Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

لماذا يكره الرجال الذهاب الى الكنيسة

WHY MEN HATE GOING TO CHURCH

بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظه في صباح يوم الرب حزيران 17, 2007
في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس

A sermon preached on Lord’s Day Morning, June 17, 2007
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس. 20 وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به.وها انا معكم كل الايام الى انقضاء الدهر.آمين" ( متى 28 : 19 – 20 ).

نعم، أَعْرفُ بأنّك سَمعتَ هذا النَصِّ قبل ذلك. لكن لا تَمَل! عِنْدي ما أقوله حول تلك الآيه لَرُبَّمَا أنت لَمْ تُفكّرَ به من قبل. نحن سَنَرْجعُ إلى النَصِّ في بضعة دقائق.

لقد قرأت وأعدت قراءه كتاب مثير جداً. بعنوان، لماذا يكره رجالِ الذهاب إلى الكنيسة، مِن قِبل ديفيد مارو (ناشرو توماس نيلسن، 2005). أنا لا أُوافقُ على كُلّ ما كَتبَه مارو. لكن أعتقد أساساته حقيقيةُ. أكثر الرجالِ والشبابِ من عمر 18 إلى 35 يكرهون الذهاب إلى الكنيسة. هنا مارو قالَ في مقدمةِ كتابِه:

      لماذا يكره الرجال الذِهاب إلى الكنيسة؟ هذا السؤال تَأمّلتُ فيه لسَنَواتِ … في أحد أيام الآحاد اعندما كُنْتُ أَجْلسُ في الكنيسةِ، نصف مستمع الى الوعظه، عندما عقلي المُتَجوِّل تَذكّرَ إقتباس مِنْ معلّمِ الأعمال دبليو . إدواردز ديمنج: نظامكَ يُصمّمُ بشكل مثالي لإعْطائك النَتائِجِ التي أنت ستستلمها … بَدأتُ بالتَسَائُل: هَلْ يُمْكِنُ لنظرية ديمنج أن تَنطبقَ هنا؟ ماذا لو أن نظامِ المسيحيةِ الأساسيِ، الكنيسة المحليّة، مُصَمَّم ليَعطينا النَتائِجَ التي نحن سنستلمها؟ ماذا لو أن الكنيسةِ صمّمُت بغير قصد [ل] النِساء، والأطفال، والأشخاص المسنون؟ (صفحه . vii viii).
       لكن الرجالَ … لَيسوا الوحيدَ المتغيبين مِنْ العبادةِ الإسبوعيةِ. يظهر البحثُ بأن الشبابِ من الجنسين أقلّ من المحتمل حضورهم الى الكنيسةِ … أَعتقدُ النِساءَ والبالغين الأكبر سنّاً [يَجيئونَ] للكنيسه لأنها … مبنيه حول قِيَمِهم. لكن الرجالَ والشبابَ يَتغيّبونَ عن الكنيسةِ لأن العديد مِنْ التجمعاتِ تُهملُ أَو تَذْمُّ قِيَمَهم.
       ماذا أَعْني؟ تظهر الدِراساتَ بأنّ الرجالِ والشبابِ يَمِيلونَ إلى أن التحدّي بطبيعتهم. البعض مِنْ قِيَمِهم الرئيسيةِ المغامرةَ، المخاطرة، التَجَاسُر … التغيير، النزاع … والجائزة … [ الرجال والشباب يُريدونَ ] اخذ الفُرص … أن يَكُونوا معروفين بالمغامرين الجريئين… من الناحية الأخرى، تبيّنُ الدِراساتُ بأنَّ النِساءَ والبالغين الأكبر سنّاً يَمِيلونَ إلى البحث عن الأمان بطبيعتهم … البقاء في السليم، يُريدُون أمناً، وتجنّبُ المُخَاطَرَة …[ لكن] تجمعاتنا لا تَستطيعُ كَسْب الرجالِ والشبابِ لأن أرواحَهم المغامرةَ تَمْقتُ أمانَ الكنيسةِ الحديثةِ …
       الآن حاول هذا: كُن خطرُ. ماذا لو كَانتْ هذه رسالتُنا إلى الرجالِ [وشباب]؟ إذا الذهاب الى الكنيسه حَملَ فرصةَ الخطرِ، المغامرة، والتجاسر، سَيكونُ عِنْدَكَ وفرةُ من الرجالِ، والمراهقون، وسينضم الشباب. ذلك بالضبط ما نَجِدُه في الكنيسةِ المُضطَهَدةِ اليوم. هي كَانتْ أيضاً الحالةَ في الكنيسةِ المبكّرةِ عندما رُجم المسيحيون بشكل دوري، ضَربَ، أَو تم تقديمهم كطعام إلى الأسودِ الجائعةِ. عندما يكون من الخطرُ أن تكُونَ مسيحي، الرجال [والشباب] على الأرجح سيضمون أنفسهم اليه (كما ذكر سابقاً. , صفحه. 18-21).

