Print Sermon

إن هدف هذه الصفحة الإلكترونية هو تزويد الرعاة والمرسلين حول العالم بعظات مكتوبة ومصورة مجانية وبالأخص في العالم الثالث، حيث يندر وجود كليات لاهوت ومدارس تعليم الكتاب المقدس، إن وُجدت.

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.




الله يبيّن حبّه الى الرجل الخاطئ !

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

GOD SHOWS HIS LOVE TO SINFUL MAN!
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

موعظه في صباح يوم الرب 15/أكتوبر/2006
في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس

A sermon preached on Lord’s Day Morning, October 15, 2006
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" ولكن الله بيّن محبته لنا لانه بعد ونحن خطاه مات المسيح لأجلنا "
( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 8 )


         إنّ الكلمة َ "بيّن" هنا نادراً ما تُستَعملُ في الخطابات اليوم. أنت سَتَتعثّرُ اذا ُحاولتُ أَنْ تَفْهمَ هذه الآيه العظيمه مالم تَعْرفُ ما معنى كلمةَ " "بيّن ". وتعني الكلمةِ اليونانيةِ "تُقدّمُ" أَو "تَعْرضُ" (سترونج #4921). لكن حتى تلك الكلماتِ الإنجليزيةِ صعبة جداً لأكثر الشبابِ في وقتِنا. مفرداتِنا اليوم محدوده وانا خائف بان الطريقه الوحيده لفهم هذه الكلمه بترجمتها بإستعمال الكلمةِ البسيطةِ " يظهر." هي لَيست الكلمهَ المثاليهَ، لكن على الأقل ستَفْهمُونها. "يظهر" الله حبّه نحونا

" لانه بعد ونحن خطاه مات المسيح لأجلنا " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 8 )

هذه الآيه ترينا أن الله بيّن حبه لنا في طريقتين

1.  أولاً، بيّن الله حبّه لنا في موتِ السيد المسيح.

         أخبرنا الدّكتور جْي . فيرنون ماكجي عن لقائه مع شابّ، أثناء وقتِ مجموعات الهبيز، وكانت كلمه " حب " مكتوبه على قبعته، وعلى معطفِه، على بنطاله وحتى على حذائه. وسأله الدّكتور ماكجي، " لماذا؟ "قال الشابَ، "لماذا، يا رجل، الله هو الحبُّ." ووافق الدّكتور ماكجي على ذلك. لكن بعد ذلك قال الشابّ، "الله خلصني بحبِّه." الدّكتور ماكجي أجابَ، "انا أَختلفُ معك في ذلك. الله لا يخلصك بحبِّه." ثمّ قال الدّكتور ماكجي,

بينما أنا كُنْتُ أَتكلّمُ مع هذا الزميلِ الشابِ عن'الحبِّ' المكتوبَ على لباسِه، طَلبتُ مِنْه ان يريني آيه في التوراةِ التي قالتْ ان الله يخلصنا بالحبِّ. بالطبع هو لَمْ يَعْرفْ أيّ آيه… الله يخلصنا بنعمتِه وليس بحبِّه … الله عبّر عن حبّه لك، صديقي، بأنّه أعطىَ إبنَه للمَوت من أجلك. دَفعَ العقوبةَ لذنبِكِ (جْي. فيرنون ماكجي, خلال التوراة، ناشرو توماس نيلسن، 1983، المجلد الرّابع . صفحه 676)

التوراة تَقُولُ،

" لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياه الابديه " ( يوحنا 3 : 16 )

أعطىَ الله إبنه المُنجَب الوحيد للمَوت على الصليبِ، لدَفْع الغرامةِ لذنبِكَ ويُصالحُك لنفسه. حب الله لم يخلصك ولكن ابن الله الذي خلصك- خلال موتِه على الصليبِ وقيامته مِنْ القبرِ!

         تُعلّمُ التوراةُ ان الجنس البشري غادرَ الله، ويَكْمنُ الآن في حالة دمار.

" من اجل ذلك كأنما بإنسان واحد دخلت الخطيه الى العالم وبالخطيه الموت وهكذا اجتاز الموت الى جميع الناس اذ أخطأ الجميع " (رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 12 )

وفي حاله الدمار هذه وحاله عدم وجود إله, بيّن الله حبه لنا بإرسال المسيح ليموت على الصليب.

