Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

هدفنا الفوري
بقلم الدكتور أر. إل. هايمرز الإبن

OUR IMMEDIATE GOAL
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظه في مساء يوم الرب حزيران 3, 2007
في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس

A sermon preached on Lord’s Day Evening, June 3, 2007
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس. وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به.وها انا معكم كل الايام الى انقضاء الدهر.آمين" ( متى 28 : 19 – 20 ).

من المحتمل أن هذا هو النَصّ الثاني الأكثر شعبيه في العهد الجديدِ. فقط يوحنا 3 : 16 يفوقه في الشعبيةِ. نحن عادة نَعتبرُه نَصّ تبشيري. وهو في الحقيقة نداء إلى المهماتِ، ولَكنَّه أكثر مِنْ ذلك. هو يَجِبُ أَنْ يَكُونَ الموضوعَ المركزيَ لكُلّ كنيسة محليّة. لَهُ عِدّة عناصر يَجِبُ أَنْ نُلاحظَها كطائفه. في الحقيقة، تعطي هذه الآيه الغرضَ ذاتهَ مِنْ كنيستِنا.

1. أولاً, الهدف من كنيستنا هو تعليم جميع الأمم.

" فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم ...." ( متى 28 : 19 ).

يعني هذا بشكل حرفي " أعملوا توابع من كُلّ الأمم." نحن نَعمَلُ ذلك بإذاعة وعظات كنيستِنا في سبع لغاتِ على الإنترنتِ إلى جمهورِ دوليِ. توضع الوعظات على موقعِ الويب كُلّ أحد في اللغات التاليه العربيِه وإسبانيِه وكوريِه ويابانيِه وأندونوسيِه وصينيِه. وبشكل حرفي آلافُ القساوسةِ حول العالم قرؤا وإمتصُّوا هذه الوعظات كُلّ إسبوع. وأتتنا تعليقاتِ بأنّ وعظاتنا بركة وتساعدُ العديد من القساوسةِ حول العالمِ. وفي الأماكنِ البعيدةِ، في أغلب الأحيان عندما تكون مادّةَ الوعظه صلبةِ إلى حدٍّ ما، في أماكن مثل إيران، العراق، مصر، ماليزيا، سنغافورة، أندونيسيا، جمهورية الصين الشعبية، تايوان، اليابان، بيرو، غواتيمالا، المكسيك، كوريا، عِدّة أمم أفريقيا، المملكة المتّحدة، أستراليا، كندا، عِدّة جُزُر بولينيزية، إسرائيل، والعديد مِنْ الأممِ الأخرى، قَرأ آلافَ هذه الوعظات كُلّ إسبوع. وبهذه الطريقة نحن نُساعدُ لنشر الوعظات الإنجيليةِ الصحيحةِ في كافة أنحاء العالم. نخطط لإضافه عِدّة لغات أخرى في الشهور القليلة القادمة. نَتمنّى أَنْ يَكُونَ عِنْدَنا وعظات على موقعِ الويب في عشرون لغه أو أكثرِ في السَنَوات العديدة القادمة. الإنترنت تُقدّمُ وعظاتنا إلى آلافِ الناسِ في كافة أنحاء العالم. أَتمنّى أن أرى كنيستِنا تُرسلُ رسالةَ الإنجيلِ في العشراتِ من اللغاتِ قَبْلَ أَنْ أَمُوتُ. ذلك الطريقُ الأولُ الذي نحن به نُنجزُ اللجنةَ العظيمةَ، كما يبدوا في نَصِّنا. نحن ذاهِبونَ إلى أممِ العالمِ خلال اللغاتِ الدوليةِ الصينيةِ والإسبانيةِ والإنجليزيةِ. الناس بالمِئاتِ تَقْرأُ الوعظات في اللغه الانجليزيه في ألمانيا، فرنسا ودول أوربية أخرى. ونحن نَتمنّى إضافة الوعظات في لغاتِهم الخاصةِ في السَنَوات القليلة القادمة. الإسبانيه لغةُ دوليةُ أخرى والتي من خلالها نَصِلُ الى إسبانيا، المكسيك، وسط وجنوب أميركا وآخرون. اللغه الصينيه منشوره في كافة أنحاء العالم ونحن نَصِلُ الصينيين في عدد مِنْ الأممِ خلال هذه اللغةِ العظيمةِ، بالإضافة إلى الآخرين الذين ذَكرتُهم. بأسرع ما يمكن، نُريدُ إضافة عِدّة مِنْ لغاتِ الهند الصينية، حتى نصِلُ الى الناسَ في جنوب شرق آسيا، حيث أنَّ الإحياء يَندلعُ في وقتِنا هذا في تلك المناطق. نُريدُ لأن نشجّع ونُساعدَ القساوسةِ والكنائسِ في كافة أنحاء العالم، بنشر الوعظات الإنجيليةِ في لغاتِهم الخاصةِ.

" فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم ..." ( متى 28 : 19 ).

نحن بشكل حرفي نُنجزُ ذلك الجزءِ من اللجنةِ العظيمةِ الآن، بالنشر الملموس, بوعظات السيد المسيح المُمَركَزة الإنجيلية على موقعِ ويبنا. نحن نَعْملُ ذلك الآن! كما قُلتُ، تظهر خطبَنا على الإنترنتِ في اللغات الإنجليزيِه والعربيِه والإسبانيِه والأندونوسيِه والكوريِه والصينيِه واليابانيِه كُلّ إسبوع. لكن هذه فقط البِداية! كما قال الرّئيس السابق ريغان, "أنت لَمْ تُرى أي شيءَ لحد الآن! "

2. ثانياً، غرض كنيستِنا هنا في لوس أنجليس.

إنظرْ إلى البندِ الثانيِ في النَصِّ،

" وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به. " ( متى 28 : 20 ).

عَرفتُ ذات مرّة رجل متأثر، أعتقد، بالكالفينيةِ الشديده. قالَ بأنّ اللجنةَ العظيمةَ كَانتْ فقط للرسل، لَيسَ للمسيحيين اليوم. لقد إعتقد ان الرسلفي زمن السيد المسيح كَانوا الوحيدَين المأمورن لجَعْل دعوة الانجيل الدفعةِ المركزيةِ مِنْ حياتِهم. لكن كَمْ هو مخطئ كَانَ!

كتب الدّكتور جون آر . رايس تعليق يُصحّحُ هذا التفسيرِ رجلِ الخاطئِ للنَصِّ. الدّكتور رايس قالَ،

ليس هناك تغيير في الواجبِ المسيحيِ. مُلاحظة [في الآيه رقم 20] كُلّ متحول جديد يجب ان، يتعلّم " ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به "تلك، الوصايا التي أعطاها السيد المسيح للرسل للعمل بها. نفس الوصايا سيعمل بها كلّ متحول جديد وهم سَيصْبَحونَ مُتلمذون (جون آر . رايس، دي. دي .، متى: ملك اليهود، منشورات سيف الرب، 1980 إعادة طبع , صفحه 502).

الناس في كنيستِنا يجب أنْ يتُعلّمَوا بالضبط ما الذي أوصى به السيد المسيح التوابع - ليذهبوا ويصبحوا توابعِ بأنفسهم. قالَ السيد المسيح بأنّ التوابعَ يجب أن يَجْعلوا الآخرين توابعَ. هم كَانوا يُعلّموا التوابعَ الجدّدَ بالضبط ما علّمَهم السيد المسيح - لتَنْصير وصنع توابعِ الجدّدِ أنفسهم.

"وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به " ( متى 28 : 20 ).