الآن، أنا لا أُوافقُ على أغلب أجوبةِ مارو. لَكنِّي أُوافقُ تقييمَه المشكلةِ. الرجال والشباب (شباب ونِساء) للا يهتمّوا بأكثر برامج الكنيسة. هم فقط مملّون جداً لأنْ يَسترعونَ إنتباههم. كما قُلتُ، كتاب مارو بعنوان، لماذا يكره الرجالِ الذهاب إلى الكنيسة.

أنا ما زِلتُ أَقْرأُ كتابَ آخرَ، لِماذا كنائسنا لا تَرْبحُ الأرواحَ مِن قِبل الدّكتورِ جون آر . رايس (منشورات سيف الرب ، 1966). أَعتقدُ بأنّ الدّكتورِ رايس أعطىَ أحد أهم اسباب كره الشبابَ والرجالَ الذهاب إلى الكنيسة. بينما أنا أيضاً لا أَتّفقُ مع كُلّ ما يقوله الدّكتورِ رايس ، وأعتقد أنه صحيحُ أساساً. وَوضْع الكِتابين سوية، أَعتقدُ بأن أحد أسبابِ كره الرجالَ والشبابَ الذِهاب إلى الكنيسة بالضبط هو نفس السببِ بأن كنائسِنا لا تَرْبحُ الأرواحَ!

الدعوة الإنجيلية لَيستْ "سلامة." هو "خطرُ" للخُرُوج إلى الشوارعِ والكُليّاتِ على الدعوة الإنجيليةِ. أنت يَجِبُ أَنْ تَنتهزَ "الفرصة." أنت يَجِبُ أَنْ تَكُونَ "جريئَ" و"مغامرَ" أَنْ تَذْهبَ وتَتكلّمَ مع أناس ما ألتقيتهم من قبل. هكذا هي، أعضاء الدعوة الإنجيلية هم العلاجُ المثاليُ للكنيسة المملّة.

لا يتفهمني بشكل خاطئِ. نحن نُريدُ نِساءَ مسناتَ في كنيستِنا. لَكنَّهم يَجِبُ أَنْ يَكُونوا نِساءَ جريئاتَ ومقداماتَ! عِنْدَنا عِدّة سيدات أكبر سنّاً في تجمعِنا. أحدهم في سَنَتِها الثامنة والثمانونِ، لَكنَّها ما زالَتْ سياقةً (جيّدة جداً) للكنيسه - وتَجْلبُ الناسَ! يا, أعطونا مائة إمرأة مُسنة مثلها! أعضاء الدعوة الإنجيلية هم العلاجُ المثاليُ للكنيسة المملّة! كما قال الدّكتور رايس, هكذا هناك حاجة ثانيةً في الكنائسِ لإحياء الحماسِ , إحياء الشفقةِ للفوز الروحي , إحياء قوَّةِ الله بيننا. ليس هناك طريق لرِبْح الأرواحِ بعد نمطِ كنيسة العهد الجديدَ … ماعدا بجُهدِ شاملِ … جُهد شامل فقط يُمْكِنُ أَنْ يَجاري فوز روحِ العهد الجديدِ (جون آر . رايس، دي. دي .، لِماذا كنائسنا لا تَرْبحُ الأرواحَ (منشورات سيف الرب ، 1966, صفحه. 149-150).

