مقتنعُ بأن الدّكتورِ ماشين كَانَ صحيحَ. أي جزء كبير مِنْ الإنجيلِ يوعظ، لذا، يَجِبُ أَنْ يَكُونَ الوعظ قانونِ. الناس المفقودين يجب أنْ يُنبّهوا لذنبِهم أَو فإن إنجيلِ السيد المسيح سوف لَنْ يَبْدوَ مهم إليهم - فقط "حكاية باطلة." لذا، التبشير الحقيقيِ يَجِبُ أيضاً أَنْ يُؤكّدَ الفسادَ الكليَّ للإنسان، عدم قابليته الكاملة لعمل أيّ شئُ، قول أيّ شئ، أَو تعلّمُ أيّ شئَ الذي يَجْعلُه مقبول للله - بدون المجيئ إلى السيد المسيح.

حقيقة الجحيمِ، ويوم القيامة، يَجِبُ أيضاً أَنْ يَكُونَ جزء من الوعظ الحقيقي للإنجيلِ. إنّ الفحص الشخصي للقلبِ، الذنب الذي لايغتفر والنقمة النهائية العنيدينِ ضروريَ " القانونَ" أيضاً يُخضعُ الروحَ للتحقيق قبل طبِّ الإنجيلِ قَدْ يُستَلمُ. الضرورة المُطلقة للتحويلِ بنفسها يُمْكِنُ أيضاً أَنْ نوعظها " كقانون" عندما نخبر الآثم بِأَنَّ كل اعماله في أيدي الله - كما السيد المسيح قالَ عن الخلاص, "عند الناس غير مستطاع" (مرقص 10 : 27)

لكن لا شيئ من هذه المواضيعَ المفزعة يَجِبُ أَنْ تُوصي بشكل مُحفّذ. أَعْني، هم لا يَجِبُ أنْ يوعظوا لجعل

الآثمَ يصبح " جيد " أو " يتصرّف بشكل أفضل" . كما الدّكتور أي . دبليو . توزير قالَ،

الشيطان لَنْ يُسبّبَ أي مشاكلَ للواعظ الذي يُخَافُ بشدّة تجمعِه ويقلق بشأن عمله إلى درجة بأَنَّه يَوصي لثلاثون دقيقةِ وملخص ما يَقُولُ ' كُونُوا جيدين وسَتَشْعرون بالتحسّن. ' أنت يُمكنُ أَنْ تَكُونَ جيّد كما تُريدَ وتَذْهبَ إلى الجحيم إذا أنت مَا وَضعتَ ثقتَكَ في السيد المسيح! الشيطان لَنْ يُضيّعَ وقتَه ليُسبّبُ أيّ مشاكلَ للواعظِ الذي فقط رسالته ' كُونُوا جيدين! ' (أي. دبليو . توزير، دي. دي .، مَنْ وَضعَ السيد المسيح على الصليبِ؟ المنشورات المسيحية، 1975, صفحة. 142).

عندما البابا كَانَ في البرازيل قبل أسابيع قَليلة ذلك بالضبط ما هو فعل! أخبرَ الناسَ في البرازيل أن يَكُونونَ طيبين! قَرأتُ ما قالَه في صحيفة لوس أنجليس تايمزِ. أخبرَهم أن يصبحوا طيبين ليعيشوا حياة أفضل.. ذلك لَيسَ وعظ إلهياً. البابا قَدْ يذْكرُ حقائقَ الإنجيلِ بشكل جيد. لكن لا أحد سَيُعيرُه إنتباهَ كثيرَ، أَو يَكُونُ قد ساعد أحداً بذلك، بإخْبارهم أن يَكُونوا طيبين وبعد ذلك أخذ مذاهبِ الإنجيلِ كفكرة متأخرة. بدلاً مِنْ أنْ يُخبرَ المذنبين أن يَكُونوا طيبين الإنجيلاً حقيقةً يوعظهم بأنهم لا يُمكنُ أَنْ يَكُونوا طيبين حقاً - مهما يُحاولونَ! التبشير الحقيقي يوضّح بأنّ الضالّين المذنبين مدمّرون وعاجزون، مفسدون كلياً، ويَتّجهُون إلى الحكمِ الأبديِ في الجحيم - بدون قوَّةِ لتَغيير أنفسهم، لا توجد قوّةَ إنسانيةَ تجَعْلهم بأنفسهم مقبولون للله. ذلك وعظ القانونِ، الشريعة السماوية، الشيءُ ذاتهُ الذي يَجْعلُ الإنجيلَ "أخبار جيدة" إلى المذنبين المُخَرَّبينِ! يَبْرزُ الإنجيلُ ضدّ خلفيةِ القوانينِ وطلباتِ الله في التبشير الحقيقيِ. كما الرسول بولس وَضعَه،