" ولكن الله بيّن محبته لنا لانه ............ مات المسيح لأجلنا " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 8 )

         تُعلّمُ التوراةُ عن الموتَ المفوّض للسيد المسيح. ان كلمةَ "المفوّضَ" تعني "بديل" - يَأْخذُ مكان شخص آخر - معاناة شخصِ واحد بدلاً مِنْ آخرِ." وذلك بالضبط ما فعله السيد المسيح لَك. إبن الرب المُنجَب الوحيد نَزلَ مِنْ السماءِ، ولدَ في المهد، وذَهبَ إلى الصليبِ لدَفْع بشكل مفوّض لذنبِكَ. ماتَ من أجل ذنوبَكَ، بدلاً عنك، كبديلكَ، لكي لا تُعاقبُ لذنوبك إذا أتيت إلى السيد المسيح وتَؤمن به. وقال سبورجون،

' ماتَ السيد المسيح من أجلنا. ' كُلّ ذلك الموتِ يُمْكِنُ أَنْ يَعْني ان السيد المسيح تَحمّلَ؛ تَنازلَ عن [روحه]، تَركَ نفسَه؛ أصبحَ جثّة بلا حياة، وجسمه كَانَ [دَفنَ]. ' ماتَ السيد المسيح من أجلنا." اعد النظر الى الظروفَ التي حَضرتْ موتَه. لم يكن موت عادي؛ كَانَ موت العارِ، لقد ذبح قانونياً؛ هو كَان موت الألمِ الذي لا يُوصفِ، لقد صُلِبَ؛ وماذا مصير أكثر ألماً مِنْ المَوت مُسَمَّرِ على الصليب؟ هو كَان موت مطوّل لمدة طويلة، علّقَ [على الصليبِ] لساعاتِ … بأيديه وأقدامِه المثقوبه … عَانى الموت الذي لظروفِه ما زالَتْ تَبْقى فريدة. هي كَانتْ ضربةَ سريعةَ التي سَحقتْ الحياةَ خارج جسمِه، وأنهتْها؛ لكن ببطء، لمدة طويلة و[مؤلمه] ، بدون راحةِ ولا عطفَ، مُحاطَ بالإزدراءِ والإحتقارِ. تصوروه! قَذفوه على ظهرِه؛ دقّوا المساميرَ في أيديه وأقدامِه؛ رَفعوه فوق. شاهدوا! ضَربوا الصليبَ إلى مكانِه. انه ثابتُ. ويَنْظرُه الآن! [انظروا] الى عيونه، مليئة بالدموعِ؛ انظروا الى رأسهُ، متدلي على [صدره] …انظروا اليه، بينما يَبْدو … لتقَولوا، ' أَنا مَصْبُوبُ للخارج مثل الماءِ؛ كُلّ عظامي خارج المفصلِ؛ أَجْلبُ إلى غبارِ الموتِ. اسمعوه، عندما يَئِنُّ، ' أنا عطش. ' قبل كل شيء، اسمعوا إليه، بينما يَبْكي، [' اللهي، اللهي، لماذا تَتْركُني؟ ']. كلماتي لا تَستطيعُ تَصويره؛ أفكاري تُخفقُ في شرحه. لا رسّامَ أنجزَه أبداً، ولا سَيَكُونُ أيّ متكلّم قادر على إدائه … انظر اليه بعينِ إيمانِكَ، معلق على الشجرةِ الداميةِ. إسمعْه يَبْكي قَبْلَ أَنْ يَمُوتُ، ' هو مُنتهى! ' (سي. إتش . سبورجون، منبر شارعِ المتنزهِ الجديدِ، منشورات بلجرم، 1981 إعادة طبع، المجلد الثّاني , صفحه 1674 – 1748 )

شاهدْ، مِنْ رأسهِ، أيديه، أقدامه،
تدفق الحبَّ والحُزنَ خَلطا أسفل!
عَمِلَ مثل هذا الحبِّ والحُزنِ يَجتمعانِ،
أَو أشواك تَعدُّ غنيَ جداً تاج؟
("عندما أَمْسحُ الصليبَ المدهشَ"
مِن قِبل الدّكتورِ إسحاق واتس، 1674-1748)