هذا هو الجوابُ للكنائسِ المُحْتَضرةِ! ذلك هو الطريقُ لتَسجيل الرجالِ والشبابِ! ولهذا السببُ عِنْدَنا رجالُ أكثرُ مِنْ النِساءِ في كنيستِنا! ولهذا السببُ نحن تقريباً لا نَفْقدُ أحد شبابِنا! ولهذا السببُ العديد من الشبابِ والنِساءِ يَجئنَ إلى كنيستِنا! لا تتوقّفْ! كما الدّكتور رايس قالَ، "فقط جُهد شامل يُمْكِنُ أَنْ يَجاري فوز روحِ العهد الجديدِ."

الآن، نعود إلى نَصَّنا في متى 28 : 19 - 20. هذا النصّ مِنْ الكتاب المقدّسِ يُدْعَى "اللجنة العظيمة." دعونا نقَرأ الآيه رقم عشرون والآيه رقم تسعة عشرَ مرّةً ثانيةً، بصوتٍ عالٍ.

" فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس. 20 وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به.وها انا معكم كل الايام الى انقضاء الدهر.آمين" ( متى 28 : 19 – 20 ).

قال الدكتور جون آر رايس, لنُلاحظ هنا أن كلمة تلمذوا لا تَعْني شَرْح الكتب المقدّسةِ إلى المسيحيين. يُعنى بها صُنع التوابعِ … لذا، التعليم الأول يَأْمرُ في اللجنةِ العظيمةِ أَنْ تصنع التوابعَ، التعليم الذي يَقُودُهم أَنْ يُعمّدوا. ثمّ، بعد أن يتعمّدوا، نحن مَأْمُورُون، " وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به." ذلك، المتحوّلون الجدّد … سيتعلمون ليَعملوا نفس الأشياءِ التي قَدْ أُمِرنَا لنَعمَلُ - لصنع التوابعِ … كُلّ مسيحيو العهد الجديدِ عِنْدَهُمْ نفس القيادةِ التي كانت عند التلاميذ …التحوّل الجديد… يَجِبُ أَنْ تُعلّمَ لتَعمَلُ بالضبط الذي أخبرَه السيد المسيح لبطرس. بالتأكيد، لا مسيحي صادقَ يُمْكِنُ أَنْ يُنكرَ بأنّ العملَ الرئيسيَ لمسيحيي العهد الجديدِ كما طُلب من قِبل المخلص في اللجنةِ العظيمةِ أَنْ يَرْبحَ الأرواحَ (كما ذكر سابقاً. , صفحه 22 ).

الدّكتور رايس كَانَ صائباً! ذلك معنى اللجنةِ العظيمةِ! الكالفيني جداً يَقُولُ بأنّ اللجنةَ العظيمةَ ليست لوقتنا الحاضر اليوم هي خاطئة! نَقِفُ مَع سبورجون، ومَع الدّكتورِ رايس. إنّ اللجنةَ العظيمةَ لكُلّ مسيحي حقيقي في كافة العصور والأزمنه. والذي يَتضمّنُ وقتَنا الخاصَ، الآن، في مكانِنا الخاصِ، هنا في المركزِ المدنيِ للوس أنجليس! دعْ كُلّ منّا يَطِيع قيادةَ السيد المسيح. دعْ كُلّ منّا يَذْهب إلى الدعوة الإنجيليةِ ونؤمن بقلوبِنا لأن السيد المسيح بنفسه أَمرَنا للذِهاب. دعْ كُلّ منّا يَذْهب فصاعداً لتَنْصير لوس أنجليس.