" اذا قد كان الناموس مؤدبنا الى المسيح لكي نتبرر بالايمان"
       (رسالة بولس الرسول الى اهل غلاطية 3 : 24 ).

هذه الآيه لا تعْني مجرّد بأنّ قانونَ العهد القديمَ مهّدَ الطريق أمام ضوءَ الإنجيلِ.

مارتن لوثر، المصلح العظيم، قالَ، "يظهر القانونَ الذنوبَ؛ هو لا [يخلّص]، لكن يظهر لنا بأنّ نَكُونَ مذنبين؛ هو لا يحيّ، لكن يَكْبحُ ويَقْتلُ "(بيرنهارد لوهس، دكتوراه، عِلْم لآهوت مارتن لوثر، مطبعه القلعه، 1999, صفحه. 181-182). ولوثر كَانَ صادق جداً مع التوراةِ عندما قالَ ذلك. القانون الأخلاقي ما زالَ في الواقع، وعندما أوعظ بشكل صحيح كمقدمة إلى الإنجيلِ، هو في الحقيقة "يَكْبحُ ويَقْتلُ" أمل الآثمَ الخاطئَ بإِنَّهُ يُمْكِنُ أَنْ يُغيّرَ نفسه ويَكُونُ نظيف وجيد في بصرِ الله بدون معْرِفة المخلّص. "القانون" يظهر لنا بأن نَكُونَ مذنبين"! كَمْ كَانَ لوثر على صواب !

" اذا قد كان الناموس مؤدبنا الى المسيح لكي نتبرر بالايمان"
       (رسالة بولس الرسول الى اهل غلاطية 3 : 24 ).

"لانه باعمال الناموس كل ذي جسد لا يتبرر امامه.لان بالناموس معرفة الخطية" (رسالة بولس الرسول الى اهل رومية 3 : 20 ).

"بالقانونِ معرفةُ الذنبِ." يَكْبحُ القانونُ الآثمَ. يُدينُ القانونُ الآثمَ. يَخِيبُ أمله في آمالِه الخاطئةِ، يُغضبُه، يُصيبُ، يُزعجُ، يقلق، يَضْغطُ، يَذلُّ، يُغيظُ، يُزعجُ ويَجْلبُ العار له بينما هو، في حالتِه مِنْ الذنبِ. ذلك القانونُ كما هو يَجِبُ أَنْ يُقدّمَ، خصوصاً في بِداية الوعظه الإلهية الحقيقية.

فقط عندما الآثم يُحطّمُ بالشريعة السماويةِ وروحِ القدس، فقط عندها هو يخجل مِنْ شرِّ قلبِه الكريهِ وحياتِه، فقط عندما يُجْلَبُ الشرّيرِ للغاية بالقانونِ، يظهر ذلك ذنبَه وفسادَه، فقط عندها قَدْ يُطبب إنجيلِ السيد المسيح، الخلاص خلال دمِّه وأحقيتِه، ويَكُونُ رَأى لما هو - الأخبار الجيدة للإنجيلِ!

