Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

الرضى والتبرير -
مكتسب مِن قِبل السيد المسيح
( الموعظه رقم 13 عن أشعيا 53)

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

- SATISFACTION AND JUSTIFICATION
OBTAINED BY CHRIST
(SERMON NUMBER 13 ON ISAIAH 53)
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظه في صباح يوم الرب إبريل 1, 2007
في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس

A sermon preached on Lord’s Day Morning, April 1, 2007
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" من تعب نفسه يرى ويشبع.وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها " ( أشعيا 53 : 11 ).

هذا النَصِّ ملئ بالمعاني بِحيث كُلّ كلمة فيه تَستحقُّ إنتباهَنا الكاملَ. لذا أنا سوف لَنْ أَتِيهَ بعيداً عن النَصِّ، ولا سَأَعطي العديد مِنْ الإيضاحاتِ. هو من الكافيُ في وعظةِ واحدة أَنْ نعْرضَ الحقائقَ الرائعةَ في هذا النَصِّ؛ لإعْطائك نقاطِه الرئيسيةِ، لجَعْل الكلماتِ بسيطِ وبسيطِ جداً للزائر الجديد إلى كنيستِنا هذا الصباحِ (والذي منه عدد كبير) قَدْ يَذْهبُ مِنْ هذه الخدمةِ وهو يعْرفُ جيداً ببساطه, وبعمق، معنى تلك الكلماتِ،

" من تعب نفسه يرى ويشبع.وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها" ( أشعيا 53 : 11 ).

إن شاء الله يَفْتحُ قلبَكَ لكي تَستلمُ الحقيقةَ في النَصِّ. نحن قَدْ نَقُولُ لك، عندما نوعظ بهذا النَصِّ، " مِيّلُ أذنَكَ، وتعال إليّ. إسمعْ، وروحكَ سَتَعِيشُ "- نعم، تعِيشُ إلى الأبد - مَع السيد المسيح في مملكتِه!

أنت يَجِبُ أَنْ تَرى بأنّ النَصَّ يَتكلّمُ عن ثلاث أشياءِ. أولاً، هناك الله. ثانياً، هناك الخادم المستقيم، السيد المسيح. ثالثاً، هناك صلة ذنبِ السيد المسيح، التي تَجْلبُ التكفيرَ الكاملَ إلى الآثمِ المُعتَقِدِ.

" من تعب نفسه يرى ويشبع.وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها" ( أشعيا 53 : 11 ).

1. أولاً، تَرضي معاناة السيد المسيح عدالة الله.

" من تعب نفسه يرى ويشبع" ( أشعيا 53 : 11 ).

الدّكتور يورجين مولتمان الألماني الذي حُمِلَ كسجين حرب لثلاث سَنَواتِ بعد الحرب العالمية الثانيةِ. أثناء إحتجازه في سجن بريطاني، بَدأَ بدِراسَة التوراةِ. وخارج تلك التجربةِ في السجنِ من قراءه التوراه، كَتبَ تاريخاً عن الثالوث الإلاهي: المساهمات إلى عِلْمِ الثالوث اللاهوتي (كروس، 1992). الآن، الدّكتور مولتمان عالم ديني تحرّري، وأنا بالتأكيد لا أَنْسبُ إليه أغلب ما أكَتبَ. رغم ذلك، عِنْدَهُ بَعْض البصائرِ. على سبيل المثال، يَرى مولتمان الصليب كالحدث الذي فيه يُعلنُ الله تضامنه بالجنس البشري "جودفورسيكين". يُظهرُ الله حبّه للمذنبين على الصليبِ، والله، ويَعاني الإبنُ من إفتراقِه عن الأبِّ، يَسْمحُ للله لمعْرِفة الألمِ والمعاناة "مِنْ الداخل الى الخارج." مولتمان لَمْ يكن صائب في أغلب الاحيان، لَكنَّه أظهرَ معاناة الأشخاصِ في الثالوثِ في الصلبِ، وذلك، أعتقد، نقطةُ مهمةُ. في رأيي، ذلك شيءُ يستحق التفكير - معاناة أشخاصِ الثالوثِ أثناء الصلبِ.

" من تعب نفسه يرى ويشبع" ( أشعيا 53 : 11 ).