الهدف ذاته مِنْ كنيستِنا أَنْ نجْعلَها مركز مهمّةِ عظيمِ، لنْشرُ الإنجيلَ إلى الشوارعِ وحَرُم جامعات هذه المدينةِ المُظلمةِ والشرّيرةِ. الرب السيد المسيح قالَ،

" فقال السيد للعبد اخرج الى الطرق والسياجات والزمهم بالدخول حتى يمتلئ بيتي." ( لوقا 14 : 23 ).

ذلك موضوعُنا! ذلك هدفُنا!

أَعتقدُ بأنّنا نَحتاجُ لجَعْل اللجنةِ العظيمةِ بشكل واضح جداً بِحيث كُلّ شخص يَجيءُ إلى كنيستِنا سَيعْرفُ فوراً ما هدفَنا وغرضَنا - لإرْغام المفقودينِ للمَجيء الى بيتِ الله! لذا سَألتُ بأنّنا نضع راية كبيرة على الحائطِ فوق المنبرِ لنُعلن هدفَنا إلى كُلّ من يَدْخلُ أبوابَ هذه الكنيسةِ. تلك الرايةِ تَقُولُ بكلمات واضحة، هدفنا – مَلْئ بيتِ الله!

وبعد ذلك دعونا نَصلّي، ونعمل، ونُنصّر بكُلّ قلوبنا حتى نصل الى ذلك الهدفِ! إذا سئل أحدكم عن هدفنا، تُخبرُه، "هدفنا أَنْ نملأ بيتَ الله! "لا تكُونُ خائفاً لقَول ذلك إلى كُلّ شخصِ تَتكلّمُ معه. ذلك غرضُنا! ذلك هدفُنا! إفعل ذلك! إفعل ذلك! إفعل ذلك! لأن السيد المسيح طلب منّا ذلك في اللجنةِ العظيمةِ، سلّمَ متى 28 : 19 - 20 و لوقا 14 : 23. ولأن ذلك ما طلبه السيد المسيح، الله سَيُساعدُنا. السيد المسيح سَيُساعدُنا. لقد وعد أَنْ يَكُونَ مَعنا ويساعدنا لمَلْئ هذا البيت, بيتِ الله في الكلمات الأخيرةِ ذاتهاِ مِنْ النَصِّ. رجاءً الوقوف وقراءه البندَ الأخيرَ لمتى 28 : 20، يَبْدأُ بالكلماتِ، "وها انا معكم …" قَرأَه جيدة وعالية. السيد المسيح قالَ،

".وها انا معكم كل الايام الى انقضاء الدهر.آمين"
      ( متى 28 : 20 ).

وهذا ما لديك! السيد المسيح بنفسه وَعدَ أَنْ يَكُونَ مَعنا، ويُساعدُنا، الآن، في نهايةِ هذا الوقت الشريّرِ. دعونا نُدركُ وعدَه كملكنا ونخرج مِنْ أبوابِ هذه الكنيسةِ لجَلْب الشبابِ المفقودِ والوحيدِ والوصول الى هدفَنا - لمَلْئ بيتِ الله!

أنت تَعْملُ ما عليكَ، وأنا أعْمَلُ ما عليّ، ونحن سَنَرى هذا الهدفِ قريباً تحقق مِن قِبل السيد المسيح، الذي لا يخلف بوعودُه أبداً. "وها انا معكم " (متى 28 : 20 ) نعم، السيد المسيح سَيكون مَعنا، لأنه يَعِدُ بأَنْ يَكُونَ مَعنا ويساعدُنا لنُنجزُ اللجنةَ العظيمةَ! هذا ما نحن يَجِبُ أَنْ نَعمَلُ، بمساعدة الله، للوُصُول لذلك الهدفِ.