التلاميذ الأصليون تُلمِذوا لتَنْصير الناس، وذلك، بصنع تلاميذ أكثرَ. ثمّ هؤلاء التلاميذ الجدّدِ كَانوا " تلمذوا لمُلاحَظَة كُلّ الأشياء" التي أَمرَ بها السيد المسيح الرسل الأصليون - بأنّهم كَانوا تلمذوا، بين الأشياءِ الأخرى، لجَعْل التلاميذ الجدّدِ أنفسهم، لتَعليم الآخرين للتَنْصير كما هم كَانوا قَدْ تلمذوا مِن قِبل السيد المسيح. هناك سلسلة لم تكسر على مدار القرون. مجموعةِ واحده من المسيحيين يتلمذوا مجموعه أخرى نفس الشيءِ الذي تعلموه - "تلمذوا كُلّ الأمم" أنفسهم. ذلك كما قاله الدكتور رايسَ، وهو كَانَ محق مائة بالمائة. وهذه الطريقةِ عنْ جيلِ واحد يعلّمُ آخر لتَنْصير الناس "لمُلاحَظَة كُلّ" الذي علّمَ السيد المسيح للرسل الأصليون لَيْسَ لهُ نهايةُ. إلى الأبد، يجب على المسيحيون أَنْ يُواصلوا تَعليم المتحوّلين الجدّدِ للتَنْصير. كما السيد المسيح علّمَ الرسل، نحن يجب علينا أَنْ نُعلّمَ المجموعةَ القادمةَ للمسيحيين الشبابِ لتَعمَلُ نفس الشيءِ،

"وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به." ( متى 28 : 20 ).

بخصوص المَهمّة المُهِمة جداً للتَنْصيرعالم مُحْتَضر وضائع! لذا اللجنة العظيمة لنا اليوم، لأنه يُخوّلُ بأنّ يَكُونُ مُعَلَّماً إلى كُلّ جيل قادم مِن قِبل الرب السيد المسيح بنفسه!

يَوجِدُ برهانُ أضافي في النَصِّ، يظهر بأنّ اللجنةَ العظيمةَ لنا اليوم. في النهايةِ ذاتهاِ مِنْ الآيه رقم عشرون السيد المسيح قال،

"وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به.وها انا معكم كل الايام الى انقضاء الدهر.آمين" ( متى 28 : 20 ).

وَعدَ السيد المسيح أَنْ يَكُونَ مَع أولئك الذين يُنصّرونَ ويصنعون التوابعَ "الى انقضاء الدهر."

لا، كالفيني المتشدد خاطئ. نَقِفُ مَع سبورجون. إنّ اللجنةَ العظيمةَ لكُلّ طفل مُشتَرى دمّ الله في كافة ألعصور والأزمنه، يَتضمّنُ وقتَنا الخاصَ. السيد المسيح وَعدَ بأنّه سَيُنصّرُ أولئك الذين يتلمذون التوابعَ "الى انقضاء الدهر." ماذا يمكن أَنْ يَكُونُ أبسطُ مِنْ ذلك؟ أنا لا أَستطيعُ رُؤية أيّ شئ يُمكنُ أَنْ يَكُونَ أوضحَ على صفحاتِ الكتاب المقدسِ!

ونحن نَطِيعُ قيادةَ السيد المسيح كُلَّ مَرَّةٍ نَذْهبُ إلى الدعوة الإنجيليةِ على الشوارعِ والحُرُم الجامعي هنا في لوس أنجليس! نَذْهبُ إلى الدعوة الإنجيليةِ خارج الطاعةِ إلى السيد المسيح! لا تجعل أي أحد يُغيّرُ ما قَرأتَ في متى 28 : 19 - 20! لا تجعل أي أحد يُشوّشُك! طِعْ كلماتَ الرب السيد المسيح وإذهبْ إلى الدعوة الإنجيليةِ كُلّ إسبوع. إفعل هذا! إفعل هذا! إفعل هذا! إجعلْ هذه الكنيسةِ فنار الحقيقة المطلقةِ في المركزِ المدنيِ لهذه المدينةِ المُظلمةِ والشرّيرةِ!

