Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.




كـيـف تـكـون نـاجـح! مـاهـي تـعـالـيـم الانـجـيـل!

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

HOW TO BE PROSPEROUS! WHAT THE BIBLE TEACHES!
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

موعظه في صباح يوم الرب 17/أيلول/2006
في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس

A sermon preached on Lord’s Day Morning, September 17, 2006
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" لكن اطلبوا اولاً ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم " ( متى 6 : 33 )


         ان عدد 18 من أيلول عام 2006 من مجله تايمز يحمل قصه بعنوان " هل الله يريدك ان تكون غني؟" على غلاف المجلّه, نعم, كما تقول بعض الكنائس الكبيره. البعض يسميها كفر. ان الجدال حول الثراء في العهد الجديد, حيث يقول ريش وورن " ان فكره الله يريد ان يكون الجميع اغنياء؟ انها لهراء" ( صفحه 55 ) ويقول جويل اوستين " انا اعتقد ان الله يريدنا ان نكون ناجحين " ( صفحه 51 ) اي منهما يقول الصدق؟ بالحقيقه, انا اعتقد انه يوجد بعض الحقيقه في اقوالهما. ان العهد الجديد بالتاكيد لا يعلّم ان الله يريد الجميع ان يكونوا اغنياء. ولكن من جهه اخرى, انا اعتقد ان الله يريدنا ان ننجح. لذلك كلا الرجلين كما يبدوا انهم يقدمون جزء من الحقيقه, على هذا الموضوع, ولكن الحيقه هي ان لا احد منهما ركّز في لبّ الانجيل جعل من تصريحاتهم اقل مما نحن نحتاج اليه في هذه الايام الغريبه من المسيحيه الامريكيه. ان الاثنان جلبا الكثير من الحضور, ولكن لانسان يستغرب كم عدد اعضاء المتحولين لديهم. ان انجيل المسيح يجب ان يكون اساس وعظاتنا, وإلا القليل سيتحولون. حتى لو نجحوا او لم ينجحوا !

         ان افضل طريقه لفهم الاسئله المطروحه من قبل " انجيل النجاح " هي بالنظر على ما يدرسه العهد الجديد بنفسه. ان رساله العهد الجديد موضحه تماما في نصنا هذا.

" لكن اطلبوا اولاً ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم " ( متى 6 : 33 )

         ماذا كان يعني المسيح بقوله " لكن اطلبوا اولاً ملكوت الله " انه اشاره الى التحول. ويقول المسيح.

" ان لم ترجعوا فلن تدخلوا ملكوت السماوات " ( متى 18 : 3 )

ان مصطلح " ملكوت الله " و " ملكوت السماوات " متبادل. ان كلاهما يشيران الى الخلاص. حيث قال المسيح انك يجب ان تتحول لكي تدخل ملكوت السماوات ( متى 18 : 3 ) انه يجب ن يكون الهدف الرئيسي لحياتك ان " لكن اطلبوا اولاً ملكوت الله " ولذلك قال المسيح, " اجتهدوا ان تدخلوا " ( لوقا 13 : 24 ) ان ترجمه كلمه " اجتهدوا " باليونانيه هي " أجونيزوماي" وتعني " ان تعارك, تحاول, العمل بشوق" ( قوي ) حيث ان الخلاص هو اهم شيئ في الحياه, قال لنا المسيح ان " اجتهدوا لتدخلوا " وهذا ما قصده في نصنا

" لكن اطلبوا اولاً ملكوت الله وبره "

ولكنه قال بعد هذا, ان فعلتم ذلك

" وهذه كلها تزاد لكم " ( متى 6 : 33 )

وقال ماثيو هنري عن هذه الآيات,

اذا اعطينا انفسنا الاصرار على دخول ملكوت الله والأحقيه , فبعد ذلك كل ما في الحياه ...... سيوفر لله لنا اكبر قدر منها كما يراه هو مناسب لنا, ولن نطلب المزيد ( تعليقات ماثيو هنري على الكتاب المقدس, منشورات هندركسون, طبعه ثانيه 1976, مجلد 5, صفحه 70. ملاحظه عن ماثيو 6 : 33 )

ولكن يوجد المزيد بعد ذلك. " وهذه كلها تزاد لكم " توضح ان الاشياء الماديه في الحياه هي اشياء اضافيه للخلاص, وليست هدف. ان الهدف هو الخلاص. والاشياء الالاضافيه, او الناتجه, هي البركه الماديه من الله, لماذا هذا صحيح؟ يجب ان لا نفكر " سحرياً " بالاشاره الى نصنا هذا. " وهذه كلها تزاد لكم " ليس بالسحر ولكنها نتيجه طبيعيه للقلب المتحول والحياه! وانا اريدكم ان تروا الطريقتان لذلك كما وردت بالانجيل.

