Print Sermon

هذه العظات المكتوبة والمصورة تصل الآن إلى حوالي مليون ونصف جهاز كمبيوتر في أكثر من ٢١٥ دولة شهريا على الموقع www.sermonsfortheworld.com. مئات آخرين يشاهدون العظات على يوتيوب لكنهم حالا يتركون يوتيوب ويأتون إلى موقعنا. يوتيوب يغذي موقعنا بالقراء والمشاهدين. العظات المكتوبة تُقدم في ٣٥ لغة إلى حوالي ١٢٠,٠٠٠ جهاز كمبيوتر كل شهر. العظات المكتوبة ليس لها حقوق نشر، فيمكن للوعاظ استخدامها دون إذن منا. جاء انقر هنا كي تعرف كيف يمكنك أن تقدم تبرعا شهريا لتعضيدنا في هذا العمل العظيم لنشر الإنجيل للعالم كله، والذي يشمل دولا إسلامية وهندية.

حينما تراسل د. هايمرز، دائما اذكر البلد الذي تعيش فيه، وإلا لن يستطيع أن يجيبك. إن البريد الإلكتروني للدكتور هايمرز هو rlhymersjr@sbcglobal.net.




العمّاد في الانجيل والاعضاء المحليين في الكنيسه

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز

BIBLE BAPTISM AND LOCAL CHURCH MEMBERSHIP
by Dr. R. L. Hymers, Jr.

موعظه في مساء يوم السبت 3/سبتمبر/2005
في مظلّة عباده المعمدانيين في لوس انجلوس

A sermon preached on Saturday Evening, September 3, 2005
at the Baptist Tabernacle of Los Angeles

" فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء " ( متى 3 : 16 )


          العهد الجديد يجاوب كل الاسئله عن العمّاد. اذا درستم العهد الجديد بعنايه عن موضوع العمّاد ستتم الاجابه على جميع اسئلتكم بسرعه بواسطه النصوص الانجيليه.

1.  أولاً, كيف علينا ان نتعمّد ؟

          الكلمه اليونانيه المترجمه " تعمّد" هي " بابتيزو" . وتعني " الغطس ", " ان يوضع تحت الماء", لقد اتفق معمّدي الاطفال على ذلك, ولكن استمروا في رشّ الماء بسبب تأثير الكاثوليك عادات ورثوها منهم, مع انهم كانوا بروتيستانت, حافظوا على طريقه رشّ الماء الكاثوليكيه.

          جون كالفن كان أب كنيسه البريسبيتيريان المعدّله, التي مارست رشّ الاطفال. ولكن قال كالفن

" ان كلمه بابتيزو تعني تغطيس " ( جون كالفن, مؤسسات الديانه المسيحيه, مجلس منشورات البريسبيتيريان, 1902, صفحه 822 – 824 )

         وكان مارتن لوثر مؤسس الكنيسه اللوثريه, والتي كانت تمارس رشّ الاطفال. ولكن قال لوثر,

" التعميد هي كلمه يونانيه [ تعني ] مترجمه تغطيس. وانا اريد المتعمدين ان يغطسوا كاملاً بالماء" ( اعمال لوثر المبدئيه, هودير و ستوجتون, 1896, صفحه 347)

ولكن اتباعه لم يفعلوا ذلك, ومازالوا لا يفعلوا ذلك, لا يتّبعون عمليه التغطيس التي كان يفضلها. جون ويسلي كان مؤسس الكنيسه الميثودست, والتي مارست رشّ الاطفال بالماء. ولكنه قال,

" ان الطريقه القديمه [ كانت ] التغطيس " ( جون وسلي, ملاحظات عن العهد الجديد, ملاحظات عن روميه 6 : 4 )

ولكن حتى انه كان يعرف الافضل, ويسلي إستمرّ في عادة رشّ الاطفال بالماء. لقد تم تغطيس المسيح, وذلك واضح في الترجمه الانجليزيه لظروف المعمدانيه .

" فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء " ( متى 3 : 16 )

لقد تم وضع المسيح تحت الماء ليخرج منه ," نكمل كل بر " ( متى 3 : 15 ) ان حقيقه وجود " الكثير من الماء" توضح عمليه الغطس.

" لانه كان هناك مياه كثيره " ( يوحنا 3 : 23 )

اذا كانوا يرشون الماء, لما احتاجوا الى " الكثير منه "

2.  ثانياً, من يجب عليه ان يتعمّد؟

1.   لم يتم " تعميد " الاطفال لا بالتغطيس ولا برشّ الماء في العهد الجديد
     ولا توجد حاله واحده بذلك.

      ●  ان تعاليم الكاثوليكيه توضح ان الميلاد الجديد يأتي بالعمّاد,
          ولكن هذا غير مذكور بالانجيل. ولهذا يرشون الاطفال بالماء.

