Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.

تناقض دفن السيد المسح
( الموعظه رقم 10 عن أشعيا 53)

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

THE PARADOX OF CHRIST’S BURIAL
(SERMON NUMBER 10 ON ISAIAH 53)
.by Dr. R. L. Hymers, Jr

موعظه في مساء يوم الرب مارس 18, 2007
في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس

A sermon preached on Lord’s Day Evening, March 18, 2007
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" وجعل مع الاشرار قبره ومع غني عند موته.على انه لم يعمل ظلما ولم يكن في فمه غش" ( اشعيا 53 : 9 ).

كم عدد الخطب التي سمعتها عن دفنِ السيد المسيح؟ مع ذلك، عمليه دفنه مهمَة. هي، في الحقيقة، النقطة الثانية للإنجيلِ.

" فانني سلمت اليكم في الاول ما قبلته انا ايضا ان المسيح مات من اجل خطايانا حسب الكتب" ( رساله بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 15 : 3 ).

هذه هي النقطه الاولى في الانجيل,

" وانه دفن " ( رساله بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 15 : 4 ).

وهذه هي النقطه الثانيه في الانجيل,

كَيْفَ لنا ان نَقُولُ بأنّنا أوعظنا في الإنجيلَ إذا نحن لم نعظ على النقطةِ الثانيةِ منه؟ لكن، ثمّ، أَخْشى أَنْ هناك بِضْع وعظات ركّزت على النقاطِ الأولى أَو الثالثةِ. أعتقد ذلك من أحد أعظم الضعف في الوعظ الحديثِ. نحن يَجِبُ أَنْ نَجْعلَ الانجيل مركزي. نحن يَجِبُ أَنْ نُعالجَ عملَ السيد المسيح بالإحترامِ الأكثرِ، ونعطيه أهميةَ في الوعظ.

معرفة الإنجيلِ ليست كافيه لمعرفه الحقائقَ حول السيد المسيح. المعرفة الحقيقية للإنجيلِ معرفةُ السيد المسيح بنفسه. السيد المسيح قالَ،

" وهذه هي الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي ارسلته" ( يوحنا 17 : 3 ). قالَ جورج ريكير بيري بأنّ الكلمةَ ترجمتْ "يَعْرفَ" الوسائلَ "لمعْرِفة … بالتجربةِ "(معجم العهد الجديدِ يونانيِ إنجليزيِ). لِكي نكُونَ مسيحيين حقيقيينَ يَجِبُ أَنْ نَعْرفَ السيد المسيح بالتجربةِ. أي مجرّد معرفة الحقائقِ سوف لَنْ ينفع. نحن يَجِبُ أَنْ نَعْرفَ موتَه لذنوبِنا بالتجربةِ. نحن يَجِبُ أَنْ نَعْرفَ دفنه من التجربة. نحن يَجِبُ أَنْ نَعْرفَ قيامته من التجربة. ذلك الطريقُ إلى الخلاص. ذلك الطريقُ إلى الحياةِ الأبديّةِ.

" وهذه هي الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي ارسلته" ( يوحنا 17 : 3 ).

لمعْرِفة السيد المسيح، نحن يَجِبُ أَنْ نَذْهبَ إلى الصليبِ، ونَنْظرُ بالإيمانِ اليه الذي صُلِب للتَكفير عن ذنوبِنا. نحن يَجِبُ أيضاً أَنْ نَهْبطَ إلى قبرِ السيد المسيح بالإيمانِ ونكون

" فدفنا معه بالمعمودية للموت " ( روميه 6 : 4 أ ). لأنه في المَوت مَعه نحن " هكذا نسلك نحن ايضا في جدة الحياة"(روميه 6 : 4ب)

لذا نَجيءُ إلى نَصِّنا للمعرفه عن دفنِه، لكي نمُر بالتجربه مَعه.

" وجعل مع الاشرار قبره ومع غني عند موته.على انه لم يعمل ظلما ولم يكن في فمه غش" ( اشعيا 53 : 9 ).

نَجِدُ في هذه الآيهِ، تناقض دفنِ السيد المسيح، التناقض الظاهر، اللغز منه. وبعد ذلك نَجِدُ الجوابَ إلى اللغزِ.

1. أولاً، تناقض دفنِه.

" وجعل مع الاشرار قبره ومع غني عند موته" ( اشعيا 53 : 9 ).

"الأشرار" كَانوا المجرمين. "الأغنياء" إعتبروا شرفاء. كيف يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ قبرَه بالقرب من الشرّيرِين وفي نفس الوقت يَكُونَ "ومع غني عند موته"؟ هذا شوّشَ المعلّقين اليهودَ القدماءَ. هو كَانَ تناقض , تناقض ظَاهِر، في عقولِهم.

لكن هذا اللغزِ مَحْلُولُ في إنجيلِ يوحنا. السيد المسيح ماتَ على صليب بين لصّين، واحد على يدّه اليمنى وواحد على يسارِه. هم مُشَار إليهم في نَصِّنا ك"الأشرار." ماتَ السيد المسيح أولاً، لكن اللصّين بَقيا حيّينَ.