1.  أولاً, ان الذين يبحثون عن ملكوت الله هم أناس منتجون .

         ان الانجيل يعلم المسيحيين ان عليهم العمل.. أجل, العمل! لاحظوا كم هذا يدرّس بقوّه في الانجيل. ارجوا ان تفتحوا على ( رساله بولس الرسول الثانيه الى اهل تسالونيكي 3 : 10 ) انها في صفحه 1272 في سكوفيلد ستادي بايبل. واوجوا ان تقفوا وتقرؤا هذه الآيه بصوتٍ عالٍ.

" اوصيناكم بهذا انه ان كان احداً لا يريد ان يشتغل فلا يأكل أيضاً" ( رساله بولس الرسول الثانيه الى اهل تسالونيكي 3 : 10 )

بإمكانكم الجلوس,

         وقد علّق الدكتور جيل,

ليس هو الذي لا يستطيع العمل بسبب الضعف, المرض الجسدي, او كبر السن, ... يجب ان نعتني بهؤلاء, ونعطيهم ضرورات الحياه من قبل ضباط الكنيسه, ولكن هؤلاء الذين يستطيعون العمل, ولا يعملون, يجب ان يجوعوا ( جون جيل, د.د استعراض عن العهد الجديد, منظمه المعمدانييه, 1989 طبعه ثانيه, مجلد 3, صفحه 268, ملاحظه على( رساله بولس الرسول الثانيه الى اهل تسالونيكي 3 : 10 )

بالاشاره الى ( رساله بولس الرسول الثانيه الى اهل تسالونيكي 3 : 10 ) علّق الدكتور هنري م. موريس,

منذ بدايه الازمنه خلق الله الانسان لكي يعمل من اجل لقمته ( تكوين 2 : 15, 16 ) هذا اصبح ضروري جداً بالعلاقه مع الخطيئه واللعنه (تكوين 3 : 17 – 19 ) يجب ان نستمر بالعمل في خدمه الرب, في الارض الجديده ( رؤيا يوحنا 22 : 3 ) وكلها على بعض, تعني انه لا يوجد أي مبرر للمسيحي عن الامتناع عن العمل حينما يبلغون, وان يبقوا يعتمدون على غيرهم لان يعيلهم حين يبقون هم مكانهم...... ( الدكتور هنري م. موريس دراسه الدفاع عن الانجيل, المنشورات العالميه 1995, ملاحظه على( رساله بولس الرسول الثانيه الى اهل تسالونيكي 3 : 10 )

تعليقات الدكتور ماكجي على ( رساله بولس الرسول الثانيه الى اهل تسالونيكي 3 : 10 )

ان المؤمن ...... ليس حالم, انه عامل. لا عمل – لا طعام. هذا هو القانون المفروض من التلاميذ ( جي. فيرنون ماكجي, الثالث, خلال الانجيل, منشورات توماس نلسون, 1983, المجلد الخامس, صفحه 421, ملاحظه على( رساله بولس الرسول الثانيه الى اهل تسالونيكي 3 : 10 )

         هذا ما يسميه العلماء العلمانيين " قانون العمل البروتسطنتي " وكان من الافضل تسميتها " قانون الاخلاق الانجيلي " ان الانجيل يعلمنا ببساطه " ان كان احداً لا يريد ان يشتغل فلا يأكل أيضاً" ( رساله بولس الرسول الثانيه الى اهل تسالونيكي 3 : 10 ) ان المسيحيون مأمورين .

" ان يشتغلوا بهدوء ويأكلوا خبز انفسهم" ( رساله بولس الرسول الثانيه الى اهل تسالونيكي 3 : 12 )

         يجب على الشاب ان يعمل في سن مبكره. انا عملت اربعون ساعه في الاسبوع كموظف لادفع رسوم جامعتي الليليه. وادخرت القليل من المال من عملي اثناء ذهابي الى الجامعه, لأدفع اقساد اول عامين من دراستي الجامعيه, وبعدها, عملت كدهّان لأدفع اقساط العام الثالث من الجامعه, انا لم استمتع بالعمل الذي يتطلب مثل هذا الجهد, ولكنه لم يؤذيني هذا العمل, قالت لي أمي مره " لقد ابعدتك عن الاخطاء " وانا اعتقد انها صائبه في قولها هذا.