"أوه، " قالتْ فتاة شابة في غرفةِ التساؤلات، "أَنا مثل هذا الآثمِ! "هي كَانتْ قَدْ حُطّمتْ برعبِ القانونِ، وعدم قابليتها الكاملة ان تكون جيّدة كما يتطلّب القانونِ. فقط عندها الآثم في هذه الحالة العقليةِ يُمْكِنُ أَنْ يَفْهمَ ان السيد المسيح ما زالَ يَحبُّه، حتى في ذنبِه، وان السيد المسيح سوف لَنْ يَعْفوَ عنه فقط لكن سيَكْسوه في أحقيتِه المثاليةِ الخاصةِ! ذلك هو الوعظ الإلهيُ. هو وعظ القانونِ إدانة الذنبِ، تَلى برحمةِ إنجيلِ السيد المسيح! وذلك بالضبط نوعُ الوعظه التي تَسْمعها في هذا الصباح بالذات. القانون لإظهار ذنبِكَ، والإنجيل لإعْطائك الأخبارِ الجيدةِ بان السيد المسيح يُمْكِنُ أَنْ يخلصك بتضحيتِه الداميةِ لذنبِكِ، ونعمته المنشّطة كإبن الرب المُنْبَعث، الذي يَحبُّك ومستعدُّ لإنْقاذك.

رجل المآسي, وياله من إسم،
    لإبن الربِ الذي جاءَ
المذنبون المُخَرَّبون سَيَستردّونَ!
    سبحان الله! هو المخلّص!
("سبحان الله! هو المخلّص! "مِن قِبل فيليب بي . بلس، 1838-1876).

ذلك هو نوعُ الوعظ الذي يَحْثُّنا الرسول بولس لنَعمَلُ في نَصِّنا،

"فويل لي ان كنت لا ابشر"
       (رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 9 : 16).

2. ثانياً، لماذا الوعظ بالإنجيل ضروريَ؟

لماذا، في الحقيقة، يقول بولس،

"فويل لي ان كنت لا ابشر"
       (رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 9 : 16).

التبشير ضروريُ لأنه يُركزُ على الموضوعِ الرئيسيِ الكامل للتوراةِ، في العهد القديمِ والعهد الجديدِ. في كافة أنحاء التوراةِ، بالنوعِ، بالنبوءةِ، بالبيانِ المباشرِ، إنجيل السيد المسيح هو المركز. الذي يَقْرأُ التوراةَ بدون وعي بتضحيةِ السيد المسيح لَهُ، هو كالأعمى كالخفاشُ عند منتصف الليل. هو يُمْكِنُ أَنْ يَقْرأَ صفحاتَ الكتاب المقدّسِ. حتى هو يُمْكِنُ أَنْ يحفظ آيات الخلاص الجيدةِ. لكن روحَه تَبْقى في الظلامِ الكئيبِ حتى أشعةِ يقظة القانونِ تظهر له انه آثم؛ حتى الأشعةِ المنشّطةِ المُسَرِّعةِ لإنجيلِ السيد المسيح تَدْخلُ روحَه. حتى يأتي ذلك الوقت المبارك، هو يَتجوّلُ خلال ظلامِ الحياةِ , طفلَ آدم الضال؛ حتى شعور ما قاله ابن آدم قاييل عندما قال،

" فقال قايين للرب ذنبي اعظم من ان يحتمل"
       ( سفر التكوين 4 : 13 ).

رغم ذلك، خلال عذابِه الداخليِ، الآثم لَيْسَ لهُ إستراحةُ، لا سلامَ حقيقيَ مَع الله، حتى يَسْمعْ الرسالةَ السَاحِرةَ للإنجيلِ. ثمّ حبّ السيد المسيح لَهُ قَدْ يَبْدو بشكل رائع جداً بِحيث يُسْحَبُ إلى المخلّص. تلك رسالتُنا! ذلك الإنجيلُ!

"فويل لي ان كنت لا ابشر"
       (رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 9 : 16).

فويل لي - أنا كواعظ أَمْسكُ في يَدِّي التوراة التي تُعلنُ العلاجَ الوحيدَ، العلاج الوحيد للمذنبين المفقودينِ. فويل لي إذا أَمْنعُ هذه الحقيقة المطلقةِ الثمينةِ وأُعلّمَ آيات التوراةَ مجرّد آية بآية، بقليل من تحريك الروح - إلى حدٍّ ما، وبِضْعَة مِنْ الأسهم الناريةِ للقانونِ الذي يُثبتُ إلى قلبِ آثمَ حاجتِه الى المخلّص.