      ●  ان معمّدي الاطفال يعلّمون ان الاطفال قد اتبعوا الديانه مع
         والديهم ولكن اتبعوا الكنيسه مع العمّاد, ولكن هذا غير ذكور
         في الانجيل.

2.  في العهد الجديد لم يتم تعميد أي أحد إلاّ بعد ان يتحوّل
     الى المسيحيه. هذا العمّاد المميز ما يسمّى " تعميد المؤمنين ". فقط للناس
     المتحولين الى المسيحيه يجب ان يتعمّدوا.

" فقبلوا كلامه بفرح واعتمدوا " ( اعمال الرسل 2 : 41 )

كان عليهم ان يتقبّلوا كلمته في الوعظ قبل ان يتعمّدوا. وهذا لا ينطبق على الاطفال.

" ولكن لمّا صدّقوا فيلبس وهو يبشر بالامور المختصه بملكوت الله وبإسم يسوع المسيح اعتمدوا رجالاً ونساء " ( اعمال الرسل 8 : 12 )

كان عليهم ان يؤمنوا قبل ان يتعمّدوا. وهذا لا ينطبق على الاطفال, والذين ليس لديهم القدره على التمييز والايمان والتحوّل. الاطفال صغار جداً لن يستوعبوا معنى العمّاد. وفي العهد الجديد, العمّاد يأتي دائماً بعد التحوّل الى المسيحيه, ولا يأتي ابداً قبل التحوّل الى المسيحيه.

3.  ثالثاً, لماذا علينا ان نتعمّد ؟

1.  بسبب حبّنا لأخذ المسيح مثلاً لنا .

2.  طاعةً منّا للمسيح, والذي طلب منّا ان نتعمّد.

" فإذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم بإسم الآب والإبن والروح القدس " ( متى 28 : 19 )

3.  لكي يتم تعريفنا كأعضاء من الكنيسه المحليه.

" فقبلوا كلامه بفرح واعتمدوا وانضم في ذلك اليوم نحو ثلاثه آلاف نفس " ( اعمال الرسل 2 : 41 )

تم اضافتهم الى الكنيسه المحليه بالعمّاد حيث اصبحوا اعضاء في الكنيسه المحلّيه. ان العمّاد هو الاشاره الواضحه للعمل الداخلي للروح القدس والتي توحد المتحوّل الى المسيحيه مع كنيسته المحلّيه.

" لانه كما ان الجسد هو واحد وله اعضاء كثيره وكل اعضاء الجسد الواحد اذا كانت كثيره هي جسد واحد كذلك المسيح ايضاً, لاننا جميعنا بروح واحد ايضا اعتمدنا الى جسد واحد يهودا كنا ام يونانيين عبيد ام احرار وجميعنا سقينا روحاً واحده" ( رساله بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 12 : 12 – 13 )

التعميد بالماء ايضاً هو صوره للعمل الداخلي للروح بالاتحاد بين الشخص والمسيح في موته, الدفن والقيامه ( تحت الماء – الموت والدفن, خارج الماء – القيامه )

" ام تجهلون اننا كل من اعتمد ليسوع المسيح اعتمدنا لموته فدفنا معه بالمعموديه للموت حتى كما اقيم المسيح من الاموات لمجد الآب هكذا نسلك نحن ايضا في جده الحياه " ( رساله بولس الرسول الى اهل روميه 6 : 3 – 4 )

         لهذا فإن العمّاد هو الاشاره الخارجيه للعمل الداخلي. انها تظهر ( 1 ) الاعضاء المتحولون في الكنيسه المحلّيه ( 2 ) اتحاد المتحولون مع المسيح.

         العمّاد في الانجيل يوضح ان المتحولون يتحدون مع المسيح في موته وقيامته. العمّاد يوضح ان المتحولون يتحدون مع الكنيسه المحليه كعضاء.

( نهايه الموعظه )

يمكنكم مطالعه مواعظ دكتور هايمرز اسبوعياً على شبكه الانترنت على
www.realconversion.com وأنقر على ( Sermon Manuscripts )


ملخص

العمّاد في الانجيل والاعضاء المحليين في الكنيسه

بقلم الدكتور ر . ل هايمرز


" فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء " ( متى 3 : 16 )

1.  أولاً, كيف علينا ان نتعمّد ؟
     ( متى 3 : 16, 15 يوحنا 3 : 23)

2.  ثانياً, من يجب عليه ان يتعمّد؟
     ( اعمال الرسل 2 : 41, 8 : 12 )

3.  ثالثاً, لماذا علينا ان نتعمّد ؟
     ( متى 28 : 19, اعمال الرسل 2 : 41,
     كورونثوس (1) 12 : 12 – 13, روميه 6 : 3 – 4 )