         والآن, اذا كنت شاب وكان والديك يضعونك في المدرسه, مدرستك هي عملك. اذا لم تعمل في دراساتك, عليهم ان يطردوك من المدرسه ويجعلوك تعمل. عملك هو دراستك الآن, ادرس على الاقل ثمان ساعات يومياً, احصل على اعلى العلامات, انا اعتقد ان هذا ما يعلمنا به الانجيل, ومن لا يجلس على مقعد المعاقين يجب ان يكون بالعمل, بطريقه او بأخرى.

         وانا شخصياً, افكر اكثر واحد ان " المعونه " و " التقاعد " عباره عن كلام فاضي. لا يوجد مثل هذا في الصين. الناس يعملون ليكسبوا عيشهم هناك, ونتيجه لذلك هم يتقدمون الى الامام, ونفس الشيء يحصل في العالم الثالث, بينما الامريكان يركضون الى لاس فيجاس ويرفهون على انفسهم بالعاب الفيديو ويضيعون وقتهم بتفاهات اخرى, بينما أناس غيرهم يعملون, وذاذ بقي الامريكان يلهون و" يرتاحون " سنجد انفسنا ان الذين يريدون العمل سياخذون مكاننالن تبقى الولايات المتحده رقم واحد . هذا ما اعتقده.

         ويا صديقي, اذا اردت ان تكون مسيحي و " تحصل على ملكوت الله " اذهب الى العمل غداً! هذه هي تعاليم الانجيل! لا تستطيع ان تبني كنيسه في المدينه مع اناس لا يعملون. الحقيقه انك لا تستطيع ان تبني كنيسه في اي مكان مع اناس لا يعملون!

         انظروا الى مثلنا الاعلى السيد يسوع المسيح. انه كان يعمل بلا كلل. اذا قرأتم انجيل مرقس, سترون كلمه " فوراً" وكلمه " على طول " مراراً وتكراراً. انه تنقل من الحد الاعمال الى الآخر فوراً. لم يكن ساكناً ابداً انه مثلنا الاعلى. اقرؤا كتاب الاعمال. سترون كم كان يعمل التلاميذ بجدّانهم امثله لنا ايضاً, ارموا اجهزه التلفاز والعاب الفيديو الى الخارج – و اذهبوا الى العمل! كما تقول هذه الاغنيه القديمه ! " اعملوا حيث ان الظلام قادم حيث ينتهي عمل الانسان" ( " اعملوا حيث ان الظلام قادم" بقلم آني ل. كوجل, 1836 – 1807 ) وانا اعتقد انه يجب علينا ان نغني هذه الاغنيه " اعملوا حيث ان الظلام قادم" بدلاً من هذه الاغاني التي لا تحمل أي معناً اليوم!

         نستنتج ان المسيحي الذي يطيع كلمه الله سينجح. يوجد لغز او سحر بذلك.

" لكن اطلبوا اولاً ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم " ( متى 6 : 33 )

بينما الناس الضائعين في " العالم " يلهون و " يرتاحون " انت تبحث عن ملاكوت الله وذهب الى العمل ! لا يوجد ما يمنعك! " كل هذه الاشياء ستضاف لكم " ستنجحوا وتتقدموا في الحياه اذا وضعتم مملكه الله امامكم اولاً وبعدها اذهبوا الى العمل! هذه هي خطه الله لنجاحكم في العهد الجديد.

2.  ثانياً. ان الذين سعون وراء ملكوت الله سيكونون اناس مستقرين.

         ارجوا ان تفتحوا على (رساله بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 15 : 58 ) انها صفحه 1228 ذا سكوفيلد ستادي بايبل دعونا نقف ونقرأ هذه الآيه بصوتٍ عالٍ.

" اذا يا اخوتي الاحباء كونوا راسخين غير متزعزعين مكترثين في عمل الرب كل حين عالمين ان تعبكم ليس باطلاً في الرب" (رساله بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 15 : 58 )

بإمكانكم الجلوس.

         ان لقب المسيحي " ثابت " و " غير متحرك " في ماذا ؟ في "عمل الرب " ان تعليقات الدكتور لانج عن هذا الموضوع تقول.