أوه! أناديكم هذا الصباحِ؛ أَصْرخُ إليكم، أَوصي إليكم الطريق الإلهي الّذي سيخلصكم مِنْ بؤسِ الذنبِ وغضبِ الله. فويل لي إذا أَتراجعُ ولا أَخْطبُ هذه الحقائقِ بكُلّ وتر وعضلة، وأوعظ إليكم الأخبار الجيدة للإنجيلِ - السيد المسيح مات لدَفْع ذنوبِكم. بَعثَ السيد المسيح حيَّا لكَسْر المسكة الخانقةَ للشيطانِ على قلوبِكم.

فويل لي إذا لم أوعظ بالإنجيلَ - فكّرُ بالويل الذي هو سَتكُونُ عليك اذا لم تنتبه إلى الإنجيلِ الذي اوعظ به! وهناك ويل نُزّل للواعظِ الذي لا يبشّر، ويعظ حتى، بشكل جدّي، الإنجيل لوحده يُمْكِنُ أَنْ يخلّص المذنبين. فكّرْ بالمشكلةِ الأعظمِ البعيدةِ التي سَتَقِعُ عليك إذا أنت لم تَطِيعُ الإنجيلَ! السيد المسيح قالَ،

" فقلت لكم انكم تموتون في خطاياكم.لانكم ان لم تؤمنوا اني انا هو تموتون في خطاياكم" ( يوحنا 8 : 24).

أوه، يا الله، قَدْ يكون البعضُ منكم من الذين سْمعوا هذه الوعظه الإلهيةِ البسيطةِ، الابتعاد عن ذنبِهم والمجيء إلى السيد المسيح قبل فوات الأوان وإلى الأبد، السيد المسيح قالَ،

" من آمن واعتمد خلص.ومن لم يؤمن يدن" ( مرقص 16 : 16 ).

أنقذْهم، يا الله! أدِرْهم إلى السيد المسيح. نَصلّي في اسمِ المخلّص. آمين.

رجاءً الاتجاه الى الترنيمة العددِ 7 على صفحةِ الترانيم ورنّم بمراعاةِ وشعور العظيمِ.

بينما نَصلّي وبينما نَتذرّعُ،
بينما تَرى حاجةَ روحِكِ العميقةِ،
بينما أبانا يَدْعوك الى البيتَ،
هل سَتجيئ، يا أَخّي،؟
لم لا الآن؟ لم لا الآن؟
لم لا تجيءُ إلى السيد المسيح الآن؟
لم لا الآن؟ لم لا الآن؟
لم لا تجيءُ إلى السيد المسيح الآن؟

تَجوّلتَ بعيداً؛
لا تُخاطرْ يومَ آخرَ؛
لا تَدُرْ عن الله وجهكَ،
لكن إقْبلُ نعمتَه اليوم.
لم لا الآن؟ لم لا الآن؟
لم لا تجيءُ إلى السيد المسيح الآن؟
لم لا الآن؟ لم لا الآن؟
لم لا تجيءُ إلى السيد المسيح الآن؟

في العالمِ الذي أخفقتَ في إيجادة
لسلامِ العقلِ الواقع في مشاكلِ؛
تعال إلى السيد المسيح، عليه أئتمن،
السلام والبهجة أنت سَتَستلمُ.
لم لا الآن؟ لم لا الآن؟
لم لا تجيءُ إلى السيد المسيح الآن؟
لم لا الآن؟ لم لا الآن؟
لم لا تجيءُ إلى السيد المسيح الآن؟
("لم لا الآن؟ "مِن قِبل دانيال دبليو . يَنْجرُ، 1840-1901).

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : (رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 2 : 1 – 5 ).
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

" رجل المآسي, وياله من إسم" ( بقلم فليب بي. بليس, 1838 - 1876 ).

ملخص

الضرورة الثابت للوعظ بالإنجيل

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

"فويل لي ان كنت لا ابشر"
(رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 9 : 16).

1.   أولاً، ماذا يَوصي الإنجيل ؟
     (رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 15 : 1, 3, 4,
     مرقص 10 : 27, غلاطيه 3 : 24, روميه 3 : 20 ).

2.   ثانياً، لماذا الوعظ بالإنجيل ضروريَ؟
     ( تكوين 4 : 13, يوحنا 8 : 24, مرقص 16 : 16).