أولاً، لمَلْئ هذه الكنيسةِ بمائة شاب أو أكثر، كُلّ واحد مِنْكم الذي لَمْ يتحوّل لحد الآن يَجِبُ أَنْ "يُجاهدُ للدُخُول في البابِ الضيّقةِ، "ويَجيءُ إلى السيد المسيح (لوقا 13 : 24 ) أنت حقاً لا تَستطيعُ مُسَاعَدَتنا للوصول الى هدفَنا إذا تَبْقى غير محوّلَ. أنت يجب أنْ يتم خلاصك وانت تعرف ذلك جيداً! أنت يجب أنْ يتم خلاصك وبعد ذلك إجعل نيران اللَّهِ لتَعمَلُ في قوَّتِكَ لجَعْل هدفِنا حقيقة! إفعل هذا! إفعل هذا!إفعل هذا! لِهذا أَسْألُ كُلّ شخص شاب غير محوّل هنا اللّيلة لمُعَالَجَة تحويلِكَ الخاصِ بالجديةِ العظيمةِ. فكّرْ بشأن تحويلِكَ الخاصِ كُلّ يوم. صليّ إلى الله كُلّ يوم لكي يَعطيك تُحوّلُ نعمةً، ويَسْحبُك إلى السيد المسيح، للخلاص الكاملِ بدمِّه وأحقيتِه! صلّي من أجل تَحويل النعمةِ حتى يَسْحبْك الله في الحقيقة إلى السيد المسيح، في تحويلِ فوريِ، مرة والى الابد، بتَوحيدك إلى السيد المسيح بنفسه. إفعل هذا! إفعل هذا! إفعل هذا!

ثانياً, لوُصُول هدفِنا وملء بيتَ الله، كلّنا المخلّصون يَجِبُ أَنْ نؤمن بشكل ثابت حول الدعوة الإنجيليةِ! إحصلْ على الأسماءِ وأرقامِ الهواتف بالعشراتِ وإجلبهم الى شمامستِنا والرؤساء ليتمكنوا من دعوه هؤلاء الناس وجلبهم للصلاه في الكنيسة. إفعل الدعوة الإنجيليةُ في كليَّتِكِ، بعد العملِ، في السوق المركزي، حيثما أنت! أفعل الدعوة الإنجيليةُ كُلّ يوم - ليس فقط في الأوقاتِ الخاصّةِ المعيّنة بالكنيسةِ. إفعل هذا كُلّ يوم! يإفعل هذا! إفعل هذا! إفعل هذا!

ليلة أمس رَأينَا عرض فيديو مِن قِبل الدّكتورِ كين كونلي عن تاريخِ التوراةِ الإنجليزيةِ. تَحدّثَ الدّكتورُ كونلي عن جون ويكليف (1329-1384). ترجمَ ويكليف التوراة إلى الإنجليزِيه وجعل الكتب المقدّسة متوفرة للرجال العاديين للقِراءة في لسانِهم الخاصِ. أرسلَ ويكليف مِئات الشبابِ للخروج للوعظ بالإنجيلِ البروتستانتيِ الصافيِ ولتَوزيع ترجمتِه مِنْ التوراةِ. هؤلاء طلبةِ الكليات الشبابِ مِنْ جامعة كامبردجِ لُقبوا بلولاردز. ذَهبوا إلى كلّ الأماكن للأعلان عن الخلاص في السيد المسيح. لكن عملَهم كَانَ خطرَ جداً. المِئات من هؤلاء الشبابِ اللَطِيفينِ أُحرقوا على خشبه بالكنيسةِ الكاثوليكية الرومانيةِ. فكّرْ بهذا! كُلّ واحد مِنْ أولئك طلبةِ الكليات كَانَ في خطرِ كُلّ يوم. ، وكما قُلتُ، هم رُبِطوا إلى خشبه وإحترقوا أحياءَ للتَنْصير. دعْهم يَكُونونَ مثلك الأعلى! نحن لا نَطْلبُ مِنْك الخُرُوج إلى شوارعِ لوس أنجليس لكي تُحرق على الخشبة! لَكنَّنا نَطْلبُ مِنْك إمتِلاك شجاعةِ وحماسِ التي كانت لدى هؤلاء الرجالِ. إخرجْ وإجلبْهم إلى بيتِ الله لكي يمتلئ! هَلْ لديك الشجاعةُ لفعل ذلك؟ أليس كذلك؟ أَنا أعتقدُ بأن الشبابَ والنِساءَ يَحتاجونَ لتحدّى اليوم، كما كان الحال في زمان ويكليف، للخُرُوج إلى الشوارعِ والكُليّاتِ بالحماسِ العظيمِ وجلب المفقودون لسَمْاع الإنجيلِ! إفعل هذا! يإفعل هذا! إفعل هذا!