... ان العمل الذي اتخذه المسيح بنفسه .... والذي امر اتباعه ان يتخذوه .... هو الاعلان ونشر الانجيل ( جون بيتر لانج, تعليقات على الكتاب المقدس, منشورات بيت زونديرفان, تعليقات على (رساله بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 15 : 58 )

         لم يطل منا العمل جسدياً فقط, كما راينا في رساله بولس الرسول الثانيه الى اهل تسالونيكي 3 : 10 , ولكن مطلوب منا ايضاً ان نعمل " عمل الله " وهذا ليس فقط عمل القساوسه, بل هذا عمل كل المسيحيين, انا لا أعتقد ان الانجيليه فقط لل " الشباب " لقد قيل لكل المسيحيين " عمل الرب " (رساله بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 15 : 58 ) وهذا معناه " الاعلان ونشر تعاليم الكتاب المقدس " كما تقول تعليقات الدكتور لانج عن هذا الموضوع. كل

         مسيحي مطلوب منه ان يتبع متى 28 : 19 – 20 ليخرج ويجعل م الضائعين تلاميذ! لا يجوز ان يعلم اي احد الموسيقى او يدرس الاطفال في الكنيسه اذا لم يكن ينشر الانجيل, لا احد يجوز ان يكون على منبر او حتى سكرتيره في الكنيسه ما لم تكن تنشر تعاليم المسيح. انا أؤيد تماماً الدكتور جون ر. رايس عندما قال,

اذا فإن ضباط الكنيسه سيتم اختيارهم, أولا لانهم ذوي ارواح رابحه.... وثانياً فكره ستكون ان نضع معايير ونبقيها قائمه ونضغط على ضباط الكنيسه ومن على المنابر, وكبار السن سيكونون جميعاً مشغولين بكسب ارواح جديده ( جون ر. رايس لماذا لا تربح كنائسنا الارواح , منشورات سيف الله , 1966, صفحه 152)

         الآن, انظر اليها, الانسان الذي يعمل بجد في عمله ويعمل بجهد بخروجه للتبشير م كنسيته – المسيحي " الثابت " و " الغير متحرك " في هذه الاشياء – العامل الثابت – سيكون ناجح جداً في حياته ! كيف له ان يخفق! انه يعمل وغيره يلعبون. انه في الخارج يكسب الارواح بينما الآخرين يملؤون عقولهم بعنف برامج التلفاز و العاب الفيديو. انه " غير متحرك " بينما غيره يركضون من كنيسه الى اخرى, يتطلقون, يتنقلون من مكان الى آخر! كيف يمكن لعامل ثابت كهذا ان يخفق؟ سيكون له نجاح عظيم في مجتمع المازحين, الفارغي الدماغ, والمهملون!

" لكن اطلبوا اولاً ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم " ( متى 6 : 33 )

         انه يبدا بالبحث عن المسيح. اذا ذهبت الى العمل بدون ان تعرف المسيح, ستكون خاسر كغيرك, ستفشل منذ البدايه, مثل الحاكم الغني الذي تكلم معه المسيح.

" لكن اطلبوا اولاً ملكوت الله وبره ..." ( متى 6 : 33 )

" ان لم ترجعوا فلن تدخلوا ملكوت السماوات " ( متى 18 : 3 )

         هل ترون, ان المسيح لم يأتي ببساطه ويعلمكم " اخلاق العمل " انه أتى ليموت على الصليب ليدفع ثمن خطاياكم. لقد هدر دمائه ليغسل خطاياكم. انه صعد جسدياً من بين الاموات وجلس على يمين الآب في السماء.

         يجب ان تاتوا الى المسيح. يجب ان تتحولوا. هذه هي الطريقه لحياه مسيحيه. هذه هي الطريقه لبدايه حياه افضل. ليس فقط على الارض. ولكن الى الابد!

" لكن اطلبوا اولاً ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم " ( متى 6 : 33 )

         انضموا الى جماعه كنيستكم المحليه, وبشروا بالانجيل. اعملوا بجد في مدارسكم او في عملكم. اوجدوا الخلاص خلال تجربه التحول مع المسيح. ستتقدمون على غيركم نتيجه ذلك, وستنجحون في هذه الحياهوفي الحياه التاليه.

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )


تم قراءه النص من قبل الدكتور كريجتون شان : ( متى 6 : 25 - 33
غناء منفرد أثناء الوعظه, السيد بنيامين كنكيد جريفث
( "اطلب أولاً ملكوت الله" )


ملخص

كيف تكون ناجح! ماهي تعاليم الانجيل!

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز


" لكن اطلبوا اولاً ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم " ( متى 6 : 33 )

( متى 18 : 3 , لوقا 13 : 24 )

1.  أولاً, ان الذين يبحثون عن ملكوت الله هم أناس منتجون .
     ( رساله بولس الرسول الثانيه الى اهل تسالونيكي 3 : 10 , تكوين 2
     : 15, 16, 3 : 17 – 19 رؤيا يوحنا 22 : 3 رساله بولس الرسول
     الثانيه الى اهل تسالونيكي 3 : 12)

2.  ثانياً. ان الذين سعون وراء ملكوت الله سيكونون اناس مستقرين.
     (رساله بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 15 : 58
      متى 28 : 19 – 20 )