         أَتمنّى ان يكون قلبَكَ قد تحُرّكَ بالتَفكير بصلب السيد المسيح. إذا أخبرتُك عن قصّة خيالية حول شخص ما تعرض للألم، سحرّكُ عواطفَكَ. لكن عندما أَرْوي لك القصّةَ الحقيقيةَ لصلبِ إبن الربِ، لا تَحسُّ شيءَ. لقد سَمعتَ عنها العديد مِنْ الأوقاتِ، لذا قلبكَ اصبح مزجّجُ وبارد. لكن في الصين، وجنوب شرق آسيا، وأجزاء من الهند وأمريكا اللاتينية، قلوب مفتوحة، يَبْكي الناسَ لذنوبِهم ولحبِّ الله في السيد المسيح الذي صَلبَ. هكذا أَتمنّى ان تكون القلوبَ الأمريكيةَ تَفْتحُ إلى السيد المسيح، التي مات بشكل مفوّض للرجلِ الخاطئِ! الدمّ الذي فاض مِنْ تلك الأيدي والأقدامِ المجروحةِ، فاض لَك! الجسم الذي لَفَّ متألّماً على الصليب، لَفَّ متألّماً لَك! إنظرْ بالإيمانِ إليه الذي حَملَ وزنَ وذنبَ كُلّ ذنوبكَ! إنظرْ بالإيمانِ إليه الذي يَحْملُ المفاتيحَ إلى السماءِ والحياةِ الأبديّةِ! اللحظة التي تَأتمنُه بها، كُلّ الذنب ذَاهِبُ، كُلّ سجلات الذنبِ لطّختْ، وسلام مَع الله سيعودَ.

المجروح لي، جَرحَ لي،
هناك على الصليبِ الذي هو جُرِحَ لي،
إختفى تجاوزاتُي، تسديد مجّانيُ،
كُلّ لأن السيد المسيح جُرِحَ لي.
( "جَرحَ لي" مِن قِبل دبليو . جي . أفران، 1870-1945
وغلاديس دبليو . روبرتس، ولد 1888).

بيّن الله حبّه العظيم لنا بإرسال السيد المسيح للمَوت في مكانِنا وتحمّلُ عقابَنا.

" ولكن الله بيّن محبته لنا لانه بعد ونحن خطاه مات المسيح لأجلنا " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 8 )

لَكنِّي تَركتُ عبارة واحدة من نَصِّنا، وتلك العبارةِ سَتَكُونُ موضوعَ نقطتنا القادمةِ.

2.  ثّانياً، بيّن الله حبّه لنا في موتِ السيد المسيح، "بينما نحن كُنّا رغم ذلك مذنبين."

" ولكن الله بيّن محبته لنا لانه بعد ونحن خطاه مات المسيح لأجلنا " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 8 )

أنت لا يَجِبُ أنْ تُفكّرَ بأنّ الله سَيَقْبلُك إذا حاولت ان تكون جيدَ.

لا أشكالَ خارجيةَ يُمْكِنُ أَنْ تُنظّفَك،
يَكْمن مرضُ الجذام عُمقاً فيك.

إنّ لوامسَ طبيعتِكِ الشرّيرةِ مَوْرُوثة مِنْ الرجلِ الأولِ الذي أَثمَ، آدم، رئيس جنسِنا.

" من اجل ذلك كأنما بإنسان واحد دخلت الخطيه الى العالم وبالخطيه الموت وهكذا اجتاز الموت الى جميع الناس اذ أخطأ الجميع " (رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 12 )

كُلّ إنسان ولد, "ميت في التجاوزاتِ والذنوبِ" ( افسس 2 : 1 ) خَففَ الذنبُ فَهْمكَ الى الله. الذنب زَرعَ ضمن قلبك الذي عصى الله. الذنب قَطعَك عن الله وجَعلَه يَبْدو غير واقعيَ إليك. لكن، الشْكرُ لالله، هو نفسه زوّدك بطريق للهُرُوب من الحكمِ للذنبِ الذي يُخيّمُ عليك!

" ولكن الله بيّن محبته لنا لانه بعد ونحن خطاه مات المسيح لأجلنا " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 8 )

في آيه أخرى من الكتاب المقدس, يقول الرسول بولس,

" ان المسيح يسوع جاء الى العالم ليخلص الخطاه " ( تيموثاوس الاولى 1 : 15 )

         ماتَ السيد المسيح من أجلنا بينما نحن كُنّا مذنبين بإستمرارَ. نحن مَا أَثمنَا مرّة، أَو مرّتين، لكن آلاف المرات في العديد من الأوقاتَ. على أية حال نظيف وجيد تبدواُ ظاهرياً، لكنك لُطّختَ بالذنوبِ الغير معدودةِ.