سبورجون قال،

في هذه الكلماتِ الله الأب يَتكلّمُ عن إبنِه، ويُعلنُ بأنّه، منذ أن تَحمّلَ عناء الروحِ، هو يَضْمنُ له جائزة مقنعة. كَمْ هو من المبهج أَنْ نلاحظَ التعاون بين الأشخاصِ المُخْتَلِفينِ للثالوثِ المقدّسِ فيما يتعلق بالخلاص! (سي. إتش . سبورجون، منبر المعبدِ الحضريِ، منشورات بلجرمز، 1980 إعادة طبع، مجلد LXI , صفحه 301).

"هو، " وبما يعني الله، الأبّ؛ "سَيَرى مِنْ عناءِ روحِه، "ذلك، عناء روحِ الإبنَ؛ "ويَكُونُ راضياً." كما سبورجون وَضعها، "في هذه الكلماتِ عِنْدَما الله الأب يَتكلّمُ عن إبنِه."

"عناء روحِه" يُشيرُ إلى عناءِ السيد المسيح الروحي الداخلي. نحن يَجِبُ أَنْ لا نقلل من قيمه المعاناة الطبيعيةَ للسيد المسيح. نحن لا يَجِبُ أبَداً أنْ لا نستخف بالسيد المسيح أالذي جلد حتى الإقتراب من الموتِ مِن قِبل بيلاطس. نحن لا يَجِبُ أبَداً أنْ نستخف بالسيد المسيح الذي بصقوا عليه وتوّجَوه بالأشواكِ. ونحن يَجِبُ بالتأكيد أن لا نَتكلّمَ نقلل من عمليه ثُقْب أيديه وأقدامِه، والألم والعطش الذي واجهَ من أجل مصلحتِنا أثناء الصلبِ. "ما زالَ، "يَقُولُ سبورجون، "عناء روحِه كَانَ المسألةَ الرئيسيةَ، والنَصِّ يَتكلّمُ حول … عَانى السيد المسيح لذا [كثيراً] حيث أنّني أَيْئسُ مِنْ حَمْل آلامِه، أَو أنقلها اليكم على شكل كلماتِ "(سبورجون , كما ذكر سابقاً. , صفحات. 302-303). هو قِيلَ "بأنّ آلامِ روحَ السيد المسيح كَانتْ روحَ آلامِه" (كما ذكر سابقاً. , صفحه 302 ) ، قلب آلامِه.

تظهر كلمه "عناءُ" الحزنَ ومعاناة وألمَ السيد المسيح الذي واجهَ في "روحه" عندما وزن الذنبِ الإنسانيِ، وحكم الله، الأبّ، إنهالَ عليه. هذه ووجهتْ بشكل واضح بواسطته في حديقةِ الجسمانيه، قبل أن يعتقلَ، قبل أن يجُلِدَ، وقبل أن يصُلِبَ. وهو يَتضمّنُ ايضاً الحزنَ وألمَ الروحِ واصلَ المُوَاجَهَة على الصليبِ. كما الدّكتور جيل قال،

إنّ عناءَ روحِه هو الكدحُ والعْملُ الذي تَحمّلَه، في حِساب خلاص شعبهِ؛ طاعته وموته، حُزنه وآلامه؛ خصوصاً آلامِ ولادةِ روحِه، تحت إحساس الغضبِ القدسيِ، للتلميحِ لإمرأة في العناءِ [ألم وِلادَة]؛ وكُلّ الآلام ومعاناه الموتِ التي مَرَّ بها (جون جيل، دي. دي .، شرح العهد القديمِ، حامل الراية المعمداني، 1989 إعادة طبع، مجلد5, صفحه 315 ).

" من تعب نفسه يرى ويشبع " ( أشعيا 53 : 11 ).

" يشبع " يَتكلّمُ عن إستعطافِ غضبِ الله. الله، الأبّ "يشبع، "، أَو نحن قَدْ نَقُولُ، يسترضي،

"لانه جعل الذي لم يعرف خطية خطية لاجلنا لنصير نحن بر الله فيه"
(رسالة بولس الرسول الثانية الى اهل كورنثوس 5 : 21 ).

" وهو كفارة لخطايانا.ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم ايضا"
(رسالة يوحنا الرسول الاولى 2 : 2 ).