" ثم اذ كان استعداد فلكي لا تبقى الاجساد على الصليب في السبت لان يوم ذلك السبت كان عظيما سأل اليهود بيلاطس ان تكسر سيقانهم ويرفعوا" ( يوحنا 19 : 31 ).

سرَ الجنود سيقانَ اللصّين. هكذا عُمِلوا لكي لا يَستطيعونَ أَنْ يَدْفعوا أنفسهم للأعلى للتَنَفُّس، ولذا، يَمُوتوا بسرعة. لكن عندما جاؤوا إلى السيد المسيح، معلّق على الصليبِ في وسطهم، هو كَانَ ميتَ. ثَقبَ أحدهمُ جانبُه بالرمح لجَعْل موتِه أكيد. الماء والدمّ تَدفّقا خارجاً، على ما يبدوا أنّه ماتَ مِنْ السكتة القلبيةِ.

هو لَمْ يَحْكمْ على عرش العاجِ،
    ماتَ على صليبِ الجمجمةِ؛
للمذنبين هناك إحَتسبَ كُلّ ما إمتلكَ لكن الخسارةَ،
    وهو مَسحَ مملكتَه مِنْ صليب.
أي صليب وعر أصبحَ عرشَه،
    مملكته كَانتْ في القلوبِ لوحدها؛
كَتبَ حُبَّه في أحمرِ قرمزيِ،
    ولَبسَ الأشواكَ على رأسهِ.
(" تاج الأشواكِ "إيرا إف . ستانفل، 1914-1993).

لكن حَدِث الشيء الغير متوقّع. تَقدّمَ رجلان بارزانُ جداً للمطالبه بجسد السيد المسيح. هم كَانوا يوسف مِنْ أرماثيا رجل غني، وعضو في السانهدرن اليهودي، ونيقوديموس، حاكم اليهود، الذي جاءَ في وقت سابق إلى السيد المسيح في الليل (يوحنا 3 : 1 - 2 ) . كَانَا كلاهما توابعَ سريينَ، لكن الآن خَرجوا في العلانيه للمرة الأولى. خاطروا في حياتَهم من أجل الحقيقة بفعلهم ذلك. الدّكتور ماكجي قالَ،

دعنا لا نَكُونَ أيضاً ناقدون لهؤلاء الرجالِ. بَقوا في الخلفيةِ لكن، الآن توابع الرب تفرّقوا مثل الخِرافِ وذَهبَوا متخفيين، يَخْرجُ هؤلاء الرجلين في العراء (جْي. فيرنون ماكجي دي .، خلال التوراة، توماس نيلسن، 1983، المجلد الرّابع , صفحه 494 ).

أَخذَ يوسف مِنْ أرماثيا ونيقوديموس جسم السيد المسيح. يوسف كَانَ رجل غني وهو وَضعَ جسمَ السيد المسيح في قبرِه الجديدِ،

" ووضعه في قبره الجديد الذي كان قد نحته في الصخرة ثم دحرج حجرا كبيرا على باب القبر ومضى" ( متى 27 : 60 ).

هكذا تم توضيح تناقض دفنِ السيد المسيح. نعم، جَعلَ قبرَه بالأشرارِ، بموتِه على الصليبِ بين لصّين. لَكنَّه دُفِنَ "ومع غني عند موته" (أشعيا 53 : 9 ) في قبر رجلِ غنيِ. واجهَ السيد المسيح موت وغد، لَكنَّه أعطىَ دفنَ شريفَ بالأغنياءِ. هذا يظهر بأنّ إذلالَ الرب قد إنتهى. جسمه لم يرُمِى إلى قبر جماعي مَع المجرمين. دُفِنَ بإحترامِ وبشرّفُ هو إستحقَّه، في قبرِ رجل غني وشريف. وبهذا التناقضِ الذي حيّرَ الأحبارَ كبار السنَ في أغلب الأحيان الذين دَرسوا نَصَّنا أصبح سهلَ.

" وجعل مع الاشرار قبره ومع غني عند موته" ( اشعيا 53 : 9 ).

2. ثانياً، التناقض وضّحَ.

الجزء الثاني من نَصِّنا يُبيّنُ لماذا السيد المسيح، المَوت بشكل غير مشرّف مَع اللصوصِ، دُفِنَ في بشرفِ وإحترامِ. رجاءً قفْ وإقرأْ الجزء الثاني، يَبْدأُ بالكلماتِ، " على انه لم يعمل ظلما …" (أشعيا 53 : 9 )

"على انه لم يعمل ظلما ولم يكن في فمه غش" ( اشعيا 53 : 9 ).