         لاحظْ أيضاً بأنّه ماتَ من أجلك بالرغم من أنكَّ تنموا أسوأَ وأسوأَ بمرور الوقت. أَعْرفُ بأنّ هناك البعض مِنْكم هنا هذا الصباحِ من الذين سيُصبحونُ مذنبين عظيماء بسرعة. السيد المسيح مات من اجلك، لأنّه يَجِبُ أَنْ يَمُوتَ لإنْقاذ المذنبين مَنْ الأشرار كثيراً؟

         إعتقدْ ثانيةً. أنت تَأْثمُ ضدّ الشخصِ ذاتهِ الذي ماتَ من أجلك! هو غريبُ ذلك السيد المسيح ذاته الذي ماتَ من أجل بأنّك الشخص الذي تَأْثمُ ضدّه. هَلْ سَبَقَ وأنْ هَزأتَ بالسيد المسيح؟ هَلْ سَبَقَ وأنْ رَفضتَ المَجيء إلى السيد المسيح؟ هَلْ حَسبتَه شخص غير مهم في حياتِكَ؟ إذا عَملتَ أيّ ذلك، أَثمتَ ضدّ الشخصِ ذاتهِ الذي ماتَ لإنْقاذك!

         مرةً أخرى، تذكرواُ أنّ بعضكم أَثم ضدّ السيد المسيح بإحتِقاره. ألم تُعتقدْ بأنّك يُمْكِنُ ان تخلص بطريقة آخرى، وبأنّك ما كُنْتَ بِحاجةٍ إلى السيد المسيح ليخلصك مطلقاً؟ ما هذا الا احتقارَ لإبن الربَ الذي ماتَ لكي تَعِيشَ ويخفر لك، وتَدْخلَ الجنةً من خلاله؟ أَعْرفُ بأنّك لا تُريدَ الإعتِراف بأنّك تَحتقرُه، لكن ألَيسَ هذه هي الحقيقه، برَفْضه، أنت حقاً تَحتقرُه، تنظر نظرة استصغار إليه، وتعتقد ان موتَه على الصليبِ غير مهم؟

         لقد عَرفتُ بعض الناسَ الذين عَملَوا ما بوسعهم لوقف أي مسيحي مِنْ الشَهادَة إلى مُوتُ قريباً لهم. لقد عَرفتُ بعض الناسَ الذين صاحوا في المسيحي للتَوَقُّف عن الشَهادَة. هذا ما نعني به بإحتِقار السيد المسح.

         "آه"، قد تَقُولُ، "أنا لَنْ أعْمَلُ ذلك أبداً! "ولحد الآن، في طريقه هادئه وأكثر تَحَضّراً، ألا تفعل نفس الشيءِ كُلَّ مَرَّةٍ يطلب منك المَجيء إلى السيد المسيح؟ انك تَرْفضُ السيد المسيح بقدر الشخص الذي يَوقّفُ المسيحي مِنْ الشَهادَة على َمُوتَ قريباً؟ أوه، أَعْرفُ بأنّك حسن السلوك ومُتَحضّر جداً لن تصِيحَ، أَو تقَول بشكل مفتوح بأنّك تَرْفضُ السيد المسيح. لكن ألَيسَ هو صدق بأَنْك كُنْتَ المحارب بقدر أولئك الذين يحاولون إيقاف المسيحيين مِنْ الشَهادَة إلى الأقرباءِ المُحْتَضرينِ؟ عندما مراراً وتكراراً تَرْفضُ المَجيء إلى السيد المسيح في الإيمانِ البسيطِ، ألا تتمرّد بذلك ضدّ حبِّ الله في السيد المسيح؟ ورغم ذلك ماتَ السيد المسيح من أجل المذنبين العصاةَ الذين يَحتقرونَه - مذنبون مثلك تماماً! ماتَ من أجلك بالرغم من أنكَّ إحتقرتهَ ورَفضتَه!