" الذي قدمه الله كفارة بالايمان بدمه لاظهار بره من اجل الصفح عن الخطايا السالفة بامهال الله" (رسالة بولس الرسول الى اهل رومية 3 : 25 ).

الدّكتور جون ماكآرثر، مع أنه خاطئ بخصوص الدمِّ، يَقُولُ بشكل صحيح،

الكلمة [إستعطاف] يَعْني "إسترضاءاً" أَو "رضاء." تضحية السيد المسيح على الصليبِ أرضتْ طلباتَ قدسيةِ الله لعقابِ الذنبِ … لذا السيد المسيح إسترضى أَو أشبع الله (جون ماكآرثر، دي. دي .، التوراة دراسةِ ماكآرثر، نشر كلمةِ، 1997، مُلاحظة على رساله يوحنا الأولى 2:2).

هكذا، نَرى إستعطاف، إرضاء غضبِ الله ضدّ الذنبِ، واجهَ مِن قِبل إبنِه البريئِ. "أشبعت" معاناة السيد المسيح عدالة الله، إسْتِرْضاء، غضبه ضدّ الذنبِ.

"لانه جعل الذي لم يعرف خطية خطية لاجلنا لنصير نحن بر الله فيه"
(رسالة بولس الرسول الثانية الى اهل كورنثوس 5 : 21 ).

" من تعب نفسه يرى ويشبع " ( أشعيا 53 : 11 ).

أشبعت معاناة السيد المسيح عدالة الله.

2. ثانياً، معرفةَ السيد المسيح تجلب تبريراً إلى الكثيرِين.

دعنا نَقِفُ ونقَرأ النَصَّ جهورياً، وإنتهاءاً بالكلماتِ، "يُبرّرُ كثيرينَ."

" من تعب نفسه يرى ويشبع.وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها" ( أشعيا 53 : 11 ).

بإمكانكم الجلوس ,

يُشيرُ النبي أشعيا إلى السيد المسيح ك" العبد" الله في أشعيا 53 : 13وهنا، في نَصِّنا، السيد المسيح يُدْعَى "عبدي البار." السيد المسيح بار لأنه "ما عَرفَ أي ذنبِ" ( كورنثوس 5 : 21 ) . هو إبن الربُ البريئُ، "العبد البار"، الأبّ.

السيد المسيح سَيُبرّرُ "الكثير" ( الآيه 11 ) هنا قلبُ الإنجيلِ. نحن لا نُبرّرُ أنفسنا بالطاعةِ إلى قوانينِ الله، ل

"لانه باعمال الناموس كل ذي جسد لا يتبرر امامه.لان بالناموس معرفة الخطية" (رسالة بولس الرسول الى اهل رومية 3 : 20 ).

نحن لا نَستطيعُ تَبرير أنفسنا لأننا مذنبين بالطبيعةِ. نحن يُمْكِنُ فقط أَنْ نكون محتسبين فقط بإتّهامِ أحقيةِ السيد المسيح. "الإتّهام" مصطلح قانوني. نحن محتسبين قانونيا بإتّهامِ أحقيةِ السيد المسيح إلينا. الله "العبد البار [سَيُبرّرُ] الكثير "(أشعيا 53 : 11 ) بنَسْب أحقيتِه إليهم!

جون تراب ذكّرَنا بذلك الكاردينالِ كونتارينوس أُعدمَ مِن قِبل الكاردينالِ الآخرِ، بيجوس. لأن كونتارينوس آمن بهذه الآيه بشكل حرفي، تم تسميته بال "بروتستانتي" وتم إعدامه لإيمانِه "ذلك تبريرِ الرجلِ بالرحمةِ المجّانيةِ للله وإستحقاقات السيد المسيح "(جون تراب، تعليق على العهد القديمِ والجديدِ، 1997 إعادة طبع، المجلد الثّالث , صفحه. 410-411، مُلاحظة على أشعيا 53 : 11 )

"وعبدي البار [سَيُبرّرُ] الكثير." هَلْ تلك الكلماتِ تساوي الموت من أجلها؟ في الحقيقة، نعم! ذلك القلبُ ذاتهُ مِنْ إيمانِنا المعمدانيِ والبروتستانتيِ! نحن لا نُبرّرُ أنفسنا، كقراريين أتباع فيني والكاثوليك الرومان يُعلّمونَ! أوه، لا!