ثالثاً, لوُصُول هدفِنا وملء هذه الكنيسةِ بمئات الشبابِ الجدد، كلّنا يَجِبُ أَنْ نحسن معاملة كُلّ شخص جديد يَجيءُ للكنيسه كضيف خاصّ جداً! لا تلازم الأصدقاء القُدامى بعد الكنيسةِ - أَو حتى قبل كنيسةِ. إخرجْ عن طريقكَ لجَعْل كُلّ ملمس ضيفِ مرحباً. إخرجْ عن طريقكَ لجَعْلهم يَتمتّعونَ بأَنْ يكونوا هنا مَعنا، لكي يكون لديهم الرغبه في الرُجُوع. كما دي . إل . مودي قالَ في أغلب الأحيان، "ضمهم بالحب" أحببْهم إلى كنيستِنا. إفعل هذا! إفعل هذا! إفعل هذا! لا تتْركُ أيّ ضيف يَقِفُ وحيداً بعد الخدماتِ. إجعلْ كُلّ شخص يشعر بالراحه وكأنه في بيتة. إفعل هذا! إفعل هذا! إفعل هذا!

وأنا أَعِدُك أن أعْمَلُ جزئَي الخاص أيضاً. أَعِدُك بأنّني سَأَصلّي وأَعْملُ وأَدْرسُ في مكتبِي، وأطلب من الله أن يلهمني بالوعظات المثيرة والإلهية المصممة لتَحويل أولئك الشبابِ المفقودِ والوحيدِ لجلبهم إلى كنيستِنا. أَعِدُك بأنّني سَأَقُولُ مَع الرسول بولس,

" لاني لم أعزم ان اعرف شيئا بينكم الا يسوع المسيح واياه مصلوبا" (رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 2 : 2 ).

أَعِدُك بأنّ كُلّ شاب يَدْخلُ من أبوابِ هذه الكنيسةِ سيستمع الى وعظة إلهية بيضاء-حارّة جداً، خارجة للتوّ من المقلاةِ، تحرقُ برسالةِ الخلاص في السيد يسوع المسيح. لِماذا؟ لأن حاجةَ الشبابِ لسَماع إنجيلِ السيد المسيح. يَحتاجونَ لسَماع بأنّه إبن الربُ المُنجَبُ الوحيدُ، الشخص الثاني للثالوثِ. يَحتاجونَ لسَماع بأنّه نَزلَ مِنْ السماءِ للمَوت من أجل ذنوبِهم على الصليبِ، للمَوت بشكل مفوّض عنهم، في مكانِهم، للتَكفير عن ذنوبِهم. يَحتاجونَ لسَماع بأن السيد المسيح قام جسمانياً مِنْ بين المَوتى، وهو حيّ في الجنة على يمين الله. يَحتاجونَ لسَماع بأن السيد المسيح يُمْكِنُ أَنْ يخلصهم مِنْ ذنوبِهم إذا هم يَجيئونَ فقط إليه بالإيمانِ. يَحتاجونَ لسَماع بأنّهم يُمكنُ أَنْ يولدوا من جديد مِن قِبل المجيئ إلى السيد المسيح. وذلك ما هم سَيَسْمعونَ بشكل ثابت، في كُلّ خدمة مِنْ هذا المنبرِ! نعم، أَعِدُ بعَمَل ما عليي في الوعظ بالإنجيلِ، لذا نحن يُمْكِنُ أَنْ نَصِلَ هدفَنا - لمَلْئ بيتِ الله! وهو غرضُ هذه الكنيسةِ! وأنا أَصلّي بأنّه سَيَكُونُ كذلك إلى الأبد!