هدفنا الفوري أَنْ نضيفَ مائة شابَ آخرَ إلى كنيستِنا. أَعتقدُ بأنّنا يُمْكِنُ أَنْ نَصِلَ الى ذلك الهدفِ في المستقبل القريبِ! أَعتقدُ ذلك لأن الله يُريدُنا أَنْ نفعل ذلك! هنا ما يجب أن نَفْعلُه للوُصُول الى ذلك الهدفِ الفوريِ.

أولاً، أنا يَجِبُ أَنْ أُواصلَ الوعظ بالإنجيلِ. أنت لا تَستطيعُ إضافة مائة شابَ صلبَ آخرَ إلى

الكنيسة بدون والعظ بالإنجيلِ ثابتِ. لِهذا نَقُولُ، مَع الرسول بولس,

"لاني لم أعزم ان اعرف شيئا بينكم الا يسوع المسيح واياه مصلوبا" (رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 2 : 2 ).

نحن يَجِبُ أنْ لا نَتْركَ أي أحد يدْخلُ من أبوابِ كنيستِنا بدون سماع رسالة بأنّ- "السيد المسيح، وصَلبَه." يَحتاجُ الشبابُ لسَمْاع إنجيلِ السيد المسيح. يَحتاجونَ لسَمْاع السيد المسيح إبن الربُ المُنجَبُ الوحيدُ، الشخص الثاني للثالوثِ. يَحتاجونَ لسَمْاع السيد المسيح الذي ماتَ على الصليبِ لدَفْع الغرامةِ لذنبِهم. يَحتاجونَ لسَمْاع السيد المسيح الذي إرتفعَ جسدياً مِنْ المَوتى. يَحتاجونَ لسَمْاع بأنّه حيُّ اليوم، جالس على يمين الآب في السَّمَاءِ. يَحتاجونَ لسَمْاع السيد المسيح الذي يُمْكِنُ أَنْ يَعْفوَ عن ذنبِهم ويَنْسبونَ إلى أحقيتِه إليهم. يَحتاجونَ لسَمْاع بأنّهم يُمكنُ أَنْ يَكُونوا قد ولدوَ من جديد مِن قِبل مجيئ السيد المسيح. وذلك موضوعُ كُلّ رسائلنا - كلّهم - ليلة السّبت، صباح الأحد، وليلة الأحد.

"فقالا آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص انت واهل بيتك" ( أعمال الرسل 16 : 31 ).

الوُصُول الى هدفِنا، ذلك يَجِبُ أَنْ يَكُونَ موضوعَ كُلّ وعظه!

ثانياً، إضافة مائة شابَ آخرَ إلى كنيستِنا، كُلّ واحد مِنْكم لَمْ يتُحوّلْ لحد الآن يَجِبُ أَنْ "اجتهدوا ان تدخلوا من الباب الضيق" (لوقا 13 : 24 ) مثل المنتجاتِ. أنت حقاً لا تَستطيعُ مُسَاعَدَتنا للوصول الى هدفَنا إذا تَبْقى في حالةِ غير محوّلةِ. لِهذا أَسْألُ كُلّ شخص شاب غير محوّل هنا اللّيلة لمُعَالَجَة تحويلِكَ الخاصِ بالجديةِ العظيمةِ. فكّرْ في الموضوع بشكل ثابت. صلّ إلى الرب لذلك يومياً. إسألْ الرب ان يعطيك نعمةً التحوّل خلال السيد يسوع المسيح. إفعل هذا! إفعل هذا! إفعل هذا!

ثالثاً، يَجِبُ علينا جميعاً أَنْ نَعتقدَ بشكل ثابت حول الدعوة الإنجيليةِ. إعمل دعوة إنجيليةُ لوحدك. إحصلْ على الأسماءِ وأرقامِ الهواتف وإجلبْهم لكي يتم المتابعه عليهم. إعمَلُ دعوة إنجيليةُ في كليَّتِكِ، بعد العملِ، على أساس يومي. يَعإفعل هذا! إفعل هذا! إفعل هذا!