"من سيشتكي على مختاري الله.الله هو الذي يبرر"
(رسالة بولس الرسول الى اهل رومية 8 : 33 ).

" اذ نعلم ان الانسان لا يتبرر باعمال الناموس بل بايمان يسوع المسيح آمنّا نحن ايضا بيسوع المسيح لنتبرر بايمان يسوع لا باعمال الناموس.لانه باعمال الناموس لا يتبرر جسد ما" (رسالة بولس الرسول الى اهل غلاطية 2 : 16 ).

" اذا قد كان الناموس مؤدبنا الى المسيح لكي نتبرر بالايمان."
(رسالة بولس الرسول الى اهل غلاطية 3 : 24 ).

هو السيد المسيح، عبد الله البار" الذي يُبرّرُ الكثيرَ!

لكن كَيفَ سيَحْدثُ ذلك؟ كَيفَ السيد المسيح "يُبرّرُ الكثيرَ"؟ هَلْ يُبرّرُهم بمجيئهم الى الكنيسه؟ لا! تلك كاثوليكيةُ والقراريه! هَلْ يُبرّرُهم بعملِهم الخاصِ بالإبتعاد عن الإثم؟ لا! تلك كاثوليكيةُ القراريه! هَلْ يُبرّرُهم لأنهم يَقُولوا "صلاة الآثمِ "أَو" يَتقدّمونَ" ويَبْكونَ في "مذبحِ"؟ لا! تلك كاثوليكيةُ والقراريه! هَلْ يُبرّرُهم لأنهم يَتعلّمونَ "خطة الخلاص" ويحفظون ( يوحنا 3 : 16 ) ، ويَصلّونَ؟ لا! ذلك، أيضاً، كاثوليكيةُ والقراريين!

فكيف إذاً، هَلْ يُمْكِنُ للشخص أنْ يُبرّرَ؟ كَيْفَ يصبح نظيف ومستقيم في بصرِ الله؟ ذلك السؤالُ الأبديُ! ذلك السؤال العظيم في كتاب أيوبِ!

"فكيف يتبرر الانسان عند الله وكيف يزكو مولود المرأة "
(أيوب 25: 4).

ويَجيءُ الجوابَ يدُق علينا في كلماتِ نَصِّنا،

"وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين" ( أشعيا 53 : 11 ).

أَو كما سبورجون ترجمها، "بالمعرفةِ منه سَيُبرّرُ عبدي البارالكثيرَ" (سي. إتش . سبورجون، منبر المعبدِ الحضريِ، منشورات بلجرمز، 1980 إعادة طبع، مجلد 63, صفحه 117) ولذا سبورجون قال،

إنّ الطريقَ الكاملَ الى الحصول على نتيجةِ تضحيةِ السيد المسيح هي بالمعْرِفة والإعتِقاد - لَيسا بالعَمَل …" بأعمالِ القانونِ سَيَكُونانِ لا جسد مُبَرَّراً." "بالقانونِ معرفةُ الذنبِ." "النعمه والسلام أتوا من السيد المسيح، "وهم يَجيئونَ إلينا خلال الإعتِقاد أَو خلال المعْرِفة - بمعْرِفته … خلاله. . . نحن "مُبَرَّرون (كما ذكر سابقاً. ).

" واما الذي لا يعمل ولكن يؤمن بالذي يبرر الفاجر فايمانه يحسب له
برا" (رسالة بولس الرسول الى اهل رومية 4 : 5 ).

" فقالا آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص انت واهل بيتك."
( أعمال الرسل 16 : 31 ).

" وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين" ( أشعيا 53 : 11 ).

تَرضي معاناة السيد المسيح عدالة الله. تَجْلبُ معرفةُ السيد المسيح تبريراً إلى الكثيرِ. و-

3. ثالثاً، تَجْلبُ صلة ذنبِ السيد المسيح التكفير الكامل إلى المذنبين.

رجاءً قفوا وإَقْرأْوا النَصَّ ثانيةً، بدفع الإنتباهَ الحذرَ إلى الكلماتِ الستّ الأخيرةِ.

" من تعب نفسه يرى ويشبع.وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها" ( أشعيا 53 : 11 ).