بإمكانكم الجلوس,

هذا يَعطي السببَ لدفنِ السيد المسيح الشريف. هذا الشرفِ تُحمّلَه لأنه ما عَملَ أي ظلم؛ أَو جرح إلى أي أحد. هو ما سَبَقَ أَنْ كَانَ مذنب بالظلمِ أَو السرقةِ أو قتلِ أَو وَحْشيَّةِ من أيّ نوع. هو مَا سَبَقَ أَنْ أثارَ أيّ غوغاء، أَو بَدأَ أيّ إضطرابات ضدّ الحكومةِ من كِلا اليهود أَو الرومان. لم يكن هناك أيّ خداع في فَمِّه. هو مَا علّمَ مذهبَ خاطئَ. هو مَا خَدعَ الناسَ، كما إتهموه. ذلك كَانَ كذب. هو لَمْ يُحاولْ إبعاد أي أحد مِنْ العبادةِ الحقيقيةِ للله. أَيّدَ بشكل ثابت وإحترمَ قانونَ موسى، والأنبياء. هو ما كَانَ عدو دينِهم أَو الدوله. في الحقيقة، هو ما كَانَ مذنب بأيّ ذنب. قالَ بولس الرسول الذي السيد المسيح،

" لم يفعل خطية ولا وجد في فمه مكر" ( رساله بطرس الرسول الاولى 2 : 22 ). الدّكتور يونج قالَ، "[السيد المسيح] تم دفنه بشرفَ بعد موتِه الغير شريفِ بسبب براءتِه المثاليةِ. [حيث] هو لم يتصرّفَ مثل أعدائه الإجراميينِ، هو لا يُعطى دفن مُعيب مَعهم، لكن دفنَ شريفَ بالأغنياءِ."

بِالمناسبة هذا يذكرني بوينستن تَشِرشِل، الذي إختارَ دفناً شريفاً بجانب أبّاه في باحة كنيسة البلاد، بدلاً مِنْ الذي إعتبرهَ أقل مرتبه مِنْ الدفنِ الشريفِ بين أعداء أبّيه، وأعدائه الخاصون، بين الرجالِ الذين خانوا إنجلترا، رغم ذلك دُفِنوا بالبهاءِ والمراسمِ العظيمةِ في ديرِ ويست مينستر، على الرغم مِنْ أَفْعالِهم مِنْ الإسترضاءِ تجاه الشرَّ.

السيد المسيح، بالطبع، كَانَ الرجلَ الأعظمَ الذي عاشَ أبداً. نعم، هو ورجل، "الرجل السيد يسوع المسيح" ( تيموثاوس الاولى 2 : 5 ) عظمته كَمنتْ في الحقيقة بأنّه أعطىَ حياتَه بشكل راغب لدَفْع ثمن ذنوبِنا في بصرِ الله، الأبّ. أي بوقت قصير قبل أن يصُلِبَ، السيد المسيح قالَ،

" ليس لاحد حب اعظم من هذا ان يضع احد نفسه لاجل احبائه"
       ( يوحنا 15 : 13 ).

أي صليب وعر أصبحَ عرشَه،
    مملكته كَانتْ في القلوبِ لوحدها؛
كَتبَ حبَّه في أحمرِ قرمزيِ،
    ولَبسَ الأشواكَ على رأسهِ.

والآن، صديقي، ماذا ستعمل مَع يسوع المسمّى بالمسيح؟ كما سي . إس . لويس وَضعَه، هناك ردّان محتملان - "أنت يُمْكِنُ أَنْ تَبْصقَ عليه وتَقْتلَه كشيطان؛ أَو أنت يُمْكِنُ أَنْ تركع أمام قدميه وتَدْعوَه يَحْكمُ والله." أَيّ هو سَيَكُونُ لَك؟ والإختيارَ الثالثَ هو إهماله بالكامل، والاستمرار بحياتِكَ كما لو أن ألمِه ومعاناته لا تعني لك شيء. أَشْعرُ بالأسى العميق لأولئك الذين يعاملون المخلّص بمثل هذا العارِ. أَصلّي بأنّك لَنْ تَكُونَ أحدهمَ.

خشية أن أَنْسي الجسمانيه؛
    خشية أن أَنْسي معاناته؛
خشية أن أَنْسي حبَّه لي،
    قُدْني إلى الجمجمةِ.
("يَقُودُني إلى الجمجمةِ" مِن قِبل جيني إي . هوسني، 1874-1958).

أَصلّي بأنّك سَتَجيءُ إلى السيد المسيح، أَئتمنُه بكُلّ قلبكَ، ومُرّ من الموتِ إلى الحياةِ في التحويلِ المسيحيِ الحقيقيِ. آمين.

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )

تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : (يوحنا 19 30 - 42 )
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:

("يَقُودُني إلى الجمجمةِ" مِن قِبل جيني إي . هوسني، 1874-1958).

ملخص

تناقض دفن السيد المسح
( الموعظه رقم 10 عن أشعيا 53)

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

" وجعل مع الاشرار قبره ومع غني عند موته.على انه لم يعمل ظلما ولم يكن في فمه غش" ( اشعيا 53 : 9 ).

( رساله بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 15 : 3 - 4 ,
يوحنا 17 : 3, روميه 6 : 4 )

1.  أولاً، تناقض دفنِه.
     ( أشعيا 53 : 9أ , يوحنا 19 : 31 , متى 27 : 60

2.  ثانياً، التناقض وضّحَ.
     ( أشعيا 53 : 9ب , رساله بطرس الرسول الاولى 2 : 22,
      تيموثاوس الاولى 2 : 5 , يوحنا 15 : 13 ).