" ولكن الله بيّن محبته لنا لانه بعد ونحن خطاه مات المسيح لأجلنا " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 8 )

" ان المسيح يسوع جاء الى العالم ليخلص الخطاه " ( تيموثاوس الاولى 1 : 15 )

         ما أَوصي إليك هذا الصباحِ؟ أوصيتُ بالرسالةَ الصافيةَ للمسيحيةِ، أعطىَ على الصفحةِ بعد الصفحةِ في التوراةِ، قد أوصىَ به مِن قِبل الوعظاء المخلصينِ عبر الازمنه. لقد أوصيتُ بالإنجيلَ الأبديَ،

" ولكن الله بيّن محبته لنا لانه بعد ونحن خطاه مات المسيح لأجلنا " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 8 )

         سَتَتخلّى هذا صباحِ إجحافِكَ الدينيِ الضيّق الأفقِ وآرائكَ - وتَجيءُ إلى السيد يسوع المسيح، الذي أحبَّك كثيراً بأنّه تَخلّى عن حياتَه على الصليبِ لإنْقاذك مِنْ الحكمِ لذنوبِكَ؟ الخطبة الأخيرة للسيد المسيح من إنجيلِ مرقس إحتوى هذه الكلماتِ،

" من آمن واعتمد خلص ومن لم يؤمن يدن " ( مرقس 16 : 16 )

إذا تُهملُ وتَحتقرُ في السيد المسيح، أَيّ أمل يوجد لديك أَنْ تُصالحَ مع الله؟ أَيّ أمل عِنْدَكَ للدُخُول إلى السماءِ؟ أَيّ أمل لديك للهروب من النيرانِ الأبديةِ؟

" ولكن الله بيّن محبته لنا لانه بعد ونحن خطاه مات المسيح لأجلنا " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 8 )

هَلْ تَجيءُ إلى السيد المسيح؟ هَلْ تَأتمنُه بكُلّ قلبكَ؟ هَلْ تَقْبلُ الحبَّ الذي يبيّنه الله لَك بإرساله للصليبِ للتَكفير عن ذنوبِكَ؟ هَلْ تَستلمُ حبَّ الله في إرساله لإنْقاذك "بينما [أنت] كُنْتَ رغم ذلك مذنب؟ هَلْ تَأتمنُ السيد يسوع المسيح ، تتخذه كمنقذكَ وربك؟ إن شاء الله يُساعدُك لإسْتِقْباله ويَكُونُ مخلصك في هذا اليوم بالذات!

         دعنا نَقِفُ ونرنم عدد 7 على صفحةِ الترانيم. إرفعْ صفحةَ أغنيتِكِ وصِحْ بشكل مدروس وبالقوةِ الكاملةِ.

تعال، كُلّ روح بالذنبِ إضطهدتْ،
هناك رحمة مَع الربِ،
وهو سَيَعطيك إستراحةَ بالتأكيد
بالوُثُوق بكلمتِه.
تَأتمنُه فقط، ثق به وحده ،
إئتمنه فقط الآن.
هو سَيُنقذُك، هو سَيُنقذُك،
هو سَيُنقذُك الآن.

السيد المسيح أراقَ دمَّه الثمينَ
بركات ريتش للمَنْح؛
إهبطْ الآن إلى الفيضانِ القرمزيِ
ذلك يَغْسلُ أبيضاً كثلج.
تَأتمنُه فقط، ثقة وحيدة ه،
يَأتمنُه فقط الآن.
هو سَيُنقذُك، هو سَيُنقذُك،
هو سَيُنقذُك الآن.
( " ثق به وحده " مِن قِبل جون إتش ستوكتون 1813 – 1877 )

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )


تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : (رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 1 - 10)
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث:
"تم خلاصي بدماء المصلوب" ( بقلم هندرسون, القرن التاسع عشر)


ملخص

الله يبيّن حبّه الى الرجل الخاطئ !

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز


" ولكن الله بيّن محبته لنا لانه بعد ونحن خطاه مات المسيح لأجلنا "
( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 8 )

1.   أولاً، بيّن الله حبّه لنا في موتِ السيد المسيح
     ( يوحنا 3 : 16 , رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 12 8أ)

2.  ثّانياً، بيّن الله حبّه لنا في موتِ السيد المسيح، "بينما نحن كُنّا رغم ذلك مذنبين."
     ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 5 : 8ب ,12
     أفسس 2 : 1 تيموثاوس الاول 1 : 15 مرقص 16 : 16 )