بإمكانكم الجلوس,

السيد المسيح سَيُبرّرُ "الكثير،" ذلك، هو سَيَحْملُ ذنوبَهم. إنّ الأساس الكامل مِنْ تبريرِنا، إن كياننا الكامل مِنْ تكفيرِنا وخلاصنا، منزّلُ في هذه الكلماتِ، "هو سَيَحْملُ ذنوبهم."

" وهو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل آثامنا تاديب سلامنا عليه وبحبره شفينا." ( أشعيا 53 : 5 ).

"كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد الى طريقه والرب وضع عليه اثم جميعنا" ( أشعيا 53 : 6 ).

" من الضغطة ومن الدينونة أخذ.وفي جيله من كان يظن انه قطع من ارض الاحياء انه ضرب من اجل ذنب شعبي" ( أشعيا 53 : 8 ).

" الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبر.الذي بجلدته شفيتم" (رسالة بطرس الرسول الاولى 2 : 24 ).

" وآثامهم هو يحملها" ( أشعيا 53 : 11 ).

هناك عِنْدَكَ إنجيلُ السيد المسيح - واضح وبسيط. أرضتْ معاناة السيد المسيح عدالة الله. تَجْلبُ معرفةُ السيد المسيح مَعها تبريرِ. تَجْلبُ صلة ذنبِ السيد المسيح الخلاص الكامل إلى المذنبين الذين عِنْدَهُمْ معرفةُ بالسيد المسيح، التي تَعْرفُه بالإيمانِ. الإنجيل المدهش! الخلاص المدهش! لا شيء مثله حَدثَ أبداً قبل ذلك أَو بعد ذلك، في كافة أنحاء تاريخِ!

" من تعب نفسه يرى ويشبع.وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها" ( أشعيا 53 : 11 ).

هَلْ تَعْرفُ السيد المسيح؟ هو حملُ الله الذي يَأْخذُ ذنبَ العالمِ. لَكنَّك يَجِبُ أَنْ تَجيءَ إليه، أنت يَجِبُ أَنْ تَرتاحَ فيه، لإستِلام الخلاص. هَلْ جِئتَ إليه بالإيمانِ؟ هَلْ تُحوّلُت إليه؟ إنْ لمْ يكن ذلك، هَلْ تَنْظرُ إلى حملِ الله؟ هَلْ تَجيءُ إليه بالإيمانِ سيتم خلاصك بدمِّه وأحقيتِه؟ تَسْمعُ ثانيةً كلماتُ السّيدِ جريفيث الذي غَنّى قَبْلَ لحظة.

إذا أنت مِنْ الذنبِ تشتاقُ أن تكُونُ حرّاً،
    إنظرْ إلى حملِ الله؛
هو، لتَعويضك، ماتَ على الجمجمةِ،
    إنظرْ إلى حملِ الله.
إنظرْ إلى حملِ الله،
    إنظرْ إلى حملِ الله،
هو لوحده قادر على خلاصك،
    إنظرْ إلى حملِ الله.
("نظرة إلى حملِ الله" مِن قِبل إتش . جي . جاكسن، 1838-1914).

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : (روميه 5 : 1 - 10 )
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

(" أنظر الى حمل الله" مِن قِبل إف جي جاكسون، 1838 - 1914).

ملخص

الرضى والتبرير -
مكتسب مِن قِبل السيد المسيح
( الموعظه رقم 13 عن أشعيا 53)

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

" من تعب نفسه يرى ويشبع.وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها" ( أشعيا 53 : 11 ).

1.  أولاً، تَرضي معاناة السيد المسيح عدالة الله.
     ( أشعيا 53 : 11أ , كورنثوس الثانيه 5 : 21
     , رساله يوحنا الاولى 2 : 2, روميه 3 : 25).

2.  ثانياً، معرفةَ السيد المسيح تجلب تبريراً إلى الكثيرِين.
     ( أشعيا 53 : 11ب, 52 : 13, كورنثوس 5 : 21 ,
     روميه 3 : 20, 8 : 33, غلاطيه 2 : 16, 3 : 24,
     أيوب 25 : 4, روميه 4 : 5, أعمال الرسل 16 : 31).

3.  ثالثاً، تَجْلبُ صلة ذنبِ السيد المسيح التكفير الكامل إلى المذنبين.
     ( أشعيا 53 : 11ت, أشعيا 53 : 5, 6, 8, رساله بطرس الاولى 2 : 24 ).