دعْ كُلّ شخص منّا، حسب قدرتنا، يُكافحُ بكُلّ قوتة لمَلْئ هذا البيتِ, بيت الله بالشبابِ المفقودِ والوحيدِ. إفعل ذلك! إفعل ذلك! إفعل ذلك!

إذا نحن نَعمَلُ تلك الأشياءِ البسيطةِ بكُلّ قلوبنا نحن سَنُنجزُ اللجنةَ التي أعطاَنا إياها السيد المسيح ، هنا في لوس أنجليس، هنا في المركزِ المدنيِ، حيث أنَّ الحاجة عظيم جداً جداً. سيتطلّب ذلك شجاعةَ وجرأه لفعل ذلك. وسيتطلب ذلك عمل شاقَّ والكثير مِنْ الصلاةِ. هَلْ أنت جاهز للتحدي؟ أليس كذلك؟ هَلْ لديك ما يتطلب؟ هَلْ لديك الرؤيةُ؟ هَلْ لديك الحماسُ؟ إن شاء الله يُساعدُك، لأجلِ السيد المسيح للوُصُول لهدفِنا - لمَلْئ بيتِ الله!

الرجاء ألوقوفْ وترنيم تلك الترنيمه التي رنّمها السّيدِ جريفيث قبل دقائق قَليلة. الترنيمه رقم سبعة على صفحةِ الترانيم. رنّم بالشعور العظيمِ!

أعطِنا شعار للساعةِ،
    كلمة مثيرة , كلمة القوَّةِ،
نداء المعركة , نفس ملتهب
    ذلك يَدْعو إلى الغزو أَو إلى الموتِ.
كلمة لإيْقاظ الكنيسةِ مِنْ الإستراحةِ،
    لإحتِرام السيدِ [طلب قوي].
إنّ النداءَ مُعطى: تَستضيفُ، يَظْهرُ،
    شعارنا، يُنصّرُ!

يُعلنُ الإنجيلُ المسرورُ الآن،
    خلال كُلّ الأرض، في اسمِ السيد المسيح؛
هذه الكلمةِ تَدْقُّ خلال السماءِ:
    نصّرْ! نصّرْ!
إلى الرجالِ المُحْتَضرينِ , aالجنس المتدهور،
    أعلنْ هديةَ النعمةِ الإلهيةِ؛
للعالم الذي الآن في أكاذيبِ الظلامِ،
    نصّرْ! نصّرْ!
("يُنصّرُ! نصّرْ! "مِن قِبل الدّكتورِ أوزوالد جْي . سميث، 1889-1986؛
بمقدار "وهَلّ بالإمكان أَنْ يَكُونُ؟ "مِن قِبل تشارلز ويزلي، 1707-1788).

وإن شاء الله يُساعدُ كل واحد مِنَّا لنَعمَلُ بالضبط ذلك. آمين.

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : ( مرقص 16 : 15 - 20 )
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

("يُنصّرُ! نصّرْ! "مِن قِبل الدّكتورِ أوزوالد جْي . سميث، 1889-1986؛

بمقدار "وهَلّ بالإمكان أَنْ يَكُونُ؟ "مِن قِبل تشارلز ويزلي، 1707-1788).