رابعاً, يَجِبُ أَنْ نُعالجَ كُلّ شخص جديد يَدْخلُ من أبوابِ هذه الكنيسةِ كشخص مُميز. لا تُصاحبْ أصدقائكَ القُدامى. إخرجْ عن طريقكَ لجَعْل كُلّ ضيفِ مرحّب به. عندما يَجيئونَ مرّة أو مرتان, أخْرجُ عن طريقكَ لِكي لكي تكون كريماً وإجْعلهم يَشْعرونَ كأنهم في البيت في كنيستِنا. إفعل هذا! إفعل هذا! إفعل هذا!

دعْ كُلّ واحد منّا، حسب مقدرتنا، يُكافحُ بكُلّ قوّة لجعل هذه الكنيسةِ بيت ثاني إلى الشبابِ الضال والوحيدِ. إفعل هذا! إفعل هذا! إفعل هذا!

إذا نحن عملنا هذه الأشياءِ البسيطةِ بكُلّ قلوبنا، وبالمساعدةِ ورحمةِ الله، نحن سَنُنجزُ اللجنةَ العظيمةَ هنا، حيث أنَّ الحاجة عظيمة جداً، في المركزِ المدنيِ للوس أنجليس! إن شاء الله يُساعدُ كُلّ منّا لعَمَل ما علينا، لأجلِ السيد المسيح. آمين.

رجاءً الوقوف وترنيم الترنيمه رقم ثمانية على صفحةِ التراتيل. رنّم بشكل مدروس وبذوقِ!

أصغِ! ، صوت الراعي أإسْمعُ
    خارج في الصحراءِ المُظلمةِ والكئيبةِ،
دَعوة الخِرافِ الذي تاهَ
    بعيداً مِنْ طيّةِ الراعي بعيداً.
إجلبْهم في، إجلبْهم في،
إجلبْهم في مِنْ حقولِ الذنبِ؛
    إجلبْهم في، إجلبْهم في،
إجلبْ الضالين إلى السيد المسيح.

الذي سَيَذْهبُ ويُساعدُ هذا نوعِ الراعي،
    ساعدْ الضالين للإيجاد؟
الذي سَيَجْلبُ الواحدَ المفقودةَ إلى الطيّةِ،
    حيث سَيَكُونونَ محميون مِنْ البرودةِ؟
إجلبْهم في، إجلبْهم في،
    إجلبْهم في مِنْ حقولِ الذنبِ؛
إجلبْهم في، إجلبْهم في،
    إجلبْ الضالين إلى السيد المسيح.

خارج في الصحراءِ تَسْمعُ بكائَهم،
    خارج على بريةِ الجبالَ والمستوى العالي؛
أصغِ! ، يَتكلّمُ السيدُ معك،
    "إذهبْ بحثاً خِرافِي أينما يَكُونونَ."
إجلبْهم في، إجلبْهم في،
    إجلبْهم في مِنْ حقولِ الذنبِ؛
إجلبْهم في، إجلبْهم في،
    إجلبْ الضالين إلى السيد المسيح.
("يَجْلبُهم في" مِن قِبل أليكسينه توماس، قرن تاسع عشر).

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون ل. شان : ( لوقا 8 : 11 - 15 ).
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

" قوموا, يا رجال الرب" ( بقلم وليم ب. ميرل, 1867 - 1954 ).

ملخص

هدفنا الفوري

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

" فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس. 20 وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به.وها انا معكم كل الايام الى انقضاء الدهر.آمين" ( متى 28 : 19 – 20 ).

1.  أولاً, الهدف من كنيستنا هو تعليم جميع الأمم.
( متى 28 : 19 ).

2.  ثانياً، غرض كنيستِنا هنا في لوس أنجليس.
( متى 28 : 20, رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 2 : 2, لوقا 13 : 24).